بوركيني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بوركيني
Burqini.jpg
معلومات
النوع
ملابس سباحة
لباس البوركيني للمرأة

البوركيني هو نوع من ملابس السباحة التي صممتها الأسترالية ذات الأصل اللبناني عاهدة زناتي[1]، وهو عبارة عن بدلة سباحة تغطي كامل الجسم ما عدا الوجه واليدين والقدمين، وهي مطاطية بما يكفي للمساعدة في السباحة، وقد لاقت رواجاً كبيراً لدى مسلمات أوروبا.[2]

شهد البوركيني إقبالا منقطع النظير، وصارت النساء يرتدينه على الشاطئ وفي المسبح، وصارت له محلات في أوروبا ومواقع متخصصة لتسويقه على شبكة الإنترنت.

التسمية[عدل]

كلمة البوركيني هي التعريب للفظ الغربي (burkini) مكونة من جزئين، أولهما "بور bur" وهي اختصار كلمة البرقع، وهي كلمة متداولة في أوروبا وتعني النقاب الذي يُغطي الوجه كاملا وترتديه المسلمات. أما الجزء الثاني فهو "كيني kini" ويُحيل على "البكيني" لباس البحر المعروف والذي يكون عاري بشكل كبير.

نشأة البوركيني[عدل]

البوركيني ليس من الملابس التقليدية. تم تصميمه أصلا من قبل عاهدة الزناتي، مسلمة أسترالية. وقد أشارت الزناتي أن العديد من التجارب أثرت على إبداعها لبوركيني. كان أحدهم يراقب ابنة أخيها وهي تلعب كرة الشبكة مرتدية ملابس تقليدية للمسلمين بما في ذلك غطاء للرأس. وقد أدركت زانيتي أن هناك نقصًا في الملابس الرياضية للفتيات والنساء المسلمات التي تلبي احتياجاتهم من حيث التواضع والاحتشام والنشاط البدني. وبدون الملابس التي يعتبرونها مناسبة، كانت النساء في المجتمع المسلم لا تشعرن بالراحة في المسابح العامة والشواطئ. [3] وقد ثبت أن القيود الثقافية على النشاط البدني لها آثار صحية خطيرة على النساء المسلمات. [4][5][6] بدأت زانيتي بالتفكير في كيفية تصميم الملابس الرياضية المناسبة للمسلمات. [3]

كان إنشاء البوركيني أيضًا ردًا على أعمال الشغب التي وقعت في كرونولا عام 2005 في سيدني بأستراليا. في 4 ديسمبر 2005، شارك عدد قليل من متطوعي الإنقاذ في مشاجرة مع بعض الشبان من أصل شرق أوسطي. تصاعد تبادل لفظي، مما أدى إلى تحول المباراة إلي معركة. أصيب أحد رجال الإنقاذ بالأذى بعد سقوطه وضرب رأسه.[7] في عطلة نهاية الأسبوع التالية، تجمعت حشود تحريض عنصري من آلاف الأستراليين البيض وتظاهرت على شاطئ نورث كرونولا. بعد أعمال الشغب ، بدأت شركة Surf Life Saving Australia مبادرة لتشجيع التنوع والقبول على شواطئ سيدني من خلال تجنيد رجال الإنقاذ المسلمين.[8][9] كانت النساء المسلمات لا يتقبلن ملابس السباحة المتاحة. بحلول عام 2007، صممت زانيتي الزي الذي يجب ارتدائه من قبل العاملات بالإنقاذ المسلمات: ملابس سباحة خاصة باللونين الأصفر والأحمر المكونة من قطعتين والتي تغطي الرأس والجسم. [10][11][12]

الوصف[عدل]

تمتلك شركة "أهييدا" التي تتخذ مقراً لها في سيدني العلامات التجارية لكلمات "بيركيني" و "بوركيني"، لكن الكلمات أصبحت مصطلحات عامة لأشكال مماثلة من ملابس السباحة المحتشمة. يغطي هذا النوع من البدلة الجسم كله باستثناء الوجه واليدين والقدمين، ويكون خفيفًا بما فيه الكفاية للتمكين من السباحة. [13]

يتكون بشكل عام من زوج من الأرجل المستقيمة وأكمام طويلة متصلين معاً بحيث لا تطفو السترة عندما يكون السباح في الماء. غطاء يستوعب شعر المرأة ويغطي الرقبة، يلتف بشكل وثيق حول الوجه. [14] قد يكون متصل بالسترة. [15]تصنع البدلات من قماش SPF50 +، وعادة ما تستخدم نسيج البوليستر المرقق بدقة بدلا من النيوبرين الثقيل المستخدم في ملابس الغوص. [15]

أنماط أخرى من ملابس السباحة "الإسلامية" تشمل العلامات التجارية فيلكيني و مايكوزي. [16]  العلامة التجارية  مايكوزي تتخذ من دبي مقراً لها ولكن صممها الأسترالي جيني نيكلسون فقط للنساء المسلمات. البدلة الأساسية تتكون من قطعتين، ولها غطاء اختياري. تحتوي على كل من الليكرا والبوليستر. [17][18] في عام 2009، انتقدت زناتي بدلة  مايكوزي، مدعية أنه استخدم ليكرا يمكن أن يجعلها أثقل وأن الغطاء الاختياري قد يكون غير آمن. [18] [19]تقدم ماركة فيلكيني بدلة من قطعتين متداخلتين في أنماط متعددة، مصنوعة من مزيج من الياف لدنة والبوليستر. [20]

الاستخدام[عدل]

تقدر زناتي أن 40٪ من قاعدة عملائها كانت غير مسلمة، وقالت: "لقد بعنا لليهود والهندوس والمسيحيين والمورمون والنساء ذات قضايا الجسد المختلفة. كان الرجال يطلبون البوركيني أيضا."[9]

وقد اشتملت قائمة بارزة من غير المسلمات على نايجيلا لوسون، التي كانت ترتدي بوركيني في أستراليا عام 2011، وليس بسبب التوجه الديني، ولكن لحماية بشرتها.[21] عندما تم عرضه في متاجر ماركس أند سبنسر في بريطانيا في مارس 2016، بيعت البوركيني أيضا.[22]

كما وجد البوركيني شعبية في إسرائيل، سواء بين اليهود الأرثوذكس أو بين المسلمين، ويسمى إما بوركيني أو ببساطة "ملابس سباحة محتشمة". [23]

حسب البلد[عدل]

فرنسا[عدل]

في أغسطس / آب 2009، مُنعت امرأة في فرنسا من السباحة في حمام سباحة عام وهي ترتدي بوركيني، وسط جدل مستمر حول اللباس الإسلامي. تم تبرير هذا الإجراء بالرجوع إلى قانون يحظر السباحة بملابس الشارع. [24] قد ينظر إلى الجدل الدائر حول البوركيني في فرنسا على أنه يعكس مواقف فرنسية واسعة النطاق حول التعبير الديني في العلن. يؤكد القانون الفرنسي على أهمية إنشاء "ساحة محايدة دينياً" يتوقع من الناس أن يظهروا فيها متشابهين، فضلاً عن معاملتهم على قدم المساواة. في هذا، تختلف فرنسا بشكل كبير عن دول مثل الولايات المتحدة التي تعترف بالحق في حرية الدين وتعبيرها.
في أغسطس 2016، منع عمدة مدينة كان ملابس السباحة، مشيرين إلى وجود صلة محتملة بالتطرف الإسلامي. [25] انضم إلى الحظر ما لا يقل عن 20 بلدة فرنسية أخرى، بما في ذلك نيس في وقت لاحق. [26][27] وفي وقت لاحق، صدرت غرامات لعشرات النساء، وتعرض بعضهن للهجوم اللفظي من قبل المارة عندما واجهتهم الشرطة.[28][29][30] إنفاذ الحظر أيضا ضرب مرتادي الشواطئ الذين يرتدون مجموعة مختلفة من الملابس المحتشمة إلى جانب البوركيني.[28] ذكرت وسائل الإعلام أنه في إحدى الحالات أجبرت الشرطة المسلحة امرأة على خلع ملابسها على شاطئ في نيس. [28][29][30]نفى مكتب عمدة نيس أن ذلك وأدان العمدة ما أسماه "الاستفزاز غير المقبول" بارتداء مثل هذه الملابس في أعقاب هجوم نيس الإرهابي.[28] تم تعليق الحظر الذي فرضته بلدية فيلنوف-لوبيه من قبل أعلى محكمة إدارية في فرنسا، مماشكل سابقة محتملة لمزيد من التحديات القانونية. [31]

ردود الفعل[عدل]

وقد أيد هذا الحظر عدد من السياسيين الفرنسيين، بمن فيهم رئيس الوزراء الاشتراكي مانويل فالس، الذي قال:إن البوركيني ليس مجموعة جديدة من ملابس السباحة تمثل موضة. إنه تعبير عن مشروع سياسي، مجتمع مضاد، انتقد بعض المعلقين في فرنسا الحظر، ووردت تقاريرعن منع نساء مسلمات من ارتداء الحجاب والملابس ذات أكمام طويلة على الشواطئ، مما أثار غضباً في أوساط أعضاء الحزب الاشتراكي الفرنسي. [32] أظهر استطلاع للرأي أن 64٪ من الفرنسيين يؤيدون الحظر، في حين أن 30٪ آخرين كانوا غير مبالين. [33]

أثار الحظر وتطبيقه النقد والسخرية في الخارج، لا سيما في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية.[34][35] [36][37] قدم الناشط البريطاني الليبرالي المسلم ماجد نواز نقداً لكل من ملابس السباحة وحظرها:بوركيني رمز محزن للإسلام اليوم ورجعي فيما يتعلق بقضايا النوع الاجتماعي، وحظره هو رمز حزين لليبرالية اليوم. يقول المعلقون -وخاصة النساء المسلمات- إن البوركيني يمنح النساء اللواتي لا يرغبن في فضح جسمهن لأسباب دينية أو لأسباب أخرى حرية التمتع بالشاطئ. [38][39][40]

كما انتقدت هيومن رايتس ووتش الحظر قائلة إنه "في الواقع يرقى إلى حظر النساء من الشاطئ في منتصف الصيف، فقط لأنهن يرغبن في تغطية أجسادهن في الأماكن العامة. إنه شكل من أشكال العقاب الجماعي ضد المرأة المسلمة تقريبًا.[41]

وربط البعض بين حظر بوركيني والحظر الفرنسي للحكم الكاثوليكي قبل حوالي 111 سنة من صدور القانون الفرنسي عام 1905 بشأن فصل الكنائس والدولة. [42]

ألمانيا[عدل]

في كانون الأول / ديسمبر 2018، صوتت بلدية كوبلنز ضد حظر البوركيني في حمامات السباحة العامة في عام 2018، مع تشكيل مجالس الإدارة CDU و AfD و Freie Wähler كأغلبية لهذا القرار. [43]

وقعت احتجاجات ضد القرار الذي جمع حوالي 70 شخصًا من المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا.[44]

المغرب[عدل]

في عام 2014، حظرت بعض المسابح الخاصة في البقاع السياحية المغربية ارتداء البوركيني، مشيرة إلى أنه لأسباب تتعلق بالنظافة، وقد أثارت جدلاً سياسيًا أيضًا. [45]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ البوركيني... لباس البحر الذي أزعج فرنسا[وصلة مكسورة]
  2. ^ "The surprising Australian origin story of the burkini", Sydney Morning Herald, 19th August, 2016. Retrieved 21st August 2016. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Zanetti، Aheda (24 August 2016). "I created the burkini to give women freedom, not to take it away". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  4. ^ Kaaki، Lisa (17 June 2010). "Yasmin Altwaijri: Mother, wife and scientist". Arab News. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. 
  5. ^ "Project Principle Investigators". Saudi National Health and Stress Survey. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. 
  6. ^ Zafar، Rahilla (24 December 2014). "Yasmin Altwaijri: A Saudi Scientist Tackles Mental Health and Obesity". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. 
  7. ^ http://www.abc.net.au/mediawatch/transcripts/ep38cronulla2.pdf
  8. ^ Farrell، Paul (8 December 2015). "How Cronulla's summer of simmering tension boiled over into race riots". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  9. أ ب Adam Taylor (Aug 24, 2016). "7 uncomfortable facts about France's burkini controversy". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. 
  10. ^ "Week in Photos: Jakarta Floods, the Burqini, Skeleton Hug, More". National Geographic News. February 4, 2007. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  11. ^ Akou، Heather Marie (18 November 2013). "A Brief History of the Burqini". Dress. 39 (1): 25–35. doi:10.1179/0361211213Z.0000000009. 
  12. ^ "Why do some people find the burkini offensive?", BBC, 20th August 2016. Retrieved 21st August 2016. نسخة محفوظة 07 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Taylor، Adam (Aug 17, 2006). "The surprising Australian origin story of the 'burkini'". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
  14. ^ Akou، Heather Marie (18 November 2013). "A Brief History of the Burqini". Dress. 39 (1): 25–35. doi:10.1179/0361211213Z.0000000009. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  15. أ ب Taylor، Rob (2007-01-17). "Not so teenie burqini brings beach shift". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2011. 
  16. ^ Ali Khan، Ujala (June 2, 2014). "Desi girl: Most desis don't swim but they do love to be by the seaside". The National. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  17. ^ Chandab، Taghred (2009-08-30). "Itsy bitsy teeny weeny burqini design battle". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2009. 
  18. أ ب Belleza، Irish Eden (August 31, 2009). "Filling void in modest swimwear". Gulf News General. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2009. 
  19. ^ Chandab، Taghred (2009-08-30). "Itsy bitsy teeny weeny burqini design battle". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2009. 
  20. ^ "Veilkini". Veilkini.com. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  21. ^ Jones، Lucy (2011-04-19). "Nigella Lawson's burkini: can you blame her? by Lucy Jones at telegraph.co.uk/". Blogs.telegraph.co.uk. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013. 
  22. ^ Rodionova، Zlata (23 August 2016). "Marks & Spencer burkini collection sells out". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2017. 
  23. ^ "אופנת בגדי הים החדשה במגזר החרדי (In Hebrew)". Haaretz. Aug 11, 2012. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
  24. ^ "French pool bans 'burkini' swim". 2009-08-12. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2015. 
  25. ^ "Cannes bans burkinis over suspected link to radical Islamism". BBC News. 12 August 2016. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2016. 
  26. ^ "Nice joins growing list of French towns to ban burqini". The Local.fr. 19 August 2016. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2016. 
  27. ^ ALISSA J. RUBIN (Aug 24, 2016). "French 'Burkini' Bans Provoke Backlash as Armed Police Confront Beachgoers". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2019. 
  28. أ ب ت ث Harry Cockburn (Aug 24, 2016). "Burkini ban: Armed police force woman to remove her clothing on Nice beach". The Independent. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. 
  29. أ ب Ben Quinn (Aug 23, 2016). "French police make woman remove clothing on Nice beach following burkini ban". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 
  30. أ ب Angelique Chrisafis (Aug 24, 2016). "French burkini ban row escalates after clothing incident at Nice beach". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. 
  31. ^ "France burkini: Highest court suspends ban". BBC. Aug 26, 2016. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  32. ^ Kroet، Cynthia (17 August 2016). "Manuel Valls: Burkini "not compatible" with French values". Politico Europe. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. 
  33. ^ "France 'burkini ban': Court to rule on beach fines". BBC. Aug 25, 2016. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. 
  34. ^ "Critics say France's ban on beach burkinis absurd, illogical, raises questions over French way of integration". AFP/The Straights Times. Aug 20, 2016. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. 
  35. ^ "Burkini bans cause ripples in France, consternation abroad". AFP/Bangkok Post. Aug 18, 2016. 
  36. ^ Editorial Board (18 August 2016). "France's Burkini Bigotry". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. 
  37. ^ "maajid nawaz on Twitter". 
  38. ^ "'It's about freedom': Ban boosts burkini sales 'by 200%'". BBC. Aug 24, 2016. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. 
  39. ^ Ritu Upadhyay (Aug 24, 2016). "French burkini ban puzzles, upsets Muslim fashion designers". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. 
  40. ^ "Cannes "burkini" ban: What do Muslim women think?". BBC. Aug 13, 2016. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. 
  41. ^ Jeannerod، Bénédicte (25 August 2016). "France's Shameful and Absurd Burkini Ban". هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2018. 
  42. ^ "France: Islam and the secular state". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2017. 
  43. ^ "Burkini-Verbot in Koblenzer Bädern: Beschluss stößt auf Kritik". www.rhein-zeitung.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2018. 
  44. ^ Aktuell، S. W. R.؛ Aktuell، S. W. R. "Demonstration gegen Burkini-Verbot". swr.online (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2018. 
  45. ^ "No Burkinis! Morocco hotels ban 'halal' suit". Al Arabiya News. August 26, 2014. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. 

وصلات خارجية[عدل]

مصممة "البوركيني" تسعى لإنتاج "مايوه" يعيد الحشمة للرجال، العربية.نت