سانت لوسيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 14°1′N 60°59′W / 14.017°N 60.983°W / 14.017; -60.983

سانت لوسيا
Saint Lucia
Sainte-Lucie
علم شعار
الشعار
الشعار الوطنيالأرض، الشعب، النور
النشيد الوطنيأبناء وبنات سانت لوسيا
موقع
العاصمة
(وأكبر مدينة)
كاستريس
13°0′N 59°32′W / 13.000°N 59.533°W / 13.000; -59.533
اللغة الرسمية الإنجليزية
تسمية السكان سانت لوسيون
نظام الحكم ديمقراطية برلمانية وملكية دستورية
الملكة إليزابيث الثانية
الحاكم العام بيرليت لويزي
رئيس الوزراء ستيفنسون كينغ [1]
استقلال عن المملكة المتحدة 
- تاريخ 22 فبراير 1979 
المساحة
616 كم2 (191)
238 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 1.6
السكان
- إحصاء 2009 173,865 
- الكثافة السكانية 298/كم2  (41)
672/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2009
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $1.746 مليار [2] 
- للفرد $10,177 [2] 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2009
- الإجمالي $973 مليون [2] 
- للفرد $5,671 [2] 
مؤشر التنمية البشرية (2009) Red Arrow Down.svg 0.821 (high) (69)
العملة دولار شرق الكاريبي (XCD)
المنطقة الزمنية  (ت ع م-4)
جهة السير يسار
رمز الإنترنت .lc
رمز الهاتف الدولي 1758+

تعديل

سانت لوسيا (بالإنجليزية: Saint Lucia) و(بالفرنسية: Sainte-Lucie) هي دولة جزيرة في شرق البحر الكاريبي على حدوده مع المحيط الأطلسي.[3] هي جزء من جزر الأنتيل الصغرى وتقع شمال شرقي جزيرة سانت فنسنت، وإلى الشمال الغربي من بربادوس وإلى الجنوب من مارتينيك. تغطي مساحة 620 كم2 ويقدر عدد سكانها بنحو 173,765 (تعداد 2009). عاصمتها كاستريس. كانت هذه الدولة الجزرية موطن اثنين من الحائزين على جائزة نوبل: آرثر لويس وديريك والكوت. تحل هذه الأمة في المرتبة الثانية من حيث نصيب الفرد من المكرمين من هذا القبيل بعد جزر فارو.

هذه الجزيرة كونها واحدة من جزر ويندوارد سماها الفرنسيون تيمنا بالقديسة لوسي من سيراقوسة حيث كانوا أول المستعمرين الأوروبيين. وقع الفرنسيون معاهدة مع شعوب الكاريب الأصلية عام 1660. سيطرت إنجلترا على الجزيرة 1663 حتى 1667 وفي السنوات التي تلت ذلك كانت في حالة حرب مع فرنسا 14 مرة وتبدلت السيادة على الجزيرة كثيراً (7 مرات بين الفرنسيين والبريطانيين لكل منهما). في عام 1814 سيطر البريطانيون نهائياً على الجزيرة. لأن الجزيرة تحولت في كثير من الأحيان بين السيطرة البريطانية والفرنسية فإنها تعرف أيضاً باسم "هيلين جزر الهند الغربية."

يعتمد النظام القانوني في سانت لوسيا على القانون العام البريطاني. السلطة القضائية مستقلة وتجري محاكمات علنية عادلة عموماً. نجا القطاع المالي من الأزمة المالية العالمية، لكن الركود أضر بالسياحة.

جاءت حكومة ممثلة للجزيرة في 1924 (الاقتراع العام في 1953). كانت الجزيرة عضواً في اتحاد جزر الهند الغربية بين 1958-1962. أخيراً وفي 22 فبراير 1979 نالت سانت لوسيا استقلالها وأصبحت عضواً في دول الكومنولث.[3] تحتفل البلاد بذاك التاريخ كعطلة عامة. كما أنها أيضاً عضو في منظمة الفرنكوفونية.[4]

التاريخ[عدل]

وصل الأوروبيون إلى الجزيرة في 1492 أو 1502 أثناء الحملات الاستكشافية الإسبانية المبكرة في البحر الكاريبي.

كان الفرنسيون أول من استوطن الجزيرة والذين وقعوا معاهدة مع السكان الكاريب المحليين في 1660. مثلهم مثل الإنجليز والهولنديين، بدأ الفرنسيون تطوير الجزيرة لزراعة قصب السكر في مزارع شاسعة. بعد سبع سنوات من الحرب بين بريطانيا العظمى والتحالف الفرنسي الإسباني وضعت معاهدة باريس (10 فبراير 1763) حداً للنزاع حيث وافق الموقعون على تبادل الأقاليم المستعمرة. عندما حصل البريطانيون على الجزيرة حاولوا استخدام الكاريب كعمال، كما أنهم جليوا العبيد الأفارقة كعمال أيضاً. لقي الكثير من الكاريبيين حتفهم لعدم حصانتهم من الأمراض الأوراسية مثل الجدري والحصبة إضافة إلى إجهادهم أثناء العمل وسوء المعاملة من جانب الأوروبيين.

كانت الظروف الكاريبية قاسية ومات العديد من العبيد أيضاً. واصل البريطانيون استيراد العبيد حتى إلغاء تجارة الرقيق بسبب الحروب الثورية التي شنها الكاريب والعبيد ضدهم. بحلول ذلك الوقت، كانت أعداد السكان من أصول أفريقية وكاريبية أكبر بكثير من أولئك ذوي الأصول الأوروبية.

تنازعت القوتان الأوروبيتان بعدها على الجزيرة حتى ضمنها البريطانيون في 1814. كانت جزءاً من مستعمرة جزر ويندوارد البريطانية.

انضمت الجزيرة إلى اتحاد جزر الهند الغربية (1958-1962) حيث حلت المستعمرة بعدها. في 1967، أصبحت سانت لوسيا واحدة من الدول الست الأعضاء في دول الهند الغربية المرتبطة بحكم ذاتي. في 1979 نالت سانت لوسيا استقلالها الكامل تحت حكم السير جون كومبتون. كان كومبتون أيضاً (من حزب العمال المحافظين المتحد) رئيس الوزراء عام 1982 حتى 1996، عندما خلفه فون لويس.

كان كيني أنتوني من حزب العمل رئيس الوزراء 1997 حتى 2006، عندما نجح جزب كومبتون بالسيطرة على البرلمان. في مايو 2007، أصبح وزير المالية والشؤون الخارجية ستيفنسون كينغ قائماً بأعمال رئيس الوزراء بعد أن عانى كومبتون من سلسلة الجلطات الدماغية. أصبح كينغ رئيساً للوزراء بعد وفاة كومبتون في سبتمبر 2007.

السياسة[عدل]

سانت لوسيا إحدى دول الكومنولث فالملكة إليزابيث الثانية هي قائدة الدولة ويمثلها في الجزيرة الحاكم العام. إلا أن السلطة التنفيذية في يد رئيس الوزراء وحكومته.[3] رئيس الوزراء هو عادة رئيس الحزب الذي ينال تأييد غالبية أعضاء مجلس النواب الذي يضم 17 مقعداً. الغرفة الأخرى من البرلمان هي مجلس الشيوخ وتتضمن 11 عضواً معيناً.[1] سانت لوسيا دولة ديمقراطية ذات نظام برلماني من حزبين. تولى رئيس الوزراء ستيفنسون كينغ من حزب العمال الموالي للأعمال رئاسة الوزراء في عام 2007. سانت لوسيا عضو كامل العضوية والمشاركة في مجموعة الكاريبي ومنظمة دول شرق البحر الكاريبي (منظمة دول شرق الكاريبي) ومنظمة الفرنكوفونية.

الاقتصاد[عدل]

اجتذبت القوة العاملة المتعلمة والتحسينات في الطرق والاتصالات والصرف الصحي وإمدادات المياه ومرافق الموانئ الاستثمار الأجنبي في مجال السياحة وتخزين البترول والترانزيت. مع ذلك، ولكون الولايات المتحدة وكندا وأوروبا في ركود فإن السياحة تراجعت مرتين في أوائل عام 2009. بسبب التقلبات في أسعار الموز واحتمال التخفيضات التي تفرضها منظمة التجارة العالمية على تفضيلات الاتحاد الأوروبي التجارية. دفع التغيير الأخير في نظام الاتحاد الأوروبي في تفضيل الاستيراد وزيادة المنافسة من الموز من أمريكا اللاتينية بسانت لوسيا إلى التنويع الاقتصادي وأكسبه أهمية متزايدة. الدولة الجزيرة قادرة على اجتذاب الشركات والاستثمارات الأجنبية وخاصة في مجال الخدمات المصرفية ما وراء البحار والسياحة وهي مصدر رئيسي للدخل على الجزيرة. قطاع الصناعات التحويلية هو الأكثر تنوعاً في منطقة شرق البحر الكاريبي حيث تسعى الحكومة لتنشيط صناعة الموز. على الرغم من النمو السلبي في عام 2001 تبقى الأسس الاقتصادية صلبة ونمو إجمالي الناتج المحلي سيتعافى في المستقبل.

كان التضخم منخفضاً نسبياً حيث بلغ متوسطه 5.5% بين عامي 2006 و 2008. عملة سانت لوسيا هي دولار شرق الكاريبي وهي عملة إقليمية مشتركة بين أعضاء الاتحاد النقدي في شرقي الكاريبي. تصدر العملة عن البنك المركزي لشرق البحر الكاريبي الذي يدير السياسة النقدية وينظم ويشرف على الأنشطة المصرفية التجارية في الدول الأعضاء. في عام 2003 بدأت الحكومة عملية إعادة هيكلة شاملة للاقتصاد بما في ذلك القضاء على الرقابة على الأسعار وخصخصة الشركة العامة الموز.[5]

السياحة[عدل]

السياحة حيوية في اقتصاد سانت لوسيا، ويتوقع تصاعد أهميتها الاقتصادية مع تزايد المنافسة في سوق الموز. تميل السياحة لأن تكون أكثر واقعية خلال موسم الجفاف (يناير-أبريل). تأتي شعبية سانت لوسيا من طقسها الاستوائي ومناظرها الطبيعية وشواطئها ومنتجعاتها العديدة.

تشمل مناطق الجذب السياحي الأخرى جولة في سيارة في بركان ينابيع الكبريت (في سوفريير) والحدائق النباتية والقمتان التوأمان "البيتون" وهي من مواقع التراث العالمي والغابات المطيرة وجزيرة حديقة بيجون الوطنية والتي هي موطن لفورت رودني - وهي قاعدة عسكرية بريطانية قديمة.

يزور غالبية السياح سانت لوسيا كجزء من رحلة بحرية. يقضي هؤلاء معظم وقتهم في كاستريس، على الرغم من أن سوفرير وخليج ماريجو وجزيرة جروس ذات شعبية أيضاً.

بانوراما لخليج ماريغو
بانوراما لخليج ماريغو


التقسيمات الإدارية[عدل]

تقسم سانت لوسيا إلى 11 حياً أو رعية. هذه التقسيمات تعود إلى العهد الفرنسي وتابعها البريطانيون.

  1. آن لا راي
  2. كاستريس
  3. شواسول
  4. دوفان
  5. دينيري
  6. جزيرة جروس
  7. لابوري
  8. ميكو
  9. براسلين
  10. سوفريير
  11. فيو فورت
رعيات سانت لوسيا

كما تقسم سانت لوسيا إلى 17 منطقة انتخابياً لكل منها مقعد في مجلس العموم:[1]

  • الكناري وآن لا راي
  • بابونو
  • مركز كاستريس
  • شمال كاستريس
  • شمال شرق كاستريس
  • جنوب كاستريس
  • جنوب شرق كاستريس
  • شواسول
  • شمال دينيري
     
  • جنوب دينيري
  • جزيرة جروس
  • لابوري
  • شمال ميكو
  • جنوب ميكو
  • سوفريير
  • شمال فيو فورت
  • جنوب فيو فورت

الجغرافيا[عدل]

مشهد من سوفريير
سانت لوسيا

سانت لوسيا عبارة عن جزيرة بركانية وهي جبلية أكثر من العديد من الجزر الكاريبية الأخرى حيث أعلى نقطة فيها هي جبل جيمي عند ارتفاع 950 متر عن مستوى سطح البحر. يوجد جبلان آخران هما البيتونان الكبير والصغير ويشكلان معلمي الجزيرة الأكثر شهرة. يقعان بين سوفريير وشواسول على الجانب الغربي من الجزيرة. سانت لوسيا أيضاً واحدة من الجزر القليلة في العالم التي توفر رحلة بالسيارة ضمن البركان.

عاصمة سانت لوسيا هي كاستريس حيث يعيش حوالي ثلث السكان. تشمل المدن الرئيسية جزيرة غروس وسوفريير وفورت فيو. المناخ استوائي تلطفه الرياح التجارية الشمالية الشرقية مع موسم الجفاف من 1 ديسمبر - 31 مايو وموسم الأمطار من 1 يونيو - 30 نوفمبر.

الديموغرافيا[عدل]

يتوزع سكان البلاد البالغ تعدادهم 170,000 تقريباً بالتساوي بي المناطق الحضرية والريفية على الرغم من أن العاصمة كاستريس تضم أكثر من ثلث السكان. يعود سكان سانت لوسيا في جذورهم في الغالب إلى البلدان الأفريقية أو أعراق مختلطة من أصل أفريقي وأوروبية مع أقلية صغيرة من إندوكاريبية (3 ٪). أعضاء الجماعات الإثنية الأخرى أو غير المحددة تمثل حوالي 2 ٪ من السكان.

اللغة الرسمية هي اللغة الإنجليزية ومع ذلك يتحدث بالكريول وتستمد من الكريول الفرنسية بنسبة 95 ٪ بين السكان. يستخدم السانت لوسيون الكريول الفرنسية في الأدب والموسيقى وتحصل اللغة على اعتراف رسمي.[6] تطورت هذه الكريول من اللغات الفرنسية والأفريقية والكاريبية. سانت لوسيا عضو في منظمة الفرنكوفونية.

كاستريس عاصمة سانت لوسيا.

أنجبت سانت لوسيا اثنين من الحائزين على جائزة نوبل (وهي أعلى نسبة حسب عدد السكان) هما السير آرثر لويس الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد عام 1979 ودريك والكوت الحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1992. ولد كلاهما في 23 يناير من عامي 1915 و 1930 بالترتيب.

حوالي 70 ٪ من السكان كاثوليك، وذلك بتأثير فترة الحكم الفرنسي والتبشير الكاثوليكي. ينتمي معظم من تبقى إلى الطوائف المسيحية الأخرى، بما في ذلك الأدفنتست (7 ٪) والخمسينية (6 ٪) والانجليكانية (2 ٪) والمسيحية الإنجيلية (2 ٪)، والعقيدة المعمدانية؛ بالإضافة إلى ذلك يتمسك حوالي 2 ٪ من السكان بالحركة الراستافارية.[7]

على الرغم من ارتفاع معدل الهجرة، فإن عدد السكان ينمو بسرعة بمعدل 1.2 ٪ سنوياً. تكون الهجرة من سانت لوسيا في المقام الأول تجاه البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، حيث يوجد في المملكة المتحدة ما يقرب من 10,000 من مواليد سانت لوسيا وأكثر من 30,000 من ذوي الخلفية السانت لوسية. الوجهة الثانية الأكثر شعبية لمواطني سانت لوسيا هي الولايات المتحدة، حيث يبلغ تعداد السانت لوسيين المولودين في بلادهم أو الولايات المتحدة مجتمعين تقريباً 14,000 شخص. بينما يوجد في كندا بضعة آلاف من مواطني سانت لوسيا. يوجد في معظم البلدان الأخرى في العالم جاليات تبلغ أقل من 50 من مواطني سانت لوسيا (يستثنى من ذلك إسبانيا وفرنسا مع 124 و 117 سانت لوسي في كلا البلدين بالترتيب).[8]

الصحة[عدل]

بلغ الإنفاق العام على الصحة نحو 3.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2004، بينما كان الإنفاق الخاص 1.8 ٪.[9] عادل الإنفاق على الصحة 302 دولار أمريكي (تعادل القدرة الشرائية) للفرد الواحد في عام 2004.[9] بلغت وفيات الرضع نسبة 12 من بين كل 100,000 ولادة في عام 2005.[9] يوجد مستشفى عام وحيد ومستشفى آخر خاص في سانت لوسيا. كان هناك مستشفى خاص آخر لكنه احترق في حريق شب في ساعة مبكرة من 9 سبتمبر 2009.[10]

الثقافة[عدل]

تأثرت ثقافة سانت لوسيا بالثقافات الأفريقية والشرق هندية والتراث الفرنسي والإنكليزي. من اللغات الثانوية لغة الكريول والتي هي شكل من أشكال اللهجات العامية الفرنسية.

مهرجان سانت لوسيا للجاز في كاستريس.
المهرجانات

تشمل مهرجانات سانت لوسيا الثقافية لا روز و لا مارغيريت، حيث الأول يمثل نظام الصليب الوردي ويمثل الثاني الماسونية.[11] يمكن ملاحظة ذلك على لوحة جدارية رسمها دونستان أومر وتصور الثالوث الأقدس أوزيريس وحورس وإيزيس.

تقليدياً، وكما هو الحال في بلدان الكاريبي الأخرى، تجري كرنفالات في سانت لوسيا قبل الصوم الكبير. في عام 1999، نقلت الحكومة الكرنفال إلى منتصف يوليو لتجنب التنافس مع كرنفال ترينيداد وتوباغو مما يزيد من جذب الزوار من الخارج.

في مايو 2009، احتفلت سانت لوسيا بالذكرى 150 للتراث الهندي الغربي في الجزيرة.

الموسيقى والرقص

تأتي الرقصات في سانت لوسيا من منطقة البحر الكاريبي وتعد نشطة جداً. من الرقصات الشعبية الرقصة الرباعية.

جنباً إلى جنب مع أنواع الموسيقى المماثلة لبقية منطقة البحر الكاريبي مثل السوكا والسالسا والزومبا والريغي، يوجد في سانت لوسيا تقاليد موسيقية محلية قوية.

في كل مايو منذ عام 1991 تستضيف سانت لوسيا كرنفال موسيقى الجاز الشهير دولياً.

التعليم

ينص قانون التعليم على التعليم المجاني والإلزامي في سانت لوسيا لمن تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عاماً.[9][12] بلغ الإنفاق العام على التعليم نحو 5.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي 2002-2005.[9] توجد في سانت لوسيا جامعة واحدة؛ وهي جامعة جزر الهند الغربية المفتوحة، [13] وعدد قليل من المدارس الطبية، والتي أقدمها جامعة العلوم الصحية السبارتية.

صور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت "Members of the House of Assembly", Government of St. Lucia, 2008, stlucia.gov.lc (see below: References).
  2. ^ أ ب ت ث "Saint Lucia". International Monetary Fund. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-21. 
  3. ^ أ ب ت "The Saint Lucia Constitution" (1978-December-20 effective 1979-February-22), Government of St. Lucia, December 2008, www.stlucia.gov.lc (see below: References).
  4. ^ "Undp.org" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2010-03-04. 
  5. ^ http://www.heritage.org/Index/Country/SaintLucia
  6. ^ "Kweyolphone Countries Take Stock of the Language's Growth". Government of Saint Lucia. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-22. 
  7. ^ "Infoplease.com". Infoplease.com. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-04. 
  8. ^ "Oecd.org". اطلع عليه بتاريخ 2010-03-04. 
  9. ^ أ ب ت ث ج "Human Development Report 2009 - Saint Lucia". hdrstats.undp.org. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-16. 
  10. ^ name=http://stluciastar.com/content/archives/6888
  11. ^ "St. Lucia Culture". Flights To St Lucia. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-12. 
  12. ^ "Bureau of International Labor Affairs (ILAB) - U.S. Department of Labor". Dol.gov. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-16. 
  13. ^ "Saint Lucia Colleges and University Directory. Universities and Colleges in Higher Education of (Saint Lucia ). Universities, Colleges, Departments, Schools, Institutes of Saint Lucia, version: 2009-11-16,1687412353". University-directory.eu. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-16.