انفصال شمال القوقاز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
انفصال شمال القوقاز (عن روسيا الإتحادية)
Dmitry Medvedev 27 March 2009-2.jpg
الرئيس الروسي، دمتري مدفيديف، يلتقي بقائد خدمة الأمن الإتحادي الروسية، ألكسندر بورتنيكوف، في مارس 2009، لمناقشة إنهاء الحرب ضد "الإرهاب" في الشيشان
معلومات عامة
بداية: منذ 16 ، أبريل 2009 إلى الآن
الموقع روسياروسيا
النتيجة في الخضم
المتحاربون
روسيا روسيا

الشيشان الشيشان
داغستان داغستان
إنغوشيتيا إينغوتشيا
قبردينو - بلقاريا قبردينو - بلغاريا
أوسيتيا الشمالية-ألانيا أوسيتيا الشمالية-ألانيا

Flag of Jihad.svg تنظيم القاعدة
Flag of Jihad.svg إمارة القوقاز الإسلامية:
ولاية إرصتن
المجاهدين الترك

تنظيم الدولة الإسلامية:
ولاية القوفاز

القادة
روسيا فلاديمير بوتين

روسيا دمتري مدفيديف
روسيا سيرغي شويغو
روسيا أناتولي سيرديكوف
روسيا فلاديمير بولديريف
روسيارشيد نورغالييف
روسيا ألكسندر بورتينغوف
روسيا ألكسندر خلوبونين
الشيشان رمضان قديروف
داغستان رمضان عبد اللطيفوف
إنغوشيتيا يونس بك يفكيروف
قبردينو - بلقاريا يوري موكوف
أوسيتيا الشمالية-ألانيا فياشيسلاف بيتاروف

Flag of Caucasian Emirate.svg زلمان شيبزوخوف 

Flag of Caucasian Emirate.svg محمد سليمانوف
Flag of Caucasian Emirate.svg علي أبو محمد الداغستاني 
Flag of Caucasian Emirate.svg دوكو عمروف 
Flag of Caucasian Emirate.svg إسلام بيك فادالوف الشيشان:
حسين غاكاييف 
طرخان غازييف
أبوأنس(مهند) 
سفيان عبد اللطيف 
عبد الله كرد 
داغستان:
أملة ماغاميدوف 
محمد فاكابوف 
إسرافيل فيليجانوف 
إبراهيم خليل داودوف  
سعيد خاراكانسكي 
إنغوشيا:
علي طازييف
سعيد بوترياتسكي 
زحمالايل
مولتالييف 
أرتر غاتاغازبف 
كربدا-بلغاريا:
منصور أستيميروف 
أشخر دزابوييف 
حليم زانخيشييف 
رسطم أيلاداروف 
تنظيم الدولة الإسلامية:
رسطم أسيلداروف
أصلان بيتكاييف

القوة
كثيرة ، لكن غير محددة حوالي 600 مقاتل

(حسب الحكومة في 2013)
حوالي 40 مجموعة تنشط في شمال القوقاز:
الشيشان 10 جماعات
داغستان 16جماعة
إنغوشيتيا 3 جماعات
قبردينو - بلقاريا 5 جماعات
أوسيتيا الشمالية-ألانيا لم يتمّ رصد أي جماعة

الخسائر
مابين 1,047-1078 قتيل ، ومابين 2,217-2,581 جريح وذلك خلال (2009-2015) مابين 2,069-2,085 قتيل و أسر 2,071 وذلك في الفترة مابين (2009-2015)

594 قتيل من المدنيين خلال الفترة مابين(2010–2015)

انفصال شمال القوقاز هو في الحقيقة نزاع مسلّح بين روسيا و الجماعات الموالية لإمارة القوقاز وتنظيم الدولة بعد دخوله النّزاع منذ 2015 . وبدأ النزاع فعليا منذ النهاية الرسمية للحرب الشيشانية الثانية في 16،أبريل 2009.[1] يجذب النزاع مقاتلين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وآسيا الوسطى ، غير أن بعض الأفراد من شمال القوقاز يقاتلون في سوريا.[2] معظم العمليات تنفّد في شمال القوقاز والشيشان، وداغستان، وأنغوشيا وقبردينو - بلقاريا في حين تنفّد أخرى في المناطق المجاورة على غرار أوسيتيا الشمالية-ألانيا، قراتشاي-تشيركيسيا، ستافروبول كراي وفولغوغراد أوبلاست

خلفية تاريخية[عدل]

في أواخر عام 1999، أصدر رئيس الوزراء الروسي آنذاك فلاديمير بوتين أمراً للجيش والشرطة باقتحام مناطق الشيشان. احتلت هذه القوات معظم المنطقة بحلول سنة 2000؛ ما أسفر عن اشتباكات دامت سنيناً خلّفت وراءها آلاف القتلى والجرحى من الطرفين بالإضافة إلى مئات الآلاف من النازحين. أعلن عبد الحليم سعدلاييف في عام 2005 عن  تشكيل جبهة القوقاز للقتال ضد روسيا، وذلك لضمان استمرار الصراع بين المسلمين والروس حتى بعد وفاته، أعلن خلفه دوكو عمروف استمرار الجهاد لإقامة الشريعة الإسلامية في شمال القوقاز وباقي النواحي. 

تمتل العامل الأساسي لنجاح الروس في ضبط الأوضاع تحت سيطرتها في الشيشان في تعيين رئيس للمنطقة وكان رمضان قديروف الموالي لموسكو. تنهج الشرطة والقوات شبه العسكرية تحت إدارة قاديروف سياسات قمعية، وانتهاكات لحقوق الإنسان بحسب ما أعلنته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وغيرها. تزايدت الهجمات الإرهابية في شمال القوقاز في الفترة مابين 2007-2010، فقتل مايزيد عن 442 شخص في صيف 2009 فقط، بينما قتل 150 شخصا في سنة 2008 بأسرها .[3] وفقا للأرقام الرسمية من قبل الحكومة الروسية، قُتل 235 فردا من وزارة الداخلية وأصيب 686 بجروح وذلك في سنة 2009 [4] يينما قتل أكثر من 541 مسلّحا وأنصارهم وأحتُجز حوالي 600 شخص في نفس السنة[5] غير أن هذه الحوادث تراجعت منذ عام 2010 بالمقارنة مع الفترة مابين 2008 و2009

عرفت الفترة ما بين 2010 و2014، تراجع النشاطات المعادية لروسيا في شمال القوقاز شيئاً فشيئاً، مع تراجع في عدد القتلى بنسبة أكثر من النصف.[6] تُرجح أسباب هذا التراجع بمقتل أغلب القادة المعاديين للروس، استهداف قوات الأمن الخاصة البنى التحتية للإنفصاليين، وقتال مسانديهم في مناطق أخرى.[6] تحقيق خاص أجرته رويترز أشار إلى أنه في الفترة قبيل الألعاب الأولمبية الشتوية لسنة 2014 التي نظمتها روسيا، قيام المسؤولون الأمنيون بتشجيع المسلحين على مغادرة روسيا للقتال في الحرب الأهلية السورية ، وذلك للتخفيف من هجماتهم الداخلية.[7]

جمهورية الشيشان[عدل]

نجمت صراعت شمال القوقاز الحالية عن نتيجيتين مباشرتيين أولاها انهيار الاتحاد السوفيتي والحربين المتواليتين بين روسيا والشيشان. تميزت حرب الشيشان الأولى بنضال قومي من أجل الاستقلال عن روسيا دامت مابين 1994 و1996. إنتهى الشطرالأول لهذا الصراع بين القوات الفيدرالية الروسية والشيشانية بتوقيع اتفاق خاسافيورت الذي أعطى للشيشان الحق في الحصول على استقلالهم من الحكم الروسي، وذلك في 30 أغسطس 1996.

في أغسطس 1999، قام حوالي 1500 شخص تحت لواء الإسلام الدولي بقيادة الشيشاني شامل باساييف بالإضافة إلى المجاهدون العرب بقيادة السعودي سامر السويلم (بن الخطاب) بدعمٍ من حركة مجلس شورى داغستان بغزو داغستان، بالإضافة إلى سلسلة من تفجيرات شقق في بويناكسك، وموسكو، وفولغودونسك الروسية، الأمر الذي عجّل بإعادة غزو الروس للشيشان، في حرب الشيشان الثانية.

بعد الدروس القاسية التي تلقها الروس في الحرب الشيشانية الأولى باث الآن على الروس محاصرة المناطق أو القرى ومن ثم قصف كل من يشتبه حمله لأي سلاح بالصواريخ الباليستية والقنابل الفراغية ومن ثم اقتحام القوات البرية والإشتباك مع من تبقى من المسلحين. شهدت معركة غروزني والتي دامت مابين 1999-2000 مقاومة أكبر هذه المرة، غير أنها لم تدم طويلا فبعد أن حاول حوالي 2000 مقاتل الخروج من المنطقة المحاصرة في فبراير من سنة 2000 كان في طريقهم حقل ألغام كبير كان قد أعدّها الروس تحسبا للسيناريو ما أدى لخسائر فادحة في صفوف المقاتلين. بعد هذه الضربة القاسية توجّه ما تبقى من المقاتلين إلى وديان ومناطق فيدينو و أرغون الجبليتين من أجل شنّ حرب عصابات.

لم تهنأ المنطقة كثيرا في السنوات القادمة. فوفقا للأرقام الروسية، مابين  أبريل 2009 (حيث يُزعم انتهاء "حرب الروس ضد الأرهاب") وأبريل 2010، قُتل 97 جنديا، وقامت القوات الروسية بقتل 189 شخصا بدعوى مساندتهم للمسلحين.[8] إلا أن أعمال العنف تراجعت في 2014 حيث يُقدر مقتل 24 من قوات الأمن الروسية و24 مسلحا.[9]

جمهورية داغستان[عدل]

هي أكثر المناطق اعتناقا للإسلام وأكثر كثافة من حيث عدد السكان من بين جميع جمهوريات شمال القوقاز.[10] تشكل مساحتها ضعف مساحة الشيشان و هي الأكثر تنوعا من حيث الأعراق . لكن رغم ذلك فأنه ليس هناك مشاكل صراع عرقي في الجمهورية ، غير أن هناك بعض الخلافات بين الصوفيين ، التوفيقيين و السلفيين الذين لايرون بديلاً للحكم بكتاب الله و السنة النبوية الشريفة.

ذكرت وزارة الشؤون الداخلية الروسية أن من أصل 399 أعمال عنف اُرتكبت في شمال القوقاز في عام 2013 ، في جين شهدت داغستان لوحدها حوالي 242 عمل عنف .[11]

جمهورية إنغوشيا[عدل]

شهدت إنغوشيا خلال فترة الحرب هجوما واسعا من قبل المقاتلين الإتغوتشيين و الشيشان على أكبر مدنها نازران ، أسفر عن مقتل عشرات المدنيين و رجال الأمن و الجنود.

على غرار مناطق شمال القوقاز الأخرى ، دفعت أعمال القمع الوحشية لرجال الأمن الروسيين الشباب للإنضمام للإسلاميين . فحصلت أعمال خطف و تعذيب و قتل لهؤلاء الشباب وأفراد أسرتهم ، تحت رئاسة مراد زيازيكوف. نجح خلفه يونس بك يفكيروف (سنة 2008) في إخماذ هذه الأعمال الهمجية ، على الرغم من انه أصيب بجروح خطيرة في تفجير انتحاري خلال أول عامٍ له في المنصب . انخفصت في المقابل انتهاكات قوات الأمن الروسية لحقوق الإنسان ، لكنها قد تعود في أي لحظة للواجهة.[12]

شكّل إلقاء قوات الأمن القبض على أحمد يوفولايف في يونيو 2010 وأحد كبار قادة إمارة القوقاز الإسلامية ضربة موجعة للجهاديين ما أدى إلى انخفاضٍ ملموس في وتيرة هجماتهم خلال السنوات الخمس التالية.[6] صرّح يونس منتصف 2015 "بأنه قد تم إحباط التمرّد في جمهوريته ".[13]

جمهورية قبردينو- بلغاريا[عدل]

بدأت رغبة جمهورية قربدينيو-بلغاريا في الإنفصال  في أوائل سنة 2000 بقيادة جماعة اليرموك، وهي جماعة مسلحة نشأت نتيجة القمع الروسي المتزايد للمسلمين.

قامت مجموعة المسلحين في أكتوبر 2005 بشن غارات على عاصمة الجمهورية نالتشيك، أسفرت عن مقتل 142 شخصا ، قامت المجموعة أيضا باغتيال عدة مسؤولين حكوميين وضباط شرطة.

شهدت الجمهورية ارتفاع في وتيرة الهجمات منذ أواخر 2010 و أوائل 2011، بعد مقتل أنزور أستيميروف قائد ولاية كربدا المتحدة ، بلغاريا-كاراشاي التابعة لإمارة القوقاز الإسلامية. نهج خلفا أنزور اشخير دزهابوييف وراتمير شاماييف هجمات أشد فتكا أسفرت عن مقتل المدنيين بما فيهم عدّة سياح. قتل دزابوييف وشاماييف في عملية خاصة لقوات الأمن، سبقتها تهديدات لمجموعة تطلق على نفسها "الصقور السوداء" أهالي القائديين.[14]

جمهورية أوسيتيا الشمالية - ألانيا[عدل]

شهد 9 سبتمبر 2010 ، تفجير سيارة ملغّمة في سوق مزدحم بعاصمة أوسيتا-ألانيا ، فلاديقوقاز ما أسفر عن مقتل 19 شخصا وإصابة 190 شخصا بجروح . علّق الرئيس ميدفيديف عقِب الهجوم: "سوف نقوم بكل مايمكننا القيام به للقبض على هؤلاء الوحوش ، الذين يهاجمون المدنيين العزّل ، وإن قاومو ورفدوا الإستسلام سيتم تصفيتهم ".

تبنّت ولاية غالغايشو التابعة لإمارة القوقاز الإسلامية العملية ، وأفادت أن الهجوم إستهدف "كفار أوسيتيا " في أراضي الأنغوش المحتلّة [15]

بعض الحوادث وُصفت بالإرهابية[عدل]

حصيلة[عدل]

السّنة قُتِل جُرِح
2010 754 956
2011 750 628
2012 700 525
2013 529 457
2014 341 184
2015 209 49
2016 202 85
مجموع 3485 2884

صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ روسيا تنهي عملياتها في الشيشان', 16، أبريل 2009,BBC News نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ كرون مور (2015).
  3. ^ قلق متزايد في موسكو وغروزني وإفينينس حول موضوع الأمن القومي 16 نوفمبر 2009 The Jamestown Foundation نسخة محفوظة 29 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ شهدت شمال القوقاز مقتل 230 فردا من الوزارة الداخلية في سنة 2009،16 شتنبر 2010Sputnik News
  5. ^ Кавказский Узел|Нургалиев: с начала года на Северном Кавказе нейтрализовано более 700 боевиков.
  6. ^ أ ب ت "لماذا ينخفض مستوى العنف في شمال القوقاز؟" نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "كيف سمحت روسيا بالإنفصاليين بالقتال في سوريا". نسخة محفوظة 09 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ أوقف المقاتلون الشيشانيون قتالهم ضد قاديروف، منظمة جيمستاون 28، ماي 2010 نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Кавказский Узел – По итогам 2014 года Чечня стала единственным регионом СКФО с ростом числа жертв конфликта". نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "من موسكو إلى مكّة المكرمة: يتصاعد النزاع في هذه الجمهورية ، في حين أن الإسلام ينتشر بسرعة في أنحاء روسيا" نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ سبوتنيك الإخبارية, 28 نوفمبر 2013
  12. ^ خوف من ثلات رسائل، مركز بوليفير الإخبارية ، 8 مارس 2011 نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "يونس يقول بأنه قد تم إحباط التمرّد في جمهوريته" نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ اشتبتكات قوات الأمن في شمال القوقاز تسفر عن مقتل 10 انفصاليا، رويترز، 29 أبريل 2011 نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ 9 سبتمبر 2010, وثائقي .CEDR