النمو السكاني للمسلمين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جمهرة المسلمين في العالم وفق النسبة المئوية، حسب دراسة معهد بيو سنة 2014.

النمو السكانى الإسلامي يشير إلى موضوع النمو السكاني في المجتمع المسلم العالمي. في عام 2006، كان متوسط معدل النمو السكاني في البلدان ذات الأغلبية المسلمة يقدر بنسبة 1.8% سنويًا (عندما يؤخذ في الحسبان نسبة المسلمين وحجم السكان).[1] ويقارن هذا مع معدل نمو سكان العالم الذى يقدر بنسبة 1.12% سنويا.[2] اعتبارًا من عام 2011، فإنه من المتوقع أن عدد السكان المسلمين في العالم سينمو مرتين أسرع بالنسبة إلى غير المسلمين. وعلى مدى السنوات العشرون المقبلة. وبحلول عام 2030، سوف يشكل تعداد المسلمين أكثر من ربع عدد السكان في العالم.[3]

تظهر أغلب الدراسات في القرن الواحد والعشرين، أنه من حيث النسبة المئوية والانتشار العالمي، يعد الإسلام أسرع ديانات العالم نمواً.[4][5][6][7][8][9][10][11][12] يتنبأ مركز بيو للأبحاث أن نمو أتباع الإسلام في العالم من المتوقع أن يكون أكبر من نمو غير المسلمين بحلول عام 2050 لعدة أسباب في مقدمتها صغر الأعمار النسبي وارتفاع معدل الخصوبة.[13][14] بينما لا يوجد للتحول الديني تأثير كبير في ذلك، حيث تظهر دراسات أنه لا وجود لفارق عددي كبير بين المتحولين إلى الإسلام وتاركيه.[7][15][15][16][17]

وفقا للتوقعات لعام 2050 من قبل مركز بيو للأبحاث، بين 2010 و2050 سيكون هناك صافي مكاسب للإسلام من خلال التحول الديني من الديانات الأخرى بحوالي (3 مليون)[18] وستكون معظم المكاسب الصافية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.[19] وتكشف الدراسة أيضا أنه بحلول عام 2050 سيكون هناك تكافؤ تقريبا بين المسلمين (2.8 مليار أو 30% من السكان) والمسيحيين (2.9 مليار أو 31%)، ربما لأول مرة في التاريخ.[20] وفقا لمركز بيو للأبحاث من المتوقع أن عدد المسلمين سيساوي عدد السكان المسيحيين بحلول عام 2070. في حين أن كل الأديان سوف تنمو ولكن المسلمين سوف يتجاوزون عدد السكان المسيحيين بحلول عام 2100، سيكون السكان المسلمين (35% من العالم) أكثر بمقدار 1% من السكان المسيحيين (34%).[21] بحلول نهاية عام 2100 من المتوقع أن يفوق عدد المسلمين عدد المسيحيين.[22][23][24] وفقا لنفس الدراسة، لارتفاع النمو السكاني للمسلمين من المتوقع أن ترتفع نسبتهم إلى 30% (2050) من سكان العالم بعد أن كانت 23% (2010).[25]

تحديد النسل الإسلامي

العزل شكل من أشكال تحديد النسل، هو ممارسة معروفة في زمن النبي محمد. عمر وعلي، الثاني والرابع من الخلفاء الراشدين، على التوالي، قد دافعوا عن هذه الممارسة.[26]

قام علماء المسلمين على سبيل المثال بمد أساليب العزل، من قبل تمثيل (منطق)، لإيضاح الأشكال الأخرى المسموح بها لمنع الحمل، حيث تخضع لثلاثة شروط:[26][27]

  1. حيث أن الذرية هي من حق كل من الزوج والزوجة، يجب استخدام طريقة منع الحمل مع موافقة الطرفين.
  2. الطريقة يجب أن لا تسبب العقم الدائم.
  3. الطريقة يجب أن لا تسبب ضررا دائما بالجسم.

في العالم

  • وفقا لمؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، وقاعدة البيانات العالمية المسيحية اعتبارًا من عام 2007 قدرت أسرع ستة أديان انتشارا في العالم أن تكون هكذا :الإسلام (1.84%)، و البهائية (1.7%)، السيخية (1.62%)، جاينية (1.57%)، الهندوسية (1.52%)، و المسيحية (1.32%). وذكرت أن معدلات المواليد المرتفعة تعد سببا رئيسيًا للنمو.[28] ومع ذلك، وفقًا للآخرين، بما في ذلك موسوعة غينيس للأرقام القياسية فإن الإسلام يعد الدين الأسرع نموًا في العالم من حيث عدد التحولات في الفترة ما بين 1990 و2000.[29]
  • المونسنيور فيتوريو فورمينتي، الذي يجمع الكتاب السنوي للفاتيكان، قال في مقابلة مع صحيفة الفاتيكان لوسيرفاتوري رومانو أنه للمرة الأولى في التاريخ "أننا لم نعد في القمة: المسلمين تجاوزوا عددنا. وقال إن الكاثوليك يمثلون 17.4 في المئة من سكان العالم -وهى نسبة مئوية مستقرة في حين كان المسلمون يمثلون 19.2 في المئة-. "صحيح أنه من المعروف أن الأسر المسلمة، لا تزال تنجب الكثير من الأطفال، والمسيحية على العكس من ذلك تميل إلى أن تكون لديها أقل وأقل من الأطفال.[30]

النمو المتوقع للإسلام بحلول 2050

  • بعض التوقعات كما يلي:[31]
  1. "إذا استمر الوضع الحالي، فإنه بحلول 2050 سيعادل عدد المسلمين حول العالم عدد المسيحيين تقريبا."
  2. "في أوروبا، سيشكل المسلمون 10% من عدد السكان الإجمالي."
  3. في الهند، ستظل الأغلبية هندوسية، ولكن ستصبح الهند أكبر مقر للمسلمين في العالم، متجاوزة إندونيسيا" التي تملك أكبر عدد من المسلمين في العالم سنة 2015.
  4. "في الولايات المتحدة، "سيتجاوز عدد المسلمين عدد اليهود،" وبذلك لن تعود اليهودية أكبر أقلية دينية في البلاد."
  • بعض الأسباب المعطاة هي كالتالي:[31]
  1. التغير في عدد منتسبي الديانات حول العالم هو “مدفوع بصورة أساسية بالاختلافات في معدلات الخصوبة وحجم فئة الشباب بين أديان العالم الرئيسية، بالإضافة إلى التحول الديني.”
  2. معدلات الخصوبة. من المتوقع أن يزيد عدد سكان العالم "إلى 9.3 مليار، بزيادة 35%" بين 2010 و2050، على الرغم من ذلك، "خلال نفس الفترة، المسلمون، الذين يتمتعون بمجتمع شاب نسبيا مع ارتفاع معدل المواليد، من المتوقع أن يزدادوا بنسبة 73%." يستفيد نمو الإسلام من عامل الخصوبة حيث أنه "عالميا، لدى المسلمين معدل خصوبة عال، بمتوسط 3.1 طفل للمرأة الواحدة."
  3. حجم فئة الشباب. "في 2010، أكثر من ربع سكان العالم (27%) كانوا تحت سن 15. ولكن نسبة أعلى من المسلمين (34%) كانوا تحت سن 15."
  4. عدد كبار السن. في 2010، "11% من عدد سكان العالم قد تجاوزوا سن الستين،" ولكن فقط 7% من المسلمين كانوا قد تجاوزا هذا السن.
  5. التحول الديني. بين 2010 و2050 من المتوقع أن الإسلام سيكتسب (ربحا صافيا) 3,220,000 شخص عن طريق التحول من معتقدات أخرى، أغلبهم سيكونون في أفريقيا جنوب الصحراء (2.9 مليون). أيضا، من المعتقد تحول 1.3 مليون إلى الإسلام في مقابل تحول 880,000 منه، وسيكون العدد المكتسب 420,000 بين 2015 و2020.
  6. الهجرة. تعد الهجرة ثالث أسباب النمو السكاني الإسلامي. على سبيل المثال، 1.8% من النمو المتوقع في أوروبا سيكون ناتجا عن الهجرة.

آسيا والمحيط الهادي

الإسلام هو الدين السائد في آسيا. وفقًا لمركز بيو للدراسات، إن ما يقرب من ثلاثة من بين كل عشرة أشخاص يعيشون في مناطق آسيا والمحيط الهادئ في عام 2030 (27.3%) سيكون مسلمًا، وهذه النسبة تشهد ارتفاعًا مقابل نحو (24.8%) في عام 2010 وحوالي الخمس في عام 1990 (21.6%).[32] ومن المتوقع بحسب نفس المصدر أن ترتفع نسبة المسلمين في آسيا والمحيط الهادي في 2050 إلى 29.5% من السكان.[31] وبحلول عام 2050 من المتوقع أن تؤوي آسيا (52.8%) من مسلمي العالم.[31] ومن المتوقع أن يعيش أكثر من 37% من مسلمي العالم في الهند وباكستان وإندونيسيا وبنغلاديش عام 2050، ومن المتوقع أن تضم هذه الدول حوالي مليار مسلم.[31] ووفقًا لتوقعات لمركز بيو للأبحاث للفترة بين 2010-2050 حول أعداد المسلمين، لن يكون التحول الديني سبباً في نمو السكان المسلمين من حيث النسبة، حيث سيتحول للإسلام نحو 1.5 مليون شخص في مقابل ترك 570 ألف للإسلام في نفس الفترة.[31] في حين من المتوقع أن تؤثر الهجرة على نسبة المسلمين في مناطق آسيا والمحيط الهادي بين 2010 و2050 بنحو 0.1% من سكان المنطقة.[31]

ينمو عدد المسلمين في الهند بمعدل أسرع من الهندوس الذين يشكلون أغلبية سكان النهد، ومن المتوقع وفقا لمركز بيو أن ترتفع نسبة المسلمين من 14.9% من سكان الهند في عام 2015 إلى 19.4% (أو 333 مليون شخص) في 2060. [33] نسبة الأطفال الصغار (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-6 سنوات) إلى إجمالي عدد السكان هي أيضا أعلى بكثير بين المسلمين مقارنًة بين الهندوس في الهند.[34][35] ولقد وضع علماء الديموغرافيا قدمًا عدة عوامل وراء ارتفاع معدلات المواليد بين المسلمين في الهند. أشار أيضًا علماء الاجتماع إلى أن العوامل الدينية يمكن أن تفسر ارتفاع معدلات المواليد بين المسلمين. وتشير الإستطلاعات إلى أن المسلمين في الهند كانوا أبعد ما يكون على إستعداد لتبني تدابير تنظيم الأسرة وعملوا على تسهيل الزواج من الفتيات المسلمات في سن أصغر بكثير بالمقارنة مع الفتيات الهنود .[36] وفقًا لبول كورتز فإن المسلمين في الهند هم أكثر مقاومة لوسائل منع الحمل الحديثة مقارنة مع الهنود الآخرين، ونتيجة لذلك، فإن الإنخفاض في معدل الخصوبة بين النساء غير المسلمات هو أعلى بكثير بالمقارنة مع النساء المسلمات.[37][38] ووفقًا للجنة 2006 التى عينت من قبل رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، إذا استمر الإتجاه الحالي على هذا النحو، فإنه بحلول نهاية القرن ال21 ستصل أعداد السكان المسلمين في الهند إلى 320-340 مليونًا من البشر (أو 18-19% من مجموع السكان الهنود المتوقعين).[39] بحلول عام 2011، أشارت التقديرات إلى أن المسلمين يمثلون حوالي 14.6% من سكان الهند.[40] الهند لديها ثالث أكبر عدد من المسلمين وأكثر من أي بلد آخر في العالم، بإستثناء باكستان واندونيسيا.[41] بحسب مصادر، وثق مركزان معتمدان في منطقتين بالهند تحول 5793 شخص للإسلام لديهما من 2011 إلى 2015، ومن المتوقع أن تكون الأعداد أكبر بكثير في المراكز الأخرى خصوصا غير المعتمدة.[42] ووفقا لأحد المصادر اعتمادا على تقرير حكومي يتحول الآلاف من الهندوس للإسلام في الهند،[43] بينما أشار مصدر آخر إلى حالات تحول جماعية للمسلمين الهنود إلى الهندوسية، خصوصا بين المسلمين اسميا، الذين احتفظوا بالعديد من المعتقدات والعادات الهندوسية.[44]

وفقا لمركز بيو، مثل المسلمون في سريلانكا نحو 9.8% من إجمالي السكان سنة 2010، ومن المتوقع بحسب المركز أن ترتفع النسبة بحلول 2050 إلى 12.3%.[45] ووفقا لمركز بيو، مثل المسلمون في تايلاند نحو 5.5% من إجمالي السكان سنة 2010، ومن المتوقع بحسب المركز أن ترتفع النسبة بحلول 2050 إلى 8.3%.[45] وبحسب الدراسة، مثل المسلمون في سنغافورة نحو 14.3% من إجمالي السكان سنة 2010، ومن المتوقع بحسب المركز أن ترتفع النسبة بحلول 2050 إلى 21.4%،[45] وبحسب الدراسة فإن الهجرة من ماليزيا والهند إلى سنغافورة ساهمت في زيادة أعداد المسلمين.[46] ووفقا لمنظمة "دار الأرقام" يتحول نحو 600 شخص للإسلام سنويا في سنغافورة، وقد كان المعدل في سبعينيات القرن الماضي نحو 200 سنويا، وفي الثمانينيات 400 سنويا، و500 سنويا في أوائل القرن الحالي.[47]

في الفلبين، بلغت نسبة المسلمين سنة 2010 نحو 5.5% من إجمالي السكان وفقا لمركز بيو، ومن المتوقع أن تزداد نسبتهم إلى نحو 6% بحلول 2050، وأن تزداد أعدادهم من نحو 5 ملايين إلى نحو 9 ونصف مليون شخص،[48] بينما تشير تقديرات تعود لسنة 2012 أن نسبة المسلمين حوالي 11% من إجمالي السكان.[49][50] ووفقا لإحدى الدراسات، فإن البيانات المتوفرة مؤخراً حول عدد المتحولين للإسلام خصوصا من المسيحية في الفلبين تشير إلى أنها "ظاهرة متنامية بسرعة".[51]

وفي أستراليا شكل المسلمون نحو 2.4% من السكان في 2010 وفقا لمركز بيو، ومن المتوقع بحسب الدراسة أن ترتفع النسبة إلى 4.9% في 2050،[45] ووفقاً لحليم إدريس يشكل المتحولون للإسلام 10% (حوالي 50 ألف شخص) من إجمالي المسلمين في أستراليا.[52]

في بابوا غينيا الجديدة، نما عدد المسلمين بنسبة 500% منذ 2001 إلى نحو 5,000 شخص، بصورة أساسية بسبب التحول للإسلام، ومن المتوقع أن يستمر النمو على الرغم من التوقع بأن يظل المسلمون أقلية في المستقبل المنظور.[53] ووفقا لتقرير هناك تزايد في التحول من المسيحية للإسلام، وبحسب تقرير هناك قرى بأكملها تحولت للإسلام.[54] وبحسب مركز بيو للأبحاث كانت نسبة المسلمين أقل من 0.1% من سكان بابوا غينيا الجديدة في عام 2010، ومن المتوقع أن تبقى النسبة أقل من 0.1% من السكان في عام 2050.[55]

حوالي 97.0% من الباكستانيين هم من المسلمين.[56] تمتلك باكستان ثاني أكبر عدد من المسلمين في العالم بعد إندونيسيا.[57] في باكستان، يعتقد أن دين محمد شيخ وهو أحد شيوخ الدعوة للإسلام قد نجح في تحويل نحو 108 ألف شخص من الهندوسية إلى الإسلام منذ 1989، خاصة في إقليم السند.[58][59][60][61][62][63]

في منطقة البنغال، كانت نسبة المسلمين نحو 63.76% من السكان سنة 1871، وارتفعت النسبة إلى نحو 90.41% سنة 2011.[64] وساهمت الإبادة الجماعية في بنغلاديش 1971 والتي ارتكبتها باكستان الغربية ضد باكستان الشرقية بسبب مطالبتها بحق تقرير المصير، وكان جزء رئيسي منها ضد السكان الهندوس، إلى نزوح عدد كبير من السكان الهندوس،[65][66][67][68][69] وشكل الهندوس نحو 60% من اللاجئين البنغال إلى الهند حينها.[68][70] ووفقا لدراسة، ترجع الزيادة في نسبة المسلمين بصورة كبيرة إلى التبادل القسري للسكان بين باكستان والهند، حيث هاجر المسلمون إلى شرق باكستان وغربها، بينما انتقل الهندوس إلى الهند.[64]

كانت نسبة المسلمين في ماليزيا سنة 1960 نحو 46.43%،[64].ووفقا لمركز بيو، مثل المسلمون في ماليزيا نحو 63.7% من إجمالي السكان سنة 2010، ومن المتوقع بحسب المركز أن ترتفع النسبة بحلول 2050 إلى 72.4%، وأن تنخفض نسب البوذيين في المقابل.[45] حيث تشير إلى أن معدل الخصوبة المرتفع بين أتباع الديانة الإسلامية هو واحد من الأسباب الرئيسية وراء الزيادة السكانية.[46] بحسب إحدى الدراسات، يتحول نحو 3600 شخص إلى الإسلام في ماليزيا كل عام، وبحسب باحثين، كان هناك تشكيك في دوافع ذوي الأصول الصينية، حيث يرى أحد الباحثين أنهم يتحولون أملاً للحصول على فوائد ويرى البعض أنه بسبب الزواج من مسلمين، وبعد التحول لا يمارسون حقاً الشعائر الإسلامية ولا يخلصون لدين الإسلام، وفي سبعينيات القرن الماضي كان هناك تمييز اقتصادي في بعض الجوانب لصالح ذوي الأصول الماليزية، لذا كان هناك اعتقاد بأن أغلبية المتحولين من ذوي الأصول الصينية يسعون وراء المميزات الاقتصادية.[71] ولكن مع التقدم الاقتصادي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي تقلص الفارق في الحالة الاقتصادية بين ذوي الأصول الصينية والماليزية وتم إلغاء السياسات المفضلة لإثنية على الأخرى، وتذكر الدراسة ذلك كدحض للإدعاء الذي يفترض بأن المتحولين للإسلام من أصول صينية يسعون وراء المميزات الاقتصادية. بالإضافة لذلك، فمنذ ثمانينيات القرن الماضي لم يعد بإمكان المتحولين من ذوي الأصول الصينية تغيير إثنيتهم بمجرد التحول للإسلام.[71]

في نيبال، وفقا لتقرير صحفي فقد كان هناك نمو في التحول للإسلام، وارتفع عدد المسلمين بصورة سريعة في السنوات الماضية، وقد تحول نحو 100 ألف شخص للإسلام آخر 15 سنة في نيبال وفقا لرئيس مجتمع نيبال الإسلامي، وأن الرقم من المتوقع أن ينمو في السنوات القادمة،[72] وقد بلغت نسبة المسلمين نحو 4.4% من السكان وفقا لتعداد 2011، ومن المتوقع بحسب مركز بيو، أن ترتفع النسبة إلى نحو 6.6% من إجمالي السكان في نيبال سنة 2050.[73]01

في اليابان، يبلغ عدد المسلمين نحو 100 ألف،[74][75] أو 185 ألف سنة 2010 بحسب مركز بيو أي نحو 0.2% من السكان،[76] وقد ازداد عدد المسلمين بين اليابانيين الأصليين من نحو 3 أو 4 أشخاص في 1941 إلى نصف عدد المسلمين في اليابان البالغ 30 ألف سنة 1982.[77][78] وستستمر الأعداد في النمو بعد استقرار المهاجرين في اليابان وتكوينهم أسر.[79] ومن المتوقع أن تصل نسبة المسلمين في اليابان إلى حوالي 0.3% في عام 2050.[80]

الصين موطن لعدد كبير من أتباع الإسلام. وفقا لكتاب حقائق العالم لوكالة المخابرات المركزية، حوالي 1-2 ٪ من مجموع السكان في الصين هم من المسلمين.[81] يشير تعداد عام 2000 إلى أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 20 مليون مسلم في الصين. وخلصت دراسة عام 2009 أجراها مركز بيو للأبحاث، استنادا إلى الإحصاء السكاني الصيني، إلى أن هناك 21،667،000 مسلم في الصين، يمثلون 1.8٪ من مجموع السكان.[82] وتتراوح تقديرات مستقلة لعدد المسلمين إلى 50 مليون أو أكثر.[83] في الصين، كان النمو السكاني للمسلمين يقدر ب 2.7% خلال 1964-1982، مقارنة بنسبة 2.1% المتوقعة للسكان في العقدين القادمين اعتبارًا من عام 2011. مركز بيو للدراسات يتوقع تباطؤ نمو السكان المسلمين في الصين مما كان عليه في السنوات السابقة، مع إعتبار معدل الخصوبة للنساء المسلمات في الصين بنسبة 1.7.[84] وعلى الرغم من ذلك، يتوقع المركز أنه بحلول 2030 ستصبح الصين في الترتيب التاسع عشر عالميا في عدد المسلمين، بسبب ارتفاع عدد السكان الكبير في الصين. كثير من المسلمين جعلوا حدًا لأنفسهم طوعًا في إنجاب طفل واحد في الصين منذ أن عمد أئمتهم إلى وعظهم عن فوائد التحكم في عدد السكان. على الرغم من ذلك، في بعض المناطق يسمح للناس للإختيار بين واحد وثلاثة أطفال.[85] السياسة الصينية لتنظيم الأسرة تسمح لدى الأقليات، بما في ذلك المسلمين، أن يصل عدد إنجاب الأطفال إلى اثنين من الأطفال في المناطق الحضرية، وثلاثة إلى أربعة أطفال في المناطق الريفية. وفقا لمركز بيو، من المتوقع أن ترتفع نسبة المسلمين في الصين إلى 2.7% بحلول عام 2050.[86]

يعد الإسلام حالياً الدين الثاني في روسيا بعد الديانة المسيحية الأرثوذكسية. في شهر يوليو من عام 2008 نشرت جريدة "برافدا الروسية" مقال توقعت فيه " أن الإسلام من الممكن أن يصبح دين روسيا الأول مع حلول عام 2050" بسبب ارتفاع معدل المواليد بين المسلمين.[87] التحول للإسلام موجود أيضاً في روسيا، وفقا لأحد التقارير عام 2012 كان نحو 7% من إجمالي المسلمين في روسيا من المتحولين للإسلام، وأغلبهم تحولوا من الإلحاد أو اللادينية.[88]

آسيا الوسطى

ارتفع عدد السكان المسلمين من 0.28 مليون أو 9.6٪ من إجمالي سكان هذه المنطقة في سنة 700، إلى 1.6 مليون أو 48.7٪ سنة 900، إلى 2.4 مليون أو 62.2٪ سنة 1100، إلى 3.4 مليون أو 69.4٪ سنة 1400، إلى 4.3 مليون أو 80.9٪ سنة 1500، إلى 5.8 مليون أو 85.2٪ سنة 1700، إلى 15 مليون أو 90.6 ٪ في عام 1900، إلى 68 مليون أو 87.4 ٪ سنة 2000، ومن المتوقع أن يصل إلى 99 مليون أو 91.0 ٪ في عام 2020.[64]

في كازاخستان شكل المسلمون نحو 70.4% من السكان في 2010 وفقا لمركز بيو، ومن المتوقع بحسب الدراسة أن ترتفع النسبة إلى 77.4% في 2050.[45] وفي قيرغيزستان شكل المسلمون نحو 88% من السكان في 2010 وفقا لمركز بيو، ومن المتوقع بحسب الدراسة أن ترتفع النسبة إلى 92.4% في 2050.[45] وفي أذربيجان شكل المسلمون نحو 96.9% من السكان في 2010 وفقا لمركز بيو، ومن المتوقع بحسب الدراسة أن ترتفع النسبة إلى 98% في 2050.[45]

حسب تقرير لمركز بيو عام 2012، كان نحو 11% من إجمالي المسلمين في كازاخستان من المتحولين للإسلام، وبلغت النسبة 5% في أوزبكستان. وبلغت نسبة من لم تتم تربيتهم على الإسلام (تحولوا للإسلام أو رفضوا الإجابة) 4% في قيرغيزستان، 2% في طاجيكستان، و1% في تركيا.[88] وكانت أغلبية المتحولين في الدول السابقة قد تحولت من الإلحاد أو اللادينية.

دول آسيا العربية

في البحرين، تظهر التعدادات انخفاضا مستمرا منذ عام 1971 في نسبة السكان المسلمين من 96٪ في عام 1950، إلى 70٪ في عام 2010. وهذا يرجع إلى اكتشاف النفط واستيراد العمال الأجانب من غير المسلمين. على الرغم من ذلك، تُظهر بيانات الإحصاء أن عدد المسلمين ارتفع من 0.11 مليون في عام 1950 إلى 0.30 مليون في عام 1981، إلى 0.53 مليون في عام 2001، وإلى 0.87 مليون في عام 2010.[64] في الكويت، تظهر التعدادات كذلك انخفاضا مستمرا في نسبة السكان المسلمين من 94.4% في عام 1957، إلى 91.5% في عام 1980. وهذا يرجع إلى اكتشاف النفط واستيراد العمال الأجانب من غير المسلمين. على الرغم من ذلك، تُظهر بيانات الإحصاء أن عدد المسلمين ارتفع من 0.19 مليون في عام 1957 إلى 0.94 مليون في عام 1975، وإلى 1.24 مليون في عام 1980.[64] في قطر، تظهر التعدادات انخفاضا في نسبة السكان المسلمين من 95% في عام 1986، إلى 78.5% في عام 2004. وهذا يرجع إلى اكتشاف النفط واستيراد العمال الأجانب من غير المسلمين. على الرغم من ذلك، تُظهر بيانات الإحصاء أن عدد المسلمين ارتفع من 0.35 مليون في عام 1986 إلى 0.58 مليون في عام 2005، ومن المتوقع أن يبلغ نحو 2 مليون في عام 2020.[64]

في الأردن، ارتفعت نسبة المسلمين من 78,45% من السكان سنة 1914 إلى 98.43% سنة 2002، وبلغ عدد المسلمين حينها نحو 4,826,000 شخص.[64] وترجع أسباب هذه الزيادة إلى حد كبير إلى ارتفاع معدلات المواليد المسلمين مقارنة مع غير المسلمين، وإلى تدفق قوي من المهاجرين المسلمين من الدول المجاورة، وهجرة غير المسلمين بالمقارنة مع المسلمين.[89] في لبنان، أظهر إحصاء سنة 2007 ارتفاع نسبة المسلمين إلى 56% من السكان أو نحو 2.25 مليون شخص، ويعود السبب لمعدل الخصوبة المرتفع نسبيا للمسلمين ولهجرة غير المسلمين لأوروبا والأمريكتين للبحث عن فرص أفضل، ومن المتوقع أن تصل نسبة المسلمين لنحو 64% سنة 2050.[64] في عمان، بلغت نسبة المسلمين نحو 87.70% سنة 1993 وبلغ عدد المسلمين نحو 1,769,851 شخص، ومن المتوقع أن يبلغ العدد 3,958,649 شخص سنة 2020 إذا ظلت النسبة ثابتة.[64] في قطاع غزة، بلغ عدد المسلمين سنة 2007 نحو 1,415,126 ويمثلون نحو 99.9% من السكان، وفي الضفة الغربية بلغ عدد المسلمين سنة 2007 نحو 2,237,869 شخص ويمثلون نحو 98.15% من السكان.[64]

وفقا لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري التابعة لحكومة دبي، بلغ عدد المتحولين للإسلام بين 2007 و2011 نحو 12683 شخص في دبي.[90][91] وبلغ العدد بين 2011 والشهر الثامن من 2013 نحو 6045 شخص.[92] ووفقا لدائرة القضاء التابعة لحكومة أبو ظبي، فقد بلغ عدد المتحولين للإسلام في أبو ظبي من 2006 حتى منتصف 2016 نحو 13 ألفا و911 شخص.[93] ووفقا لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، فقد تحول 7242 شخص للإسلام عن طريق المكاتب التابعة للوزارة خارج السعودية خلال العام المالي الهجري 1437-1438، وبلغ العدد نحو 45 ألف متحول للإسلام داخل السعودية في نفس السنة.[94][95] وفي الكويت، بلغ عدد حالات إشهار الإسلام رسميا لدى الوزارة 3192 في سنة 2013.[96] وفي قطر، يتحول ألفا أجنبي للإسلام سنويا.[97]

إسرائيل

بلغت نسبة المسلمين في إسرائيل 17.8% من السكان أي 1.6 مليون سنة 2017،[98] بعد أن كانت نحو 9.5% سنة 1949، ومن المتوقع أن تبلغ نحو 21% سنة 2050.[64] وكانت نسبة زيادة السكان المسلمين السنوية 2.4% هي النسبة الأعلى بين مواطني إسرائيل. ويعد المسلمين في إسرائيل المجموعة الدينية الأكثر شباباً حيث أن 35% منهم تقل أعمارهم عن 14 سنة، وحوالي 3.9% تزيد أعمارهم عن سن 65.[99] وفقا لصحيفة «معاريف» الإسرائيلية، يبلغ معدل اعتناق الإسلام حوالى 100 شخص سنويا (كل سنة بين 2005-2007) طبقا للأوراق الرسمية لوزارة العدل الإسرائيلية، وازداد العدد في عام 2008 إلى 112، بينما قال مدير جمعية «عائلة إسرائيل للأبد» إن «الواقع أكبر من بيانات وزارة العدل»، وأشار إلى أن بيانات الوزارة تذكر الأشخاص الذين قرروا إثبات تغيير ديانتهم فى الأوراق الرسمية المعتمدة من الدولة فقط، لكن فى الواقع يوجد عدد أكبر من المواطنين اليهود فى إسرائيل الذين تحولوا للإسلام دون أن يثبتوا ذلك فى أوراقهم الرسمية خوفا من التعرض للنبذ الاجتماعى.[100]

أفريقيا

أفريقيا جنوب الصحراء

حسب مركز بيو للأبحاث، بلغ عدد المسلمين في أفريقيا جنوب الصحراء عام 2010 نحو 242 مليون و500 ألف شخص، ويمثلون نحو 15% من عدد المسلمين الكلي، ونحو 30% من سكان المنطقة. ومن المتوقع بحسب الدراسة أن يزداد العدد بحلول 2030 ليبلغ 385 مليون و900 ألف شخص (وستصبح نسبتهم 17.6% من عدد المسلمين الكلي)، ومن المتوقع بحسب مركز بيو أن ترتفع نسبة المسلمين في 2050 إلى 35,3 من سكان أفريقيا جنوب الصحراء.[31] ومن المتوقع أن يعيش 24.3% من مسلمي العالم في أفريقيا جنوب الصحراء عام 2050.[31] ووفقًا لتوقعات لمركز بيو للأبحاث للفترة بين 2010-2050 حول أعداد المسلمين، سيكون التحول الديني سبباً في نمو السكان المسلمين في أفريقيا جنوب الصحراء بنحو 0.3%.[31] وبحسب مركز بيو للأبحاث من المتوقع أن يكون معظم صافي مكاسب الإسلام من خلال التحول الديني من الديانات الأخرى (3.2 مليون) في أفريقيا جنوب الصحراء (2.9 مليون)، ومن المتوقع بين 2010 و2050 أن يتحول 9,260,000 إلى الإسلام في مقابل ترك 6,350,000 شخص لها خلال هذه الفترة.[31] ويعد مسلمي أفريقيا جنوب الصحراء المسلمين الأكثر شباباً، في عام 2010 كان حوالي 46% منهم تقل أعمارهم عن 14، مع متوسط عمر يبلغ 17 سنة في عام 2010.[31] وتتركز البلدان ذات الخصوبة المسلمة الأعلى في الفترة بين عام 2010 وعام 2050 في أفريقيا جنوب الصحراء، بما في ذلك النيجر (6.9) ونيجيريا (6.5) والصومال (6.3) ومالي (6.1) ورواندا (6.0) وملاوي (6.0).[31]

وبسبب ارتفاع معدل المواليد في المنطقة للسكان غير المسلمين أيضاً، من المعتقد أن نسبة المسلمين في المنطقة ستزداد زيادة صغيرة من 29.6% في 2010 إلى 31% من عدد سكان المنطقة في 2030. تختلف أغلب الدراسات حول عدد أتباع الطوائف الدينية في نيجيريا، وتقدر أغلبها تساوي عدد المسلمين مع المسيحيين تقريباً، ومن المتوقع بحسب مركز بيو أن يصبح للمسلمين أغلبية طفيفة بحلول عام 2030. وذلك بسبب ارتفاع الخصوبة بين السكان المسلمين،[101] وهو 6.5، بالمقارنة مع 4.5 لدى المسيحيين.[31] وفقاً لتقرير من أسباب الفجوة بين معدل الخصوبة للمرأة المسلمة والمرأة المسيحية في نيجيريا هو سن الزواج المبكر وتدني مستويات التعليم لدى المرأة المسلمة النيجيرية بالمقارنة مع المرأة المسيحية النيجيرية.[102] [103][104]

حسب تقرير لمركز بيو عام 2012، كان ربع المسلمين تقريبا في الكونغو الديمقراطية من المتحولين للإسلام، وفي كل من أوغندا وكينيا بلغت نسبة المتحولين للإسلام 11% من المسلمين، وفي الكاميرون بلغت النسبة 9%، وبلغت النسبة في ليبيريا 8%، وفي غانا 6%، و5% في تنزانيا، و3% في كل من نيجيريا وإثيوبيا، و2% في كل من مالي وتشاد، وبلغت 1% في كل من جيبوتي، غينيا بيساو، النيجر والسنغال.[88] وكانت أغلبية المتحولين في الدول السابقة من خلفية مسيحية، أو من معتنقي الأديان الأفريقية التقليدية سابقا.

شمال أفريقيا

وفقا لتقارير، ارتفعت حالات اعتناق الإسلام وسط العمالة الأجنبية في الجزائر، حيث وثقت وزارة الشؤون الدينية الجزائرية تسجيل 1454 حالة تحول للإسلام بين 2010 والنصف الأول من 2016 بين العمالة الأجنبية،[105] وكان أغلبهم من الفرنسيين والصينيين، مع وجود حالات أكثر بكثير من المتحولين للإسلام دون تدوين طلب في الوزارة بحسب الأمين العام للنقابة الوطنية للأئمة وموظفي قطاع الشؤون الدينية.[105] وتقدر وزارة الشؤون الدينية أنه من بين كل 5 متحولين للإسلام في الجزائر يصرح واحد فقط بذلك للجهات المعنية.[106][107] ووفقا لإحصائيات رسمية في تونس، بلغ عدد معتنقي الإسلام من الأجانب في تونس 273 شخص في 2001 فقط، و187 في الأشهر السبعة الأولى من 2002، وكان أغلبهم من الإيطاليين والألمان والفرنسيين.[108] وبلغ الرقم من فترة 2000 إلى 2010 نحو 4000-4500.[109][110] بحسب تقارير في المغرب، بلغ عدد معتنقي الإسلام الذين أعلنوا للجهات الرسمية سنة 2007 نحو 2398 متحول جديد،[111] وانخفض الرقم انخفاضا ضئيلا في 2008، بينما كان الرقم في 2006 نحو 2078 شخص.[112] وبلغ الرقم على مدار 8 سنوات (حتى 2008) نحو 9722 شخص، أغلبهم من الفرنسيين.[113] وفي مصر، على الرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية، إلا أنه وفقا لأحد التقديرات يعتنق الآلاف من المسيحيين الإسلام في مصر كل عام.[114]

الأمريكتان

وفقا لمركز بيو، من المتوقع أن ترتفع نسبة المسلمين في أمريكا الشمالية من 1% من عدد السكان في 2010 إلى 2.4% في 2050. ومن المتوقع أن يعيش أقل من 1% من مسلمي العالم في أمريكا الشمالية عام 2050.[31] ووفقًا لتوقعات لمركز بيو للأبحاث للفترة بين 2010-2050 حول أعداد المسلمين، لن يكون التحول إلى الإسلام سبباً في نمو السكان المسلمين في أمريكا الشمالية، حيث وفقًا لنفس الدراسة ستتخطى أعداد تاركي الإسلام أعداد المتحولين للإسلام بنحو 580,000 شخص (0.2% من سكان القارة)، ومن المتوقع بين 2010 و2050 أن يتحول 270,000 إلى الإسلام في مقابل ترك 850,000 شخص لها خلال هذه الفترة.[115][116] ومن المتوقع أن تؤثر الهجرة إيجابياً على نسبة المسلمين في أمريكا الشمالية بين 2010 و2050 بزيادة بنحو 1% من سكان المنطقة.[31] ومن المتوقع أن تظل نسبة المسلمين في أمريكا اللاتينية والكاريبي ثابتة تقريبا في 2050 أي حوالي 0.1%.[31]

تتألف المجتمعات المسلمة في الأمريكتين من المهاجرين من مناطق مسلمة تاريخيًا مثل الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا الذين استقروا في المنطقة، وعددًا متزايدًا من المتحولين للإسلام. المهاجرون وأحفادهم هم غالبية المسلمين في أمريكا الجنوبية، ولا سيما في الأرجنتين والبرازيل، بينما المتحولون للإسلام أكثر بروزا في المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي.[117]

وفقاُ لتقرير مركز بيو للأبحاث يعود إلى عام 2015 في عام 2010 كانت نسبة المسلمين في المكسيك أقل من 0.1% أي حوالي 10,000، ومن المتوقع أن تبقى النسبة أقل من 0.1% أي حوالي 10,000،[118] بينما في تقرير آخر للمركز يعود إلى عام 2011 من المتوقع أن ترتفع أعداد المسلمين من حوالي 111,000 في 2010 إلى 126,000 في 2030.[119] وفقاً لتعداد السكاني عام 2010 في المكسيك تصل أعداد المسلمين في المكسيك إلى حوالي 3,760 أي أقل من 0.01% من السكان.[120] بينما وفقا لموقع ورلد بولتين بلغ عدد المسلمين في المكسيك نحو 110 ألف شخص اعتماداً على معطيات مركز بيو للأبحاث في عام 2009، ويشير التقرير أنه وفقاً لمقالة جامعة ويسكونسن ماديسون فإن نصف مسلمي المكسيك من المتحولين للإسلام، حيث تتزايد أعداد المتحولين للإسلام،[121] ويتحول مكسيكيون من المسيحية الكاثوليكية للإسلام وفقا لمصدر،[122] ووفقا لتقديرات أخرى تتراوح أعداد المتحولين للإسلام في المكسيك بين بضعة آلاف وبين أكثر من مائة ألف، لكن على الرغم من ذلك فهم يشكلون أقل من 1% من سكان المكسيك، ومعظم الباحثين يجدون أن إحصاء المسلمين بحوالي 3000 هو أقل من الواقع بكثير.[123]

وفقا لتقرير مركز بيو نشر في عام 2011، من المتوقع أن ترتفع نسبة المسلمين في الأرجنتين من 2.5% في عام 2010 إلى 2.6% في عام 2030، ومن المتوقع أن ترتفع أعداد المسلمين من 1,000,000 في عام 2010 إلى 1,233,000 في عام 2030.[124] ووفقا لدراسة مركز بيو للأبحاث نشرت في عام 2015، من المتوقع أن تنخفض نسبة المسلمين في الأرجنتين من 0.9% في عام 2030 إلى 0.7% في عام 2050، ومن المتوقع أن تنخفض أعداد المسلمين من 410,000 في عام 2030 إلى 370,000 في عام 2050.[125] ووفقاُ لمركز بيو للأبحاث في عام 2010 كانت نسبة المسلمين في البرازيل 0.1% أي حوالي 204,000، ومن المتوقع أن تبقى النسبة 0.1% أي حوالي 227,000 في عام 2030،[126] ووفقا لدراسة مركز بيو للأبحاث نشرت في عام 2015، من المتوقع أن تبقى نسبة المسلمين في البرازيل أقل من 0.1% بين عام 2030 وعام 2050، ومن المتوقع أن ترتفع أعداد المسلمين من 40,000 في عام 2030 إلى 50,000 في عام 2050.[125] وفقاً للتعداد السكاني البرازيلي عام 2010 يصل أعداد المسلمين في البرازيل إلى حوالي 37,167 شخص.[127] بالمقابل تعطي العديد من المصادر تقديرات أكبر، بحسب موقع المجتمع الإسلامي وبحسب تقديرات من أكاديميين يبلغ عدد المسلمين بين 700 ألف ومليون ونصف في البرازيل، وينمو العدد بأرقام صغيرة لكن بثبات من خلال التحول للإسلام والهجرة، وفقا للأستاذ الجامعي باولو جابرييل بينتو من جامعة ريو دي جانيرو.[128] ووفقا لتقديرات أخرى من باحثين يتراوح العدد بين 400 ألف شخص، ونصف مليون.[129] وقد ازدادت أعداد المتحولين للإسلام بين السكان غير العرب وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية.[130]

تعد سورينام أكبر دول الأمريكتين في نسبة المسلمين لديها، حيث يعد نحو 13.5% من سكانها مسلمين، ويليها غويانا (6.4%)، ثم ترينداد وتوباغو (5.9%).

الولايات المتحدة

وفقا لمصادر، فقد ارتفعت أعداد المتحولين للإسلام في الولايات المتحدة[131][132][133] خصوصا بعد هجمات 11 سبتمبر.[134][135][136][137] بحسب تقرير لبي بي سي: "جذب الإسلام متحولين من جميع الخلفيات، وأبرزهم الأمريكيون من أصل أفريقي".[138] تقدر دراسات تحول حوالي 30,000 إلى الإسلام سنويا في الولايات المتحدة،[139][140] أو حوالي 100,000 شخص سنويا وفقا لأحد الاستطلاعات، معظمهم من النساء.[141] وتشير دراسة لمركز بيو في عام 2007 أن 23% من المسلمين الأمريكيين لم يولدوا مسلمين ولكن تحولوا إلى الإسلام، وكان 77% منهم من المسيحيين سابقا، أي أنه بحسب الدراسة كان هناك حوالي نصف مليون أمريكي متحول للإسلام بحلول 2007.[142] وتشير الدراسة أنَّ اعتناق الإسلام لا يلعب دورًا كبيرًا في تزايد عدد المسلمين في الولايات المتحدة؛ وبحسب الدراسة والتي قامت بها مركز بيو للأبحاث للأبحاث عام 2017 حوالي 23% ممن نَشَأُوا كمسلمين في الولايات المتحدة ارتدوا عن الإسلام لاحقاً، وحوالي 55% منهم أصبحوا لادينيين، وأصبح 22% منهم مسيحيين،[143] ووفقا لمركز بيو، فإن أقل من 0.3% من إجمالي البالغين في الولايات المتحدة هم من المتحولين إلى الإسلام، كما أن أقل من 0.3% من إجمالي البالغين في الولايات المتحدة هم من المسلمين السابقين.[144] وبالتالي تتساوى تقريباً أعداد الأشخاص الذين يعتنقون الإسلام وأولئك الذين يتركون الإسلام في الولايات المتحدة وفقا لمعهد بيو، بينما وفقا لمصدر آخر كان أكثر من 40% من مسلمي الولايات المتحدة من المتحولين للإسلام.[145] وبحسب معهد بيو، فإن الإسلام إلى جانب الهندوسية واليهودية هم أعلى الأديان حفاظا على التابعين الذين نشأوا على دينهم في الولايات المتحدة.[146] وقد اتهمت بعض المنظمات الإسلامية هيئات التقديرات السكانية الأمريكية بتسريب أرقام سكانية منخفضة زورًا تنسب إلى المسلمين في الولايات المتحدة لتبرير تهميش المسلمين.[147] بينما وفقا لتقرير سي إن إن فقد بلغ عدد المتحولين للإسلام في الولايات المتحدة نحو 1.5 مليون شخص ويمثلون ربع إجمالي السكان المسلمين.[148] وفقاً لتقرير بيانات من المسح الاجتماعي العام نشرته مجلة الشؤون الخارجية في عام 2007 وجدت أنَّ 32% من الأمريكيين الذين تربوا على الإسلام تركوا الإسلام في سن الرشد، وحوالي 18% أصبحوا لادينيين.[149] وبحسب تقرير لمجلة ذي إيكونوميست عام 2018 فإن أعداد المسلمين السابقين في الولايات المتحدة آخذ في الارتفاع.[150] وفقاً لروبرت د. بوتنام الأستاذ جامعة هارفارد، هناك أعداد متزايدة من المسلمين الأمريكيين الذين يتركون عقيدتهم ويصبحون بلا ديانة، تبرز هذه الظاهر بين الأمريكيين من أصول إيرانية والذين هم أقل تديناً بالمقارنة مع الأمريكي العادي، حيث وفقاً لدراسة تحالف الشؤون العامة للأميركيين الإيرانيين لعينة من نحو 400 شخص أمريكي إيراني انخفضت نسبة المسلمين بين الأميركيين الإيرانيين من 42% في عام 2008 إلى 31% في عام 2012.[151] ويقدر دادلي دبري الباحث في الإسلام، أنّ حوالي 20,000 مسلم في الولايات المتحدة يصبح مسيحيًا سنويًا.[152] وفقا لمصدر، فإن الإسلام أسرع الطوائف الدينية نموا من خلال التحول في السجون الأمريكية،[153] ووفقا لتقرير فإن 80% ممن يغيرون دينهم في السجون الأمريكية يعتنقون الإسلام.[154] وبحسب مصدر بين 30-42% من المسلمين الأمريكيين هم أمريكيون أفارقة تحولوا إلى الإسلام.[155]

كندا

في 1981، كان هناك 98,000 مسلم في كندا.[156] وأوضح تعداد 1991 وجود 253,265 مسلم في البلاد.[157] إحصاءات 2006 أشارت إلى نحو 800,000 مسلم.[158] في مايو 2013، مثل المسلمون 3.2% من إجمالي السكان، وبلغ عددهم أكثر من مليون، وأصبح الإسلام أسرع الأديان نموا في كندا.[159][160] ومن المتوقع بحسب مركز بيو أن تصبح النسبة نحو 5.5% من السكان في 2050.[161] يعود الزيادة في أعداد المسلمين في كندا الى الهجرة أساساً خصوصاً من القادمين من باكستان والبوسنة والهرسك وألبانيا واليمن وبنغلاديش.[162] كما أنَّ معدل الخصوبة للمسلمين في كندا أعلى من معدل الخصوبة بين الكنديين من أتباع الأديان الأخرى، حيث أن هناك 2.4 طفل لكل امرأة للمسلمين، بالمقارنة بـ 1.6 طفل لكل امرأة للكنديين من أتباع الأديان الأخرى.[163] ويعد التحول للإسلام في كندا ظاهرة متنامية وفقا لدراسة الباحث سكوت فلاور، ولكنه يجد صعوبة في تقدير أرقام محددة.[164]

أوروبا

حسب عدد من المصادر يعتبر الإسلام هو الدين الأسرع نموًا في أوروبا، وتكشف معطيات معدلات نمو الإسلام في أوروبا أن العدد المتزايد للمسلمين يرجع في المقام الأول إلى الهجرة وارتفاع معدلات المواليد.[165][166] وفقَا لمركز بيو للدراسات، كان عدد السكان المسلمين في أوروبا (باستثناء تركيا) نحو 30 مليون في عام 1990، وحوالي 44 مليون في عام 2010 (منهم ما يقرب من 19 مليون في الاتحاد الأوروبي)، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 58 مليون بحلول عام 2030؛ ارتفعت نسبة السكان المسلمين من 4.1% من سكان أوروبا في عام 1990 إلى 5.9% في عام 2010 وسوف تستمر في الزيادة بما يقرب من الثلث على مدى السنوات ال 20 المقبلة، لتصل إلى 8% في عام 2030.[167][168] ووفقا لمركز بيو، من المتوقع أن ترتفع نسبة المسلمين في أوروبا إلى 10.2% من سكان القارة في 2050، ومن المتوقع أن يعيش أقل من 2% من مسلمي العالم في أوروبا عام 2050.[169] ووفقا لمركز بيو، ومن المتوقع أن تؤثر الهجرة إيجابياً على نسبة المسلمين في أوروبا بين 2010 و2050 بنحو 1.8% من سكان المنطقة.[116] في بعض البلدان، من المتوقع أن يكون للهجرة التأثير أكبر. منها السويد حيث ستزداد نسبة المسلمين من السكان بسبب الهجرة بحلول عام 2050، بنحو 5.6%. وبالإضافة إلى السويد، فإن الدول الأوروبية التي يتوقع أن تحقق فيها الهجرة أكبر تأثير على السكان المسلمين - وهو فارق لا يقل عن ثلاث نقاط مئوية - هي النرويج وإسبانيا والمملكة المتحدة.[116] واستنادًا إلى احصائية يوروباروميتر لعام 2015 حوالي 1.8% من سكان الاتحاد الأوروبي من المسلمين.[170] في معظم دول أوروبا الغربية تفوق أعداد المواليد بين المسلمين أعداد الوفيات بين عام 2010 وعام 2015، وفي 21 دولة معظمها في أوروبا الشرقية لا يوجد فارق كبير بين أعداد المواليد وأعداد الوفيات، ولا توجد أي دولة أوروبية فيها أعداد الوفيات بين المسلمين تتجاوز فيها أعداد المواليد.[171] وفقًا لتوقعات لمركز بيو للأبحاث للفترة بين 2010-2050 حول أعداد المسلمين، لن يكون التحول إلى الإسلام سبباً في نمو السكان المسلمين في أوروبا،[172] حيث وفقًا لنفس الدراسة ستتخطى أعداد تاركي الإسلام أعداد المتحولين للإسلام في أوروبا بنسبة طفيفة، وسيبلغ صافي الخسارة (60,000) بسبب التحول الديني، ويتوقع المركز أن يتحول 1,580,000 إلى الإسلام في مقابل ترك 1,640,000 شخص لها خلال هذه الفترة.

وتكشف البيانات عن معدلات نمو الإسلام في أوروبا أن العدد المتزايد للسكان المسلمين يرجع أساسًا إلى الهجرة ونسبة الولادة.[173] ويجادل إريك كوفمان من جامعة لندن بأن السبب الرئيسي وراء نمو الإسلام السكاني، ليس بسبب التحول إلى الإسلام، ولكن في المقام الأول إلى طبيعة الدين وكما يسميها "المؤيدة للإنجاب" ، حيث يميل المسلمون إلى إنجاب المزيد من الأطفال.[174] لدى النساء المسلمات في عام 2010 متوسط 2.2 طفل مقارنة بمتوسط يقارب 1.5 طفل لدى المرأة غير المسلمة في أوروبا. في حين من المتوقع أن ينخفض معدل المواليد المسلمين في أوروبا، خلال العقدين القادمين لكنه سوف يبقى أعلى قليلاً مما كان عليه لدى السكان غير المسلمين، بإستثناء الهولنديون-الأتراك، الذين لديهم معدل المواليد أقل (1.7) من الهولنديين أنفسهم (1.8).[175][176] وبحسب دراسة نشرتها مركز بيو للأبحاث عام 2017 بين منتصف عام 2010 ومنتصف 2016، كانت الهجرة هي العامل الأكبر في نمو أعداد المسلمين في أوروبا. حيث ما يقدر بنحو 2.5 مليون مسلم إلى أوروبا لأسباب أخرى غير طلب اللجوء، مثل العمل أو الذهاب إلى المدرسة. في حين حوالي 1.3 مليون مسلم على وضع اللجوء، مما يسمح لهم بالبقاء في أوروبا. وكان النمو الطبيعي هو السبب الثانوي في زيادة أعداد المسلمين في أوروبا، حيث تجاوزت أعداد الولادات بين المسلمين أعداد الوفيات بحوالي 2.9 مليون خلال هذه الفترة. وقدرت الدراسة أن التحول الديني كان عامل صغير في تغير الأعداد بين السكان المسلمين، حيث تخطت أعداد تاركي الإسلام أعداد المتحولين للإسلام في أوروبا في هذه الفترة.[177]

استنادًا إلى معدل النمو الحالي للإسلام في أوروبا، في عام 2030، من المتوقع أن يشكل المسلمين أكثر من 10% من إجمالي عدد السكان في 10 دول أوروبية: كوسوفو (93.5%)، وألبانيا (83.2%)، والبوسنة والهرسك (42.7%)، وجمهورية مقدونيا (40.3%)، والجبل الأسود (21.5%)، وبلغاريا (15.7%)، وروسيا (14.4%)، وجورجيا (11.5%)، وفرنسا (10.3%) وبلجيكا (10.2%).[178] وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يشكل المسلمون أكثر من 10% من إجمالي عدد السكان في 3 دول أخرى (ليكون الإجمالي 13 دولة)، وهي السويد (12.4%) المملكة المتحدة (11.3%) وألمانيا (10%).[179]

وفقاً لدراسة مركز بيو للأبحاث لم يلعب التحول الديني في التغير في عدد السكان المسلمين، بين عام 2010 وعام 2016 تخطت أعداد تاركي الإسلام أعداد المتحولين للإسلام في أوروبا وبلغ صافي الخسارة حوالي 160,000.[180] ويواجه العديد من المسلمين الذين يتركون الإسلام الرفض الإجتماعي وأحياناً القتل.[181] وأشار تقرير لصحيفة الغارديان عام 2015 إلى ازدياد أعداد الشباب المرتدين عن الإسلام في المملكة المتحدة.[182] وأشارت مصادر مختلفة أن الآلاف من طالبي اللجوء المسلمين للدول الأوروبية يبتعدون عن دينهم ويعتنقون المسيحية وسط العنف المستمر في الشرق الأوسط.[183][184][185] ووفقا لمصادر، فإن العديد من اللاجئين المسلمين ممن يتحولون للمسيحية يهدفون لتحسين فرصهم في قبول طلبات اللجوء خصوصا في ألمانيا وبريطانيا.[186][187][188][189]

بالمقابل يفوق عدد المتحولين الإناث عدد الذكور الذين تحولوا إلى الإسلام بحسب أغلب المصادر. في معظم البلدان الأوروبية الغربية، يشكل المتحولون من 1% إلى 5% من السكان المسلمين.[190] هناك بعض التقديرات أن "كل دولة في أوروبا الغربية لديها حوالي 10.000 على الأقل من المتحولين إلى الإسلام.[190] هناك حوالي 100,000 من السكان المتحولين إلى الإسلام في المملكة المتحدة بحسب مصادر.[191][192][193][194][195][196][197] في بريطانيا، فإن حوالي 6,000 شخص يعتنق الإسلام سنويًا، أو 5000 بحسب مصدر آخر،[198] وفقًا لمقالة في يونيو 2000 في المسح الشهري حول عدد المسلمين البريطانيين كان الجزء الأكبر من المسلمين المتحولين الجدد في بريطانيا من النساء. وبحسب دراسة يشكل المتحولين للإسلام حوالي 4% من مجمل المسلمين البريطانيين أو 0.2% من مجمل سكان المملكة المتحدة.[199] وشهدت فرنسا تحولاً إلى العقيدة الإسلامية ضعف ما كان عليه في ربع القرن الماضي. حسب أحد المصادر، قال برنارد غودار المسؤول عن القضايا الدينية في وزارة الداخلية في فرنسا هناك ما يقدر من 100,000 من المسلمين المتحولين (أو 200 ألف بحسب المنظمات الإسلامية)، مقارنة مع حوالي 50,000 في عام 1986.[88] وتشير إحدى الإحصاءات لاعتناق نحو 3600 شخص الإسلام سنويا في فرنسا[200] (أو 4000 سنويا)[201]، وترى منظمة إسلامية أن العدد الذي يقصد المساجد لتأكيد التحول يبلغ نحو 800 شخص سنويا.[202] حسب دراسة أخرى، بلغ عدد المتحولين الألمان للإسلام نحو 100 ألف[190] (أو 215 ألف وفقا لحليم إدريس)،[52] ووفقاً لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت بلغ عدد المتحولين الألمان إلى الإسلام نحو 5000 في الفترة بين يوليو 2004 ويونيو 2005 فقط، بينهم نسبة عالية من فئة ذوي المرتبات العالية، بعد أن كانت الأغلبية سابقاً من النساء اللوات تزوجن رجال من المسلمين والذي كان حوالي 300.[203] أشارت إحصاءات إلى تحول نحو 10 آلاف إلى الإسلام في سويسرا ونحو 6 آلاف في السويد وبين 2000 إلى 6000 في الدنمارك و3000 (أو 17 ألف وفقا لحليم إدريس)[52] في هولندا والنرويج، وبين 6 آلاف إلى 30 ألف (أو 56 ألف وفقا لحليم إدريس)[52] في بلجيكا،[190] وحسب صحيفة لوسوار بلغ العدد نحو 40 ألف متحول للإسلام في بلجيكا خلال السنوات القليلة الماضية.[204] حسب دراسة، فإنه يوجد ما لا يقل عن 50 ألف متحول للإسلام في إسبانيا في السنوات الأخيرة (بحلول سنة 2007).[205] وبحسب فريسينا فمن بين 1.2 مليون مسلم في إيطاليا لا تتعدى أعداد المتحولين إلى الإسلام 10,000 شخص.[155] وفقا لرئاسة الشؤون الدينية في تركيا، تحول 9779 شخص أجنبي إلى الإسلام بين 2000 و2013، وكان معظمهم من أتباع الدين المسيحي.[206][207][208] وبينما لا توجد إحصائيات رسمية حول العدد الدقيق للسويديين المتحولين إلى الإسلام، لكن بحسب آن صوفي روالد، وهي مؤرخة للأديان في جامعة مالمو، تقدر أن عدد المتحولين من كنيسة السويد اللوثرية إلى الإسلام هو حوالي 3,500 شخص منذ عام 1960. وتقول رولد أيضًا أن التحويلات الدينية تحدث أيضًا من الإسلام إلى كنيسة السويد اللوثرية، وأكثرها من قبل الإيرانيين، ولكن أيضًا من قبل العرب والباكستانيين.[209]

التحول

قال جيمس بيل المساهم الرئيسي في وضع دراسة التي أجراها معهد بيو حول المسلمين، متحدثا لوكالة فرانس برس أن "اعتناق الإسلام لا يلعب دورًا كبيرًا في تزايد عدد المسلمين في العالم"؛ مشيرًا بصورة خاصة في هذا الصدد إلى معدلات الإنجاب.[210] وتشير البيانات الإحصائية أنه من الصعب تجميع معلومات متوفرة حول أعداد المرتدين عن الإسلام في الدول ذات الأغلبية المسلمة. السبب الرئيسي في ذلك هو التداعيات الاجتماعية والقانونية المرتبطة بالردة عم الإسلام في العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة، والتي قد تصل إلى عقوبة الإعدام،[211] لكن وبحسب البيانات المتوفرة لا يوجد كسب أو خسارة كبيرة للمسلمين بسبب التحول الديني، حيث أنه "تتساوى تقريباً أعداد الأشخاص الذين يعتنقون الإسلام وأولئك الذين يتركون الإسلام.[212] وهكذا تستثني العديد من الدراسات التحول الديني كعامل مباشر لنمو المسلمين السكاني. جادل تقرير لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية عام 2007 بأن بعض توقعات أعداد النمو السكاني للمسلمين مبالغ فيها، لأنها تفترض أن جميع أبناء المسلمين سوف يبقون مسلمين بعد سن الرشد أو حتى في حالات الأبوة المختلطة. حيث يشكك الباحث دارين إي. شيركات ما إذا كانت بعض توقعات النمو السكاني للمسلمين دقيقة لأنها لا تأخذ في الإعتبار العدد المتزايد للمسلمين غير المتدينين.

تشير مصادر مختلفة حول نمو الإسلام أن ذلك يرجع أساسًا إلى معدل الإنجاب، حيث أن نسبة المتحولين للإسلام بحسب مركز بيو لن تتعدى 0.28% (3,220,000 نسمة) من النمو المتوقع الإسلامي السكان (1,161,780,000) في الفترة بين السنوات 2010-2050. أيّ أنّ 99.72% من نسبة المسلمين يكون راجعًا إلى ارتفاع معدل المواليد بين المسلمين، على الرغم من ذلك، سيكون الإسلام في الترتيب الثاني من حيث صافي الربح من المتحولين والذي يقدر بحوالي 3.2 مليون بحسب نفس الدراسة وذلك بعد اللادينية، حيث من المتوقع أن يترك نحو 9.4 مليون شخص الإسلام، في مقابل تحول 12.6 مليون شخص إليها خلال هذه الفترة.[213][214] وفقاً لدراسة أجراها مركز بيو للأبحاث عام 2016، وجد أن 0.3% فقط (500,000 شخص) من النمو السكاني للمسلمين بين عام 2010 وعام 2015 كان بسبب التحول إلى الإسلام، في حين كان النسبة الساحقة من الزيادة (152,000,000) في النمو السكاني الإسلامي نتيجة طبيعية للزيادة الولادات ناقص الوفيات.[215] في الفترة بين الأعوام 1990-2000، ما يقرب من 12.5 مليون شخص تحول إلى الإسلام أكثر من الأشخاص الذين قاموا بالتحول إلى المسيحية بحسب موسوعة جينيس.[29] زعم الشيخ أحمد الطيب -رئيس جامعة الأزهر حينها- عام 2008 تحول ألف مسيحي شهريا للإسلام ومجيئهم لجامعة الأزهر، إلا أن الباحث المسيحي للإسلام ريك لاف يشكك في دقة الرقم.[216] ووفقا لمصادر مختلفة، يوجد مجتمعات ملحوظة من المتحولين للإسلام في مناطق مختلفة مثل الشرق الأوسط، أفريقيا جنوب الصحراء، الولايات المتحدة، أوروبا، المكسيك ومنطقة الكاريبي، وبعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية.

وفقا للمبشر المسيحي دافيد جاريسون، فقد تحول أعداد أكبر بكثير من الأشخاص من الإسلام إلى المسيحية في القرن الواحد والعشرين أكثر من أي وقت آخر في التاريخ الإسلامي.[217] لا توجد بيانات متوفرة عن عدد المسلمين الذين يعتنقون ديانات أخرى أو أقدموا على التخلى عن دينهم بسبب التداعيات الإجتماعيَّة والقانونيةَّ.[218] إلا أن دراسة تابعة لجامعة سانت ماري الأمريكية بتكساس قدرت حوالي 10.2 ملايين "مسيحي من خلفية إسلامية" منذ عام 1960 وحتى عام 2015، أغلبهم في آسيا وأفريقيا،[ملحوظة 1][219] وقدرّت دراسة تابعة لجامعة إدنبرة عام 2014 أنه يوجد أكثر من 8.4 مليون "مسيحي من خلفية إسلامية".[ملحوظة 2][220] وتقدر التقارير أن الآلاف من المسلمين يعتنقون المسيحية سنويًا،[221] وتشير عدد من المصادر أن الآلاف من المسلمين في عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة يعتنقون المسيحية.[183][184][222] وبحسب الموسوعة المسيحية العالمية تحول بين عام 1965 إلى عام 1985 حوالي 2.5 مليون مُسلم إندونيسي إلى الديانة المسيحية.[223] كما تم توثيق "مجتمعات كبيرة" من المسلمين السابقين والتي تحولت إلى اللادينية على نحو متزايد في المملكة المتحدة ودول غربية أخرى وفقا لبعض المصادر،[149][224] أشار تقرير لواشنطن بوست عام 2017 إلى نمو في أعداد الملحدين في العالم الإسلامي، وبحسب التقرير فإن القوة المتنامية للأحزاب الدينية الطائفية وصعود داعش، كانت عوامل غذت عدم الإيمان المتزايد بالله والأديان التقليدية، إلا أن الإحصائيات عن الإلحاد في العالم الإسلامي مع ذلك لا تزال "ضبابية" وغير متوفرة.[225] وبحسب القيادي المسلم السابق مؤسس "مجلس المسلمين السابقين في بريطانيا" "تحتوي المجتمعات الإسلامية على "تسونامي من الإلحاد" والتي يتم قمعها، وبحسبه يعيش الآلاف من المسلمين السابقين في بريطانيا في خوف من الانتقام العنيف للتخلي عن العقيدة الإسلامية في حين يخشى آخرون أن يعترفوا بأنهم لم يعودوا يؤمنون بذلك.[226] ويواجه العديد من المتحولين من الإسلام إلى ديانات أخرى نبذ إجتماعي أو السجن وأحيانًا القتل وذلك على خلفية تحولهم.[227] كما أن الردة عن الإسلام يعاقب عليها بالموت في بعض الدول الإسلامية.

حواش

  1. ^ يتضمن الرقم في حالة إندونيسيا (وهو 6 مليون ونصف) المتحولين من الإسلام وكذلك أطفالهم.
  2. ^ يتضمن الرقم في حالة إندونيسيا (وهو 6 مليون) المتحولين من الإسلام وكذلك أطفالهم.

المراجع

  1. ^ Averaging of individual country figures from CIA factbook see also الإسلام حسب البلد
  2. ^ CIA Factbook نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The Future of the Global Muslim Population | Pew Research Center نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Islam Is the Fastest Growing Religion in the World". صوت أمريكا. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. 
  5. ^ "The List: The World's Fastest-Growing Religions". www.foreignpolicy.com. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. 
  6. ^ "Islam is world's fastest-growing religion, will equal Christianity by 2050". Christian Today. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2016. 
  7. ^ أ ب "Why Muslims are the world's fastest-growing religious group". www.pewresearch.org. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2016. 
  8. ^ "Fast-growing Islam winning converts in Western world". سي إن إن. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. 
  9. ^ "2.2 Billion: World's Muslim Population Doubles". Time. 27 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2014. 
  10. ^ "Religion in no danger of disappearing". Winnipeg Free Press. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. 
  11. ^ "Islam Will Be Fastest-Growing Major Religion in Coming Decades: Report". NBCNews.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. 
  12. ^ "The Future of Global Muslim Population: Projections from 2010 to 2013" Accessed July 2013. نسخة محفوظة 23 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ The Future of World Religions p.70 This significant projected growth is largely due to the young age and high fertility rate of Muslims. نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "A Religious Forecast For 2050: Atheism Is Down, Islam Is Rising". 
  15. ^ أ ب "The Future of the Global Muslim Population". www.pewforum.org. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2016. 
  16. ^ [1] p.153
  17. ^ Johnson، Todd M.؛ Grim، Brian J. (25 March 2013). "The World's Religions in Figures: An Introduction to International Religious Demography". John Wiley & Sons – عبر Google Books. 
  18. ^ "Projected Cumulative Change Due to Religious Switching, 2010–2050, p.11" (PDF). 
  19. ^ "Cumulative Change Due to Religious Switching, 2010–2050, p.43" (PDF). 
  20. ^ "Islam Growing Fastest, p.07" (PDF). 
  21. ^ Long-Term Projections of Christian and Muslim Shares of World’s Population p.14 نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Goodstein، Laurie (2 April 2015). "Muslims Projected to Outnumber Christians by 2100". نيويورك تايمز. نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2016. 
  23. ^ Zoroya، Gregg (2 April 2015). "Islam projected to be world's largest religion by 2070". يو إس إيه توداي. يو إس إيه توداي. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2016. 
  24. ^ Shammas، John (3 April 2015). "Islam predicted to overtake Christianity as world's largest religion by 2070". ديلي ميرور. ديلي ميرور. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2016. 
  25. ^ "The Future of World Religions p.70" (PDF). 
  26. ^ أ ب Yusuf Al-Qaradawi, Muhammad Saleh Al-Munajjid. "Contraception: Permissible?," إسلام أون لاين. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Sheikh Muhammed Salih Al-Munajjid. Question #1219. Islam Q&A. Accessed April 2006.
  28. ^ Staff (May 2007). "The List: The World's Fastest-Growing Religions". فورين بوليسي. مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. تمت أرشفته من الأصل في 25 يناير 2010. 
  29. ^ أ ب Guinness World Records. 2003. Guinness World Records. 2003. صفحة 142. 
  30. ^ "– Vatican: Islam Surpasses Roman Catholicism as World's Largest Religion – International News | News of the World | Middle East News | Europe News". Foxnews.com. 2008-03-30. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2010. 
  31. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "The Future of World Religions: Population Growth Projections, 2010-2050". 2 April 2015. 
  32. ^ "The Future of the Global Muslim Population". Pew Research Center. 2011-01-27. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. 
  33. ^ "Why Muslims are the world's fastest-growing religious group". Pew Research Center (باللغة الإنجليزية). 2017-04-06. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. 
  34. ^ "Muslims show better sex ratio in India". IBNLive. 2012-05-09. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. 
  35. ^ "Why Do India's Muslims Have a Better Sex Ratio Than Hindus?". Wall Street Journal. 2012-05-09. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. 
  36. ^ Shakeel Ahmad. Muslim attitude towards family planning. Sarup & Sons, 2003. ISBN 9788176253895. 
  37. ^ Guilmoto، Christophe. Fertility transition in south India. SAGE, 2005. ISBN 9780761932925. 
  38. ^ Paul Kurtz. Multi-Secularism: A New Agenda. Transaction Publishers, 2010. ISBN 9781412814195. 
  39. ^ "Muslim population myths". Times of India. 2013-10-30. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. 
  40. ^ By 2030, Muslims will make up 16 pc of India's population - Rediff.com News نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ The Global Religious Landscape | Pew Research Center نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ "Nearly 6,000 converted to Islam in Kerala in 5 years: Report - Times of India". The Times of India. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2018. 
  43. ^ "Thousands of Hindus are converting to Islam in India: Government Report". Times of Islamabad (باللغة الإنجليزية). 2018-01-25. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  44. ^ Conversions to Hinduism among Indian Muslims
  45. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. 
  46. ^ أ ب Study: By 2050, seven out of 10 Malaysians will be Muslims نسخة محفوظة 22 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "New converts' first holy month". AsiaOne. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  48. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  49. ^ Philippines. 2013 Report on International Religious Freedom (Report). United States Department of State. July 28, 2014. SECTION I. RELIGIOUS DEMOGRAPHY. The 2000 survey states that Islam is the largest minority religion, constituting approximately 5 percent of the population. A 2012 estimate by the National Commission on Muslim Filipinos (NCMF), however, states that there are 10.7 million Muslims, which is approximately 11 percent of the total population. 
  50. ^ https://www.state.gov/j/drl/rls/irf/2004/35425.htm.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  51. ^ Lacar، Luis Q. (2001-01). "Balik -Islam: Christian converts to Islam in the Philippines, c. 1970-98". Islam and Christian–Muslim Relations (باللغة الإنجليزية). 12 (1): 39–60. ISSN 0959-6410. doi:10.1080/09596410124405. 
  52. ^ أ ب ت ث Rane، Halim؛ Duderija‏، Adis. Islam and Muslims in the West: Major Issues and Debates. 
  53. ^ Scott، Flower,. "The Growing Muslim Minority Community in Papua New Guinea". Journal of Muslim Minority Affairs (باللغة الإنجليزية). 32 (3). ISSN 1360-2004. 
  54. ^ "Growing numbers convert to Islam in PNG - ABC News (Australian Broadcasting Corporation)". mobile.abc.net.au (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  55. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2018. 
  56. ^ "Pakistan, Islam in". مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية. دار نشر جامعة أكسفورد. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2010. Approximately 97 percent of Pakistanis are Muslim. The majority are Sunnis following the Hanafi school of Islamic law. Between 10–15 percent are Shiis, mostly Twelvers. 
  57. ^ Singh، Dr. Y P (2016). Islam in India and Pakistan – A Religious History. Vij Books India Pvt Ltd. ISBN 9789385505638. 
  58. ^ "Hindu Turned Muslim Man Has Converted 108000 people to Islam". Awami Web (باللغة الإنجليزية). 2013-02-17. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  59. ^ "Deen Mohammad Shaikh – Bekas penganut agama Hindu ini telah mengIslamkan 108,000 orang". Wanista.com (باللغة الإنجليزية). 2013-10-29. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  60. ^ "100,000 conversions and counting, meet the ex-Hindu who herds souls to the Hereafter | The Express Tribune". The Express Tribune (باللغة الإنجليزية). 2012-01-23. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  61. ^ "Islamkan 108,000 orang sejak 1989". اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  62. ^ MENAFN. "Here's a Pakistani Hindu who converted 108,000 Hindus to Islam in 22 years". اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  63. ^ "من هو الهندوسي الذي أسلم على يديه أكثر من مائة ألف؟". مصراوي.كوم. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. 
  64. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س KETTANI، HOUSSAIN (2014). The World Muslim Population: History & Prospect. Research Publishing. 
  65. ^ International Commission Of Jurists, "The Events In Pakistan: A Legal Study By The Secretariat Of The International Commission Of Jurists" 9 (1972), p. 56–57., cited in S. Linton, "Completing the Circle: Accountability for the Crimes of the 1971 Bangladesh War of Liberation," Criminal Law Forum (2010) 21:191–311, p. 243.
  66. ^ Jones، Owen Bennett (2003). Pakistan: Eye of the Storm. Yale University Press. صفحة 170. ISBN 0-300-10147-3. 
  67. ^ Bose، S. (2011). Dead Reckoning: Memories of the 1971 Bangladesh War. London: Hurst and Co. صفحات 73, 122. 
  68. ^ أ ب U.S. State Department, Foreign Relations of the United States, 1969–1976, Volume XI, "South Asia Crisis, 1971", page 165
  69. ^ Tinker، Hugh Russell. "History (from Bangladesh)". Encyclopædia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  70. ^ Kennedy, Senator Edward, "Crisis in South Asia – A report to the Subcommittee investigating the Problem of Refugees and Their Settlement, Submitted to U.S. Senate Judiciary Committee", 1 November 1971, U.S. Govt. Press, page 66. Sen. Kennedy wrote, "Field reports to the U.S. Government, countless eye-witness journalistic accounts, reports of International agencies such as World Bank and additional information available to the subcommittee document the reign of terror which grips East Bengal (East Pakistan). Hardest hit have been members of the Hindu community who have been robbed of their lands and shops, systematically slaughtered, and in some places, painted with yellow patches marked 'H'. All of this has been officially sanctioned, ordered and implemented under martial law from Islamabad."
  71. ^ أ ب http://www.cityu.edu.hk/searc/Resources/Paper/WP74_04_Lam.pdf
  72. ^ Headline، Times (2017-09-05). "Conversion to Islam growing in Nepal in recent years". The Times Headline (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2018. 
  73. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2018. 
  74. ^ Penn، Michael. "Islami in Japan". Harvard Asia Quarterly. تمت أرشفته من الأصل في 2 February 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2008. 
  75. ^ International Religious Freedom Report 2008 - Japan نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ "Table: Muslim Population by Country". Pew Research Center. 27 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
  77. ^ E. Farah، Caesar (25 April approximately 600, 2003). Islam: Beliefs and Observations. Barron's Educational Series; 7th Revised edition. ISBN 978-0-7641-2226-2. 
  78. ^ * Research and Analysis Branch (15 May 1943). "Japanese Infiltration Among the Muslims Throughout the World (R&A No. 890)" (PDF). Office of Strategic Services. U.S. Central Intelligence Agency Library. 
  79. ^ "Ever growing Muslim community in the world and Japan". Waseda University (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2018. 
  80. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2018. 
  81. ^ "The World Factbook". cia.gov. 
  82. ^ "Mapping the Global Muslim Population." مركز بيو للأبحاث. October 2009. See pages 13 and 45. نسخة محفوظة 27 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Refugees، United Nations High Commissioner for. "Refworld | 2010 Report on International Religious Freedom - China (includes Tibet, Hong Kong, Macau)". Refworld (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2018. 
  84. ^ Region: Asia-Pacific | Pew Research Center نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ Exemptions in China’s ‘one-child policy’ | iLook China نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. 
  87. ^ Islam to become Russia’s predominant religion by 2050? - PravdaReport نسخة محفوظة 02 يوليو 2010 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ أ ب ت ث http://assets.pewresearch.org/wp-content/uploads/sites/11/2012/08/the-worlds-muslims-full-report.pdf
  89. ^ العيش الإسلامي المسيحي في محافظة عجلون نسخة محفوظة 22 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ "هدى الكعبي: 12 ألفاً اعتنقوا الإسلام في دبي خلال سنوات". البيان. 2012-09-14. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  91. ^ "12 ألف شخص يعتنقون الإسلام بـ'دبي' خلال 5 سنوات". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  92. ^ "لماذا يعتنق 6 أشخاص الإسلام يوميا في دبي؟". www.mbc.net. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  93. ^ محمد، أبوظبي – موفق (2016-08-14). "13.9 ألف مسلم جديد في أبوظبي خلال 10 سنوات". البيان. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  94. ^ "الشؤون الإسلامية: 45 ألف شخص اعتنقوا الإسلام في المملكة - صحيفة صدى الالكترونية". www.slaati.com. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2018. 
  95. ^ الكتاب الإحصائي نسخة محفوظة 04 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "بدر الزمانان لـ الأنباء 5 3% نسبة حالات الطلاق بين الكويتيين المتزوجين في 2013". http://www.alanba.com.kw. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2018.  روابط خارجية في |journal= (مساعدة)
  97. ^ "ألفا أجنبي يعتنقون الإسلام سنويا بقطر". اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. 
  98. ^ عيد الأضحى 2018.. يعيش نحو 1.6 مليون مسلم في إسرائيل
  99. ^ المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017
  100. ^ "وزارة العدل الإسرائيلية: 100 يهودى فى إسرائيل يعتنقون الإسلام سنوياً.. و«معاريف» تحذر من «الظاهرة» | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2018. 
  101. ^ Why Muslims are the world’s fastest-growing religious group، "And while there were similar numbers of Muslims and Christians in Nigeria as of 2015, Muslims have higher fertility there and are expected to grow to a solid majority of Nigeria’s population (60.5%) in 2060". نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ The changing religious composition of Nigeria: causes and implications of demographic divergence
  103. ^ On the Politics and Practice of Muslim Fertility: Comparative Evidence from West Africa نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ Religion and Fertility: A Comment نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ أ ب Kreo. "البلاد الحدث / الفرنسيون في صدارة المعتنقين للإسلام". http://www.elbilad.net. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018.  روابط خارجية في |journal= (مساعدة)
  106. ^ "266 أجنبي يعتنقون الإسلام في الجزائر خلال سنة — النهار أونلاين". النهار أونلاين. 2017-06-05. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  107. ^ "بالفيديو.. 266 أجنبيا اعتنقوا الإسلام في الجزائر خلال 2016". بوابة العين الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  108. ^ "ارتفاع عدد معتنقي الاسلام من الاجانب في تونس". البوابة. 2002-09-01. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  109. ^ "تونس: 491 أجنبي اعتنقو الاسلام منذ بداية السنة". Babnet Tunisie. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  110. ^ "ازدياد عدد معتنقي الإسلام من الأجانب في تونس". تورس. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  111. ^ "تزايد في عدد معتنقي الإسلام بالمغرب". مغرس. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  112. ^ "ارتفاع عدد معتنقي الإسلام بالمغرب سنة 2007 إلى 2398". مغرس. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  113. ^ "تزايد في عدد معتنقي الإسلام بالمغرب". مغرس. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  114. ^ [2]
  115. ^ "The Future of World Religions p.43" (PDF). 
  116. ^ أ ب ت http://assets.pewresearch.org/wp-content/uploads/sites/11/2015/03/PF_15.04.02_ProjectionsFullReport.pdf
  117. ^ "Cartographies of Islam in the Americas: Migrants, Converts and Devotion". www.international.ucla.edu. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  118. ^ Religious Composition by Country, 2010-2050 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  119. ^ "Table: Muslim Population by Country". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2011-01-27. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2018. 
  120. ^ Panorama de las religiones en México 2010 (PDF). Instituto Nacional de Estadística y Geografía. صفحة 3. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 21 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2014. 
  121. ^ "Number of Mexicans converting to Islam rises - World Bulletin". World Bulletin. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2018. 
  122. ^ "Mexican Catholics find God in Islam". Public Radio International (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  123. ^ https://digitalcommons.macalester.edu/cgi/viewcontent.cgi?referer=https://www.google.com.eg/&httpsredir=1&article=1024&context=intlstudies_honors
  124. ^ "Table: Muslim Population by Country". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2011-01-27. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2018. 
  125. ^ أ ب Religious Composition by Country, 2010-2050 نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ "Table: Muslim Population by Country". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2011-01-27. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2018. 
  127. ^ IBGE - Instituto Brasileiro de Geografia e Estatística (Brazilian Institute for Geography and Statistics). 2010 Census. Accessed 07.08.2012.
  128. ^ "Immigrants and Converts: Muslims in Brazil - The Islamic Monthly". The Islamic Monthly (باللغة الإنجليزية). 2012-06-17. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2018. 
  129. ^ "International Religious Freedom Report for 2017". www.state.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  130. ^ "Brazil". U.S. Department of State (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  131. ^ "Why are So Many Westerners Converting to Islam?". CBN.com - The Christian Broadcasting Network (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  132. ^ "CNN - Fast-growing Islam winning converts in Western world - Apr. 14, 1997". edition.cnn.com. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  133. ^ "Muslims In America: More Latinos Converting To Islam As US Population Grows, Report Claims". International Business Times. 2015-12-29. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  134. ^ https://digitalcommons.usu.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1003&context=imwjournal
  135. ^ "Conversion To Islam One Result Of Post-9/11 Curiosity". Huffington Post (باللغة الإنجليزية). 2011-08-24. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  136. ^ "Why do Western Women Convert? | Standpoint". standpointmag.co.uk (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  137. ^ "الإسلام بعد أحداث «11 سبتمبر».. زيادة معتنقى الإسلام في أمريكا لـ4 أضعاف.. «صحيفة روسية»:الإسلام دين الدولة عام 2050.. بلجيكا: انتشار اسم «محمد».. البرازيل: زاد الإسلاميين لكذب أمريكا". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  138. ^ "Fast-growing Islam winning converts in Western world". سي إن إن. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2016. 
  139. ^ "Muslims in America: More Latinos Converting To Islam As US Population Grows, Report Claims". International Business Times. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2016. 
  140. ^ "Why do Western Women Convert?". Standpoint. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2016. 
  141. ^ "On the road from the Vaticanto Al Azhar". The Irish Times (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  142. ^ "Converts to Islam". Pew Research Center (باللغة الإنجليزية). 2007-07-21. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018. 
  143. ^ The share of Americans who leave Islam is offset by those who become Muslim نسخة محفوظة 05 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ "America's Changing Religious Landscape". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-05-12. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. 
  145. ^ Vidino‏، Lorenzo. The New Muslim Brotherhood in the West. 
  146. ^ "Chapter 2: Religious Switching and Intermarriage". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-05-12. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2018. 
  147. ^ Cooper، William؛ Yue، Piyu (2008). Challenges of the Muslim World: Present, Future, and Past. Emerald Group Publishing. صفحة 106. 
  148. ^ https://preserve.lehigh.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=2440&context=etd
  149. ^ أ ب "Losing Their Religion". Foreign Affairs. 17 August 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2016. 
  150. ^ The number of ex-Muslims in America is rising نسخة محفوظة 27 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ "Converts to Islam". www.pewresearch.org. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2016. 
  152. ^ Why Are Millions of Muslims Becoming Christian? نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  153. ^ "Religion in Prisons – A 50-State Survey of Prison Chaplains". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2012-03-22. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. 
  154. ^ https://www.judiciary.senate.gov/imo/media/doc/waller_testimony_10_14_03.pdf
  155. ^ أ ب http://www.theo-web.de/zeitschrift/ausgabe-2012-01/07.pdf
  156. ^ 1981 Census of Canada
  157. ^ 1991 Census of Canada
  158. ^ Muslims and Multiculturalism in Canada نسخة محفوظة 2012-01-27 على موقع واي باك مشين.. March 2007. Retrieved 26 March 2011.
  159. ^ Muslims fastest growing religious population in Canada | National Post نسخة محفوظة 25 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  160. ^ Canada's Muslims: An International Comparison: http://www.cbc.ca/news/background/islam/muslim-survey.html
  161. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  162. ^ 2001 Census of Canada: 2001 Census of Canada نسخة محفوظة 09 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  163. ^ Region: Americas نسخة محفوظة 30 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  164. ^ "Canadians converting to Islam: A rocky, complex road, new study finds". Ottawa Citizen (باللغة الإنجليزية). 2015-07-27. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  165. ^ Nachmani، Amikam (2010). Europe and its Muslim minorities: aspects of conflict, attempts at accord. Brighton: Sussex Academic. صفحة 35. ISBN 9781845194000. 
  166. ^ Cherribi، Sam (2010). In the house of war: Dutch Islam observed. Oxford: Oxford University Press. صفحة 33. ISBN 9780199734115. 
  167. ^ Region: Europe | Pew Research Center نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  168. ^ The Future of the Global Muslim Population | Pew Research Center نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  169. ^ "Muslims". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  170. ^ "DISCRIMINATION IN THE EU IN 2015"، يوروباروميتر، 437، الاتحاد الأوروبي: المفوضية الأوروبية، 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2017 – عبر GESIS 
  171. ^ The Changing Global Religious Landscape نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  172. ^ The Future of World Religions p.159 Projected Religious Composition of Europe in 2050, With and Without Religious Switching: SCENARIO WITH SWITCHING (10.2%), SCENARIO WITHOUT SWITCHING (10.1%) نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  173. ^ BBC NEWS | Europe | Muslims in Europe: Country guide نسخة محفوظة 02 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  174. ^ "Battle of the Babies - New Humanist". 
  175. ^ Factsheet Turks in the Netherlands, page 2 Abckenniscentrum, 2011
  176. ^ Sterke regionale verschillen in vruchtbaarheid naar herkomstgroepering CBS, 2012 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  177. ^ 5 facts about the Muslim population in Europe | Pew Research Center نسخة محفوظة 17 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  178. ^ "The Future of the Global Muslim Population". Pew Research Center. 2011-01-27. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015. 
  179. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. 
  180. ^ 5 facts about the Muslim population in Europe نسخة محفوظة 17 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  181. ^ "Losing Their Religion". 17 August 2015. 
  182. ^ Losing their religion: the hidden crisis of faith among Britain’s young Muslims نسخة محفوظة 15 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  183. ^ أ ب Muslim refugees are converting to Christianity in Germany نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  184. ^ أ ب CHRISTIAN CONVERSION: Wave of Muslims in Middle East turning to Christ after violence
  185. ^ European churches say growing flock of Muslim refugees are converting نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  186. ^ "5 أشياء يخسرها اللاجئون إلى أوروبا أبرزها الديانة - اليوم السابع". اليوم السابع. 2016-01-25. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  187. ^ "حيلة جديدة لزيادة فرص الحصول على اللجوء في ألمانيا - صوت ألمانيا". صوت ألمانيا. 2016-07-10. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  188. ^ "لاجئون يعتنقون المسيحية بألمانيا طمعا بحق اللجوء". اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  189. ^ "إيرانيون يتحولون إلى المسيحية طمعًا في اللجوء إلى بريطانيا". إرم نيوز‬‎. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018. 
  190. ^ أ ب ت ث http://www.diva-portal.org/smash/get/diva2:1111407/FULLTEXT01.pdf
  191. ^ Knott، Kim. "Are converts to Islam more likely to become extremists?". The Conversation (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2018. 
  192. ^ Nye، Catrin (2011). "The white Britons converting to Islam". BBC News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2018. 
  193. ^ "Women & Islam: The rise and rise of the convert". The Independent (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2018. 
  194. ^ "How 100,000 Britons have chosen to become Muslim... and average convert is 27-year-old white woman". Mail Online. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2018. 
  195. ^ https://faith-matters.org/images/stories/fm-reports/a-minority-within-a-minority-a-report-on-converts-to-islam-in-the-uk.pdf
  196. ^ Female conversion to Islam in Britain examined in unique research project نسخة محفوظة 25 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  197. ^ "Women Converts". British Muslims Monthly Survey. VIII (6). June 2000. تمت أرشفته من الأصل في 2008-02-14. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2008. 
  198. ^ Faith matters, converts to Islam in the UK, 2010.
  199. ^ Youth and religion نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  200. ^ مبتدا. "الإسلام الفرنسى |«ماكرون» يحقق المعادلة الصعبة لممارسة العقيدة". مبتدا. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2018. 
  201. ^ "Génération islam : ces jeunes convertis qui ont la rage et oublient la République". Atlantico.fr (باللغة الفرنسية). اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2018. 
  202. ^ "800 شاب فرنسي يعتنقون الإسلام سنويا — النهار أونلاين". النهار أونلاين. 2017-05-21. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2018. 
  203. ^ "Germany: Sharp rise in Muslim converts". Ynetnews (باللغة الإنجليزية). 2007-01-18. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018. 
  204. ^ "ارتفاع كبير في معدلات اعتناق الإسلام ببلجيكا". يمرس. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  205. ^ MOLINA، MARTA (2007-07-31). "Reportaje | Nuevos musulmanes". El País (باللغة الإسبانية). ISSN 1134-6582. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  206. ^ "بالصور| 9 آلاف أجنبي يشهرون إسلامهم في تركيا". 2013-07-14. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  207. ^ الجديد، تلفزيون الفجر. "9 آلاف أجنبي يشهرون إسلامهم في تركيا". تلفزيون الفجر الجديد. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  208. ^ "9 آلاف أجنبى يشهرون إسلامهم فى تركيا". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  209. ^ Svenska Dagbladet (SvD), Fler kristna väljer att bli muslimer, November 19, 2007 (Accessed November 19, 2007) نسخة محفوظة 21 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  210. ^ أكثر من 1.6 مليار نسمة عدد المسلمين في العالم والشباب العرب الأقل تديناً.
  211. ^ "p.182" (PDF). 
  212. ^ "The Future of the Global Muslim Population, Related Factors: Conversion", The Pew Forum on Religion and Public Life, 27 January 2011 نسخة محفوظة 30 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  213. ^ Huntington, Samuel. "The Clash of Civilizations and the Remaking of World Order," Touchstone Books, 1998, p. 65-66. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  214. ^ Robinson, B. A. [3], Religious Tolerance.org, "Numbers of adherents; names of houses of worship; names of leaders; rates of growth...", 1997-2009, accessed May 5, 2011. نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  215. ^ "The Changing Global Religious Landscape". 5 April 2017. 
  216. ^ http://ricklove.net/wp-content/uploads/2010/05/Lubar-Institute-Presentation-on-Conversion.pdf
  217. ^ Garrison, David; 2014; "A Wind In The House Of Islam: How God Is Drawing Muslims Around The World To Faith In Jesus Christ"; WIGTake Resources
  218. ^ name=Abdul Rashied Omar (2009), “The Right to Religious Conversion: Between Apostasy and Proselytization”, in Peace-Building by, between, and beyond Muslim and Evangelical Christians, Editors: Abu-Nimer, Mohammed and David Augsburger, Lexington, pages 179-194
  219. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane Alexander (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 8. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2015. 
  220. ^ LIVING AMONG THE BREAKAGE: CONTEXTUAL THEOLOGY-MAKING AND EX-MUSLIM CHRISTIANS نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  221. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Believers in Christ from a Muslim Background
  222. ^ Why Are Millions of Muslims Becoming Christian?
  223. ^ David B. Barrett؛ George Thomas Kurian؛ Todd M. Johnson, المحررون (15 February 2001). World Christian Encyclopedia p.374. Oxford University Press USA. ISBN 0195079639. 
  224. ^ Anthony, Andrew; 2015; "Losing their religion: The hidden crisis of faith among Britain's young Muslims"; The Guardian
  225. ^ Atheists in Muslim world: Silent, resentful and growing in number نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  226. ^ Islamic communities contain 'tsunamis of atheism' that are being suppressed, says leading ex-Muslim نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  227. ^ How When Muslims become Christians. نسخة محفوظة 20 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضا