تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.

اقتصاد دبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (يناير 2019)

اقتصاد دبي هو من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، ومن المتوقع أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لدبي 107.1 مليار دولار، بمعدل نمو يبلغ 6.1٪ في عام 2014. على الرغم من بناء العديد من مشاريع البنية التحتية التجارية في دبي على خلفية صناعة النفط، تمثل عائدات النفط والغاز الطبيعي أقل من 5٪ من إيرادات الإمارة. وتشير التقديرات إلى أن دبي تنتج 50 ألف إلى 70 ألف برميل (7900 إلى 11100 م 3) من النفط يومياً وكميات كبيرة من الغاز من الحقول البحرية. وتبلغ حصة الإمارة من إجمالي إيرادات الغاز في الإمارات حوالي 2٪. انخفضت احتياطيات دبي النفطية بشكل كبير ومن المتوقع أن يتم استنفادها خلال 20 عامًا. تعتبر العقارات والبناء (22.6 ٪)، والتجارة (16 ٪)، وإعادة التصدير (15 ٪) والخدمات المالية (11 ٪) هي أكبر المساهمين في اقتصاد دبي.[1][2][3][4][5][6]

بلغت قيمة التجارة الخارجية غير النفطية في دبي 362 مليار دولار في عام 2014. من إجمالي حجم التجارة، بلغت الواردات أكبر قيمة بقيمة 230 مليار دولار، في حين بلغت الصادرات وإعادة التصدير إلى الإمارة 31 مليار دولار و101 مليار دولار على التوالي.[7]

خور دبى الذي يفصل بين ديرة وبر دبي. ويلعب دوراً حيوياً في التنمية الاقتصادية للمدينة.

بحلول عام 2014، برزت الصين كأكبر شريك تجاري دولي لدبي، حيث بلغ إجمالي التدفقات التجارية 47.7 مليار دولار، بزيادة 29٪ عن عام 2013. وكانت الهند ثانيًا بين الشركاء التجاريين الرئيسيين لدبي حيث بلغت قيمة التجارة فيها 29.7 مليار دولار، تليها الولايات المتحدة في 22.62 مليار دولار. كانت المملكة العربية السعودية رابع شريك تجاري لدبي على مستوى العالم وأولها في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي بقيمة إجمالية بلغت 14.2 مليار دولار. بلغ إجمالي التجارة مع ألمانيا في عام 2014 12.3 دولار، وسويسرا واليابان على حد سواء 11.72 بليون دولار، وبلغ إجمالي التجارة مع المملكة المتحدة 10.9 بليون دولار.[7]

تاريخيا دبي ودايمتها عبر خور دبي والديرة (مستقلة عن مدينة دبي في ذلك الوقت)، كانت موانئ مهمة للمصنعين الغربيين. وكان معظم المراكز المصرفية والمالية للمدينة الجديدة يقع مقرها الرئيسي في منطقة الميناء. حافظت دبي على أهميتها كطريق تجاري خلال السبعينيات والثمانينيات. تمتلك دبي تجارة حرة في الذهب، وحتى التسعينات كانت مركزا "لتجارة التهريب السريع" من سبائك الذهب إلى الهند، حيث تم تقييد استيراد الذهب. يعتبر ميناء جبل علي في دبي الذي تم تشييده في السبعينيات أكبر ميناء من صنع الإنسان في العالم، وقد احتل المرتبة السابعة عالمياً بالنسبة لحجم حركة الحاويات. تعتبر دبي أيضًا مركزًا للصناعات الخدمية مثل تكنولوجيا المعلومات والتمويل مع المناطق التجارية الحرة الخاصة بالصناعة في جميع أنحاء المدينة. ومدينة دبي للإنترنت إلى جانب مدينة دبي للإعلام كجزء من تيكوم (هيئة التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والإعلام والمنطقة الحرة في دبى) هي إحدى هذه المناطق التي تضم شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية مثل هيوليت باكارد إنتربرايز، وإتش بي، وجوجل، وشركة إي أم سي. وأوراكل ومايكروسوفت و ديل واى بى ام، والمؤسسات الإعلامية مثل ام بي سي وسى ان ان وبى بى سى ورويترز وسكاى نيوز.[8][9][10][11]

كما تم إنشاء قرية دبي للمعرفة وهي مركز للتعليم والتدريب لتتكامل مع مدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للإعلام، من خلال توفير المرافق اللازمة لتدريب العاملين في مجال المعرفة في المستقبل. والوصول إلى الإنترنت مقيد في معظم مناطق دبي مع خادم وكيل يقوم بتصفية المواقع التي تعتبر ضد القيم الثقافية والدينية لدولة الإمارات العربية المتحدة.[12]

وسط مدينة دبي

قرار الحكومة بالتنويع من اقتصاد قائم على النفط يعتمد على التجارة إلى اقتصاد ذي قيمة للخدمات والسياحة وأكثر قيمة مما أدى إلى ارتفاع قيمة العقارات من عام 2004 إلى عام 2006. تقييم طويل الأجل لسوق العقارات في دبي ومع ذلك أظهرت الاستهلاك. فقدت بعض الممتلكات ما يصل إلى 64 ٪ من قيمتها من عام 2001 إلى نوفمبر 2008. أدت مشاريع التطوير العقاري الواسعة النطاق إلى بناء بعض من أطول ناطحات السحاب وأكبر المشاريع في العالم مثل أبراج الإمارات، وبرج خليفة، وجزر النخلة، وأغلى فندق برج العرب. شهد سوق العقارات في دبي تراجعاً كبيراً في عام 2008 و 2009 نتيجة تباطؤ المناخ الاقتصادي. بحلول أوائل عام 2009، ساء الوضع مع الركود الاقتصادى في 2008 الذي كان له أثر فادح على قيم العقارات والبناء والتوظيف. كان لهذا تأثير كبير على مستثمري العقارات في المنطقة، وبعضهم لم يتمكن من الإفراج عن الأموال من الاستثمارات في مجال التطوير العقاري. اعتبارًا من فبراير 2009، قدرت ديون دبي الخارجية بحوالي 80 مليار دولار، على الرغم من أن هذا جزء صغير من الديون السيادية في جميع أنحاء العالم. ويعتقد خبراء العقارات والعقارات بدبي أنه من خلال تجنب أخطاء الماضي، يمكن لسوق العقارات في دبي تحقيق الاستقرار في المستقبل.[13][14][15][16][17][18]

تم تأسيس سوق دبي المالي (DFM) في مارس 2000 كسوق ثانوي لتداول الأوراق المالية والسندات المحلية والأجنبية. في الربع الرابع من عام 2006، بلغ حجم تداولها حوالي 400 مليار سهم، بقيمة إجمالية بلغت 95 مليار دولار. كان لسوق دبي المالي قيمة سوقية تبلغ حوالي 87 مليار دولار. أما البورصة الأخرى التي تتخذ من دبي مقراً لها، فهي بورصة ناسداك دبي، وهي البورصة الدولية في الشرق الأوسط. وتمكن مجموعة من الشركات، بما في ذلك الشركات الإماراتية والإقليمية الصغيرة ومتوسطة الحجم، من التبادل التجاري مع اسم علامة تجارية دولية، مع إمكانية الوصول من قبل المستثمرين الإقليميين والدوليين.[19]

أُنشئ مركز دبي للسلع المتعددة (DMCC) في عام 2002. وهي المنطقة الحرة الأسرع نموًا في العالم وتم ترشيحها كـ "المنطقة الحرة العالمية للعام 2016".

تعرف دبي أيضًا باسم مدينة الذهب، لأن جزءًا كبيرًا من الاقتصاد يعتمد على تجارة الذهب، حيث بلغ إجمالي حجم تجارة الذهب في دبي في النصف الأول من عام 2011 580 طنًا، بمتوسط سعر 1.455 دولارًا أمريكيًا للأونصة.[20]

صنف الاستطلاع الذي أجراه عمدة مدينة دبي في المرتبة 44 من بين أفضل المدن المالية في العالم في عام 2007، في حين أشار تقرير آخر صادر عن سيتي مايورز أن دبي كانت أغنى مدينة في العالم في عام 2012، من حيث تعادل القوة الشرائية (PPP). كما تعد دبي مركزًا ماليًا دوليًا (IFC) وقد احتلت المرتبة 37 ضمن أفضل 50 مدينة مالية عالمية، كما تم استطلاعها من قبل مؤشر مراكز التجارة العالمية في ماستركارد (2007)، والأول في منطقة الشرق الأوسط. استقطبت مؤسسة التمويل الدولية في دبي كمركز إقليمي منذ افتتاحها في سبتمبر 2004 شركات عالمية رائدة وأنشأت بورصة ناسداك دبي التي تدرج الأسهم والمنتجات المصنعة والسندات الإسلامية (الصكوك) وغيرها من السندات. يعتبر نموذج مؤسسة التمويل الدولية في دبي منظماً مستقلاً قائماً على المخاطر مع نظام تشريعي يتوافق مع القانون العام الإنجليزي.[21][22][23][24]

في عام 2012 جاء مؤشر التنافسية في المدينة العالمية من قبل وحدة الاستخبارات الاقتصادية في دبي في المرتبة 40 بمجموع درجات 55.9. وفقا لتقريرها البحثي لعام 2013 حول القدرة التنافسية المستقبلية للمدن في عام 2025، سوف تحرك دبي إلى المركز 23 في المؤشر العام. الهنود يليهم البريطانيون والباكستانيون هم كبار المستثمرين الأجانب في دبي العقارية.[25][26]

أطلقت دبي العديد من المشاريع الكبرى لدعم اقتصادها وتطوير قطاعات مختلفة. وتشمل هذه الأزياء دبي الأزياء 2020، ومنطقة دبي للتصميم، ومن المتوقع أن تصبح موطنا للمصممين المحليين والدوليين الرائدة. ستستكمل المرحلة الأولى من المشروع البالغة 4 مليار درهم إماراتي بحلول يناير 2015.[27][28]

وصفت صحيفة إنترناشونال هيرالد تريبيون اقتصاد دبى بأنه "اقتصاد رأسمالي يعتمد على السوق الحرة المخططة مركزيا".على الرغم من أن اقتصاد دبي كان مبنيا في البداية على إيرادات صناعة النفط، فإن إيرادات النفط والغاز الطبيعي تمثل حاليا أقل من 5٪. من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة. أصبحت دبي موانئ مهمة للمصنعين الغربيين. وكان معظم المراكز المصرفية والمالية للمدينة الجديدة يقع مقرها الرئيسي في منطقة الميناء. حافظت دبي على أهميتها كطريق تجاري خلال السبعينيات والثمانينيات. تتمتع مدينة دبي بتجارة حرة في الذهب وحتى التسعينات كانت مركزاً "لتجارة تهريب نشطة" من سبائك الذهب إلى الهند، حيث تم تقييد استيراد الذهب.[29][30][31]

تركز دبي اقتصادها حاليا على السياحة من خلال بناء الفنادق وتطوير العقارات. ويمتلك ميناء جبل علي الذي تم تشييده في السبعينيات، أكبر ميناء من صنع الإنسان في العالم، لكنه أيضًا يتطور بشكل متزايد كمركز للصناعات الخدمية مثل تكنولوجيا المعلومات والتمويل مع مركز دبي المالي العالمي الجديد (DIFC). تأسست شركة طيران الإمارات من قبل الحكومة في عام 1985 ولا تزال مملوكة للدولة ومقرها في مطار دبي الدولي، حملت أكثر من 49.7 مليون مسافر في عام 2015 [32]

الأصول والعقارات[عدل]

جزيرة النخلة في الجميرة تعتبر أكبر جزيرة في العالم من صنع الإنسان.

أدى قرار الحكومة بالتنويع من اقتصاد قائم على التجارة ولكنه يعتمد على النفط إلى اقتصاد موجه نحو الخدمات والسياحة إلى طفرة عقارية من 2004 إلى 2008. أدى البناء على نطاق واسع إلى تحويل دبي إلى المدن الأسرع نمواً في العالم. جلب المغتربون من جنسيات مختلفة رأس المال إلى دبي في أوائل العقد الأول من القرن الحالي. يقدر أن المغتربين الإيرانيين قد استثمروا ما يصل إلى 200 مليار دولار في دبي. من 2005 إلى 2009، تضاعفت التجارة بين دبي وإيران إلى 12 مليار دولار.يقود ازدهار العقارات إلى حد كبير المشاريع العملاقة مثل جزر النخلة وشاطئ العالم، ومرسى دبي الداخلي، ومجمع برج خليفة، وواجهة دبي البحرية، وخليج الأعمال، ودبي لاند، وقرية جميرا.

دبي هي موطن لناطحات السحاب مثل أبراج الإمارات التي هي أعلى المباني وترتيبها 12 و 24 في العالم وفندق برج العرب الذي يقع على جزيرة صناعية خاصة به وهو الآن خامس أطول برج في العالم وأغلى فندق.[33]

شيدت شركة إعمار العقارية أعلى مبنى في العالم وهو برج خليفة. يبلغ ارتفاع ناطحة السحاب 828 مترًا (2717 قدمًا) مع 160 طابقًا. وبجانب برج خليفة يقع دبي مول الذي كان أكبر مركز تسوق في العالم وقت البناء.

يوجد في دبى أكثر من 300 متجر في سوق الذهب.

أيضا تحت الإنشاء هو ما من المقرر أن يصبح حي الأعمال المركزي الجديد في دبي المسمى خليج الأعمال وسيضم المشروع عند اكتماله 500 ناطحة سحاب مبنية حول امتداد اصطناعي لخور دبي الحالي.

في شباط / فبراير 2005، أعلن عن بناء واجهة دبي البحرية وسيكون حجمه ضعف مساحة واشنطن العاصمة أي سبعة أضعاف حجم جزيرة مانهاتن. ستكون واجهة دبي المائية مزيجًا من القنوات والجزر المليئة بالفنادق والمناطق السكنية التي ستضيف 800 كيلومتر (500 ميل) من الواجهة البحرية الاصطناعية. كما سيحتوي على البرج وهو واحد من أطول المباني في العالم.

كما أطلقت دبي مجمع دبي للعلوم (الذي كان في السابق شركة "دبيوتك" واندمجت مع "إن بارك"). وهو مجمع تجاري جديد يستهدف شركات التكنولوجيا الحيوية العاملة في مجال المستحضرات الصيدلانية والمجالات الطبية والأبحاث الجينية والبيولوجية.

تعد المنطقة الدولية للإنتاج الإعلامي مشروعًا يستهدف إنشاء مركز للطابعات والناشرين وشركات الإنتاج الإعلامي وقطاعات الصناعة ذات الصلة. تم إطلاق المشروع في عام 2003، ومن المقرر الانتهاء منه في عام 2006.

في أيار / مايو 2006 تم الإعلان عن مشروع البوادي مع استثمار 27 مليار دولار أمريكي مخطط له لزيادة عدد غرف الفنادق في دبي بمقدار 29000، مما يضاعفها من العروض الحالية الحالية. كان أكبر مجمع يسمى "آسيا آسيا" وكان من المخطط أن يكون أكبر فندق في العالم مع أكثر من 6500 غرفة.

كانت العقارات الأولى للتملك الحر التي كان يمتلكها مواطنين غير إماراتيين هي "ميدوز" و "الينابيع" و "البحيرات" (الأحياء الراقية التي صممتها "إعمار العقارية"، والتي تسمى مجتمعة تلال الإمارات).

جلب المغتربون من جنسيات مختلفة رأس المال إلى دبي في أوائل عام 2000. يقدر أن المغتربين الإيرانيين قد استثمروا ما يصل إلى 200 مليار دولار في دبي. من 2005 إلى 2009، تضاعفت التجارة بين دبي وإيران إلى 12 مليار دولار.[34][35]

كما قام مواطنو دبي بشراء عقارات في نيويورك ولندن. شملت المشتريات في عام 2005 في 230 بارك أفنيو في نيويورك (المعروف سابقا باسم مبنى نيويورك سنترال أو مبنى هيلمسلي) و إسيكس هاوس في سنترال بارك ساوث.[36]

بلغت ذروة ازدهار العقارات في دبي في منتصف عام 2000 ذروتها في عام 2008 وتراجعت في موجة من النشاط الذي شهد التخلي عن مشاريع واسعة النطاق، بما في ذلك العقارات المكتملة جزئياً. فشل العديد من المطورين، في حين أن الآخرين، بما في ذلك تلك التي تدعمها الحكومة، دخلت في صفقات إعادة هيكلة الديون مع المقرضين. بحلول عام 2012، بدأ السوق ينتعش من جديد. كان عام 2013 عامًا ممتازًا مع تسارع الأسعار بشكل كبير، إلا أن اللاعبين الحكوميين والصناعيين بدأوا في اتخاذ تدابير من شأنها أن تحمي من فقاعة أخرى تتطور. أحد الاختلافات البارزة هو عدد المشترين النقديين مقارنةً بالاعتمادات السابقة التي اقترضت بكثافة. جزء من سبب الزيادة النقدية الحالية هو تدفق الاستثمارات من البلدان المضطربة.[37]

في سبتمبر 2013، قامت دائرة الأراضي والأملاك في دبي بزيادة رسوم نقل الملكية من 2 إلى 4٪. في أوائل عام 2014 فرضت هيئة الرقابة الحكومية قيودًا على الشركات الخارجية التي تحصل على عقارات في الإمارة، وتصر على أن مثل هذه الشركات كان لها وجود في دبي، وكان يجب أن تكون مملوكة لشخص طبيعي أو أشخاص، وليس من قبل شركة أخرى. واعتبرت الإجراءات إلى حد كبير وسيلة لتخفيف التكهنات في أسعار العقارات.[38][39]

الإنشاءات وأعمال البناء[عدل]

منذ عام 2000، بدأت بلدية دبي مراحل البناء في المدينة وكانت اعمال البناء في الغالب تتركز في منطقة الميناء السياحي الواقعة على مقربة من الجميرا في اتجاه جبل علي. تستخدم شركات البناء في دبي (والإمارات العربية المتحدة) عمالاً من ذوي الأجور المنخفضة في آسيا لمدة تصل إلى 12 ساعة في اليوم، أو ستة أو سبعة أيام في الأسبوع. وغالباً ما يتم حجب جوازات سفر هؤلاء العمال وهددوا إذا ما تحدثوا إلى وسائل الإعلام. خلال تسعينات القرن الماضي وعام 2000، قام العديد من العمال باحتجاجات وتم ترحيل المغتربين.[40][41][42][43]

في عام 2002 تم إجراء تغيير على القانون يسمح لغير المواطنين في دولة الإمارات العربية المتحدة بامتلاك العقارات (وليس الأراضي) في دبي كرسوم بسيطة، ويتم بيع عقود الإيجار لمدة 99 عاما للأشخاص الذين يمتلكون ملكية خاصة مع شركات خاصة. وتشمل شركات العقارات نخيل العقارية وإعمار العقارية. وقد توج ارتفاع الإيجارات بنسبة 7٪ سنوياً حتى عام 2007 بموجب توجيه من محمد بن راشد آل مكتوم. لا يزال التشريع في هذا المجال يتطور حيث أن سوق العقارات للأجانب جديد نسبياً.

الماس[عدل]

أصبحت دبي ثالث أكبر مركز لتجارة الماس في العالم، حيث ازدادت تجارة الألماس الخام وقطع الألماس منذ عام 2001. ولم تكن تجارة الألماس في الإمارة موجودة فعليًا في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولكنها كانت تبلغ قيمتها حوالي 35 مليار دولار في عامي 2013 و 2014. تمكنت الإمارة من الاستفادة من موقعها الجغرافي بين الإمدادات الرئيسية للماس المستخرج في أفريقيا، إلى مراكز القطع الرئيسية في الهند وإلى الشرق بشكل أكبر في الصين. هناك أيضا تصور دبي كمركز شراء للمستهلكين من مجوهرات الماس، وذلك بسبب العدد الكبير من تجار المجوهرات في الإمارة ونظام الأعمال التجارية المعفاة من الضرائب. يأخذ تداول الماس في بورصة يديرها مركز دبي للسلع المتعددة، مع العديد من المشاركين في الصناعة في مساحات المكاتب في برج الماس في مجموعة الأعمال التجارية (JLT). وتشمل المرافق هناك مكاتب التصديق على عملية كيمبرلي والوصول إلى وكالات نقل آمنة مثل برينكس وترانسجارد، بالإضافة إلى الشبكات وقاعات الاجتماعات.[44][44][45]

الذهب[عدل]

نمت التجارة في الذهب خلال الأربعينيات بسبب سياسات التجارة الحرة في دبي التي شجعت رواد الأعمال من الهند وإيران على إنشاء متاجر في سوق دبي للذهب. على الرغم من الركود العام في سوق الذهب العالمية، ارتفعت حصة دبي من قيمة التجارة في الذهب والماس إلى إجمالي تجارتها غير النفطية المباشرة من 18٪ في عام 2003 إلى 24٪ في عام 2004. وفي عام 2003، كانت قيمة التجارة في الذهب في دبي كانت ما يقرب 21 مليار درهم (5.8 مليار دولار أمريكي)، في حين بلغ حجم تجارة الماس حوالي درهم. 25 مليار درهم (7 مليار دولار أمريكي) في عام 2005. تعتبر الهند هي أكبر مشتري للذهب في دبي، حيث تمثل ما يقرب من 23 ٪ من إجمالي تجارة الذهب في الإمارة في عام 2005. كانت سويسرا أكبر مورد للذهب من سبائك الذهب والنفايات والخردة. وبالمثل مثلت الهند ما يقرب من 68 ٪ من جميع التجارة المتعلقة بالماس في دبي. بلغت حصة بلجيكا في تجارة الألماس في دبي حوالي 13٪ (2005).[46]

الصناعة والتصنيع[عدل]

تعد دبي موطناً لبعض المشاريع الصناعية الهامة في إنتاج الطاقة من خلال هيئة كهرباء ومياه دبي، على الرغم من أن هذا هو أساساً إنتاج المياه والطاقة في دبي. في صناعة الالومنيوم تنتج شركة الإمارات كابيتال ألومينيوم 2.4 مليون طن من الألمنيوم سنوياً بقيمة 3.8 مليار دولار أمريكي من الإيرادات تقريبا. كما يوجد استثمار في تصنيع السيارات مع شركة زاروق للسيارات وهي تعتبر بداية لصناعة السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج والمبيعات في عام 2016. كما تعتبر موانئ دبي هي أيضا مثال للتصنيع في دبي.[47]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Everington، John (22 January 2015). "Dubai enters top five ranked fastest growing economies". The National. مؤرشف من الأصل في 11 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. 
  2. ^ "Dubai's gross domestic product is expected to reach US$107.1 billion, posting a growth rate of 6.1% in 2014 and exceeding Dubai government's estimates of 5%, according to Citibank.". Zawya Thomson Reuters. 14 June 2014. مؤرشف من الأصل في 31 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. 
  3. ^ "Dubai – Overview". USA Today. مؤرشف من الأصل في 8 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2007. 
  4. ^ "Dubai's oil discovery and Dubai's debt". Moneycontrol.com. 5 February 2010. مؤرشف من الأصل في 30 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2013. 
  5. ^ "UAE Oil and Gas". Uae.gov.ae. 19 June 1999. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2009. 
  6. ^ Prospects of Dubai Economic Sectors نسخة محفوظة 16 February 2008 على موقع واي باك مشين.. Dubai Chamber of Commerce. 2003
  7. أ ب "Dubai's foreign trade steady at Dh1.331 trillion in 2014". Emirates 24|7. 23 March 2015. مؤرشف من الأصل في 27 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. 
  8. ^ "Dubayy". Encyclopædia Britannica. 2008
  9. ^ "World Port Rankings – 2008" (PDF). American Association of Port Authorities. 15 April 2008. مؤرشف (PDF) من الأصل في 4 July 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2010. 
  10. ^ "Free Zone Authorities in Dubai". Business-Dubai.com. مؤرشف من الأصل في 17 November 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2015. 
  11. ^ "How Dubai real estate can avoid repeating past mistakes | Bayut Blog". Blog.bayut.com. 1 March 2013. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  12. ^ "Dubai Company Formation". مؤرشف من الأصل في 5 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2015.  [هل المصدر موثوق؟]
  13. ^ Armitstead، Louise (20 November 2008). "Dubai's Palm Jumeirah sees prices fall as crunch moves in". The Daily Telegraph. UK. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2008. 
  14. ^ "World's Tallest Hotel Opens Its Doors". BBC News. 1 December 1999. مؤرشف من الأصل في 19 June 2009. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2009. 
  15. ^ "Dubai: The Good, The Bad and The Ugly". Dubai: The Good, The Bad and The Ugly. 17 March 2012. مؤرشف من الأصل في 18 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2012. 
  16. ^ "Laid-Off Foreigners Flee as Dubai Spirals Down" نسخة محفوظة 11 January 2017 على موقع واي باك مشين. article by Robert F. Worth in The New York Times 11 February 2009
  17. ^ Hanif، Nadeem (12 November 2009). "JLT owners still waiting for homes promised in 2007". Gulf News. مؤرشف من الأصل في 14 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2012. 
  18. ^ Warner, Jeremy (27 November 2009) Dubai is just a harbinger of things to come for sovereign debt نسخة محفوظة 30 March 2010 على موقع واي باك مشين.. The Telegraph
  19. ^ "Nasdaq Dubai | Exchange Overview". www.nasdaqdubai.com. مؤرشف من الأصل في 2 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2017. 
  20. ^ gold-dubai (22 February 2016) "Gold rate in Dubai". مؤرشف من الأصل في 3 March 2016. 
  21. ^ "Citgy Mayors: World's best financial cities". Citymayors.com. 10 June 2008. مؤرشف من الأصل في 17 August 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2009. 
  22. ^ "World's richest cities by purchasing power". City Mayors. مؤرشف من الأصل في 6 May 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2013. 
  23. ^ "MW-IndexRpt-CoComm FA.indd" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مارس 2016. 
  24. ^ "Laws & Regulations | Dubai International Financial Centre (DIFC)". www.difc.ae. مؤرشف من الأصل في 26 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2016. 
  25. ^ "Hot Spots 2025: Dubai Moves Up to 23rd Place Dubai Chronicle". Dubaichronicle.com. 2 July 2013. مؤرشف من الأصل في 17 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  26. ^ "Indians top foreign investors in Dubai realty". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 23 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  27. ^ "Dubai Fashion 2020 To Be Unveiled Soon Dubai Chronicle". Dubaichronicle.com. 18 June 2013. مؤرشف من الأصل في 24 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  28. ^ "Construction of 10 buildings in Dubai Design District already underway". Dubaichronicle.com. 9 June 2013. مؤرشف من الأصل في 20 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  29. ^ Pohl, O. (28 June 2004). "Dubai keeps superlatives coming. International Herald Tribune." (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 12 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2012. 
  30. ^ "Dubai - Overview:" نسخة محفوظة 8 August 2007 على موقع واي باك مشين., USAToday.com, retrieved 22 July 2007
  31. ^ ""Dubai's the Very Model of a Modern Mideast Economy", Bloomberg.com, retrieved 2 July 2018". مؤرشف من الأصل في 17 March 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2018. 
  32. ^ "Emirates airlines: number of passengers 2015 | Statistic". Statista. مؤرشف من الأصل في 6 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  33. ^ "100 Tallest All-Hotel Buildings". The Skyscraper Center. Council on Tall Buildings and Urban Habitat. مؤرشف من الأصل في 3 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2015. 
  34. ^ "Import Bill From Dubai $28.7b" نسخة محفوظة 19 February 2008 على موقع واي باك مشين., Iran Daily, 4 April 2006
  35. ^ "Dubai Helps Iran Evade Sanctions as Smugglers Ignore U.S. Laws". Bloomberg. 25 January 2010. مؤرشف من الأصل في 21 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. 
  36. ^ Azmy، Ahmed (2014). Business Environment in Dubai. United States: City University Press Services. صفحة 31. ISBN 978-1-312-18721-4. 
  37. ^ "Gulf cash replaces debt to fuel new Dubai property boom" نسخة محفوظة 18 November 2015 على موقع واي باك مشين., رويترز, 9 October 2013
  38. ^ Developers Work Overtime As Government Increases Transfer Fee to 4% نسخة محفوظة 5 October 2013 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "Dubai tightens laws on companies acquiring real estate", Dubai News.Net, 16 February 2014[وصلة مكسورة]
  40. ^ "Jebel Ali Free Zone" نسخة محفوظة 17 November 2015 على موقع واي باك مشين., Business-Dubai.com, retrieved 20 November 2015
  41. ^ McDougall، Dan (9 April 2006). "Tourists become targets as Dubai's workers take revolt to the beaches". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 30 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2011. 
  42. ^ Whitaker، Brian (23 March 2006). "Riot by migrant workers halts construction of Dubai skyscraper". the Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2018. 
  43. ^ Auken، Bill Van. "United Arab Emirates: Over 600 construction workers arrested after protest". مؤرشف من الأصل في 7 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2018. 
  44. أ ب "ᐅ Middle East & GCC Latest News - Bloomberg Businessweek Middle East". www.businessweekme.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2018. 
  45. ^ "Why Should You Live In Palm Jumeirah?". Listaproperty. مؤرشف من الأصل في 8 July 2015.  [هل المصدر موثوق؟]
  46. ^ "Dubai's trade in gold and diamonds continues to grow" (PDF). Dubai Chamber of Commerce and Industry. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 فبراير 2012. 
  47. ^ "Trio hope 'fastest snake in desert' The National". www.thenational.ae. مؤرشف من الأصل في 25 May 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2016.