مارغريت من فالوا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome-emblem-generic.svg
تطوير!:
هذه الصفحة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة نقاش الصفحة قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.


مارغريت من فالوا
(بالفرنسية: Marguerite de France تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Margot.JPG
 

ملكة فرنسا القرينة
الفترة 2 أغسطس 1589 - 17 ديسمبر 1599
ملكة نافارا القرينة
الفترة 18 أغسطس 1572 - 17 ديسمبر 1599
معلومات شخصية
الميلاد 14 مايو 1553[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
قلعة سن جرمن آن له، Royal Standard of the King of France.svg مملكة فرنسا
الوفاة 27 مارس 1615 (62 سنة)[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
فندق دي لا رين مارغو، باريس
سبب الوفاة ذات الرئة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية سان دوني  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا[7]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج هنري الرابع ملك فرنسا (18 أغسطس 1572–1599)[8][9][10]  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الأب هنري الثاني ملك فرنسا[9]  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم كاترين دي ميديشي[9]  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة فالوا،  وآل بوربون  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة صاحبة صالون أدبي،  وكاتِبة[11]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[12]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Signature of Marguerite of France (wife of Henri IV of France).JPG
 

مارغريت من فالوا أو مارغريت من فرنسا (14 مايو 1553 - 27 مارس 1615) هي ملكة نافارا ولاحقا ملكة فرنسا بكونها الزوجة الأولى لـ هنري الثالث والرابع ملك نافارا وفرنسا.

السيرة الذاتية[عدل]

مارغريت بجانب والدتها وأشقائها شارل التاسع، وفي المستقبل هنري الثالث، وفرانسوا دوق ألونسون، من صورة رسمت في 1461.

ولدت مارغريت في قلعة سن جرمن آن له كانت الطفل السابع والابنة الثالثة لهنري الثاني ملك فرنسا وكاثرين دي ميديشي،[13] سيصبح ثلاثة من أشقائها ملوك فرنسا:فرانسوا الثاني وشارل التاسع وهنري الثالث، في حين ستصبح شقيقتها الكبرى إليزابيث ملكة إسبانيا من خلال زواجها فيليب الثاني، وإما شقيقها فرانسوا الأول سيتزوج من ماري ملكة اسكتلندا.

أمضت طفولتها في حضانة الملكية الفرنسية في قلعة سن جرمن آن له مع شقيقاتها إليزابيث وكلود،[14] وبعد زواجهن أصبحت تُقيم في قلعة آمبواز مع أشقائها هنري وفرانسوا، خلال طفولتها لقبها شقيقها شارل التاسع بـ"مارغو"،[15] في البلاط الفرنسي درست مارغريت النحو وأدب الكلاسيكي والتاريخ والكتاب المقدس،[16] وأيضا تعلمت الإيطالية والإسبانية واللاتينية واليونانية إلى جانب لغتها الأم الفرنسية،[17] وأيضا كانت لها مؤهلات في الشعر والنثر والرقص، وأيضا سافرت مع عائلتها وحاشية الملكية في جولة حول فرنسا، خلال هذه الفترة أصبح لديها خبرة مباشرة حول وضع سياسي المعقد في البلاد، وتعلمت من والدتها فن الوساطة السياسية.[18]

في 1656 قابلت والدتها كاثرين دوق ألبا رئيس وزراء الإسباني في بايون على أمل ترتيب زواج بين مارغريت وكارلوس أمير أستورياس ومع ذلك رفض الدوق أي أعتبار حول الزواج،[19] وأيضا فشلت مفاوضات أُخرى مع سيباستياو ملك البرتغال والأرشيدوق رودولف، خلال سنوات المراهقة كانت هي وشقيقها هنري صديقين مقربين للغاية، في 1568 أثناء تركه للبلاط لقيادة الجيوش الملكية عهد إليها بالدفاع عن مصالحه أمام والدتها الطموحة،[20] على الرغم أنها سُرت بهذه المهمة، إلا أن هنري لم يبدي أي أمتنان أثناء عودته، وخاصة بعد كشف عائلتها عن العلاقة الغرامية بينها وبين دوق غيس وخطتهما للزواج[20] بحيث أدى ذلك إلى ضربها من قبل والدتها وشقيقها شارل، في حين تم إرسال دوق غيس بعيداً عن البلاط،[21] ربما تكون هذه الخصومة التي سببت إلى كراهية الدائمة وبينها وبين شقيقها هنري، وعلى الرغم من تهدئة الأوضاع من والدتها دائما.[22]

مارغريت وزوجها هنري.

بحلول 1570 كانت موضوع والدتها هو تزويجها من هنري من نافارا، هو من الهوغونوتيون (البروتستانت الكالفينية الفرنسيين)، كان من المأمول أن يوحدّ ذلك العلاقات الأسرية لأن آل بوربون هم جزء من العائلة المالكة الفرنسية وأقرب أقرباء لسلالة فالوا، وأيضا لصنع الوئام بين الكاثوليك والبروتستانت.

وفي 11 أبريل 1572 تم خطبتها من هنري، كان هنري أصغر منها ببضعة أشهر، ومع 18 أغسطس تزوجته في كاتدرائية نوتردام في باريس،[23] رفض البابا غريغوري الثالث عشر منح الغفران لعريس،[24] بسبب الإختلافات الدينية صنعت العادات مختلفة أثناء الزفاف، بحيث كان على ملك نافارا أن يبقى خارج الكاتدرائية أثناء القداس، بحيث حل محله شقيقها دوق ألونسون.[25]

مشهد يمثل غرفة نوم مارغريت أثناء مذبحة سان بارتيليمي

بعد ستة أيام من الزفاف وأثناء عيد القديس برثولماوس حرضت الفصائل الكاثوليكية على مجموعة من الاغتيالات وتلتها موجه من أعمال الشغب كلاهما موجه لهوغونوتيون، بحيث أصبح تُعرف تاريخياً بـ"مذبحة سان بارتيليمي[26] يعتقد أن كاثرين دي ميديشي هي من قامت بالتحريض على هذه المذبحة، كان هذا الزواج مناسبة التي أجتمع فيها العديد من أغنياء وأبرز الهوغونوتيون في باريس الكاثوليكية، مما تسبب هذا الحدث إلى الفترة عُرفت بحروب فرنسا الدينية بين عامي 1562 إلى 1598 مع نزاعات بين الفصائل الأستقراطية في فرنسا من آل بوربون وآل غيس "لورين"، بحيث كان على زوجها هنري من نافارا التظاهر بتحوله إلى الكاثوليكية خلال فترات الحرب،[27] بعد هذه المذبحة اقترحت والدتها إلغاء زواجها من هنري، إلا أنها رفضت ذلك، بسبب إقامة علاقة معه.

في 1573 مع تدهور حالة شارل التاسع العقلية، وريثه هنري أصبح الآن ملك بولندا ودوق ليتوانيا الأكبر وبسبب دعمه لقمع البروتستانتيين، اِلْتَفَّ بعض أمراء الكاثوليك المعتدليين حول شقيقه الأصغر دوق ألونسون لجعله الوريث بدلاً من هنري، بحيث أَبْد دوق أنجو حول تقديمه بعض التنازلات في الشؤون الدينية، مما جعله خياراً جذاباً لا سيما للذين سمئوا من العنف، وأيضا تحالف مع البروتستانت، وبسبب ميولها نحو أخوانها أكبر سناً، نددت مارغريت بهذه المؤامرة في البداية على الرغم من تورط زوجها فيها، ولكن مع مرور الوقت تعاطفت معهم على أمل أن تصبح حلقة وصل بين مؤيديها الكاثوليك المعتدليين وأنصار زوجها الهوغونوتيين،[28] بحيث شاركت في تنظيم انقلاب مع بعض أنصارها، ولكن مع الكشف عن المؤامرة في أبريل 1574 تم القبض على قادة مؤامرة وأعدمهم، في حين تم احتجاز زوجها وشقيقها في قلعة فانسن، بعد وفاة شارل التاسع، وصعود شقيقها هنري إلى العرش تاركاً خلفه بولندا، اطلاق سراحهما على أن يكونا تحت المراقبة، ومع ذلك الملك الجديد لم ينسى خيانة مارغريت، ولن يغفر لها.

بدأت العلاقة الزوجية بين مارغريت وهنري تدهور بسبب أن مارغريت لم تصبح حاملاً حتى الآن على الرغم من قيامه بمعاشرة الزوجية بجد، إلا أنه كان لديه العديد من العشيقات، وكانت من أبرز عيشقاته في تلك الفترة شارلوت دي سوف التي كانت عضواً في مجموعة "سرب الطائر" سيئة السمعة،[29] بحيث أثارت شارلوت نزاعاً بين زوجها وشقيقها دوق ألونسون بحيث كانت عشيقة كلاهما، وأيضا أفسدت محاولتها حول تشكيل تحالف بين زوجها وشقيقها الأصغر دوق أنجو من جديد،[30] على الرغم من الزواج أصبح هشاً بسبب خيانات الزوجية من كلاهما، إلا أنه كان تحالف سياسي قوي، بعد هذه المرحلة أصبح اتصال هنري بمارغريت إلا عندما يخدم مصالحه.

مارغريت في اليسار مع شقيقها فرانسوا دوق ألونسون في اليمين، من صورة رسمت حوالي.1576.

تمكن دوق ألونسون وملك نافارا من الفرار أخيراً أحدهما في 1575 والآخر في 1576،[25] لم يحذر هنري زوجته بمغادرته، مما أدى إلى إبقائها سجينة في قصر اللوفر للاشتباه بأنها شريكة زوجها، على الرغم من تحالف دوق ألونسون مع الهوغونوتيين وحمل السلاح إلا أنه رفض التفاوض حتى يتم اطلاق سراحها، ومع اطلاق سراحها ساعدت والدتها كاثرين دي ميديشي في محادثات السلام، بحيث أدت ذلك إلى تنازلات مفيدة للبروتستانت ودوق ألونسون.[31]

سعى زوجها خلال هذه الفترة الذي رجع مرة أُخرى إلى العقيدة البروتستانتية إلى أن تنضم مارغريت إليه في مملكة نافارا، ومع ذلك رفضت والدتها وشقيقها هنري حول ذهابها إلى نافارا، خوفاً من أن تصبح رهينة في يد الهوغونوتيين أو أن تقوم بتجديد التحالف بين زوجها ودوق ألونسون،[32] ومع ذلك تم إقناع والدتها كاثرين بأن هذا يمكن أن يدفع تغيير زوجها دينه مرة أخرى واستخدم ابنتها كطعم لجذبه إلى باريس.

بعد وقت قصير حصلت على أذن للذهاب إلى زوجها، بحيث كانت كاثرين وهنري يأملا في تلعب مارغريت دوراً توفيقاً في حل نزاع المقاطعات جنوب الغربي المضطربة،[33] وعند عودتها إلى زوجها برفقة والدتها،[34] واتفاق والدتها مع زوجها على تنفيذ مخرجات مرسوم التهدئة والإحسان إليها قبل رجوعها إلى باريس، بعد رحيلها بقى الزوجين في باو ثم في نيراك عاصمة ألبرت لم يسمح لها بممارسة عقيدتها الكاثوليكية هُناك،[35] وعلى الرغم من ذلك سرعان ما اندلعت الحرب بين زوجها وشقيقها هنري الثالث، كان إحدى الأسباب هذه الحرب سوء تطبيق مرسوم التهدئة، خلال النزاع وقفت مارغريت مع زوجها،[36] لاحقاً تمكن دوق ألونسون من قيادة مفاوضات وإنهاء الصراع.[37]

بعد ذلك دخلت مارغريت في صراع في أحد وصيفاتها ذو 14 عاماً التي أصبحت عشيقة زوجها، وسرعان ما أصبحت حاملاً، اقترحت مارغريت طردها من البلاط، إلا أنها قامت بتحريض هنري على مارغريت على أمل الزواج منه،[38] فعلى الرغم من تمكنها من انجاب ابنة إلا أنها كانت ميتة.[39]

مع 1582 عادت مارغريت إلى باريس مع ذلك حتى الآن فشلت في إعطاء لزوجها الوريث مطلوب، أسباب الحقيقية لرحيلها مازالت غامضة، إما يكون أرادت الفرار من الجو الذي أصبح عدائياً، أو التقرب إلى حبيبها أكثر أو لدعم شقيقها دوق ألونسون، وعلاوة على ذلك حث الملك هنري الثالث ووالدتها حول عودتها على أمل جذب زوجها إلى البلاط الملكي.[40]

تم استقبالها جيداً في البلاط الملكي من قبل شقيقها الملك في البداية، وأيضا كانت تراسل باستمرار زوجها حول مجيئه إلى باريس، ومع ذلك لم تستطيع اقناعه جيداً،[41] وبعد فترة بدأت في مغازلة حبيبها من جديد الذي عاد إلى باريس،[42] وفي غصون ذلك أصبحت علاقتها مع شقيقها الملك متوترة للغاية، وفي يونيو 1583 أدت الشائعات حول حملها من عشيقها إلى استياء الملك منها وطردها على الفور،[43] وأيضا رفض زوجها استقبالها في بلاطه، وبعد مفاوضات مطولة[44] حتى 13 أبريل 1584 سُمح لها بالرجوع إلى بلاط زوجها بحيث تم استقبالها بالبرودة،[45] ومع ذلك ازداد الأمر سوءاً مع وفاة حليفها دوق ألونسون في يونيو 1584،[46] وتاركاً زوجها على قمة خط الخلافة الفرنسية مما أدى إلى زيادة الضغط عليها حول إنجاب الوريث،[47] في 1585 ضغطت عليه أحد عشيقاته على تخلي عن مارغريت والزواج منها.

في 1585 مع إشارة غير مسبوقة تخلت مارغريت عن زوجها[48] وانضمت إلى حشود الرابطة الكاثوليكية (بحيث تضم العديد من الكاثوليك المتعصبين) وكانت أرائهم ضد سياسة زوجها وشقيقها هنري الثالث،[45] ومع ذلك عاقدت العزم في التغلب على صعوباتها، بحيث قامت باحتلال أجان وقضت عدة أشهر في تحصينها، وأيضا قامت إرسال مناشير وذلك لاستعداد احتلال مدن حول أجان.

بعد التعب من مطالب مارغريت ثأرت المدينة عليها بمساعدة أحد معاونين هنري الثالث،[49] مع وصول القوات الملكية اضطرت إلى فرار بسرعة، وأيضا رفضت توجيهات والدتها بالذهاب إلى القصر الملكي، بحيث تراجعت نحو كارلات مع أحد عشاقها التي عينته قائد الحراس.[50]

بعد عام ربما بسبب قرب القوات الملكية لجأت مارغريت إلى قلعة إيبوا القريبة من أوفرن، كما اقترحته والدتها[51] ومع ذلك وجدت نفسها محاصرة من قبل القوات الملكية الذين استولوا على القلعة، انتظرت مايقارب الشهر حتى اتخاذ مصيرها، وبالفعل في 13 أكتوبر 1586 قرر شقيقها هنري الثالث حبسها في قلعة أوسون في أوفرن، وتم اعدم عشيقها أمامها،[52] وعلى الرغم من أنها كانت مقتنعة أنها التالية في اعدم، إلا أن ماركيز كانيلاك الموالي للملك سيقف إلى جانب الرابطة فجأة وسيطلق سراحها في أوائل 1587،[53] فعلى الرغم من إطلاق سراحها إلا أنها قررت البقاء في قلعة أوسون، ومن قلعتها علمت بوفاة والدتها وشقيقها وصعود زوجها إلى العرش الفرنسي كله حدث في 1589، ومع ذلك لم يتقبله الكاثوليكيين إلا بعد تحوله نهائياً إلى الكاثوليكية بعد أربعة سنوات من الصعود.

خلال هذا الوقت حولت مارغريت قصرها إلى قصر ينضم المثقفين والموسيقييين والكُتاب، وأيضا كانت قُرأت فيها العديد الأعمال الأدبية والدينية والباطنية حتى حالتها المادية تحسنت عندما بدأت زوجة شقيقها إليزابيث من النمسا التي كانتا على علاقة جيدة، في إرسال نصف دخلها إليها.[54]

مارغريت في سنواتها الأخيرة
ماريا دي ميديشي، زوجة هنري الرابع ملك فرنسا الثانية، من صورة رسمت في 1605 من قبل بوربص الأصغر، كانتا على علاقة جيدة.

بحلول 1593 اقترح زوجها هنري الرابع عليها إلغاء الزواج لأول مرة،[55] استأنفت مارغريت هذه المفاوضات من أجل محاولة في تحسين وضعها المالي، وخاصة أنها كانت تعرف أن الملك بحاجة إلى وريث لتعزيز سلطته، لهذا كان يحتاج إلى دعم زوجته من أجل زواج مرة أُخرى، بدأت المفاوضات بعد عودة السلام إلى البلاد واعتناق زوجها الكاثوليكية مرة أُخرى، لدعم بطلان الزواج أمام البابا، طرح الزوجين أسباب عديدة منها عقم الزوجين وقرابة الدم وأيضا عيوب الشكلية للزواج،[56] أثناء محادثات تحسن وضعها المالي، ولكنها كانت غير راضية على فكرة زواجه من عشيقته المفضلة غابرييل دي إستري والدة ابنه سيزار الذي تم إضفاء الشرعية عليه في 1595، وبذلك توفقت المفاوضات، ولكنها بعد وفاة غابرييل بسبب تسمم الحمل في 1599،[57] عادت مارغريت مرة أُخرى في إستئناف مفاوضات مرة أُخرى في مقابل تعويض مالي كبير وإبقاء على ألقابها الملكية،[58] خلال المحاكمة أبلغت العديد من الشهود بقول الزور بأنها تم إجبارها على الزواج من قبل والدتها وشارل التاسع،[59] وبذلك أعلن كليمنت الثامن عن مرسوم البابوي في 24 أكتوبر 1599 لإلغاء الزواج، وفي 17 ديسمبر أعلن رئيس أساقفة آرل إلغاء زواجهما،[60] وبعد مرور عام تزوج هنري الرابع من ماريا دي ميديشي وبعد تسعة أشهر انجبت الوريث المنتظر.

فندق دي لا رين مارغو، مكان التي قضت فيها مارغريت سنواتها الأخيرة.

وأخيراً بعد نفي دام عشرين عاماً عادت مارغريت إلى العاصمة الفرنسية، وقد أثارت الباريسيين بظهورها كثيراً، وفي العاصمة أنشاءت نفسها كمرشدة للفنون ومساعدة للفقراء، والآن أصبحت متدينة كان فنسنت دي باول قسيسها،[61] وأيضا قامت تعزيز علاقتها مع ماريا دي ميديشي لنزع الشرعية عن مزاعم هنرييت دإينتراك التي ادعت بأنها ابنها هو الوريث الشرعي بسبب وعد هنري الرابع للزواج بها، ساعدت مارغريت في تخطيط العديد من الأحداث في البلاط من وراء الكوالييس، وأيضا ساعدت في رعاية أبناء الملك وماريا،[62] وأيضا في 1608 مع ولادة ابنهما غاستون، اختارها الملك أن تكون عرابته،[63] استقرت في قصر على الضفة اليسرى من نهر السين، بحيث أصبح القصر مركزاً سياسياً وفكرياً في باريس، بحيث قامت بتنظيم العديد من العروض المسرحية وراقصات الباليه التي عادةً ما تستمر حتى الليل، وأيضا قامت بفتح صالات أدبية التي استضافة فيه العديد من الفلاسفة والعلماء والشعراء.[64]

مارغريت أثناء تتويج ماريا دي ميديشي في 1610، من قبل روبنس.

في 13 مايو 1610 كانت حاضراً أثناء تتويج الملكة ماريا دي ميديشي كملكة فرنسا في كاتدرائية سانت دينيس، وفي اليوم التالي اغتيل هنري الرابع من قبل أحد الكاثوليكيين المتعصبين، حصلت ماريا دي ميديشي على وصاية ابنها ذو ثمان سنوات، عهدت إليها العديد من أدوار الدبلوماسية بما في ذلك استقبال السفراء في البلاط، وأيضا تنظيم احتفال زواج الملك لويس الثالث عشر من آنا الإسبانية في المستقبل، وأيضا في الجمعية الوطنية في 1614 كلفت بالتفاوض مع رجال الدين، وكانت هذه أخر مهمة علنية لها.[65]

وفي أوائل مارس 1615 أصبحت مريضة بشكل خطير، وتوفيت في 27 مارس، كانت الملكة مارغريت أخر عضو ناجي في سلالة فالوا العريقة، من خط الذكوري الشرعي، دفنت في رواق خاصة بسلالة فالوا في كاتدرائية سانت دينيس،[66] نعش الموجودة على القبر اختفى ولايعرف إذا تم نقله بعد الإنتهاء من العمل في الكنيسة أو تم تخريبه أثناء الثورة الفرنسية.[67]

النسب[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Margaret-of-Valois — باسم: Margaret Of Valois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  2. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6sz0cwt — باسم: Margaret of Valois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/11315 — باسم: Margarita de Valois. Reina Margot — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: الأكاديمية الملكية للتاريخ — العنوان : Diccionario biográfico español — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  4. ^ باسم: Marguerite de Valois — معرف مشروع مكتبة نتائج الموسيقى الدولية: https://imslp.org/wiki/Category:Valois,_Marguerite_de — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ معرف مؤلف في بابيليو: https://www.babelio.com/auteur/wd/122862 — باسم: Marguerite De Valois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ باسم: Marguerite de Valois — معرف فيمبيو: http://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=18647 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/pm134f7725qb4s9 — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 سبتمبر 2012
  8. ^ العنوان : Генрих IV — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume VIII, 1892
  9. أ ب ت العنوان : Маргарита Французская — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume XVIIIа, 1896
  10. ^ Encyclopædia Britannica — تاريخ الاطلاع: 23 مارس 2018
  11. ^ Encyclopædia Britannica — تاريخ الاطلاع: 23 مارس 2018
  12. ^ BnF Catalogue général — تاريخ الاطلاع: 14 أبريل 2018
  13. ^ Wellman, p. 277.
  14. ^ Williams, Queen Margot, p. 3.
  15. ^ Bruno Méniel, Éthiques et formes littéraires à la Renaissance, H. Champion, 2006, p. 89.
  16. ^ Williams, p. 11.
  17. ^ Pidduck, La Reine Margot, p. 19.
  18. ^ Moisan, pp. 14–17.
  19. ^ Knecht, The French Wars of Religion, 1559–1598, p. 39.
  20. أ ب Moisan, p. 18.
  21. ^ Wellman, p. 280.
  22. ^ Garrisson, Marguerite de Valois, p. 39–43.
  23. ^ Pitts, Henri IV of France: His Reign and Age, p. 60.
  24. ^ Boucher, Deux épouses et reines à la fin du XVIe siècle, p. 25.
  25. أ ب R.J. Knecht, Catherine de' Medici, p. 153.
  26. ^ Pitts, pp. 61–65.
  27. ^ Pitts, p. 64.
  28. ^ Memoirs, pp. 68–9.
  29. ^ Buisseret, Henry IV, King of France, p. 9
  30. ^ Memoirs, p. 72.
  31. ^ Holt, p. 105–6; Knecht, Catherine de' Medici, p. 186
  32. ^ Memoirs, p. 115.
  33. ^ Pitts, p. 82.
  34. ^ Williams, p. 247.
  35. ^ Williams, pp. 259–60.
  36. ^ Memoirs, p. 214.
  37. ^ Memoirs, p. 221.
  38. ^ Memoirs, pp. 224–228.
  39. ^ Memoirs, p. 229.
  40. ^ Moisan, pp. 20–21.
  41. ^ Williams, pp. 283–285.
  42. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Moisan, p. 24
  43. ^ Moisan, pp. 24–25.
  44. ^ Williams, pp. 302–303.
  45. أ ب Craveri, p. 80.
  46. ^ Chamberlin, Marguerite of Navarre, p. 240.
  47. ^ Moisan, p. 29.
  48. ^ Moisan, p. 30.
  49. ^ Viennot, Marguerite de Valois, p. 307; Boucher, p. 388
  50. ^ Moisan, p. 58.
  51. ^ Williams, p. 329.
  52. ^ Knecht, Catherine de' Medici, pp. 254–55; Henry III wrote to his secretary Villeroy: "The Queen my mother wishes me to hang Obyac [ك‍] in the presence of this miserable creature [Margaret] in the courtyard of the Château d'Usson"
  53. ^ Sealy, p. 125.
  54. ^ Williams, pp. 341–342.
  55. ^ Buisseret, p. 77.
  56. ^ Éliane Viennot, « Autour d'un « démariage » célèbre : dix lettres inédites de Marguerite de Valois» in Bulletin de l'Association d'étude sur l'humanisme, la réforme et la renaissance, 1996, vol. 43, n°43, p.5-24. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Buisseret, p. 77–78.
  58. ^ Wellman, Queens and Mistresses of Renaissance France, p. 306.
  59. ^ Boucher, p.378–383.
  60. ^ Buisseret, p. 79.
  61. ^ Castarède, La triple vie de la reine Margot, p. 12.
  62. ^ Pitts, p. 270.
  63. ^ Williams, p. 377.
  64. ^ Craveri, p. 83.
  65. ^ Williams, p. 385.
  66. ^ Castarède, pp. 236–237.
  67. ^ Castarède, p. 237.
  68. أ ب Anselme, pp. 131–132
  69. أ ب ت ث Anselme, pp. 210–211
  70. أ ب Anselme, p. 209
  71. أ ب Anselme, pp. 126–128
  72. أ ب Anselme, pp. 207–208
  73. أ ب Anselme, pp. 463–465
  74. أ ب ت ث ج ح Whale, p. 43
  75. أ ب ت ث Tomas, p. 7
  76. أ ب Tomas, p. 20
  77. أ ب Anselme, p. 324


مارغريت من فالوا
فرع الابن الأصغر من سلالة الكابيتيون
ولد: 14 مايو 1553 توفي: 27 مارس 1615
ألقاب الملكية الفرنسية
سبقه
مارغوريت من أنغوليم
ملكة نافارا القرينة
CoA of Marguerite of France.png

1572–1599

تبعه
ماريا دي ميديشي
سبقه
لويز من لورين
ملكة فرنسا القرينة
CoA of Marguerite of France.png

1589–1599