جهة الشرق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جهة الشرق
شعار
شعار جهة الشرق
عاصمة الجهة وجدة
أكبر مدينة وجدة
البلد المملكة المغربية
اللغة الرسمية اللغة العربية، اللغة الأمازيغية
لغة محلية اللهجة الريفية
الجهة {{{جهة}}}
عدد السكان 2.314.346 فردا
الإحصاء 2014
المساحة 90.127 كلم²
الكثافة 25.678 فرد/كلم²
الولاية ولاية وجدة
المقاطعة {{{مقاطعة}}}
المطار المدني الأقرب مطار وجدة أنجاد
الوالي/التعيين محمد مهيدية / 13 أكتوبر 2015
رئيس الجهة عبد النبي بعيوي
الموقع الرسمي غير متوفر حاليا
الخارطة
Region de l'Oriental.png
التقسيم
رمز الدولة MA
رمز الجهة 2
الأقاليم
عمالة وجدة أنكاد
إقليم الناضور
إقليم تاوريرت
إقليم جرسيف
إقليم جرادة
إقليم الدريوش
إقليم فجيج
إقليم بركان
[[{{{إقليم9}}}]]

جهة الشرق هي إحدى الجهات الإدارية في التقسيم الجهوي الجديد للمملكة المغربية منذ 2015.[1]. أحدثت الجهة بعد التعديلات التي شملت جهات المغرب بفعل دستور 2011 والجهوية الموسعة التي تبناها المغرب، لتطبيق اللامركزية، حملت الجهة نفس الاسم في التقسيم السابق (الجهة الشرقية) والذي أحدثت به سنة 1971 حيث عرفت تغييرات داخلية لم تشمل حدودها الخارجية، إلا مع التقسيم الجديد الذي ألحق إليها إقليم جرسيف بعد إلغاء الجهة التي كان يتبع إليها. تحد الجهة شمالا بالبحر الأبيض المتوسط ومدينة مليلية المحتلة، وجنوبا بالمنطقة الشبه الصحراوية وغربا بجبال الريف وشرقا بالجزائر. مساحتها تقدر 90.127 كم2، وعدد سكانها 2.314.346 نسمة حسب اخر إحصاء لسنة 2014 بحيث شكل سكانها نسبة 6,8% من إجمالي سكان المغرب. عاصمتها مدينة وجدة.

موقع الجهة[عدل]

تحتل جهة الشرق موقعا جغرافيا استراتيجيا. فهي تطل من جهة على القارة الأوروبية عبر البحر الابيض المتوسط وبذلك فهي تشكل صلة وصل بين افريقيا وأوروبا. وهي تعتبر من جهة ثانية البوابة الثانية للمغرب على محيطه المغاربي، ومن شأنها عند رفع جميع الحواجز التي تعوق بناء هذا الفضاء. الإضطلاع بالدور العام للإندماج في السوق المغاربية المشتركة.

طبيعة الجهة[عدل]

إن الجزء الكبير من أراضي المنطقة هو شبه صحراوي وقاحل، مع بعض التيارات الأطلسية الرطبة في جبال الريف والأطلس. ليصبح المناخ على نحو جاف وقاحل نحو الجنوب. وهذا راجع درجات الحرارة الكبيرة وقلة هطول الأمطار وعدم انتظامها ما بين شمال وجنوب الجهة.

وفيما يخص الموارد المائية يعد وادي ملوية هو الواد الرئيسي للجهة. ويقدر المتوسط ​​تدفق المياه بمليار متر مكعب سنويا. من أجل تلبية احتياجات الري والاستهلاك المحلي، حيث ثم بناء سدين على واد ملوية. السد محمد الخامس سنة 1967 والسد الحسن الثاني سنة 2000.

وفيما يتعلق بالغطاء النباتي باستثناء بعض الغابات في المناطق الجبلية الشمالية للجهة والمناطق المسقية منها يغلب على الجهة الغطاء النباتي الصحراوي وخصوصا الحلفاء.

التقسيم الاداري للجهة[عدل]

تتكون الجهة من 7 أقاليم وعمالة واحدة هي مركز الجهة على النحو التالي:

الإقتصاد[عدل]

إن ما يميز جهة الشرق على مستوى بنية أنشطتها الاقتصادية. هو سيادة انشطة قطاع التجارة والخدمات. والانتشار للانشطة الغير مهيكلة، حيث بلغت نسبة السكان النشطين بهذا القطاع خلال سنة 2014 خوالي 55.2% من مجموع اليد العاملة المشتغلة.

ويأتي القطاع الفلاحي في المرتبة الثانية في نسبة إشتغال اليد العاملة، وقطاع تربية المواشي والرعي على مساحات كبيرة لاسيما في النجود العليا حيث تكاد تمثل المصدر الوحيد لدخل ساكنة تلك المناطق.

أما في الصيد البحري فتمتلك الجهة واجهة بحرية هامة من حوالي 200 كيلومتر تسمح لها باستغلال مختلف الثروات السمكية وفي هذا الاطار، تساهم التجهيزات الاساسية المينائية لبني أنصار ورأس كبدانة لإقليم الناضور في تنمية قطاع الصيد وتشجيع إقامة صناعة سمكية تجارية.

وأخيرا فيما يخص الصناعة، فرغم التطور الملموس الذي شهده هذا القطاع في الجهة خلال العقدين الاخيرين إلا أنه ظل يعاني من مشاكل عدة نتيجة ضعف الاستثمارات بفعل رواج السلع المهربة والانشطة الغير مهيكلة بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الانتاج مقارنة بجهات اخرى. لذالك لا تتعدى نسبة 5% من مساهمة الجهة صناعيا في الصناعة الوطنية.

البنية التحتية[عدل]

الشبكة الطرقية[عدل]

تتوفر الجهة على ربط طرقي بالطريق السيار تحت رقم A2 من فاس إلى وجدة إفتتح بتاريخ 25 يوليوز 2011 لمسافة 320 كلم، كما تتوفر على مطاري هما مطار الناظور العروي ومطار وجدة أنجاد، كما تتوفر الجهة على أحد أكبر المحطات البحرية بالمملكة وهو ميناء الناظور بني أنصار وإضافة إلى ميناء السعيدية الذي دشنه الملك محمد السادس سنة 2005، بالإضافة إلى مشروع إحداث ميناء الناضور غرب المتوسط.

الشبكة السككية[عدل]

تتوفر الجهة على سكة حديدية واحدة (غير مُكهربة) تربط بين وجدة والدار البيضاء وسكة حديدية أخرى بين الناظور وتاوريرت.

السياحة[عدل]

تتوفر الجهة على شريط ساحلي مهم يمتد من شاطئ بويفار إلى شاطئ السعيدية الذي يجعل السياحة الشاطئية تحضى بالأولوية بالمنطقة. هذا بالإضافة إلى السياحة الجبلية بجرادة والنواحي، كما تتوفر الجهة على وحدات فندقية مهمة مصنفة وغير مصنفة. ولا ننسى السياحة التاريخية والتي تهتم بالقصبات وخصوصا منطقة فجيج.

أعلام الجهة الشرقية[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]