رسالة روح الله الخميني إلی ميخائيل غورباتشوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
روح اللة الخميني
ميخائيل غورباتشوف

رسالة سيدروح الله الخميني إلي ميخائيل غورباتشوف (بالفارسية: نامه سیدروح الله خمینی به میخائیل گورباچف) هي رسالة أرسلها سيدروح الله الموسوي الخميني المؤسس والزعيم السابق للجمهورية الإسلامية الإيرانية إلي آخِر زعيم الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف في 7 يناير 1989 يدعوه عبرها الخمينيُ إلي الإسلام[1] و يحذّره من الإعتماد علي الدول الغربية لحل المشاكل الإقتصادية التي يعاني منها هذا الاتحاد.[2]

حملت رسالة الخميني "التي جاءت في اعقاب انتهاء الحرب العراقية الايرانية"، دعوة إلى غورباتشوف إلى التخلي عن العقيدة الشيوعية والالتحاق بالإسلام والتوقف عن محاولة محو الهوية الإسلامية لمواطني جمهوريات آسيا الوسطى السوفياتية.[3]

اجتماع لقراءة الرسالة[عدل]

في 3 يناير 1989 كتب روح الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية رسالة إلي ميخائيل غورباتشوف الزعيم السابق للاتحاد السوفيتي. في 7 يناير 1989 ذهبت مجموعة من نواب الخميني، عبد الله الجوادي الآملي ومحمدجواد لاريجاني ومرضية حديدجي، إلي موسكو ليسلّمُوا الرسالة رسميّاً.[4] رحّب مسئولو الاتحاد السوفيتي الوفد الإيراني في المطار وزارَهم بعد ذلك غورباتشوف واستغرقت هذه الزيارة ساعتين تقريبا. قام المفسّر بترجمة الرسالة لغورباتشوف وزملائه وقرءها لهم وكانوا يستمعون إليه وأحيانا يكتب غورباتشوف بعض النقاط الهامة من الرسالة.[5][6]

النقاط الرئيسية للرسالة[عدل]

حملت رسالة الخميني "التي جاءت في اعقاب انتهاء الحرب العراقية الايرانية"، دعوة إلى غورباتشوف إلى التخلي عن العقيدة الشيوعية والالتحاق بالإسلام والتوقف عن محاولة محو الهوية الإسلامية لمواطني جمهوريات آسيا الوسطى السوفياتية. وقد استعان الخميني في توضيح وجهة نظره بإحالات عدة إلى الفلسفة العربية الإسلامية وإلى التصوف الإسلامي للقول بتفوق الإسلام كعقيدة ومنهج فكري على الماركسية المادية.[3][7] فلذالك نجد أن هناك شئٌ من الصعوبة في فهم معاني الجملات والعبارات التي استخدمها الخميني في هذه الرسالة.

في بداية الرسالة وفي الفرقة الإولي منها يشير الخميني إلي طريق النجاة لاتحاد السوفيتي ويقول:

«فإن القضیة الأولى التی ستکون یقینا سببا لنجاحکم هی أن تعیدوا النظر فی سیاسة أسلافکم المتمحورة حول محاربة الله واستئصال الدین من المجتمع فهذه السیاسة بلا شک هی التی أنزلت أکبر وأهم ضربة على جسد الشعب السوفیاتی؛ واعلموا أن التعامل مع القضایا العالمیة لا یمکن أن یکتسب الصبغة الواقعیة إلا من خلال هذا الطریق.[8]»

يشير الخميني في الفقرة التالية إلي عجز الرأسمالية الغربية التي يتوسل إليها الاتحاد السوفيتي في حل المشاكل الإقتصادية؛ حيث يقول:

«إنكم إذا أردتم أن تحصروا جهودكم لحل العقد المستعصية في الاقتصاد الاشتراكي والشيوعية في هذه المرحلة باللجوء إلى مركز الرأسمالية الغربية، فاعلموا أن نتيجة ذلك لن تنحصر في العجز عن معالجة شيء من آلام شعبكم، بل ستتجاوز ذلك إلى إيجاد حالة تستلزم مجيء من يعالج آثار أخطائكم، لأن العالم الغربي مبتل أيضاً بنفس ما ابتليت به الماركسية اليوم من وصول مناهج تعاملها مع القضايا الاقتصادية والاجتماعية إلى طريق مسدود، بل وهو مصاب بمشاكل أخرى أيضا، والفرق هو في الصور والظواهر.[9]»

إحدي النقاط الهامة التي يضيفها روح الله الخميني إلي الرسالة هي توجّه الشيوعية إلي متاحف التاريخ السياسي العالمي، ويذكر السبب لهذا الإدعاء عدم تلبية الماركسية لأي شئٍ من الإحتياجات الإنسانية الحقيقية:

«حضرة السيد غورباتشوف… لقد اتضح للجميع أن البحث عن الشيوعية يجب أن يتوجه من الآن فصاعدا إلى متاحف التاريخ السياسي العالمي!! أما لماذا؟! فلأن الماركسية لا تلبي شيئا من احتياجات الإنسان الحقيقية، لماذا؟ لأنها مذهب مادي، ومحال إنقاذ البشرية بالمادية من الأزمة التي خلقها فقدان الإيمان بالمعنويات، وهو الذي يمثل العلة الأساسية لما تعانيه المجتمعات الإنسانية شرقية كانت أم غربية.[9]»

وفي الفقرة التالية يوجه الخميني الكلام إلي ضرورة إعادة النظر في الفلسفتين المادية والإلهية:

«السيد غورباتشوف عندما ارتفع نداء «الله اكبر» وإعلان الشهادة برسالة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) من مآذن المساجد في بعض جمهورياتكم، فجر دموع الشوق في أعين أنصار الإسلام المحمدي الأصيل كافة، الأمر الذي ألزمني أن أذكركم بضرورة إعادة النظر في الفلسفتين المادية والإلهية.[8]»

ربما تعتبر الفقرة التالية من أهمّ فقرات هذه الرسالة حيث يشير فيها الخميني إلي سماع صوت تهشّم عظام الشيوعية حيث يقول:

«...إن الحکومات الحلیفة لکم ، التی تخفق قلوبها لمصالح أوطانها وشعوبها ، لن تکون على استعداد بعد الآن ، لهدر ثرواتها بکلا نوعیها الجوفی و غیره من أجل إثبات نجاح الشیوعیة بعدما وصل صریر تهشم عظام الشیوعیة إلى أسماع أبناء تلک البلدان.[2]»

وفي التالي يدعو الخميني غورباتشوف إلي التحقيق حول الإسلام كوسيلة لإنقاذ الشعوب وحل كافة الأزمات البشرية:

«حضرة السيد غورباتشوف… والآن... أطلب منكم أن تحققوا بدقة وجدية حول الإسلام؛ ليس لأن الإسلام والمسلمين بحاجة إليكم؛ بل لما يتضمنه الإسلام من قيم سامية، ولما يمتاز به من شمولية بحيث يستطيع أن يكون وسيلة لراحة وإنقاذ الشعوب، وحل كافة الأزمات الأساسية التي تعاني منها البشرية. إن التدبر والتوجه الجادّ للإسلام يمكن أن ينقذكم من مشكلتكم في أفغانستان وأمثالها في العالم.[9]»

تفكك الاتحاد السوفيتي[عدل]

وماهي إلا أقل من 4 سنوات بعد إرسال رسالة الخميني إلي الزعيم الاتحاد السوفيتي غورباتشوف وتحذيره من تهشم عظام الشيوعية في العالم، حتي حدث التفكك في اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في 26 ديسمبر 1991 عقب اصدار مجلس السوفييت الأعلى للاتحاد السوفيتي الاعلان رقم (H-142 ) و الذي أُعلِن فيه عن الاعتراف باستقلال الجمهوريات السوفيتية السابقة , و انشاء رابطة الدول المستقلة لتحل محل الاتحاد السوفيتي.[10]

نشر الرسالة في الاتحاد السوفيتي[عدل]

أشار الفيلسوف والمؤرخ والكاتب الروسي الكساندر بروخانوف في بيان له حول الرسالة التي بعثها سيد روح الله الخميني إلي الزعيم السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف، إلي كيفية نشر هذه الرسالة في الاتحاد السوفيتي وقال:" لقد نشرت آنذاك هذه الرسالة في صحيفتي الخاصة حيث بات الجميع يعترفون اليوم بصدق تكهن الامام الخميني وليس هناك من ينكره اذ أنه أوصي غورباتشوف بانتهاج سياسة جديدة وتشكيل نظام جديد لمستقبل الاتحاد السوفيتي الا ان المسؤولين السوفيت لم يتصوروا أن يشاهدوا انهيار نظامهم بهذه السرعة".[11]

رسالة سيد علي خامنئي لشباب أوروبا وأمريكا الشمالية[عدل]

محمدجواد لاريجاني عضو وفد النواب لتسليم رسالة روح الله الخميني إلي غورباتشوف، قال: "رسالة قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي موجهة إلى الشباب الغربي يكمل الرسالة التي كتبه الإمام الراحل الخميني في 1989 الى زعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف. وذكر أن خطابات الخميني وخامنئي (إلى الشباب في أوروبا وشمال أمريكا وللشباب في البلدان الغربية) دعوة الناس من الغرب لفهم الإسلام.[12]

كذلك وصف مدير وكالة أنباء "فارس" أمين عام جمعية الصحفيين المسلمين، نظام الدين موسوي، الرسالة التي بعثها المرشد الإيراني، علي خامنئي، إلى الشباب الغربي بأنها كانت كتلك التي بعث بها الإمام الخميني الراحل لزعيم الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف. أشار موسوي إلى أن رسالة المرشد ذات طابع دعوي ولهذا تتشابه مع تلك الرسالة التاريخية التي بعثها الامام الخميني الراحل لزعيم الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف والتي ذكره فيها بقرب انهيار النظام الشيوعي الشمولي وضرورة الاتجاه نحو المعنوية التي تعتبر من أحد ركائز النظام الاسلامي.وقال: "إن رسالة المرشد الأعلي جاءت بمثابة دعوة لشباب الغرب للوقوف على الإسلام ومنهجه المعتدل وبالطبع إننا لا نتوقع من الاعلام الغربي أن يعمل على ايصال هذه الرسالة بسبب اصابته بازدواجية المعايير".[13]

رسالة الخميني لشبان روسيا وليست فقط للزعيم السوفيتي[عدل]

وقال الكساندر بروخانوف حول هذه الرسالة التي وجّهها الخميني إلي الزعيم السوفيتي السابق غورباتشوف، أن عددا كبيرا من الشبان الروس يعتبرونها الآن بأنها كانت لهم وليس لغورباتشوف، حيث قال: "إن الكثير من الشبان الروس الذين اعتنقوا الإسلام أكدوا بأن رسالة الإمام الخميني إلى غورباتشوف كانت لهم رغم أنهم كانوا أطفالا صغار أو لم يولدوا بعد وليست للزعيم السوفيتي آنذاك."[11]

شرح الرسالة[عدل]

وبعدما عاد وفد النّواب الإيراني إلى طهران، کتب عبد الله الجوادي الآملي الذي تَمثّلَ رئاسة ذلك الوفد، شرحاً مفصلًا لرسالة الخمیني هذه، وقامت بنشره مؤسسة تنظیم ونشر تراث الإمام الخمیني في کتاب تحت عنوان "دعوة إلى التوحید".[14][15]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Greatest Jihād: Combat with the Self ناشر=Alhoda UK
  2. ^ أ ب "غورباتشوف: نادم لعدم تنفيذي وصية الامام الخميني". kayhan.ir. 3 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 3 يناير 2015. 
  3. ^ أ ب ذكرى توجيه رسالة «الامام الخميني (قدس)» الى «غورباتشوف»
  4. ^ "مبعوث الخميني إلى غورباتشوف: عدوا أصابعكم بعد مصافحة الأميركيين!". www.middle-east-online.com. 1 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2013. 
  5. ^ Persian Dreams: Moscow and Tehran Since the Fall of the Shah الکاتب=John W. Parker
  6. ^ Imam Khomeini’s (RA) Letter to Gorbachev is narrated by Ayatollah Amoli
  7. ^ ذكرى توجيه الامام الخميني الراحل رسالة الى غورباتشوف مرکز وثائق الثورة الإسلامية
  8. ^ أ ب رسالة الإمام الخميني رحمه الله إلى ميخائيل غورباتشوف زعيم الإتحاد السوفيتي آنذاك في كانون الثاني سنة 1989[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2016 على موقع Wayback Machine.
  9. ^ أ ب ت ذكرى توجيه رسالة الامام الخميني الى غورباتشوف موقع العالم
  10. ^ تفكك الاتحاد السوفيتي ويکيبيديا العربية
  11. ^ أ ب فيلسوف روسي: شبان روسيا يعتبرون رسالة الامام الخميني الى غورباتشوف بأنها لهم وليست للأخير موقع الوفاق اونلاين
  12. ^ Iran Leader message complements Imam Khomeini's letter to Gorbachev Press TV
  13. ^ "موسوي": رسالة المرشد للشباب كرسالة الخميني لغورباتشوف دوت مصر
  14. ^ ذكرى توجيه الامام الخميني الراحل رسالة الى غورباتشوف تسنیم نیوز
  15. ^ دعوة الى التوحيد رسالة الامام الخميني الى الزعيم السوفيتي ميخائيل غورباتشوف