الذاكرة والصدمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الذاكرة تعريفها حسب علم النفس هي قدرة الكائن الحي على ترتيب وتخزين المعلومات، وبالتالي استرجاعها. عندما يتعرض الفرد لحادث ما (كدمة أو صدمة) فأن الذاكرة تتأثر بذلك بأكثر من شكل، سواء بدنيا أو نفسيا. على سبيل المثال، قد تؤثر الصدمة على حاله تذكرة لهذا الحدث، أو تذكرة إلى أحداث سابقة أو لاحقة، أو الأفكار بصفة عامة.

الصدمة الجسدية[عدل]

الصدمات الجسدية التي ممكن ان يتعرض لها الإنسان وتؤثر على ذاكرتة، مثل اصابة في الرأس في حادث سيارة أو أي نوع من مثل هذة الحوادث، حيث الشكل الأكثر شيوعا من اضطرابات الذاكرة في حالات الإصابات الشديدة التي تنتج بعد الحوادث، [1] وسوف نناقش بتعمق هذة الحالات في وقت لاحق في هذه المادة.

التلف في الدماغ[عدل]

التلف في أي منطقة من مناطق المخ يكون له تأثير متعدد على الذاكرة. الفص الصدغيThe temporal lobes، على جانبي الدماغ، تحتوي على hippocampus amygdala، وبالتالي لدية الكثير من التأثير على عمل انتقال المعلومات وتشكيل الذاكرة. والمرضى الذين تعرضوا لاصابة في هذة المواضع ادت لهم الصدمة إلى مشاكل في الذاكرة على المدى الطويل. على سبيل المثال، البحث الأكثر انتشارا في تاريخ أبحاث الدماغ،، قام العلماء بأحتفاظ لاحد الاشخاص بالذاكرة طويلة الأجل، وكذلك الذاكرة على المدى القصير، لكنه لم يستطع أن يتذكر أي شيء بعد انتزاع الذاكرة قصيرة الاجل منة.[2] المريض الذي أصيب بأضرار fornix أدى إلى فقدان الذاكرة ولكن لم تتأثر أي أشكال أخرى من الذاكرة أو الإدراك.[3] في حالة وهمية من المريض الذي اصيب بورم حجمة صغير في الفص الصدغي من الدماغ، وقال فقط عانة من فقدان الذاكرة مؤقتا، حتى بعد إجراء الجراحة لإزالة الورم.[4] ولكن، مع الوقت، كل شيء لم يستطع تذكرة من بدأ بعد الجراحة، حتى ذكريات الطفولة وحتى سن 12، عادت بكل الوضوح.

الصدمة النفسية[عدل]

ذاكرة ذات الصلة[عدل]

من الجوانب المختلفة للذاكرة—العمل على المدى القصير ،أو المدى الطويل، وما إلى ذلك—فقدان ذاكرة المدى الطويل هي الأكثر شيوعا بين المرضى الذين فقدوا الذاكرة لأسباب صدمات النفسية [5] حيث ذكريات مفقودة ،أو متغيرة—جميعها تعتبر حالات تعامل مع الذاكرة على المدى الطويل.

الجانب العملى[عدل]

ترتبط الذاكرة على المدى الطويل مع العديد من مناطق مختلفة من الدماغ بما في ذلك hippocampus، amygdala، thalamus hypothalamus، القشرة المحيطية والقشرة الزمنية peripheral cortex and temporal cortex. hippocampus and amygdala تم ربطهمالانتقال المعلومات من الذاكرة على المدى القصير إلى ذاكرة المدى الطويل.[6] Thalamus and hypothalamus، التي تقع في forebrain، هي جزء من الجهاز الحوفيlimbic system، وهما مسؤوليين عن تنظيم الهرمونات المختلفة وردود الفعل العاطفية والجسدية للحالات، بما في ذلك الضغط النفسي أو الصدمة. كما ان thalamus يتصل أيضا بقشرة الدماغ cerebral cortex لاستقبال المعلومات ونقل المعلومات

الآثار الجسدية[عدل]

الصدمة النفسية له آثار كبيرة على الحاله البدنية للمريض خاصة على عقل أو مخ المرضى، لدرجة أنه يمكن أن يكون لها آثار ضارة تؤدى إلى تلف في الدماغ. hippocampus، كما ذكر أعلاه، يشارك في نقل ذكريات المدى القصير إلى ذكريات على المدى الطويل وهو يتميو بحساسية لاى إجهاد. والضغط يؤدي إلى (glucocorticoids (GCs تكون مخفية يعرض بعض الهرمونات إلى أن تسبب صدمة عصبية. hippocampus هو الهدف الرئيسي لالاحداثيات gcs ,في المرضى الذين يعانون من أذى شديد، ولا سيما مع اضطراب يعرف باضطراب ما بعد الصدمة، قشرة الفص الجبهيthe medial prefrontal cortex تكون أصغر في الحجم من الحجم الطبيعي وhyporesponsive عندما يؤدى مهامة والتي يمكن أن تكون سببا للتذكر اللاإرادي (أفكار متطفلة) [7]. قشرة الفص الجبهي medial prefrontal cortex تكون متحكمة بضوابط الاستجابة العاطفية واستجابات الخوف المشروط الذي يحفز المحفزات من خلال التعامل مع amygdala.

الآثار النفسية[عدل]

كما هو الحال مع العديد من مجالات علم النفس، معظم هذه الآثار هي قيد الاستعراض المستمر، والمحاولة لايجاد صحة كل موضوع واثر.

قمع الذاكرة[عدل]

لعل واحدة من اكثرها اثارة للجدل والمعروف من الصدمة يمكن أن يكون لها آثار نفسية على المرضى ذاكرة القمع. نظرية / حقيقة قمع الذاكرة هو أن الحدث أو الصدمة -الذاكرة لا تنساة بالمعنى التقليدي، بل تحتفظ بها سرا، ولكن الذاكرة تزيله من العقل الواعي، ولكنة ما زال موجودة في ذاكرة المدى الطويل ولكن مخفى عن المريض [8] سيغموند فرويد أنشأ مفهوم نظرية القمع وتطورت وتغيرت منذ عمله الأصلي.[9] في عيون النقاد ذاكرة المقهورة، هو مرادف للذاكرة مزيفة، ولكن أنصارها وسوف يقولون إن هؤلاء الناس لم حقا وتجارب مؤلمة.

الأفكار الدخيلة[عدل]

وتعرف الافكار الدخيلة وغير المرغوب فيها، والصور، والأفكار غير الطوعية أو الأفكار غير السارة التي قد تصبح الهواجس، ومزعجة أو مؤلمة، ويمكن أن يكون صعب إدارتها. في المرضى الذين عانوا من الأحداث الصادمة، خاصة مرضى اضطراب ما بعد الصدمة، والاكتئاب أو اضطراب الوسواس القهري، الأفكار ليست من السهل تجاهلها عندهم ويمكن أن تصبح مزعجة وقاسية. هذه الأفكار ليست عادة على التصرف، وهاجس الافكار عادة يأتي من الشعور بالذنب الشديد، والخجل أو القلق المتعلقة بحقيقة تصرف المريض بسوء.في المرضى الذين يعانون الصدمات النفسية، الأفكار عادة ما تكون متطفلة ذكريات من التجارب المؤلمة التي تأتي في أوقات غير متوقعة وغير مرغوب فيها.

العاطفة[عدل]

العاطفة جزء كبير من الصدمة، وخصوصا بالقرب من تجارب الموت. تأثير العواطف في حالات مختلفة هي جزء لا يتجزأ من أثر الصدمة على الذاكرة. ذكريات الاحداث التي ترتبط بالعاطفة تميل إلى أن تكون أكثر وضوحا من الذكريات لا ترتبط مع المشاعر [10]. صدمة الأحداث عادة، مثل الاعتداء الجسدي أو الاعتداء الجنسي، تترابط مع المشاعر السلبية بصورة قوية، مما تسبب إلى ان تكون هذه الذكريات أكثر سهولة في استرجاعها من الذكريات لا ترتبط مع العواطف، أو حتى تلك التي تتصل مع المشاعر الايجابية. اتصال العاطفة بقوية مع الذاكرة يعتمد أيضا على كيفية اهتمام أو تركيز الفرد على هذا الحدث. إذا كان مرتبط بشدة مع الحدث، الكثير من الاهتمام يوجه إلى الحدث، مما يؤدى إلى قوة تذكرة هذا هو الحال أيضا بالنسبة للحالات التي أثارت عاطفيا حتى لو كان الاهتمام محدودا، فمن المرجح أن الذاكرة المرتبطة بالمشاعر القوية ستبقى في مقابل بعض الحوافز كيميائيا، ذلك لأن الضغوط النفسية والجسدية الناجمة عن الأحداث الصادمة يخلق التحفيز متطابقة تقريبا في الدماغ إلى حالة الفسيولوجية التي يزيد احتفاظ الذاكرة. انه امر مثير للمادة الكيميائية نشاط المراكز العصبية، من المخ التي تؤثر على الذاكرة والتذكر [11]. وهذا رد فعل من جانب تطور والتعلم من البيئة المحيطة(عالية الإجهاد) ضروري في "القتال او الهرب" -القرارات التي تميز الإنسان للبقاء على قيد الحياة.

اضطراب ما بعد الصدمة[عدل]

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب القلق الناجم عن التعرض لحادث مروع أو المحنة التي تنطوي على وقوع الضرر أو التهديد الجسدي. وهي واحدة من أقسى أنواع الصدمات النفسية المختلفة، وهى منتشرة دائما بين المتطوعيين في الحروب وكما ذكر أعلاه، يمكن اضطرابات ما بعد الصدمة تؤدى إلى تأثيرات خطيرة على hippocampus، وتسبب مشاكل نقل الذاكرة من على المدى القصير إلى المدى الطويل. لا توجد طريقة واحدة ثابتة تتأثر بها ذكريات المرضى من اضطرابات ما بعد الصدمة، كما يتضح من مجموعة متنوعة من الدراسات.[12] وتشمل الأعراض عادة تجنب تذكر الحادث الصادم أو أي جزء منة، والتهيج، اضطرابات النوم، فقدان الحس العاطفي وردود الفعل المبالغ فيها. واحدة من أكثر الأعراض شيوعا، هو تكرار ذكريات عشوائية مكثفة من الحدث (أفكار متطفلة). هذا يمكن أن يعبر عن نفسه بطرق مختلفة مثل ذكريات الماضي من هذا الحدث، والأفكار غير المرغوب فيها عن الصدمة (على سبيل المثال "لماذا حدث هذا لي؟").[13] ولا توجد فروق في الأغراض كبيرة للمرضى الذين مروا خلال تجارب مؤلمة بل فروق صغيرة في الغالب لا تذكر. على سبيل المثال، اضطراب ما بعد الصدمة للمرضى الذين كانوا ضحايا الاغتصاب يرددوا دائما كلمات النفور مثل اللمس وبذيءوحقير بينما المرضى الذين كانوا في النار أو تجربة الحرب ستجد كلمات مثل حرق أو قتال.[13]

العلاج[عدل]

للمرضى الذين يعانون من الصدمات الجسدية التي أدت إلى أضرار على ذاكرتهم يمكن على في بعض الأحيان اجراء عمليات جراحية تعمل على العودة إلى وضعها الطبيعي. في بعض الأحيان، كما في حالة المريض المذكور أعلاه الذي سبب له الورم فقدان الذاكرة، يحتاج العلاج إلى مساعدة في استعادة الذكريات. العلاج بالعقاقير هو أكثر شيوعا في الحالات التي يكون فيها صدمات نفسية بسبب خلل في التوازن الكيميائي والتغيرات الأخرى في المخ التي تتأثر بها الذاكرة. المرضى الذين يستخدمون العلاج بالعقاقير بصورة متكررة يخضعوا أيضا إلى نوع من العلاج النفسي.

انظر أيضًا[عدل]

  • غير الطوعي الذاكرة
  • عضلة الذاكرة

المراجع[عدل]

  1. ^ ديفيدسون، جيه آر الصدمات : تأثير الصدمة اضطراب ما بعد. مجلة Psychopharmacology.2000 ؛ 14 (2 الملحق رقم 1) : S5 - S12.
  2. ^ Corkin، S. (2002). ما هو الجديد مع المريض فاقد الذاكرة؟ نات. Neurosci القس. (3) : 153-160.
  3. ^ ف كالابريس، Markowitsch هجرية، Harders جي، إم شولز، Gehlen W. (1995). Fornix الضرر والذاكرة : تقرير حالة. (3) :555 - 64. علم النفس الفسيولوجي، جامعة بيليفيلد
  4. ^ كراوس، نيكول. (2002) رجل كان يسير في الغرفة. نيويورك : دوبليداي
  5. ^ سكوير، لاري س)1987) الذاكرة والمخ. نيويورك، نيويورك : مطبعة جامعة أوكسفورد
  6. ^ فوستر، خواكين M. (1995) الذاكرة في قشرة الدماغ : نهجا عمليا إلى الشبكات العصبية في الإنسان والرئيسيات من غير البشر. كمبريدج، ماساتشوستس : مطبعة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
  7. ^ ماكنالي، ريتشارد ج (2006) الاتجاهات في العلوم المعرفية، المجلد 10، العدد 6 : شذوذ المعرفي في اضطراب ما بعد الصدمة. P271 - 277
  8. ^ وفتوس، إليزابيث وKetcham، كاثرين. (1994) وأسطورة الذاكرة مكبوت : ذكريات زائفة وادعاءات الاعتداء الجنسي. نيويورك، نيويورك : مطبعة سانت مارتن في
  9. ^ فرويد، سيجموند، وبروير، جوزيف. (1895). دراسات عن الهستيريا
  10. ^ ل. كاهيل، برينس باء، ويبر وMcGaugh جى م، (1999) 0.4 تنشيط بيتا الأدرينالية والذاكرة لأحداث عاطفية. الطبيعة 371، الصفحات 702-704
  11. ^ كرستيانسون، س، ولوفتس، E. (1990). بعض الخصائص من الذكريات المؤلمة الناس. نشرة جمعية Psychonomic، 28، 195-198.
  12. ^ بروين، كريس R. (2003) بعد الصدمة اضطراب الإجهاد : المرض أو أسطورة؟ نيو هيفن ولندن : مطبعة جامعة ييل
  13. ^ أ ب لوفتوس، إليزابيث وKetcham، كاثرين. (1994) وأسطورة الذاكرة مكبوت : ذكريات زائفة وادعاءات الاعتداء الجنسي. نيويورك، نيويورك : مطبعة سانت مارتن في

قالب:Memory