باتاغونيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
باتاغونيا
Region of South America
Pat map.PNG
موقع باتاغونيا

إحداثيات: 41°48′37″S 68°54′23″W / 41.81015°S 68.90627°W / -41.81015; -68.90627  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
تقسيم إداري
 البلد Flag of Argentina.svg الأرجنتين
Flag of Chile.svg تشيلي  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى الأرجنتين
تشيلي  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 المجموع 1٬043٬076 كم2 (402٬734 ميل2)
عدد السكان
 المجموع 1٬999٬540
 الكثافة السكانية 1٫9/كم2 (5٫0/ميل2)
تسمية السكان Patagonian
التركيبة السكانية
 اللغات إسبانية تشيلية، الإسبانية الرايوبلاتنسية، Mapudungun، اللغة الويلزية
معرض صور باتاغونيا  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

باتاجونيا، (بالإسبانية: Patagonia)‏ (تلفظ بالإسبانية: /pataˈɣonja/) هي منطقة طبيعية ذات كثافة سكانية منخفضة في الطرف الجنوبي من أمريكا الجنوبية، تحكمها الأرجنتين وتشيلي، تضم المنطقة القسم الجنوبي من جبال الأنديز والبحيرات والمضايق والأنهار الجليدية في الغرب والصحاري وأراضي المائدة والسهوب في الشرق. يحد باتاغونيا المحيط الهادئ من الغرب، والمحيط الأطلسي من الشرق، والعديد من المسطحات المائية التي تربطها، مثل مضيق ماجلان، وقناة بيغل، وممر دريك إلى الجنوب. ليس لديها حدود شمالية متفق عليها ففي الأرجنتين تسوقها الدولة سياحيا إلى حد خط عرض (-37 / -40)، بينما في تشيلي تسوقها الدولة سياحيا إلى حد خط عرض (-42 / -44)، في حين يعتبر نهرا كولورادو وبارانكاس، اللذان يمتدان من جبال الأنديز إلى المحيط الأطلسي، بشكل عام الحد الشمالي من الأرجنتين باتاغونيا.[2] يُضمن أرخبيل أرض النار أحيانًا كجزء من باتاغونيا. يحدد معظم الجغرافيين والمؤرخين الحد الشمالي لباتاغونيا التشيلية في فالق هوينكول، في إقليم أروكانيا.[3][4][5][6]

كانت باتاغونيا في وقت وصول الإسبان مأهولة بالعديد من القبائل الأصلية. في جزء صغير من شمال باتاغونيا، كان السكان الأصليون يمارسون الزراعة، بينما في الأراضي المتبقية، كانت الشعوب تعيش على الصيد، يسافرون سيرًا على الأقدام في شرق باتاغونيا أو عن طريق الزورق المخبأ ودالكا في المضايق والقنوات. في الحقبة الاستعمارية، تبنت الشعوب الأصلية في شمال شرق باتاغونيا أسلوب حياة الخيالة.[7] في حين أن اهتمام الإمبراطورية الإسبانية كان أساسًا هو إبعاد القوى الأوروبية الأخرى عن باتاغونيا، بدأت تشيلي والأرجنتين المستقلتان في استعمار الإقليم ببطء على مدار القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. أدت هذه العملية إلى انخفاض عدد السكان الأصليين، الذين تعطلت حياتهم وموائلهم، بينما استقر في نفس الوقت الآلاف من الأوروبيين والأرجنتينيين والتشيليين والبر الرئيسيين في باتاغونيا. تكررت النزاعات الحدودية بين الأرجنتين وتشيلي في القرن العشرين. باستثناء الحدود على طول حقل الجليد الجنوبي باتاغونيا، وقد سُويت حاليًا جميع هذه النزاعات.

يدور الاقتصاد المعاصر لشرق باتاغونيا حول تربية الأغنام واستخراج النفط والغاز، بينما يهيمن صيد الأسماك وتربية سمك السلمون والسياحة في غرب باتاغونيا. ثقافيًا، باتاغونيا لديها تراث متنوع، بما في ذلك الكريولويين، المولدين، السكان الأصليين، والتأثيرات الأوروبية غير الايبيرية.

التسمية[عدل]

يأتي اسم باتاغونيا من كلمة باتاغون [الإنجليزية].[8] استخدم ماجلان هذا المصطلح في عام 1520 م لوصف القبائل الأصلية في المنطقة، والتي اعتقدت بعثته أنهم عمالقة. ويُعتقد الآن أن الأشخاص الذين أسماهم باتاغون هم شعب التيهوليش، الذين كانوا يميلون إلى أن يكونوا أطول من الأوروبيين في ذلك الوقت.[9][10] لاحظ الباحث الأرجنتيني ميغيل دورا أن اسم باتاغونيا ربما مشتق من المنطقة اليونانية القديمة لتركيا الحديثة المسماة بافلاغونيا، وهي موطن محتمل لشخصية الباتاغون في الرومانسية الفروسية بريماليون المطبوعة عام 1512 م، وذلك قبل 10 سنوات من وصول ماجلان إلى هذه الأراضي الجنوبية. نُشرت هذه الفرضية في 2011 في تقرير "المراجعة الجديدة لفلسفة اللغة الإسبانية".[11]

تعود أصول أسماء العديد من الأماكن في أرخبيل شيلوي إلى لغة الشونو على الرغم من أن اللغة الأصلية الرئيسية للأرخبيل عند وصول الإسبان هي الفليشي.[12][13] تشرح النظرية التي افترضها المؤرخ خوسيه بيريز غارسيا هذا الاعتقاد بأن شعب كونكو (المعروف أيضًا باسم Veliches) استقر في جزيرة شيلوي في عصور ما قبل الإسبان نتيجةً لضغط الهويليشيين الشماليين الذي هُجروا بدورههم بواسطة المابوتشيين.[14] رغم أن أسماء براكين باتاغونيا الغربية ميتشيماهويدا وهورنوبيرين وشايتن تكونت خارج أراضي الهويليش التقليدية إلا أن لها أصولًا هويليشية.[13]

في مقاطعة تشوبوت، تعود أصول أسماء المواقع الجغرافية الحديثة إلى الشعوب الأصلية، والمستوطنين الويلزيين، وأسماء الأماكن المرتبطة بـ "مشروع الدولة الأرجنتينية".[15]

تعداد السكان والمساحة[عدل]

أكبر المدن[عدل]

مدينة تعداد السكان المقاطعة / المنطقة بلد
نيوكوين 377٬500(منطقة حضرية) مقاطعة نيوكوين الأرجنتين
تيموكو 277٬529(منطقة متروبوليتان) منطقة أراوكانيا تشيلي
كومودورو ريفادافيا 182٬631 مقاطعة تشوبوت الأرجنتين
بويرتو مونت 169٬736(منطقة متروبوليتان) منطقة لوس لاغوس تشيلي
فالديفيا 150٬048 منطقة لوس ريوس تشيلي
أوسورنو 147٬666 منطقة لوس لاغوس تشيلي
بونتا اريناس 123٬403 منطقة ماجلانيس تشيلي
الجنرال روكا 120٬883 مقاطعة ريو نيغرو الأرجنتين
بويرتو مادرين 115٬353 مقاطعة تشوبوت الأرجنتين
سان كارلوس دي باريلوتشي 112٬887[17] مقاطعة ريو نيغرو الأرجنتين
سانتا روزا 103٬241 مقاطعة لا بامبا الأرجنتين
تريليو 97٬915 مقاطعة تشوبوت الأرجنتين
ريو غاليغوس 95٬796 مقاطعة سانتا كروز الأرجنتين
فيدما 80٬632 مقاطعة ريو نيغرو الأرجنتين
أوشوايا 77٬819 مقاطعة تييرا ديل فويغو الأرجنتين
ريو غراندي 67٬038 مقاطعة تييرا ديل فويغو الأرجنتين
كويهايك 49٬667 منطقة أيسن تشيلي
آيسكيول 34٬900 مقاطعة تشوبوت الأرجنتين

الجغرافيا الفيزيائية[عدل]

في المقدمة الطيور البحرية ومنارة لي إيكليرور مع ارتفاع الجبل في الخلفية

الجزء الأكبر من باتاغونيا الأرجنتينية عبارة عن منطقة السهوب تشبه السهول، ترتفع في سلسلة متوالية من 13 مصطبة شديدة الإنحدار إلى نحو 100 متر (330 قدم) دفعةً واحدةً، ومغطى بفرشة ضخمة من الحصى وشبه عارية من الغطاء النباتي.[18][19] يوجد في تجاويف السهول برك أو بحيرات من المياه العذبة وأخرى شديدة الملوحة. تفسح الحصى نحو الأراضي التشيلية المجال أمام الصخر السماقي والجرانيت والبازلت، كما أن الحياة الحيوانية تصبح أكثر وفرة.[18] الغطاء النباتي بالمنطقة أكثر وفرة، ويتكون أساسًا من خشب الزان الجنوبي والصنوبريات. يؤدي هطول الأمطار الغزيرة على جبال الأنديز الغربية وانخفاض درجات حرارة سطح البحر في الخارج إلى ظهور كتل هوائية باردة ورطبة، مما يساهم في تشكل حقول الجليد والأنهار الجليدية، وهي أكبر الحقول الجليدية في نصف الكرة الجنوبي خارج القارة القطبية الجنوبية.[19]

من بين المنخفضات التي تتقاطع معها الهضبة بشكل عرضي، أهمها هي غواليتشو [الإنجليزية]، جنوب نهر نيغرو، وماكوينشاو [الإنجليزية] وفالتشيتا [الإنجليزية](1)، ونهر سنجوير(2)، نهر ديسيدو [الإنجليزية]. إلى جانب هذه المنخفضات المستعرضة(2)، احتلت البحيرات الواسعة المنخفضات الأخرى مثل بحيرة ياجتو وبحيرة موسترز [الإنجليزية] وبحيرة كولهو هوابي [الإنجليزية]، وأخرى تقع جنوب بويرتو ديسيدو في وسط البلاد. [18]

تسببت الانفجارات البركانية عبرجزء كبير من باتاغونيا شرق جبال الأنديز في تكوين هضاب الحمم البازلتية خلال حقبة الحياة الحديثة.[20] هذه الهضاب من أعمار مختلفة مع أقدم موقع لها تكون في عصر النيوجين والباليوجين، حيث تقع على ارتفاعات أعلى من هضاب الحمم البليستوسينية والهولوسينية والنتوءات البارزة.

مقاطعة ريو نيغرو

تسبب التآكل، الذي يحدث أساسًا بسبب الذوبان المفاجئ للجليد وانحساره بمساعدة التغيرات التكتونية، في حدوث انخفاض طولي عميق، وأفضل دليل على ذلك عند التلامس مع الصخور الطباشيرية المطوية، والتي رفعها الجرانيت في حقب الحياة الحديثة. يفصل عمومًا الهضبة عن التلال البارزة الأولى، والتي يُطلق على تلالها عمومًا اسم ما قبل كورديليرا. إلى الغرب من هذه التلال، يمتد منخفض طولي مماثل على طول سفح جبال الأنديز الثلجية. يحتوي هذا المنخفض الأخير على أغنى وأخصب أراضي باتاغونيا.[18] كما حُفرت أحواض البحيرات على طول كورديليرا تدريجيًا عن طريق مجاري الجليد، بما في ذلك بحيرة أرجنتينو وبحيرة فاغنانو، بالإضافة إلى الخلجان الساحلية مثل باهيا إنتيل [الإنجليزية].[19]

جيولوجيا[عدل]

اقترح فالق هوينكول [الإنجليزية] حدًا جيولوجيًا لباتاغونيا، والذي شكل انقطاعًا رئيسيًا. يقطع الفالق البنى المختلفة بما في ذلك تكون جبال البامبين الموجود في الشمال. تتغير أعمار الصخور الأساسية فجأة عبر الفالق.[21] ذُكرت التناقضات بين الجيولوجيين حول أصل اليابسة باتاغونيا، فقد اقترح فيكتور راموس أن يابسة باتاغونيا نشأت على شكل تضاريس تيرانية انفصلت عن القارة القطبية الجنوبية ورست في أمريكا الجنوبية من 250 إلى 270 ميا في العصر البرمي.[22] ترفض دراسة عام 2014 أجراها ر. ج. بانكهورست [الإنجليزية] وزملاؤه في العمل أي فكرة عن تنقل باتاغونيا بعيدا، زاعمين أنها من المحتمل أن تكون شبه أصلية النشأة (قريبة).[23]

كشفت رواسب حقبة الحياة الوسطى وحقبة الحياة الحديثة عن أكثر الحيوانات الفقارية إثارة للاهتمام. هذا، جنبًا إلى جنب مع اكتشاف الجمجمة المثالية لشيلوني من جنس نيولامة، والذي يتطابق تقريبًا مع Ninjemys oweni في العصر الحديث الأقرب في كوينزلاند، يشكل دليلاً واضحًا على العلاقة بين قارات أستراليا وأمريكا الجنوبية. ينتمي نيولاميا باتاغونيا إلى تكوين سارمينتي.[18] عُثر على مستحاثات أرجنتينوصور منتصف العصر الطباشيري، والتي قد تكون الأكبر من بين جميع الديناصورات، في باتاغونيا، ويزين نموذج بياتنيتسكيصور من العصر الجوراسي مدخل مطار تريليو(4). أُبلغ عن احتواء تكوين الجوراسي الأوسط لوس مولس وتكوين الجوراسي المتأخر الأكثر ثراءً (التيثوني) وأوائل العصر الطباشيري (البرياسي) فاكا مويرتا في حوض نيوكوين على احتياطيات ضخمة من الهيدروكربون (غاز في معظمها في لوس مولس، الغاز والنفط في Vaca Muerta) يمكن الوصول إليها جزئيًا من خلال التكسير الهيدروليكي.[24] ومن العينات الأخرى من الحيوانات المثيرة للاهتمام في باتاغونيا، التي تنتمي إلى العصر الحجري القديم الأوسط، هي الطيور العملاقة عديمة الأجنحة، التي يتجاوز حجمها أي حجم معروف حتى الآن، والثدييات المفردة بيروتيريوم، وهي أيضًا ذات أبعاد كبيرة جدًا. اكتشفت أعداد كبيرة من الحيتانيات في التكوين البحري في حقب الحياة الحديثة.

خلال العصر الأوليغوسيني والميوسيني المبكر، تعرضت مساحات شاسعة من باتاغونيا لتجاوز بحري، ربما يكون قد ربط مؤقتًا بين المحيطين الهادئ والأطلسي، كما يُستدل من اكتشافات حفريات اللافقاريات البحرية في كل من الأطلسي والمحيط الهادئ في تكوين لا كاسكادا.[25][26] كان من الممكن أن يحدث الاتصال من خلال ممرات بحرية ملحمية وضيقة شكلت قنوات في تضاريس متقطعة. بدأت الصفيحة القطبية الجنوبية في الاندساس تحت أمريكا الجنوبية قبل 14 مليون سنة في العصر الميوسيني، مشكّلة مفرق تشيلي الثلاثي. في البداية، انغمست صفيحة القطب الجنوبي فقط في أقصى جنوب باتاغونيا، مما يعني أن تقاطع تشيلي الثلاثي كان يقع بالقرب من مضيق ماجلان. عندما أصبح الجزء الجنوبي من صفيحة نازكا ومرتفعات تشيلي مستهلكًا عن طريق الاندساس، بدأت المناطق الواقعة في أقصى الشمال من الصفيحة القطبية الجنوبية في الاندساس أسفل باتاغونيا بحيث تقدم تقاطع تشيلي الثلاثي إلى الشمال بمرور الوقت.[27] أدت نافذة الغلاف الموري (البلاطة) المرتبطة بالوصلة الثلاثية إلى اضطراب الأنماط السابقة للحمل الحراري في الوشاح أسفل باتاغونيا مما أدى إلى ارتفاع حوالي 1 كم التي قلبت التدخلات الميوسينية.[28][29]

التقسيمات السياسية[عدل]

على مستوى الولاية، تحتل باتاغونيا مساحة داخل بلدين: 10٪ في تشيلي و90٪ في الأرجنتين. نظم كلا البلدين أراضي باتاغونيا الخاصة بهما في تقسيمات فرعية إدارية غير متكافئة: مقاطعات وإدارات [الإنجليزية] في الأرجنتين، بالإضافة إلى أقاليم ومحافظات [الإنجليزية] وبلديات [الإنجليزية] في تشيلي. بما أن تشيلي دولة موحدة، فإن التقسيمات الإدارية من المستوى الأول - المناطق - تتمتع بقدر أقل بكثير من الاستقلال الذاتي من المقاطعات الأرجنتينية المماثلة. انتخبت المقاطعات الأرجنتينية حكامًا ومجالس تشريعية، في حين أن المناطق التشيلية لديها مراقبون معينون من الحكومة.

مقاطعات باتاغونيا في الأرجنتين هي لا بامبا ونيوكوين وريو نيغرو وتشوبوت وسانتا كروز وتيرا ديل فويغو. يمكن أيضًا اعتبار الجزء الجنوبي من مقاطعة بوينس آيرس جزءًا من باتاغونيا.

الأقاليم التشيلية التي تقع بالكامل داخل باتاغونيا بلا منازع هما الإقليمين آيسن وماجلان. تقع محافظة بالينا [الإنجليزية]، وهي جزء من إقليم لوس لاغوس، داخل باتاغونيا. وفقًا لبعض التعريفات، فإن أرخبيل تشيلوي وبقية إقليم لوس لاغوس وجزء من إقليم لوس ريوس هي أيضًا جزء من باتاغونيا.

المناخ[عدل]

منظر لبونتا أريناس، تشيلي، في الشتاء

تُظهر البيانات التي توفرها حلقات الأشجار في باتاغونيا موجات باردة، بين عامي 1270 و1380 ومن عام 1520 إلى عام 1670، معاصرة لحوادث انخفاض درجات الحرارة في نصف الكرة الشمالي. حُلّلت ثماني عينات من رواسب جوفية مأخوذة من بحيرة بوجيويه على أنها تُظهر حقبة رطبة من عام 1470 إلى عام 1700، والتي وصفها المؤلفون بأنها علامة إقليمية لبداية العصر الجليدي الصغير. تُظهر ورقة عام 2009 تفاصيل ظروف أكثر برودة ورطوبة في جنوب شرق أمريكا الجنوبية بين عامي 1550 و1800 نقلًا عن الأدلة التي جُمعت عبر العديد من الوكلاء والنماذج. تُظهر سجلات النظير المستقر «أكسجين-18» في ثلاث عينات جليد جوفية في الأنديز فترة باردة تمتد بين عامي 1600 و1800.[30][31][32]

المناخ العام بارد وجاف. الساحل الشرقي أكثر دفئًا من الساحل الغربي، خاصة في فصل الصيف، حيث يصل فرع من التيار الاستوائي الجنوبي إلى شواطئه، بينما يسود تيار بارد الساحل الغربي. ومع ذلك، يكون الشتاء أكثر برودة على الهضاب الداخلية شرق المنحدرات وأبعد من الساحل على الطرف الجنوبي الشرقي من منطقة باتاغونيا. على سبيل المثال، في بويرتو مونت، على مدخل خليج صغير خلف جزيرة تشيلوي، يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية 11 °م (52 °ف) ومتوسط درجة الحرارة القصوى بين 25.5 و −1.5 °م (77.9 و 29.3 °ف)، بينما في باهيا بلانكا بالقرب من ساحل المحيط الأطلسي وخارج الحدود الشمالية لباتاغونيا، تكون درجة الحرارة السنوية 15 °م (59 °ف) والمدى أكبر بكثير، حيث تتراوح درجات الحرارة من 35 °م (95 °ف) كحد أقصى وتقل عن 5 °م (41 °ف) كحد أدنى. في بونتا أريناس، في أقصى الجنوب، يبلغ متوسط درجة الحرارة 6 °م (43 °ف) ومتوسط درجة الحرارة القصوى بين 24.5 و −2 °م (76.1 و 28.4 °ف). الرياح السائدة غربية، والمنحدر الغربي له هطول أمطار أكثر غزارة من الشرقية في الظل المطري.[18][19] الجزر الغربية القريبة من توريس ديل باين تتلقى معدل هطول الأمطار السنوي من 4000 إلى 7 000 مم، بينما التلال الشرقية أقل من 800 مم وقد يكون هطول الأمطار السنوي في السهول منخفض حتى 200 مم.

يكون هطول الأمطار موسمي للغاية في شمال غرب باتاغونيا. على سبيل المثال، تستقبل فيلا لا أنجوستورا في الأرجنتين، بالقرب من الحدود مع تشيلي، ما يصل إلى 434 مم من الأمطار والثلوج في مايو و297 مم في يونيو، و273 مم في يوليو، مقارنة ب80 مم في فبراير و72 مم في مارس. والمجموع في المدينة هو 2 074 مم، مما يجعلها واحدة من أكثر المدن مطرًا في الأرجنتين. إلى الغرب، تتلقى بعض المناطق ما يصل إلى أكبر من 4 000 مم، خاصة على الجانب التشيلي. في الشمال الشرقي، تُعكس مواسم هطول الأمطار؛ تسقط معظم الأمطار من العواصف الرعدية الصيفية العرضية، لكن المجاميع بالكاد تصل إلى 500 مم في الزاوية الشمالية الشرقية، وتنخفض بسرعة إلى أقل من 300 مم. يتمتع ساحل باتاغونيا الغربي، الذي ينتمي حصريًا إلى تشيلي، بمناخ محيطي بارد، حيث تتراوح درجات الحرارة القصوى في الصيف من 14 °م (57 °ف) في الجنوب حتى 19 °م (66 °ف) في الشمال (بين 11 و 5 °م (52 و 41 °ف) ليلًا) وهطول الأمطار مرتفع للغاية، من 2 000 ممإلى أكثر من 7 000 مم في المناخ المصغر المحلي. الثلوج غير شائعة على الساحل في الشمال، ولكنها تتساقط في كثير من الأحيان في الجنوب، وعادة ما يكون الصقيع غير شديد.

تقع جبال الأنديز شرق الساحل مباشرة، وتقطعها مضايق عميقة في الجنوب وبحيرات عميقة في الشمال، وبدرجات حرارة متفاوتة وفقًا للارتفاع. يتراوح خط أفق الأشجار من ما يقرب من 2000 متر على الجانب الشمالي(5)، ويتضاءل جنوبا إلى 600-800 متر فقط في أرض النار. يتغير هطول الأمطار بشكل كبير من مكان إلى آخر، وينخفض بسرعة كبيرة باتجاه الشرق. مثال على ذلك لاغونا فرياس، في الأرجنتين، تتلقى 4 400 مم سنويا. تستقبل مدينة باريلوتشي التي تبعد حوالي 40 كم شرقًا، حوالي 1 000 مم ويتلقى المطار الذي يقع على بعد 15 كم شرقًا أقل من 600 مم. تُعد المنحدرات الشرقية لجبال الأنديز موطنًا لعدد من المدن الأرجنتينية مثل سان مارتن دي لوس أنديس [الإنجليزية]، باريلوتشي، إل بولسون [الإنجليزية]، آيسكيول، وإل كالافاتي. درجات الحرارة هناك أكثر اعتدالًا في الصيف (في الشمال، بين 20 و 24 °م (68 و 75 °ف)، مع ليالي باردة بين 4 و 9 °م (39 و 48 °ف)؛ في الجنوب، درجات الحرارة في الصيف تتراوح بين 16 و 20 °م (61 و 68 °ف)، بينما ليلا تكون مماثلة للشمال، وأكثر برودة في الشتاء، مع تساقط الثلوج بشكل متكرر(6). تتراوح درجات الحرارة في النهار من 3 إلى 9 °م (37 إلى 48 °ف) في الشمال، ومن 0 إلى 7 °م (32 إلى 45 °ف) في الجنوب، بينما تتراوح درجات الحرارة في الليل من −5 إلى 2 °م (23 إلى 36 °ف) في كلتا الجهتين. يمكن أن تجلب الموجات الباردة قيمًا أكثر برودة؛ سُجلت درجة حرارة −20 °م (−4 °ف) في باريلوتشي، ويمكن أن تتراوح درجات الحرارة في معظم الأماكن بين −12 و −15 °م (10 و 5 °ف) وتبقى أعلى درجات الحرارة المسجلة لبضعة أيام تدور حول 0 °م (32 °ف).

مقاطعة سانتا كروز

يصبح الطقس مباشرة إلى الشرق من هذه المناطق أكثر قسوة فينخفض هطول الأمطار إلى ما بين 150 و300 مم، إذ لم تعد الجبال تحمي المدن من الرياح، وتصبح درجات الحرارة أكثر تطرفًا. تقع ماكوينشاو على بعد بضع مئات من الكيلومترات شرق باريلوتشي، على نفس الارتفاع من الهضبة، وعادة ما تكون درجات الحرارة الأكثر دفئا في الصيف حوالي 5 °م (41 °ف)، وترتفع حتى 35 °م (95 °ف) في بعض الأحيان، لكن درجات الحرارة في الشتاء تكون أكثر تطرفًا: الرقم القياسي هو −35 °م (−31 °ف)، وفي بعض الليالي تصل إلى فارق 10 °م (50 °ف) أكثر برودة من باريلوتشي. يكون للهضاب في مقاطعة سانتا كروز وأجزاء من تشوبوت عادةً غطاءٌ ثلجيً خلال فصل الشتاء، وغالبًا ما تتعرض لدرجات حرارة شديدة البرودة. في تشيلي، تشتهر مدينة بلماسيدا بأنها تقع في هذه المنطقة(7)، وبأنها أبرد مكان في تشيلي، حيث تقل درجات الحرارة عن −20 °م (−4 °ف) بين الحين والآخر.

يتميز الساحل الشمالي للمحيط الأطلسي بصيف دافئ (28 إلى 32 °م (82 إلى 90 °ف)، ولكن مع ليالي باردة نسبيًا عند 15 °م (59 °ف)) وشتاء معتدل، مع درجات حرارة قصوى تبلغ حوالي 12 °م (54 °ف) ودنيا حوالي 2 إلى 3 °م (36 إلى 37 °ف) من حين لآخر، يصل تفاوت درجات الحرارة من −10 إلى 40 °م (14 إلى 104 °ف)، وهطول الأمطار نادر جدًا. يصبح الطقس أكثر برودة قليلاً جنوبًا في تشوبوت، وتتراوح درجات الحرارة في الصيف في مدينة كومودورو ريفادافيا من 24 إلى 28 °م (75 إلى 82 °ف) نهارًا، ومن 12 إلى 16 °م (54 إلى 61 °ف) ليلًا، والشتاء حوالي 10 °م (50 °ف) نهارًا وحوالي 3 °م (37 °ف) ليلًأ، وأقل من 250 مم من المطر. ومع ذلك، يحدث انخفاض حاد عندما يتحرك المرء جنوبًا إلى سانتا كروز؛ ريو جاليجوس، في جنوب المقاطعة، لديها درجات حرارة صيفية تتراوح من 17 إلى 21 °م (63 إلى 70 °ف)، (ما بين 6 و 10 °م (43 و 50 °ف) ليلًا) ودرجات حرارة شتوية من 2 إلى 6 °م (36 إلى 43 °ف)، ما بين −5 و 0 °م (23 و 32 °ف) ليلًا، على الرغم من كونها على الساحل مباشرة. يعتبر تساقط الثلوج شائعًا على الرغم من الجفاف، ومن المعروف أن درجات الحرارة تنخفض إلى أقل من -18 °م (64 °ف) وتبقى أقل من درجة التجمد لعدة أيام متتالية. ريو جاليجوس أيضًا من بين أكثر الأماكن رياحًا على وجه الأرض، حيث تصل سرعة الرياح إلى 100 كم / ساعة من حين لآخر.

أرض النار رطبة للغاية في الغرب ورطبة نسبيًا في الجنوب وجافة في الشمال والشرق. الصيف بارد (من 13 إلى 18 °م (55 إلى 64 °ف) في الشمال، من 12 إلى 16 °م (54 إلى 61 °ف) في الجنوب، وتتراوح درجات حرارة ليلًا بشكل عام بين 3 و 8 °م (37 و 46 °ف)، غائم في الجنوب، وعاصف جدًا. الشتاء مظلم وبارد، ولكن بدون درجات الحرارة القصوى في الجنوب والغرب(8). في الشرق والشمال، يكون الشتاء أكثر قسوة، مع موجات البرد التي تؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة إلى -20 °م (68 °ف) وصولاً إلى ريو غراندي على ساحل المحيط الأطلسي. ويمكن أن يتساقط الثلج حتى في الصيف في معظم المناطق أيضًا.

الحيوانات[عدل]

طائر القطرس أسود الحاجب، بالقرب من أوشوايا

تعد كل من الغوناق (Lama guanicoeأسد الجبال، ثعلب باتاغونيا (Lycalopex griseusظربان ذو أنف الخنزير الباتاغوني (Conepatus humboldtiiوماجلانيك توكو توكو (Ctenomys magellanicus؛ قوارض تحت الأرض) من أكثر الثدييات المميزة في سهول باتاغونيا.[18] وتعد صحراء باتاغونيا واحدة من آخر معاقل الغوناق وطيور ريا داروين (Rhea pennata)،[33] والتي كان يصطادها شعب التيهوليش لجلودها وذلك سيرا على الأقدام باستخدام بولاس، قبل انتشار الأسلحة النارية والخيول.[34] كان صيدهم في السابق الوسيلة الرئيسية لكسب العيش للسكان الأصليين، الذين كانوا يصطادونها على ظهور الخيل مع الكلاب والبولاس. تعد قوارض الفيسكاتشا (Lagidum) وكابياء باتاغونية (Dolichotis patagonum) أيضًا من سمات السهوب والبامبا في الشمال.

غالبًا ما تكون حياة الطيور وفيرة. يعد الأشبور المتوج الجنوبي (Caracara plancus) واحدًا من الأشياء المميزة لمنظر باتاغونيا الطبيعي؛ جذب وجود الببغاوات الجنوبية (Enicognathus ferrugineus) إلى الجنوب حتى شواطئ المضيق انتباه الملاحين السابقين، ويمكن رؤية طيور ذات تيجان النار المدعومة باللون الأخضر (Sephanoides sephaniodes)، وهي نوع من الطيور الطنانة، وهي تطير وسط تساقط الثلوج. يمكن رؤية كوندور الأنديز (Vultur gryphus) أحد أكبر الطيور في العالم في باتاغونيا.[35] من بين الأنواع العديدة من الطيور المائية[36] طائر النحام تشيلي (Phoenicopterus chilensisأوزة المرتفعات (Chloephaga picta)، وعثر في المضيق على البط البخاري الرائع.[18]

تشمل الحيوانات البحرية المميزة الحوت الصائب الجنوبي، والبطريق الماجلاني (Spheniscus magellanicusوالحوت القاتل، وفيل البحر. وتعد شبه جزيرة فالديس أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وقد صُنفت لأهميتها العالمية كموقع للحفاظ على الثدييات البحرية.[37]

تعد أسماك المياه العذبة في باتاغونيا محدودة نسبيًا مقارنة بمناطق نصف الكرة الجنوبي المماثلة الأخرى. الجزء الأرجنتيني هو موطن لما مجموعه 29 نوعًا من أسماك المياه العذبة، 18 منها أصلية.[38] يستقدم العديد من أنواع السلومن المرقط والشبوط الشائع وأنواع مختلفة نشأت في الأجزاء الشمالية من أمريكا الجنوبية. السكان الأصليين هم هفيات الشكل (Aplochiton وGalaxias)، الأفراخ المعتدلة (Percichthysسلوريات الشكل (Diplomystes، Hatcheria وTrichomycterusالسيلفر المدارية الجديدة (Odontesthes) وكراسينيات (Astyanax، Cheirodon، Gymnocharacinus، وOligosarcus). وتشمل الحيوانات المياه العذبة باتاغونيا أخرى غير عادية للغاية aeglid القشريات.[39]

قيّم نوفارو وآخرون في عام 2000 الانقراض البيئي المحتمل للغوناق (لاما غانيكو) وبدرجة أقل للريا ريشي (بتيراكنيميا بيناتا)، باعتبارها فريسة للحيوانات آكلة اللحوم الأصلية والحيوانات المفترسة في باتاغونيا الأرجنتينية. استُبدلت هذه الأنواع المحلية بأنواع مستقدمة مثل الأرانب الأوروبية والغزلان الحمراء والماشية المنزلية؛ تسبّبَ الضرر التراكمي الناجم عن زيادة الحيوانات العاشبة -بسبب الأنواع المُدخَلة- بتسريع تدمير البراري الأرجنتينية الآخذة بالتضاؤل سلفاً، وموائل السهول.

توجد شكوك حول صحة ودقة وصف وتسمية البجع المدعو Liptornis المكتشف في باتاغونيا، والذي ينتمي للعصر الميوسيني، فبقاياه أحفورية غير كافية لوصفه بدقة.[40]

التاريخ[عدل]

باتاغونيا ما قبل الكولومبية (10000 ق.م - 1520 م)[عدل]

خريطة للشعوب الأصلية في جنوب باتاغونيا

يعود تاريخ استيطان الإنسان في المنطقة إلى آلاف السنين،[41] ويرجع ذلك لوجود بعض الاكتشافات الأثرية المبكرة في المنطقة التي يعود تاريخها إلى الألفية الثالثة عشر قبل الميلاد على الأقل، على الرغم من أن التواريخ اللاحقة حول الألفية العاشرة قبل الميلاد معروفة بشكل أكثر وثوقية. توجد أدلة على نشاط بشري في مونت فيردي في مقاطعة لانكويهو، بتشيلي، يعود تاريخها إلى حوالي 12٬500 قبل الميلاد.[19] كانت الحقول الجليدية في العصر الجليدي وتيارات المياه الذائبة الكبيرة اللاحقة تجعل الاستيطان صعبًا في ذلك الوقت.

يبدو أن المنطقة مأهولة بشكل مستمر منذ 10٬000 قبل الميلاد، من قبل ثقافات مختلفة وموجات متعاقبة من الهجرة، والتي لم تُفهم تفاصيلها حتى الآن. نُقب في العديد من المواقع، لا سيما الكهوف مثل كويفا ديل ميلودون[42] في ألتيما إسبيرانزا في جنوب باتاغونيا، وتريس أرويوس في أرض النار، التي تدعم هذا التاريخ.[19] عُثر على مداخن وكاشطات حجرية وبقايا حيوانات تعود إلى 9400-9200 قبل الميلاد شرق جبال الأنديز.

موقع كويفا دي لاس مانوس في سانتا كروز، الأرجنتين

يعد كهف دي لاس مانوس موقعًا مشهورًا في سانتا كروز بالأرجنتين. هذا الكهف عند سفح منحدر مغطى بلوحات جدارية، لا سيما الصور السلبية لمئات الأيدي، التي يعتقد أنها تعود إلى حوالي 8000 قبل الميلاد.[19]

بناءً على القطع الأثرية الموجودة في المنطقة، كان صيد الغوناق على ما يبدو، وبدرجة أقل صيد الروحاء (ñandú)، المصدر الغذائي الرئيس للقبائل التي تعيش في السهول الشرقية.[19] ومن غير الواضح ما إذا كانت الحيوانات الضخمة في باتاغونيا، بما في ذلك كسلان الأرض والحصان، قد انقرضت في المنطقة قبل وصول البشر، ويعد هذا التعليل الأكثر قبولًا الآن. كما أنه ليس من الواضح ما إذا كانت الكلاب الأليفة كانت جزءًا من النشاط البشري المبكر. عثر على البولاس (أداة صيد قديمة) بشكل شائع وكانت تستخدم للقبض على الغوناق والروحاء. كان هناك تقليد بحري على طول ساحل المحيط الهادئ، وكان آخر دعاة له هم شعب الياغان (Yámana) إلى الجنوب من أرض النار، وشعب ألاكالوف بين شبه جزيرة تايتاو وأرض النار وشعب تشونو في أرخبيل تشونو.

شملت الشعوب الأصلية في المنطقة التيهويلش، التي تقلصت أعدادهم ومجتمعهم إلى حافة الانقراض بعد وقت قصير من الاتصالات الأولى مع الأوروبيين. شمل شعب التهويلش الغونونايكينا إلى الشمال، والميشارنوكينك في جنوب وسط باتاغونيا، وأونيكنك أو التيهويلش الجنوبيين في أقصى الجنوب، شمال مضيق ماجلان. في الجزيرة الكبرى لأرض النار، عاش السيلك نام (Ona) والهاوش (Manek'enk) في الشمال والجنوب الشرقي، على التوالي. في الأرخبيل إلى الجنوب من أرض النار عاش اليامانا، مع شعب ألاكالوف (Alakaluf) في المناطق الساحلية والجزر في غرب أرض النار والجنوب الغربي من البر الرئيسي.[19] عاش شعب التشونو في أرخبيل باتاغونيا شمال شبه جزيرة تايتاو. تمت مصادفة هذه المجموعات في الفترات الأولى من الاتصال الأوروبي بأساليب حياة مختلفة وزخرفة الجسم واللغة، على الرغم من أنه من غير الواضح متى ظهر هذا التكوين.

قرب نهاية القرن السادس عشر، اخترق الفلاحون الذين يتحدثون لغة المابوتشي جبال الأنديز الغربية ومن هناك عبروا السهول الشرقية ونزلوا إلى أقصى الجنوب. من خلال المواجهة والتفوق التكنولوجي، تمكنوا من السيطرة على شعوب المنطقة الأخرى في فترة قصيرة من الزمن، وهم المجتمع الأصلي الرئيسي اليوم.[19] تكرر نموذج المابوتشي للهيمنة من خلال التفوق التكنولوجي والمواجهة المسلحة فيما بعد حيث نفذ الأوروبيون دورة ناجحة ولكنها متطابقة من الناحية المفاهيمية، واستبدلت بشكل أساسي موقع المسيطرين السابقين بطبقة جديدة، وإن كانت في الغالب أوروبية.

الاستكشاف الأوروبي المبكر (1520–1669)[عدل]

ناو فيكتوريا، نسخة طبق الأصل من أول سفينة تمر عبر مضيق ماجلان

من المحتمل أن يكون الملاحون مثل غونزالو كويلو [الإنجليزية] وأمريكو فسبوتشي قد وصلوا إلى المنطقة (تشير روايته الخاصة لعام 1502 م إلى أنهم وصلوا إلى خط العرض 52 درجة جنوبًا)، لكن فشل فسبوتشي في وصف السمات الجغرافية الرئيسية للمنطقة بدقة مثل ريو دي لا بلاتا خلق ظلالًا من الشك على وصولهم بالفعل إلى المنطقة.

من المحتمل أن يكون أول وصف أو أكثرهم تفصيلاً لجزء من ساحل باتاغونيا مذكورًا في رحلة برتغالية في 15111512 م، والذي يُنسب تقليديًا إلى القبطان ديوغو ريبيرو، والذي حل محله إستيفاو دي فروا بعد وفاته، وكان يوجهه الربان وعالم أوصاف الكون جواو دي ليسبوا [الإنجليزية]). وصل المستكشفون، بعد وصولهم إلى ريو دي لا بلاتا (التي كانوا سيستكشفونها في رحلة العودة، والاتصال بالتشاروا والشعوب الأخرى) في النهاية إلى خليج سان متياس [الإنجليزية]، عند 42 درجة جنوبًا. أفادت البعثة أنه بعد الذهاب جنوب خط عرض 40، وجدوا «أرضًا» أو «نقطة تمتد إلى البحر»، ثم جنوباً، خليجًا. يقال إن البعثة قد طوقت الخليج لما يقرب من 300 كيلومتر (186 ميل) وشاهدت القارة على الجانب الجنوبي من الخليج.[43][44]

اِسْتُكْشِفَ سَاحِلُ بَاتَاغُونْيَا اَلْأَطْلَسِيُّ بِالْكَامِلِ لِأَوَّلِ مَرَّةٍ في عام 1520 م من قبل البعثة الإسبانية بقيادة فرناندو ماجلان، اَلَّذِي قَامَ أَثْنَاءَ مُرُورِهِ عَلَى طُولِ اَلسَّاحِلِ بِتَسْمِيَةِ اَلْعَدِيدِ مِنْ مَعَالِمِهِ اَلْأَكْثَرُ إِثَارَةً - خَلِيجُ سَانْ مَاتْيَاسْ ورأس 11٬000 عذراء (الآن يسمى كيب فيرجين)، واخرين.[18] قضى أسطول ماجلان شتاءً صعبًا في ما أسماه بورتو سان جوليان [الإنجليزية] قبل استئناف رحلته جنوبًا في 21 أغسطس 1520. خلال هذا الوقت، واجهت البعثة السكان المحليين، على الأرجح من شعب التيهوليش، الذين وصفهم مراسلها، أنطونيو بيجافيتا، بأنهم عمالقة وسماهم باتاغون [الإنجليزية].[45]

أصبحت المنطقة مستعمرة إسبانية لمحافظة ليون الجديدة، مُنحت عام 1529 م للحاكم سيمون دي ألكازابا إي سوتومايور، وهي جزء من محافظات الإمبراطورية الإسبانية للأمريكتين. أعيد تحديد المنطقة في عام 1534 م، وتألفت من الجزء الجنوبي من قارة أمريكا الجنوبية والجزر باتجاه القارة القطبية الجنوبية.

يُفترض أن رودريجو دي إيسلا، الذي أرسل إلى الداخل في عام 1535 م من سان ماتياس بواسطة سيمون دي ألكازابا سوتومايور، الذي منحه شارل الأول ملك إسبانيا باتاغونيا الغربية، وكان أول أوروبي اجتاز سهل باتاغونيا العظيم. إذا لم يتمرد الرجال الذين كانوا تحت إدارته، فربما يكون قد عبر جبال الأنديز للوصول إلى ساحل المحيط الهادئ.

أسس بيدرو دي ميندوزا، الذي مُنحت له البلد بعد ذلك، بوينس آيرس، لكنه لم يغامر في الجنوب. ساعد ألونزو دي كامارجو (1539)، وخوان لادريليروس [الإنجليزية] (1557)، وهورتادو دي ميندوزا [الإنجليزية] (1558) في التعريف بسواحل المحيط الهادئ، وكانت رحلة السير فرانسيس دريك عام 1577 م أسفل ساحل المحيط الأطلسي، عبر مضيق ماجلان وشمالًا على طول ساحل المحيط الهادئ لا تُنسى،[18] ومع ذلك فإن أوصاف جغرافية باتاغونيا تدين بالكثير للمستكشف الإسباني بيدرو سارمينتو دي جامبوا [الإنجليزية] (1579-1580)، الذي كرس نفسه بشكل خاص للمنطقة الجنوبية الغربية بإجراء مسوحات دقيقة ومضبوطة. أهملت الحكومة الإسبانية المستوطنات التي أسسها في نومبر دي خيسوس [الإنجليزية] وسان فيليبي، حيث تخلت الحكومة عن هذه الأخيرة قبل أن يزورها توماس كافنديش في عام 1587 م أثناء رحلته حول المحيط، مما جعلها مقفرة لدرجة أنه أطلق عليها اسم ميناء الجوع [الإنجليزية].[18] بعد اكتشاف الطريق حول كيب هورن، فقد التاج الإسباني الاهتمام بجنوب باتاغونيا حتى القرن الثامن عشر، عندما أُنشأت المستوطنات الساحلية كارمن دي باتاغون، وسان خوسيه، وبويرتو ديسيدو، ونويفا كولونيا فلوريدابلانكا، رغم الحفاظ على مطالبته بالسيادة القانونية على المنطقة.

في عام 1669 م، اكتشف جون ديفيس المنطقة المحيطة بورتو ديسادو [الإنجليزية] وطالب بها السير جون ناربورو [الإنجليزية] في عام 1670 م لصالح الملك تشارلز الثاني ملك إنجلترا، لكن الإنجليز لم يحاولوا إنشاء مستوطنات أو استكشاف المناطق الداخلية.

عمالقة باتاغونيا: التصورات الأوروبية المبكرة[عدل]

لاحظ المستكشفون الأوروبيون الأوائل لباتاغونيا أن السكان الأصليين في المنطقة كانوا أطول من متوسط طول الأوروبيين في ذلك الوقت، مما دفع بعضهم للاعتقاد بأن سكان باتاغونيا كانوا عمالقة.

وفقًا لأنطونيو بيغافيتا،[46] أحد الناجين القلائل من بعثة ماجلان ومؤرخها المنشور، أطلق ماجلان اسم باتاغاو (أو باتاغون) على السكان الذين صادفهم هناك، واسم "باتاغونيا" على المنطقة. على الرغم من أن تقرير بيغافيتا لا يذكر كيفية ظهور هذا الاسم، إلا أن التفسيرات الشعبية اللاحقة أعطت مصداقية لاشتقاق المعنى أرض الأقدام الكبيرة [الإنجليزية]. ومع ذلك، فإن أصل الكلمة هذا مشكوك فيه. المصطلح مشتق على الأرجح من الاسم الفعلي للشخصية، "باتاغون"، وهو مخلوق متوحش واجهه بريماليون اليوناني، البطل في رواية الفروسية الإسبانية المتجانسة (أو حكاية الفارس الهائم [الإنجليزية]) لفرانشيسكو فاسكيز. كان هذا الكتاب، الذي نُشر عام 1512 م، تكملة للرواية الرومانسية بالمرين دي أوليفا (بالإسبانية: Palmerín de Oliva)‏؛ وقد كانت رائجةً كثيرًا في ذلك الوقت، وكان القراءة المفضلة لماجلان. إن تصور ماجلان للسكان الأصليين، وهم يرتدون الجلود ويأكلون اللحوم النيئة، يذكر بوضوح باتاغون غير المتحضر في كتاب فاسكيز. يقترح الروائي وكاتب الرحلات بروس شاتوين جذورًا اشتقاقية لكل من باتاغون وباتاغونيا في كتابه "في باتاغونيا"،[47] مشيرًا إلى التشابه بين "باتاغون" والكلمة اليونانية παταγος، والتي تعني "زئير" أو "صرير الأسنان" (في تأريخه، يصف بيجافيتا آل باتاغونيا بأنهم «يزأرون مثل الثيران»).

رسم توضيحي في أربعينيات القرن التاسع عشر لسكان باتاغونيا الأصليين بالقرب من مضيق ماجلان، من رحلة إلى القطب الجنوبي ودانس لوسياني بواسطة المستكشف الفرنسي جول دومون دورفيل

جاء الاهتمام الرئيسي بالمنطقة الذي أثارته رواية بيجافيتا من تقاريره عن لقائهم بالسكان المحليين، الذين زعموا أن طولهم يتراوح بين 9 و 12 قدمًا - «طويل جدًا لدرجة أننا وصلنا إلى خصره فقط» - ومن هنا جاء لاحقًا فكرة أن باتاغونيا تعني «أقدام كبيرة». دخل هذا التصور للسلالة المفترضة من عمالقة باتاغونيا أو باتاغونيس في التصور الأوروبي المشترك لهذه المنطقة البعيدة التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت، لتغذيها تقارير لاحقة من رحلات استكشافية أخرى ومسافرين مشهورين مثل السير فرانسيس دريك، والتي يبدو أنها تؤكد هذه الروايات. أضافت الرسوم البيانية المبكرة للعالم الجديد أحيانًا أسطورة regio gigantum ("منطقة العمالقة") إلى منطقة باتاغونيا. بحلول عام 1611 م، كان إله باتاغونيا Setebos (Settaboth عند بيغافيتا) مألوفًا لمستمعي مسرحية العاصفة (بالإنجليزية: The Tempest)‏ لشكسبير.[18]

استمر هذا المفهوم والاعتقاد العام لمدة 250 عامًا أخرى، وكان من المقرر أن يزيد اشتعالًا بشكل مثير في عام 1767 م عندما نُشر تقرير "رسمي" (ولكن مجهول) عن رحلة العميد البحري جون بايرون الأخيرة للإبحار حول العالم في سفينة إتش إم إس دولفين. قضى بايرون وطاقمه بعض الوقت على طول الساحل، ويبدو أن النشر (رحلة حول العالم في سفينة جلالة الملك الدلفين) يعطي دليلاً إيجابياً على وجودهم؛ أصبح المنشور من أكثر الكتب مبيعًا بين عشية وضحاها، وكان من المقرر بيع آلاف النسخ الإضافية للجمهور الراغب في ذلك، وأُعيد نشر تقارير سابقة أخرى في المنطقة على عجل (حتى تلك التي لم تذكر أقوامًا شبيهة بالعمالقة على الإطلاق).

ومع ذلك، تلاشى جنون باتاغونيا العملاق إلى حد كبير بعد بضع سنوات فقط، عندما نُشرت بعض التقارير الواقعية والتحليلية. في عام 1773 م، نشر جون هوكسوورث نيابة عن الأميرالية البريطانية خلاصة وافية لمجلات مستكشفي نصف الكرة الجنوبي الإنجليزية المشهورة، بما في ذلك مجلات جيمس كوك وجون بايرون. في هذا المنشور، المأخوذ من سجلاتهم الرسمية، من الواضح أن الأشخاص الذين واجهتهم بعثة بايرون لم يكونوا أطول من 6 قدم 6 بوصة (1.98 م)، طويلون جدًا ويعدون في حال من الأحوال عمالقة. وسرعان ما خمد الاهتمام، على الرغم من استمرار الوعي والإيمان بالمفهوم في بعض الأوساط حتى القرن العشرين.[48]

البؤر الاستيطانية الاسبانية[عدل]

أدى فشل إسبانيا في استعمار مضيق ماجلان إلى قيام أرخبيل شيلوي بدور حماية منطقة باتاغونيا الغربية من التدخلات الأجنبية.[49] أعيد تأسيس فالديفيا في عام 1645 م، وعمل التشيلوي حراسًا، حيث كان الإسبان يجمعون المعلومات والشائعات من جميع أنحاء باتاغونيا.[50]

نتيجة لخطر القراصنة وقطاع الطرق، أمرت السلطات الإسبانية بإخلاء أرخبيل غوايتيكاس لحرمان نهائي للأعداء من أي دعم من السكان الأصليين.[51] أدى ذلك فيما بعد إلى نقل غالبية سكان التشونو الأصليين إلى أرخبيل تشيلوي في الشمال بينما انتقل بعض التشونو جنوب شبه جزيرة تايتاو مما أدى إلى إخلاء المنطقة فعليًا من السكان في القرن الثامن عشر.

الاستكشاف العلمي (1764–1842)[عدل]

في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، ازدادت المعرفة الأوروبية بباتاغونيا من خلال رحلات جون بايرون (1764-1765)، صموئيل واليس (1766، في نفس سفينة HMS Dolphin التي أبحر فيها بايرون سابقًا) ولويس. أنطوان دي بوغانفيل (1766). نشر توماس فالكنر [الإنجليزية]، اليسوعي الذي أقام ما يقرب من أربعين عامًا في تلك الأنحاء، كتابه وصف باتاغونيا (هيريفورد، 1774)؛ أسس فرانسيسكو فيدما الكارمن (El Carmen)،وهي في الوقت الحاضر كارمن دي باتاغونيس [الإنجليزية] واستقر أنطونيو في منطقة خليج سان جوليان، حيث أسس مستعمرة فلوريدابلانكا وتقدم إلى الداخل إلى جبال الأنديز (1782). صعد باسيليو فيلارينو إلى ريو نيغرو (1782).[18]

كان للمسح البحري للسواحل أهمية من الدرجة الأولى؛ تضمنت الحملة الأولى سفينتي (1826-1830) أدفنتشر وبيغل بقيادة فيليب باركر كينغ، والثانية (1832–1836) رحلة بيغل تحت قيادة روبرت فيتزروي. كانت الحملة الأخيرة بشكل خاص ملحوظة لمشاركة تشارلز داروين، الذي قضى وقتًا طويلاً في استكشاف مناطق مختلفة من باتاغونيا على الشاطئ، بما في ذلك الرحلات الطويلة مع الغاوتشو في ريو نيغرو، والذين انضموا إلى فيتزروي في رحلة استكشافية بطول 200 ميل (320 كـم) تأخذ قوارب السفن في مجرى نهر سانتا كروز.[18]

حروب الاستقلال الإسبانية الأمريكية[عدل]

محاربو التيهويلش في باتاغونيا

خلال حروب الاستقلال، كانت الشائعات حول وصول القوات الإسبانية الوشيكة إلى باتاغونيا، إما من البيرو أو شيلوي، رائجةً بين الشعوب الأصلية في بامباس وشمال باتاغونيا.[52] في عام 1820 م، تحالف الزعيم الوطني التشيلي خوسيه ميغيل كاريرا مع شعب الرانكويل الأصلي في البامبا من أجل محاربة الوطنيين المتنافسين في بوينس آيرس.[52] خطط خوسيه ميغيل كاريرا في النهاية لعبور جبال الأنديز إلى تشيلي والإطاحة بمنافسيه في تشيلي.

انتقلت آخر جماعة مسلحة ملكية في ما يعرف اليوم بالأرجنتين وتشيلي، الإخوة بينشيرا، من المناطق المجاورة لشيلان عبر جبال الأنديز إلى شمال باتاغونيا حيث عزز الوطنيون سيطرتهم على تشيلي. كان الإخوة بينشيرا عبارة عن عصابة خارجة عن القانون مكونة من الأوروبيين الأسبان والأمريكيين الأسبان والمستيزو والشعوب الأصلية المحلية.[53] تمكنت هذه المجموعة من الانتقال إلى باتاغونيا بفضل تحالفها مع قبيلتين أصليتين، هما الرانكويل والبوروانو.[52][53] أقام الأخوان بينشيرا معسكرًا دائمًا مع آلاف المستوطنين في المناطق الداخلية من باتاغونيا، بعيدًا عن الأراضي الفعلية لتشيلي والمقاطعات المتحدة.[53] من قواعدهم، قاد الإخوة بينشيرا العديد من الغارات على ريف الجمهوريات المنشأة حديثًا.[52]

الاستعمار التشيلي والأرجنتيني (1843–1902)[عدل]

في أوائل القرن التاسع عشر، تكثفت أروكانية السكان الأصليين لشمال باتاغونيا، وهاجر العديد من المابوتشي إلى باتاغونيا ليعيشوا بدوًا رحلًا يربون الماشية أو ينهبون الريف الأرجنتيني. نُقلت الماشية المسروقة في عمليات التوغل (المالون) لاحقًا إلى تشيلي عبر الممرات الجبلية وقايضوها مقابل البضائع، وخاصة المشروبات الكحولية. كان المسار الرئيسي لهذه التجارة يسمى كامينو دي لوس تشيلينو (Camino de los chilenos) أو الطريق التشيلي ويمتد بطول حوالي 1000 كيلومترات من مقاطعة بوينس آيرس إلى الممرات الجبلية لمقاطعة نيوكوين. عبر لونكو كالفوكورا جبال الأنديز من تشيلي إلى البامبا حوالي عام 1830 م، بعد دعوة من حاكم بوينس آيرس، خوان مانويل دي روساس، لمحاربة شعب البوروانو. في عام 1859 م، هاجم باهيا بلانكا في الأرجنتين بثلاثة آلاف محارب. كما في حالة كالفوكورا، انخرط العديد من فرق المابوتشي الأخرى في النزاعات الداخلية للأرجنتين حتى غزو الصحراء. لمواجهة غارات سرقة الماشية، قامت الأرجنتين ببناء خندق يسمى خندق ألسينا (Zanja de Alsina) في البامبا في سبعينيات القرن التاسع عشر.

خريطة لتقدم حدود الأرجنتين حتى إنشاء زانيا دي ألسينا

في منتصف القرن التاسع عشر، بدأت الدولتان المستقلتان حديثًا في الأرجنتين وتشيلي مرحلة عدوانية من التوسع في الجنوب، مما أدى إلى زيادة المواجهة مع السكان الأصليين في المنطقة. في عام 1860 م، أعلن المغامر الفرنسي أوريلي - أنطوان دي تونين نفسه ملكًا لمملكة أراوكانيا وباتاغونيا المابوتشية.

باتباع التعليمات الأخيرة لبرناردو أوهيغينز، أرسل الرئيس التشيلي مانويل بولنيس رحلة استكشافية إلى مضيق ماجلان وأسس فويرتي بولنيس في عام 1843 م. بعد خمس سنوات، نقلت الحكومة التشيلية المستوطنة الرئيسية إلى الموقع الحالي لبونتا أريناس، أقدم مستوطنة دائمة في جنوب باتاغونيا. كان لإنشاء بونتا أريناس دورًا أساسيًا في جعل مطالبة شيلي بمضيق ماجلان أمرًا دائمًا. في ستينيات القرن التاسع عشر، أدخلت الأغنام من جزر فوكلاند إلى الأراضي المحيطة بمضيق ماجلان، وطوال القرن التاسع عشر، نمت تربية الأغنام لتصبح أهم قطاع اقتصادي في جنوب باتاغونيا

تجول جورج شاورث موسترز في عام 1869 م بصحبة مجموعة من التيهويلش عبر طول البلاد من المضيق إلى مانزانيروس في الشمال الغربي، وجمع قدرًا كبيرًا من المعلومات حول الناس وطريقة حياتهم.[18][54]

غزو الصحراء ومعاهدة 1881[عدل]

تحت قيادة الجنرال روكا، وسع غزو الصحراء قوة الأرجنتين إلى باتاغونيا

كانت السلطات الأرجنتينية قلقة من أن العلاقات القوية التي كانت تربط القبائل الأروكانية مع تشيلي من شأنها أن تمنح شيلي بعض التأثير على بامبا.[55] خشيت السلطات الأرجنتينية من أنه في حرب نهائية مع تشيلي على باتاغونيا، سينحاز السكان الأصليون إلى جانب التشيليين وستُجلب الحرب إلى محيط بوينس آيرس.[55]

ربما حُفز قرار التخطيط لغزو الصحراء وتنفيذه بهجوم 1٬872 من كوفولكورا وأتباعه البالغ عددهم 6٬000 أتباع على مدن الجنرال ألفير وفينتينكو دي مايو ونويفي دي خوليو، حيث قُتل 300 كريولوس، و 200٬000 رأس ماشية مأخوذة. في سبعينيات القرن التاسع عشر، كان غزو الصحراء حملة مثيرة للجدل من قبل الحكومة الأرجنتينية، نفذها بشكل أساسي الجنرال خوليو أرجنتينو روكا، لإخضاع أو، كما يزعم البعض، لإبادة السكان الأصليين في الجنوب.

في عام 1885 م، هبطت رحلة استكشافية للتعدين بقيادة المغامر الروماني يوليوس بوبر في جنوب باتاغونيا بحثًا عن الذهب، الذي عثروا عليه بعد السفر جنوباً نحو أراضي تييرا ديل فويغو. أدى ذلك إلى زيادة انفتاح المنطقة للمنقبين. وصل المبشرون والمستوطنون الأوروبيون خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، ولا سيما المستوطنة الويلزية في وادي تشوبوت. كما استقر العديد من الكروات في باتاغونيا.[56]

خلال السنوات الأولى من القرن العشرين، رُسمت الحدود بين البلدين في باتاغونيا بوساطة التاج البريطاني. أُجري العديد من التعديلات منذ ذلك الحين، حيث حلت محكمة تحكيم مشكلة في ريو دي جانيرو النزاع الأخير في عام 1994 م. منحت الأرجنتين السيادة على حقل جنوب باتاغونيا الجليدي، سيرو فيتز روي، ولاغونا ديل ديزييرتو.[57][58]

حتى عام 1902 م، كانت نسبة كبيرة من سكان باتاغونيا في المواطنين من تشيلوي أرخبيل (Chilotes)، الذي كان يعمل في peons كبيرة تربية الماشية estancias. لأنهم كانوا عمال يدويين، كان وضعهم الاجتماعي أقل من وضع الغاوتشو وملاك الأراضي والإداريين الأرجنتيني والتشيلي والأوروبي.

قبل عام 1902 م وبعده، عندما رُسمت الحدود، طردت الأرجنتين العديد من السكان الشيلويين من أراضيهم، حيث كانوا يخشون أن يشكل وجود عدد كبير من السكان التشيليين في الأرجنتين خطرًا على سيطرتهم المستقبلية. أسس هؤلاء العمال أول مستوطنة داخلية في تشيلي فيما يعرف الآن بمنطقة أيسن؛[59][60] بلماسيدا. بسبب نقص المراعي الجيدة على الجانب التشيلي المغطى بالغابات، قام المهاجرون بإحراق الغابة، مما تسبب في حرائق قد تستمر لأكثر من عامين.

الاقتصاد[عدل]

مزرعة تييرا ديل فويغو للأغنام، 1942: كانت النشاط الأساسي للمنطقة آنذاك، وقد طغى عليها تراجع سوق الصوف العالمي بقدر ما طغى عليها استخراج النفط والغاز.

كانت الأنشطة الاقتصادية الرئيسية للمنطقة هي التعدين وصيد الحيتان والماشية (ولا سيما الأغنام في جميع أنحاء) والزراعة (إنتاج القمح والفاكهة بالقرب من جبال الأنديز باتجاه الشمال)، والنفط بعد اكتشافه بالقرب من كومودورو ريفادافيا في عام 1907 م.[61]

يعد إنتاج الطاقة أيضًا جزءًا مهمًا من الاقتصاد المحلي. خُطط للسكك الحديدية لتغطية باتاغونيا الأرجنتينية القارية لخدمة صناعات النفط والتعدين والزراعة والطاقة، وبُني خط يربط سان كارلوس دي باريلوتشي ببوينس آيرس. وبُنيت أجزاء من الخطوط الأخرى في الجنوب، ولكن الخطوط الوحيدة التي لا تزال قيد الاستخدام هي لا تروشيتا في آيسكيول، وقطار نهاية العالم في أوشوايا، وكلاهما من الخطوط التراثية،[62] وخط بمدى قصير للقطار التاريخي من باريلوتشي إلى بيريتو مورينو.

تاريخيًا، كان قطع الأخشاب جزءًا مهمًا من الاقتصاد في جبال الأنديز والأرخبيل التي تغطيها الغابات الغربية. ودفع إلى استعمار مناطق بحيرتي ناهويل هوابي ولاكار في الأرجنتين وأرخبيل غويتيكاس في تشيلي.

الماشية[عدل]

غاوتشو يجمع الأغنام في باتاغونيا

كانت تربية الأغنام التي أدخلت في أواخر القرن التاسع عشر نشاطًا اقتصاديًا رئيسيًا. بعد أن وصلت إلى ذروتها خلال الحرب العالمية الأولى، أثر الانخفاض في أسعار الصوف العالمية على تربية الأغنام في الأرجنتين. في الوقت الحاضر، يوجد حوالي نصف ما يقرب من 15 مليون رأس من الأغنام في الأرجنتين في باتاغونيا، وهي نسبة تتزايد مع اختفاء تربية الأغنام في البامبا الواقعة في الشمال. شاة تشوبوت (بشكل رئيسي ميرينو) هي أكبر منتج للصوف مع سانتا كروز (كوريديل وبعض ميرينو) في المرتبة الثانية. انتعشت تربية الأغنام في عام 2002 م مع انخفاض قيمة البيزو وزيادة الطلب العالمي على الصوف (بقيادة الصين والاتحاد الأوروبي). ومع ذلك، لا يوجد سوى القليل من الاستثمار في المسالخ الجديدة (بشكل رئيسي في كومودورو ريفادافيا وتريليو وريو جاليجوس)، وغالبًا ما تقلل قيود شهادة الصحة النباتية من تصدير لحوم الأغنام. ووفرت الوديان الممتدة في سلسلة جبال كوردييران أراضي رعي كافية، كما أن انخفاض الرطوبة والطقس في المنطقة الجنوبية يجعل تربية الأغنام ميرينو وكوريديل شائعة.

تشمل الماشية أيضًا أعدادًا صغيرة من الماشية، وبأعداد أقل، الخنازير والخيول. توفر تربية الأغنام عددًا صغيرًا ولكن مهمًا من الوظائف للمناطق الريفية مع القليل من الوظائف الأخرى.

السياحة[عدل]

مشاهدة الحيتان قبالة شبه جزيرة فالديس

في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبحت السياحة جزءًا أكثر أهمية من اقتصاد باتاغونيا. كانت المنطقة في الأصل وجهة للمتجولين بحقائب الظهر، وقد اجتذبت أعدادًا متزايدة من السياح رفيعي المكانة، وركاب الرحلات البحرية حول كايب هورن أو زيارة القارة القطبية الجنوبية، وصانعي المغامرات والأنشطة. تشمل مناطق الجذب السياحي الرئيسية نهر بيريتو مورينو الجليدي وشبه جزيرة فالديه ومنطقة البحيرة الأرجنتينية وأوشوايا وتيرا ديل فويغو (تعد المدينة أيضًا مكانًا سريعًا للسفر إلى القارة القطبية الجنوبية، مما يجذب المزيد من الزوار). أنشأت السياحة أسواقًا جديدة محليًا وللتصدير للحرف التقليدية مثل الحرف اليدوية مابوتشي ومنسوجات الغواناق والحلويات والمعلبات.[16]

كان أحد الفوائد العرضية للسياحة المتزايدة هو شراء الأجانب لمساحات شاسعة، وفي كثير من الأحيان كان الشراء للحظوة وليس للزراعة. شمل المشترون سيلفستر ستالون وتيد تيرنر وكريستوفر لامبرت، وعلى الأخص لوسيانو بينيتون، أكبر مالك للأراضي في باتاغونيا.[16] جلب كتابه "Compañia de Tierras Sud" تقنيات جديدة لصناعة تربية الأغنام المتعثرة ورعاية المتاحف والمرافق المجتمعية، لكنها كانت مثيرة للجدل خاصة بسبب معاملتها لمجتمعات المابوتشي المحلية.[63]

الطاقة[عدل]

لا Trochita عن دورتها تشوبوت في المسار: سابقا وسائل النقل السريعة الوحيدة في المحافظة، لا Trochita الآن منطقة جذب سياحي.

بسبب ندرة هطول الأمطار في المناطق الزراعية، تمتلك باتاغونيا الأرجنتينية بالفعل العديد من السدود للري، وبعضها يُستخدم أيضًا للطاقة الكهرومائية. يُستخدم نهر ليماي لتوليد الطاقة الكهرومائية في خمسة سدود مبنية على مساره: أليكورا و يدرا ديل أغيلا وبيتشي بيكون لوفو و شكون و ارويتو. جنبا إلى جنب مع مجمع سيروس كولورادوس على نهر نيوكوين، يساهمون في أكثر من ربع إجمالي توليد الطاقة الكهرومائية في البلاد. يُستخرج الفحم في منطقة ريو توربيو ويستخدم لتوليد الكهرباء. صارت رياح باتاغونيا سيئة السمعة المصدر الرئيسي لطاقة الرياح في الأرجنتين، ووُضعت خطط لتحقيق زيادات كبيرة في توليد طاقة الرياح. لطالما كانت باتاغونيا المنطقة الرئيسية في الأرجنتين، والمنطقة الوحيدة في تشيلي، لإنتاج النفط والغاز التقليدي. لعب النفط والغاز دورًا مهمًا في صعود نيوكوين سيبوليتي كأكثر المناطق الحضرية اكتظاظًا بالسكان في باتاغونيا، وفي نمو مدينة كومودورو ريفادافيا وبونتا اريناس وريو غراند أيضًا. بدأ للتو تطوير احتياطيات النفط والغاز الهائلة غير التقليدية لحوض نيوكوين من خلال التكسير الهيدروليكي، لكن حقل واي بي إف - شيفرون لوما كامبانا في تشكيل Vaca Muerta هو بالفعل أكبر حقل منتِج للنفط الصخري خارج أمريكا الشمالية وفقًا لميغيل الرئيس التنفيذي السابق لشركة واي بي إف غالوسيو.

المطبخ[عدل]

المطبخ باتاغونيا الأرجنتينية يشبه إلى حد كبير مطبخ بوينس آيرس - اللحوم المشوية والمعكرونة - مع الاستخدام بكثرة المكونات المحلية واستخدام أقل لتلك المنتجات المستورة إلى المنطقة. يُعد لحم الضأن لحمًا باتاغونيًا تقليديًا، فهو يُشوى لعدة ساعات على نار مفتوحة. أفادت بعض الكتب الإرشادية أن هذا الطبق، وخاصة الغوانق وإدخال الغزلان والخنازير، يحظى بشعبية في مطبخ المطاعم. ومع ذلك، نظرًا لأن الغوانق حيوان محمي في كل من تشيلي والأرجنتين، فمن غير المرجح أن يظهر بشكل شائع كطبق في مطعم. سمك السلمون المرقط والسنتولا (سلطعون الملك) شائعان أيضًا، على الرغم من أن الإفراط في صيد السنتولا جعله نادرًا بشكل متزايد. لا تزال في المنطقة المحيطة بباريلوتشي تقاليد شهيرة لمطبخ جبال الألب، مع قضبان الشوكولاتة وحتى مطاعم الفوندو، وبيوت الشاي هي سمة من سمات المجتمعات الويلزية في جايمان وتريفلين، وكذلك في الجبال.[61] منذ منتصف التسعينيات، حدث بعض النجاح في صناعة النبيذ في باتاغونيا الأرجنتين، وخاصة في نيوكوين.

امتلاك الأجانب للأراضي[عدل]

يمتلك المستثمرون الأجانب، بما في ذلك مجموعة بينيتون الإيطالية متعددة الجنسيات، وتيد تورنر، وجوزيف لويس[64] والمحافظ دوجلاس تومبكينز، مساحات كبيرة من الأراضي. تسبب هذا الوضع في العديد من النزاعات مع السكان المحليين وحكومتي شيلي والأرجنتين، على سبيل المثال، معارضة دوغلاس تومبكينز للطريق المخطط لكاريتيرا أوسترال في بومالين بارك. هناك فضيحة تختمر أيضًا حول عقارين مملوكين لتد تيرنر، الواقعين داخل حديقة ناهويل هوباي الوطنية. واجهت مجموعة بينيتون الإيطالية انتقادات من منظمات المابوتشي، بما في ذلك رابطة مابوتشي الدولية، بسبب شرائها أراضي المابوتشي التقليدية في باتاغونيا. طُردت عائلة كوريانكو ناهويلكير من أرضهم في عام 2002 م بعد مطالبة بينيتون بها، ولكن استعيدت الأرض في عام 2007 م.[65]

معرض صور[عدل]

أعلام[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

الهوامش[عدل]

  • 1: التي كانت تتدفق من خلالها مياه بحيرة ناهويل هوابي، والتي تغذي الآن نهر ليماي.
  • 2: تهجئة على Senguer في معظم الخرائط الأرجنتينية وداخل المنطقة المقابلة.
  • 3: بعضها يمثل خطوطًا للتواصل القديم بين المحيطات
  • 4: الهيكل العظمي في متحف تريليو للحفريات القديمة؛ أعلن موظفو المتحف أيضًا عن اكتشاف نوع من الديناصورات أكبر من أرجنتينوصور.[66]
  • 5: باستثناء جبال الأنديز في شمال نيوكوين في الأرجنتين، حيث تسمح الظروف المشمسة والجافة للأشجار بالنمو حتى يصل ارتفاعها إلى 3000 متر.
  • 6: على الرغم من أن الغطاء الثلجي نادرا ما يستمر لفترة طويلة جدا.
  • 7: التي تقع على وجه الحصر تقريبًا في الأرجنتين.
  • 8: نادرًا ما تصل أوشوايا إلى −10 °م (14 °ف)، لكنها تحوم حول 0 °م (32 °ف) لعدة أشهر، وقد يكون الثلج ثقيلًا.

المراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة باتاغونيا في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Hugo; Lara, Luis E. (2008). The Late Cenozoic of Patagonia and Tierra del Fuego. Elsevier. صفحات 95–119. ISBN 978-0-444-52954-1. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ Schilling, Manuel Enrique; Carlson, Richard Walter; Tassara, Andrés; Conceição, Rommulo Vieira; Bertotto, Gustavo Walter; Vásquez, Manuel; Muñoz, Daniel; Jalowitzki, Tiago; Gervasoni, Fernanda (2017-06). "The origin of Patagonia revealed by Re-Os systematics of mantle xenoliths". Precambrian Research. 294: 15–32. doi:10.1016/j.precamres.2017.03.008. ISSN 0301-9268. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ Zunino, Hugo Marcelo; Matossian, Brenda; Hidalgo, Rodrigo (2012-12). "Poblamiento y desarrollo de enclaves turísticos en la Norpatagonia chileno-argentina: Migración y frontera en un espacio binacional". Revista de geografía Norte Grande (53): 137–158. doi:10.4067/s0718-34022012000300009. ISSN 0718-3402. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ Zunino Edelsberg, Hugo Marcelo; Espinoza Arévalo, Lorena; Vallejos-Romero, Arturo (2016-01-31). "Los migrantes por estilo de vida como agentes de transformación en la Norpatagonia chilena". Revista de Estudios Sociales No.35. 55: 163–176. doi:10.7440/res55.2016.11. ISSN 0123-885X. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ Ciudadanía, territorio y desarrollo endógeno : resistencias y mediaciones de las políticas locales en las encrucijadas del neoliberalismo. Buenos Aires: Editorial Biblos. 2007. ISBN 978-950-786-616-6. OCLC 213371266. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ Cayuqueo, Pedro. Historia secreta mapuche (الطبعة Primera edición). Santiago de Chile. صفحات 34–37. ISBN 978-956-324-417-5. OCLC 1020291934. مؤرشف من الأصل في 2 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ أنطونيو بيغافيتا, Relazione del primo viaggio intorno al mondo, 1524: "Il capitano generale nominò questi popoli Patagoni." A Brief Declaration of the Vyage abowte the Worlde by Antonie Pygafetta Vincentine, Rycharde Eden, The Decades of the Newe Worlde or West India, London, William Powell, 1555. The original word was likely in فرناندو ماجلان's native Portuguese (patagão) or the Spanish of his men (patagón). It was later interpreted later as "big foot", but the etymology refers to a literary character in a Spanish novel of the early 16th century: نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Fondebrider, Jorge (2003). "Chapter 1 – Ámbitos y voces". Versiones de la Patagonia (باللغة الإسبانية) (الطبعة 1st). Buenos Aires, Argentina: Emecé Editores S.A. صفحة 29. ISBN 978-950-04-2498-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Robert Silverberg (2011). "The Strange Case of the Patagonian Giants" (PDF). Asimov's Science Fiction. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أغسطس 2020. To the voyagers of the sixteenth and seventeenth centuries, when the average height of an adult European male was just over five feet [1.55 meters], the Patagonians surely must have looked very large, as, to any child, all adults seem colossal. Then, too, an element of understandable human exaggeration must have entered these accounts of men who had traveled so far and endured so much, and the natural wish not to be outdone by one's predecessors helped to produce these repeated fantasies of Goliaths ten feet tall or even more. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Nueva Revista de Filología Hispánica 59 (1): pp. 37-78. 2011. ISSN 0185-0121
  12. ^ Ibar Bruce, Jorge (1960). "Ensayo sobre los indios Chonos e interpretación de sus toponimías". Anales de la Universidad de Chile (باللغة الإسبانية). 117: 61–70. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Latorre, Guillermo (1998). "Sustrato y superestrato multilingües en la toponimia del extremo sur de Chile" [Multilingual substratum and superstratum in the toponymy of the south of Chile]. Estudios Filológicos (باللغة الإسبانية). 33: 55–67. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Alcamán, Eugenio (1997). "Los mapuche-huilliche del Futahuillimapu septentrional: Expansión colonial, guerras internas y alianzas políticas (1750-1792)" (PDF). Revista de Historia Indígena (باللغة الإسبانية) (2): 29–76. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Stefani, Catalina Lidia (2020). "Una mirada historiográfica sobre la construcción de la toponimia departamental del Territorio Nacional del Chubut". Revista TEFROS. 18 (2): 139–151. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب ت Time Out Patagonia, Cathy Runciman (ed), دار بنجوين للنشر, 2002. ISBN 0-14-101240-4
  17. ^ "Aseguran que en Bariloche viven 30 mil personas más que las censadas ::: ANGOSTURA DIGITAL - DIARIO DE VILLA LA ANGOSTURA Y REGION DE LOS LAGOS - PATAGONIA ARGENTINA - Actualidad, cuentos, efemerides, turismo, nieve, pesca, montañismo, cursos, historia, reportajes". مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Chisholm 1911.
  19. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Patagonia: Natural History, Prehistory and Ethnography at the Uttermost End of the Earth, C. McEwan, L.A. and A. Prieto (eds), Princeton University Press with British Museum Press, 1997. (ردمك 0-691-05849-0)
  20. ^ Mazzoni, Elizabeth; Rabassa, Jorge (2010). "Inventario y clasificación de manifestaciones basálticas de Patagonia mediante imágenes satelitales y SIG, Provincia de Santa Cruz" [Inventory and classification of basaltic occurrences of Patagonia based on satellite images and G.I.S, province of Santa Cruz] (PDF). Revista de la Asociación Geológica Argentina (باللغة الإسبانية). 66 (4): 608–618. مؤرشف (PDF) من الأصل في 3 شباط 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  21. ^ Ramos, V.A.; Riccardi, A.C.; Rolleri, E.O. (2004). "Límites naturales del norte de la Patagonia". Revista de la Asociación Geológica Argentina (باللغة الإسبانية). 59 (4). مؤرشف من الأصل في 1 آذار 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  22. ^ Jaramillo, Jessica. "Entrevista al Dr. Víctor Alberto Ramos, Premio México Ciencia y Tecnología 2013" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 26 كانون الثاني 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. Incluso ahora continúa la discusión sobre el origen de la Patagonia, la cual lleva más de veinte años sin lograr un consenso entre la comunidad científica. Lo que propone el grupo de investigación en el que trabaja el geólogo es que la Patagonia se originó en el continente Antártico, para después separarse y formar parte de Gondwana, alrededor de 250 a 270 millones de años. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  23. ^ Pankhurst, R.J.; Rapela, C.W.; López de Luchi, M.G.; Rapalini, A.E.; Fanning, C.M.; Galindo, C. (2014). "The Gondwana connections of northern Patagonia" (PDF). Journal of the Geological Society, London. 171 (3): 313–328. Bibcode:2014JGSoc.171..313P. doi:10.1144/jgs2013-081. مؤرشف (PDF) من الأصل في 11 آب 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  24. ^ U.S. Energy Information Administration, Technically Recoverable Shale Oil and Shale Gas Resources: An Assessment of 137 Shale Formations in 41 Countries Outside the United States, June 2013, pp. V-1 through V-13. According to the same study, the Austral (Argentine name) or Magallanes (Chilean name) basin under the southern Patagonian mainland and Tierra del Fuego may also have massive hydrocarbon reserves in early Cretaceous shales; see pp. V-23 and VII-17 in particular. On May 21, 2014, YPF also announced the first oil and gas discovery in the D-129 shale formation of the Golfo San Jorge area in Chubut, and on August 14, 2014, the first shale oil discovery in yet another Cretaceous formation in the Neuquén basin, the Valanginian/Hauterivian Agrio formation; see "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link), and "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  25. ^ "Geochronologic and paleontologic evidence for a Pacific–Atlantic connection during the late Oligocene–early Miocene in the Patagonian Andes (43–44°S)". Journal of South American Earth Sciences. 55: 1–18. 2014. Bibcode:2014JSAES..55....1E. doi:10.1016/j.jsames.2014.06.008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Cenozoic Strombidae, Aporrhaidae, and Struthiolariidae (Gastropoda, Stromboidea) from Chile: their significance to biogeography of faunas and climate of the south-east Pacific". Journal of Paleontology. 79 (6): 1120–1130. 2005. doi:10.1666/0022-3360(2005)079[1120:csaasg]2.0.co;2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Late Cenozoic Tectonics of the Southern Chile Trench". Journal of Geophysical Research: Solid Earth. 91 (B1): 471–496. 1986. Bibcode:1986JGR....91..471C. doi:10.1029/jb091ib01p00471. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Neogene uplift of central eastern Patagonia: Dynamic response to active spreading ridge subduction?" (PDF). Tectonics. 28 (2): TC2009. 2009. Bibcode:2009Tecto..28.2009G. doi:10.1029/2008tc002324. مؤرشف (PDF) من الأصل في 6 آب 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  29. ^ "Dynamic topography control on Patagonian relief evolution as inferred from low temperature thermochronology". Earth and Planetary Science Letters. 364: 157–167. 2013. Bibcode:2013E&PSL.364..157G. doi:10.1016/j.epsl.2012.12.036. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Bertrand, Sébastien; Boës, Xavier; Castiaux, Julie; Charlet, François; Urrutia, Roberto; Espinoza, Cristian; Lepoint, Gilles; Charlier, Bernard; Fagel, Nathalie (2005). "Temporal evolution of sediment supply in Lago Puyehue (Southern Chile) during the last 600 yr and its climatic significance". Quaternary Research. 64 (2): 163. Bibcode:2005QuRes..64..163B. doi:10.1016/j.yqres.2005.06.005. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Villalba, Ricardo (1994). "Tree-ring and glacial evidence for the medieval warm epoch and the little ice age in southern South America". Climatic Change. 26 (2–3): 183–197. Bibcode:1994ClCh...26..183V. doi:10.1007/BF01092413. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Villalba, Ricardo (1990). "Climatic fluctuations in northern Patagonia during the last 1000 years as inferred from tree-ring records". Quaternary Research. 34 (3): 346–360. Bibcode:1990QuRes..34..346V. doi:10.1016/0033-5894(90)90046-N. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ WCS. "Patagonia and Southern Andean Steppe, Argentina". Saving Wild Places. Wildlife Conservation Society. مؤرشف من الأصل في 26 نيسـان 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  34. ^ Rhys, David Hall (1976). A geographic study of the Welsh colonization in Chubut, Patagonia. Ann Arbor, Michigan: Xerox University Microfilms. صفحات 84–88. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ WCS. "Andean condor". Saving wildlife. World Conservation Society. مؤرشف من الأصل في 9 حزيران 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  36. ^ WCS. "Patagonia and Southern Andean Steppe, Argentina". Saving Wild Places. Wildlife Conservation Society. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ UNESCO. "Península Valdés". UNESCO World Heritage Center. UNESCO. مؤرشف من الأصل في 27 حزيران 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  38. ^ Baigun, C.; Ferriz, R.A. (2003). "Distribution patterns of freshwater fishes in Patagonia (Argentina)". Organisms Diversity & Evolution. 3 (2): 151–159. doi:10.1078/1439-6092-00075. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Christopher C. Tudge (2003). "Endemic and enigmatic: the reproductive biology of Aegla (Crustacea: Anomura: Aeglidae) with observations on sperm structure". Memoirs of Museum Victoria. 60 (1): 63–70. doi:10.24199/j.mmv.2003.60.9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Olson, Storrs L. (1985). "Faunal Turnover in South American Fossil Avifaunas: the Insufficiencies of the Fossil Record" (PDF). Evolution. 39 (5): 1174–77. doi:10.2307/2408747. JSTOR 2408747. PMID 28561505. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ SCHLOSSBERG, TATIANA (17 June 2016). "12,000 Years Ago, Humans and Climate Change Made a Deadly Team". NYT. NYC. مؤرشف من الأصل في 19 حزيران 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  42. ^ C. Michael Hogan (2008) Cueva del Milodon, The Megalithic Portal, ed. A. Burnham
  43. ^ Oskar Hermann Khristian Spate. The Spanish Lake. Canberra: ANU E Press, 2004. صفحة 37. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Newen Zeytung auss Presillg Landt (in ancient german and portuguese) Newen Zeytung auss Presillg Landt نسخة محفوظة 2 حزيران 2013 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Laurence Bergreen (2003-10-14). Over the Edge of the World. Harper Perennial, 2003. صفحة 163. ISBN 978-0-06-621173-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ أنطونيو بيغافيتا, Relazione del primo viaggio intorno al mondo, 1524: "Il capitano generale nominò questi popoli Patagoni." A Brief Declaration of the Vyage abowte the Worlde by Antonie Pygafetta Vincentine, Rycharde Eden, The Decades of the Newe Worlde or West India, London, William Powell, 1555. The original word was likely in فرناندو ماجلان's native Portuguese (patagão) or the Spanish of his men (patagón). It was later interpreted later as "big foot", but the etymology refers to a literary character in a Spanish novel of the early 16th century: نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Chatwin, Bruce. In Patagonia (1977). ch. 49
  48. ^ Carolyne Ryan. "European Travel Writings and the Patagonian giants". Lawrence University. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Urbina C., M. Ximena (2013). "Expediciones a las costas de la Patagonia Occidental en el periodo colonial". Magallania (باللغة الإسبانية). 41 (2). doi:10.4067/S0718-22442013000200002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Urbina C., María Ximena (2017). "La expedición de John Narborough a Chile, 1670: Defensa de Valdivia, rumeros de indios, informaciones de los prisioneros y la creencia en la Ciudad de los Césares" [John Narborough expedition to Chile, 1670: Defense of Valdivia, indian rumors, information on prisoners, and the belief in the City of the Césares]. Magallania. 45 (2): 11–36. doi:10.4067/S0718-22442017000200011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Ibar Bruce, Jorge (1960). "Ensayo sobre los indios Chonos e interpretación de sus toponimías". Anales de la Universidad de Chile (باللغة الإسبانية). 117: 61–70. مؤرشف من الأصل في 6 آب 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  52. أ ب ت ث Ratto, Silvia (2008). "¿Revolución en las pampas? Diplomacia y malones entre indígenas de pampa y patagonia". In Fradkin (المحرر). ¿Y el Pueblo dónde está? Contribuciones para una historia popular de la revolución de independencia en el Río de la Plata (باللغة الإسبانية). Buenos Aires: Prometeo Libros. صفحات 241–246. ISBN 978-987-574-248-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب ت Manara, Carla G. (2010). "Movilización en las fronteras. Los Pincheira y el última intento de reconquista hispana en el sur Americano (1818-1832)" (PDF). Universidad Nacional de Río Cuarto (باللغة الإسبانية). II (II): 39–60. مؤرشف (PDF) من الأصل في 27 أيلول 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  54. ^ Dickenson, John. "Musters, George Chaworth". قاموس أكسفورد للسير الوطنية (الطبعة أونلاين). دار نشر جامعة أكسفورد. doi:10.1093/ref:odnb/19679. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (يتطلب وجود اشتراك أو عضوية في المكتبة العامة في المملكة المتحدة)
  55. أ ب Perry, Richard O. (1980). "Argentina and Chile: The Struggle For Patagonia 1843–1881". The Americas. 36 (3): 347–363. doi:10.2307/981291. JSTOR 981291. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Bilić, Danira (5 May 2008). "Vučetić's time and the Croatian community in Argentina". Croatian Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Rosa, Carlos Leonardo de la (1 January 1998). Acuerdo sobre los hielos continentales: razones para su aprobación. Ediciones Jurídicas Cuyo. ISBN 9789509099678. مؤرشف من الأصل في 19 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  58. ^ es:Disputa de la laguna del Desierto
  59. ^ "Coihaique – Ciudades y Pueblos del sur de Chile". Turistel.cl. مؤرشف من الأصل في 14 شباط 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  60. ^ Luis Otero, La Huella del Fuego: Historia de los bosques y cambios en el paisaje del sur de Chile (Valdivia, Editorial Pehuen)
  61. أ ب Time Out Patagonia, Cathy Runciman (ed), Penguin Books, 2002. (ردمك 0-14-101240-4)
  62. ^ History of the Old Patagonian Express نسخة محفوظة 27 آب 2005 على موقع واي باك مشين., La Trochita, accessed 2006-08-11
  63. ^ 'The Invisible Colors of Benetton' نسخة محفوظة 5 تشرين الثاني 2020 على موقع واي باك مشين., Mapuche International Link, accessed 2006-08-11
  64. ^ "Rivers of bloodfrom Patagonia-argentina.com". مؤرشف من الأصل في 21 تـمـوز 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 كانون الثاني 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  65. ^ "Recovered Mapuche territory in Patagonia: Benetton vs. Mapuche". MAPU Association. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Morgan, James (2014-05-17). "BBC News - 'Biggest dinosaur ever' discovered". BBC News. مؤرشف من الأصل في 19 أيار 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)