مركب غير عضوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مركب لاعضوي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المركبات غير العضوية هي تلك المركبات التي تفتقد إلى ذرات الكربون والهيدروجين. ويتم النظر إلى المركبات غير العضوية بصفة تقليدية على أنها مركبة من خلال وكالة الأنظمة الجيولوجية. وفي المقابل، فإن المركبات العضوية توجد في الأنظمة البيولوجية. وغالبًا ما يشير علماء الكيمياء العضوية إلى أي جزيء يحتوي على الكربون على أنه مركب عضوي، وبشكل افتراضي، فإن ذلك يعني أن الكيمياء غير العضوية تتعامل مع الجزيئات التي لا تحتوي على الكربون.[1] وقد وصف عالم الكيمياء بيرزيليس في القرن التاسع عشر المركبات غير العضوية على أنها من أصل جمادي غير بيولوجي،[2] رغم أن العديد من المعادن من أصل بيولوجي. ويمكن أن يميز علماء البيولوجيا بين المركبات العضوية والمركبات غير العضوية بطريقة مختلفة لا ترتبط بتواجد ذرات الكربون. فعلى سبيل المثال، فإن مجموعات المواد العضوية التي يتم تضمينها بشكل أيضي في الأنسجة الحية تستمر في التواجد في الأنسجة المتحللة، ولكن مع أكسدة الجزيئات في البيئة المفتوحة، مثل ثاني أكسيد الكربون (CO2) الجوي، فإن ذلك يؤدي إلى خلق مجموعة منفصلة من المكونات غير العضوية. وغالبًا لا يكون التمييز بين المركبات العضوية وغير العضوية واضحًا. وينظر بعض العلماء، على سبيل المثال، إلى البيئة المفتوحة (أي المحيط الحيوي) على أنه امتداد للحياة، ومن هذا المنظور، يمكن أن يتم النظر إلى ثاني أكسيد الكربون (CO2) الجوي على أنه مركب عضوي. ولا يوفر الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية، وهو عبارة عن وكالة معروفة عالميًا فيما يتعلق بتعريف المصطلحات الكيميائية، تعريفات للمواد العضوية وغير العضوية. وبالتالي، فإن تعريف المركبات غير العضوية في مقابل المركبات العضوية في سياق متعدد التخصصات يشتمل على الفرق بين المواد الحية (أو الكائنات الحية) والمواد غير الحية (أو الجماد) ويبقى مفتوحًا للنقاش حسب الطريقة التي ينظر بها الشخص للعالم.[3]

الاستخدام المعاصر[عدل]

يمكن تعريف المركبات غير العضوية بشكل رسمي بالإشارة إلى خلاف ما هي عليه - أي المركبات العضوية. فالمركبات العضوية تحتوي على ارتباطات الكربون التي يتم فيها ربط ذرة كربون واحدة على الأقل بطريقة تساهمية مع ذرة من نوع آخر (غالبًا الهيدروجين أو الأكسجين أو النيتروجين). ويتم اعتبار بعض المركبات التي تحتوي على الكربون بشكل تقليدي على أنها غير عضوية.[3] عند النظر إلى الكيمياء غير العضوية والحياة، من المفيد تذكر أن العديد من الأنواع في الطبيعة لا تعتبر مركبات في حد ذاتها، ولكنها عبارة عن أيونات (على سبيل المثال، البروتينات والحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA) والحمض الريبي النووي (RNA)). وتعد أيونات الصوديوم والكلوريد والفوسفات ضرورية للحياة، بالإضافة إلى بعض الجزيئات غير العضوية، مثل حمض الكربونيك والنيتروجين وثاني أكسيد الكربون والماء والأكسجين. وبغض النظر عن هذه الأيونات والجزيئات البسيطة، فإن كل المركبات التي تغطيها الكيمياء الحيوية غير العضوية بشكل عملي تحتوي على الكربون، ويمكن اعتبارها عضوية أو عضوية فلزية.

مركبات الكربون غير العضوية[عدل]

يتم اعتبار العديد من المركبات التي تحتوي على الكربون على أنها غير عضوية، على سبيل المثال، أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون والكربونات والسيانيدات والسيانات والكربيدات والثيوسيانات. ومع ذلك، وبصفة عامة، لا يهتم العاملون في هذه المجالات بالتعريفات الصارمة.

الكيمياء التساندية[عدل]

تعد فئة كبيرة من المركبات التي تتم مناقشتها في كتب الكيمياء غير العضوية عبارة عن مركبات تساندية. وتتراوح الأمثلة بين المواد التي تكون غير عضوية بشكل قاطع، مثل [كلوريد سداسي أمين الكوبالت الثلاثي (Co(NH3)6]Cl3)، وحتى المركبات العضوية الفلزية، مثل الفيروسين (Fe(C5H5)2)، بل وتمتد إلى المركبات الحيوية غير العضوية، مثل الإنزيمات الفومارية.

علم المعادن[عدل]

تعد المعادن بشكل رئيسي عبارة عن أوكسيدات وكبريتيدات، والتي تكون غير عضوية بشكل قاطع، رغم أنها قد تكون ذات أصول غير حيوية. وفي الواقع، فإن أغلب ما هو موجود على الأرض هي مركبات غير عضوية. ورغم أنه تم تفسير مكونات قشرة الأرض بشكل جيد، إلا أن عمليات التعدين وتكوين الدثار العميق تبقى مجالات نشطة للبحث، وتتم تغطيتها بشكل رئيسي في المجالات المهتمة بالجيولوجيا.[4]

انظر أيضًا[عدل]

  • قائمة المركبات غير العضوية
  • المركبات غير العضوية المحددة
  • المركبات غير العضوية حسب العنصر
  • المركب العضوي

المراجع[عدل]

  1. ^ Major textbooks on inorganic chemistry, however, decline to define inorganic compounds: Holleman, A. F.; Wiberg, E. "Inorganic Chemistry" Academic Press: San Francisco, 2001. ISBN 0-12-352651-5; Greenwood, Norman N.; Earnshaw, Alan. (1997)، Chemistry of the Elements (الطبعة 2nd)، Oxford: Butterworth-Heinemann، ISBN 0080379419 ,
  2. ^ J. J. Berzelius "Lehrbuch der Chemie," 1st ed., Arnoldischen Buchhandlung, Dresden and Leipzig, 1827. ISBN 1-148-99953-1. Brief English commentary in English can be found in Bent Soren Jorgensen "More on Berzelius and the vital force" J. Chem. Educ., 1965, vol. 42, p 394. doi:10.1021/ed042p394
  3. ^ أ ب http://www.britannica.com/EBchecked/topic/431954/organic-compound
  4. ^ Newman، D. K.؛ Banfield، J. F. "Geomicrobiology: How Molecular-Scale Interactions Underpin Biogeochemical Systems". Science 296 (5570): 1071–1077. doi:10.1126/science.1010716. PMID 12004119. 

وصلات خارجية[عدل]