هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي.

طعام علاجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأطعمة العلاجية هي أطعمة مصممة لأغراض غذائية علاجية خاصة، وهي نوع من أنواع المكملات الغذائية، و تستخدم الأنواع الرئيسية للأطعمة العلاجية في حالات سوء التغذية الطارئة عند الأطفال، أو لتكملة حميات الأشخاص ذوي المتطلبات الغذائية الخاصة مثل المسنين؛ للمنتجات المغذية عبر الأنابيب. أنظر الغذاء الطبي.

الأطعمة الغذائية الجاهزة للاستخدام[عدل]

نموذج تركيب الغذاء العلاجي الجاهز
تركيبة الغذاء
المحتوى المائي 2.5% كحد أقصى
الطاقة 520-550 Kcal/100g
البروتين 10 إلى 12% من مجموع الطاقة
الدهون 45 إلى 60% من مجموع الطاقة
الصوديوم 290 mg/100g كحد أقصى
البوتاسيوم 1100 إلى 1400 mg/100g
الكالسيوم 300 إلى 600 mg/100g
الفوسفور (بدون الفيتات) 300 إلى 600 mg/100g
المغنيسيوم 80 إلى 140 mg/100g
الحديد 10 إلى 14 mg/100g
الزنك 11 إلى 14 mg/100g
النحاس 1.4 إلى 1.8 mg/100g
السيلينيوم 20 إلى 40 µg
اليود 70 إلى 140 µg/100g
فيتامين A 0.8 إلى 1.1 mg/100g
فيتامين D 15 إلى 20 µg/100g
فيتامين E 20 mg/100g كحد أدنى
فيتامين K 15 إلى 30 µg/100g
فيتامين B1 0.5 mg/100g كحد أدنى
فيتامين B2 1.6 mg/100g كحد أدنى
فيتامين C 50 mg/100g كحد أدنى
فيتامين B6 0.6 mg/100g كحد أدنى
فيتامين B12 1.6 µg/100g كحد أدنى
حمض الفوليك 200 µg/100g كحد أدنى
النياسين 5 mg/100g كحد أدنى
حمض الباتوثينيك 3 mg/100g كحد أدنى
البيوتين 60 µg/100g كحد أدنى
حمض دهني n-6 3% إلى 10% من مجموع الطاقة
حمض دهني n-3 0.3 إلى 2.5% من صافي الطاقة

المكونات[عدل]

تتكون الأطعمة العلاجية عادة من خليط من البروتينات، والدهون، والفيتامينات، والمعادن، وتصنع الأطعمة الغذائية عن طريق سحق جميع المكونات وخلطها مع بعضها البعض "تسمح عملية الخلط للدهون والكربوهيدرات في الطعام أن تدخل في مصفوفة الدهون".[1]

ويجب أن يكون حجم الجسيمات في الخليط أقل من 200 ميكرومتر لكي يحتفظ بثباته،[1] فيتم باستعمال هذه العملية إنتاج الأطعمة العلاجية وتغليفها دون استعمال الماء مما يلغي بذلك مشكلة التلف، وتستلزم بعض الأطعمة العلاجية إضافة الماء قبل تناولها بينما هنالك أنواع أخرى تستخدم من دونه، وتصمم الأطعمة العلاجية وتصنع بحيث أن يضمن سهولة تناولها من التغليف مباشرة، فهذه الأطعمة تقاوم التلوث البكتيري ولا تحتاج لطبخ.[1]

هناك قسم من الأطعمة العلاجية، يتكوّن من معجونات مليئة بالطاقة وغنية بالمغذيات الدقيقة التي تمتلك خصائص غذائية مماثلة لها في الحمية التقليدية F-100 المرتكزة على الحليب التي تستعمل في برامج التغذية العلاجية للمرضى داخل المستشفيات، وهي تتكون عادةً من الفستق، والزيت، والسكر، والحليب المجفف.[2]

تتألف الأطعمة الجاهزة من خليط متجانس من أطعمة غنية بالدهون وقابلة للذوبان في الماء،[1] ويكون الدهن المستخدم في تكوينها في حالة سائلة لكن بكثافة ملحوظة، وتكون المكونات الأخرى على شكل جزئيات صغيرة وممزوجة بالدهون.

وتتألف المكونات الأخرى من البروتينات، والكربوهيدرات، والفيتامينات، والمعادن، ويحتاج الخليط إلى أن يكون متجانسًا كي يتم الاستفادة منه بأتمّ فعاليته عند استعماله،[1] ولفعل ذلك يجب أن تتم عملية الخلط بشكل معيّن كالآتي: يسخّن الجزء المتكوّن من الدهون في الطعام ويحرَّك أولاً، ويجب الحفاظ على درجة حرارة الدهن بحيث يبقى بالحالة المثالية عند خلطه بالمكونات الأخرى، ويتم لاحقًا إضافة مسحوق البروتين، والكربوهيدرات، والفيتامينات، والمعادن بشكل بطيء وتدريجي إليه أثناء تحريكه بقوة، ومن ثم يُحرك الخليط بسرعة أكبر لعدة دقائق.[1]

بعد إضافة جميع المكونات والمحافظة على قوة الخلط والتحريك، لكن يبدأ الخليط بالانفصال في حال احتواء مسحوق المكونات على جسيمات بحجم أكبر من 200 ميكرومتر، فيجب المحافظة على حجم هذه الجسيمات بحيث أن تبقى أصغر من 200 ميكرومتر،[1] وتتكون الأطعمة الجاهزة المتداولة من أربعة عناصر: سكر، وحليب مجفف خال الدسم، وزيت، ومكمل الفيتامينات والمعادن (CMV)، ويجب أن تحتوي الأطعمة الجاهزة على خصائص أخرى مثل سهولة المضغ ونعومة التركيب ولنكهة المقبولة التي تناسب الأطفال الصغار، ويجب أن تكون أيضا جاهزة للأكل دون الحاجة إلى طبخها.

ومن أهم الخصائص التي يستوجب وجودها فيها طول مدة صلاحية الطعام ومقاومت التلوث البكتيري للمكونات وانعدام الحاجة إلى تغليف مكلف، وبسبب ضرورة المكونات للتواجد في سائل؛ يجب على السائل المستعمل في إنتاج الطعام أن يكون من الدهن والبروتين الذي يكوّن 50% من الطعام، وأن يأتي البروتين المستعمل من مشتقّات الحليب.

تفرض مواصفات اليونيسف القياسية للطعام العلاجي الجاهز على وجوب التزوّد بخليط الفيتامينات والمعادن من واحد من البائعين الذين اعترف بهم برنامج الأغذية العالمي مثل: دي إس إم نيوتريشن/فورتيتيك، ونيكولاس بيرامال هيلثكير إل تي دي (مجموعة بيرامال حاليًا)، وهيكساجون نيوتريشن، و(BASF SternVitamin)، ومعمل GAIN للتخليط[3]، وتستخدم اليونيسيف الأطعمة العلاجية الجاهزة في برنامج يونيسف كيد باور لمكافحة سوء التغذية الذي يكرس المشاهير من الناس في المشاركة في بعثات عالمية لمساعدة المناطق الفقيرة في افريقيا. [4]

الطريقة الغذائية[عدل]

يتم علاج سوء التغذية عند الأطفال خلال مرحلتين:[5] تعتني المرحلة الأولى بالأطفال الذين لديهم سوء التغذية المزمن والمريضين بشدة نتيجة لذلك، فتستخدم عملية العلاج في هذه المرحلة محلول F-75، وهو محلول غذائي يعتمد على الحليب ويحتوي على كمية وفيرة من الطاقة والبروتين (75 كيلوسعر/100 مليلتر و0.9 بروتين جي/100 مليلتر)، ويستخدم مع المريض أيضًا مضادات حيوية بالمحاقن، فيدخل الطفل المرحلة الثانية من العلاج عندما تتحسن صحته وشهيته بشكل ملحوظ.

ففي هذه المرحلة يستخدم محلول F-100، وهو محلول متخصص يعتمد على الحليب ذو طاقة وبروتين عاليين جداً (100 كيلوسعر/100 مليلتر و 2.9 بروتين جي/100 مليلتر)، ولا يخرج الطفل من المرحلة الثانية إلى أن تنتهي لديه حالة الهزال ويحافظ على نسبة ارتفاع الوزن [weight-for-height z score (WHZ) 2]، وتبدأ المرحلة الثانية عند تواجد الطفل داخل المستشفى لكن تنتهي في العادة بعد رحيله إلى المنزل، فتكون مسؤولية تغذية الطفل مكمّل الدقيق المصنوع من الحبوب والبقوليات كبديل عن الأطعمة المبنية على الحليب التي استخدمت أثناء المرحلتين الأولى والثانية، على عاتق الوالدين .

تفرض (معايير منظمة الصحة العالمية لعلاج سوء التغذية عند الأطفال) على استخدام تركيبتين خلال العلاج الأولي، وهما F-100 و F-75، وتتضمن هاتين التركيبتين مزيجًا من الحليب المجفف، والسكر ومقادير أخرى صُمِمَت لتوفير خليط سهل الامتصاص من كربوهيدرات ومغذيات دقيقة ضرورية، فيتم توفيرها بشكل عام على هيئة خليط مسحوق قابل للاستخدام مع الماء، وتوصي منظمة الصحة العالمية بهذه التركيبات مع استحضار تدريجي للأطعمة العادية الأخرى حتى وصول الطفل إلى الوزن المعتدل.[5]

الفعالية[عدل]

ليس هناك أدلة كافية للإشارة إلى فعالية الأطعمة العلاجية الجاهزة لعلاج حالات سوء التغذية المزمنة عند الأطفال الذين هم دون الخامسة من العمر داخل بيوت المدنيين، وحتى عام 2013 استخدم طعام Plumpy'nut لعلاج سوء تغذية الآلاف من أطفال إفريقيا نائلاً بذلك موافقة منظمة الصحة العالمية كغذاء علاجي رسمي. [6]

الأمثلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ Manary, M. J. (2006)، "Local production and provision of ready-to-use therapeutic food (RUTF) spread for the treatment of severe childhood malnutrition"، Food and Nutrition Bulletin، 27 (3 Suppl): S83–9، doi:10.1177/15648265060273S305، PMID 17076214.
  2. ^ Isanaka, S؛ Nombela, N؛ Djibo, A؛ Poupard, M؛ Van Beckhoven, D؛ Gaboulaud, V؛ Guerin, P. J.؛ Grais, R. F. (2009)، "Effect of preventive supplementation with ready-to-use-therapeutic food on the nutritional status, mortality and morbidity of children 6 إلى 60 months in Niger: A cluster randomized trial"، JAMA، 301 (3): 277–285، doi:10.1001/jama.2008.1018، PMC 3144630، PMID 19155454.
  3. ^ Caron, Odile (12 سبتمبر 2013)، "RUTF Product Specifications" (PDF)، UNICEF، مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2018.
  4. ^ "How Lifesaving Therapeutic Food is Made"، United States Fund for UNICEF, New York، 20 نوفمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017.
  5. أ ب "Management of Severe Malnutrition: A Manual for Physicians and Other Senior Health Workers" (PDF)، World Health Organization، 1999، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2011.
  6. ^ Morrison SR (24 أغسطس 2013)، "Plumpy'Nut: The lifesaver that costs... well, peanuts"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017.