ريا (قمر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ريا (قمر)
Rhea true color.jpg 

المكتشف جيوفاني دومينيكو كاسيني[1]  تعديل قيمة خاصية المكتشف أو المخترع (P61) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 23 ديسمبر 1672،  و1672[1]  تعديل قيمة خاصية وقت الاكتشاف (P575) في ويكي بيانات
سمي بإسم ريا  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
التسميات
الأسماء البديلة Saturn V
الصفات Rhean
خصائص المدار[2]
نصف المحور الرئيسي 527108 كـم
الشذوذ المداري 0.0012583
فترة الدوران 4.518212 d
فترة التناوب 4.518212 ي
(مقيد)
متوسط السرعة المدارية 8.48 كم/ث
الميل المداري 0.345°
تابع إلى زحل  تعديل قيمة خاصية يتبع كوكب (P397) في ويكي بيانات
الخصائص الفيزيائية
الأبعاد 1532.4 × 1525.6 × 1524.4 كم[3]
متوسط نصف القطر 763.8±1.0 كـم[3]
مساحة السطح 7337000 كـم2
الكتلة (2.306518±0.000353)×1021 كـg[4]
متوسط الكثافة 1.236±0.005 g/cm³[3]
جاذبية السطح 0.265
سرعة الإفلات 0.635 كم/ث
بياض 0.949±0.003 (هندسي) [5]
القدر الظاهري 10 [6]


ريا هو ثاني أكبر قمر لزحل وهو تاسع أكبر قمر في المجموعة الشمسية. وقد اكتشف في عام 1672م من قبل جيوفاني كاسيني .

التسمية[عدل]

اسم ريا اسم مأخوذ من الأساطير اليونانية ، "أم الآلهة".

سمّى كاسيني أربعة أقمار اكتشفها ( تيثيس ، ديون ، وريا و إيابيتوس ) . وقد اتفق علماء الفلك إلى تسميتهم بالإضافة إلى القمر تيتان بزحل الأول, الثاني, الثالث , الرابع, الخامس وبعد اكتشاف كل من إنقليدس و ميماس ، في 1789 ، أضيف إلى الترقيم السادس و السابع.

الصفات الفيزيائية[عدل]

ريا جسم جليدي مع كثافة حوالي 1.233g/cm3. .و تشير هذه الكثافة المنخفضة إلى أن ربع تركيبه من الصخور و الباقي من جليد الماء ريا هو ثاني أكبر قمر لزحل بينما هو القمر التاسع في الكبر في المجموعة الشمسية بينما القمر العاشر من حيث الكتلة . أفترض في السابق أن نواة ريا نواة صلبة لكن القياسات التي أخذت أثناء تحليق كاسيني على مسافة قريبة وجد أن عزم العطالة مساويا 0.4 kg·m2 وتشير هذه القيمة إلى تجانس كبير ضمن النواة (مع بعض الجليد المضغوط في وسط) ، في حين وجود نواة صلبة يحتم أن يكون عزم العطالة 0.34.

ملامح ريا تشبه تلك التي من ديون ، مما يشير إلى تكوين مماثلة والتاريخ. درجة الحرارة ريا 99 كلفن (-174 درجة مئوية) في ضوء الشمس المباشر ، وبين 73 كلفن (-200 درجة مئوية ) و 53 كلفن (-220 درجة مئوية) في الظل.

مثل ديون يوجد على سطح ريا حفر كبيرة ناتجة عن الاصطدام النيزكي ولكن خلافا لديون لا يوجد تضاريس تحوي انكسارات حادة. كما يوجد خط باهت من المواد والتي من الممكن أن تكون قد تكونت نتيجة هبوط المواد من الحلقة. يحوي ريا أثر لحوضين كبيرين في النصف الغير مقابل لزحل بحيث يبلغ مقطعهما بين 400-500 كم . يمكن تقسيم سطحه إلى منطقتين مختلفتين جيولوجيا تبعا لكثافة الحفر. الأولى تحوي حفر قطرها أكبر من 40 كم و المنطقة الثانية قريبة من القطب و خط الاستواء تحوي حفر أقل من ذلك. و أدى هذا إلى فرضية حدوث حدث تصادمي مختلف أثناء فترة ما من تشكيله. و يلاحظ أيضا في النصف الغربي شبكة من البقع المضيئة وخلفية أكثر قتامة و تظهر القليل من الحفر مما يدل على احتمالية وجود نشاط بركاني قديم عندما كان لا يزال قلبه سائل.

نظام الحلقات[عدل]

يوم 6 أذار 2008 ، أعلنت وكالة ناسا أن ريا قد يكون لها نظام حلقات ضعيف. ومن شأن هذا الاكتشاف أن يدل على أول ملاحظة لحلقات حول قمر. هذا الاستنتاج عن وجود وحلقات بسبب ملاحظة التغيرات ا في تدفق الالكترونات ا بسبب حقل زحل المغناطيسي وذلك حسب رصد المسبار كاسيني-هويجنز . و يبدو أن الغبار والحطام يمتد إلى مجال هيل لريا ، و هي أكثر كثافة أقرب القمر ، وتحتوي على ثلاث حلقات ضيقة ذات كثافة أعلى. وقد تعززت قضية حلقة لاحقة عن طريق مراقبة مجموعة من بقع صغيرة بالأشعة فوق البنفسجية ، وزعت على طول خط الاستواء مشرق ريا .

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب المؤلف: Arthur Berry — العنوان : A Short History of Astronomy — الناشر: John Murray
  2. ^ Natural Satellites Ephemeris Service Minor Planet Center
  3. ^ أ ب ت Roatsch، T.؛ Jaumann، R.؛ Stephan، K.؛ Thomas، P. C. (2009). "Cartographic Mapping of the Icy Satellites Using ISS and VIMS Data". Saturn from Cassini-Huygens. صفحات 763–781. ISBN 978-1-4020-9216-9. doi:10.1007/978-1-4020-9217-6_24. 
  4. ^ Jacobson، R. A.؛ Antreasian، P. G.؛ Bordi، J. J.؛ Criddle، K. E.؛ Ionasescu، R.؛ Jones، J. B.؛ Mackenzie، R. A.؛ Meek، M. C.؛ Parcher، D.؛ Pelletier، F. J.؛ Owen, Jr.، W. M.؛ Roth، D. C.؛ Roundhill، I. M.؛ Stauch، J. R. (December 2006). "The Gravity Field of the Saturnian System from Satellite Observations and Spacecraft Tracking Data". The Astronomical Journal. 132 (6): 2520–2526. Bibcode:2006AJ....132.2520J. doi:10.1086/508812. 
  5. ^ Verbiscer، A.؛ French، R.؛ Showalter، M.؛ Helfenstein، P. (9 February 2007). "Enceladus: Cosmic Graffiti Artist Caught in the Act". Science. 315 (5813): 815. Bibcode:2007Sci...315..815V. PMID 17289992. doi:10.1126/science.1134681. اطلع عليه بتاريخ 20 December 2011.  (supporting online material, table S1)
  6. ^ Observatorio ARVAL (April 15, 2007). "Classic Satellites of the Solar System". Observatorio ARVAL.