غانيميد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غانيميد
True-color image taken by the Galileo orbiter
صورة باللون الحقيقية للقمر جانيميد، من المركبة الفضائية غاليليو، مع تعزيز التباين[1]

المكتشف غاليليو غاليلي  تعديل قيمة خاصية المكتشف أو المخترع (P61) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 7 يناير 1610  تعديل قيمة خاصية وقت الاكتشاف (P575) في ويكي بيانات
سمي بإسم غانيمادس  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
خصائص المدار
الأوج 1071600 كـم
الحضيض 1069200 كـم
نصف المحور الرئيسي 1070400 كـم[2]
الشذوذ المداري 0.0013[2]
متوسط السرعة المدارية 10.880 km/s
الميل المداري 2.214 درجة
تابع إلى المشتري  تعديل قيمة خاصية يتبع كوكب (P397) في ويكي بيانات
الخصائص الفيزيائية
متوسط نصف القطر 2634.1±0.3 كـم[3]
مساحة السطح 8.72×107 km2 (0.171 الأرض)
الحجم 7.6×1010 km3 (0.0704 الأرض)
الكتلة 1.4819×1023 كـg (0.025 الأرض)[3]
متوسط الكثافة 1.936 g/cm3[3]
جاذبية السطح 1.428 m/s2 (0.146 قوة جي)
سرعة الإفلات 2.741 km/s
بياض 0.43±0.02[4]
حرارة السطح
- كلفن
-
الدنيا
70[5]
؟
المتوسطة
110 [5]
؟
القصوى
152 [6]
؟
القدر المطلق(H) 4.61 )[4]
الضغط السطحي مقدار ضئيل
العناصر أكسجين [7]

يعد القمر غانيميد (بالإنجليزية: Ganymede) أكبر أقمار المجموعة الشمسية التي اكتشفت حتى الآن، وهو ضمن الأقمارالأربعة لأضخم كوكب -المشتري وهو يفوق بحجمه الكوكب عطارد. اكتشفه العالم جاليليو سنة 1610.[8]

هو قمر لكوكب المشتري وأكبر قمر في النظام الشمسي. يتم مداره حول المشتري في ما يقرب من سبعة أيام. وهو القمر السابع للمشتري وثالث قمر يكتشفه جاليو بنفسه للمشتري. جانيميد يشارك في صدى 1:2:4 المدارية مع اقمار يوروبا وايو، على التوالي. وهو أكبر من كوكب عطارد، ولكن كتلته تبلغ حوالي نصف كتلة عطارد فقط. لديها أعلى نسب لجميع سوائل الكواكب مع 2.01 مرة كتلة قمر الأرض.

جانيميد يتكون أساسا من الصخور من السيليكات والجليد المياه. فهو هيئة مميزة تماما اغتنائه بعنصر بالحديد، والسوائل الأساسية. ويعتقد أن المحيطات المالحة توجد على عمق 200 كم تحت سطح غانيميد، وهي تقع بين طبقات من الجليد. يضم سطحه نوعين رئيسيين من التضاريس : المناطق الداكنة، مشبعة قشرته ويرجع تاريخها إلى أربعة مليارات سنة مضت، وتغطي حوالي ثلث هذا القمار. ومناطق فاتحة اللون، أجزاء من أخاديد وتلال واسعة. يبدو أن العوامل الجيولوجية تعطلت عليه لأسباب غير معروفة، ولكن من المرجح ان يؤدي النشاط التكتوني التي أحدثتها التدفئة المد والجزر إلى تلك التضاريس.

جانيميد هو القمر الوحيد في المجموعة الشمسية المعروفة لامتلاكه مجالا مغنطيسيا. من المرجح تم تكوينه من خلال النقل الحراري داخل الحديد السائل. المجال المغناطيسي الظاهر هزيل ولكنه متداخل مع الحقل المغناطيسي للمشتري، وهو في الحقيقة أكبر من ذلك بكثير لأن خطوط المجالين مرتبطة من خلال خطوط المجال مفتوح. للقمر جانيميد جو به الأكسجين الذي يتضمن O2، وربما O3 (الأوزون). ويوجد الهيدروجين بنسبة ضئيلة في غلافه الجوي. القمر

يعود الفضل لاكتشاف القمر جانيميد إلى العالم غاليليو الذي كان أول من رصده في السابع من يناير عام 1610. واقترحت تسميته بهذا الاسم بواسطة الفلكي سيمون ماريوس، حيث تم اطلاق عليه اسم جانيميد، وهو شخصية اسطورية كان ساقيا للخمر وحبيبا للاله زيوس اليوناني. ابتدأت البعثة العلمية للمركبة بايونير 10وقد تمكنت من دراسة القمر جانيميد عن كثب. وايضا قام المسبار فوياجر بعمل قياسات متكررة لحجمه، في حين أن المركبة غاليليو اكتشفت المحيطات تحت سطحة وكذلك مجاله المغناطيسي. وهناك بعثة علميه جديدة يجري التخطيط لها بواسطة وكالة الفضاء الاوربية لارسالها لاستكشاف نظام المشتري واقماره الجليدية، ومن المقرر ان تنطلق هذة البعثة في عام 2022 ومن المقرر ان تحلق بالقرب من اقمار غاليليو الجليدية الثلاثة ، وبعد ذلك فمن المقرر ان تدخل في مدار حوال القمر جانيميد.[9] [10]

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع و المصادر[عدل]

  1. ^ "PIA00716: Ganymede Color Global". NASA JPL Home California Institute of Technology. 1998-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-فبراير-3. 
  2. ^ أ ب "Planetary Satellite Mean Orbital Parameters". Jet Propulsion Laboratory, California Institute of Technology. 
  3. ^ أ ب ت Showman، Adam P.؛ Malhotra، Renu (1999-10-01). "The Galilean Satellites" (PDF). Science. 286 (5437): 77–84. PMID 10506564. doi:10.1126/science.286.5437.77. 
  4. ^ أ ب Yeomans، Donald K. (2006-07-13). "Planetary Satellite Physical Parameters". JPL Solar System Dynamics. 
  5. ^ أ ب Delitsky، Mona L.؛ Lane، Arthur L. (1998). "Ice chemistry of Galilean satellites" (PDF). J.of Geophys. Res. 103 (E13): 31,391–31,403. Bibcode:1998JGR...10331391D. doi:10.1029/1998JE900020. 
  6. ^ Orton، G.S.؛ Spencer، G.R.؛ وآخرون. (1996). "Galileo Photopolarimeter-radiometer observations of Jupiter and the Galilean Satellites". Science. 274 (5286): 389–391. Bibcode:1996Sci...274..389O. doi:10.1126/science.274.5286.389. 
  7. ^ Hall، D.T.؛ Feldman، P.D.؛ وآخرون. (1998). "The Far-Ultraviolet Oxygen Airglow of Europa and Ganymede". The Astrophysical Journal. 499 (1): 475–481. Bibcode:1998ApJ...499..475H. doi:10.1086/305604. 
  8. ^ Galilei، Galileo؛ translated by Edward Carlos (March 1610). المحرر: Barker، Peter. "Sidereus Nuncius" (PDF). University of Oklahoma History of Science. 
  9. ^ "NASA: Ganymede". Solarsystem.nasa.gov. 
  10. ^ Amos، Jonathan (2 May 2012). "Esa selects 1bn-euro Juice probe to Jupiter". بي بي سي نيوز.