أوراكل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أوراكل
Oracle logo.svg
USA 17 at Oracle Corporation Headquarters - July 2019 (8218).jpg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.oracle.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
 Incomplete list.svg القائمة ...
الصناعات
المنتجات
أهم الشخصيات
الملاك
المؤسسون
الرئيس
المدير
الموظفون
الإيرادات والعائدات
العائدات
الربح الصافي
رسملة السوق
البورصة
مقر الشركة في مصر.

شركة أوراكل (بالإنجليزية: Oracle Corporation)‏ هي واحدة من أضخم وأهم شركات تقنية المعلومات بشكل عام وقواعد البيانات بشكل خاص. تأسست شركة أوراكل في العام 1977 على يد "لاري اليسون" ولدى الشركة عدد من مراكز الخدمة للعملاء في أكثر من 145 دولة.[9] يعمل لاري اليسون كمدير تنفيذي لشركة أوراكل لعدة سنوات الآن وابتداءً من العام 2003 عمل لاري كرئيس لمجلس إدارة الشركة ذاتها. أعجب لاري بالورقة التي كتبها "إدجار كود" والتي تناول فيها ايدجار قواعد البيانات وبالتخصيص، وقواعد البيانات ذات الحجم الكبير كقاعدة بيانات نظام التأمين الاجتماعي والتي عادة ما تضمّ العدد الهائل من المعلومات، فقام لاري بإنشاء شركة أوراكل ليتسنّى لهُ تطبيق قاعدة البيانات التي وصفها ايدجار في ورقته البحثية. ولم تكن الشركة التي أسسها لاري آنذاك تعرف باسمها الحالي "اوراكل" ولكن كان اسمها في عام 1977 "مختبرات تطوير البرامج".

أراد لاري أن يجعل قاعدة البيانات "اوراكل" متطابقة مع قاعدة بيانات شركة "آي بي أم" والتي تعرف آنذاك بنظام R لقاعدة البيانات إلا ان شركة "آي بي أم" حالت دون ذلك بجعل الرسائل المتعلقة بالأخطاء الصادرة من قاعدة بيانات النظام R سريّة.

قاعدة البيانات اوراكل هي المنتج الرئيسي لشركة أوراكل وبدمج البرمجية جافا مع قاعدة البيانات اوراكل مكّن قاعدة البيانات من استخدامها لخوادم الويب وتمكين المبرمجين من إضافة برامجهم الخاصة على قاعدة بيانات اوراكل ليتصرفوا بشكل أفضل ويتحكموا بمخرجات البرامج التي يستعملونها على شبكة الويب. وتنتج شركة اوراكل برامج مساندة لقاعدة البيانات كـ "مُصمم اوراكل" و"مُطوّر اوراكل" وتقوم هذه الأدوات البرمجية بالمساعدة على كتابة برامج تتعلق بقاعدة البيانات اوراكل بشكل أفضل واسرع.

يقع المركز الرئيسي لشركة اوراكل في مدينة "ريد وود" من سان فرانسيسكو الواقعة على الساحل الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية كاليفورنيا. تجدر الإشارة أن كلمة "اوراكل" تقابل كلمة العرّاف أو العرافة باللغة العربية، والمقصود المجازي بلفظ أوراكل هو العرافة التي لها إطّلاع على الأمور الغيبية نتيجة المعرفة، ولديها الحكمة.

كان المقر الرئيسي للشركة سابقًا في ريدوود شورز، كاليفورنيا حتى ديسمبر 2020 عندما نقلت مقرها الرئيسي إلى أوستن، تكساس.[10] تبيع الشركة برامج وتقنيات قواعد البيانات والأنظمة السحابية ومنتجات برامج المؤسسات - لا سيما العلامات التجارية الخاصة بها لأنظمة إدارة قواعد البيانات. في عام 2019، كانت أوراكل ثاني أكبر شركة برمجيات من حيث الإيرادات والقيمة السوقية.[11] تقوم الشركة أيضًا بتطوير وبناء أدوات لتطوير قواعد البيانات وأنظمة برامج الطبقة المتوسطة، وبرامج تخطيط موارد المؤسسات (إي أغ بي)، وبرامج إدارة رأس المال البشري (أتش سي أم)، وبرامج إدارة علاقات العملاء (سي أغ أم)، وبرامج إدارة سلسلة التوريد (أس سي أم) .[12]

تاريخ أوراكل[عدل]

شارك لاري إليسون في تأسيس شركة أوراكل في عام 1977 مع بوب مينر وإد أوتس تحت اسم "معامل تطوير البرمجيات".[13] استلهم إليسون[14] من الورقة البحثية عام 1970 التي كتبها إدجار كود حول أنظمة إدارة قواعد البيانات العلائقية المسماة "نموذج علائقي للبيانات لبنوك البيانات المشتركة الكبيرة.".[15] أراد إليسون جعل منتج أوراكل متوافقًا مع نظام "أغ" لآي بي إم، لكنه فشل في القيام بذلك حيث احتفظت "آي بي إم" برموز الخطأ الخاصة بنظام "قاعدة بياناتها العلائقية" الخاص بها سراً. غيرت الشركة "معامل تطوير البرمجيات" اسمها إلى "شركة البرمجيات العلائقية"، في عام 1979 ،[16] ثم مرة أخرى إلى "شركة الأنظمة أوراكل" في عام 1983 ،[17] لتتماشى بشكل أكبر مع منتجها الرائد قاعدة بيانات أوراكل. في هذه المرحلة، شغل بوب مينر منصب كبير مبرمجي الشركة. في 12 مارس 1986، كان للشركة طرح عام أولي.[18]   

في عام 1995، غيرت "شركة الأنظمة أوراكل" اسمها إلى "أوراكل" [19] سميت رسميًا أوراكل، ولكن يشار إليها أحيانًا باسم مؤسسة أوراكل، اسم الشركة القابضة.[20] نشأ جزء من النجاح المبكر لشركة أوراكل من استخدام لغة البرمجة سي لتنفيذ منتجاتها. أدى هذا إلى تسهيل النقل إلى أنظمة تشغيل مختلفة يدعم معظمها لغة سي.[21]

في عام 2004، استحوذت أوراكل على شركة التخطيط لموارد المؤسسة بيبولسوفت، ناشرة لحزمة برامج تخطيط موارد المؤسسات التي تحمل الاسم نفسه وأدوات إدارة علاقات العملاء. في عام 2005، استحوذت أوراكل على شركة راتك، ناشر حلول التوزيع والمتاجر الكبرى. في أوائل عام 2006، استحوذت أوراكل على أنظمة سيبل، ناشر أدوات إدارة علاقات العملاء. في عام 2007، استحوذت أوراكل على "حلول هايبريون"، ناشر حلول "ذكاء الأعمال." في نفس العام في مايو، اشترت أوراكل شركة أجايل، وهي شركة متخصصة في برمجيات الشركات، مقابل 495 مليون دولار.[22] في أوائل عام 2008، استحوذت أوراكل على شركة أنظمة بي إي أيه.

في 27 يناير 2010، أنهت أوراكل شراء صن ميكروسيستمز مقابل 7.4 مليار دولار[23] (استحواذ أثار شكوكًا في المفوضية الأوروبية بموجب لائحة الاتحاد الأوروبي للاندماج (احتكار) قبل التحقق من صحتها).[24]

إن الاستحواذ على شركة صن ميكروسيستمز، وهي شركة تشارك في العديد من المشاريع مفتوحة المصدر (جافا، أوبن أوفيس.أورج، ماي إس كيو إل) لا يفشل في إثارة قلق مجتمع البرمجيات الحرة، الذي يرى في هذا العملاق الصناعي مع الممارسات العدوانية خطرًا عليهم. مشاريع من صن. يتم التعبير عن عدم ثقة المجتمع في أوراكل من خلال إنشاء مشروع تفرع مفتوح المصدر تديره شركة صن ميكروسيستمز إلى حد كبير تاريخيًا:

تم تأكيد بعض المخاوف بسرعة: تم التخلي عن أوبن سولاريس[27] مما أثار استياء المجتمع.[28] لكن ليس فقط مجتمع البرمجيات الحرة هو الذي يشعر بالقلق من هذا الاندماج، فبعض عملاء أوراكل يظهرون أيضًا ترددهم (مثل مؤسسة العلوم الوطنية).

في عام 2010، استحوذت أوراكل على فاز فوروارد مقابل 685 مليون دولار.[29]

في نوفمبر 2010، أعلنت أوراكل عن استحواذها على "مجموعة تكنولوجيا الفن - أرت تكنولوجي غروب"، وهي شركة تقدم برامج التجارة الإلكترونية، بمبلغ 1 مليار دولار أمريكي.[30]

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2013، اشترت أوراكل شركة بيتزر موبايل،" وهي ناشر أمريكي يقدم تطبيق دعم الهاتف المحمول متعدد المنصات.[31] في ديسمبر 2013، استحوذت أوراكل على شركة رسبونسي،" وهي شركة برمجيات متخصصة في حوسبة سحابية، مقابل 1.5 مليار دولار.[32]

احتلت أوراكل المرتبة 82 في قائمة فورتشين 500 لعام 2018 لأكبر الشركات الأمريكية من حيث إجمالي الإيرادات.[33] وفقًا لـبلومبيرغ إل بي، تبلغ نسبة رواتب الرئيس التنفيذي لشركة أوراكل إلى الموظفين 1،205: 1. بلغت تعويضات الرئيس التنفيذي في عام 2017 مبلغ 108295.023 دولارًا. أوراكل هي واحدة من أرباب العمل المعتمدين لدى جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين (مؤسسة مؤهلة للتبرعات) وكان متوسط معدل تعويض الموظفين 89887 دولارًا.[34]

في فبراير 2014، استحوذت أوراكل على بلوكاي، وهي شركة لإدارة قواعد البيانات الضخمة، بمبلغ غير معروف.[35] في مايو 2014، استحوذت أوراكل على شركة غرين- بايتس، المتخصصة في إزالة البيانات المكررة. في يونيو 2014، استحوذت أوراكل على شركة ميكروس سيستمز المتخصصة في أجهزة تسجيل النقد الإلكترونية، مقابل 5.3 مليار دولار[36][37] وأعيدت تسميته " طعام - المشروبات وفندقة أوراكل" (اثنان من وحدات الأعمال العالمية لشركة أوراكل).في أبريل 2016، أعلنت أوراكل عن استحواذها على شركة تكستيرا المتخصصة في الحوسبة السحابية مقابل 663 مليون دولار.[38] في يوليو 2016، أعلنت أوراكل عن استحواذها على نتسويت، وهي شركة أمريكية متخصصة أيضا في السحابة، مقابل 9.3 مليار دولار.[39] في نوفمبر 2016، بعد هجوم داين الإلكتروني، استحوذت أوراكل على داين مقابل مبلغ لم يكشف عنه.[38] في ديسمبر 2017، أعلنت أوراكل عن استحواذها على إيكونيكس، وهي شركة أسترالية متخصصة في البرمجيات السحابية، لا سيما لقطاعات البناء، مقابل 1.2 مليار دولار.[40]

شركة أوراكل الفرنسية التابعة هي ثاني شركة في هذا القطاع بعد داسو سيستمس وقبل شركة موراكس. وهي موجودة منذ فبراير 1986 ومقرها الرئيسي في كولومب.[41]

منتجات[عدل]

تقوم أوراكل بتصميم وتصنيع وبيع منتجات البرامج والأجهزة، بالإضافة إلى تقديم الخدمات المكملة لها (مثل التمويل والتدريب والاستشارات وخدمات الاستضافة). تمت إضافة العديد من المنتجات إلى مجموعة أوراكل من خلال عمليات الاستحواذ.

البرمجيات كخدمات (البرمجيات كخدمة - حوسبة سحابية)

برنامج قواعد البيانات

برنامج البريد الإلكتروني

  • أوراكل -مجموعة الاتصالات الموحدة للاتصالات

برنامج المحاكاة الافتراضية

حلول جافا

بيئات تطوير متكاملة

خوادم التطبيقات

  • خادم أوراكل السمكة الزجاجية
  • خادم الويب أوراكل إي بلانت
  • خادم أوراكلويب لوجيك

مركز المساعدة

  • أنظمة سيبل

الأحداث[عدل]

الاستحواذ على شركة صن مايكروسيستمز[عدل]

في 27 يناير 2010، أعلنت شركة أوراكل أنها أكملت استحواذها على "صن ميكروسيستمز" - التي تقدر قيمتها بأكثر من 7 مليارات دولار - وهي خطوة حولت شركة أوراكل من شركة برمجيات فقط إلى شركة مصنعة لكل من البرامج والأجهزة. تم تأجيل عملية الاستحواذ لعدة أشهر من قبل المفوضية الأوروبية بسبب مخاوف بشأن ماي إس كيو إل، ولكن تمت الموافقة عليها دون قيد أو شرط في النهاية.[42] كان هذا الاستحواذ مهمًا للبعض في مجتمع المصادر المفتوحة وأيضًا لبعض الشركات الأخرى، حيث كانوا يخشون أن تنهي شركة أوراكل دعم صن التقليدي لمشاريع مفتوحة المصدر.[42][43][44][45] منذ الاستحواذ، أوقفت شركة أوراكل "أوبن سولاريس" وستار أوفيس. ورفعت دعوى قضائية ضد جوجل بسبب براءات اختراع جافا المكتسبة حديثًا من صن.[46][47] في سبتمبر 2011، تم تسريب برقيات سفارة وزارة الخارجية الأمريكية إلى موقع ويكيليكس. كشفت إحدى البرقيات أن الولايات المتحدة ضغطت على الاتحاد الأوروبي. للسماح لشركة أوراكل بالاستحواذ على صن.[48]

دعوى وزارة العدل[عدل]

في 29 يوليو 2010، رفعت وزارة العدل الأمريكية دعوى ضد شركة أوراكل بدعوى الاحتيال. وتقول الدعوى إن الحكومة تلقت صفقات أدنى من تلك التي قدمتها شركة أوراكل لعملائها التجاريين. أضافت وزارة العدل ثقلها إلى دعوى قضائية قائمة للمبلغين عن المخالفات رفعها بول فراسيلا، الذي كان في السابق مديرًا أول لخدمات العقود في شركة أوراكل.[49] تمت تسوية الدعوى في مايو 2012.[50]

دعوى ضد جوجل[عدل]

خلفية[عدل]

اشترت شركة أوراكل، المدعي، لغة برمجة كمبيوتر جافا عندما استحوذت على "صن ميكروسيستمز" في يناير 2010.[51] يشتمل برنامج جافا على مجموعات من رموز البرامج المطورة مسبقًا (إعتمادًا على برمجة كائنية التوجه) من أجل إنجاز المهام المشتركة باستمرار بين البرامج والتطبيقات. يتم تنظيم الكود المطور مسبقًا في "حزم" منفصلة تحتوي كل منها على مجموعة من "الفئات". تحتوي كل فئة على العديد من الطرق، والتي ترشد برنامجًا أو تطبيقًا للقيام بمهمة معينة. مطورو البرمجيات "اعتادوا استخدام تعيينات جافا على مستوى الحزمة والفئة والطريقة".[52]

حاول أوراكل وجوجل (المدعى عليه) التفاوض على اتفاقية لشركة أوراكل لترخيص جافا لجوجل، الأمر الذي كان سيسمح لجوجل باستخدام جافا في تطوير برامج للأجهزة المحمولة باستخدام نظام التشغيل أندرويد. ومع ذلك، لم تتوصل الشركتان إلى اتفاق. بعد فشل المفاوضات، أنشأت جوجل منصة البرمجة الخاصة بها، والتي كانت قائمة على جافا، واحتوت على مزيج من 37 حزمة جافا منسوخة وحزمًا جديدة طورتها جوجل.[52]

محاولة أولى[عدل]

في عام 2010، رفعت شركة أوراكل دعوى قضائية ضد جوجل لانتهاك حقوق النشرلاستخدام حزم جافا البالغ عددها 37.[51][52] تم التعامل مع القضية في محكمة المقاطعة الأمريكية للمنطقة الشمالية من [51] كاليفورنيا وتم تعيينها للقاضي ويليام إتش ألسوب (الذي تعلم كيفية برمجة أجهزة الكمبيوتر[53]).[51] في الدعوى القضائية، طلبت شركة أوراكل بين 1.4 مليار دولار و6.1 مليار دولار. في يونيو 2011، اضطر القاضي إلى إجبار جوجل من خلال أمر قضائي على الإعلان عن تفاصيل مطالبة شركة أوراكل بالتعويض عن الأضرار.[51]

بحلول نهاية المحاكمة الأولى أمام هيئة المحلفين (سينتقل النزاع القانوني في النهاية إلى محاكمة أخرى)، ركزت الحجج التي قدمها محامو شركة أوراكل على وظيفة جافا تسمى "فحص النطاق".

"تركزت الحجة على وظيفة تسمى"فحص النطاق". من بين جميع أسطر التعليمات البرمجية التي اختبرتها شركة أوراكل - 15 مليونًا في المجموع - كانت هذه هي الوحيدة التي تم نسخها" حرفياً ". كل ضغطة مفتاح، نسخة مكررة تمامًا." - ذا فيرج، 10/19/17[53]

على الرغم من اعتراف جوجل بنسخ الحزم، وجد القاضي ويليام إتش ألسوب أنه لم يتم تغطية أي من حزم جافا تحت حماية حقوق النشر، وبالتالي لم تنتهك جوجل.[52]

الاستئناف الأول[عدل]

بعد انتهاء القضية، استأنفت شركة أوراكل أمام محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة الفيدرالية (750 F.3d 1339 (2014)).[52][54] في 9 مايو 2014، ألغت محكمة الاستئناف جزئيًا قرار القاضي ويليام إتش ألسوب، ووجدت أن واجهة برمجة التطبيقات جافا محمية بحقوق الطبع والنشر. "واجهة برمجة التطبيقات" وهي تحدد كيفية تواصل برامج الكمبيوتر أو التطبيقات المختلفة مع بعضها البعض. ومع ذلك، تركت محكمة الاستئناف الباب مفتوحًا أمام احتمال أن يكون لدى جوجل دفاع "الاستخدام العادل".[54]

عريضة المحكمة العليا[عدل]

في 6 أكتوبر 2014، قدمت جوجل التماسًا لاستئناف المحكمة العليا الأمريكية، لكن المحكمة العليا رفضت الالتماس.[54]

المحاكمة الثانية[عدل]

ثم أعيدت القضية إلى المحكمة الجزئية الأمريكية لمحاكمة أخرى حول دفاع الاستخدام العادل لشركة جوجل.[54] سعت أوراكل للحصول على تعويضات بقيمة 9 مليارات دولار.[55] في مايو 2016، وجدت هيئة المحلفين التجريبية أن استخدام جوجل لواجهات برمجة تطبيقات جافا يعتبر استخدامًا عادلًا.[54]

الاستئناف الثاني[عدل]

في فبراير 2017، قدمت شركة أوراكل استئنافًا آخر إلى محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة الفيدرالية.[54] هذه المرة كانت تطلب محاكمة جديدة لأن محكمة المقاطعة "قوضت قضية أوراكل مرارًا وتكرارًا"، والتي جادلت أوراكل أنها دفعت هيئة المحلفين إلى اتخاذ قرار خاطئ. وفقًا لـ"زادنات"، "على سبيل المثال، تقول [ شركة أوراكل] إن المحكمة اشترت خطأً مطالبة جوجل بأن أندرويد كان مقصورًا على الهواتف الذكية بينما كانت جافا مخصصة لأجهزة الكمبيوتر، بينما تؤكد شركة أوراكل أن جافا وأندرويد يتنافسان كمنصات للتلفزيونات الذكية والسيارات والأجهزة القابلة للارتداء" .[55]

وقف أوبن سولاريس[عدل]

في 13 أغسطس 2010، استشهدت مذكرة أوراكل الداخلية التي تم تسريبها إلى الإنترنت بخطط إنهاء مشروع ومجتمع نظام تشغيل "أوبن سولاريس".[56] مع تخطيط شركة أوراكل لتطوير "سولاريس" فقط بطريقة مغلقة المصدر، انتقل مطورو "أوبن سولاريس" إلى مشروع إليموس[57] وأوبن إنديانا.[58]

وقف أوبن أس أس أو[عدل]

عندما أكملت شركة أوراكل استحواذها على "صن ميكروسيستمز" في فبراير 2010، أعلنت أن "أوبن أس أس أو" لن يكون منتجها الاستراتيجي.[59] بعد فترة وجيزة، تم تقسيم "أوبن أس أس أو" إلى "أوبن أي أم".[59] وسيستمر تطويره ودعمه من قبل "فرج روك".[60][61]

مارك هيرد كرئيس[عدل]

في 6 سبتمبر 2010، أعلنت شركة أوراكل أن مارك هيرد، الرئيس التنفيذي السابق لشركة هوليت-باكارد، سيحل محل تشارلز فيليبس، الذي استقال من منصب الرئيس المشارك لشركة أوراكل. في بيان رسمي أدلى به لاري إليسون، أعرب فيليبس سابقًا عن رغبته في الانتقال من الشركة. طلب إليسون من فيليبس الاستمرار في دمج شركة "صن ميكروسيستمز".[62] في بيان منفصل بشأن الانتقال، قال إليسون: "لقد قام مارك بعمل رائع في "أتش بي" وأتوقع أن يقوم بعمل أفضل في شركة أوراكل. لا يوجد مسؤول تنفيذي في عالم تكنولوجيا المعلومات مع خبرة أكثر من مارك. "[63]

في 7 سبتمبر 2010، أعلنت "أتش بي" عن دعوى مدنية ضد مارك هيرد "لحماية الأسرار التجارية لشركة أتش بي"[64]، ردًا على تعيين شركة أوراكل هيرد. في 20 سبتمبر، نشرت أوراكل و"إتش بي" بيانًا صحفيًا مشتركًا أعلنتا فيه عن حل الدعوى القضائية بشروط سرية وتأكيد الالتزام بالشراكة الإستراتيجية طويلة المدى بين الشركتين.[65]

مشكلة "أوبن أوفيس.أورج"[عدل]

شكل عدد من مطوري "أوبن أوفيس.أورج" المنظمة غير الربحية "ذا دكيمن فندايشن" وتلقوا دعمًا من جوجل ونوفل وريد هات وكانونيكال المحدودة، بالإضافة إلى البعض الآخر، لكن لم يتمكنوا من جعل شركة أوراكل تتبرع بالعلامة التجارية "أوبن أوفيس.أورج"، مما تسبب في حدوث انقسام في تطوير "أوبن أوفيس.أورج" مع المنظمة وتعزيز ليبر أوفيس. لم تبدِ أوراكل أي اهتمام برعاية المشروع الجديد وطلبت من مطوري "أوبن أوفيس.أورج" الذين بدأوا المشروع الاستقالة من الشركة بسبب "تضارب المصالح". في 1 نوفمبر 2010، قدم 33 من مطوري "أوبن أوفيس.أورج" خطابات استقالاتهم.[66] في 1 يونيو 2011، تبرعت شركة أوراكل بـ "أوبن أوفيس.أورج" لمؤسسة برمجيات أباتشي.[67]

دعوى قضائية تتعلق بشركة "أتش بي" وشركة أوراكل[عدل]

في 15 يونيو 2011، رفعت شركة هوليت-باكارد (أتش بي) دعوى قضائية في محكمة كاليفورنيا العليا في سانتا كلارا، مدعية أن شركة أوراكل قد انتهكت اتفاقية لدعم معالج إيتانيوم الدقيق المستخدم في خوادم "أتش بي" للمؤسسات المتطورة.[68] وصفت شركة أوراكل الدعوى القضائية بأنها "إساءة استخدام للعملية القضائية"[69] وقالت إنها لو علمت أن ليو أبوثيكرمن ساب إس إي كان على وشك أن يتم تعيينه كرئيس تنفيذي جديد لـ "أتش بي"، أي دعم لخوادم إيتانيوم من "أتش بي" لم يكن متضمنًا.[70]

في 1 أغسطس 2012، قال قاض في كاليفورنيا في حكم مؤقت بأن شركة أوراكل يجب أن تستمر في نقل برامجها بدون تكلفة حتى توقف "أتش بي" مبيعاتها من الخوادم المستندة إلى إيتانيوم.[71][72] حصلت "أتش بي" على تعويض بقيمة 3 مليارات دولار من شركة أوراكل في 2016.[73] جادلت "أتش بي" بأن إلغاء دعم شركة أوراكل قد أضر بعلامة "أتش بي" إيتانيوم لخادم "أتش بي". أعلنت شركة أوراكل أنها ستستأنف كل من القرار والتعويضات.

الممارسات الأجنبية الفاسدة[عدل]

في 31 أغسطس 2011، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قام بفتح تحقيق مع شركة أوراكل حول دفع رشاوى لمسؤولين حكوميين من أجل كسب أعمال في إفريقيا، وهذا ما يتعارض مع قانون منع الممارسات الأجنبية الفاسدة.[74]

حظر مزايدة الأعمال "جي أس أي"[عدل]

في 20 أبريل 2012، حظرت إدارة الخدمات العامة الأمريكية (جي أس أي) شركة أوراكل من البوابة الإلكترونية الأكثر شهرة لتقديم عطاءات على عقود "جي أس أي" لأسباب غير معلنة. استخدمت أوراكل هذه البوابة سابقًا مقابل عائدات تصل إلى أربعمائة مليون دولار سنويًا.[75] قامت شركة أوراكل سابقًا بتسوية دعوى قضائية تم رفعها بموجب قانون الادعاءات الكاذبة، والتي اتهمت الشركة بمبالغة الحكومة الأمريكية بين عامي 1998 و2006. في عام 2011، أجبرت شركة أوراكل على دفع 199.5 مليون دولار لإدارة الخدمات العامة.[76]

عمليات تيك توك الأمريكية[عدل]

في 13 سبتمبر 2020، أفادت بلومبيرج نيوز أن شركة أوراكل فازت في حرب مزايدة مع شركات أخرى مقرها الولايات المتحدة لتولي عمليات شركة التواصل الاجتماعي تيك توك في الولايات المتحدة بعد ضغوط لإغلاقها بالقوة من قبل إدارة ترامب. تم وصف شركة أوراكل على أنها "شريك تقني موثوق به" من قبل تيك توك، مما يشير إلى أن الصفقة قد لا تكون منظمة مثل البيع المباشر.[77] في 19 سبتمبر 2020، وافقت إدارة ترامب على بيع عمليات تيك توك في الولايات المتحدة لشركة أوراكل "[تأخير] - لمدة أسبوع - القيود التي كانت سارية المفعول في الأصل" في 20 سبتمبر كما أشارت وزارة التجارة الأمريكية.[78] في 10 فبراير 2021، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مصدر مطلع على الأمر أن إدارة بايدن ستعلق بيع تيك توك إلى أجل غير مسمى، حيث بدأت الإدارة مراجعة شاملة لتهديدات الأمن القومي من شركات التكنولوجيا الصينية ككل.[79]

التسويق[عدل]

ممارسات البيع[عدل]

في عام 1990، قامت شركة أوراكل بتسريح 10٪ (حوالي 400 شخص) من قوتها العاملة بسبب أخطاء محاسبية.[80] نشأت هذه الأزمة بسبب استراتيجية التسويق "المسبقة" لشركة أوراكل، حيث حث موظفو المبيعات العملاء المحتملين على شراء أكبر كمية ممكنة من البرامج دفعة واحدة. ثم قام موظفو المبيعات بحجز قيمة مبيعات التراخيص المستقبلية في الربع الحالي، وبالتالي زادوا مكافآتهم.[81] أصبحت هذه مشكلة عندما فشلت المبيعات المستقبلية لاحقًا في التحقق. اضطرت شركة أوراكل في النهاية إلى إعادة تحديد أرباحها مرتين، كما قامت بتسوية دعاوى قضائية جماعية (خارج المحكمة) ناشئة عن المبالغة في تقدير أرباحها. صرح إليسون في عام 1992 أن شركة أوراكل ارتكبت "خطأ تجاريًا لا يُصدق".[80]

المنافسة[عدل]

في عام 1994، تفوقت شركة أنفورميكس على سايبيز وأصبحت أهم منافس لـ أوراكل. تصدرت الحرب الشديدة بين الرئيس التنفيذي لشركة أنفورميكس، فيل وايت ولاري إليسون، الصفحات الأولى للأخبار في وادي السيليكون لمدة ثلاث سنوات. ادعت شركة أنفورميكس أن أوراكل قد استأجرت مهندسين من شركة أنفورميكس للكشف عن أسرار تجارية مهمة حول منتج قادم. أسقطت شركة أنفورميكس أخيرًا دعواها القضائية ضد أوراكل في عام 1997.[82] في نوفمبر 2005، نُشر كتاب يتناول بالتفصيل الحرب بين أوراكل وشركة أنفورميكس، بعنوان "القصة الحقيقية لبرنامج شركة أنفورميكس وفيل وايت". أعطت التسلسل الزمني المفصل لمعركة شركة أنفورميكس ضد أوراكل، وكيف دخل الرئيس التنفيذي لشركة أنفورميكس، فيل وايت، للسجن بسبب هوسه بتجاوز لاري إليسون.

بمجرد أن تغلبت شركة أوراكل على شركة أنفورميكس وشركة سايبيز، تمتعت بسنوات من الهيمنة في سوق قواعد البيانات حتى أصبح استخدام ميكروسوفت "إس كيو إل سيرفر" واسع الانتشار في أواخر التسعينيات. واستحوذت شركة "آي بي إم" على شركة أنفورميكس في عام 2001 (لاستكمال قاعدة بيانات "آي بي إم دي بي 2" الخاصة بها). تتنافس أوراكل اليوم على تراخيص قواعد بيانات جديدة على أنظمة تشغيل يونيكس

لينكس وميكروسوفت ويندوز بشكل أساسي ضد "آي بي إم دي بي 2" وميكروسوفت "إس كيو إل سيرفر" من شركة "آي بي إم". لا يزال "آي بي إم دي بي 2" من شركة "آي بي إم" يهيمن على سوق قاعدة بيانات حاسب مركزي.

في عام 2004، نمت مبيعات أوراكل بمعدل 14.5٪ لتصل إلى 6.2 مليار دولار، مما منحها 41.3٪ والحصة الأولى من سوق قواعد البيانات العلائقية (نفورماسين ويك - مارس 2005)، مع حصة سوقية تصل إلى 44.6٪ في 2005 حسب بعض المصادر.[83] ظَلَّ المنافسون الرئيسيون لشركة أوراكل في ساحة قاعدة البيانات "آي بي إم دي بي 2" و"ميكروسوفت إس كيو إل سيرفر"، وإلى حد أقل سايبيز و"تيراداتا"، [83] مع قواعد بيانات مفتوحة المصدر مثل "بوستجري إس كيو إل" و"ماي إس كيو إل" أيضًا يمتلكون حصة كبيرة[84] من السوق. بينما حققت "أنتروبرايز دي بي"، منتجة "بوستجري إس كيو إل"، تقدمًا مؤخرًا .[85]

في سوق برمجيات ذكاء الأعمال، نجحت العديد من شركات البرمجيات الأخرى - الصغيرة والكبيرة - في منافسة الجودة مع منتجات أوراكل وشركة "ساب إس إي". يمكن تصنيف بائعي تطبيقات "ذكاء الأعمال" إلى "الشركات الأربع الكبرى الموحدة". دخلت أوراكل سوق"ذكاء الأعمال" من خلال استحواذها على هذه الشركات: "حلول هايبريون"، ومؤسسة لوجيستيات المعلوماتية "ميكروستراتجي"، "أكتويت"، و"معهد ساس".[86]

في عام 2004، بدأت أوراكل في زيادة اهتمامها بسوق تطبيقات المؤسسات. في عام 1989، أصدرت أوراكل "أوراكل المالية" .تم تصنيف هذا المنتج ضمن أفضل 20 مخطط معلومات محاسبي الأكثر شهرة من قبل كبتيرا في عام 2014، متفوقة على شركة "ساب إس إي" وعدد من منافسيها الآخرين.[87]

أوراكل وساب إس إي[عدل]

منذ عام 1988، كان لشركة أوراكل وشركة شركة "ساب إس إي" الألمانية تاريخ طويل من التعاون، بدءًا من دمج مجموعة تطبيقات المؤسسات "أغ / 3" من شركة "ساب إس إي" مع منتجات قاعدة البيانات العلائقية من أوراكل. على الرغم من شراكة شركة "ساب إس إي" مع مايكروسوفت، والتكامل المتزايد لتطبيقات شركة "ساب إس إي" مع منتجات مايكروسوفت (مثل ميكروسوفت "إس كيو إل سيرفر"، أحد منافسي قاعدة البيانات أوراكل)، واصلا أوراكل وشركة "ساب إس إي" تعاونهما. وفقًا لشراكة شركة أوراكل، يستخدم غالبية عملاء شركة "ساب إس إي" قواعد بيانات أوراكل.[88]

بدأت سلسلة من عمليات الاستحواذ من طرف شركة أوراكل، وعلى الأخص مع "شركة بيبولسفت " و"أنظمة سيبل" و"شركة حلول هايبريون". أدركت شركة "ساب إس إي" أن أوراكل قد بدأت تصبح منافسًا في الأسواق التي كانت فيها شركة "ساب إس إي" هي القائدة [89]، ورأت فرصة لجذب العملاء من تلك الشركات التي استحوذت عليها شركة أوراكل. قدمت شركة "ساب إس إي" لهؤلاء العملاء خصومات خاصة على تراخيص تطبيقات المؤسسة الخاصة بها.

تلجأ شركة أوراكل إلى استراتيجية مماثلة، من خلال تقديم المشورة لعملاء شركة "ساب إس إي" للحصول على :"إيقاف ساب إس إي" (تلاعب بكلمات الاختصار لمنصة البرامج الوسيطة "اندماج أوراكل لـ شركة "ساب إس إي"") ،[90] وأيضًا من خلال تقديم خصومات خاصة على التراخيص والخدمات لعملاء شركة "ساب إس إي" الذين اختاروا منتجات شركة أوراكل.

تتنافس أوراكل وشركة "ساب إس إي" (الأخيرة من خلال شركتها الفرعية المستحوذ عليها مؤخرًا "توموروناو- غدا الآن") في سوق دعم وصيانة برامج المؤسسات الخارجية. في 22 مارس 2007، رفعت شركة أوراكل دعوى قضائية ضد شركة شركة "ساب إس إي" بسبب سوء التصرف والمنافسة غير العادلة في محاكم كاليفورنيا. في شركة أوراكل v. زعمت شركة "ساب إس إي" أوراكل أن شركة "توموروناو"، التي توفر دعمًا مخفضًا لخطوط منتجات أوراكل القديمة، استخدمت حسابات عملاء أوراكل السابقين لتنزيل التصحيحات ووثائق الدعم بشكل منهجي من موقع أوراكل على الويب ولتناسبها لاستخدام شركة "ساب إس إي".[91] اقترح بعض المحللين أن الدعوى يمكن أن تشكل جزءًا من إستراتيجية من قبل شركة أوراكل لتقليل المنافسة مع شركة "ساب إس إي" في السوق لصيانة ودعم برامج المؤسسات الخارجية.[92]

في 3 يوليو 2007، اعترفت شركة "ساب إس إي" بأن موظفي شركة "توموروناو" قاموا "بتنزيلات غير مناسبة" من موقع دعم أوراكل.[91] ومع ذلك، تدعي أن موظفي شركة "ساب إس إي" وعملاء شركة "ساب إس إي" ليس لديهم حق الوصول إلى الملكية الفكرية لشركة أوراكل عبر شركة "توموروناو". صرح هينينج كيغرمان، الرئيس التنفيذي لشركة شركة "ساب إس إي"، أنه "حتى التنزيل غير الملائم واحد غير مقبول من وجهة نظري. نحن نأسف بشدة لحدوث هذا". بالإضافة إلى ذلك، أعلنت شركة "ساب إس إي" أنها "أدخلت تغييرات" في الإشراف التشغيلي لـ شركة "توموروناو".[93][94]

خسرت شركة "ساب إس إي" القضية في عام 2010 وحُكم عليها بدفع 1.3 مليار دولار أمريكي، حيث في 23 نوفمبر 2010، وجدت هيئة محلفين في محكمة مقاطعة أمريكية في أوكلاند، كاليفورنيا أن شركة "ساب إس إي" يجب أن تدفع لشركة أوراكل 1.3 مليار دولار مقابل انتهاك حقوق الطبع والنشر، وهو ما تم الاستشهاد به باعتباره أكبر حكم انتهاك لحقوق النشر في التاريخ.[92][95] بينما اعترفت شركة "ساب إس إي" بالمسؤولية، قدرت الأضرار بما لا يزيد عن 40 مليون دولار، بينما زعمت أوراكل أنها لا تقل عن 1.65 مليار دولار. المبلغ الممنوح هو واحد من 10 أو 20 حكمًا من أكبر أحكام هيئة المحلفين في التاريخ القانوني للولايات المتحدة. قالت شركة "ساب إس إي" إنهم أصيبوا بخيبة أمل من الحكم وقد يستأنفون.[96]

في 1 سبتمبر 2011، ألغى قاض فيدرالي الحكم وعرض مبلغًا مخفضًا أو محاكمة جديدة، واصفًا جائزة أوراكل الأصلية بأنها "مبالغ فيها".[97] اختارت أوراكل محاكمة جديدة. تم إلغاء الحكم في عام 2011. وفي 3 أغسطس 2012، وافقت شركة "ساب إس إي" وأوراكل على حكم بتعويض قدره 306 مليون دولار[98]، بانتظار موافقة قاضي محكمة المقاطعة الأمريكية، "لتوفير الوقت ونفقات [محاكمة] جديدة". بعد الموافقة على الاتفاق، يمكن لشركة أوراكل أن تطلب من محكمة الاستئناف الفيدرالية إعادة الحكم السابق لهيئة المحلفين. بالإضافة إلى دفع التعويضات، دفعت شركة "ساب إس إي" بالفعل لشركة أوراكل 120 مليون دولار مقابل أتعابها القانونية.[99]

الشخصيات[عدل]

لاري إليسون: الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التكنولوجيا (منذ سبتمبر 2014)، المؤسس المشارك للشركة، والرئيس التنفيذي السابق (1977-2014) [100]، ورئيس مجلس الإدارة السابق (1990-2004). يمتلك 36٪ من الشركة.[101]

صفرا كاتس: الرئيس التنفيذي (منذ سبتمبر 2014)[100]، الرئيس المشارك سابقًا (منذ 2004) والمدير المالي.[102] في عام 2016، احتلت المرتبة العاشرة في قائمة مجلة فورتشن لأكثر النساء تأثيرا في العالم.[103]

جيف هينلي: نائب الرئيس (منذ سبتمبر 2014)، رئيس مجلس الإدارة (2004-2014). شغل سابقًا منصب المدير المالي لشركة أوراكل (1991-2004).

مارك هيرد: الرئيس التنفيذي السابق (2014-2019) [100]، الرئيس المشارك سابقًا (منذ 2010). في عام 2007، احتل المرتبة رقم 16 في قائمة فورتشن لأقوى 25 شخصًا في مجال الأعمال.[104][105] توفي عام 2019.[106][107][108]

تشارلز فيليبس: الرئيس المشارك والمدير السابق (2003-2010)، وحل محله مارك هيرد.[109][110][111]

بوب مينر: المؤسس المشارك للشركة والمهندس المشارك في قاعدة بيانات أوراكل. قاد تصميم المنتج وتطويره (1977-1992). انبثق عن مجموعة تكنولوجية داخل شركة أوراكل في عام 1992. عضو مجلس إدارة شركة أوراكل حتى عام 1993. وتوفي في عام 1994.[112][113]

إد أوتس: أحد مؤسسي الشركة. تقاعد من شركة أوراكل عام 1996.[114][115][116]

أومانج جوبتا: نائب الرئيس السابق والمدير العام (1981-1984). كتب أول خطة عمل للشركة.[114][117][118]

بروس سكوت: أول موظف تم تعيينه (بعد المؤسسين، الموظف رقم 4) في شركة أوراكل (ثم مختبرات تطوير البرمجيات). عمل سكوت كمؤلف مشارك ومهندس مشارك لقاعدة بيانات أوراكل حتى الإصدار 3. ترك أوراكل في عام 1982.[13][119]

المكاتب[عدل]

يقع المقر الرئيسي لشركة أوراكل في أوستن، تكساس. لدى شركة أوراكل مجمع مكاتب كبير يقع في شبه جزيرة سان فرانسيسكو في منطقة ريدوود شورز في مدينة ريدوود، بجوار بلمونت وبالقرب من مطار سان كارلوس (رمز مطار: أس كيو أل).[120]

تمتلك شركة أوراكل مجمع مكاتب كبير يقع في الموقع السابق لـ" عالم البحار / أفريقيا - الولايات المتحدة الأمريكية"، والتي انتقلت من ريدوود شورز إلى فاليجو في عام 1986. استأجرت شركة أوراكل في الأصل مبنيين على الموقع، ونقلت أقسامها المالية والإدارية من المقر الرئيسي السابق للشركة إلى ديفيس درايف، بلمونت، كاليفورنيا. في النهاية، اشترت شركة أوراكل المجمع وشيدت أربعة مبانٍ رئيسية أخرى.

كانت مباني شركة أوراكل "بارك واي" المميزة، الملقبة بـ "مدينة الزمرد" [121]، بمثابة مجموعات للمقر المستقبلي للشركة الخيالية "نورثام روبوتيكس" في فيلم "رجل الذكرى المئوية الثانية" بطولة روبن ويليامز(1999).[122] مثّل الحرم الجامعي لأوراكل المقر الرئيسي لشركة "أنظمة سايبردين" في فيلم ترمنايتور جنيسس (2015).[123]

هياكل الشركة[عدل]

تعمل شركة أوراكل في أسواق متعددة وقد استحوذت على العديد من الشركات التي كانت تعمل سابقًا بشكل مستقل. في بعض الحالات، قدمت هذه نقاط البداية لوحدات الأعمال العالمية التي تستهدف أسواقًا رأسية معينة.[124] تشمل وحدات الأعمال الخاصة بشركة أوراكل:

  • مجال الاتصالات
  • البناء والهندسة
  • الخدمات المالية
  • طعام ومشروبات
  • علوم صحية
  • فندقة
  • بيع بالتجزئة
  • خدمات

الرعايات[عدل]

في 20 أكتوبر 2006، أعلن فريق كرة السلة غولدن ستايت ووريورز وشركة أوراكل عن اتفاقية مدتها 10 سنوات ستُعرف بموجبها صالة "أوكلاند أرينا" باسم "أوراكل أرينا".[125] انتهى الاتفاق بعد موسم 2018-2019 في الدوري الاميركي للمحترفين عندما انتقل ووريورز إلى مركز تشيس في سان فرانسيسكو.[126]

يتنافس فريق لاري إليسون الشراعي كفريق أوراكل للولايات المتحدة الأمريكية". فاز الفريق بكأس أمريكا مرتين : في عام 2010 (بإسم "بي إم دبليو - أوراكل" للسباق )[127] وفي عام 2013 [128]، على الرغم من معاقبتهم بتهمة الغش.[129][130]

كما تقوم شركة أوراكل برعاية طائرة شون د. تاكر ثنائية السطح "تشالنجرII -

تحدي الثاني" وتؤدي بشكل متكرر عروضًا جوية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.[131]

في 9 يناير 2019، ذكرت "إي إس بي إن" أن فريق سان فرانسيسكو جاينتس دخل في اتفاقية مدتها 20 عامًا لإعادة تسمية ملعبهم "متنزه أوراكل".[132]

الشعارات[عدل]

"المعلومات مدفوعة" [133][134]

بالنسبة إلى قاعدة بيانات أوراكل: "لا يمكن كسرها، لا يمكن اقتحامها" [135] و"غير قابلة للكسر" [136]

"تمكين البث المباشر للمعلومات"[137]

"تمكين البث المباشر للمعلومات من خلال الحوسبة الشبكية "[138][139][140]

اعتبارًا من 2008: "شركة المعلومات"[141]

اعتبارًا من 2010: "البرامج. الأجهزة. مكتمل."[142]

اعتبارًا من أواخر عام 2010: "الأجهزة والبرمجيات، مصممة للعمل معًا"[143][144]

اعتبارًا من منتصف عام 2015: "تطبيقات السحابة المتكاملة وخدمات النظام الأساسي"[145]

الوسائط[عدل]

تنتج شركة أوراكل وتوزع سلسلة مقاطع الفيديو "أوراكل كلير فيو" كجزء من مزيجها التسويقي.[146]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "قاعدة بيانات معرفات البحث العالمية" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  2. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.451368.d.
  3. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.464999.f.
  4. ^ مذكور في: National Software Reference Library.
  5. أ ب ت وصلة مرجع: https://www.zonebourse.com/ORACLE-CORPORATION-4892/societe/.
  6. ^ وصلة مرجع: http://quotes.morningstar.com/stock/s?t=ORCL&region=usa&culture=en-US. مسار الأرشيف: https://www.webcitation.org/6SirmIa8l?url=http://quotes.morningstar.com/stock/s?t=ORCL. تاريخ الأرشيف: 20 سبتمبر 2014.
  7. ^ وصلة مرجع: https://www.nyse.com/quote/XNYS:ORCL. الوصول: 1 ديسمبر 2014.
  8. ^ وصلة مرجع: https://www.bloomberg.com/news/articles/2013-06-20/oracle-to-list-on-nyse-in-biggest-exchange-defection-ever. الوصول: 6 فبراير 2021.
  9. ^ "حول الشركة". الموقع الرسمي لشركة أوراكل. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bursztynsky, Jessica (2020-12-11). "Oracle is moving its headquarters from Silicon Valley to Austin, Texas". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "The World's Biggest Public Companies, Software/Programming". Forbes. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Vickers, Marques (2016). The Architectural Elevation of Technology: A Photo Survey of 75 Silicon Valley Headquarters. Marquis Publishing. صفحة 97. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Bort, Julie (September 18, 2014). "Where Are They Now? Look What Happened to the Co-founders of Oracle". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Oracle's 30th Anniversary" (PDF). Profit. Oracle Corporation. May 2007. صفحة 26. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Codd, E. F. (1970). "A Relational Model of Data for Large Shared Data Banks". Communications of the ACM. 13 (6): 377–387. doi:10.1145/362384.362685. S2CID 207549016. مؤرشف من الأصل في يونيو 12, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Niemiec, Richard (2003). Oracle9i Performance Tuning Tips & Techniques. New York: McGraw-Hill/Osborne. ISBN 978-0-07-222473-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Oracle Corporation - Oracle FAQ". www.orafaq.com. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Investor Relations". investor.oracle.com. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Oracle Systems Corporation Renamed 'Oracle Corporation'" (Press release). Oracle Corporation. June 1, 1995. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Frequently Asked Questions | Investor Relations. Oracle. Retrieved July 14, 2013. نسخة محفوظة 2013-09-22 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "About Oracle | Company Information | Oracle". مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ (بالإنجليزية) « Oracle Buys Agile Software », في New York Times, 16 mai 2007 [النص الكامل (pages consultées le 5 août 2015)] . "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 7 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  23. ^ (بالإنجليزية) Jonathan E. Skillings (20 avril 2009). "Oracle to buy Sun in $7.4 billion deal". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة).
  24. ^ Commission Européenne (21 janvier 2010). "Concentrations: la Commission autorise le projet de rachat de Sun Microsystems par Oracle". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة).
  25. ^ "Rachat de Sun par Oracle : OpenOffice.org met les voiles". 28 septembre 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة).
  26. ^ "SkySQL : un nouveau groupe mondial au service de MariaDB". 12 octobre 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة).
  27. ^ (بالإنجليزية) Alasdair Lumsden (13 août 2010). "OpenSolaris cancelled, to be replaced with Solaris 11 Express". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة) نسخة محفوظة 16 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين..
  28. ^ IDG NS / Maryse Gros (16 août 2010). "Oracle sonne le glas d'OpenSolaris". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة).
  29. ^ [1] Oracle vise le marché des tests cliniques avec Phase Forward. نسخة محفوظة 27 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ (بالإنجليزية) Personnel de rédaction, « Oracle to Acquire ATG for $1 Billion in Cash », في SecurityWeek News, 2 novembre 2010 [النص الكامل (pages consultées le 4 novembre 2010)] .
  31. ^ Dominique Filippone, BYOD : Oracle rachète Bitzer Mobile, le Journal du Net, 19 novembre 2011. نسخة محفوظة 15 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Oracle to buy Responsys in $1.5 billion cloud software push, Reuters, 20 décembre 2013. نسخة محفوظة 2015-10-01 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "Fortune 500 Companies 2018: Who Made the List". Fortune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Oracle's $108 Million Comp for Hurd and Catz Distorts CEO Pay Ratio". Bloomberg (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في October 5, 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Oracle to buy online data management startup BlueKai, Reuters, 24 février 2014. نسخة محفوظة 2015-09-24 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Oracle looks to boost growth with biggest deal in five years, Abhiru Roy, Reuters, 23 juin 2014. نسخة محفوظة 2015-09-24 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ "Oracle Buys Micros Systems" (Press release). Oracle Corporation. June 23, 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2014. The transaction is valued at approximately $5.3 billion, or $4.6 billion net of Micros’ cash. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب Oracle met la main sur Dyn, spécialiste des services DNS, Kevin Hottot, Next Inpact, 21 novembre 2016 نسخة محفوظة 2020-08-07 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Oracle to buy NetSuite in $9.3 billion deal, Reuters, 28 juillet 2016 نسخة محفوظة 2020-11-08 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "Oracle Corp to buy Australia's Aconex for $1.19 billion". 17 décembre 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  41. ^ "ORACLE FRANCE  : bilans récents". اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. أ ب Fiveash, Kelly (March 9, 2010). "Open source boss quits Oracle". The Register. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Vance, Ashlee (September 21, 2010). "Oracle Growth Plans Worry Rivals and Customers". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Widenius, Monty. "Save MySQL!". مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2010. [Signer hereby asks] competition authorities around the world to block Oracle's acquisition of Sun unless one of the structural solutions selected by [signer] below is put in place as a legally binding requirement: (select at least one; all combinations are possible) MySQL must be divested to a suitable third party that can continue to develop it under the GPL. Oracle must commit to a linking exception for applications that use MySQL with the client libraries (for all programming languages), for plugins and libmysqld. MySQL itself remains licensed under the GPL. Oracle must release all past and future versions of MySQL (until December 2012) under the Apache Software License 2.0 or similar permissive license so that developers of applications and derived versions (forks) have flexibility concerning the code. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Paul, Ryan (April 20, 2009). "Oracle buys Sun: understanding the impact on open source". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ March 6, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Weintraub, Seth (August 12, 2010). "Oracle files suit over Android's use of Java". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Paul, Ryan (August 14, 2010). "Oracle's Java lawsuit undermines its open source credibility". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ March 6, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Mick, Jason (سبتمبر 1, 2011). "U.S. Pressured EU to Approve the Oracle's Acquisition of Sun". Daily Tech. مؤرشف من الأصل في يناير 18, 2012. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Justice Department sues Oracle, alleging fraud". CNET. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Whistleblower Lawsuit Results in Nearly $200 Million Settlement نسخة محفوظة June 5, 2013, على موقع واي باك مشين.. Kellergroverwhistleblowerlawyers.com (October 6, 2011). Retrieved July 14, 2013.
  51. أ ب ت ث ج "Oracle seeks up to $6.1 billion in Google lawsuit". Reuters. 2011-06-18. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. أ ب ت ث ج "Oracle America, Inc. v. Google, Inc". Quimbee (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Jeong, Sarah (2017-10-19). "How the judge on Oracle v. Google taught himself to code". The Verge. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. أ ب ت ث ج ح "Oracle v. Google". Electronic Frontier Foundation (باللغة الإنجليزية). 2013-05-22. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب Tung, Liam (2017-02-13). "Just as you thought Java-Android row was over, it all kicks off again". ZDNet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Stallion, Steven (August 13, 2010). "OpenSolaris is Dead". Iconoclastic Tendencies. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Basic illumos workflow : Obtaining closed binaries". illumos.org. 2020-08-01. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Larabel, Michael (September 10, 2010). "OpenIndiana – Another OpenSolaris Fork – Coming Next Week". Phoronix. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. أ ب "Oracle kills OpenSSO Express – ForgeRock steps in". The H Open Source – H-online.com. February 24, 2010. مؤرشف من الأصل في December 8, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "ForgeRock aim to bring open source stack concept to IAM". 11 December 2012. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Novet, Jordan. "Gigaom - ForgeRock grabs $15M to push access and identity management software". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Charles Phillips Resigns as President of Oracle". www.oracle.com. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Robertson, Jordan. "Oracle names ex-HP CEO Mark Hurd co-president". sandiegouniontribune.com (باللغة الإنجليزية). AP Technology. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Court Filing: HP Civil Complaint Against Mark Hurd". مؤرشف من الأصل في September 9, 2010 – عبر سكريبد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "HP and Oracle Reaffirm Commitment to Long-term Strategic Partnership" (Press release). September 20, 2010. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "And So The Exodus Begins – 33 Developers Leave OpenOffice.org". Digitizor.com. November 1, 2010. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Oracle Donates OpenOffice to the Apache Software Foundation". ReadWriteWeb. يونيو 1, 2011. مؤرشف من الأصل في سبتمبر 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Clark, Jack (June 16, 2011). "HP unleashes lawyers on Oracle over Itanium support". ZDNet UK. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "HP, Oracle exchange court jabs in escalating Itanium support showdown". ZDNet. July 7, 2011. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Oracle fires back at HP in Itanium suit, doesn't mince words". ZDNet. August 30, 2011. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Gallagher, Sean (August 1, 2012). "HP wins judgment in Itanium suit against Oracle". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ July 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ McMillan, Robert (August 1, 2012). "HP Wins Big Victory Over Oracle in Battle of the Itanium". Wired. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Bright, Peter (June 30, 2016). "HP awarded $3B in damages from Oracle over Itanium database cancelation". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ July 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Farrar, James (August 31, 2011). "Oracle under fire over ethics again: Feds investigating bribery for business in Africa". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Hoover, J. Nicholas (2012-04-20). "Feds Banish Oracle From Popular Contract Vehicle". InformationWeek. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Oracle to Pay $199.5 Million to Settle Overbilling Charges". نيويورك تايمز. October 7, 2011. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Bloomberg - Oracle Wins Deal for TikTok's U.S. Operations". www.bloomberg.com. 2020-09-13. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Trump says he has approved a deal for purchase of TikTok". www.cnn.com. 2020-09-19. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Biden backs off on TikTok ban in review of Trump China moves". AP NEWS. 2021-02-10. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. أ ب Oracle cuts rewards for last-minute deals نسخة محفوظة December 19, 2008, على موقع واي باك مشين. Gilbert, Alorie (June 20, 2002). CNET News.com via zdnetasia.com
  81. ^ Abelson, Ree (June 23, 1996). "Truth or Consequences? Hardly". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Galante, Suzanne (June 9, 1997). "Informix drops Oracle lawsuit". CNET. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. أ ب "Infrastructure | Oracle Analyst Reports" (PDF). Oracle.com. September 7, 2010. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ DB-Engines Ranking - popularity ranking of database management systems. Db-engines. Retrieved July 14, 2013. نسخة محفوظة 2021-02-17 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ Lai, Eric (نوفمبر 20, 2006). "Vonage places call for EnterpriseDB database". Computerworld. مؤرشف من الأصل في مايو 27, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Pendse, Nigel (March 7, 2008). "Consolidations in the BI industry". The OLAP Report. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Best Donation Management Software - 2015 Reviews of the Most Popular Systems". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Oracle – the No.1 Database for Deploying SAP Applications". Oracle Corporation. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2008. Two thirds of SAP customers around the world, in every industry, choose to run their applications on Oracle databases. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Staff. "SAP Competitors". مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Oracle Helping SAP Customers to get 'OFF SAP'" (Press release). Oracle Corporation. June 14, 2005. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. أ ب "Oracle sues SAP". Oracle Corporation. July 3, 2007. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. أ ب Levine, Dan (23 November 2010). "SAP to pay Oracle $1.3 billion in landmark decision". رويترز. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Gohring, Nancy; Montalbano, Elizabeth. "Maintenance Contracts at Heart of Oracle, SAP Dispute". CIO India. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The lawsuit As barometer: SAP finally scores big with TomorrowNow نسخة محفوظة March 27, 2007, على موقع واي باك مشين. Joshua Greenbaum, March 22, 2007, ZDNet
  94. ^ "SAP Responds to Oracle Complaint" (PDF) (Press release). SAP. July 3, 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Oracle Verdict Against SAP Is Overturned". Associated Press. 1 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  96. ^ Levine, Dan (November 23, 2010). "SAP to pay Oracle $1.3 billion in landmark decision". Reuters. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Judge overturns Oracle's $1.3B award against SAP". ITworld. September 1, 2011. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Oracle, SAP Settle Long-Running TomorrowNow Lawsuit". Reuters. 13 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  99. ^ "Oracle Says SAP to Pay $306 Million in Copyright Deal". Bloomberg BusinessWeek. August 3, 2012. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. أ ب ت Hardy, Quentin (September 18, 2014). "Larry Ellison Says He Is Done as Chief at Oracle". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Amendment No. 29 on Schedule 13G". www.sec.gov. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Hickens, Michael (March 21, 2013). "New Rivals Clip Oracle's Wings". وول ستريت جورنال (paper). صفحات B1–2. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Safra Catz". Fortune (باللغة الإنجليزية). 2016-09-08. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "25 most powerful people in business". Fortune. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Pimentel, Benjamin (September 12, 2019). "Oracle CEO Mark Hurd is taking a leave of absence, saying he needs 'time focused on my health'". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Goldman, David (October 18, 2019). "Mark Hurd, Oracle CEO, has died". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Sharma, Vibhuti; Malara, Neha (October 18, 2019). "Oracle co-CEO Mark Hurd dies at 62". رويترز. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Jowitt, Tom (2019-12-16). "Safra Catz Oracle CEO After Mark Hurd Death | Silicon UK Tech News". Silicon UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Charles E. Phillips, Jr. – Profile on بلومبيرغ بيزنس ويك.
  110. ^ Lev-Ram, Michal. "The redemption of Charles Phillips". مجلة فورتشن. September 2, 2013. نسخة محفوظة 2020-08-08 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ "Charles Phillips Resigns as President of Oracle". Marketwired. September 6, 2010.
  112. ^ 30th Anniversary corporate document, page 1. Retrieved 2010-07-16 نسخة محفوظة 2008-05-13 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ Obituary, Retrieved 2010-07-16 نسخة محفوظة 2009-04-06 على موقع واي باك مشين.
  114. أ ب "Umang Gupta". Asian Pacific Fund. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Edward Oates". Oracle FAQ's. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Distinguished Alumni". San Jose State University. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Umang Gupta". Forbes. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Umang Gupta Chair". Indian Institute of Technology Kanpur. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "Scott/Tiger in Oracle" (باللغة الإنجليزية). 2012-09-08. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Bursztynsky, Jessica (2020-12-11). "Oracle is moving its headquarters from Silicon Valley to Austin, Texas". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Rich, Laura (يوليو 23, 2010). "When it comes to acquistion [كذا] plans, it's Oracle vs Oracle". CNNMoney.com. مؤرشف من الأصل في أغسطس 27, 2010. اطلع عليه بتاريخ مارس 27, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Trivia for Bicentennial Man". قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Trivia for Terminator Genisys". قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Sanati, Cyrus (16 August 2016). "Inside Oracle's Acquisition Machine". Fortune. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Golden State Warriors, Oracle Reach Arena Naming Rights Agreement". Warriors.com. NBA Media Ventures, LLC. October 20, 2006. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Harrington, Jim (September 3, 2019). "With Warriors gone, the new name of Oracle Arena in Oakland is…". The Mercury News. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Shankland, Stephen (February 16, 2010). "Ellison's team wins long-sought sailing trophy". سي نت. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Oracle Team USA stages massive comeback to win 34th America's Cup". America's Cup. سبتمبر 25, 2013. مؤرشف من الأصل في مارس 12, 2014. اطلع عليه بتاريخ مارس 12, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Oracle hit with stiff penalty". www.bizjournals.com. September 3, 2009. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ CNBC (August 26, 2013). "Did Larry Ellison cheat in the America's Cup?". www.cnbc.com. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Team Oracle Sponsors and Suppliers". Oracle Corporation. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Giants' home has been renamed Oracle Park". ESPN.com. January 10, 2019. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Aryal, Mina (2015-05-24). "Best Slogans of Information Technology Companies". ICT Frame Technology (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "A List of 120+ Slogans of Information Technology Companies". Advergize (باللغة الإنجليزية). 2014-06-12. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ Lemos, Robert (February 6, 2002). "Guru says Oracle's 9i is indeed breakable". CNET News. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Davidson, Mary Ann (February 2002). "Unbreakable: Oracle's Commitment to Security" (PDF). Redwood Shores, California: Oracle Corporation. صفحة 2. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2010. Beginning in November 2001, Oracle began a marketing campaign: Unbreakable. The security portions of the campaign reference Oracle’s 14 independent security evaluations [...] الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Oracle8 Database Messaging". CIO. 10 (21): 7. September 15, 1997. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Oracle Discoverer User Guide". gkmc.utah.edu. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Hummeltenberg, Wilhelm (2013-04-09). Information Management for Business and Competitive Intelligence and Excellence: Proceedings der Frühjahrstagung Wirtschaftsinformatik '98 (باللغة الألمانية). Springer-Verlag. ISBN 9783322849502. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Developer/2000 Guidelines for Building Applications". مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Farber, Dan (December 9, 2004). "Oracle joins or refashions the information age". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ October 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Group, Yankee (2010-07-14). "Oracles introduces new 10GbE products. Software. Hardware. Complete?". Electronic Component News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Oracle Engineered Systems-The Newest Flavor of IT Systems". Database Trends and Applications (باللغة الإنجليزية). 2012-09-26. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "Hardware and Software, Engineered to Work Together" (PDF). July 17, 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ "Oracle Brand | Oracle Tagline Lockup". www.oracle.com. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Executive Strategy Weekly Edition". Oracle Information inDepth Newsletters. Oracle Corporation. January 7, 2009. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2009. In the first installment of the Oracle ClearView video series, host Richard Levitt explains how Oracle Exadata—the combination of superfast HP hardware and supersmart Oracle software—is bringing powerful benefits to the enterprise. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]