طرف اللسان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


يقصد بظاهرة طرف اللسان (TOT) الفشل في استدعاء كلمة ما من الذاكرة، ويصاحب ذلك استرجاع جزئي والشعور بأن استدعاء الكلمة سيكون وشيكًا.[1] وجاءت تسمية هذه الظاهرة من قولنا "على طرف لساني."[2][3][4]

عادة ما يتمكن المصابون بحالة طرف اللسان من استرجاع صفة أو أكثر للكلمة الهدف، مثل الحرف الأول والضغط على المقطع اللفظي وكلمات مشابهة لتلك الكلمة من حيث المعنى و/أو الصوت..[3] وذكر بعض الأفرد الشعور بأنهم محصورون في تلك الحالة، فيشعرون بشيء يشبه اللوعة عند البحث عن الكلمة وشعور بالراحة عند العثور عليها.[3][5] ورغم أنه لا تزال جوانب عديدة من حالة طرف اللسان غير واضحة، فهناك تفسيران متعارضان مهمان لشرح أسباب حدوثها، وهما وجهة الوصول المباشر ووجهة الاستنباط. فيفترض تفسير وجهة الوصول المباشر أن هذه الحالة عندما لا تكون الذاكرة قوية بما يكفي لاسترجاع عنصر ما، ولكنها قوية بما يكفي لبدء هذه الحالة. بينما يفترض تفسير وجهة الاستنباط أن هذه الحالة تحدث عندما يستنبط الشخص معرفة من الكلمة الهدف ويحاول أن يضع إشارات الكلمة المختلفة جنبًا إلى جنب بحيث يمكن الوصول إلى تلك الإشارات في الذاكرة. ويؤدي الاستدعاء المستحث بالشعور غالبًا إلى زيادة معدل حدوث حالة ذروة اللسان أكثر من الاستدعاء المحايد شعوريًا، مثلما يحدث عن السؤال عن مكان اغتيال أحد الرموز الشهيرة بدلاً من السؤال ببساطة عن عاصمة إحدى الدول.[6]

وينبغي التمييز بين حالات ذروة اللسان والشعور بالمعرفة. فعلى الناحية الأخرى، نجد أن الشعور بالمعرفة هو الشعور بأنك سيمكنك تمييز عنصر لا يمكنك الوصول إليها حاليًا، عندما يكون في قائمة من العناصر. ولا زال هناك حاليًا مقالات متعارضة تشرح كيفية الفصل بين الآلية المسببة لهذين المفهومين. رغم ذلك هناك بعض الأدلة التي تبين أن ظاهرة طرف اللسان والشعور بالمعرفة ينشآن من مكانين مختلفين في الدماغ. فترتبط حالة ذروة اللسان بالقشرة الحزامية الأمامية وقشرة مقدم الجبهة الظهراني الأيمن والقشرة السفلى اليمنى في حين لا يرتبط الشعور بالمعرفة بأي من ذلك. [7]

قد يصاب الأشخاص من جميع الأعمار بحالة طرف اللسان بصورة عرضية. وتزيد وتيرة حدوث تلك الحالة بتقدم العمر. وتكون تلك الحالة حالة مرضية إذا أصبحت متكررة بصورة تعوق العملية التعليمية أو الأنشطة اليومية. ويطلق على هذا الاضطراب اسم حُبسة التسمية عندما يصاب بها الشخص نتيجة تلف الدماغ، ودائمًا ما يحدث ذلك بسبب إصابة الرأس أو سكتة أو خرف.[8]

تنطوي ظاهرة طرف اللسان على تضمينات بحثية في مجالات علم اللغة النفسي والذاكرة والإدراك المعرفي.[2]

معلومات تاريخية[عدل]

ويليام جيمس أول عالم طب نفسي يصف ظاهرة طرف اللسان رغم أنه لم يسمها بهذا المسمى

لقد اشتق مصطلح "طرف اللسان" من الاستخدام العامي.[2] ولقد وُصفت ظاهرة طرف اللسان لأول مرة كظاهرة نفسية في كتاب مبادئ الطب النفسي لـ ويليام جيمس (1890) رغم أنه لم يسمها بهذا المسمى.[5]

سيغموند فرويد ناقش أيضًا العوامل النفسية المتعلقة بـ العقل الباطن، مثل أفكار ودوافع العقل الباطن التي قد تسبب نسيان الكلمات المألوفة.[9]

قام روجر براون وديفيد ماكنيل من جامعة هارفارد بأول بحث تجريبي عن ظاهرة طرف اللسان ونشراه عام 1966 في "دورية التعلم اللفظي والسلوك اللفظي" (Journal of Verbal Learning and Verbal Behavior).[3] وكان براون وماكنيل يريدان تحديد ما إذا كان الشعور بالاستدعاء الوشيك الذي يشعر به المصاب بحالة طرف اللسان قائمًا على قدرة حقيقية على الاستدعاء أو هو مجرد وهم.[10]


انظر أيضًا[عدل]

  • الذاكرة والتقدم في السن
  • علم اللغويات النفسي
  • لغويات عصبية
  • الذاكرة الماورائية
  • حبسة التسمية
  • التشريح العصبي للذاكرة

المراجع[عدل]

  1. ^ Brown, A. S. (1991). A review of the tip-of-the-tongue experience. Psychological Bulletin, 109(2), 204-223.
  2. ^ أ ب ت Schwartz, B. L.(1999). Sparkling at the end of the tongue: The etiology of tip-of-the-tongue phenomenology. Psychonomic Bulletin & Review, 6(3), 379-393.
  3. ^ أ ب ت ث Brown, R. & McNeill, D. (1966). The "tip of the tongue" phenomenon. Journal of Verbal Learning and Verbal Behavior, 5, 325-337.
  4. ^ Rastle, K., Burke, D. (1996). Priming the Tip of the Tongue: Effects of Prior Processing on Word Retrieval in Young and Older Adults. Journal of Memory and Language, 35, 586-605.
  5. ^ أ ب James, W. (1890). Principles of Psychology. Retrieved from http://psychclassics.yorku.ca/James/Principles/
  6. ^ Schwartz، Bennett L. (1). "The effects of emotion on tip-of-the-tongue states". Psychonomic Bulletin & Review 17 (1): 82–87. اطلع عليه بتاريخ 9 December 2012. 
  7. ^ Schwartz، Bennett L. (1). December 2012 "Tip-of-the-tongue states as metacognition". Metacognition Learning Review 1 (1): 149–158. 
  8. ^ Howarth، Robyn Ann. "Examining the neurocognitive profile of dysnomia: a comparison of school-aged children with and without dyslexia across the domains of expressive language, attention/memory, and academic achievement". University of Iowa. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-23. "Dysnomia is the inability to retrieve the correct word from memory when it is" 
  9. ^ Freud, S. (1965). The psychopathology of Everyday Life. New York: Norton.
  10. ^ Baddeley, A, Eysenck, M., & Anderson, M. (2009). Memory. New York: Psychology Pres Inc.