هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

السلمي المرسي المغربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


محمد بن عبد الله بن محمد بن أبي الفضل أبو عبد الله المرسي السلمي شرف الدين
معلومات شخصية
الميلاد 570هـ570هـ الموافق 1170م
قالب:بيانات بلد الأندلس مرسية
الوفاة 655هـ الموافق 1257م
بين الزعلة والعريش
الجنسية أندلسي
الديانة الإسلام
الحياة العملية
الاسم الأدبي المرسي النحوي
الحركة الأدبية اللغة و النحو والفقه
المهنة عالم بالفقه والنحو
أعمال بارزة كتاب زي الظمآن في تفسير القرآن.
P literature.svg بوابة الأدب

محمد بن عبد الله بن محمد بن أبي الفضل أبو عبد الله المرسي السلمي شرف الدين[1][2][3][4]، الأديب النحوي المفسر المحدث الفقيه،[5] أخذ من النحو و الشعر بأوفر نصيب، ضرب فيه بالسهم المصيب، وخرج التخاريج، وتكلم على المفصل الزمخشري وأخذ عليه عدة مواضع[6]، وهو صاحب التصانيف المشهورة في التفسير والنحو والأدب، كان نبيلا ضريرا يحل بعض مشكلات اقليدس[7]، وحدث بكتاب السنن الكبرى للبيهقي عن منصور بن عبد المنعم الفراوي، وبكتاب غريب الحديث للخطابي، عرف عنه كثرة الإستماع وطلب العلم، وحدث بالكثير بالشام ومصر والحجاز والعراق صنف الضوابط النحوية في علم العربية0 والإملاء على المفصل، من أشهر مصنفاته تفسير القرآن سماه ري الظمآن في تفسير القرآن، وكتابا في أصول الفقه والدين، وكتابا في البديع والبلاغة.

حياته[عدل]

ولد السلمي المغربي بمرسية سنة 570هـ[8] الموافق 1174م ، رحل إلى المغرب لطلب العلم، فسمع الموطأ من الحافظ الحجري، وفي سنة 607هـ خرج من بلاد المغرب، ودخل مصر و العراق والحجاز مع قافلة الحجاج، وكله رغبة ورهبة في طلب العلم، دخل بغداد وأقام بها يسمع ويقرأ الفقه والخلاف والأصليين بالنظامية، وبعد مكوثه في بغداذ آخذ العلم من أعظم و أفقه علمائها، رحل إلى خرسان، فسمع كثيرا من كبار شيوخها، على رأسهم منصور التراوي وأبي روح وغيرهما، ووصل إلى مرو الشاهجان وسمع بنيسابور وهراة ومرو ولقي المشايخ، وعاد مرة أخرى إلى بغداد بعدما ناظر واستفاد ببلاد العجم، ولم يزل يقرأ ويدرس أينما حل وارتحل، ويقر له بعلمه وفضله في كل محل، سمع منه الحفاظ والأعيان من العلماء، وبالغوا في الثناء عليه، وآخر من روى عنه أيوب الكحال بالسماع، وأحمد بن علي الجزري بالإجازة. ورحل إلى دمشق، فأقام بها ثم بحلب، ثم حج إلى بيت الله الحرام، فأكمل طريقه إلى المدينة المنورة، وأقام يدرس فيها العلم، وفي سنة 624هـ رحل إلى مصر فلزم العبادة والنسك والإنقطاع0

شعره[عدل]

  • نسبت بعض الأشعار إلى السلمي قالها إرتجالا، فمن نظمه:
من كان يرغب في النجاة فما له غير إتباع المصطفى فيما أتى

[3][6]

ذاق السبيل المستقيم وغيره سبل الغواية والضلالة والردى

[3][6]

فاتبع كتاب الله والسنن التي صحت فذاك اذا اتبعت هو الهدى

[3][6]

ودع السؤال بكم وكيف فإنه باب يجر ذوي البصيرة للعمى

[3][6]

الدين ما قال النبي وصحبه والتابعون ومن مناهجهم قفا

[3][6]

  • ومن شعره أيضًا:
قالوا فلان قد أزال بهاءه ذاك العذار وكان بدر تمام

[6]

فأجبتهم بل زاد نور بهائه ولذا تضاعف فيه فرط غرامي

[6]

استقصرت ألحاظه فتكاتها فأتى العذار يمدها بسهام

[6]

  • ومن نظمه أيضًا:
قالوا محمد قد كبرت وقد أتى داعي المنون وما اهتممت بزاد
قلت الكريم من القبيح لضيفه عند القدوم مجيئه بالزاد
  • وقال أيضًا:
بليت بداني الدار ناء بهجره ولي صبر أيوب على هذه البلوى

[7]

على أن صري كما زاد قوة تلقته من هجرانه هجرة أقوى

[7]

شيوخه[عدل]

أخذ السلمي المغربي العلم عن أشهر وأفقه علماء عصره، حيث كان كثير السماع والإفادة، من بين شيوخه:

  • قرأ القرآن عن ابن غلبون[6].
  • أخذ النحو عن أبي الحسن بن يوسف بن شريك الداني[6].
  • قرأ النحو عن الطيب بن محمد بن الطيب النحوي و الشلوبين[6].
  • أخذ النحو على يد تاج الدين الكندي؛ أخذ النحو عليه[6].
  • أخذ الأصول على يد إبراهيم بن دقماق، والعميدي[6].
  • قرأ الخلاف على يد معين الدين الجارجمي.
  • سمع الحديث الكثير بواسط من ابن عبد السميع ومن ابن الماندائي مشيخته.
  • سمع بهمدان من جماعة.
  • سمع بنيسابور صحيح مسلم من المؤيد الطوسي.
  • سمع أيضًا بنيسابور من منصور بن عبد المنعم الفراوي وأم المؤيد زينب بنت الشعري.
  • سمع بهراة من ابن روح الهروي
  • سمع بمكة من الشريف يونس بن يحي الهاشمي.
  • فيما روى عنه، المحب الطبري، والشرف الفزاري، ومحمد بن يوسف بن المهتار.

مصنفاته[عدل]

العلامة السلمي أحد علماء عصره، أحسن التصريف في كل فن، له المباحث العجيبة والتصانيف الغريبة، وجمع الأقطار في رحلته، ويقر له بفضله وعلمه في كل محل وأينما ارتحل.

  • من أشهر مصنفاته:
  • كتاب الضوابط النحوية في علم العربيَة.
  • كتاب الإملاء على المفصل.
  • كتاب زي الظمآن في تفسير القرآن.
  • كتاب مختصر صحيح مسلم.
  • تفسير القرآن الصغير ثلاثة أجزاء.
  • تعليق على الموطأ.
  • تفسير القرآن الأوسط عشرة أجزاء.
  • صنف كتاب في البديع والبلاغة.
  • كتاب في أصول الفقه والدين[6].
  • وغيرها من التصانيف التي يستفاد منها.

قيل فيه[عدل]

  • قال فيه ابن النجار:
السلمي المرسي المغربي هو من الأئمة الفضلاء في فنون العلم والحديث والقراءات والفقه والخلاف والأصلين والنحو واللغة، وله قريحة حسنة ، وذهن ثاقب وتدقيق في المعاني ، ومصنفات في جميع ما ذكرنا، وله النظم والنثر الحسن ، وكان زاهدا متورعا ، حسن الطريقة، كثير العبادة ما رأيت في فني مثله[7]. السلمي المرسي المغربي
  • قيل فيه:
السلمي المرسي المغربي ... وهو الشيخ الإمام العالم الزاهد ، فخر الزمان، علم العلماء، زين الرؤساء إمام النظار ، رئيس المتكلمين ، أحد علماء الزمان، المتصرف أحسن التصريف في كل فن.[7] السلمي المرسي المغربي
  • وقيل فيه أيضًا:
السلمي المرسي المغربي فقيه متكلم أديب فاضل له شعر حسن.[8] السلمي المرسي المغربي
  • قال فيه الذهبي:
السلمي المرسي المغربي ...وكان كثير الأسفار والنظر جماعة لفنون العلم وكان ثاقب الذهن0 له تصانيف كثيرة مع زهد وورع وفقر وتعفف.[8] السلمي المرسي المغربي
  • سئل عنه الحافظ الضياء فقال:
السلمي المرسي المغربي فقيه مناظر نحوي من أهل السنة‍‌‍‍‍‍‍ 0 صحبنا وما رأينا منه إلا خيرا.[8] السلمي المرسي المغربي

الوفاة[عدل]

كان العلامة السلمي المغربي دائم الترحال، وكان طلب العلم والإقراء هدفه ومصقده من كل رحلة، طاف بالأندلس والمغرب والشام ومصر وحج بيت الله الحرام، ووصل إلى ما وراءالنهرين حتى ولج بلاد خراسان، وكانت له كتب في البلاد التي يتنقل فيها بحيث لا يستصحب كتبا في سفره إكتفاء بما له من الكتب في البلد الذي يسافر إليه. توفي وهو متوجه من مصر إلى دمشق، بين الزعقة والعريش في نصف ربيع الأول سنة |655هـ[9] ، دفن رحمه الله في موضع قبل الزعقة.

مصادر[عدل]

  1. ^ أنظر ترجمته في الصفدي،صلاح الدين خليل بن ايبيك: الوافي بالوفيات؛ تحقيق أحمد الأرناووط_تركي صطفى،مج 3 ،دار إحياء التراث العربي،بيروت لبنان،ط1، 2000
  2. ^ انظر ترجمته في الحموي،ياقوت:معجم الادباء;تحقيق احسان عباس،دار الغرب الإسلامي،بيروت،1993 السيوطي،جلال الدين عبد الرحمن:بغية الوعاة؛تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم،ج1،ط2،دم،1979
  3. ^ أ ب ت ث ج ح ابن قاضي:طبقات النحاة و اللغويين،تحقيق محسن عياض،مطبعة النعمان، النجف الاشرف،1973
  4. ^ انظر ترجمته في المقري:نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب؛ تحقيق إحسان عباس، المجلد 2، دار صادر، بيروت, 1960
  5. ^ أنظر ترجمته في السيوطي،جلال الدين عبد الرحمن:بغية الوعاة؛تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم،ج1،ط2،دم،1979
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض الحموي،ياقوت:معجم الادباء;تحقيق احسان عباس،دار الغرب الإسلامي،بيروت،1993
  7. ^ أ ب ت ث ج السيوطي،جلال الدين عبد الرحمن:بغية الوعاة؛تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم،ج1،ط2،دم،1979
  8. ^ أ ب ت ث ^ ابن قاضي:طبقات النحاة و اللغويين،تحقيق محسن عياض،مطبعة النعمان، النجف الاشرف،1973
  9. ^ ^ السيوطي،جلال الدين عبد الرحمن:بغية الوعاة؛تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم،ج2،ط2،دم،1979

هوامش[عدل]