تاريخ تشاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قبل التاريخ[عدل]

عصر الامبراطوريات 800 - 1900 م[عدل]

قامت أول مملكة عربية إسلامية في تشاد في القرن الثاني الهجري- الثامن الميلادي، وهي مملكة كانم شمال شرق بحيرة تشاد ثم اتَّسع نفوذها في القرن الثالث الهجري- التاسع الميلادي، حتى شمل منطقة السودان الأوسط بأكملها. وقد كانت اللغة العربية هي لغة المملكة والممالك التشادية الأخرى.

قامت ممالك أخرى في حوض بحيرة تشاد مثل مملكة برنو ومملكة باقرمي، وكذلك مملكة عويضي، التي قامت في القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، وظلت حتى وصول الاستعمار الفرنسي لتشاد في مطلع القرن العشرين.

الحرب الأهلية 1979 - 1982[عدل]

الشعب التشادي متمسك بتراثه وهويته، وفيه نسبة كبيرة من العرب كأولاد راشد وأولاد حميدوالسلامات والخزام وقبائل أخرى، مما يجعل اللغة العربية لغة رسمية في عهد السيادة الوطنية، واللغة العربية منتشرة بين سكان تشاد حتى غير العرب، والبالغ عددهم سبعة ملايين نسمة بنسبة 90% وينتشر الإسلام بنسبة 85%، وهذه النسب قابلة للزيادة والنقصان، بناء على الظروف والمعطيات المحيطة بالتعليم في تشاد.

الصراع بين السودان وتشاد[عدل]

تعانى العلاقات السودانية التشادية منذ سنوات من الاضطراب والتأرجح ما بين الهدوء النسبي والتصعيد من جهة أخرى. فتشاد توجه اتهامات تجاه الخرطوم بانتهاك سيادة اراضيها والتدخل في شأنها الداخلي بل والسعي للإطاحة بنظامها والخرطوم تتهم العاصمة التشادية بدعم المسلحين في دارفور بتوفير المساحة والدعم المباشر وغير المباشر والمساهمة في تفجير الأوضاع في دارفور.

التعقيدات التي تكتنف ملف الحرب في دارفور وتقاطعاته مع الأوضاع في تشاد تلقى بظلالها أيضاً على العلاقات بين البلدين، حيث ينتمي معظم قادة حركتي التمرد الرئيستين في دارفور إلى قبيلة الزغاوة التي ينحدر منها الرئيس إدريس ديبي وقادة الحكم والجيش في بلاده.

تواجه تشاد انعكاسات مباشرة نتيجة للصراع الموجود في دارفور، وذلك نظراً لأن تشاد ضمن دول الجوار لدارفور، وبها قبائل مشتركة على حدود التماس بين تشاد وإقليم دارفور، ويشار إلى أن كل من حركة العدل والمساواه، وحركة جيش تحرير السودان يعتمد اعتماداً كلياً على أبناء قبيلة الزغاوة، والذين يعملون في الجيش التشادى، وبالتالى فإنهم يمثلان درجة كبيرة من الأهمية لكل من السودان وتشاد.

الصراعات القبلية أيضاً تمثل عنصرا رئيسيا في الأزمة التشادية السودانية، فالرئيس التشادى "ديبي" ينتمي إلى قبيلة "زغاوة" الموزعة بين تشاد والسودان، والتي تعد واحدة من القبائل المتمردة الرئيسية في دارفور. وفيما تحظى الحكومة التشادية بدعم قوي من قبيلة "زغاوة"، وقبيلة "السارا" التي تتركز في جنوب البلاد، فإن المعارضة تساندها العديد من القبائل العربية التي تتوزع بين تشاد والسودان، وعلى رأسها قبائل "التاما"، و"القمر"، و"القرعان". وتضم هذه المعارضة بين صفوفها جنودا هاربين من الخدمة وقادة سابقين في الجيش سبق أن ساعدوا "ديبي" في الاستيلاء على السلطة في تمرد عام 1990 ويتهمونه الآن بالفساد ويسعون إلى الإطاحة به.[1]

وكانت معارك عنيفة وقعت بين 26 نوفمبر و4 ديسمبر سنة 2007 بين الجيش التشادي ومجموعات التمرد الرئيسية في شرق تشاد.ومنذ ذلك الوقت بدات مجموعات التمرد التشادية في اعادة تنظيم صفوفها واعترفت بعضها بان الجزء الأكبر من قواتها موجود حاليا على خط الحدود بين السودان وتشاد.

مراجع[عدل]

  1. ^ السودان- تشاد.. أزمة جديدة مرشحة للتفاقم قناة أخبار مصر، تاريخ الولوج 27/06/2009