بردية إبيرس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صورة لبردية إبيرس
صفحة لبردية إبيرس تقترح علاجا للربو مكون من الأعشاب التي تغلى ثم يتنفس المريض أبخرتها.

بردية إبيرس (بالإنجليزية: Ebers Papyrus)‏ من أوائل البرديات الطبية المصرية التي كتبت في تاريخ البَشرية، وتعتبر إحدى التي تعتني بمعرفة الأعشاب ويعود تاريخها في حدود عام 1550 قبل الميلاد.[1][2][3] وهذه البردية تعد من أقدم وأهم برديات مصر القديمة. هذه البردية اشتراها جورج إبيرس من الأقصر (طيبة) في شتاء 1873-1874، وتوجد حاليا في مكتبة جامعة لايبتزغ في ألمانيا.

رغم أنها كتبت في حدود عام 1550 قبل الميلاد إلا أنه يعتقد أنها نسخت من نسخ أقدم. هذه البردية مكونة من 110 صفحة طولها 20 مترا وملفوفة.

البردية[عدل]

تمت كتابة البردية في حوالي 1500 قبل الميلاد، ولكن يُعتقد أنه تم نسخها من نصوص سابقة. بردية إيبرس عبارة عن لفيفة من 110 صفحات يبلغ طولها حوالي 20 مترًا.

جنبا إلى جنب مع بردية كاهون (حوالي 1800 قبل الميلاد)، بردية إدوين سميث (حوالي 1600 قبل الميلاد)، بردية هيرست (حوالي 1600 قبل الميلاد)، بردية بروغش (حوالي 1300 قبل الميلاد)، بردية لندن الطبية (ج. 1300 قبل الميلاد)، تعتبر بردية إيبرس من بين أقدم الوثائق الطبية المحفوظة.

بردية كارلسبرغ، مطابقة لبردية إيبرس، على الرغم من أن مصدرها غير معروف.

المعرفة الطبية[عدل]

كُتبت بردية إبيرس بالكتابة الهيراطيقية المصرية وتمثل السجل الأكثر شمولاً والأفضل حفظًا للطب المصري القديم المعروف.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

تحتوي اللفيفة على حوالي 700 صيغة سحرية وعلاجات شعبية.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. يحتوي على العديد من التعويذات التي تهدف إلى إبعاد الشياطين المسببة للأمراض وهناك أيضًا دليل على وجود تقليد طويل من التجريبية.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

تحتوي البردية على «رسالة في القلب». ويلاحظ أن القلب هو مركز إمداد الدم، حيث تلتصق الأوعية الدموية لكل عضو من أعضاء الجسم.

يبدو أن المصريين لم يعرفوا الكثير عن الكلى وجعلوا القلب نقطة التقاء لعدد من الأوعية التي تحمل جميع سوائل الجسم الدم والدموع والبول والسائل المنوي.

تم تفصيل الاضطرابات العقلية في فصل من البردية يسمى كتاب القلوب. يتم تغطية الاضطرابات مثل الاكتئاب والخرف. تشير أوصاف هذه الاضطرابات إلى أن المصريين تصوروا الأمراض العقلية والجسدية بنفس الطريقة.

تحتوي البردية على فصول عن وسائل منع الحمل، وتشخيص الحمل وأمراض النساء الأخرى، وأمراض الأمعاء والطفيليات، ومشاكل العين والجلد،وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. وطب الأسنان والعلاج الجراحي للخراجات والأورام، وترميم العظام، والحروق.

كانت «نظرية القناة» سائدة وقت كتابة بردية إيبرس. واقترح أن التدفق غير المعوق لسوائل الجسم شرط أساسي للصحة الجيدة.

يمكن اعتباره مقدمة لعلم أمراض العضد اليوناني القديم والنظرية التي تم تأسيسها لاحقًا لأربعة أخلاط، مما يوفر ارتباطًا تاريخيًا بين مصر القديمة واليونان القديمة وطب العصور الوسطى.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

أمثلة على العلاجات الطبية[عدل]

تتضمن أمثلة العلاجات في بردية إبيرس ما يلي:

أضف فقرة

  • تحديد النسل: «لمنع الحمل، ضعي عجينة من التمر والسنط والعسل على الصوف وضعيه على شكل فطيرة». وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.
  • داء السكري: «اشرب خليطًا يشمل البلسان والألياف النباتية والحليب وبيرة الجعة وزهور الخيار والتمر الأخضر». لا يعرف ما هو "asit".وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.
  • مرض دودة غينيا: «لف الطرف الناشئ من الدودة حول عصا واسحبها ببطء». بعد 3500 عام، لا يزال هذا هو العلاج القياسي.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

الاستخدام الطبي لطين المغرة[عدل]

أحد العلاجات الأكثر شيوعًا الموصوفة في البردى هو المغرة، أو الطين الطبي. يوصف للشكاوى المعوية والعين. يوصف اللون الأصفر أيضًا بأنه علاج لشكاوى المسالك البولية.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

طارد الحشرات[عدل]

يُعرف استخدام مبيدات الحشرات المشتقة من النباتات والكائنات الحية الأخرى الموجودة في الطبيعة منذ زمن بردية إيبرس. يمكن العثور على العديد من الأمثلة على هذه المواد الطاردة في النص.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

التاريخ الحديث للبرديات[عدل]

مثل بردية إدوين سميث، أصبحت بردية إيبرس في حوزة إدوين سميث في عام 1862.

مصدر البردي غير معروف، ولكن قيل أنه قد تم العثور على ما بين الساقين ل مومياء في العساسيف حي من أحياء طيبة مقبرة.

ظلت البردية في مجموعة إدوين سميث حتى عام 1869 على الأقل، عندما ظهر - في كتالوج تاجر آثار - إعلان عن «بردية طبية كبيرة بحوزة إدوين سميث، مزارع أمريكي من الأقصر». وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

تم شراء البردية عام 1872 من قبل عالم المصريات والروائي الألماني، جورج إيبرس، الذي سمي على اسمه.

الترجمات[عدل]

في عام 1875، نشر إيبرس نسخة طبق الأصل تحتوي على مفردات ومقدمة إنكليزية لاتينية. لم يُترجم الكتاب حتى عام 1890 بواسطة هـ. يواكيم. تقاعد إيبرس من كرسيه لعلم المصريات في لايبزيغ على معاش تقاعدي وظلت البردية في مكتبة جامعة لايبزيغ. نشر بول غاليونغوي ترجمة إنجليزية للبردي. تم نشر البردية وترجمتها بواسطة باحثين مختلفين.

برديات أخرى[عدل]

بالإضافة لبردية إبيرس توجد برديات قديمة مماثلة أخرى مثل:

المراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن بردية إبيرس على موقع viaf.org"، viaf.org، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019.
  2. ^ "معلومات عن بردية إبيرس على موقع universalis.fr"، universalis.fr، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019.
  3. ^ "معلومات عن بردية إبيرس على موقع d-nb.info"، d-nb.info، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019.
  1. Medical History , Alexandria University Faculty of Medicine ,1st year, page.2