المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

سبينينغ أراوند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2009)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
سبينينغ أراوند
"سبينينغ أراوند" الغلاف
أغنية كايلي مينوغ
من ألبوم لايت ييرز
الوجه الثاني "Cover Me with Kisses"
"Paper Dolls"
الإصدار 11 سبتمبر 2000
الشكل سيدي، كاسيت، فينيل
التسجيل 2000
النوع بوب
اللغة الإنجليزية
المدة 3:32
الماركة EMI
كتابة Ira Shickman
Osborne Bingham
Kara DioGuardi
Paula Abdul
إنتاج Mike Spencer
الشهادة بلاتينية (أستراليا)
فضية (بريطانيا)
التسلسل الزمني لأغاني كايلي مينوغ
"توو فار"
(1998)
"سبينينغ أراوند"
(2000)
"أون آ نايت لايك ذيس"
(2000)

"سبينينغ أراوند" (بالإنجليزية: Spinning Around) هي أغنية للفنانة الاسترالية كايلي مينوغ، من ألبومها السابع لايت ييرز (2000). وهي من تأليف آيرا شيكمان، أوزبورن بينغهام، كارا دايوجاردي، باولا عبدول، وكان من المفترض في البداية أن تقوم عبدول بتسجيلها على ألبومها الخاص، ولكن تم منح الأغنية لمينوغ بعد أن ألغي الألبوم. وهي من إنتاج مايك سبنسر. أغنية هي من صنف بوب الرقص مع مؤثرات ديسكو وأصدرت في 19 يونيو 2000 بوصفها المنفردة الرئيسية من الألبوم. تتناول كمات الأغنية موضوع التجديد، حيث تزعم مينوغ أنها تغيرت كشخص وتعلمت من الماضي.

تلقت الأغنية مراجعات إيجابية من نقاد الموسيقى فور صدورها، الذين أشادوا بعودة مينوغ إلى النمط الموسيقي الذي عرفت به. من الناحية التجارية، حققت الأغنية النجاح ومثلت "عودة" مينوغ بعد خيبة أمل النقاد والجمهور في ألبومها السادس إمبوسيبل برينسس (1997). وتصدرت قائمة الأغاني الاسترالية منذ الأسبوع الأول، لتصبح أول أغنية لها تتصدر القائمة منذ "كونفايد إن مي" (1994). كما تصدرت القائمة في المملكة المتحدة منذ الأسبوع الأول أيضا، حيث أصبحت أول أغنية لها تتصدر القائمة منذ "تيرز أون ماي بيلو" في عام 1990. من جهة أخرى، وصلت الأغنية إلى المراكز الخمسة الأوائل في أيرلندا ونيوزيلندا. تلقت الأغنية تصنيف البلاتين في أستراليا والفضة في المملكة المتحدة.

تم إخراج فيديو كليب الأغنية من قبل دون شادفورث، وتظهر مينوغ وهي ترقص وتستمتع بوقتها في ملهى ليلي. كما اشتهرت بالسروال الذهبي القصير الذي لبسته في معظم المشاهد، ما جعل مؤخرتها تحظى بتغطية واسعة من وسائل الإعلام. واعتبر هذا السروال القصير "أيقونة" في مسيرتها، وقد عرض في معارض أزياء مينوغ. أدت مينوغ الأغنية في جميع جولاتها، مع استثناء جولة أنتي تور.

مراجع[عدل]

Eighth notes and rest.png
هذه بذرة مقالة عن مؤلف موسيقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.