مثلث حلايب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 22°28′9″N 35°31′23″E / 22.46917°N 35.52306°E / 22.46917; 35.52306

مثلثحلايب
مثلث حلايب
مثلث حلايب ومثلث بارتازوجا.png
الاحداثيات: 22°28′09″N 35°31′23″E / 22.46917°N 35.52306°E / 22.46917; 35.52306
الدولة تتبع مصر إداريا بحكم الأمر الواقع
وهي منطقة نزاع مع السودان التي تطالب بها.
المساحةكامل المساحة متنازع عليها
 • المجموع 20,580 كم2 (7,950 ميل2)
خريطة طوبوغرافية تفصيلية لمثلث حلايب من تأليف القوات المسلحة الأمريكية خمسينات القرن الماضي

منطقة حلايب هي منطقة تقع على الطرف الأفريقي للبحر الأحمر مساحتها 20,580 كم2. توجد بها ثلاث بلدات كبرى هي حلايب وأبو رماد وشلاتين، المنطقة تتبع مصر إداريا بحكم الأمر الواقع [1][2] وهي محل نزاع حدودي بين مصر والسودان[3][4][5]،ويطلق عليها أحيانا المنطقة الإدراية لحكومة السودان أو اختصارا (بالإنجليزية: SGAA) أغلبية السكان من إثنية واحدة من البجا وينتمون لقبائل البشاريين والحمدأواب والشنيتراب والعبابدة.[6]

الجغرافيا[عدل]

رعي الإبل

الشلاتين[عدل]

مركز شلاتين يتميز بالثروة السمكية، وتضم في الجنوب الشرقي جبل علبة، وكذلك تتميز بخصوبة أراضيها التي تعتمد في ريها على كل من المياه الجوفية ومياه الأمطار. يوجد بمدينة شلاتين خمسة قرى

  • قرية أبو رماد: 125 كم جنوب مدينة شلاتين.
  • قرية حلايب: 165 كم جنوب مدينة شلاتين.
  • قرية رأس الحداربة: 22 كم جنوب قرية حلايب.
  • قرية مرسى حميرة: 40 كم شمال شلاتين.
  • قرية أبرق: 90 كم غرب قرية مرسى حميرة.

تاريخ الخلاف الحدودي[عدل]

الحدود المرسمة بين مصر والسودان التي حددتها اتفاقية الحكم الثنائي بين مصر وبريطانيا عام 1899 ضمت المناطق من دائرة عرض 22 شمالا لمصر وعليها يقع مثلث حلايب داخل الحدود السياسية المصرية، وبعد ثلاثة أعوام في 1902 عاد الاحتلال البريطاني الذي كان يحكم البلدين آنذاك بجعل مثلث حلايب تابع للإدارة السودانية لأن المثلث أقرب للخرطوم منه للقاهرة.[7]

  • في 18 فبراير عام 1958 قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بإرسال قوات إلى المنطقة وقام بسحبها بعد فترة قصيرة اثر اعتراض الخرطوم[8].
  • ظلت المنطقة تابعة للسودان المصري إدارياً منذ عام 1902 ولكن ظهر النزاع إلى السطح مرة أخرى في عام 1992 عندما اعترضت مصر على إعطاء حكومة السودان حقوق التنقيب عن البترول في المياه المقابلة لمثلث حلايب لشركة كندية فقامت الشركة بالانسحاب حتى يتم الفصل في مسألة السيادة على المنطقة.
  • أرسلت السودان في يوليو 1994 مذكرة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمة الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، تشتكي الحكومة المصرية بتسعة وثلاثون غارة شنتها القوات المصرية في الحدود السودانية، منذ تقديم الحكومة السودانية بمذكرة سابقة في مايو 1993.
  • رفض الرئيس المصري حسنى مبارك في 1995 مشاركة الحكومة المصرية في مفاوضات وزراء خارجية منظمة الاتحاد الأفريقي في إديس أبابا لحل النزاع الحدودي. لاحقا وبعد محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في قمة أديس أبابا، اتهمت الحكومة المصرية نظيرتها السودانية بالتخطيط لعملية الاغتيال، فأمر الرئيس حسنى مبارك بمحاصرة وطرد القوات السودانية من حلايب وفرض الحكومة المصرية إدارتها على المنطقة.[9][10]
  • حاولت السلطات المصرية إغلاق مركز التجارة السودانية المصرية في شلاتين.
  • في عام 2000 قامت السودان بسحب قواتها من حلايب وقامت القوات المصرية بفرض سيطرتها على المنطقة منذ ذلك الحين.
  • في عام 2004 اعلنت الحكومة السودانية انها لم تتخلى عن إدارة المنطقة المتنازع عليها ولم تهجرها أو تسلمها للمصريين، وأكدت على تقديم مذكرة بسحب القوات المصرية إلى سكرتير الأمم المتحدة.
  • قام مؤتمر البجا في ولاية البحر الأحمر في السودان بتوقيع مذكرة لاسترجاع إدارة المنطقة للسودان، حيث أوردوا أن قبائل البجا التي هي أصول وسكان هذه المنطقة يعتبرون مواطنون سودانيون.[11]
  • في عام 2010 تم اعتماد حلايب كدائرة انتخابية سودانية تابعة لولاية البحر الأحمر وأقرت المفوضية القومية للانتخابات السودانية حق التصويت في الانتخابات السودانية لأهالي حلايب باعتبارهم مواطنون سودانيون إلا أن سكان المنطقة من البشاريين انتقدوا تقاعس الحكومة المركزية في إتمام العملية.[12][13].
  • قام الرئيس السوداني بالتأكيد على سودانية حلايب [14] كما قام مساعد الرئيس السوداني موسى محمد أحمد بزيارة للمنطقة تأكيد على سيادة السودان للمنطقة[15].وأورد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط علي تصريحات الرئيس السوداني بقوله ان الحدود الجنوبية لمصر معروفة وهي دائرة عرض 22 [16].
  • قامت القوات المصرية في عهد الرئيس المصري محمد حسني مبارك في عام 2010 باعتقال السيد الطاهر محمد هساي رئيس مجلس حلايب المنتمى لقبيلة البشاريين لمناهضته للوجود المصري في حلايب، وتوفي في مستشفى في القاهرة أثر الاعتقال لمدة عامين بدون محاكمة، وعلى أثره قام وفد من قبيلة البشاريين بمخاطبة مركز الإعلام السوداني وذكر بوجود أعداد أخرى من المعتقلين، مثل محمد عيسى سعيد المعتقل منذ 6 سنوات وعلي عيسى أبو عيسى ومحمد سليم المعتقلون منذ 5 سنوات، وهاشم عثمان ومحمد حسين عبد الحكم وكرار محمد طاهر ومحمد طاهر محمد صالح منذ سنتان [17].
  • أقيمت الانتخابات البرلمانية المصرية لعام 2011 في نوفمبر وشملت مثلث حلايب ونقلت صناديق الانتخاب إلى الغردقة بطائرة مروحية عسكرية مصرية لفرز الاصوات هناك[18]
  • زار الرئيس المصري " محمد مرسي " السودان في إبريل 2013 وجددت هذه الزيارة الجدل حول مثلث حلايب حيث أفاد مساعد الرئيس السوداني "موسى محمد أحمد" أن الرئيس محمد مرسي وعد الرئيس السوادني عمر البشير بإعادة مثلث حلايب إلى وضع ما قبل 1995 [19]، فيما نفى المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في القاهرة " السفير إيهاب فهمي " ذلك ووصف تلك الأنباء بأنها "إشاعة لا ترتكز على معلومات سليمة".
  • زار رئيس أركان القوات المسلحة المصرية الفريق صدقى صبحى السودان في اواخر شهر أبريل 2013 وأوصل رسالة بلهجة حاسمة للمسئولين السودانيين تؤكد أن «حلايب وشلاتين» أرض مصرية خالصة، ولا تفريط فيها..لكن تظل حلايب منطقة متنازع عليها وقد لا تنتهي الا بتحكيم دولي [20].
  • في مايو 2014 أفادت تقارير صحقية سودانية رسمية إن قوة من مشاة البحرية السودانية قد قامت باستبدال القوة المرابطة في حلايب وفقاً لنظام القوات المسلحة السودانية وأن الفرقة 101 مشاة البحرية قد احتفلت في بورتسودان بعودة القوة التي كانت مرابطة في حلايب بعد أن تسلمت القوىة البديلة مواقعها هناك. ونقل عن والي ولاية البحر الأحمر السودانية، محمد طاهر ايلا ، تأكيده على دور القوات المسلحة السودانية في حماية الوطن وتحقيق مبدأ سيادة السودان على أراضيه، مبينا أن وجودها «بمنطقة حلايب» تعبير عن السيادة السودانية بالمنطقة. أما اللواء الركن بلال عبد الماجد ، قائد الفرقة 101 مشاة، فقد توجه بالتحية للقوات المسلحة لما وصفه بصمودها في حلايب مشيدا بمجاهدات القوات النظامية الاخرى واستعدادها للفداء والتضحية من اجل سيادة الوطن.[21] [22][23] ووفقا لمصادر مصرية بأن القوة السودانية موجودة في حلايب منذ عام 1958 وإن استبدالها بقوة أخرى قد تم بموافقة مصر ووفقا لإتفاقية وقعت بين البلدين في عام 1995 م. [24] في حين ذكرت مصادر مصرية أخرى إن وجود القوة السودانية في حلايب رمزي وأن حجم - وهو مشاة - محدود، وكذلك معداتها.[25]

أنظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "CIA World Fact Book - Egypt"
  2. ^ "المحيط"
  3. ^ الأمم المتحدة
  4. ^ أطلس
  5. ^ الأمم المتحدة
  6. ^ Meininger, Peter & Stephen Goodman (1996) From the verge of the Western Palearctic: birds of the Gebel Elba area, Egypt Dutch Birding 18:285-292
  7. ^ Office of Geography. Sudan - Egypt (United Arab Republic) Boundary International Boundary Study #18, Bureau of Intelligence and Research, United States Department of State. (July 27, 1962).
  8. ^ جريدة التايمز البريطانية عدد 18 فبراير عام 1958 الصفحة الثامنة
  9. ^ Dzurek, Daniel J. (2001). Parting the Red Sea: boundaries, offshore resources and transit. University of Durham. International Boundaries Research Unit. صفحة 4. 
  10. ^ Rongxing Guo. Territorial disputes and resource management: a global handbook Nova Publishers, 2007. pp. 132-133.
  11. ^ طالب المؤتمر العام الثاني لمؤتمر البجا، بتحكيم دولي لحسم النزاع حول مثلث حلايب
  12. ^ تقرير من قناة الجزيرة
  13. ^ مركز البحر الأحمر للخدمات الصحفية
  14. ^ الجزيرة.نت تاريخ الولوج، 6/7/2010
  15. ^ البشير يجدد التأكيد على سودانية حلايب
  16. ^ أحمد أبو الغيط ردا على الرئيس السوداني
  17. ^ "قلق على مصير المعتقلين من سكان حلايب في السجون المصرية بعد وفاة أحد المعتقلين " الأهرام اليوم ل (22 أبريل 2010)
  18. ^ اليوم السابع: نقل صناديق الاقتراع من حلايب وشلاتين بطائرات حربية للغردقة
  19. ^ "بوابة الأهرام"
  20. ^ http://almogaz.com/news/politics/2013/05/01/885388
  21. ^ http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/05/07/sudan-egypt-halayeb
  22. ^ http://www.alwafd.org/%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%80%D9%8A/671284-%D9%82%D9%88%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%85-%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%87%D8%A7-%D8%A8%D9%80-%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A8
  23. ^ http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1650262#.U3utNfmSy8A
  24. ^ http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-148056.htm
  25. ^ http://www.masrawy.com/news/Egypt/Politics/2014/May/6/5894271.aspx

مراجع[عدل]