تطبيع العلاقات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تطبيع العلاقات (بالإنجليزية: Normalization)‏ من يُطبّع؛ أي يُسوّي (nor-mal-ize)،[1] وتطبيع العلاقات مصطلح سياسي يشير إلى «جعل العلاقات طبيعية» بعد فترة من التوتر أو القطيعة لأي سبب كان، حيث تعود العلاقة طبيعية وكأن لم يكن هناك خلاف أو قطيعة سابقة. أما التطبيع في علم الاجتماع أو التطبيع الاجتماعي؛ فهي العملية التي يتم من خلالها اعتبار الأفكار والسلوكيات التي قد تقع خارج الأعراف الاجتماعية على أنها «طبيعية».

التطبيع العربي الإسرائيلي[عدل]

يشير إلى جهود ومعاهدات السلام بين جامعة الدول العربية وإسرائيل لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي. منذ سبعينيات القرن الماضي، بُذلت جهود موازية لإيجاد شروط يمكن على أساسها الاتفاق على السلام في الصراع العربي الإسرائيلي، وكذلك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على وجه التحديد. على مر السنين، وقَعت العديد من دول الجامعة العربية معاهدات سلام وتطبيع مع إسرائيل بدءاً بمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية (1979). وعلى الرغم من الفشل في تنفيذ اتفاقيات السلام الإسرائيلية اللبنانية (1983) فقد استمرت المزيد من المعاهدات مع عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية (1991 حتى الآن)، ومعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية (1994)، واتفاقيات أبراهام التي تطبع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين (2020)، واتفاقية التطبيع بين إسرائيل والسودان (2020)، واتفاقية التطبيع بين إسرائيل والمغرب (2020). علاوة على ذلك، أقام العديد من أعضاء جامعة الدول العربية علاقات شبه رسمية مع إسرائيل بما في ذلك سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية.

التطبيع المصري الإسرائيلي منذ 1977م[عدل]

تم توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل بعد 16 شهرًا تقريبا من زيارة الرئيس المصري أنور السادات لفلسطين المحتلة عام 1977، كانت السمات الرئيسية للمعاهدة هي الاعتراف المتبادل، ووقف حالة الحرب التي كانت قائمة منذ الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، وتطبيع العلاقات وسحب إسرائيل لقواتها المسلحة والمدنيين من شبه جزيرة سيناء التي احتلها إسرائيل. خلال حرب 1967 وافقت مصر على ترك شبه جزيرة سيناء منزوعة السلاح، كما نصت الاتفاقية على حرية مرور سفن إسرائيل عبر قناة السويس والاعتراف بمضيق تيران وخليج العقبة كممرات مائية دولية، كما دعا الاتفاق إلى إنهاء الحكم العسكري الإسرائيلي على الأراضي التي تحتلها إسرائيل، وإقامة حكم ذاتي كامل للسكان الفلسطينيين في المناطق، وهي شروط لم تطبق ولكنها أصبحت أساس اتفاقيات أوسلو. حيث جعل هذا الاتفاق من مصرعلى وجه الخصوص أول دولة عربية تعترف رسميًا بإسرائيل.[2] دخل تطبيع العلاقات بين إسرائيل ومصر حيز التنفيذ في كانون الثاني (يناير) 198. وتم تبادل السفراء في شباط / فبراير وإلغاء قوانين المقاطعة من قبل البرلمان المصري في نفس الشهر، وبدأت بعض التجارة في التطور، وإن كان ذلك أقل مما كانت تأمله إسرائيل. في مارس 1980 تم افتتاح رحلات طيران منتظمة كما بدأت مصر أيضًا بتزويد إسرائيل بالنفط الخام.[3] في حين جلبت السنة الوحيدة للرئيس المصري محمد مرسي في السلطة من 2012 إلى 2013 المزيد من التغييرات في العلاقات بين إسرائيل ومصر مقارنة بسنوات عديدة من حكم أسلافه، الرؤساء مبارك والسادات وناصر. شملت هذه التغييرات المواقف تجاه إسرائيل؛ عملية السلام الفلسطينية وشبه جزيرة سيناء. تقدم هذه الفواصل الزمنية والمواضيعية فترة فاصلة بين العرش تظهر الاتجاهات والأنماط المتطورة التي كان من الممكن أن تكون مدمرة لإسرائيل لو ظل الرئيس محمد مرسي والإخوان المسلمون في السلطة. قبل مرسي ومنذ 1977-1979 عملية السلام في كامب ديفيد، عملت إسرائيل بشكل جيد مع مصر عندما كان الجيش والنخب السياسية واحدًا واحدًا خلال رئاسة مرسي، في حين انه كان هناك خلاف بين النخب المصرية والعسكرية والسياسية. واصلت إسرائيل الحفاظ على علاقات جيدة مع النخب العسكرية، على الرغم من تدهور العلاقات مع النخب السياسية في مصر. كانت النخب السياسية في جماعة الإخوان المسلمين تميل إلى التحالفات مع حماس وطهران والأصوليين الإسلاميين الذين يعارضون جميعًا وجود إسرائيل. منذ سقوط الرئيس مرسي من الحكم وعودة التقارب بين النخب العسكرية والسياسية تحسنت علاقات إسرائيل مع مصر.[4]

التطبيع اللبناني الإسرائيلي منذ 1983م[عدل]

شهدت العلاقات بين إسرائيل ولبنان تقلبات صعودًا وهبوطًا منذ تأسيسها في الأربعينيات. لقد لعب لبنان دورًا رسميًا في حرب عام 1948 بين العرب وإسرائيل ضد إسرائيل، لكن لبنان كان أول دولة عربية تشير إلى رغبة في معاهدة هدنة مع إسرائيل في عام 1949. ولم يشارك لبنان في حرب 1967 ولا حرب أكتوبر في عام 1973 بأي شكل من الأشكال، وحتى أوائل السبعينيات كانت حدود لبنان مع إسرائيل هي أهدأ الحدود بين إسرائيل وأي من الدول العربية المجاورة الأخرى. الفترة الأكثر اضطرابا في العلاقات الثنائية كانت السبعينيات والثمانينيات، إبان الحرب الأهلية اللبنانية. خلال المراحل الأولى من الحرب، تحالفت إسرائيل مع الميليشيات اللبنانية المسيحية الرئيسية التي قادت الحكومة اللبنانية في أوائل الثمانينيات. وتوصلت البلدان فعلياً إلى تطبيع للعلاقات مع اتفاقية 17 أيار (مايو) التي توسطت فيها الولايات المتحدة في عام 1983، لكنها ألغتها لبنان بعد استيلاء الميليشيات الدرزية والشيعية على السلطة في أوائل عام 1984، خليفة جيش لبنان الجنوبي. أضاءت قاعة مدينة تل أبيب (تل الربيع) بألوان العلم اللبناني بعد انفجار بيروت 2020، أما تطبيق القانون الإسرائيلي فهو يعامل لبنان على أنه «دولة معادية».[5] يُمنع المواطنون الإسرائيليون أو أي شخص آخر يحمل أي جواز سفر يحمل أختامًا أو تأشيرات أو أختامًا صادرة عن إسرائيل من الدخول إلى لبنان وقد يتعرضون للاعتقال أو الاحتجاز لمزيد من التفتيش.[6][7][8] في عام 2008.

التطبيع الفلسطيني الإسرائيلي منذ 1993م[عدل]

وذلك من خلال اتفاقية أوسلو حيث كانت أول اتفاقية وجهاً لوجه بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات، أسفرت إلى «عمليات نقل للسلطة والمسؤوليات» في قطاع غزة والضفة الغربية من إسرائيل إلى الفلسطينيين في منتصف التسعينيات. حقق الفلسطينيون الحكم الذاتي في المدن الكبرى في الضفة الغربية وقطاع غزة بأكمله في حين حافظت إسرائيل على وجودها في الضفة الغربية وما زالت تحتفظ به لأسباب أمنية. في عام 2013، كانت إسرائيل لا تزال تسيطر على 61٪ من الضفة الغربية، بينما كان الفلسطينيون يسيطرون على الوظائف المدنية لمعظم السكان الفلسطينيين. توقفت عملية السلام في النهاية. تضاعف عدد سكان المستوطنات تقريبا في الضفة الغربية. وأجريت مفاوضات بشأن الاتفاقية، وهي ثمرة مؤتمر مدريد لعام 1991 سراً في أوسلو-النرويج، واستضافها معهد فافو واكتملت في 20 آب / أغسطس 1993؛ تم التوقيع على اتفاقيات أوسلو رسميًا بعد ذلك في حفل عام في واشنطن العاصمة في 13 سبتمبر 1993،[9] بحضور رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين والرئيس الأمريكي بيل كلينتون. الوثائق نفسها وقعها محمود عباس عن منظمة التحرير الفلسطينية ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز، ووزير الخارجية الأمريكي وارن كريستوفر للولايات المتحدة، ووزير الخارجية أندريه كوزيريف عن روسيا.

نص الاتفاق على إنشاء حكومة ذاتية فلسطينية مؤقتة المتمثلة بالسلطة الوطنية الفلسطينية. حيث تكون السلطة الفلسطينية مسؤولة عن إدارة الأراضي الخاضعة لسيطرتها. كما دعت الاتفاقات إلى انسحاب الجيش الإسرائيلي من أجزاء من قطاع غزة والضفة الغربية. وكان من المتوقع أن يستمر هذا الترتيب لفترة انتقالية مدتها خمس سنوات يتم خلالها التفاوض على اتفاقية دائمة (تبدأ في موعد لا يتجاوز مايو 1996). وستكون القضايا المتبقية مثل القدس واللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات الإسرائيلية والأمن والحدود جزءًا من «مفاوضات الوضع النهائي» خلال هذه الفترة.وفي آب (أغسطس) 1993 توصل الوفدان إلى اتفاق، وقع عليه بيريز سرا أثناء زيارته لأوسلو. في رسائل الاعتراف المتبادل، اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل وتعهدت بنبذ العنف، واعترفت إسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني وكشريك في المفاوضات. سُمح لياسر عرفات بالعودة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة. في عام 1995 أعقب اتفاقية أوسلو الأولى اتفاقية أوسلو الثانية. لم يعد أي منهما بدولة فلسطينية مستقلة متكاملة كما كانت من قبل.[10]

التطبيع الأردني الإسرائيلي منذ 1994م[عدل]

وذلك من خلال معاهدة السلام بين إسرائيل والأردن أو كما [11] يشار إليها أحيانًا بمعاهدة وادي عربة، [12] وهي اتفاقية أنهيت فيها الحرب التي نشبت بين البلدين منذ الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948 وأقامت علاقات دبلوماسية متبادلة، بالإضافة إلى إحلال السلام بين الأردن واسرائيل، حلت المعاهدة أيضًا النزاعات على الأراضي والمياه، ونصّت على تعاون واسع في السياحة والتجارة، وألزمت كلا البلدين بمنع استخدام أراضيهما كنقطة انطلاق لضربات عسكرية من قبل دولة ثالثة. أقيم حفل التوقيع عند معبر عربة الحدودي الجنوبي في 26 أكتوبر 1994. وكان الأردن ثاني دولة عربية بعد مصرتوقع اتفاقية سلام مع إسرائيل.[13]

التطبيع الإماراتي الإسرائيلي 2020 م[عدل]

اتفاقية التطبيع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، أو كما يشار إليها رسميًا اتفاقية أبراهام للسلام: وهي معاهدة السلام والعلاقات الدبلوماسية والتطبيع الكامل بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل[14]، تم الإتفاق عليها مبدئيًا في بيان مشترك من قبل الولايات المتحدة. بين كل من إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة في 13 أغسطس 2020، يشار إليها رسميًا باسم اتفاقيات أبراهام.[15] وهكذا أصبحت الإمارات العربية المتحدة ثالث دولة عربية بعد مصر في 1979 والأردن في 1994 توافق على تطبيع علاقتها رسميًا مع إسرائيل،[16][16][17] وكذلك أول دولة خليجية تقوم بذلك.[18][19] بالتزامن مع ذلك، وافقت إسرائيل على تعليق خطط ضم أجزاء من الضفة الغربية.[19][20] أدى الاتفاق إلى تطبيع العلاقات الخارجية غير الرسمية ولكن القوية بين البلدين.[21][22] وتم التوقيع على الاتفاقية في البيت الأبيض في 15 سبتمبر 2020.[23] تمت الموافقة عليه بالإجماع من قبل مجلس الوزراء الإسرائيلي في 12 أكتوبر [24]، وصدق عليه الكنيست في 15 أكتوبر.[25] صادق البرلمان والحكومة الإماراتية على الاتفاقية في 19 أكتوبر / تشرين الأول.

في 16 آب / أغسطس 2019، أدلى وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بتصريح علني بشأن التعاون العسكري مع الإمارات وسط تصاعد التوترات مع إيران.[26] أيضًا في نفس اليوم، أنشأت الإمارات العربية المتحدة لأول مرة روابط هاتفية لإسرائيل من خلال إلغاء حظر الاتصال المباشر برمز الدولة +972 في إسرائيل.[27] تمت أول رحلة تجارية مباشرة من إسرائيل إلى الإمارات العربية المتحدة في 31 أغسطس 2020 [27] ودخلت أول سفينة تحمل بضائع من الإمارات العربية المتحدة إلى إسرائيل (فلسطين المحتلة) ميناء حيفا.

التطبيع المغربي الإسرائيلي منذ 2020م[عدل]

بموجب الاتفاقية التي أعلن عنها البيت الأبيض في البداية في 10 ديسمبر 2020[28]، سيقيم المغرب علاقات دبلوماسية كاملة وعلاقات تجارية ويستأنف الاتصالات الرسمية مع إسرائيل، وستُجرى رحلات جوية مباشرة بين البلدين.[29] اعترف المغرب رسميًا بإسرائيل في اتصاله برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.[30] وبحسب كوشنر: «سوف يعيدون فتح مكاتب الاتصال الخاصة بهم في الرباط وتل أبيب على الفور بنيَة فتح سفارات».[31] قال الوزير المنتدب محسن الجزولي بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية إن «اليهودية جزء لا يتجزأ من الثقافة المغربية،» وأن التاريخ اليهودي«سيظهر في الكتب المدرسية وسيتم تدريسه قريبًا».[32] سيرج بيردوغو، الأمين العام لمجلس الجاليات اليهودية في المغرب قال: إن قرار تدريس التاريخ والثقافة اليهودية في المدارس المغربية «أثرت كارثة تسونامي؛ [إنها] الأولى في العالم العربي».[33]

التطبيع السوداني الإسرائيلي منذ 2020م[عدل]

اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والسودان هي اتفاقية تم توقيعها في 23 أكتوبر / تشرين الأول 2020، حيث اتفقت إسرائيل والسودان على تطبيع العلاقات بينهما. ليس من الواضح ما إذا كانت الصفقة تؤسس علاقات دبلوماسية كاملة بين البلدين.[34][34] وفقًا لتقرير أكسيوس في 10 مارس 2021، «بينما قدمت إسرائيل للسودان مسودة اتفاقية لإقامة علاقات دبلوماسية، يريد السودانيون مصادقة إدارة بايدن».[35] جاء الاتفاق بعد اتفاق البحرين والولايات المتحدة. وقعت الإمارات العربية المتحدة مع إسرائيل في سبتمبر 2020.[34] على عكس الأخيرين، أرسل السودان قوات للقتال ضد إسرائيل في الحروب العربية الإسرائيلية الكبرى واعتبر إسرائيل دولة معادية.[36]

في 6 أبريل 2021، وافق مجلس الوزراء السوداني على مشروع قانون بإلغاء قانون 1958 الخاص بمقاطعة إسرائيل.[37] ودخل القرار حيز التنفيذ بعد أن وافق عليه مجلس السيادة الانتقالي في جلسة مشتركة مع مجلس الوزراء.[38]

التطبيع البحريني الإسرائيلي منذ 2020[عدل]

اتفاقية التطبيع بين البحرين والكيان الصهيوني،[39] أو كما يُشار إليها اتفاقيات أبراهام رسميًا؛ إعلان السلام والتعاون والعلاقات الديبلوماسية والودية البناءة[40] وهي اتفاقية لتطبيع العلاقات الدبلوماسية وغيرها بين البحرين وإسرائيل. تم الإعلان عن الاتفاقية من قبل الرئيس دونالد ترامب في 11 سبتمبر 2020 [41]، وتلاها بيان مشترك يشار إليه رسميًا باسم اتفاقيات أبراهام من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة (الإمارات العربية المتحدة) في 13 أغسطس، 2020.[41] تم التوقيع عليه رسميًا في 15 سبتمبر 2020، في البيت الأبيض في واشنطن العاصمة[42]، وجعل البحرين رابع دولة عربية تعترف بإسرائيل والثانية خلال شهر.[43][44]

التطبيع الإسرائيلي مع دول الخليج وشمال إفريقيا العربية (2017 إلى الوقت الحاضر)[عدل]

ظهر التحالف العربي الإسرائيلي ضد إيران بحلول تشرين الثاني (نوفمبر) 2017[45] على خلفية دفء العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج، وحظي باهتمام إعلامي واسع في ضوء مؤتمر وارسو في شباط / فبراير 2019. يتم التنسيق في ضوء المصالح الأمنية الإقليمية المتبادلة لإسرائيل والدول العربية السنية بقيادة المملكة العربية السعودية[46] ومواجهتهما ضد المصالح الإيرانية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، الصراع بين إيران وإسرائيل بالوكالة وإيران والمملكة العربية السعودية. الصراع بالوكالة؛ هي الدول العربية المشاركة في مجموعة التنسيق هي جوهر مجلس التعاون الخليجي. وتشمل تلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.[47] في عام 2018، قاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفداً إلى عُمان والتقى بالسلطان قابوس وغيره من كبار المسؤولين العمانيين.[48]

في شباط / فبراير 2020، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان في أوغندا، حيث اتفقا على تطبيع العلاقات بين البلدين. في وقت لاحق من ذلك الشهر، سُمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق فوق السودان.[49] تبع ذلك اتفاق أبراهام الذي وقعته إسرائيل والإمارات في آب / أغسطس 2020، والذي أدى إلى تطبيع العلاقات بين البلدين.[36] بالتزامن مع ذلك، وافقت إسرائيل على تعليق خطط ضم وادي الأردن.[50] تبع اتفاق التطبيع هذا تأكيدًا رسميًا للاتفاقية مع السودان، وكذلك اتفاقيات أخرى مع البحرين والمغرب.

سوريا[عدل]

تشير العلاقات الإسرائيلية السورية إلى العلاقات الثنائية بين إسرائيل وسوريا. البلدان في حالة حرب منذ قيام دولة إسرائيل. خاضت البلدان ثلاث حروب كبرى، وهي حرب 1948 العربية الإسرائيلية، وحرب 1967، وحرب أكتوبرعام 1973، وشاركت لاحقًا أيضًا في الحرب الأهلية اللبنانية وحرب لبنان عام 1982 وكذلك حرب الاستنزاف. في أوقات أخرى كانت ترتيبات الهدنة سارية المفعول. لقد بذلت جهود بين الحين والآخر لتحقيق السلام بين دول الجوار دون نجاح. لم تعترف سوريا أبدًا بدولة إسرائيل ولا تقبل جوازات سفر إسرائيلية لدخولها إلى سوريا. كما اعتبرت إسرائيل سوريا دولة معادية وتحظر عمومًا على مواطنيها الذهاب إلى هناك. لم تكن هناك علاقات دبلوماسية بين البلدين منذ إنشاء البلدين في منتصف القرن العشرين.

لم تكن هناك فعليًا أي روابط اقتصادية أو ثقافية بين البلدين، وحركة محدودة للأشخاص عبر الحدود. تواصل سوريا مشاركتها النشطة في المقاطعة العربية لإسرائيل ويسمح كلا البلدين بتجارة محدودة من التفاح للقرى الدرزية في الجولان الواقعة على جانبي خط وقف إطلاق النار، وسوريا تزود بلدة مجدل شمس بالقرب من الحدود السورية بـ 10٪ من المياه كجزء من اتفاق. التي كانت مستمرة منذ الثمانينيات.[51] توترت حالة السلام على خط وقف إطلاق النار خلال الحرب الأهلية السورية، التي بدأت في عام 2011 وما زالت مستمرة.

عُمان[عدل]

العلاقات الإسرائيلية العمانية هي العلاقات الثنائية بين إسرائيل وسلطنة عُمان. تماشيًا مع موقف جامعة الدول العربية فيما يتعلق بإسرائيل، لا تعترف عُمان رسميًا بدولة إسرائيل وشاركت في مقاطعة إسرائيل خلال معظم القرن العشرين.

في عام 1994، أقامت علاقات تجارية غير رسمية معها، والتي توقفت في عام 2000. في عام 2018، قاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفدًا إلى عمان والتقى بـالسلطان قابوس وغيره من كبار المسؤولين العمانيين.[48] في فبراير 2019، قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، إن عمان لن تطبع علاقاتها مع إسرائيل حتى يتم إنشاء دولة فلسطينية ذات سيادة.[52] في عام 2020، بعد وفاة السلطان قابوس، أثنى رئيس الوزراء الإسرائيلي على قابوس وقدم تعازيه.[53] في حين ترحب سلطنة عمان بتطبيع المغرب مع إسرائيل لتصبح رابع دولة عربية ترحب بالتطبيع المغربي الإسرائيلي بعد مصر والإمارات والبحرين، حيث قالت وزارة الخارجية العمانية في بيان إن سلطنة عمان تتمنى أن يؤدي الإعلان الأخير عن الملك محمد السادس ملك المغرب إلى تعزيز الجهود الجارية من أجل «سلام شامل وعادل ودائم» في الشرق الأوسط.[54]

المراجع[عدل]

  1. ^ منير البعلبكي؛ د رمزي منير البعلبكي، المورد الحديث، ص. 776.
  2. ^ Moshe (14 نوفمبر 2017)، The Arab–Israeli Conflict, 1956–1975، Milton Park, Abingdon, Oxon : Routledge, 2018.: Routledge، ص. 218–240، ISBN 978-1-315-10393-8، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: location (link)
  3. ^ The Routledge Atlas of the Arab-Israeli Conflict، Routledge، 27 نوفمبر 2012، ص. 100–100، ISBN 978-0-203-07452-7، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  4. ^ El Esrawi, Mouataz، Explaining the downfall of Egyptian president Mohamed Morsi (Thesis)، Lebanese American University، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021.
  5. ^ The Arab-Israeli Conflict، Routledge، 10 سبتمبر 2009، ص. 253–253، ISBN 978-0-203-87159-1، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  6. ^ https://web.archive.org/web/20210309165556/https://www.timaticweb.com/cgi-bin/tim_website_client.cgi?SpecData=1، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  7. ^ https://web.archive.org/web/20170311202821/https://www.timaticweb.com/cgi-bin/tim_website_client.cgi?SpecData=1&VISA=&page=visa&NA=IL&AR=00&PASSTYPES=PASS&DE=LB&user=KLMB2C&subuser=KLMB2C، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2017. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  8. ^ Paul (04 يونيو 2019)، Alien Politics، Routledge، ص. 27–49، ISBN 978-1-315-02164-5، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  9. ^ Encyclopedia of the Palestinians (ط. Rev. ed)، New York: Facts on File، 2005، ISBN 0-8160-6986-7، OCLC 69949832، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  10. ^ International Law & World Order، Martinus Nijhoff Publishers، ص. 1–1، ISBN 978-90-04-20870-4، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2018.
  11. ^ R., J. H. (1931-09)، "Transliteration [Arabic-Hebrew-English] with Transliterated Lists"، The Geographical Journal، 78 (3): 312، doi:10.2307/1784933، ISSN 0016-7398، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ The Routledge Atlas of the Arab-Israeli Conflict، Routledge، 27 نوفمبر 2012، ص. 150–150، ISBN 978-0-203-07452-7، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  13. ^ "New York Times Stock Market Crash Survey, October-November 1987"، ICPSR Data Holdings، 01 مايو 1990، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  14. ^ "United Arab Emirates"، dx.doi.org، 24 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  15. ^ Ketbi, Ebtesam Al (01 سبتمبر 2020)، "Contemporary Shifts in UAE Foreign Policy: From the Liberation of Kuwait to the Abraham Accords"، Israel Journal of Foreign Affairs، 14 (3): 391–398، doi:10.1080/23739770.2020.1845067، ISSN 2373-9770.
  16. أ ب Smooha, Sammy (1994-12)، "Arab‐Jewish relations in Israel in the peace era"، Israel Affairs، 1 (2): 227–244، doi:10.1080/13537129408719325، ISSN 1353-7121، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  17. ^ [Baker, Peter; Kershner, Isabel; Kirkpatrick, David D.; Bergman, Ronen (August 13, 2020). "Israel and United Arab Emirates Strike Major Diplomatic Agreement". The New York Times. Archived from the original on August 13, 2020. Retrieved August 13, 2020. If fulfilled, the pact would make the Emirates only the third Arab country to have normal diplomatic relations with Israel along with Egypt, which signed a peace agreement in 1979, and Jordan, which signed a treaty in 1994. "United Arab Emirates Establishes Diplomatic Relations with Israel : August 13, August 17, and September 15, 2020"]، اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2022. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  18. ^ "Israel, UAE announce normalisation of relations with US help"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  19. أ ب "Grain Transportation Report, August 13, 2020" (PDF)، 13 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  20. ^ https://www.aljazeera.com/news/2020/08/13/israel-uae-announce-normalisation-of-relations-with-us-help/ نسخة محفوظة 2021-06-15 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Halbfinger, David M. (13 أغسطس 2020)، "Netanyahu Drops Troubled Annexation Plan for Diplomatic Gain"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  22. ^ "CIA, China Quietly Working to Deter Arab UN Move to Unseat Israel, August 20, 1975, Top Secret/NOFORN/GAMMA, NARA."، U.S. Intelligence on Asia, 1945-1991، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  23. ^ "New York Times New York City Poll, September 2003"، ICPSR Data Holdings، 21 أبريل 2004، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  24. ^ Abbasov, Eldar (01 أكتوبر 2020)، "The Bolsheviks' military and diplomatic struggle for Baku: from the October revolution to the denunciation of the Brest-Litovsk Peace Treaty (October 1917-November 1918)"، OOO "Zhurnal "Voprosy Istorii"، 2020 (10): 41–95، doi:10.31166/voprosyistorii202010statyi01، ISSN 0042-8779، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020.
  25. ^ Bridges, Katherine (19 أكتوبر 2020)، "AARP 2020 State Polls — Pennsylvania: October 13, 2020 – October 15, 2020" (PDF)، Washington, DC، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  26. ^ "israel-august-16-2002-2-pp"، Human Rights Documents online، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  27. أ ب "NAEA News, Volume 62, Number 4, August–September 2020"، NAEA News، 62 (4): 1–40، 29 يوليو 2020، doi:10.1080/01606395.2020.1778962، ISSN 0160-6395، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021.
  28. ^ United Nations peace operations and International Relations theory، Manchester University Press، 11 أغسطس 2020، ISBN 978-1-5261-4888-9، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  29. ^ "Morocco Infrastructure Review"، 2020-05، doi:10.1596/33965، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)، تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  30. ^ "Trump Administration Brokers Accords to Normalize Relations Between Israel and Six Countries"، American Journal of International Law، 115 (1): 115–119، 2021-01، doi:10.1017/ajil.2020.96، ISSN 0002-9300، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  31. ^ "Grain Transportation Report, December 10, 2020" (PDF)، 10 ديسمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  32. ^ Fu, Hsin Chia؛ Xu؛ Tseng (2006)، "Generation of multimedia TV news contents for WWW"، Proceedings of the 15th international conference on World Wide Web - WWW '06، New York, New York, USA: ACM Press، doi:10.1145/1135777.1135939، ISBN 1-59593-323-9، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2018.
  33. ^ Kowalská, Eva (2012-11)، "The results of school reforms in upper Hungary: Jewish schools under state control"، Jewish Culture and History، 13 (2–3): 124–133، doi:10.1080/1462169x.2012.729971، ISSN 1462-169X، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  34. أ ب ت Anastazia (2020)، Historic Documents of 2019، 2455 Teller Road, Thousand Oaks California 91320: CQ Press، ص. 202–208، ISBN 978-1-5443-8466-5، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بكتاب}}: no-break space character في |مكان= في مكان 18 (مساعدة)صيانة CS1: location (link)
  35. ^ "South Sudan | Response Plan, April 2020–March 2021"، 2020، doi:10.4060/ca9762en، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  36. أ ب Linda، Historic Documents of 2016، 2455 Teller Road, Thousand Oaks California 91320: CQ Press، ص. 384–403، ISBN 978-1-5063-7500-7، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. {{استشهاد بكتاب}}: no-break space character في |مكان= في مكان 18 (مساعدة)صيانة CS1: location (link)
  37. ^ "LAS VEGAS SANDS CORP., a Nevada corporation, Plaintiff, v. UKNOWN REGISTRANTS OF www.wn0000.com, www.wn1111.com, www.wn2222.com, www.wn3333.com, www.wn4444.com, www.wn5555.com, www.wn6666.com, www.wn7777.com, www.wn8888.com, www.wn9999.com, www.112211.com, www.4456888.com, www.4489888.com, www.001148.com, and www.2289888.com, Defendants."، Gaming Law Review and Economics، 20 (10): 859–868، 2016-12، doi:10.1089/glre.2016.201011، ISSN 1097-5349، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  38. ^ &NA; (2003-06)، "Celltech Group's miglustat [`Zavesca'] has been approved for marketing in Israel"، Inpharma Weekly، &NA, (1392): 22، doi:10.2165/00128413-200313920-00050، ISSN 1173-8324، مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2018. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)صيانة CS1: extra punctuation (link) صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  39. ^ C, Juan؛ a (31 مايو 2017)، "The Colombian Signed Peace Agreement: A Text Mining Analysis of its Comprehension Difficulty v1"، protocols.io، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.
  40. ^ Singer, Joel (26 أبريل 2021)، "The Abraham Accords: Normalization Agreements Signed by Israel with the U.A.E., Bahrain, Sudan, and Morocco"، International Legal Materials، 60 (3): 448–463، doi:10.1017/ilm.2021.18، ISSN 0020-7829، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021.
  41. أ ب "Israel-UAE deal will expand existing security ties"، Emerald Expert Briefings، 28 أغسطس 2020، doi:10.1108/oxan-db254905، ISSN 2633-304X، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  42. ^ Elizabeth (21 يوليو 2020)، From Polarization to Cohabitation in the New Middle East، Harrassowitz Verlag، ص. 101–108، ISBN 978-3-447-19821-9.
  43. ^ "President Trump Peace Strategy: Emerging Conflict Between Israel and Palestine"، International Affairs and Global Strategy، 2020-05، doi:10.7176/iags/82-04، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  44. ^ François (2014)، Israel and the World Powers، I.B.Tauris، ISBN 978-0-7556-1497-4، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  45. ^ "News in brief, November 2016–January 2017"، Contemporary Arab Affairs، 10 (3): 459–470، 01 يوليو 2017، doi:10.1080/17550912.2017.1355095، ISSN 1755-0920، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  46. ^ India-Iran Relations، Routledge، 21 أبريل 2017، ص. 193–243، ISBN 978-1-315-27210-8، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  47. ^ Jerome (19 نوفمبر 2020)، Mythologies Without End، Oxford University Press، ص. 11–23، ISBN 978-0-19-045908-6، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021.
  48. أ ب The Walls of Jerusalem، Hoboken, NJ, USA: John Wiley & Sons, Inc.، 28 ديسمبر 2018، ص. 310–336، ISBN 978-1-119-18232-0، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  49. ^ Historic Documents of 2013، 2300 N Street, NW,  Suite 800,  Washington  DC  20037  United States: CQ Press، ص. 21–27، ISBN 978-1-4833-4787-5، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. {{استشهاد بكتاب}}: no-break space character في |مكان= في مكان 19 (مساعدة)صيانة CS1: location (link)
  50. ^ Alsheikh, Negmeldin؛ Alhabbash؛ Liu؛ AlOthali؛ Al Mohammedi (01 أكتوبر 2020)، "Exploring the Interplay of Free Extensive Voluntary ESL Reading with Intensive Reading of Arabic Native Speakers" (PDF)، International Journal of Instruction، 13 (4): 295–314، doi:10.29333/iji.2020.13419a، ISSN 1694-609X، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021.
  51. ^ ["Israeli Druze Minister: Syria Should Give Water to Golan Towns". Haaretz. 14 February 2010. Retrieved 17 April 2016. "The Druze Population on the Golan Heights"]، اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2022. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  52. ^ Leila (2015)، Israel and South Africa، Zed Books Ltd، ISBN 978-1-350-22089-8، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2021.
  53. ^ Alkharusi, Hussain؛ Aldhafri؛ Al-Hosni؛ Al-Busaidi؛ Al-Kharusi؛ Ambusaidi؛ Alrajhi (03 يوليو 2017)، "Development and Validation of a Scale for Measuring Mathematics Teaching Self-Efficacy for Teachers in the Sultanate of Oman" (PDF)، International Journal of Instruction، 10 (3): 143–158، doi:10.12973/iji.2017.10310a، ISSN 1694-609X، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021.
  54. ^ "Oman welcomes Morocco, Israel normalization"، www.aa.com.tr، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2021.