243 إيدا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
243 Ida
243 ida crop.jpg
صورة للكويكب إيدا 243.بواسطة المسبار غاليليو النقطة الصغيرة على اليمين هي القمر داكتيل.

الاكتشاف
المكتشف يوهان بليسا
عائلة كويكبات عائلة كورونيس  تعديل قيمة خاصية عائلة كويكبات (P744) في ويكي بيانات
موقع الاكتشاف فيينا
تاريخ الاكتشاف 29 سبتمبر 1884[1]  تعديل قيمة خاصية وقت الاكتشاف (P575) في ويكي بيانات
التسميات
تسمية الكوكب الصغير 243 Ida
اللفظ /ˈdə/
الأسماء البديلة[note 1] 1988 DB1[1]،  وA910 CD[1]  تعديل قيمة خاصية التعيين المؤقت (P490) في ويكي بيانات
فئة
الكوكب الصغير
حزام الكويكبات (كورونيس)[2]
الصفات Idean
خصائص المدار[3]
الدهر 31 يوليو 2016 (JD 2457600.5)
الأوج 2.979 AU (4.457×1011 م)
الحضيض 2.743 AU (4.103×1011 م)
نصف المحور الرئيسي 2.861 AU (4.280×1011 م)
الشذوذ المداري 0.0411
فترة الدوران 1,767.644 أيام (4.83955 a)
زاوية وسط الشذوذ 38.707°
الميل المداري 1.132°
زاوية نقطة الاعتدال 324.016°
زاوية الحضيض 110.961°
الأقمار داكتيل 243
الخصائص الفيزيائية
الأبعاد 59.8 × 25.4 × 18.6 km[4]
متوسط نصف القطر 15.7 km[5]
الكتلة 4.2 ± 0.6 ×1016 kg[5]
متوسط الكثافة 2.6 ± 0.5 g/cm3<
جاذبية السطح 0.3–1.1 cm/s2[6][7]
مدة اليوم الفلكي 4.63 ساعات (0.193 ي)[8]
سرعة الدوران 0.2036°/d
المطلع المستقيم القطبي الشمالي 168.76°
الميلان القطبي −2.88°[9]
بياض 0.2383[3]
الحرارة 200 ك (−73 °م)[2]
النمط الطيفي أس[10]
القدر المطلق(H) 9.94[3]

243 إيدا (/ˈdə/) هو كويكب صغير يتخذ مداراً حول الشمس، ينتمي إلى عائلة كورونيس وهي عائلة من الكويكبات تقع في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري.[11] وقد تم اكتشافه في 29 أيلول 1884 من قبل الفلكي النمساوي يوهان بليسا،[12] وهو الكويكب رقم 45 الذي يكتشفه. وسمي باسم حورية من الأساطير اليونانية. من قبل الفلكي الهاوي مورس فون كافنر.[13][14] الملاحظات وعمليات الرصد التلسكوبية التي أجريت فيما بعد صنفت إيدا كويكب من النوع أس وهو النوع الأكثر عددا في حزام الكويكبات الداخلي. ومثل كل الكويكبات في حزام الكويكبات، فإن مدار إيدا يكمن بين المريخ والمشتري. الفترة المدارية له هي 4.84 سنة، وفترة دورانه هي 4.63 ساعة. إيدا لديه متوسط قطر 31.4 كم يعادل (19.5 ميل).

خصائص[عدل]

243 إيدا هو كويكب غير منتظم الشكل، ويمثل الرقم 243 ترتيب الكويكب في الاكتشاف إذ أن إيدا الكويكب رقم 243 الذي تم اكتشافه منذ العثور على أول كويكب في بداية القرن ال19 وتم تصنيف إيدا كويكب من النوع أس أو (بالإنجليزية: S-type) وهي كويكبات ذات تركيبة صخرية. إيدا عضو في مجموعة من الكويكبات تسمى عائلة كورونيس (بالإنجليزية: Koronis) يعتقد أنها من بقايا تحطم جسم أضخم، قطره نحو 200-300 كيلومتر (120-180 ميل) تحطم على الأقل بعد تشكل النظام الشمسي قبل نحو 4.5 مليار سنة.[15] وتبلغ كتلة إيدا ما بين 3.65 و4.99 × 1016 كلغ[16]

الاكتشاف وعمليات الرصد[عدل]

243 إيدا كويكب من عائلة كورونيس وهي عائلة من الكويكبات تقع في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري. وقد تم اكتشافه في 29 أيلول 1884 من قبل الفلكي النمساوي يوهان بليسا في مرصد فيينا،[12] وهو الكويكب رقم 45 الذي يكتشفه بليسا، وسمي باسم حورية من الأساطير اليونانية من قبل الفلكي الهاوي مورس فون كافنر، وقد تم تصنيف إيدا كعضو من عائلة كورونيس من قبل الفلكي الياباني كياسوجو هيراياما الذي اقترح في عام 1918 أن المجموعة تضم بقايا تحطم جسم أضخم، قطره نحو 200-300 كيلومتر.[17][18] تم قياس انعكاس الطيف يوم 16 سبتمبر 1980 من قبل علماء الفلك ديفيد جيه ثالون وإدوارد اف.ديتيسكو، كجزء من مسح الكويكب الثامن (ECAS).[19] وكان طيف إيدا مطابق لكويكبات تصنيف S. أجريت عمليات رصد عديدة لإيدا في أوائل عام 1993 من قبل مرصد أوك ريدج ومحطة مرصد البحرية الأمريكية مما ساعد في تحسين قياس مدار إيدا حول الشمس وقلل من الشك حول موقعه أثناء تحليق مسبار غاليليو من 78 إلى 60 كم.

تحليق مسبار غاليليو[عدل]

صور من تحليق مسبار غاليليو، تبدأ قبل 5.4 ساعة من أقرب اقتراب وتبين دوران إيدا

في آب/أغسطس عام 1993 اقترب المسبار غاليليو والمركبة الفضائية الغير مأهولة التي أرسلتها وكالة ناسا لدراسة كوكب المشتري وأقماره من الكويكب 243 إيدا ومن قمره داكتيل،[20] وكان أعظم اكتشاف من مسبار غاليليو أن إيدا لديه قمر طبيعي يبعد 100 كيلومتر عن مركز إيدا، ولم يعلن هذا الاكتشاف حتى وقت متأخر من فبراير عام 1994 عندما وصلت الصور المخزنة على جهاز تسجيل المركبة الفضائية إلى الأرض. وهو أول قمر طبيعي لكويكب يتم اكتشافه وتصويره، وقد تم تسمية القمر اسم داكتيل (بالإنجليزية: Dactyl) نسبة إلى داكتيلوس (بالإنجليزية: Dactylos) ابن الأسطورة إيدا وجوبتر من قبل الاتحاد الفلكي الدولي.

بيّنت صور مسبار غاليليو أن الكويكبَ إيدا جسم غير منتظم إلى حد كبير طوله نحو 56 كيلومتر وذو سطح مليء بالفوهات ومتهالك بكثافة مما يشير إلى أنه كان موجوداً في شكله الحالي قبل مليار سنة على الأقل،[21] ويعد إيدا الكويكب الثاني بعد الكويكب غاسبرا الذي تمت زيارته من قبل المركبة الفضائية غاليليو وكان ذلك عام 1991 عندما اقتربت منه وهي في طريقها إلى المشتري، عبر مسار غاليليو حزام الكويكبات مرتين في طريقه إلى كوكب المشتري. وفي 28 آب 1993 خلال العبور الثاني طار المسبار غاليليو على مسافة 2400 كم من إيدا وهو اقرب اقتراب من الكويكب مع سرعة تقدر 12.4 سرعة 12،400 م / ث (41،000 قدم / ثانية).[22] رصدت كاميرا المسبار إيدا من مسافة 240350 كيلومتر (149350 ميل) إلى أقرب نقطة اقتراب 2،390 كم (1،490 ميل).[23][24] كان إيدا الكويكب الثاني بعد غاسبرا الذي يتم تصويره بواسطة مركبة فضائية. بعد ما يقرب من شهرين من التصوير الناجح أنهت المركبة الفضائية غاليليو إرسال صور عالية الدقة للكويكب المعروف باسم 243 إيدا، حيث تم تصوير الكويكب من مسافة متوسطة تبلغ 3400 كيلو متر قبل حوالي 3.5 دقيقة من أقرب اقتراب لغاليليو في 28 أغسطس[25]

تأخر نقل العديد من صور إيدا بسبب تعطل متكرر في الهوائي العالي الكسب للمركبة الفضائية.[26] استقبلت الصور الخمسة الأولى في سبتمبر 1993،[27] وتم إرسال الصور المتبقية في فبراير 1994،[2] عندما سمح قرب المركبة الفضائية إلى الأرض من نقل البيانات بسرعة أعلى.[27][28]

قسم مصقول من نيزك كوندريت

الاكتشافات[عدل]

سمحت لأول مرة البيانات التي تم إرجاعها من عملية تحليق غاليليو حول جاسبرا وإيدا، ومهمة ملتقي الكويكبات القريبة من الأرض التي أطلقت في وقت لاحق، بدراسة جيولوجيا الكويكبات.[29] حيث عرض سطح إيدا الكبير نسبياً مجموعة متنوعة من الميزات الجيولوجية.[30] بعد سنتين من زيارة سفينة الفضاء غاليليو لجاسبرا، اقتربت هذه السفينة من الكويكب إيدا، الذي يقع مداره في الطوق الرئيسي. وقد أسفرت هذه المواجهة عن حدث عظيم ألا وهو اكتشاف داكتيل وهو أول تابع معروف لكويكب قطره 1.4 كيلومتر فقط. وقد استعمل فريق غاليليو مدار داكتيل لحساب كتلة إيدا، فظهرت الكثافة المستخلصة أقل كثيراً من كثافة أقرب أنماط الحجارة النيزكية المعروفة المكونة من كوندريتات عادية، ومن ثم استنتج أن يكون لإيدا تركيب مختلف أو أن يكون تركيبه مسامياً.[31][32]

الخصائص الفيزيائية[عدل]

صور متتابعة لدوران إيدا
صور متتابعة لدوران إيدا
مقارنة حجم إيدا، مع العديد من الكويكبات الأخرى،و الكوكب القزم سيريس، وكوكب المريخ
مقارنة حجم إيدا، مع العديد من الكويكبات الأخرى،و الكوكب القزم سيريس، وكوكب المريخ

مثل كل كويكبات الحزام الرئيسي، فإن مدار إيدا يكمن بين كوكبي المريخ والمشتري. الفترة المدارية له 4.84 سنة، وفترة دورانه هي 4.63 ساعة. لإيدا متوسط قطر يبلغ 31.4 كم (19.5 ميل).[8] وينتج مجال الجاذبية على سطح إيدا تسارع نحو 0.3 1.1 cm/s2. هذا المجال ضعيف بحيث يمكن لرائد فضاء موجود على سطحه أن يقفز من طرف إلى آخر، وبإمكان جسم يتحرك بسرعة 20 م/ ث الهروب من الكويكب تماماً.[31]

  • رقم الفهرس الرسمي: 243.
  • الأبعاد: x24x21 56كيلومتر.
  • الكثافة: نحو 2.5 غرام في السنتيمتر المكعب.
  • نمط المدار: من نمط مدارات عائلة كورونيس Koronis family في الطوق الرئيسي.
  • الرتبة الطيفية: S. دور التدويم: 4.63 ساعة.

إيدا كويكب ذو شكل ممدود،[33] مع سطح غير منتظم.[34][35] وتبلغ كتلته ما بين 3.65 و4.99 × 1016 كلغ، ويبلغ طوله 2.35 مرة مقدار عرضة،[33] ومنطقة "الخصر" مقسومة إلى نصفين متباينة جيولوجياً.[27] وتسارع السطح في أدنى مستوى عند حدود أطراف جسم الكويكب بسبب سرعة دورانه العالية ومنخفضة أيضاً بالقرب من "الخصر" لتركز كتلة الكويكب في نصفيه، وبعيداً عن هذا الموقع.[6]

سمات السطح[عدل]

فسيفساء من الصور المسجلة بواسطة مسبار غاليليو قبل 3.5 دقيقة من الاقتراب الأخير

بينت صور مسبار غاليليو أن الكويكبَ إيدا جسم غير منتظم إلى حد كبير طوله نحو 56 كيلومتر وذو سطح مليء بالفوهات ومتهالك بكثافة مما يشير إلى أنه كان موجوداً في شكله الحالي قبل مليار سنة على الأقل على الرغم من وجود مناطق ملونة ومكشوفة ذات ألوان طيفية مختلفة يبدو أنها تشكلت حديثاً،[23] إلى جانب الحفر وغيرها من الميزات الواضحة، مثل الأخاديد، التلال، والنتوءات، إيدا مغطى بطبقة سميكة من الريغولث، تحجب الحطام الصخري الصلب.

الريغولث[عدل]

سطح إيدا مغطى بطبقة سميكة من الصخور المفتتة، تدعا الريغولث أو الثرى، وهي طبقة غير متجانسة تغطي الصخور وتتألف من الغبار والتراب والصخور المتكسرة.[36].تبلغ سماكتها حوالي 50-100م (160-330 قدم)،[27] ويتم إنتاج هذه المواد من أحداث التصادم على سطح إيدا أو من خلال العمليات الجيولوجية. لاحظ مسبار غاليليو أدلة على تحركات حديثة لطبقة الريغولث.[37] وبسبب هذه العملية، يظهر الريغولث الأقدم أكثر حماراً بالمقارنة مع المواد المعرضة حديثاً[38]

'صورة مسبار غاليلو ل150 م (490 قدم) لكتل مطروحة للخارج 24.8°S, 2.8°E[39]

تم التعرف على 20 من كتل المقذوفات؛ (مابين 40م-150م، من جانب إلى آخر)، وهي جزء لا يتجزأ من ريغولث إيدا.[27][40] وتشكل كتل المقذوفات أكبر أجزاء ريغولث إيدا.[41] لأنه من المتوقع أن تنهار كتل المقذوفات بسرعة تحت تأثير أحداث التصادم.[42].[43]

الهياكل[عدل]

العديد من الهياكل الرئيسية تميز سطح 243 إيدا. ويبدو أن الكويكب ينقسم إلى نصفين، وهنا يشار إلى المنطقة 1 والمنطقة 2، حيث يبدو أنها متصلة بواسطة "الخصر".[27] وتبدو هذه الملامح الفريدة مغطاة بالحطام.[27][44]

الفوهات الصدمية[عدل]

إيدا جسم غير منتظم إلى حد كبير وذو سطح مليء بالفوهات ومتهالك بكثافة ومن أكثر أجرام النظام الشمسي المكتشفة كثافة في عدد الفوهات قياساً على حجمه الصغير.[45]

فوهة فينغال غير المتماثلة عرض 1.5 كـم (0.93 ميل) 13.2 درجة جنوباً، 39.9°درجة شرقاً [46]

وشكلت عمليات التصادم منحوتات سطح إيدا الحالي.[47] وصلت التصادمات إلى نقطة التشبع، وهذا يعني أن تأثيرات التصادمات الجديدة ستمحو أدلة التصادمات القديمة، وهذا يترك العدد الإجمالي تقريباً ثابت.[48] وإيدا مغطى بالحفر من جميع الأحجام،[34] وتتراوح أعمارها من جديدة إلى قديمة قدم إيدا نفسه..[27] وأقدم فوهة ربما تشكلت خلال تفكك كورونيس،[49] وأكبر حفرة تدعى لاسكو عرضها تقريباً 12 كيلومتر (7.5 ميل). المنطقة 2 جميع الحفر أكبر من 6 كم (3.7 ميل) في القطر، ولكن المنطقة 1 لا يوجد فيها حفر الكبيرة على الإطلاق.[27] وبعض الفوهات مرتبة عل شكل سلاسل.[50]

التركيب[عدل]

يصنف 243 إيدا على أنه كويكب من النوع إس (بالإنجليزية: S-type) حيث يغلب تواجد كويكب من النوع إس في الجزء الداخلي من حزام الكويكبات عند 2.2 وحدة فلكية، وشائعة في الحزام المركزي لحزام الكويكبات عند ثلاث وحدات فلكية ومن ثم تصبح نادرة فيما يلي ذلك وتم تصنيف إيدا استناداً إلى تشابه الأطياف والانعكاس مع الكويكبات المماثلة،[10] حيث تتشارك هذه الكويكبات في تكوينها الحجري الحديدي، والكوندريت العادية نيازك (OC) (نيزك حجري غير حبيبي).[10] لم يتم تحليل التكوين الداخلي لإيدا مباشرة، ولكن يفترض أن يكون مشابه لمادة نيزك OC على أساس التغيرات في لون السطح. وتقدر الكثافة الظاهرية لإيدا بـ 2.27–3.10 g/cm3 [49][51] تحتوي النيازك OC على كميات متفاوتة من الزبرجد الزيتوني والسيليكات والبيروكسين، والحديد، والفلسبار.[52] ،تم الكشف عن الأوليفين والبيروكسين على إيدا من قبل مسبار غاليليو[2] يظهر المحتوى المعدني متجانس في جميع الأنحاء. ووجد مسبار غاليليو الحد الأدنى من الاختلافات على طول امتداد السطح، ويشير الدوران السريع للكويكب إلى كثافة متسقة.[53][54] على افتراض أن تكوينها يشبه النيازك OC، والتي تتراوح في كثافتها من 3.48 إلى 3.64 g/cm3، تقدر مسامية إيدا بـ 11–42%.[51] وربما يحتوي التركيب الداخلي لإيدا كمية من الحطام صخري بفعل التصادم تدعى الريغولث، وهي طبقة غير متجانسة تغطي الصخور وتتألف من الغبار والتراب والصخور المتكسرة تمتد بين مئات الأمتار تحت السطح وربما بعض الصخور في لب إيدا تكسر تحت الفوهات الصدامية لكبيرة الماموث، لاسكو واندارا.[54]

المدار وفترة الدوران[عدل]

مدار وموقع ايدا وخمسة كواكب 9 مارس 2009

243 إيدا كويكب من عائلة كورونيس وهي عائلة من الكويكبات تقع في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري،[55] ويدور حول الشمس على مسافة متوسطة تبلغ 2.862 وحدة فلكية بين المريخ والمشتري، وتبلغ فترة الدوران 1,767.644 يوم أرضي.[2][3] وفترة التناوب 4.63 ساعة،[8][33] مما يجعله واحد من أسرع الكويكبات المكتشفة حتى الآن.[56] كما أن عزم القصور الذاتي المحسوب لجسم كثيف على نفس شكل إيدا يتزامن مع محور دوران الكويكب.[57] وهذا يشير إلى أنه لا توجد اختلافات كبيرة من الكثافة داخل الكويكب. تبلغ مدة محور المبادرة (الحركة الدائرية المتغيرة حول المحور) لإيدا 77 ألف سنة، ويرجع ذلك إلى تأثير فعل جاذبية الشمس على شكل كويكب إيدا الغير كروي.[58]

المنشأ[عدل]

نشأ إيدا من تفكك كويكب أضخم، قطره نحو 120 كم تقريباً (75 ميل) يسمى كورونيس،[8] وكان الكويكب السلف مكون من المعادن الثقيلة،[59] فحمل إيدا كميات ضئيلة من هذه المعادن الأساسية،[59] ومن غير المؤكد متى وقع حدث تفكك كويكب كورونيس. لكن ووفقاً لتحليل عمليات وهاد إيدا التي تشمل الصدمات الكوكبية فإن سطح الكويكب عمره أكثر من مليار سنة،[59] ومع ذلك فإن هذا لا يتفق مع العمر المقدر لنظام إيدا-داكتيل الذي يقدر ب100 مليون سنة.[60] فمن غير المرجح أن داكتيل، نظرا لصغر حجمه، يمكن أن يكون نجا من التدمير في حادث التصادم الكبير لفترة أطول. ويمكن تفسير الفرق في تقديرات العمر بمعدل زيادة الوهاد من بين انقاض تحطم الجرم الأساسي كورونيس، والأكثر احتمالا هو أن القمر داكتيل وإيدا قد تكونا في نفس الوقت حين تحطم الجرم الذي ولّد عائلة كورونيس. وإذا بقيت الشظيتان قريبتين، إحداهما من الأخرى، كان بإمكانهما أن تصبحا مقيدتين تثاقلياً.[61]

القمر داكتيل[عدل]

صورة للقمر داكتيل من مسبار غاليلو على بعد 3,900 كم

داكتيل (/ˈdæktɪl/ DAK-til). التسمية الرسمية، (243) Ida I Dactyl هو جسم غير منتظم وذو سطح مليء بالفوهات ومتهالك بكثافة، يتحرك بحركة تراجعية، ويتكون من مواد مماثلة للكويكب 243 إيدا، وهو أول تابع معروف لكويكب. في وقت الاكتشاف كان يبعد عن إيدا 90 كم، وقطره 1.4 كيلومتر فقط.[62]

الاكتشاف[عدل]

لم يعلن هذا الاكتشاف حتى وقت متأخر من فبراير عام 1994 عندما وصلت الصور المخزنة على جهاز تسجيل المركبة الفضائية إلى الأرض حيث وجد العلماء أجزاء صغيرة من بعض إطارات الصور كانت مثل القضبان وهي سلسلة من اللقطات المتعاقبة بُثّ فيها عدد قليل من الخطوط المتقطعة، وعند فحص القضبان هذه لأول مرة لاحظ فريق التصوير لطخه شاذه بجانب إيدا. وبعد استبعاد كونها جسماً مجهولاً سابحاً في الفضاء، لكون هذا أمراً غير محتمل، فإن الفريق درس إمكان كونها مصدراً فلكياً ربما لم يلاحظوه في خلفية الصورة. ولما لم يجدوا شيئا، توصلوا إلى أنهم اكتشفوا كويكباً صغيرًا، قد يكون قمراً قريباً من إيدا. وقد أكَّد فريق الأشعة تحت الحمراء الذي شاهد مثل هذه القضبان أيضاً، وجود كويكب. وسرعان ما أدرك فريقا التصوير والأشعة تحت الحمراء بأن لديهم مشاهد مختلفة قليلاً للجسم نفسه. ولدى إجراء حسابات سريعة لزوايا اختلاف المنظر parallax وجدوا أن هذا الجسم هو صخرة تبعد 100 كيلومتر عن مركز إيدا، وأنها لم تتحرك كثيراً في الدقائق القليلة التي فصلت بين الرصدين. لذا فإن هذا الجرم الصغير القريب من كويكب كبير والذي يتحرك ببطء شديد هو على نحو شبه مؤكد تابع (قمر). وقد أطلق عليه الاتحاد الفلكي الدولي اسم داكتيل Dactyl نسبة إلى داكتيلوس Dactylos ابن أسطورة إيدا وجوبتر. وقد حدث أن كل صورة تقريباً تُلتقط لإيدا كانت تحوي داكتيل. وقد أظهرت الصور ذات الدقة العالية high-resolution أن للقمر شكل حبة بطاطا مغطاة بما يشبه البثور، وكان من الواضح أنه ليس شظية ناجمة عن تصادم. وكان هذا القمر يدور في فَلَك دورة كاملة كل 24 ساعة أو أكثر.[63] [64]

التسمية[عدل]

تم تعيين (243) 1 اسماً لداكتيل في البداية عام 1993. وأطلق علية اسم داكتيل من قبل الاتحاد الفلكي الدولي عام 1994،[65] نسبة إلى الميثولوجيا الإغريقية لداكتيليس الذين سكنوا جبل إيدا في جزيرة كريت في جنوب اليونان.[66][67]

الخصائص الفيزيائية[عدل]

القمر داكتيل بيضاوي الشكل،[62] وجرم كروي بشكل ملحوظ، ومثل إيدا، سطح داكتيل متشبع بالوهاد (الحفر) وتم رصد إثني عشر حفرة بقطر أكبر من 80 مترا (260 قدم)، في إشارة إلى أن القمر داكتيل قد عانى الكثير من التصادمات خلال تاريخه،[62].[23] ويوجد مالا يقل عن ستة حفر تشكل سلسلة خطية، مما يدل على أنها ناجمة عن الحطام المولد محلياً، ربما عبارة عن مقذوفات من الكويكب إيدا.[62] وقد تحتوي فوهات داكتيل على قمم مركزية مختلفة عن تلك التي وجدت على إيدا.[68] هذه الملامح، والشكل الكروي لداكتيل تدل على أن القمر داكتيل تسيطر علية جاذبيته الخاصة على الرغم من صغر حجمه.[68] ومثل إيدا، فإن متوسط درجة حرارة داكتيل حوالي 200 كلفن (-73 ° مئوية؛ -100 ° فهرنهايت).[2]

يتشارك داكتيل في العديد من الخصائص مع إيدا. فالبياض وانعكاسية الأطياف متشابهة جداً.[69] وتشمل الاختلافات الصغيرة أن عملية التجوية أقل نشاطاً على القمر داكتيل.[49] يجعل حجم القمر داكتيل الصغير تشكيل كميات كبيرة من الريغولث مستحيل وهذا يتناقض مع إيدا، الذي تغطيه طبقة عميقة من الريغولث.[65] سميت أكبر حفرتين تم تصويرها على داكتيل اسمون وسلميس، نسبة لداكتيل في الأساطير اليونانية. اسمون هي أكبر فوهة صدمية على داكتيل.[70]

المدار[عدل]

رسم بياني للمدارات المحتملة للداكتيل حول إيدا

مدار داكتيل حول إيدا ليس معروفاً على وجه التحديد، كان مسبار غاليليو في المستوى المداري من مدار داكتيل عندما ألتقط معظم الصور، الأمر الذي جعل تحديد مداره الدقيق صعب،[71] مدار داكتيل من الغرب إلى الشرق في اتجاه معاكس لاتجاه حركة إيدا حركة تراجعية،[72] ويميل نحو 8 درجة على خط استواء إيدا.[73] بناء على المحاكاة الحاسوبية يجب أن تكون نقطة المسار المركزي لداكتيل حوالي 65 كم (40 ميل) من إيدا من أجل أن يبقى في مدار مستقر.[74] مجموعة من المدارات التي تم إنشاؤها بواسطة المحاكاة تم تقليصها لضرورة وجود مدارات تمر من خلال النقاط التي رصد فيها مسبار غاليلو داكتيل لتكون على 16:52:05 بالتوقيت العالمي.[75] في 26 نيسان 1994، رصد مرصد هابل الفضائي إيدا لمدة ثماني ساعات، وكان غير قادر على اكتشاف داكتيل. وربما كان قادر على رصد داكتيل إذا كان على بعد 700 كيلومتر أو أكثر من كويكب إيدا.[71]

العمر والمنشأ[عدل]

عمر ومنشأ القمر داكتيل غير معروف، والأكثر احتمالاً هو أن القمر داكتيل وإيدا قد تكونا في نفس الوقت،[76] حين تحطم الجرم الذي ولّد عائلة كورونيس، ومع ذلك فقد يكون تشكل حديثاً، نتيجة اصطدام كبير على إيدا، فربما أَطلق تصادم قطعة من حطام إيدا نفسه ليدور في فلك حول الكويكب.[77] ومن غير المرجح أن القمر داكتيل جرم عابر وقع تحت تأثير جاذبية إيدا، وربما عانى داكتيل من تأثير تصادم كبير منذ حوالي 100 مليون سنة، مما أدى إلى تراجع حجمه.[59]

الجيولوجيا الكوكبية للكويكب 243 إيدا وقمره داكتيل[عدل]

تمت تسمية المناطق الجيولوجية المتميزة للكويكب 243 إيدا وقمره داكتيل نسبة لمكتشفها أو موقع الاكتشاف.

الكويكب إيدا[عدل]

تجاعيد ريدج[عدل]

تجاعيد ريدج الوحيدة المسماة على سطح 243 إيدا هي تاونسند نسبة إلى تيم E. تاونسند وهو عضو في فريق تصوير مسبار غاليليو

المناطق[عدل]

المنطقة سميت باسم
منطقة بليسا يوهان بليسا
منطقة بولا بولا، كرواتيا
منطقة فيينا فيينا

الفوهات الصدمية[عدل]

الفوهة الصدمية سميت باسم
آفون كهف آتوس الجديد، أبخازيا
التيا كهف أتيا، بابوا غينيا الجديدة
أزورا غروتا أزورا، إيطاليا
بالمات كهف بالمات، كوريا
كاستيلانا كهف كاستيلانا، إيطاليا
تشوكوديان تشوكوديان، الصين
فينغال كهف فينغال، المملكة المتحدة
كتشنر كهوف كتشنر، أريزونا، الولايات المتحدة
كوزومر كهف كوزومر، هاواي،الولايات المتحدة
لاسكو كهف لاسكو، فرنسا
يتشوغويلا كهف يتشوغويلا، نيومكسيكو، الولايات المتحدة
ماموث كهف الماموث، كنتاكي، الولايات المتحدة
مينجين كهف مينجين، كوريا
اوقناك كهف اوقناك، فرنسا
باديراك كهف باديراك، فرنسا
الطاووس كهف الطاووس، فلوريدا، الولايات المتحدة
بوستوينا كهف بوستوينا، سلوفينيا
ستيركفونتاين كهوف ستيركفونتاين، جنوب أفريقيا
ستيف كهف ستيف، إيطاليا
اندارا كهف اندارا، النمسا
في يانتو كهف الرياح، اسبانيا

داكتيل[عدل]

تمت تسمية فوهات داكتيل من الميثولوجيا الإغريقية لداكتيليس.

الفوهة الصدمية سميت باسم
اسمون اسمون في الأساطير اليونانية
سلميس الأساطير اليونانية

معرض صور[عدل]

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أ ب ت مذكور في : قاعدة بيانات مختبر الدفع النفاث لأجرام النظام الشمسي الصغيرة — وصلة : معرف قاعدة بيانات مختبر الدفع النفاث لأجرام النظام الشمسي الصغيرة
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Holm 1994
  3. ^ أ ب ت ث JPL 2008
  4. ^ Belton et al. 1996
  5. ^ أ ب Britt et al. 2002, p. 486
  6. ^ أ ب Thomas et al. 1996
  7. ^ Belton، M. J. S.؛ Chapman، C. R.؛ Thomas، P. C.؛ Davies، M. E.؛ Greenberg، R.؛ Klaasen، K.؛ Byrnes، D.؛ D'Amario، L.؛ Synnott، S.؛ Johnson، T. V.؛ McEwen، A.؛ Merline، W. J.؛ Davis، D. R.؛ Petit، J.-M.؛ Storrs، A.؛ Veverka، J.؛ Zellner، B. (1995). "Bulk density of asteroid 243 Ida from the orbit of its satellite Dactyl". Nature. 374 (6525): 785–788. Bibcode:1995Natur.374..785B. doi:10.1038/374785a0. 
  8. ^ أ ب ت ث Vokrouhlicky, Nesvorny & Bottke 2003, p. 147
  9. ^ Seidelmann Archinal A'hearn et al. 2007, p. 171
  10. ^ أ ب ت Wilson, Keil & Love 1999, p. 479
  11. ^ "Fresh Spin on Solar Powered Asteroids",
  12. ^ أ ب Ridpath 1897, p. 206
  13. ^ Schmadel 2003, p. 36
  14. ^ Berger 2003, p. 241
  15. ^ "Ida and Dactyl". solarviews.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-13. 
  16. ^ Petit et al. 1997, pp. 179–180
  17. ^ Zellner, Tholen & Tedesco 1985, p. 404
    « عائلة كورونيس وإيوس... من النوع S، وهو أمر نادر قياسا على النموذج الفلكي الذي تدور فيه الكواكب حول الشمس»
  18. ^ Zellner, Tholen & Tedesco 1985, p. 410
  19. ^ Zellner, Tholen & Tedesco 1985, pp. 357, 373
  20. ^ Belton & Carlson 1994
  21. ^ [ttp://www.daviddarling.info/encyclopedia/I/Ida.html "243 Ida"]. daviddarling.info. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-13. 
  22. ^ D'Amario, Bright & Wolf 1992, p. 36
  23. ^ أ ب ت NASA 2005
  24. ^ Sullivan et al. 1996, p. 120
  25. ^ Cowen 1993, p. 215
    «»
  26. ^ Chapman 1994, p. 358
  27. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Chapman 1996, p. 707
  28. ^ Monet et al. 1994, p. 2293
  29. ^ Geissler, Petit & Greenberg 1996, p. 57
  30. ^ Chapman et al. 1994, p. 238
  31. ^ أ ب Geissler et al. 1996, p. 142
  32. ^ Lee et al. 1996, p. 99
  33. ^ أ ب ت Geissler, Petit & Greenberg 1996, p. 58
  34. ^ أ ب Chapman 1994, p. 363
  35. ^ Bottke et al. 2002, p. 10
  36. ^ Merrill, G. P. (1897) Rocks, rock-weathering and soils. New York: MacMillan Company, 411p.
  37. ^ Greeley et al. 1994, p. 470
  38. ^ Chapman 1996, p. 710
  39. ^ Lee et al. 1996, p. 90
  40. ^ Geissler et al. 1996, p. 141
  41. ^ Sullivan et al. 1996, p. 132
  42. ^ Lee et al. 1996, p. 97
  43. ^ Cowen 1995
  44. ^ Stooke 1997, p. 1385
  45. ^ Chapman et al. 1994, p. 237
  46. ^ USGS
  47. ^ Geissler, Petit & Greenberg 1996, pp. 57–58
  48. ^ Chapman 1996, pp. 707–708
  49. ^ أ ب ت Chapman 1995, p. 496
  50. ^ Greeley et al. 1994, p. 469
  51. ^ أ ب Wilson, Keil & Love 1999, p. 480
  52. ^ Lewis 1996, p. 89
    «الكوندريت موجودة طبيعيا في خمسة أشكال، منها ثلاثة لديها محتويات معدنية متشابهة جدا، ولكن بنسب مختلفة من المعادن والسيليكات. كل ثلاثة تحتوي على الحديد بوفرة وتتتشكل في ثلاثة أشكال مختلفة(أكسيد الحديد في السيليكات، والحديد المعدني، والكبريتيد الحديدي) عادة وفيرة بما فيه الكفاية لتصنيفها خامات محتملة. كل الثلاثة تحتوي على الفلسبار (ألومينوسيليكات من الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم)، البيروكسين (السيليكات مع ذرة سيليكون واحدة لكل ذرة من المغنيسيوم، الحديد، أو الكالسيوم)، الزبرجد الزيتوني (السيليكات مع ذرتين من الحديد أو المغنيسيوم مع ذرة سيليكون)، الحديد المعدني، وكبريتيد الحديد هذه الفئات الثلاثة، المشار إليها مجتمعة تسمى كوندريت عادية،و تحتوي على كميات مختلفة تماما من المعدن..»
  53. ^ Thomas & Prockter 2004, p. 21
  54. ^ أ ب Sullivan et al. 1996, p. 135
  55. ^ Chapman 1996, p. 700
  56. ^ Greenberg et al. 1996, p. 107
  57. ^ Thomas & Prockter 2004
  58. ^ Slivan 1995, p. 134
  59. ^ أ ب ت ث Greenberg et al. 1996, p. 117
  60. ^ Hurford & Greenberg 2000, p. 1595
  61. ^ Carroll & Ostlie 1996, p. 878
  62. ^ أ ب ت ث Chapman 1996, p. 709
  63. ^ "بعثة سفينة الفضاء غاليلو". oloommagazine. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-14. 
  64. ^ "جاليليو يكتشف قمر لكويكب" (باللغة الانجليزية). مختبر الدفع النفاث في باسادينا، كاليفورنيا، واشنطن العاصمة. 23 مارس 1994. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-16. 
  65. ^ أ ب Green 1994
  66. ^ Schmadel 2003, p. 37
  67. ^ Pausanias 5.7.6
    «عندما ولد زيوس، عهدت ريا وصاية ابنها إلى داكتيليس إيدا، الذين هم نفسهم يدعون كوريتس. وجاؤوا من جزيرة كريت. إيدا–هيراكليس،بايونيس،ابيميدس،ايازيز وايدز »
  68. ^ أ ب Asphaug, Ryan & Zuber 2003, p. 463
  69. ^ Chapman et al. 1994, p. 455
  70. ^ "Planetary Names: Dactyl". IAU. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2015. 
  71. ^ أ ب Byrnes & D'Amario 1994
  72. ^ Petit et al. 1997, p. 179
  73. ^ Petit et al. 1997, p. 177
  74. ^ Petit et al. 1997, p. 195
  75. ^ Petit et al. 1997, p. 188
  76. ^ Greenberg et al. 1996, p. 116
  77. ^ Petit et al. 1997, p. 182

مراجع[عدل]

مقالات صحفية

كتب

أخرى

وصلات خارجية[عدل]