ساعة القيامة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المتبقي لنهاية العالم دقيقتان

ساعة القيامة (بالإنجليزية: Doomsday Clock) ساعة رمزية تم إحداثها عام 1947 من قبل مجلس إدارة مجلة علماء الذرة التابعة لجامعة شيكاغو.[1][2][3] تُنذر هذه الساعة بقرب نهاية العالم بسبب السباق الجاري بين الدول النووية، حيث إن وصول عقارب الساعة إلى وقت منتصف الليل يعني قيام حرب نووية تُفني البشرية، ويُشير عدد الدقائق التي قبل منتصف الليل إلى احتمال نشوب حرب نووية، أما توقيتها الآن فهو دقيقتين قبل منتصف الليل.

تغير توقيت الساعة 22 مرة منذ وضعها، استجابةً للأحداث الدولية، ووصلت ذروتها عندما بدأ كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بتجربة القنابل الهيدروجينية لمدة 9 أشهر متواصلة، ووقعت هذه الأزمة سنة 1953 وكانت بهذا أقرب مرة تصل فيها عقارب الساعة إلى أقل من دقيقتين من نصف الليل والتي إذا ما وصلت العقارب إلى نصف الليل يُفترض أن تقع حينها حرب عالمية نووية (حرب عالمية ثالثة).

في 14 يناير 2012 تم تحريكها إلى خمس دقائق قبل منتصف الليل بسبب عدم الجدية في مكافحة السلاح النووي، والنزاعات العالمية، وأحداث الربيع العربي، وخطر سقوط الأسلحة النووية بأيدي إرهابيين أو احتمال قيام نزاع مسلح في الشرق الأوسط بالإضافة إلى التغير المناخي. وفي مطلع عام 2013 تمت مراجعة التوقيت للنظر في إمكانية التغيير إلا أنه لم يغير، أما التعديل الأخير فقد كان بتحريك الساعة دقيقتين ونصف بحيث أصبحت على بعد دقيقتين ونصف من منتصف الليل وذلك في 2017 بسبب فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مما قد يُنذر بكارثة كونية وشيكة، وقد تم تقديمها مرة أخرى في يناير 2018 بمقدار 30 ثانية نتيجة لتهديدات كوريا الشمالية بالإضافة إلى خطر ارتفاع درجة حرارة الأرض.[4]

نظرة عامة[عدل]

تمثل ساعة القيامة رمز يمثل احتمال وقوع كارثة عالمية من صنع الإنسان. التزِم بالساعة منذ عام 1947 من قبل أعضاء مجلة علماء الذرة،[5] واعتبرت استعارة مجازية للتهديدات التي تواجه الإنسانية نتيجة للتقدم العلمي والتقني غير المضبوط. يمثل منتصف الليل في الساعة الكارثة العالمية الافتراضية ويمثل عدد الدقائق حتى منتصف الليل رأي المجلة حول مدى قرب العالم من كارثة عالمية. العوامل المؤثرة على الساعة هي المخاطر النووية وتغير المناخ.[6] يراقب مجلس العلوم والأمن التابع للنشرة أيضًا التطورات الجديدة في علوم الحياة والتكنولوجيا التي يمكن أن تلحق أضرارًا لا رجعة عنها في البشرية.[7]

ضُبطت الساعة في الأصل على سبع دقائق حتى منتصف الليل في عام 1947. وقُدِمت وأخِرت 23 مرةً منذ ذلك الحين، وكان عدد الدقائق الأصغر حتى منتصف الليل دقيقتين (في عامي 1953 و2018-20) والأكبر سبع عشرة دقيقة (في عام 1991). أُعلِن عن أحدث ضبط رسميًا -دقيقتين حتى منتصف الليل- في يناير 2018، والذي بقي دون تغيير في عام 2019 بسبب التهديد المزدوج للأسلحة النووية وتغير المناخ، ومشكلة تلك التهديدات «تفاقمت العام الماضي بسبب زيادة استخدام حرب المعلومات لتقويض الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، وتضخيم المخاطر من هذه التهديدات وغيرها، وتعريض مستقبل الحضارة لخطر استثنائي».[8]

نبذة تاريخية[عدل]

يمكن تتبع منشأ ساعة القيامة إلى مجموعة دولية من الباحثين، أطلق عليهم علماء شيكاغو الذريون، والذين شاركوا في مشروع مانهاتن.[9] بعد التفجيرين الذريين لهيروشيما وناجازاكي، بدأوا في نشر رسالة إخبارية مستنسخة، ثم نشروا «مجلة علماء الذرة» والتي وضعت الساعة على كل غلاف منذ تأسيسها. رُسِمت الساعة لأول مرة في عام 1947، عندما طلب المؤسس المشارك في المجلة هيمان غولدسميث من الفنانة مارتيل لانغسدورف (زوجة شريك أبحاث مشروع مانهاتن ألكسندر لانغسدورف، الموقّع على عريضة زيلارد) تصميم غلاف لإصدار المجلة في يونيو 1947. فيما بعد أوضح يوجين رابينوفيتش، مؤسس مشارك آخر في المجلة:

ساعة المجلة ليست مقياسًا لتسجيل تقلبات الصراع الدولي على الطاقة، بل المقصود منها أن تعكس التغيرات الأساسية في مستوى الخطر المستمر الذي يعيش فيه البشر في العصر النووي...[10]

اختارت لانغسدورف الساعة لتعكس مدى إلحاح المشكلة: مثل العد التنازلي، تشير الساعة إلى أن التدمير سيحدث بشكل طبيعي ما لم يتخذ شخص ما إجراءً لوقفه.[11]

أعاد المصمم مايكل بروت، الذي كان يعمل في مجلس إدارة المجلة، تصميم الساعة في يناير 2007 لإضفاء طابع أكثر حداثة عليها. أوقفت المجلة إصداراتها في عام 2009 وأصبحت واحدة من أوائل المجلات الرقمية في الولايات المتحدة، والساعة الآن جزءً من الشعار على موقع المجلة. يمكن أيضًا البحث عن معلومات حول ساعة القيامة، والجدول الزمني لضبط الساعة، وعروض الوسائط المتعددة حول تاريخ الساعة وفكرتها على موقع المجلة الإلكترونية.[12][13][14]

عُقدت الندوة الخامسة لساعة القيامة في 14 نوفمبر 2013 في واشنطن العاصمة، دام هذا الحدث يومًا وكان مفتوحًا للجمهور وناقش أعضاء متميزون قضايا مختلفة حول موضوع «التواصل عن الكارثة». كان يوجد أيضًا حدث مسائي في متحف هيرشهورن وحديقة النحت بالتزامن مع عرض هيرشهورن الحالي، «التحكم في الأضرار: الفن والتدمير منذ عام 1950». بُثت حلقات النقاش، التي عقدت في الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، على الهواء مباشرة من موقع المجلة وما يزال ممكنًا مشاهدتها على الموقع. ضُبِطت الساعة 22 مرة منذ إنشائها في عام 1947، عندما ضُبطت على «سبع دقائق إلى منتصف الليل»، لتعكس الأحداث الدولية التي تشكل خطرًا على البشرية.[15][16][17]

التغيرات[عدل]

«منتصف الليل» لها معنى إضافي إلى جانب تهديد الحرب المستمر. هناك العديد من الأشياء التي تؤخذ في الاعتبار عندما يقرر علماء من مجلة علماء الذرة ما يعنيه منتصف الليل وما تعنيه الكارثة العالمية في الواقع في سنة معينة. قد تشمل «السياسة والطاقة والأسلحة والدبلوماسية وعلوم المناخ». من بين مصادر التهديد المحتملة التهديدات النووية، وتغير المناخ، والإرهاب البيولوجي، والذكاء الاصطناعي. يحكم أعضاء مجلس إدارة «منتصف الليل» من خلال المناقشة مدى قرب البشرية من نهاية الحضارة. بُدِئت الساعة على سبع دقائق حتى منتصف الليل أثناء الحرب العالمية الباردة في عام 1947. فُرِض إعداد الساعة دون وقت بدء محدد. الساعة لا تضبط ولا يعاد ضبطها في الوقت الفعلي لوقوع الأحداث، وبدلًا من الرد على كل أزمة عند حدوثها، يجتمع مجلس العلوم والأمن مرتين سنويًا لمناقشة الأحداث العالمية بطريقة تداولية. أقرب تهديد للحرب النووية، أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962، بلغت الأزمة ذروتها، ثم حُلت الأزمة قبل أن تضبط الساعة بحيث تعكس يوم القيامة المحتمل.

تغيير الإعدادات

ضُبطت الساعة في عام 1953 على دقيقتين حتى منتصف الليل بعد أن بدأت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي في اختبار القنابل الهيدروجينية، وفي عام 2018، في أعقاب فشل زعماء العالم في معالجة التوترات المتعلقة بالأسلحة النووية وقضايا تغير المناخ، وهما النقطتان الأدنى في ساعة القيامة. تقلب وقت الساعة في السنوات الأخرى من 17 دقيقة في عام 1991 إلى دقيقتين ونصف في عام 2017. عند مناقشة التغيير إلى دقيقتين ونصف في عام 2017، أول استخدام لكسر في تاريخ الساعة، حذر كراوس، أحد العلماء من المجلة، من أن قادتنا السياسيين يجب عليهم اتخاذ قرارات بناءً على الحقائق، وهذه الحقائق «يجب أن تؤخذ في الحساب إذا أرادوا الحفاظ على مستقبل البشرية». وفي إعلان صادر عن المجلة عن وضع الساعة، ذهبوا أبعد من ذلك فدعوا إلى التحرك من جانب المسؤولين العموميين «الحكماء» والمواطنين «الحكماء» لمحاولة توجيه الحياة البشرية بعيدًا عن الكارثة في حين ما يزال بوسعنا أن نقوم بذلك. في يناير 2018، خُفضت الساعة إلى دقيقتين بعد منتصف الليل، مما يعني أن الساعة اليوم بأقرب وقت إلى منتصف الليل منذ بداية الساعة عام 1947.[18][19]

الاستقبال[عدل]

أصبحت ساعة القيامة استعارة معترف بها عالميًا. ووفقًا للمجلة، تجذب الساعة عددًا أكبر من الزوار يوميًا إلى موقع المجلة مقارنةً بأي ميزة أخرى.[20][21]

صرح أنديرس ساندبرغ من معهد مستقبل الإنسانية أنه يمكن «لمجموعة متنوعة من التهديدات» المختلطة حاليًا في الساعة أن تسبب العجز. من المرجح أن ينجح الناس في تحديات متزايدة صغيرة، على سبيل المثال، كان اتخاذ خطوات لمنع التفجير العرضي للأسلحة النووية خطوة صغيرة ولكنها مهمة في تجنب الحرب النووية. يقول أليكس باراش من مجلة سلايت إن «وضع الإنسانية في حالة تأهب دائم لا يفيد عندما يتعلق الأمر بالسياسة أو العلم»، وينتقد المجلة لأنها لا تفسر أو تحاول تحديد منهجيتها.[22][23]

كثيرًا ما تصطدم وسائل الإعلام المحافظة بالمجلة. كتب كيث باين في مجلة ناشونال ريفيو أن الساعة تبالغ في تقدير آثار «التطورات في مجالات التجارب النووية ومراقبة الأسلحة رسميًا». اعترف تريستين هوبر من صحيفة ناشونال بوست «يوجد الكثير من الأشياء بشأن تغير المناخ والتي يجب أن تسبب القلق»، لكنه صرح أن تغير المناخ ليس في نفس درجة الدمار الشامل النووي. بالإضافة إلى ذلك، يتهم بعض النقاد المجلة بدافع الأجندة السياسية.[24][25][26]

تغير وقت ساعة القيامة منذ صنعها سنة 1947 إلى آخر تعديل لها سنة 2018.

مراجع[عدل]

  1. ^ "5th Doomsday Clock Symposium". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ September 14, 2013. 
  2. ^ "Science and Security Board". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2018. 
  3. ^ "Doomsday Clock Symposium". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2013. 
  4. ^ عقارب "ساعة القيامة" على بعد دقيقتين من "النهاية" http://www.bbc.com/arabic/world-42827559
  5. ^ "Science and Security Board". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2018. 
  6. ^ Stover، Dawn (September 26, 2013). "How Many Hiroshimas Does it Take to Describe Climate Change?". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2017. 
  7. ^ "'Doomsday Clock' Moves Two Minutes Closer To Midnight". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2013. 
  8. ^ "Doomsday Clock 2019 Time". Bulletin of the Atomic Scientists. January 24, 2019. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. 
  9. ^ "Doomsday Clock moving closer to midnight?". The Spokesman-Review. October 16, 2006. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. 
  10. ^ "The Doomsday Clock". The Southeast Missourian. February 22, 1984. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. 
  11. ^ "Running the 'Doomsday Clock' is a full-time job. Really.". CNN. January 26, 2018. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  12. ^ "Doomsday Clock Symposium". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2013. 
  13. ^ "Timeline". The Bulletin of the Atomic Scientists. January 2015. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  14. ^ "A Timeline of Conflict, Culture, and Change". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ June 20, 2013. 
  15. ^ "Damage Control: Art and Destruction Since 1950". Hirshhorn Museum and Sculpture Garden. 2013. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  16. ^ "5th Doomsday Clock Symposium". The Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ September 14, 2013. 
  17. ^ "Doomsday Clock ticks closer to midnight". واشنطن بوست. January 10, 2012. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 10, 2012. 
  18. ^ Reynolds، Emily (January 25, 2018). "What is the Doomsday Clock and why does it matter?". مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  19. ^ "The Doomsday Clock Is Reset: Closest To Midnight Since The 1950s". NPR.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ April 18, 2017. 
  20. ^ "Doomsday Clock Moves Closer To Midnight, We're 2 Minutes From World Annihilation". The Two-Way (الإذاعة الوطنية العامة) (باللغة الإنجليزية). January 25, 2018. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  21. ^ Barasch، Alex (January 26, 2018). "What The Doomsday Clock Doesn't Tell Us". Slate Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  22. ^ Chan، Sewell (2018). "Doomsday Clock Is Set at 2 Minutes to Midnight, Closest Since 1950s". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  23. ^ "Is the Doomsday Clock Still Relevant?". Live Science. February 24, 2016. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  24. ^ "Precision Prediction". National Review (باللغة الإنجليزية). January 18, 2010. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  25. ^ "Why the Doomsday Clock is an idiotic indicator the world's media should ignore". National Post. January 25, 2018. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 
  26. ^ "Doomsday Clock moves closer to midnight" (باللغة الإنجليزية). January 26, 2017. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2018. 

وصلات خارجية[عدل]