هنري مولاسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هنري مولاسون
معلومات شخصية
الميلاد 26 فبراير 1926(1926-02-26)
مانتشستر
الوفاة 2 ديسمبر 2008 (82 سنة)
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات

هنري جوستاف مولاسون (26 فبراير 1926 - 2 ديسمبر 2008) ويعرف اسمه باختصار "إتش إم" حيث أنه كان مريضا أمريكيا يعاني من اضطراب في الذاكرة نتيجة لخضوعها لكثير من العمليات الجراحية لعلاج الصرع الذي كان يعاني منه. حيث كانت تدرس حالته من أواخر سنة 1957 حتي وفاته عام 2008.[1][2] لعبت حالته دورا مهما في تطوير النظريات والحقائق التي تربط مابين وظائف المخ والذاكرة، و تطوير نظام عقلي للسلوك والعادات وكان حالته تسهم أيضا في فهم بعض مفاهيم علم النفس و التي كانت تهتم بسلوكيات الإنسان. حيث كان يتلقي العلاج في مركز للرعاية الصحية في ويندر لوك حيث كان يخضع للفحص ومراقبة من قبل الأطباء والعلماء.

السيرة الذاتية[عدل]

ولد هنري مولاسون يوم 26 فبراير لعام 1926، وكان يعاني من صرع مزمن قاده فيما بعد بسبب التشنجات إلي حادثة الوقوع من على دراجة هوائية في سن السابعة. ( كان يعتقد أن حادثة حدثت في سن التاسعة؛ لكن قامت الأم في وقت لاحق بتصحيح التاريخ).[3] كان يعاني من ذلك الصرع لسنوات عديدة وزاد الأمر بشكل كبير عندما بلغ السادسة عشر. لذلك أجريت له عملية جراحية تحت إشراف جراح الأعصاب وليام بيتشر سكوفيل لعلاج وإزالة المرض. يعد فحص شِقّيّ المخ أثناء صرع المريض اقترح الطبيب إزالة أجزاء منهما. في 25 أغسطس لعام 1953 أجري مولاسون وهو بعمر 27 عاما العملية الجراحية التي فيها أزيلت أجزاء من المخ ومنها (القشرة الداخلية) والقشرة المخية للمخ، التي تفرز مسكنات وهي مسؤولة عن الذاكرة. فأصبح المركز المسؤول عن الذاكرة غير فعال، بسبب تدمير جزء منه نتيجة لتلف جزء من القشرة المخية وهي خلايا عصبية مسئولة عن إدخال وحفظ الذكريات، وبسبب تلف الجزء الأمامي للقشرة المخية.

بعد نجاح الأهداف الأساسية من العملية الجراحية، وهي السيطرة علي الصرع، التأكد الأطباء أن مولاسون يعاني من فقدان في الذاكرة، حيث أنه كان يتذكر معظم ماضيه، لكنه كان لا يتذكر معظم الأحداث الحالية. طبقا لبعض أقوال العلماء فإنه فقد القدرة علي مواكبة الحاضر، لكن اعترض بعض الباحثين علي ذلك، لأن مولاسون لا يستطيع تذكر أي من الأحداث التي حدثت خلال سنتين ما قبل إجراء العملية الجراحية بينما يستطيع تذكر أحداث حدثت له منذ إحدى عشر سنة ماضية مما يعني أن لديه اضطرابا عظيما في الذاكرة. وبرغم أنه يحتظ بذاكرة بعيدة الأمد إلا أنه يستطيع علي سبيل المثال أن يتعلم الشطرنج و يلعبها كمحترف؛ ولكنه لا يستطيع تذكر متي تعلمها.

تعلم مولاسون حل الألغاز والكلمات متقطعة في أواخر حياته، حيث كان يستطيع حل جميع الفقرات التي تحمل معلومات أو أحداث ما قبل عام 1953. حيث كان ينشط ذكرياته القديمة بمعلومات وألعاب جديدة، علي سبيل المثال كان يضيف معلومات عن شخصية ما بمقارنتها مع شخصية يستطيع أن يتذكرها من ماضيه.

توفي هنري مولاسون في 2 ديسمبر لعام 2008.[2]

المساهمة في العلم[عدل]

دراسة مولاسون ثورة في فهم تنظيم الذاكرة البشرية. وقد وفرت أدلة واسعة لرفض النظريات القديمة، وتشكيل نظريات جديدة على ذاكرة الإنسان، ولا سيما حول العمليات والهياكل العصبية الأساسية. نشرت حالته في البحوث لأول مرة عام 1957 بواسطة الباحثان "سكوفيل" و"بريندا ميلنر".[4] لعبت دراسته دورا مهما في تطوير النظريات التي تفسر الرابط بين وظائف المخ والذاكرة، وتطوير علم النفس العصبي المعرفي، وهو فرع علم النفس الذي يهدف إلى فهم كيفية ارتباط بنية ووظيفة الدماغ في عمليات نفسية محددة.
يحتفظ بعقله في جامعة سان دييغو حيث يتم دارسته في معامل علم الأنسجة وقد احتفظ به منذ 4 ديسمبر موافق لعام 2009، حتي يسهل ويسهم بالمعلومات والدراسات للباحثين والعلماء.[5]

مصادر[عدل]

  1. ^ Benedict Carey (December 6, 2010). "No Memory, but He Filled In the Blanks". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-05. Henry Gustav Molaison — known through most of his life only as H.M., to protect his privacy — became the most studied patient in the history of brain science after 1953, when an experimental brain operation left him, at age 27, unable to form new declarative memories. ... After repeated trials on the same puzzles, the man who lost his memory learned to fill in the right answers. 'We found that he could learn new semantic, factual information as long as he had something in his memory to anchor it to,' Dr. Skotko said. 
  2. ^ أ ب Benedict Carey (December 4, 2008). "H. M., an Unforgettable Amnesiac, Dies at 82". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-05. In 1953, he underwent an experimental brain operation in Hartford to correct a seizure disorder, only to emerge from it fundamentally and irreparably changed. He developed a syndrome neurologists call profound amnesia. He had lost the ability to form new declarative memories. 
  3. ^ Corkin، Suzanne (1984). "Lasting consequences of bilateral medial temporal lobectomy: Clinical course and experimental findings in H.M.". Seminars in Neurology. New York, NY: Thieme-Stratton Inc. 4 (4): 249–259. doi:10.1055/s-2008-1041556. 
  4. ^ William Beecher Scoville and Brenda Milner (1957). "Loss of recent memory after bilateral hippocampal lesions". Journal of Neurology, Neurosurgery and Psychiatry. 20 (1): 11–21. PMC 497229Freely accessible. PMID 13406589. doi:10.1136/jnnp.20.1.11. 
  5. ^ Arielle Levin Becker (November 29, 2009). "Researchers To Study Pieces Of Unique Brain". The Hartford Courant.