شمعون بيريز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شمعون بيريز
ָשֳּׁמּעון ֶפִּרסּ
شمعون بيريز

رئيس إسرائيل التاسع
في المنصب
15 يوليو 200724 يوليو 2014
رئيس الوزراء إيهود أولمرت

بنيامين نتانياهو

Fleche-defaut-droite-gris-32.png موشيه كتساف
رؤوفين ريفلين Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس وزراء إسرائيل الثالث عشر
في المنصب
4 نوفمبر 1995 – 18 يونيو 1996
الرئيس عيزر فايتسمان
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إسحاق رابين
بنيامين نتانياهو Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس وزراء إسرائيل العاشر
في المنصب
13 سبتمبر 1984 – 20 أكتوبر 1986
الرئيس حاييم هيرتزوج
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إسحاق شامير
إسحاق شامير Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الخارجية الإسرائيلي
في المنصب
1992 – 1995
الرئيس حاييم هيرتزوج
رئيس الوزراء إسحاق رابين
وزير الدفاع الإسرائيلي
في المنصب
1974 – 1977
الرئيس إفرايم كاتسير
رئيس الوزراء إسحاق رابين
وزير المالية الإسرائيلي
في المنصب
1988 – 1990
رئيس الوزراء اسحق شامير
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة Szymon Perski (البولندية)،  وשמעון פרסקי (العبرية)  تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 2 أغسطس 1923(1923-08-02)
فيشنيفا،  روسيا البيضاء
الوفاة 28 سبتمبر 2016 (93 سنة)
مركز شيبا الطبي - تل أبيب
مكان الدفن جبل هرتزل
مواطنة Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة يهودية  تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الحزب كاديما،  وحزب العمل الإسرائيلي،  وحزب رافي،  ومعراخ (–1991)،  وماباي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
الزوجة سونيا بيريز (1945–2011)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء سفيا والدن،  ويوني بيريز،  وهيمي بيريز  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب إسحق بيرسكي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة نيويورك
جامعة هارفارد
ذا نيو سكول  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
شمعون بيريز
الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مع رئيس دولة إسرائيل شمعون بيريز، و وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، في المنتدى الاقتصادي العالمي، الأردن 2013

شمعون بيرس (بالعبرية: שמעון פרס عن هذا الملف إستماع، تلفظ:شمعون بيرس)؛ ولد في 2 أغسطس 1923 وتوفي في 28 سبتمبر 2016، كان سياسيا وشخصية عامّة إسرائيلية أيقونية[1]، شغل منصب رئيس الدولة (وهو منصب فخري في إسرائيل) من 15 يوليو 2007 وحتى 24 يوليو 2014، كما تولى رئاسة وزراء إسرائيل مرتين، الفترة الأولى من عام 1984 إلى 1986، والثانية لسبعة أشهر بين 1995 إلى 1996 بعد إغتيال إسحق رابين.

إنخرط مبكرا في الشأن العسكري، فكان مسؤولا في منظمة الهاجاناه الصهيونية المسلحة عن الموارد البشرية وشراء العتاد - وهو الدور الذي إستمر بلعبه في مناصب لاحقة-، وعمل مع دافيد بن غوريون وليفي أشكول من أهم الزعامات الصهيونية في فلسطين الإنتدابية، وبعد تأسيس دولة إسرائيل عُيّن مدير عام وزارة الدفاع الاسرائيلية وعمره 29 عاما، فأهتم بتقوية العلاقات العسكرية مع فرنسا، فنسّق بيريس التعاون العسكري مع فرنسا للسيطرة على قناة السويس التي كان الرئيس المصري جمال عبد الناصر قد أممها آنذاك فيما عُرف بالعدوان الثلاثي على مصر في أكتوبر 1956، كما سيّر العلاقة مع الحكومة الفرنسية مؤسسا للبرنامج النووي الإسرائيلي في ديمونة[2] وصناعات الفضاء الإسرائيلية والعمل من أجل تجنيد الاموال اللازمة لتحقيق هذه المشاريع.

كما لعب بيريس دورا محوريا في الحياة السياسية الإسرائيلية، فشارك بتأسيس مجموعة من الأحزاب وكان رئيسا لحزب العمل لأطول مدة؛ 15 عاما من 1977 حتى 1992. وكان عضوا في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) لمدة 5 عقود، متقلدا عدّة وزارات ومناصب عليا في الدولة، كما أنه أحد مهندسي المفاوضات مع الفلسطينيين ومع الأردن.

نشأته[عدل]

ولد في فيشنيفا في بولندا (أو روسيا البيضاء حسب الحدود الدولية الحالية) بإسم شمعون بيرسكي (بالبولندية: Szymon Perski) (بالعبرية: שמעון פרסקי). كان أبوه تاجر أخشاب مقتدر أما أمه فكانت أمينة مكتبة ومعلمة للغة الروسية. هاجرت عائلته إلى فلسطين الإنتدابية في عام 1934 واستقرت في مدينة تل أبيب التي أصبحت في تلك الأيام مركزا لمجتمع المهاجرين الحركة الصهيونية اليهود. تعلم بيرس في مدرسة "غيئولا" في تل أبيب ثم واصل دراساته في المدرسة الزراعية بن شيمن قرب مدينة اللد حيث إنضم إلى حركة الشبيبة العاملة. ثم ساهم في إقامة القرية الاستيطانية (كيبوتس) "ألوموت" الواقع بين مرج بيسان وبحيرة طبريا عام 1940. وسرعان ما تقدم في حركة الشبيبة العاملة وأصبح أحد أمنائها. ومنذ العام 1943 أصبح مندوب حزب مباي في هذه الحركة، وقاد صراعا داخليا بين حركات أفرز غلبة مباي.[2]

في 1947 انضم إلى قيادة الهجاناه وكان مسؤولا عن شراء العتاد والموارد البشرية. في ذلك الحين عمل مع دافيد بن غوريون وليفي أشكول من أهم السياسيين الإسرائيليين واللذان أصبحا من كبار زعماء دولة إسرائيل بعد تأسيسها في مايو 1948، فانضم بيرس إلى مجموعة أنصار بن غوريون حيث يعتبره بيرس حتى اليوم راعيه السياسي.

في عام 1945 تزوج شمعون بيرتس من صديقته سونيا لفيت جلامن، التي تعرف عليها خلال دراسته في بن شيمن. أسسوا عائلتهم في كيبوتس الوموت. ولد للزوجين ثلاثة أولاد: تسفيا فالدن، يونتان بيريز، ونحاميا بيرس مهندس، كما أنه جد لثمانية أحفاد وأبو جد لثلاثة.[3]

صعوده في المؤسسة الإسرائيلية[عدل]

شرع بيريس بتعميق نشاطه العام عشية حرب 1948 فبعد أن كلف بعدد من المهام في الهاغاناه وبعد إعلان قيام اسرائيل عين لفترة وجيزة رئيساً لخدمات سلاح البحرية، ومن ثم عين رئيساً لبعثة اسرائيل الديبلوماسية في الولايات المتحدة الأميركية عام 1949. وعينه ديفيد بن غوريون قائماً بأعمال مدير عام وزارة الدفاع الاسرائيلية العام 1952، ثم مديراً عاماً للوزارة في 1953 حتى العام 1959.[2]

وكان بيريس من المقربين الى بن غوريون وموشي ديان الذي اشغل منصب رئيس أركان حرب الجيش الإسرائيلي، فتولى بيريس منصب مدير قسم المشتريات في الجيش، واهتم بتقوية العلاقات العسكرية مع فرنسا، رغم عدم رضى وزيرة الخارجية غولدا مئير عن هذا العمل. أظهر بيريس اهتماماً بتعميق العلاقات مع فرنسا في مجالات تطوير الصناعات العسكرية والابحاث المتعلقة بالجيش والعمل من أجل تجنيد الاموال اللازمة لتحقيق هذه المشاريع.[2] ونجح بيرس نجاحًا باهرًا في الحصول على الطائرات المقاتلة ميراج 3، وبناء المفاعل النووي الإسرائيلي (مفاعل ديمونة) من الحكومة الفرنسية. كذلك نظم بيرس التعاون العسكري مع فرنسا الذي أدى إلى الهجوم على مصر في أكتوبر 1956 ضمن العدوان الثلاثي.

وخلال توليه منصب وزير الدفاع اهتم بيريس بتقوية الحركة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967. ورشح نفسه من جديد لمنصب رئيس الحكومة في الانتخابات الداخلية العام 1977 لحزب العمل، إلا أنه خسر للمرة الثانية أمام منافسه رابين. ولكنه أصبح زعيماً لحزب العمل خلال العام نفسه عندما أعلن رابين عن انسحابه من ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة، ودخل الكنيست التاسعة في المكان الأول لقائمة حزبه، وبدأ بإعادة تصحيح مؤسسات حزبه إثر الهزيمة الساحقة التي تعرض لها حزب العمل في انتخابات الكنيست لصالح حزب الليكود بقيادة مناحيم بيغن. ونجح بيريس من التغلب على رابين في الانتخابات التمهيدية لحزب العمل استعداداً لإنتخابات الكنيست العاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة. وتولى حكومة الوحدة الوطنية بين 1984 و1986[2] وشاغلا منصب نائب رئيس الوزراء ووزير خارجيتها بين 1986 و 1988، وذلك على أساس التناوب بين حزبي العمل والليكود بزعامة إسحق شامير.

السياسة الداخلية الإسرائيلية[عدل]

كان بيريز عضوا في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) لخمسة عقود، فكان قد انتخب عضواً في دورات البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) الرابعة والخامسة من قبل حزب مباي، وأشغل منذ 1959 منصب نائب لوزير الدفاع بن غوريون ثم ليفي اشكول. ولقد قام عملياً بإدارة هذه الوزارة بنفسه ما أدى إلى اصطدامه مع رئيس الاركان حاييم ليسكوف ورئيس الموساد ايسار هرئيل.

ألزمه ليفي اشكول بالاستقالة من منصبه فانضم إلى صفوف بن غوريون العام 1965 ليؤسس حزب رافي الذي تزعمه بن غوريون واشتغل بيريس بتنظيم الحزب، فدخل البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) السادس ممثلا هذا الحزب. وقام عشية حرب 1967 بالسعي من أجل تعيين موشي ديان وزيراً للدفاع في حكومة الوحدة الوطنية التي شكلها اشكول. ثم عاد للعمل على توحيد الحزبين عام 1968 تحت اسم حزب العمل الإسرائيلي، وتولى منصب السكرتير الثاني لهذا الحزب بين 1968 و 1969 وأصبح لاحقا زعيما له عام 1977.[2]

وبعد انتخابات البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) السابعة انضم الى الحكومة كوزير بدون وزارة، انما مسؤولاً عن شؤون المهاجرين الجدد. ثم عين وزيراً للمواصلات بين 1970 و 1974. ثم وزيراً للإعلام في دورة البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) الثامنة.[2]

ولما قررت غولدا مئير الاستقالة من رئاسة الحكومة رشح نفسه لرئاسة الحكومة منافساً اسحق رابين ونجح في الحصول على 46% من أصوات الناخبين في حزب العمل. وعينه رابين وزيراً للدفاع في حكومته بناء على اتفاق مسبق بينهما.

بين عامي 1984 و1988، شكل حكومة وحدة وطنية على أساس التناوب بين حزبي العمل والليكود[2] بزعامة إسحق شامير، متوليا منب رئيس الوزراء في الفترة بين 1984 و1986 ثم متبادلا دور رئاسة الحكومة مع إسحق شامير ليشغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في الفترة بين 1986 و 1988. وفي أثناء فترة رئاسته قام سلاح الجو الإسرائيلي بتنفيذ غارة على ضاحية حمام الشط في العاصمة التونسية، مستهدفة مقر القيادة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية فيما عُرف بإسم عملية الساق الخشبية.

شغل بين عامي 1988 و1990 منصب وزير المالية. قاد المعارضة داخل البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) على رأس حزب العمل في الفترة بين عامي 1990 و 1992، وبعد عودة حزب العمل للحكم عقب انتخابات 1992 عيّن بيريز مجدداً وزيراً للخارجية. فشرع في مفاوضات تمخضت عن توقيع اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية في سبتمبر 1993، تقاسم بعدها جائزة نوبل للسلام مع رابين وياسر عرفات. وفي أكتوبر 1994 وقع معاهدة السلام مع الأردن.

رئاسة الوزراء الثانية وحرب نيسان[عدل]

تفوق إسحق رابين على بيريس في زعامة حزب العمل الذي شكّل الحكومة عام 1992 قام رابين بتشكيل الحكومة الجديدة فعين بيريس وزيراً للخارجية، فنظم إتصالات مع منظمة التحرير الفلسطينية ومفاوضات أفضت إلى اتفاقيات اوسلو مُنح على إثرها هو ورابين وعرفات جائزة نوبل للسلام لعام 1994، وفي 4 نوفمبر 1995 تم اغتيال رئيس الوزراء إسحق رابين على خلفية إتفاقية السلام على يد يغال عامير، وهو يهودي متطرف، فتولى بيريس رئاسة الوزراء بالنيابة وأمسك بوزارة الدفاع، وفي في 11 أبريل 1996 أمر بعدوان عسكري شامل ضد لبنان سمي عملية عناقيد الغضب في محاولة للقضاء على المقاومة، قصف فيه مدن لبنان بما فيها العاصمة بيروت، الأمر الذي وصل ذروته يوم الـ 18 من الشهر نفسه حين لجأ مئات اللبنانيين لمركز تابع لللأمم المتحدة في بلدة قانا هربا من القصف الإسرائيلي الذي ما لبث أن إستهدف المركز، وكانت حصيلته حوالي 250 قتيلا وجريحا مدنيا أكثرهم من الأطفال والنساء وكبار السن فيما عُرف بمجزرة قانا.

حكومة شارون ورئاسة الدولة[عدل]

شغل بيريز منصب وزير التعاون الإقليمي بين يوليو 1999 حتى مارس 2001، ثم عين وزيرا للخارجية ونائبا لرئيس الوزراء أرئيل شارون إلى أن استقال في أكتوبر 2002. عاد إلى منصب النائب الأول لرئيس الوزراء في يناير 2005، إلا أنه غادر حزب العمل في نفس العام بعد خسارته الانتخابات الداخلية أمام عمير بيرتز، والتحق بحزب كاديما. وفي أكتوبر 2007 انتُخب رئيساً لإسرائيل حتى يونيو 2014 حيث خلفه رؤوفين ريفلين من حزب الليكود.[4]

عمله بالموساد[عدل]

كان شمعون بيريز هو ضابط الموساد الأسرائيلي المكلف بالتعامل وتدريب الجاسوس المصري الشهير أحمد الهوان في الفترة ما بين عام 1967 وحتي عام 1977[بحاجة لمصدر]

وفاته[عدل]

تعرض بيريز في يناير 2016 لوعكتين في القلب في غضون عشرة أيام ونقل إلى المستشفى في المرتين. في 13 سبتمبر 2016، نقل إلى مستشفى تل هاشومير، قرب تل أبيب، إثر تعرضه لجلطة في الدماغ. وصفت حالته الصحية لاحقاً بالمستقرة وبأنه لم يفقد الوعي.[5]. وفي 27 سبتمبر 2016 طرأ تدهور جديد على حالته، كما تم استدعاء أفراد عائلته إلى المستشفى من اجل توديعه والقاء النظرة الاخيرة.[6] وتوفي في صبيحة يوم الاربعاء الموافق 28 سبتمبر 2016 في تمام الساعة 3:40 صباحا بتوقيت مدينة القدس في مركز شيبا الطبي في تل ابيب.[7]

وقد تمت مراسم دفنه في يوم الجُمعة 30 سبتمبر 2016، حيثُ شارك في الجنازة 90 وفداً من 70 دولة في العالم بينهم 20 رئيساً، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وشاركَ أيضاً 11 رئيس وزراء و20 وزير خارجية، ووصل رؤساء سابقون على رأسهم الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون وكذلك رؤساء وزراء سابقين بينهم توني بلير، وقد كانت المُشاركة العربية في الجنازة محدودة نوعاً ما، حيثُ اقتصرت على ممثلين عن 6 دول عربيّة، فقد شارك في مراسم الدفن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووفد قيادي فلسطين رفيع، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، ومن سلطنة عمان السفير خميس الفارس، ومن البحرين مبعوث وزارة الخارجية، ومن المغرب مستشار الملك المغربي، ومن الأردن نائب رئيس الوزراء جواد العناني، ورفض النوّاب العرب في الكنيست الإسرائيلية وعلى رأسهم النائب أيمن عودة المشاركة في الجنازة.[8]

جوائز واهتمامات[عدل]

شمعون مع رامسفيلد

حصل بيريز على جائزة نوبل للسلام عام 1994 واقتسم الجائزة مع كل من ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، عقب اتفاقية أوسلو التي وقعتها إسرائيل مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.[9] في 18 نوفمبر 2008 حاز على الدكتوراة الفخرية في القانون من كلية كينجز لندن[10]. وفي 20 نوفمبر 2008، منح وسام القديس ميخائيل والقديس جرجس برتبة فارس من قبل الملكة البريطانية اليزابيث الثانية في حفل أقيم في قصر بكنغهام في لندن.[11] كما أنه حاصل على أعلى وسامي شرف مدنيين يمنحان من قبل الولايات المتحدة، وسام الحرية الرئاسي الذي منحه إياه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في 13 يونيو 2012،[12] وميدالية الكونغرس الذهبية التي حصل عليها عام 2014.[13]

لدى بيريز اهتمام خاص بالإلكترونيات الدقيقة. وأسس في عام 1997 مركز بيرس للسلام.

مؤلفاته[عدل]

لشمعون بيريز مجموعة من المؤلفات، أبرزها الشرق الأوسط الجديد والذي ترجم لأكثر من ثلاثين لغة.[3]

  • المرحلة القادمة (1965)
  • إرمي يا دافيد (1970)
  • الآن غدا ( بالاشتراك مع حاجي اشاد،1978)
  • اذهب مع الناس (1979)
  • يوميات أنتافا (1991)
  • الشرق الأوسط الجديد (بالاشتراك مع اريي نائور، 1993)
  • يوميات قراءة، رسائل للأدباء (1994)
  • المحاربة من أجل السلام (بالاشتراك مع ديفيد لنداو، 1995)
  • البداية الجديدة (1998)
  • مع هرتسل لأرض الجديدة (1999)
  • وقت للحرب ووقت للسلام (بالاشتراك مع روبرت لافتون، 2004)
  • الحرب كانت طويلة والسلام كان صعباً (بالاشتراك مع بطرس غالي واندري فيرسالي)

المراجع[عدل]

  1. ^ جدعون ليفي (28-9-2016). "Was Shimon Peres a Man of Peace? read more: http://www.haaretz.com/opinion/1.744906". هآرتز. اطلع عليه بتاريخ 30-9-2016.  روابط خارجية في |title= (مساعدة)
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "موسوعة المصطلحات - شمعون بيريس". مدار -المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية. اطلع عليه بتاريخ 29-9-2016. 
  3. ^ أ ب "رئيس الدولة شيمعون بيرتس- سبعون سنة من العمل الجماهيري". موقع رئيس دولة إسرائيل. اطلع عليه بتاريخ 28-09-2016. 
  4. ^ بيريز.. سفاح قانا المتوج بنوبل للسلام، الموسوعة، الجزيرة. اطلع عليه في 28\09\2016
  5. ^ جلطة دماغية تدخل شيمون بيريز المستشفى، أخبار سكاي نيوز عربية
  6. ^ عائلة بيريز تُدعى لوداعه بعد تدهور صحته، الجزيرة
  7. ^ وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، الجزيرة.نت
  8. ^ "من شارك من العرب في جنازة بيريس". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2016. 
  9. ^ شمعون بيريز، الجزيرة
  10. ^ King's Awards Honorary Doctorate to Head of State, King's College London. اطلع عليه في 28\09\2016
  11. ^ Peres receives honorary knighthood, International, Jerusalem Post. اطلع عليه في 28\09\2016
  12. ^ الرئيس أوباما يقلد الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس ميدالية الحرية الرئاسية في مراسم احتفالية في البيت الأبيض، موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية. اطلع عليه في 28\09\2016
  13. ^ Congress votes to award Peres Congressional Gold Medal, The Times of Israel. اطلع عليه في 28\09\2016

وصلات خارجية[عدل]

(بالفارسية)