الحرب الهندوصينية الأولى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الهندوصينية الأولى
جزء من حروب الهند الصينية، الحرب الباردة
First Indochina War COLLAGE.jpg
مونتاج الحرب الهندوصينية الأولى
معلومات عامة
التاريخ 19 ديسمبر، 1946 – 1 أغسطس، 1954
من أسبابها The ها فونغ (مدينة) incident of November 23, 1946
الموقع الهند الصينية الفرنسية، التسمية الرئيسية فيتنام الشمالية
النتيجة نصر فيت مين
مغادرة الفرنسيين للهند الصينية
القسم المؤقّت لفيتنام
المتحاربون
فرنسا الاتحاد الفرنسي

مدعومة من طرف:[1]
الولايات المتحدة الولايات المتحدة (1950-1954)

فيتنام أتحاد أستقلال فيتنام (فيت مين)
Flag of Laos.svg الباثيت لاو (after 1950)[2]
Flag of the People's Republic of Kampuchea.svg Khmer Issarak (until 1949)[3]
Flag of the People's Republic of Kampuchea.svg United Issarak Front (after 1950)[4]

مدعومة من طرف:[5]
الصين جمهورية الصين الشعبية
الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي[بحاجة لمصدر]

القادة
الفيلق الفرنسي

الجيش الوطني الفيتنامي

فيتنام هو تشي منه,
فيتنام فون نجوين جياب
لاوس سوفانوفونج
القوة
الاتحاد الفرنسي: 190,000
Local Auxiliary: 55,000
فيتنام : 150,000[6]
125,000 Regulars,
75,000 Regional,
250,000 Popular Forces/Irregulars[7]
الخسائر
الاتحاد الفرنسي: 75,581 قتيل,
64,127 جريح,
40,000 أسير

فيتنام: 419,000 قتيل أو جريح أو أسير[8]

Combined total:
300,000+ قتيل,
500,000+ wounded,
100,000+ captured

150,000+ civilians killed[9]

الحرب الهندوصينية الفرنسية أو الحرب الهندوصينية الأولى[بحاجة لمصدر] أو حرب الهند الصينية[10] (وتسمى أيضاً الحرب الفيتنامية الفرنسية) كانت نزاعاً في الهند الصينية في الفترة بين 1946 و1954 بين قوات الاحتلال الفرنسية والمجموعات العسكرية الموالية لها من جهة مع فيت مين برئاسة هو تشي منه (اتحاد استقلال فيتنام) من جهة أخرى. مُعظم الأحداث الرئيسية حدثت في الثلث الشمالي لفيتنام (المنطقة التي سماها الفرنسيون باسم "تونكين") بالرغم من أن النزاع شمل كامل البلاد وامتدّ أيضا إلى البلدان الهندية الصينية المجاورة مثل لاووس وكمبوديا.

في مؤتمر بوتسدام في يوليو 1945، قرر رؤساء الأركان المشتركون أن الهند الصينية إلى الجنوب من دائرة عرض 16° شمالًا سوف تصبح تابعة لقيادة جنوب شرق آسيا بقيادة الأدميرال مونتباتن. استسلمت له القوات اليابانية الموجودة إلى الجنوب من هذا الخط واستسلم الموجودون شمال الخط للقائد العام شيانج كاي شيك. في سبتمبر 1945، دخلت القوات الصينية تونكين، وهبطت فرقة عمل بريطانية صغيرة في سايغون. قبل الصينيون بالحكومة الفيتنامية بقيادة هو تشي منه، ثم وصل إلى السلطة في هانوي. رفض البريطانيون القيام بنفس الأمر في سايغون، وأرجأوه للفرنسيين من البداية، في مواجهة الدعم الصوري من سلطات الفيت مين بواسطة ممثلي مكتب الخدمات الاستراتيجية الأمريكيين. في يوم الانتصار على اليابان، 2 سبتمبر، أعلن هو تشي منه في هانوي تأسيس جمهورية فيتنام الديمقراطية.[11] حكمت جمهورية فيتنام الديمقراطية مشكّلة حكومة مدنية وحيدة في فيتنام بالكامل لفترة امتدت قرابة 20 يومًا، بعد تنازُل الإمبراطور باو داي عن الحكم، الذي أدار البلاد تحت حكم اليابان. في 23 سبتمبر 1945، بمعرفة القائد البريطاني في سايغون، تخلصت القوات الفرنسية من الحكومة المحلية التابعة لجمهورية فيتنام الديمقراطية في سايغون، وأعلنت استعادة السلطة الفرنسية في كوتشينتشينا. بدأت حرب عصابات حول سايغون في الحال، ولكن الفرنسيين استعادوا السيطرة تدريجيًا على جنوب الهند الصينية وشمالها. وافق هو تشي مين على التفاوض بشأن الوضع المستقبلي لفيتنام، ولكن المحادثات التي عُقدت في فرنسا فشلت في التوصل إلى حل. بعد ما يزيد عن عام من الصراع الخفي، اندلعت حرب شاملة في ديسمبر 1946 بين القوات الفرنسية وقوات فيت مين واختبأ هو تشي منه وحكومته تحت الأرض. حاول الفرنسيون فرض الاستقرار في الهند الصينية عن طريق اعتبارها اتحادًا من الدول المرتبطة. في 1949، أعادوا الإمبراطور السابق باو داي إلى السلطة حاكمًا لدولة فيتنام حديثة التأسيس. [12]

شهدت السنوات الأولى من الحرب تمردًا ريفيًا منخفض المستوى ضد الفرنسيين. في 1949، تحول الصراع إلى حرب تقليدية بين جيشين مجهزين بالأسلحة الحديثة بإمداد من الولايات المتحدة والصين والاتحاد السوفيتي. شملت قوات الاتحاد الفرنسي قوات استعمارية من الإمبراطورية السابقة بالكامل (المغرب والجزائر وتونس ولاوس وكمبوديا والأقليات العرقية الفيتنامية) والقوات الفرنسية العاملة ووحدات من الفيلق الأجنبي الفرنسي. منعت الحكومة استخدام المجندين المتروبوليتان لتجنب اكتساب الحرب المزيد من الكراهية في الداخل. سُميت «الحرب القذرة» من اليساريين في فرنسا.

صُدق في معركة نا سان على الاستراتيجية المعتمدة على دفع الفيت مين نحو مهاجمة القواعد المحصنة جيدًا في المناطق النائية من البلاد في نهاية طرقهم اللوجستية. ولكن تلك القاعدة كانت ضعيفة نسبيًا بسبب نقص الخرسانة والفولاذ. أصبحت مهمة الفرنسيين أصعب بسبب الفائدة المحدودة للدبابات المدرعة في بيئة الغابات، والافتقار إلى القوات الجوية القوية لتوفير الغطاء الجوي والقصف البساطي، والاعتماد على المجندين الأجانب من المستعمرات الفرنسية الأخرى (بشكل أساسي من الجزائر والمغرب حتى فيتنام).استخدم فون نجوين جياب أساليب فعالة ومستحدثة للمدفعية النارية المباشرة وكمائن القوافل والمدافع المتجمعة المضادة للطائرات لإعاقة خطوط الإمداد البرية والجوية معًا عن طريق استراتيجية تعتمد على حشد جيش تقليدي ضخم، وساعد على هذا الأمر الدعم الشعبي الواسع، وعقيدة وتوجيهات حرب العصابات التي تطورت في الصين، واستخدام العتاد الحربي البسيط والاعتمادي الذي قدمه الاتحاد السوفيتي. أثبتت تلك التركيبة قدرتها على الفتك بدفاعات القواعد وتسببت في هزيمة ساحقة للفرنسيين في معركة ديان بيان فو.[13]

في مؤتمر جنيف الدولي في 21 يوليو 1954، توصلت الحكومة الاشتراكية الجديدة في فرنسا إلى اتفاقية مع الفيت مين حصلوا بمقتضاها على السيادة على المناطق الواقعة إلى الشمال من دائرة عرض 17. بقى الجنوب تحت حكم باو داي. استنكرت دولة فيتنام وكذلك الولايات المتحدة الاتفاقية. بعد عام، عُزل ياو داي بواسطة رئيس وزرائه، نغو دينه ديم، ليؤسس جمهورية فيتنام. بعدها بفترة قليلة، نشب تمرد بدعم من الشمال ضد حكومة ديم. تطور الصراع تدريجيًا إلى حرب فيتنام (1955-1975).

الخلفية[عدل]

استُحوذ على فيتنام وانضمت إلى الهند الصينية الفرنسية على عدة مراحل بين عامي 1858 و 1887. تصاعدت القومية حتى تسببت الحرب العالمية الثانية في تراجع السيطرة الفرنسية. تركزت المقاومة الفيتنامية في البداية على المفكر فان بوي تشاو. تطلع تشاو إلى اليابان، التي تطورت وكانت من الدول الآسيوية القليلة التي قاومت الاستعمار الأوروبي بنجاح. بدأ تشاو مع الأمير كيونج دي مؤسستين في اليابان، هما دوي تان هوي (الاتحاد الحداثي) وفيتنام كونج هين هوي.

نتيجة للضغط الفرنسي، رحّلت اليابان فان بوي تشاو إلى الصين. مشاهدًا لثورة شينهاي بقيادة سون يات سين، أُلهم تشاو ليبدأ حركة فيتنام كوانغ فوك هوي في غوانزو. سُجن تشاو في الفترة بين عامي 1914 و 1917 بواسطة حكومة الثورة المضادة ليوان شيكاي. في 1925، أُلقي القبض عليه بواسطة العملاء الفرنسيين في شنغهاي وأُرسل إلى فيتنام. بسبب شعبيته، نجا تشاو من الإعدام ووُضع قيد الإقامة الجبرية حتى وفاته في 1940.

في سبتمبر 1940، بعد وفاة فان بوي تشاو بفترة قصيرة، بدأت اليابان في غزو الهند الصينية الفرنسية، ناسخةً غزو حليفتها ألمانيا لفرنسا متروبوليتان. مع الإبقاء على الإدارة الاستعمارية الفرنسية، حكم اليابانيون من وراء الكواليس بالتوازي مع فرنسا الفيشية. من وجهة نظر القوميين الفيتناميين، كانت تلك الحكومة صورية مزدوجة. تعاون الإمبراطور باو داي مع اليابانيين، مثلما فعل مع الفرنسيين، ليضمن استمرار نمط حياته.

ابتداء من أكتوبر 1940 حتى مايو 1941، خلال الحرب الفرنسية التايلاندية، دافعت فرنسا الفيشية في الهند الصينية عن مستعمراتها في صراع واسع حيث دخلتها القوات التايلندية بينما بقي اليابانيون على الحياد. اقتصرت النجاحات العسكرية التايلندية على منطقة الحدود الكمبودية، وفي يناير 1941 ألحقت القوات البحرية الحديثة لفرنسا الفيشية هزيمة ساحقة بالقوات البحرية التايلاندية الضعيفة في معركة كو تشانغ. انتهت الحرب في مايو، مع موافقة الفرنسيين على مراجعات إقليمية بسيطة أعادت مناطق تايلاندية سابقة إلى تايلاند.

في عام 1941، عاد هو تشي مين، الذي رأى الثورة الشيوعية مسارًا للحرية، إلى فيتنام وأسس فيتنام دوك لاب دون مين هوي (رابطة استقلال فيتنام)، المعروفة بفيت مين. أسس هو فيت مي كمنظمة جامعة لكافة حركات المقاومة الوطنية، دون التمسك بخلفيته الشيوعية الاجتماعية الثورية.

في أثناء مجاعة فيتنام في 1945، وجه هو تشي مين اللوم إلى الاستغلال الياباني الوحشي والطقس السيئ في وفاة ما يصل إلى مليوني فيتنامي. نظمت فيت مين مجهودات للإغاثة في الشمال، وحصلت على تأييد واسع في المقابل.

في مارس 1945، بدأت اليابان الحملة الثانية على الهند الصينية اليابانية لطرد فرنسا الفيشية والإمبراطور المعين صوريًا باو داي من حكم إمبراطورية فيتنام المستقلة اسميًا. ألقى اليابانيون القبض على غالبية المسؤولين وضباط الجيش الفرنسيين الذين بقوا في البلاد وأودعوهم السجن.

أعلن الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت والجنرال جوزيف ستيلويل في السر بوضوح أن فرنسا لن تسترد الهند الصينية الفرنسية بعد انتهاء الحرب. اقترح روزفلت أن يضع  شيانج كاي شيك الهند الصينية تحت الحكم الصيني؛ رد كاي شيك افتراضيًا «تحت أي ظرف من الظروف!».[14] بعد وفاة روزفلت في أبريل 1945، ضعفت مقاومة الولايات المتحدة للحكم الفرنسي.

الأحداث[عدل]

المفاوضات بين الفرنسيين وهو تشي من أدّت إلى اتفاقية في مارس/آذار عام 1946، والتي وعدت بحلّ سلمي. بموجب الإتّفاقية يجب على فرنسا الاعتراف بحكومة فيت مين وتعطي فيتنام منزلة الدولة الحرة ضمن الاتحاد الفرنسي. كما نصت على أن القوّات الفرنسية تبقى في فيتنام، ولكنّها تنسحب تدريجياً على مدى خمسة سنوات. في بداية عام 1946 تعاون الفرنسيين مع هو تشي من حينما دعم هيمنة فيت مين على المجموعات القومية الأخرى، وبشكل خاص أولئك السياسيين الذين دعموا من قبل الحزب القومي الصيني.

على الرغم من التعاون التكتيكي بين الفرنسيين وفيت مين، إلا أن سياساتهم كانت متناقضة: فيهدّف الفرنسيين إلى إعادة تأسيس قاعدة استعمارية، بينما أرادت هانوي استقلالا كليّا. كشفت النوايا الفرنسية في قرار جورج تييري داجينلي، المندوب الأعلى للهند الصينية، بإعلان كوتشينصين كجمهورية مستقلة ذاتيا في يونيو/حزيران عام 1946. المفاوضات الأخرى لم تحل الخلافات الأساسية بين الفرنسيين وفيت مين. في أواخر نوفمبر/تشرين الثّاني عام 1946، قصفت سفينة بحرية فرنسية هيفونج، أصيب فيها عدّة آلاف من المدنيين؛ ردت فيت مين بمحاولة غمر القوّات الفرنسية في هانوي في ديسمبر/كانون الأول لتبدأ الحرب الهندوصينية الأولى.

أهمل الفرنسيون السبب السياسي الحقيقي للحرب لمدة طويلة بعدما كانوا واثقين من النصر، وهو رغبة الشعب الفيتنامي - ومن بينهم زعمائهم المعادين للشيوعية - بتحقيق الوحدة والاستقلال لبلادهم. الجهود الفرنسية للتعامل مع هذه المشكلة كانت مخادعة وغير مؤثّرة. أعاد الفرنسيون توحيد كوتشينصين مع بقيّة فيتنام في 1949، مع إعلان "دولة فيتنام المشاركة"، وعيّنوا الإمبراطور السابق باو دي كرئيس للدولة، ولكن أغلب القوميين شجبوا هذه المناورات.

في تلك الأثناء، قامت فيت مين بحرب عصابات بشكل ناجح، وسوعدت بعد عام 1949 بواسطة الحكومة الشيوعية الجديدة للصين. الولايات المتحدة الأمريكية، والتي كانت خائفة من انتشار الشيوعية في آسيا، أرسلت كميات كبيرة من المساعدات إلى الفرنسيين. ولكن الفرنسيين سقطوا في ديان بيان فو في مايو عام 1954، ووافقوا على مفاوضة لنهاية الحرب في مؤتمر دولي في جنيف.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ France honors CIA pilots نسخة محفوظة 2016-04-29 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Jacques Dalloz, La Guerre d'Indochine 1945-1954, Seuil, Paris, 1987,pp. 129-130, 206
  3. ^ Jacques Dalloz, La Guerre d'Indochine 1945-1954, Seuil, Paris, 1987,pp. 129-130
  4. ^ Histoire du Cambodge[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2014-09-02 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ US Secretary of State John Foster Dulles on the fall of Dien Bien Phu نسخة محفوظة 2016-04-20 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Windrow, Martin (1998). The French Indochina War 1946-1954 (Men-At-Arms, 322). London: Osprey Publishing. صفحة 11. ISBN 1855327899. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Windrow 1998, p. 23
  8. ^ France's world newspaper, 15-7-1954
  9. ^ Smedberg, M (2008), Vietnamkrigen: 1880-1980. Historiska Media, p. 88
  10. ^ حرب الهند الصينية موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991
  11. ^ Edward Rice-Maximin, Accommodation and Resistance: The French Left, Indochina, and the Cold War, 1944–1954 (Greenwood, 1986).
  12. ^ s:Page:Pentagon-Papers-Part I.djvu/30
  13. ^ Flitton, Dave. "Battlefield Vietnam – Dien Bien Phu, the legacy". Public Broadcasting System PBS. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Tuchman 1985، صفحة 235