تبريد عالمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
درجة الحرارة السطحية العالمية (1850 - 2006)

التبريد العالمي هو هو نقصان درجة الحرارة السطحية المتوسطة في العالم بغض النظر عن كمية ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وبعض الغازات الأخرى في الجو. يعتقد العلماء ان العالم دخل في فتره التبريد الجديدة .

أسباب[عدل]

ويعود ذلك لعدة عوامل أهمها:

تأثير ظاهره النينو والنينا[عدل]

بعض الباحثين من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا يلقون اللوم في انخفاض وارتفاع درجات الحرارة العالمية على ظاهره النينو والنينا التي تنشأ في المنطقة الاستوائيه في المحيط الهادي والتي تؤدي إلى انخفاض وارتفاع درجات حراره الطبقات السطحيه في الاجزاء الوسطى والشرقيه من المحيط الهادي ,لكن لا يمكن لظاهره تحاكي الشذوذ في درجات حراره منطقه صغيره في عالمنا الواسع من ان تقود مناخ الكره الارضيه بكامله فهي تؤثر في الانماط الجوية السائده في بعض دول العالم على المدى القصير فقط وتترافق دائما حالات النينا مع الانخفاض في درجات الحرارة العالمية و ظاهره النينو مع الارتفاع في درجات الحرارة لكن مع ذلك لا يمكن تحميل هذه الظاهرة مسؤليه ما يحدث عالميا فهي ذات دورات طبيعيه قصيره المدى اذا ما تم مقارنتها مع دوره النشاط الشمسي فالتذبذبات الدوريه لتدفق الاشعه الشمسية هي التي تقود الاحترار والتبريد العالمي , فتدفق الاشعه الشمسية يتناقص منذ العام 1990 و الانخفاض في درجات الحرارة العالمية لاحظناه بشكل كبير في الفترة 2006-2008 لكن هذا الانخفاض سيتوقف خلال العام أو العامين القادمين استجابة لزياده النشاط الشمسي فالدوره الشمسية الحالية تقترب من الذروه والاحترار العالمي بلغ ذروته في العام 1998 ولو شهدنا ارتفاعا في درجات الحرارة العالمية خلال العامين القادمين فلن يصل إلى مستويات العام 1998 ,وهي استجابه طبيعيه للنشاط الشمسي وليس للنشاط البشري ..,, ولكن بعد الاعوام 2013-2015 ستعود درجات الحرارة للأنخفاض من جديد وستصل إلى الحد الادنى في الفترة ما بين 2055-2060 (+-11 عاما) بعد ذلك سيحل مكان التبريد الاحترار من جديد في بدايه القرن 22 لتبدأ دوره الاحترار الجديدة.

أنظر أيضا[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]

Lightning NOAA.jpg
هذه بذرة مقالة عن علم المناخ أو علم الأرصاد الجوية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.