إسرائيل شامير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


إسرائيل شامير
إسرائيل شامير

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالروسية: Израиль Шмерлерتعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 1947
نوفوسيبيرسك
مواطنة Flag of the Soviet Union (1923).svg الاتحاد السوفيتي
Flag of Sweden.svg السويد
Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفي،  وكاتب،  ومترجم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العبرية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

إسرائيل شامير (بالروسية: Исраэль Шамир; born 1947)[1] كما يُعرف باسم يوران جرمس[2][3] أو آدم إرماش هو صحفي وكاتب سويدي ولد في روسيا.[4][5][6][7] تتمحور اهتمامته حول العلاقات العربية الإسرئيلية والثقافة اليهودية.[8] يعود أصل شامير إلى مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا بروسيا، وقد انتقل إلى إسرائيل عام 1969.[9][10][11] ويقول إنه كان مظلياً في حرب يوم الغفران، وعمل مترجماً للرئيس الإسرئيلي حاييم هرتصوغ.[12] وبعد ذلك عمل في مجال الصحافة والكتابة.[13]

يكتب شامير عن إسرائيل وفلسطين والشعب اليهودي، وقام بنشر عدد من الكتب التي ترجمت إلى عدة لغات. وقد اتهم بمعاداة السامية وإنكار الهولوكوست.[14][15]

آرائه[عدل]

يؤيد شامير حل الدولة الواحدة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ويعتقد شامير بوجود سيطرة يهودية منظمة على وسائل الإعلام والخطاب العام حيث يقول: "يشتري الأغنياء من اليهود وسائل الإعلام حتى تتستر على آثامهم (وآثام أخوتهم). يُمنح اليهود في وسائل الإعلام حماية لأغنياءِ اليهود ... لا يمكن عرض أي وجهة نظر لعامة الناس في الولايات المتحدة ولا حتى في أوروبا الغربية ما لم توافق عليها جماعة يهودية ما".[16] وينتقد ما يعتبرهُ سعياً يهودياً للحصولِ على هيمنةٍ عالميةٍ فقد كتبَ: "إن فلسطينَ ليست الهدف النهائيّ لليهود بل إنهُ العالم، تُمثل فلسطين مكاناً لمقرات الدولة العالمية وحسب، إنها ضروريةٌ، وإلّا فإن شعبَ أوروبا لن يتمغنط كالأرنب في وجهِ المصابيح الأمامية للسيارةِ."[17]

قام كل من الناشطان حسين ابيش وعلي أبو نعمة بتعميم رسالة بريد إلكتروني عام 2001 ذكرا فيها: "صعقتنا منذ البداية بعض كتابات شامير التي تجاوزت انتقاد إسرائيل والصهيونية، وتعدته إلى معاداة السامية بصورة ضمنية". وذكرت الرسالة قيام الناشطين بحث "جميع أصدقائنا في حركة الحقوق الفلسطينية" على النظر في آثار كتابة شامير على قضيتهم حيث تتضمن كتاباته ما وصفوه بـ"العناصر التقليدية للخطاب الأوروبي المعادي للسامية".[18]

ارتباطه بويكيليكس[عدل]

يعد شامير من مؤيدي منظمة ويكيليكس.[19] قال كريستين هارفنسون المتحدث باسم ويكيليكس في مقابلة مع راديو السويد أن إسرائيل شامير "مرتبط بويكليكس" وكذلك "الكثير من الصحفيين يعملون معنا في جميع أنحاء العالم ولديهم أدوار مختلفة في العمل على المشروع".[20] وكانت علاقات الموقع مع شامير من الأسباب التي دفعت المتحدث دانيال دومشايت بيرغ إلى الاستقالة من المنظمة، وقد وصف دومشايت بيرغ إسرائيل شامير بكونه "ناكراً للهولوكوست ومعادياً شهيراً للسامية".[21] كما اُتهم شامير بنقل "برقيات حساسة" إلى الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.[22] وعبّرت منظمة مؤشر الرقابة عن قلقها إزاء ما قد تحمله هذه التسريبات من تهديدات على السلامة الشخصية للمعارضين السياسيين لنظام لوكاشينكو، في حين رفضت ويكيليكس الرد على منظمة مؤشر الرقابة بخصوص هذا الشأن ووصف ممثل عن ويكيليكس هذه التسريبات بالإدعاءات "الغير مثبتة وضوحاً".[23] ويعمل ابن شامير المدعو يوهانس فالستروم متحدثاً باسم ويكيليكس في السويد.[10][20]

مراجع[عدل]

  1. ^ Palestine my love:A Plea for Palestine and Israel - together in the holy land. Israel Shamir. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2010. 
  2. ^ Assange's Extremist EmployeesReason Magazine, Michael C. Moynihan | December 14, 2010
  3. ^ Jennifer Lipman (2010-11-15). "Antisemitic 'Holocaust denier' in charge of WikiLeaks Russian distribution". The Jewish Chronicle. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-11. 
  4. ^ Manfred Ropschitz (2005-04-26). "Israel Shamir exposed! A fake or a plant?". Independent Media Center. تمت أرشفته من الأصل في 2013-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-11. 
  5. ^ British lord joins UK Islamists in praising Erdogan Jonny Paul, Jerusalem Post, 02/11/2009
  6. ^ Olbermann, Assange, and the Holocaust DenierReason Magazine, Michael C. Moynihan | December 7, 2010
  7. ^ "Middle east smells of war". Voice of Russia. August 5, 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2010. 
  8. ^ "Israel Shamir - Fear not, crying wolf". Information Clearing House - via Australia.to News. August 17, 2010. اطلع عليه بتاريخ August 19, 2010. [وصلة مكسورة]
  9. ^ Mikhail Agursky (Aug 15, 1991). "WE MUSTN'T SHUN THE RUSSIAN RIGHT". جيروزاليم بوست. تمت أرشفته من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-12. 
  10. ^ أ ب Magnus Ljunggren. "Pappas pojke?". Expressen. تمت أرشفته من الأصل في 2014-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-11. 
  11. ^ "The Soviet Union. Jews in the Soviet Union in 1967-85's.". Shorter Jewish Encyclopedia. تمت أرشفته من الأصل في 2014-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-11. 
  12. ^ وإسرائيل "تنتقم" من تركيا الأيام، منقول عن فيترنز توداي، ولوج في 3-8-2010
  13. ^ "Israel Adam Shamir - biography". israelshamir.net. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2010. 
  14. ^ "Wikileaks: Inside Julian Assange's War on Secrecy' – the media deal, Assange's real father & Cablegate". International Business Times. 1 February 2011. تمت أرشفته من الأصل في 3 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 7 فبراير 2011.  Shamir "has earned the reputation of being an anti-Semite for denying the holocaust."
  15. ^ Leigh، David (31 January 2011). "Holocaust denier in charge of handling Moscow cables | Media | The Guardian". الغارديان. London, England]: جارديان ميديا ج​​روب  (لغات أخرى). ISSN 0261-3077. OCLC 60623878. اطلع عليه بتاريخ 8 يناير 2011. Holocau 
  16. ^ Shamir 2005, pp. 31–32
  17. ^ Shamir 2005, p. 87
  18. ^ "Serious concerns about Israel Shamir". www.ibishblog.com. تمت أرشفته من الأصل في 2011-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-11. 
  19. ^ Shamir، Israel. "News of the Site". اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2010. Israel Shamir supports Wikileaks, agrees with its ideas and admires its head, Julian Assange. 
  20. ^ أ ب Michael C. Moynihan (December 14, 2010). "Assange's Extremist Employees". Reason. 
  21. ^ "Former Assange cohort says WikiLeaks is broken". The Local. 10 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2011. Domscheit-Berg also said Assange had worrying ties to people of dubious character, such as the Sweden-based Holocaust denier Israel Shamir, whom Assange allegedly wanted to let work with WikiLeaks under a false name so as to not attract unwanted attention. 
  22. ^ Harding، Luke (24 December 2010). "Julian Assange: my fate will rest in Cameron's hands if US charges me". The Guardian. London. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2010. 
  23. ^ مؤشر الرقابة (5 February 2011). "Wikileaks, Belarus, and Israel Shamir". اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2011. 

وصلات خارجية[عدل]