زحار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
زحار
تصنيف وموارد خارجية

الزحار أو الديزنطاريا(بالإنجليزية: Dysentery) (المعروف سابقا باسم الجريان أو التدفق الدموي) وهو التهاب واضطراب في الأمعاء ، وخاصة في القولون ، يؤدي إلى إسهال شديد يحتوي على الدم و المخاط في البراز [1] مع حمى ،آلام في البطن ، [2] ،(الشعور التغوط غير مكتملة)، انخفاض في مدى صلابة البراز، اي يكون البراز رخو او مائي. يحدث الزحار نتيجة تضرر الغشاء المخاطي في الامعاء، سببه غالبا اصابة بعدوى موضعية من جراثيم غازية او المواد السامة التي تفرزها. تنتقل العدوى إلى الجسم عن طريق الفم عند تناول طعام او مياه ملوثين.

الأعراض[عدل]

في البلدان المتقدمة، يعتبر الزحار ، بشكل عام، هو مرض خفيف، ويسبب أعراض خفيفة تتألف عادة من آلام في المعدة خفيفة وتكرار مرور البراز أو الإسهال. اتتضمن اسهال دموي حاد غالبا ترافقه حمى، غثيان، تقيؤات والام بطن دورية ناتجة عن تشنجات في الامعاء. بسبب حدوث العدوى غالبا في الامعاء الغليظة، فانها تكون مصحوبة بالام في منطقة الشرج والشعور بالحاجة المتكررة للتغوط. فقدان السوائل الذي يمكن ان يحدث نتيجة للتغوطات الكثيرة وقلة الشرب يمكن ان يتمثل بانخفاض في التبول، جفاف في الجلد،اللسان والاغشية المخاطية، والشعور بالضعف الذي يكون مصحوبا احيانا بالدوخة. بما ان الزحار يعتبر مرضا معديا (infectious disease)، فانه يوقع المزيد من المرضى في البيئة المحيطة بالمريض: في البيت، الحضانة، او روضة الاطفال.وكمية كبيرة من البراز السائل مرت، ووجود مخاط، صديد والدم يعتمد على الممرض الذي يسبب المرض. مؤقتة عدم تحمل اللاكتوز يمكن أن يحدث. في بعض المناسبات الكاوية ألم شديد في البطن، حمى ، صدمة ، و هذيان يمكن أن تكون جميع الأعراض. [3][4][5][6]

الأسباب[عدل]

يوجد انواع عديدة للاصابة بعدوى هذا ، منها جراثيم الشيغيلة (shigella) والسالمونيلا (salmonella). احيانا،قد لا يكون الضرر في الغشاء المخاطي في الامعاء نتيجة للجراثيم نفسها انما نتيجة للمواد السامة (Toxins) التي تفرزها.

الاصابة بعدوى جرثومة الاميبا (ameba) ليست شائعة في العالم العربي (الوطن العربي)، ولكنها شائعة وسط المسافرين في المناطق الرطبة والحارة مثل المكسيك، اميركا الجنوبية، الهند وأفريقيا, واحيانا تكتشف حالات خلال موسم الحج مصدرها الحجيج القادمون من تلك البلدان ينبغي التنويه إلى ان الاصابة باسهال دموي، والذي يدوم غالبا لفترة طويلة، يمكن ان يحدث نتيجة لامراض غير وبائية (infectious diseases).

المسببات الاساسية للزحار هي الجراثيم، المواد السامة التي تفرزها او الطفيليات.

البكتيريا المسببة[عدل]

ا.الشيغيلة (shigella) .

ب.السالمونيلا (salmonella) .

ج.العطيفة (campylobacter) .

د. العصية القولونية الغازية (invasive escherichia coli) .

ه.يرسينيا القولون (yersinia enterocolitica) .

و.الضمة نظيرة الحالة للدم (vibrio parahaemolyticus).

المواد السامة التي تفرزها الجراثيم[عدل]

المطثية العسيرة (clostridium difficile)- وهذه شائعة لدى المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية.

القولونية الدموية .

الطفيليات[عدل]

الاميبا (Amoeba) .

الزحار العصوي[عدل]

المقال الرئيسي: داء الشيغيلات

ويمكن أيضا أن يكون سبب الزحار الشديد هو الاصابة بداء الشيغيلات ، والعدوى عن طريق بكتيريا من جنس الشيجلا ، [7] ومن ثم يعرف باسم الزحار العصوي (أو متلازمة مارلو).

الوقاية[عدل]

للحد من خطر الإصابة الدوسنتاريا واقترح الاحتياطات التالية: [8]

غسل اليدين بعد استخدام المرحاض، وبعد اتصال مع شخص مصاب، وبانتظام على مدار اليوم؛ غسل اليدين قبل التعامل مع الطبخ وتناول الطعام، والتعامل مع الأطفال، وتغذية الشباب أو كبار السن؛ حفظ الاتصال مع شخص معروف لدينا الزحار إلى أدنى حد ممكن؛ غسل الغسيل على سخونة الإعداد ممكن؛ تجنب تقاسم البنود مثل المناشف والملابس وجهه.

اللقاحات حاليا في مجال التنمية قد تصبح في نهاية المطاف جزءا هاما من استراتيجية للحد من حدوث وشدة الإسهال، خاصة بين الأطفال في الأماكن التي تعوزها الموارد. على سبيل المثال، الشيجلا هو منظمة الصحة العالمية منذ فترة طويلة (منظمة الصحة العالمية) هدف لتطوير لقاح، والانخفاض الحاد في معدلات الإصابة بالإسهال / الزحار في الفئة العمرية المحددة لهذا الممرض تشير إلى أن المناعة الطبيعية لا تتطور بعد التعرض، وبالتالي فإن التطعيم لمنع هذا المرض ينبغي يكون ممكنا. حاليا، لا يوجد لقاح المرخصة التي تستهدف الشغيلة موجودا. وقد أعاق تطوير لقاحات ضد هذه الأنواع من العدوى عن طريق القيود التقنية، عدم كفاية الدعم المقدم للتنسيق، وعدم وجود قوى السوق للبحث والتطوير. معظم جهود تطوير لقاح تجري في القطاع العام أو إلى البرامج البحثية داخل شركات التكنولوجيا الحيوية. العديد من المرشحين لقاح حاليا في مراحل مختلفة من البحث والتطوير، بما في ذلك عدد من التجارب السريرية الجارية. [9]

العلاج[عدل]

تتم إدارة علاج الزحار في البداية من خلال الحفاظ على السوائل في الجسم باستخدام علاج الإماهة الفموية. يركز هذا العلاج على منع حدوث نقص في السوائل، اي الحرص على شرب الكثير من المياه واحيانا هنالك حاجة لاضافة محلول طبي يحتوي على املاح وسكر. في الحالات الصعبة، توجد حاجة لان يتلقى المريض العلاج في المستشفى ولاعطائه السوائل عن طريق الوريد.إذا كان هذا العلاج لا يمكن الحفاظ عليها بشكل كاف بسبب القيء أو الإسهال من profuseness، قد تكون هناك حاجة لدخول المستشفى لاستبدال السوائل عن طريق الوريد. في الحالات المثالية، لا ينبغي أن يدار العلاج المضاد للميكروبات حتى تختبر تحت المجهر الميكروبيولوجية ودراسات ثقافة العدوى المحددة المعنية. عندما الخدمات المختبرية ليست متاحة، قد يكون من الضروري لإدارة مجموعة من العقاقير، بما في ذلك المخدرات مبيد للأميبات، لقتل الطفيليات ومضاد حيوي لعلاج أي عدوى بكتيرية المرتبطة بها.الزحار الأميبي يدعو عادة لهجوم من شقين. العلاج يجب أن يبدأ مع الدورة التي تستمر 10 يوما من المخدرات المضادة للجراثيم ميترونيدازول (فلاجيل). إلى الاجهاز على الطفيلي، ويمكن للطبيب أن يصف مسار diloxanide فوريت (متوفر فقط من خلال مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها)، باروموميسين (Humatin)، أو يودوكينول (يوديكسين). إذا اشتبه بوجود الشيجلا وأنه ليس خطير جدا، قد يوصي الطبيب السماح لمجراها - عادة مايكون أقل من أسبوع. وسيتم إبلاغ المريض لتعويض السوائل المفقودة بسبب الإسهال. إذا كانت الشيجلا شديدة، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية، مثل سيبروفلوكساسين أو TMP-SMX (Bactrim). ومع ذلك، العديد من السلالات من الشغيلة أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية الشائعة، والأدوية فعالة وغالبا ما تكون نقص في المعروض في البلدان النامية. إذا لزم الأمر، يمكن للطبيب أن حجز المضادات الحيوية لأولئك الأكثر عرضة لخطر الموت، بما في ذلك الأطفال الصغار، أكثر من 50 شخصا، ويمكن لأي شخص يعاني من الجفاف أو سوء التغذية. لا يحبذ علاج الاسهال بواسطة الادوية، حيث ان المريض يشفى غالبا بشكل تلقائي في غضون ايام. في حالات معينة، استنادا إلى بيانات بيئية او وفقا لنتائج تحليل البراز – توجد حاجة لاستخدام مضادات حيوية معينة، ضد الشيغيلة غالبا، او لعلاج ضد الاميبا (عند المسافرين).[10][11][12]

المراجع[عدل]

  1. ^ dysentery في معجم دورلاند الطبي
  2. ^ Traveller's Diarrhea: Dysentery ISBN 0-86318-864-8 p. 214
  3. ^ DuPont HL (1978). "Interventions in diarrheas of infants and young children". J. Am. Vet. Med. Assoc. 173 (5 Pt 2): 649–53. PMID 359524. 
  4. ^ DeWitt TG (1989). "Acute diarrhoea in children". Pediatr Rev 11 (1): 6–13. doi:10.1542/pir.11-1-6. PMID 2664748. 
  5. ^ "Dysentery symptoms". National Health Service. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  6. ^ "Bacillary dysentery". Dorlands Medical Dictionary. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  7. ^ WHO. Diarrhoeal Diseases – Shigellosis.
  8. ^ Hicks، Rob (January 2008). "BBC - Health: Dysentery". British Broadcasting Company. تمت أرشفته من الأصل على April 19, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2011. 
  9. ^ Vaccine Resource Library. "More about shigellosis and enterotoxigenic Escherichia coli (ETEC)". اطلع عليه بتاريخ 2 May 2012. 
  10. ^ "Kapok Tree". Blue Planet and Biomoes. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2012. 
  11. ^ "Ceiba pentandra". Human Uses and Cultural Importance. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2012. 
  12. ^ Kapok Emergent Tree Of Tropical Rain Forest Used To Treat Asthma Dysentery Fever Kidney Diseases

وصلات اضافية[عدل]

[اقرأ المزيد في موقع ويب طب : الزحار,علاج الزحار,اعراض الزحار http://www.webteb.com/gastrointestinal-tract/diseases/الزحار#ixzz2b4iDyWde]