قطط بريطانيا الكبيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لافتة تطلب معلومات عن القطط الكبيرة في ويست سوسيكس

قطط بريطانيا الكبيرة، أو القطط الأشباح أو القطط الغامضة، هي سنوريات ليست أصلية في بريطانيا ولكن يزعم أنها تعيش في الريف البريطاني.

ينفي أغلب الباحثين وجود قطط كبيرة حقيقية في بريطانيا، وخصوصا في حالة أنها تتكاثر، نظرا لعدم وجود أدلة مقنعة. تم إثبات بعض الحالات وغالبا ما تكون قططا متوسطة الحجم مثل الوشق الأوراسي ولكن في عام 1980 تم القبض على بوما حي في اسكتلندا. ويعتقد أن هذه الحوادث ترجع في العموم إلى حيوانات أليفة هربت أو أطلقت في البرية، وفي بعض الحالات تم إطلاقها بعد إقرار قانون الحيوانات البرية الخطرة عام 1976 حيز التنفيذ بعد أن أصبح الاعتناء بالحيوانات صعبا.[1] وربما تكون المشاهدات البعيدة للقطط المنزلية ويساء تفسيرها على أنها حيوانات كبيرة.[2][3][4] تشير نظرية هامشية إلى أن الحيوانات قد تكون من بقايا العصر الجليدي.[5]

الدلائل على وجودها[عدل]

المشاهدات الأولى[عدل]

في ستينات القرن الثامن عشر أشار الكاتب الراديكالي وليام كوبيت في كتابه رحلات ريفية كيف أنه رأى في صباه قطا "كبيرا مثل كلاب سبانيال" يصعد على شجرة دردار جوفاء في أطلال دير ويفرلي في فارنهام قرب سري. ذاهب لاحقا إلى نيو برونزويك في كندا، ورأى "لوسيفي" (وشق أمريكا الشمالية) وبدا له "مثل القط الذي رأيته في ويفرلي".[6] وهناك تقرير قديم آخر ظهر في ديلي اكسبرس في 14 يناير 1927 عن رؤية "الوشق".[7]

وأقدم من هذا نجد القصيدة الويلزية القروسطية "با غور" في كتاب كارمارثين الأسود الذي يذكر "كاث بالوغ"، ومعناه قط بالوغ أو "القط الذي يخمش"، والذي جاب أنغلزي حتى قتله السير كاي. أما في الثلاثيات الويلزية، فقد كان من نسل “هينوين” الخنزير الوحشي.[8]

المشاهدات والبقايا[عدل]

تم القبض على هذا البوما في البرية، في إينفيرنيس-شاير، اسكتلندا في عام 1980. ويعتقد أن يكون أحد الحيوانات الأليفة المتروكة. عاش بقية حياته في حديقة حيوانات. بعد أن توفي تم تحنيطه ووضعه في متحف إينفيرنيس.

تم صيد وشق كندي في ديفون في عام 1903 وهو الآن في مجموعة متحف بريستول.[9] وأشار تحليل أنيابه تشير إلى أنه أمضى وقتا كبيرا في الأسر قبل وفاته.[9]

في عام 1980 تم القبض على بوما في إينفيرنيس-شاير، اسكتلندا. وجاء هذا بعد مشاهدات على مدى عدة سنوات أبلغت عن قطة كبيرة تطابق وصف تلك البوما، مما حدا بالمزارع المحلي تيد نوبل أن ينصب فخا. تم وضع البوما بعد ذلك في حديقة الحيوان في محمية هايلاندزت البرية ومنحت اسم "فيليسيتي". عندما توفيت تم تحنيطها ووضعها في متحف إينفيرنيس.[10] أشار مدير الحديقة إدي أوربيل إلى أن الحيوان تم تدجينه وربما لم يتم إطلاقه لفترة طويلة، مشير إلى أنه يستمتع بالدغدغة.[11]

في عام 1989 تم العثور على قط غابة صدمته سيارة على جانب الطريق في شروبشاير.[12]

في عام 1991 تم إطلاق النار على وشق أوراسي قرب نورويتش في نورفولك. وكان قد قتل حوالي 15 خروفا في غضون أسبوعين. وذكرت القصة فقط في عام 2003، ويزعم أن جثة الوشق المحنطة هي الآن في حوزة جامع. اعتبر هذا الحادث خدعة لعدة سنوات، وخاصة من قبل جمعيات الصيد، ولكن في مارس 2006 أكدت تقارير الشرطة أن القضية حقيقية. ربما يكون قد فرّ من منشأة في المنطقة تستولد الحيوانات، بما في ذلك الوشوق الأوراسية.[13]

في عام 1994 ذكر أنه تم إطلاق النار على قط كبير له جلد أرقط كالنمر على جزيرة وايت وكان قبلها يتغذى على الدجاج والبط. لم يتم الإبلاغ عن إطلاق النار فورا إذ خشي عمال المزارع أن تتم ملاحقتهم قانونيا، ولكن تقرير الشرطة خلص إلى أن الحيوان كان أوسيلوت أو بج.[12]

كانت هناك تقارير تفيد أنه في عام 1993 تم القبض على بوما آخر في اسكتلندا، وهذه المرة في منطقة أفيمور.[10][14]

في عام 1996، أطلقت الشرطة في فينتونا في مقاطعة تيرون في أيرلندا الشمالية النار على قط. تردد أنه من نوع كاراكال، وهي قطط برية متوسطة الحجم توجد في أفريقيا وآسيا، رغم أن تقرير الشرطة وصفه بأنه وشق.[2][15] (وتسمى الكاراكال أحيانا وشوق الصحراء، ولكنها ليست عضوا حقيقيا من عائلة الوشق).[16]

في تقرير من العام 2001، تم القبض على أنثى وشق أوراسي شابة حية من قبل الشرطة والاطباء البيطريين في كريكلوود، شمال لندن، بعد مطاردة في فناء مدرسة إلى مربع سكني. تم وضعها في حديقة حيوان لندن واطلق عليها اسم "لارا" قبل نقلها إلى حديقة حيوان في فرنسا للاستيلاد.[17][18] وجد أن عمر الوشق هو 18 شهرا فقط، وإن كانت أكبر من القطة العادية.[2][19]

هذه القائمة تستثني حوادث هروب القطط الكبيرة لمدة قصيرة وذات الأصل المعروف. الأمثلة على ذلك تشمل حادثة وقعت في غريمسبي عام 1991 عندما هربت أربعة أسود من السيرك (أو ربما أطلق سراحهم) قبل القبض عليهم في نفس اليوم.[20]

أدلة الفيديو والصور[عدل]

قط بري أوروبي، الفصيلة الاسكتلندية هي الوحيدة بين أنواع القطط البرية التي يعرف أنها تعيش في بريطانيا.

حوالي عام 1993، قدمت عدة تقارير عن قطة سوداء كبيرة حول بودمين مور، ولقبت بـ "وحش بودمين"، وتم التقاط فيديوهين على الأقل. تم فحص بعض الفيديوهات من قبل علماء الحكومة، وخلصوا أن المشاهدات تخص قططا سوداء لا يزيد ارتفاعها عن 30 سم عند الكتف.[3][4]

في عام 1994 تم تسجيل فيديو لقطة سوداء كبيرة في كامبريدجشير وسميت في وسائل الإعلام باسم "نمر فين".[21]

في عام 2004 تم تسجيل لقطات لما يبدو أنه قطة سوداء كبيرة قرب مزرعة في شروبشاير.[22] تمت مشاهدة القط من قبل المزارعين في مناسبات عديدة.[22]

في يونيو 2006 تم تسجيل فيديو لقطة سوداء كبيرة في ريف بانف في أبردينشاير. تم بث لقطات القط من قبل بي بي سي في 24 مايو 2007.[23]

في يوليو 2009، أخذت صور ولقطات فيديو لقطة سوداء كبيرة من قبل شرطي خارج الخدمة. كان الحيوان يسير قرب سكك الحديد في هلنسبورو في أرغيل. سجلت مشاهدات لقطط كبيرة، إما سوداء أو بنية، في المنطقة من قبل.[24]

في أواخر 2009 سجل فيديو لما يزعم انه قط أسود كبير في هيرفوردشير.[25] وتزامنت المشاهدات المزعومة مع العثور على جثث أغنام في نفس المنطقة.[26]

في عام 2010 أخذ فيديو لما يزعم أنه قط أسود كبير في ستراود في غلوسترشير.[27] أشارت تقديرات الخبراء إلى أن المخلوق لا يقل طوله عن خمسة أقدام من الأنف إلى الذيل.[28]

في عام 2011 التقطت عائلة كانت تمشي في غابة فوكابرز في اينفيرنيس-شاير، صورة لقطة سوداء كبيرة تشبه وصف يغور الغابات.[29]

الهجمات[عدل]

في عام 2000 تعرّض صبي يبلغ من العمر 11 عاما لهجوم في مونموثشاير على يد ما زعم أنه قطة سوداء كبيرة. ترك الحيوان خمس علامات مخالب طويلة في خد الفتى الأيسر. ودعت الشرطة خبير قطط كبيرة للتحقيق في الحادث.[30]

وفي عام 2005، هوجم رجل يعيش في سيدينهام بارك في جنوب شرق لندن في حديقته الخلفية، والتي كانت قرب سكة الحديد. كان الرجل بطول 6 أقدام ووزنه 15 حجرا (210 رطل، 95 كج) ووصف القط بأنه أسود وكبير وانقض عليه وكان أقوى منه بكثير. وقد تركه بخدوش في جميع أنحاء جسمه. تم استدعاء الشرطة وذكرت البي بي سي أن أحد ضباط الشرطة رأى قطا بحجم كلب لابرادور.[31]

أدلة الحمض النووي[عدل]

توجد تقارير متضاربة لأدلة الحمض النووي عن وجود القطط الكبيرة في بريطانيا: في عام 2011 أعلن مركز فورتيان لعلوم الحيوان أن اختبارات الحمض النووي التي أجرتها جامعة دورهام على عينات الشعر التي وجدت في شمال ديفون، أن نمرا كان يعيش في المنطقة.[32] وفي عام 2012 أعلن عن نتائج اختبارات الحمض النووي على جثث غزالين عثر عليها في جلوسترشاير وظهر فيها الحمض النووي لثعلب، رغم أن العديد من السكان المحليين أبلغوا عن مشاهدتهم بأن الغزلان قتلت من قبل قط كبير.[33]

المشاهدات[عدل]

تقوم المجموعة البحثية "القطط الكبيرة في بريطانيا" بنشر تقارير عن مشاهدات سنوية من قبل المحافظة. وكانت المشاهدات في المقاطعات "العشرة الأوائل" أو مناطق لبريطانيا العظمى بين أبريل 2004 ويوليو 2005 ما يلي:[34]

المنطقة ديفون يوركشاير اسكتلندا ويلز غلوسترشير ساسيكس كورنوال كنت سومرست ليسترشير
عدد المشاهدات 132 127 125 123 104 103 99 92 91 89

من الأنواع التي لوحظت بين الحين والآخر القط النمري، وهو بحجم القط المنزلي ولكن لديه بقع تشبه النمر، والفهد الأبيض، وهي من أنواع من المناطق الاستوائية تم القبض عليها بعد عيشها البرية في كينت عام 1975، وهناك حالات استثنائية عن أسود أبلغ عنها في ديفون وسومرست.[35]

ماين كون، أكبر سلالة من القطط المنزلية. أقصى طول مسجل له 120 سم بما في ذلك الذيل، قد تصل هذه السلالة إلى طول الوشق الأوراسي، على الرغم من بنيته أخف بكثير، وأقل ارتفاع..[36][37]
قط مين كون كامل النمو

في أغسطس 2012، تم الإبلاغ عن عدة مشاهدات لأسد بالقرب من سانت أوسيث في إسيكس. فتشت الشرطة المنطقة باستخدام طائرات الهليكوبتر وكاميرات الأشعة تحت الحمراء، وأشارت على السكان أن يبقوا في منازلهم. على الرغم من التكهنات بأن الأسد قد هرب من حديقة حيوان كولشستر أو سيرك محلي، فلم يتم التبليغ عن فقدان تلك الحيوانات. تم إنهاء البحث في اليوم التالي لعدم وجود دليل على وجود أسد.[25] زعم أحد سكان المحليين أن صورة الحيوان المزعومة تخص قطه الأليف، من سلالة ماين كون.[38]

وكانت هناك تقارير عن قط معروف باسم وحش بيفندين منذ سنوات عبر ساسكس، بما في ذلك برايتون.[39] وفي عام 2012، خطط مخرج محلي أن يصنع فيلم أكشن مغامرة، بعنوان زئير الظلام، يدور حول ولدين في الحادية عشرة ينطلقان لاصطياد المخلوق.[40]

مشاهدات مسجلة لقطط بريطانيا الكبيرة[عدل]

يظهر أن الاهتمام الحالي بتقارير القطط الكبيرة أتى من أواخر الخمسينات، مع ورود الأخبار عن بوما في سوري [41] ونمر فين.[42] وفي عام 1963 ذكرت التقارير وجود فهد في شوترز هيل في لندن.[43] وفي عام 1964 وردت تقارير مماثلة من نورفولك.[44] وردت تقارير من السبعينات عن القطط في أنحاء البلاد؛ تقارير عن وحش إكسمور من ديفون وسومرست،[45] وترددت شائعات عن وجود نمر في جزيرة شيبي.[46] وفي عام 1980 أتى أول تقرير حديث من اسكتلندا، [47] وتم صيد ما عرف باسم قط كيلاس هناك في 1984.

زاد الاهتمام بالقطط الكبيرة من عناوين القصص عن وحش بودمين من عام 1992، [48] ودومفريز وغالاوي (بوما غالاوي). في منطقة بوكان التاريخية في أبردينشاير تم تسجيل مشاهدات لمخلوق عرف باسم وحش بوكان.[49] وشوهد نمر أسود كبير عرف باسم "وحش دارتمور" من قبل مجموعة من خمسة عشر شخصا في صيف عام 2011 في غابات هالدون.[50] وسجلت عدة قصص إخبارية في أنحاء مختلفة من البلاد.[51][52][53][54][55][56][57][58][59]

في الأشهر الأولى من عام 2011، سجلت عدة مشاهدات لنمر في شوتس، شمال لاناركشاير، ما أثار اهتمام السكان المحليين، ووردت أخبار المشاهدات في الصحف المحلية، وتوقفت هذه التقارير بعد بضعة أشهر، بافتراض أن النمر انتقل إلى مراعي جديدة.[52]

من بين التقارير الأخيرة شوهد أسد يتجول في إسيكس خلال صيف عام 2012. شوهد في البداية من موقف حافلات، وكانت هناك تقارير أيضا عن سماع السكان لزئير أسد في المنطقة. التقط أحد الشهود صورة له. نصحت الشرطة السكان بالبقاء في منازلهم وقامت بتفتيش المنطقة، ولكن لم يعثروا على شيء. تم الاتصال بحدائق الحيوان المحلية والسيرك الزائر، ولكنها لم تذكر شيئا عن أسد هارب. وزعمت امرأة تدعى السيدة ميرفي لاحقا أن الصورة تخص قطها تيدي، وهو من فصيلة مين كون.[38]

في عام 2013، في قرية صغيرة على حدود شروبشاير-ريكسهام ذكرت شقيقتان أنهما رأتا مخلوقا أسود كبير يشبه القط يقفز يعلو ثلاثة أقدام على السياج ويختفي في حقل مجاور. وفي طريق عودهما ذاك اليوم، اكتشفتا مخبأ وأثر أقدام أكبر من أن يعود لقط أليف. قام مدير حديقة حيوان تشيستر وحديقة حيوان دادلي، ويدعى لاركهام، بفحص الأثر وقال أنه لا يعود لقط أليف ولكنه أصغر من أن يعود لنمر. ويعتقد أنه قد يعود لقط من نسل قط شروبشاير من الثمانينات أو قط أليف عملاق.[60]

قطة كوتسوولدز الكبيرة[عدل]

قطة كوتسوولدز الكبيرة هو اسم أطلق عدد "القطط الكبيرة" التي يزعم أنها طليقة في منطقة كوتسوولدز في إنجلترا.[61][62][63]

عثر شخص في وودشستر بارك على جثة يحمور في 12 يناير 2012، وتدل الإصابات على الجثة أن الحيوان قد هوجم من قبل سنور كبير.[61] تم العثور على جثة غزال ثانية مماثلة في 16 يناير 2012.[62]

أشار تحليل علماء جامعة وارويك لجثث الغزلان أن أدلة الحمض النووي أظهرت فقط آثار الثعالب وغزلان أخرى.[64]

التدخل الحكومي[عدل]

في عام 1988، اتخذت وزارة الزراعة خطوة غير اعتيادية بإرسال مشاة البحرية الملكية لتنفيذ عملية بحث واسعة النطاق عن وحش إكسمور المزعوم بعد ازدياد أعداد الماشية التي قتلت في ظروف غامضة، وشكاوى المزارعين من فقدانهم المال نتيجة لهذا. زعم عدد من الجنود أنهم شاهدوا القط بشكل خاطف، ولكن لم يعثر إلا على ثعلب. وقد نشرت وزارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية قائمة القطط المفترسة التي أشير أنها هربت في المملكة المتحدة، رغم أن معظمها تم القبض عليه.[65]

التفسير الأسطوري[عدل]

كانت أسطورة الكلب الأسود منتشرة لعدة قرون في بريطانيا – مخلوق أسطوري يظهر بشكل حيوان أسود كبير في المستنقعات دون وجود دليل دامغ على وجودها. يعتقد أن قصص "القطط السوداء" هي مجرد استمرار حديث لهذه الأساطير، وتشترك معها بنفس العناصر ولكن فكرة الكائن الخارق للطبيعة استبدلت بفكرة الحيوان الهارب.[66][67][47] كما أن قصص القطط الكبيرة تشترك في العديد من الصفات المناسبة لصحف التابلويد – وبهذا تزبد من انتشار فكرة "القط" المحتمل ونشر أي تكهنات أو أدلة مفترضة، مما يساعد على بناء أسطورة حضرية واسعة النطاق.

قراءات أخرى[عدل]

  • BCIB Yearbook 2007, Ed. Mark Fraser, CFZ 2008
  • Beer, Trevor The Beast of Exmoor: Fact or legend? Countryside Productions 1988
  • Brierly, Nigel They stalk by night – the big cats of Exmoor and the South West Yeo Valley Productions 1988
  • Coard, R. Ascertaining an agent: using tooth pit data to determine the carnivore/s responsible for predation in cases of suspected big cat kills. Journal of Archaeological Science 34(10): 1677–1684
  • Francis, Di The Beast of Exmoor and other mystery predators of Britain Johnathan Cape 1993
  • Francis, Di Cat Country David and Charles 1982
  • Harpur, Merrily Mystery Big Cats Heart of Albion 2006
  • Moiser, Chris Mystery Cats of Devon and Cornwall Bossiney Books 2002
  • Moiser, Chris Big Cat Mysteries of Somerset Bossiney Books 2005
  • Moiser, Chris Mystery Big Cats of Dorset Inspiring Places 2007
  • Shuker, Karl Mystery Cats of the World: From Blue Tigers to Exmoor Beasts Robert Hale 1989

مراجع[عدل]

  1. ^ "Naturalist Simon King (interview)". BBC Radio 4 "Saturday Live". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2009. 
  2. أ ب ت Hambling، David. "It's a lion... no it's a cat". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  3. أ ب "Big cats in the UK: Fact or fiction?". BBC. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  4. أ ب "Beast of Bodmin Moor: Mystery solved over 'beast' that slaughtered farm animals for decades". Daily Mirror. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  5. ^ "Di Francis of Big Cats in Britain (interview)". BBC Radio 4 "Saturday Live". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2009. 
  6. ^ William Cobbett: Rural Rides (1830), p204 in Penguin 2001 edition
  7. ^ "Inverness Big Cat". Scotcats.online.fr. 1927-01-14. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  8. ^ "Arthur and the Porter". Maryjones.us. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  9. أ ب Morelle، Rebecca (25 April 2013). "'Big cat' Canadian lynx was on the loose in UK in 1903". BBC News. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2013. 
  10. أ ب Smith، Chris. "Felicity the Puma". www.scotcatsonline.fr. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  11. ^ McAllister، Bill. "Was it really a leopard that was spotted?". Inverness Courier. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  12. أ ب Packham، Chris. "Beasts of Britain". The Sun. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  13. ^ BBC News نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Smith، Chris. "Second Scottish Puma". www.scotcatsonline.fr. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  15. ^ "'Big cat' sightings (FOI request)" (PDF). Police Service of Northern Ireland. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  16. ^ "Caracal Facts". Big Cat Rescue. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
  17. ^ Hewett، Chris. "What became of the 'Beast of Barnet'? Times Series investigation reveals Cricklewood lynx Lara's legacy lives on". This is Local London. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  18. ^ O'Neill، Sean (9 May 2001). "The Beast of Cricklewood is caged". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2010. 
  19. ^ Scots Cats. "London Zoo rescues roaming European lynx". www.scotscatsonline.fr. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2012. 
  20. ^ "Terror as four lions flee big top". Grimsby Evening Telegraph. 8 March 1991. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. 
  21. ^ BBC Cambridgeshire. "On the Tail of the Tiger". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2012. 
  22. أ ب Footage of big cats in Shropshire? (2008) youtube.com. Retrieved 14 April 2014. (Although labelled as 2008 the news report states 2004). نسخة محفوظة 16 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Big Cat Sightings: From The Beast Of Bodmin To Coulport Cougar, Five Other Cat Tales huffingtonpost.co.uk. Retrieved 16 February 2014. نسخة محفوظة 11 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Policeman takes 'big cat' photo". BBC News. 28 July 2009. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  25. أ ب BBC News. "Essex 'lion': Police call off St Osyth animal search". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2012. 
  26. ^ Hereford Times. "Sheep killings add to Herefordshire's Big Cat mystery". www.herefordtimes.com. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2012. 
  27. ^ 'Black leopard' caught on film in Stroud telegraph.co.uk. Retrieved 14 April 2014. نسخة محفوظة 20 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ This is Gloucestershire. "Video captures footage of 'big cat' in Gloucestershire". www.thisisgloucestershire.co.uk. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2012. 
  29. ^ Graham Crawford (7 December 2011). "Family encounters big cat in the woods". Banffshire Journal. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2014. 
  30. ^ BBC News. "Police 'big cat' warning". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2004. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  31. ^ BBC News. "'Big Cat' attacks man in garden". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  32. ^ This is Devon. "Experts have DNA proof that big cats are still living in the Westcountry". www.this is devon.co.uk. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  33. ^ BBC News. "'Big Cat' in Gloucestershire ruled out by DNA Test". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2012. 
  34. ^ BBC Wildlife Magazine, April 2006
  35. ^ "Dartmoor Lion". Scotcats.online.fr. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  36. ^ "World's longest cat dies in Nevada". CBS News. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2013. 
  37. ^ Nowak, Ronald M (1999). Walker's Mammals of the World. 2. JHU Press. صفحة 831. ISBN 0-8018-5789-9. 
  38. أ ب "'Essex lion was my pet cat Teddy Bear' – owner". BBC News Essex. 28 August 2012. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2013. 
  39. ^ "The Beast of Bevendean – The Movie (From The Argus)". Theargus.co.uk. 2011-09-22. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2013. 
  40. ^ "Big cat movie plan by Brighton film school tutor (From The Argus)". Theargus.co.uk. 2012-02-02. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2013. 
  41. ^ "The Surrey Puma". Meta-religion.com. 1985-01-30. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  42. ^ "British Big Cats". Scottishbigcats.co.uk. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  43. ^ Bord, Janet and Colin. Alien Animals Paul Elek, 1980. pp. 46–48.
  44. ^ Bord, Janet and Colin. Alien Animals Paul Elek, 1980. p. 50.
  45. ^ Toile Solutions – Neil Meads. "The Definitive Guide To UK Big Cats". www.ukbigcats.co.uk. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  46. ^ Smith، Chris. "Felicity the Puma". www.scotcatsonline.fr. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012.  [وصلة مكسورة]
  47. أ ب "Phantom Black Dogs | Mysterious Britain & Ireland". Mysteriousbritain.co.uk. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2013. 
  48. ^ "Beast of Bodmin Moor". Unexplained Mysteries. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  49. ^ Watson، Jeremy (24 December 2006)، "The Beast of Buchan"، Scotland on Sunday، صفحة 16 
  50. ^ "The Beast of Dartmoor Sighting". مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. 
  51. ^ joe tozer. "It's Basingstoke NOT Boringstoke". Basingstoke.me.uk. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  52. أ ب "Wishaw Press: Panther Watch, 13 April 2011". مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2011. 
  53. ^ "Beast of Bevendean strikes again (From The Argus)". Theargus.co.uk. 2008-06-10. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  54. ^ "Big cats sightings are 'reliable'". BBC News. 2009-01-07. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2010. 
  55. ^ "Bristol Evening Post: Big cats seen in Forest of Dean, 6 January 2009". Thisisbristol.co.uk. 2009-01-06. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  56. ^ "'It was like no other animal I've ever seen before' – Harborough Today". Harboroughmail.co.uk. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  57. ^ "Policeman takes 'big cat' video". BBC. 2009-07-28. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2009. 
  58. ^ "Rutland & Leicestershire Panther Watch". مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2019. 
  59. ^ "Beast of Bevendean stalks again (From The Argus)". Theargus.co.uk. 2010-10-15. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2013. 
  60. ^ Sisters are shocked by huge cat like creature shropshirestar.com. Retrieved 13 May 2013. نسخة محفوظة 12 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. أ ب Morris، Steven (12 January 2012). "Big cat may prowl Gloucestershire wood, says National Trust". The Guardian. جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. 
  62. أ ب Morris، Steven (16 January 2012). "Cotswolds big cat speculation mounts as second dead deer found". The Guardian. جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2014. 
  63. ^ Craig، Ian (26 February 2012). "Big cat spotted in Chelworth". Worcester News. Newsquest Media Group. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2014. 
  64. ^ "Cotswolds 'big cat': No DNA evidence". BBC News. British Broadcasting Corporation. 2 February 2012. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. 
  65. ^ http://web.archive.org/web/20061210055808/http://www.defra.gov.uk/wildlife-countryside/vertebrates/reports/exotic-cat-escapes.pdf
  66. ^ "The Beast of Bodmin Moor – The Natural History Museum, London". Nhm.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2013. 
  67. ^ McAllister، Bill. "Was it really a leopard that was spotted?". Inverness Courier. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015.  [وصلة مكسورة]

وصلات خارجية[عدل]