انتقل إلى المحتوى

عناق الأرض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

عناق الأرض


حالة الحفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا [1]
المرتبة التصنيفية نوع[2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: اللواحم
الفصيلة: السنوريات
الجنس: الغنجل
النوع: عناق الأرض
الاسم العلمي
Caracal caracal [2]
شريبر، 1776
فترة الحمل 70 يوم  تعديل قيمة خاصية (P3063) في ويكي بيانات
موطن عناق الأرض

معرض صور عناق الأرض  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

عَنَاق الأرض[3][4][5](مرادفات) من الحيوانات الثديية اللاحمة (آكلات اللحوم) والتي تتبع فصيلة السنوريات. يعتبر هذا الحيوان سنورًا شرسًا متوسط الحجم يصنف مع السنوريات الصغيرة، إلا أنه يعتبر أثقلها وأسرعها، إذ يمكن أن تقارب سرعته سرعة البج البالغ.

التسمية[عدل]

مرادفات: يعرف عناق الأرض بأسماء أخرى عديدة، منها العُنْفُط، الغُنْجُل، القُنْجُل، الفُنْجُل، العُنْجُل، الحُنْجُل، الفُرَانِق، التُّفَه، التُّفَّة، الوشق المصري الوشق الفارسي، الوشق الإفريقي، أم ريشات، الوشق الصحراوي، وأيضا بالكراكال أو القرقول أو مجرد العناق.[6][4]

الوصف والخواص الأحيائية[عدل]

يصل معدل وزن ذكور عناق الأرض إلى ما بين 13 و 18 كيلوغرامًا (28 - 40 رطلًا)، أما الإناث الأصغر حجمًا فإن معدل وزنها هو 11 كيلوغرام.[7] ويتشابه العناق في الشكل مع الوشق الأوراسي، وكان يصنف لفترة طويلة على أنه من الأقارب وثيقة الصلة بالأوشاق، أما حاليًا فقد أظهرت الدراسات التي جرت على حمضها النووي بأن هذه الحيوانات لا تعتبر من أقارب الوشق على الإطلاق بل من أقارب البج والسنور الذهبي الإفريقي.[8]

يبلغ طول الوشق الصحراوي حوالي 65 سم (حوالي قدمين)، بينما يبلغ طول الذيل من 20 سم إلى 30 سم (حوالي قدم)، ويبلغ ارتفاعه عند الكتفين من 40 سم إلى 45 سم. ولعناق الأرض قوائم أطول وجسم أكثر نحولًا من ذاك الذي للوشق، ويتباين لون فرائها حسب المنطقة التي تعيش فيها، حيث يكون ذا لون مُصفر أو بُني مُحمر فاتح أو بُني رملي في المناطق الجافة، إلى لون أحمر قرميدي أو أحمر نبيذي (داكن) في المناطق المطيرة، كما يأتي البعض من هذه الحيوانات بلون أسود في بعض الأحيان.[9] تمتلك صغار العناق بقعًا ضاربة إلى الحمرة على القسم السفلي من جسدها، أما البالغة فلا تمتلك أي علامات على جسدها عدا البقع السوداء فوق عيونها.[9] إن بؤبؤ عينيّ العنّاق يتقلص ليتخذ شكلًا دائريًّا عوضًا عن الشكل الهلالي الموجود عند معظم السنوريات الصغيرة.[10]

وتعتبر آذان العناق الطويلة السوداء والتي تنتهي بخصل طويلة من الفرو أبرز المظاهر التي تميزه، وهذه السمة هي التي أدت إلى نشوء اسمه في العديد من اللغات اللاتينية (كاراكال = Caracal) والمشتقة من التركية (كاراكولاك = karakulak = الآذان السوداء)،[9] وترتبط بآذان هذا الحيوان قرابة العشرين عضلة لتساعده على العثور على طريدته بينما تساعد خصل الفراء على تحديد موقع الفريسة بالضبط. تمتلك هريرات العناق لونًا أسودًا على المنطقة الخارجية من أذنيها، إلا أن هذا اللون يختفي مع تقدم الحيوان في السن.[10]

التناسل[عدل]

تتناسل هذه الحيوانات خلال أي وقت من السنة؛ إلا أن احتمال حصول هذا في الفترات التي تكون فيها متطلبات التغذية متوافرة بشكل جيد، يبقى أكبر من غيره، والسبب في ذلك هو أن وفرة الغذاء تحث الدورة النزوية عند الإناث.[11] تدوم فترة الحمل بين 68 و 81 يومًا، ويحوي البطن بين هريرة واحدة إلى 6 هريرات، ويُلاحظ أنه بالنسبة للبطون التي تولد في مؤلها الطبيعي، فإن أقصى عدد تحويه من الهريرات يصل إلى 3، أما تلك التي تولد في الأسر فهي تحوي صغارًا أكثر نظرًا لتأمين جميع متطلبات الأم الغذائية على أكمل وجه.[11] تستقل الهريرات عن والدتها عندما تصل لسن 9 أو 10 أشهر، لكنها لا تتناسل بنجاح إلى أن تبلغ سن 14 أو 15 شهرًا.

المسكن والحمية[عدل]

عناق يتسلل نحو طريدة في سهول السيرينغيتي

ينتشر عناق الأرض في العديد من دول إفريقيا وآسيا الغربية وصولًا إلى إيران والهند، وتسكن هذه الحيوانات الغابات والسافانا والهور وشبه الصحاري وغابات الأشجار القمئية، لكنه يفضل المناطق الجافة ذات الأمطار المنخفضة وتوافر الغطاء في الموائل الجبلية،.[12] يعتبر العناق حيوانًا مناطقي أي يسيطر على منطقة ويدافع عنها ضد الدخلاء، كما أنه حيوان انعزالي في العادة إلا أنه من الممكن أن يعيش في أزواج، وتستطيع هذه الحيوانات العيش بدون ماء لفترة طويلة إذ أنها تحصل على معظم حاجتها من العصارات التي تستخلصها من طرائدها.

يصطاد العناق أثناء الليل بشكل رئيسي، إلا أنه يصطاد خلال النهار أيضًا في المواسم الباردة، وهو يقتات على القوارض والأرانب البرية والوبر، وقد يهاجم طرائد أكبر حجمًا في بعض الأحيان من شاكلة الغزلان، الظباء الصغيرة، أو النعام اليافعة. تعتبر هذه الحيوانات انتقائية في أكلها، فهي لا تقرب الأمعاء وغيرها من الأعضاء الداخلية لذبيحتها كما تقتلع فراء الطرائد الأكبر حجمًا مثل الوبر، وتتفادى أكل الشعر عن طريق قص اللحم ونزعه عن الجلد بدقة، إلا أنها مع ذلك تقوم بأكل ريش الطيور الصغيرة التي تمسك بها كما وتستحمل أكل اللحوم العفنة.

يتميز العناق بمهارته في صيد الطيور، فهو قادر على التقاط أحدها أثناء طيرانه أو حتى أكثر من واحد في بعض الأحيان، ويستطيع هذا الحيوان التسلق والقفز بمهارة مما يمكنه من القبض على الوبر بفعالية أكبر من أي حيوان ضار أخر. يمتد أمد حياة عناق الأرض إلى 12 عامًا في البرية و 17 عامًا في الأسر، وهذه السنوريات قابلة للاستئناس كثيرًا وهي تستخدم للصيد في إيران والهند كما تم استخدامها في إحدى مطارات جنوب إفريقيا لتصطاد الطيور التي كانت تعشش على جانبي المدرّج والتي كان طيرانها يسبب مشاكل إقلاع وهبوط للطائرات.[9]

الحفاظ على النوع[عدل]

عناق أرض في حديقة الحيوانات الوطنية، واشنطن.

يحتفظ بعناق الأرض حيوانَ منزل في بعض الأحيان لسهولة استئناسه، ويقال بأنه يتأقلم بسهولة مع العيش بجانب الإنسان،[13] وبالمقابل يرى العديد من المزارعين في إفريقيا هذا الحيوان على أنه طفيلي أو حيوان ضار يجب التخلص منه، وذلك لأن هذه الحيوانات تتسلق سياج الحظائر في بعض الأحيان لتفتك بالدجاج وغيرها من الدواجن.[14]

يستحيل رؤية العناق في البرية تقريبًا، ولا يعود السبب في ذلك أن عدد هذه الحيوانات قليل، وإنما بسبب مقدرة هذه الحيوانات على الاختباء بشكل جيّد، وغالبًا ما يشاهد السائحون العديد من أصناف الحيوانات الأخرى أثناء رحلات السفاري في بلدان مثل كينيا وبوتسوانا ولكنهم نادرًا ما يشاهدون أي عناق أرض. وقد تمّ تهجين العناق مع القطط المستأنسة في حديقة حيوان موسكو.[15]

النويعات والانتشار[عدل]

عناق أرض من النويع الجنوبي، جنوب إفريقيا.

في القرنين التاسع عشر والعشرين، وُصف العديد من عينات عناق الأرض واقتراحها نويعاتٍ. منذ عام 2017، اُعتُرف بثلاثة نويعات على أنها صالحة:[16]

  • عناق الأرض الجنوبي (C. c. caracal) (شريبر، 1776) - يوجد في جنوب وشرق إفريقيا.
  • عناق الأرض الشمالي (C. c. nubicus) (فيشر، 1829)[17] - يوجد في شمال وغرب إفريقيا.
  • عناق الأرض الآسيوي (C. c. schmitzi) (ماتشي [الإنجليزية]، 1912)[18] – يوجد في آسيا.

المراجع[عدل]

  1. ^ The IUCN Red List of Threatened Species 2022.2 (بالإنجليزية), 9 Dec 2022, QID:Q115962546
  2. ^ ا ب Don E. Wilson; DeeAnn M. Reeder, eds. (2005). Mammal Species of the World: A Taxonomic and Geographic Reference (بالإنجليزية) (3rd ed.). Baltimore: Johns Hopkins University Press. ISBN:978-0-8018-8221-0. LCCN:2005001870. OCLC:57557352. OL:3392515M. QID:Q1538807.
  3. ^ [أ] المعجم الموحد لمصطلحات علم الأحياء، سلسلة المعاجم الموحدة (8) (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)، تونس: مكتب تنسيق التعريب، 1993، ص. 46، OCLC:929544775، QID:Q114972534
    [ب] إدوار غالب (1988). الموسوعة في علوم الطبيعة: تبحث في الزراعة والنبات والحيوان والجيولوجيا (بالعربية واللاتينية والألمانية والفرنسية والإنجليزية) (ط. 2). بيروت: دار المشرق. ج. 2. ص. 1111. ISBN:978-2-7214-2148-7. OCLC:44585590. OL:12529883M. QID:Q113297966.
    [جـ] قاموس النبات والحيوان (بالعربية والفرنسية واللاتينية). الجزائر العاصمة: المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. 2022. ص. 281. ISBN:978-9931-681-79-3. QID:Q118109726.
  4. ^ ا ب أمين المعلوف (1985)، معجم الحيوان (بالعربية والإنجليزية) (ط. 3)، بيروت: دار الرائد العربي، ص. 49، OCLC:1039733332، QID:Q113643886
  5. ^ «العَناقُ: شيءٌ من دوابِّ الأَرض كالفَهْد، وقيل: عَناق الأَرض دُوَيْبَّة أَصغر من الفَهْد طويلة الظهر تصيد كل شيء حتى الطير؛ قال الأَزهري: عَناقُ الأَرض دابة فوق الكلب الصيني يصيد كما يصيد الفَهْدُ، ويأكل اللحم وهو من السباع؛ يقال: إنه ليس شيء من الدواب يُؤَبِّرُ أَي يُعَقّ أَثرَه إذا عدا غيره وغير الأَرْنب، وجمعه عُنُوق أَيضاً، والفُرْسُ تسمي سِيَاهْ كُوشَ، قال: وقد رأَيته بالبادية وهو أَسود الرأس أَبيض سائره وفي حديث قتادة: عَناقُ الأَرض من الجوارح؛ هي دابة وحشية أَكبر من السَّنَّوْر وأَصغر من الكلب. ويقال في المثل: لقي عَنَاقَ الأرض، وأُذُنَي عَنَاقٍ أَي داهية.». ابن منظور. لسان العرب.
  6. ^ قاموس مصطلحات الفلاحة (بالعربية والفرنسية). الجزائر العاصمة: المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. 2018. ص. 84. ISBN:978-9931-681-42-7. OCLC:1100055505. QID:Q121071043.
  7. ^ "Cats from A to Z". National History Museum of Los Angeles County. مؤرشف من الأصل في 2009-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-31.
  8. ^ botany, courses[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2007-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-20.
  9. ^ ا ب ج د "SCI recordbook -Caracal". Safari Club International. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  10. ^ ا ب Honolulu zoo, Caracal [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ ا ب Phillips, L. and B. Lundrigan. "Animal Diversity Web-Caracal". University of Michigan Museum of Zoology. مؤرشف من الأصل في 2014-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  12. ^ "Smithsonian National Zoological Park Field Tag". مؤرشف من الأصل في 2009-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-06.
  13. ^ Animal Orphanage, Kenya نسخة محفوظة 05 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Science in Africa, caracal نسخة محفوظة 05 مارس 2012 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  15. ^ Kusminych, I, and Pawlowa, A (1998). "Ein Bastard von Karakal Hauskatze im Moskauer Zoo". Der Zoologische Garten. ج. 68 ع. 4.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  16. ^ Kitchener, A. C.; Breitenmoser-Würsten, C.; Eizirik, E.; Gentry, A.; Werdelin, L.; Wilting, A.; Yamaguchi, N.; Abramov, A. V.; Christiansen, P.; Driscoll, C.; Duckworth, J. W.; Johnson, W.; Luo, S.-J.; Meijaard, E.; O’Donoghue, P.; Sanderson, J.; Seymour, K.; Bruford, M.; Groves, C.; Hoffmann, M.; Nowell, K.; Timmons, Z. & Tobe, S. (2017). "A revised taxonomy of the Felidae: The final report of the Cat Classification Task Force of the IUCN Cat Specialist Group" (PDF). Cat News (بالإنجليزية) (Special Issue 11): 62−63. Archived from the original (PDF) on 2024-02-11.
  17. ^ Fischer, J. B. (1829). "F. caracal Schreb.". Synopsis Mammalium (بالإنجليزية). Stuttgart: J. G. Cottae. p. 210.
  18. ^ Matschie, P. (1912). "Über einige Rassen des Steppenluchses Felis (Caracal) caracal (St. Müll.)". Sitzungsberichte der Gesellschaft Naturforschender Freunde zu Berlin (بالألمانية). 1912 (2a): 55–67.

وصلات خارجية[عدل]