هنري الثالث ملك فرنسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هنري الثالث
(بالفرنسية: Henri III de Valois)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Bacciarelli - Henri.jpeg

ملك بولندا ودوق لتوانيا الأكبر
فترة الحكم
16 مايو 157312 مايو 1575
نوع الحكم ملكي
Fleche-defaut-droite.png زغمونت الثاني أوغست
آنا ججلون Fleche-defaut-gauche.png
ملك فرنسا
فترة الحكم
30 مايو 15742 أغسطس 1589
Fleche-defaut-droite.png تشارلز التاسع
هنري الرابع Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 19 سبتمبر 1551(1551-09-19)
قصر فونتينبلو، فرنسا
الوفاة 2 أغسطس 1589 (37 سنة)
قصر سانت كلود، فرنسا
سبب الوفاة جرح طعني  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية سان دينس
قتله جاك كليمنت  تعديل قيمة خاصية (P157) في ويكي بيانات
مواطنة Royal Standard of the King of France.svg مملكة فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسيحي كاثوليكي
العشير فيرونيكا فرانكو  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الأب هنري الثاني
الأم كاترين دي ميديشي
إخوة وأخوات
عائلة آل فالوا
الحياة العملية
المهنة أرستقراطي[2]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الجوائز
التوقيع
Signature of Henry III Valois as King of Poland.PNG
هنري الثالث

هنري الثالث (بالفرنسية: Henri III de Valois)‏ (19 سبتمبر 1551 - 2 أغسطس 1589)، ملك لفرنسا منذ عام 1574 وحتى وفاته عام 1589، وملك بولندا ودوق ليتوانيا الأكبر منذ عام 1573 وحتى عام 1575.

بصفته الابن الرابع للملك هنري الثاني ملك فرنسا، لم يكن من المتوقع أن يرث العرش الفرنسي، وبالتالي كان مرشحًا جيدًا لعرش الكومنولث البولندي الليتواني الشاغر، وانتخِب ملكًا عام 1573. خلال فترة حكمه القصيرة، وقّع على ما عُرف بمواد الملك هنري لتصبح قانونًا، معترفًا بحق النبلاء البولنديين في انتخاب ملكهم بحرية. في سن الثانية والعشرين، تخلى هنري عن بولندا بعد أن ورث العرش الفرنسي عندما توفي شقيقه، تشارلز التاسع، دون أي مشكلة.

عانت فرنسا في ذلك الوقت من الحروب الدينية، وقوضت سلطة هنري بفعل الفصائل السياسية العنيفة التي تمولها قوى أجنبية: كالتحالف الكاثوليكي (بدعم من إسبانيا والبابا)، والهوغونوتيون البروتستانت (بدعم من إنجلترا والهولنديين)، والمالكونتنت (بقيادة شقيق هنري نفسه دوق أنجو وألنسون، وهو حزب من الأرستقراطيين الكاثوليك والبروتستانت الذين عارضوا بشكل مشترك الطموحات المطلقة للملك). كان هنري الثالث نفسه سياسيًا، وقال إن نظامًا ملكيًا قويًا ومتسامحًا دينيًا من شأنه أن ينقذ فرنسا من الانهيار.

بعد وفاة شقيق هنري الأصغر فرانسيس، دوق أنجو، وعندما أصبح واضحًا أن هنري لن ينجب وريثًا، تطورت حروب الدين إلى أزمة خلافة، وعرِفت بالحروب الثلاثة لهنري. كان الوريث الشرعي لهنري الثالث هو ابن عمه البعيد، الملك هنري الثالث ملك نافارا، وهو بروتستانتي. سعى التحالف الكاثوليكي، بقيادة هنري الأول، دوق غيس، إلى استبعاد البروتستانت من الخلافة ودافع عن شارل الكاثوليكي، كاردينال بوربون، بصفته وريث هنري الثالث.

في عام 1589 قتل جاك كليمنت، وهو متعصب كاثوليكي، هنري الثالث. خلفه ملك نافارا الذي تولى عرش فرنسا، باعتباره هنري الرابع، بعد تحويله إلى الكاثوليكية، كأول ملك فرنسي لآل بوربون.

ملك بولندا ودوق ليتوانيا (1573-1575)[عدل]

بعد وفاة الحاكم البولندي زغمونت الثاني أوغست في 7 يوليو 1572، أرسِل جان دي مونلوك بصفته مبعوثًا فرنسيًا إلى بولندا للتفاوض على انتخاب هنري لعرش بولندا في مقابل الدعم العسكري ضد روسيا، والمساعدة الدبلوماسية في التعامل مع الإمبراطورية العثمانية، والإعانات المالية.

في 16 مايو 1573 اختار النبلاء البولنديون هنري كأول ملك منتخب للكومنولث البولندي الليتواني. قاطع النبلاء الليتوانيون هذه الانتخابات، ومع ذلك، تُرك الأمر لمجلس الدوقية الليتواني لتأكيد انتخابه. انتخب الكومنولث هنري، بدلًا من مرشحي هابسبورغ، جزئيًا لإرضاء الإمبراطورية العثمانية (الحليف التقليدي لفرنسا من خلال التحالف الفرنسي العثماني) ولتعزيز التحالف البولندي العثماني الذي كان ساريًا.[3]

ذهب وفد بولندي إلى لاروشيل للقاء هنري، الذي كان يقود حصار لاروشيل. ترك هنري الحصار عقب زيارتهم. في باريس، في 10 سبتمبر، طلب الوفد البولندي من هنري أن يقسم، في كاتدرائية نوتردام، على «احترام الحريات البولندية التقليدية وقانون الحرية الدينية الذي أقر خلال فترة خلو العرش». كشرط لانتخابه، اضطر إلى التوقيع على مواد الاتفاقية ومواد الملك هنري، وتعهد بالتسامح الديني في الكومنولث البولندي الليتواني. غضب هنري من القيود المفروضة على السلطة الملكية في ظل النظام السياسي البولندي الليتواني «الحرية الذهبية». حثت آنا ججلون، أخت الملك المتوفى مؤخرًا زغمونت الثاني أوغست، البرلمان البولندي الليتواني على انتخاب هنري على أن يتزوجها بعد ذلك. [4]

في حفل أقيم أمام برلمان باريس في 13 سبتمبر، سلم الوفد البولندي «شهادة انتخاب عرش بولندا وليتوانيا». كما تخلى هنري عن أي مطالبات بالخلافة و«اعترف بمبدأ الانتخابات الحرة» بموجب مواد الاتفاقية ومواد الملك هنري.

لم يصل هنري إلى حدود بولندا حتى يناير 1574. في 21 فبراير توِّج هنري في كراكوف. في منتصف يونيو 1574، بعد أن علم بوفاة شقيقه تشارلز التاسع، غادر هنري بولندا وعاد إلى فرنسا. أثار غياب هنري أزمة دستورية حاول البرلمان حلها بإخطار هنري بأنه على وشك أن يفقد عرشه إذا لم يعد من فرنسا بحلول 12 مايو 1575. فشل في العودة فأعلن البرلمان شغور عرشه.

تميز عهد هنري القصير في قلعة فافلو في بولندا بصراع الثقافات بين البولنديين والفرنسيين. اندهش الملك الشاب وأتباعه من العديد من الممارسات البولندية وخاب أملهم من الفقر الريفي والمناخ القاسي في البلاد. من ناحية أخرى، تساءل البولنديون عما إذا كان جميع الفرنسيين يهتمون بمظهرهم مثل ملكهم الجديد.[5]

أثرت الثقافة البولندية تأثيرًا إيجابيًا على فرنسا من عدة نواحي. في فافلو، تعرف الفرنسيون على التقنيات الجديدة لمرافق الصرف الصحي، حيث نُقلت القمامة (البراز) خارج جدران القلعة. عند عودته إلى فرنسا، أراد هنري أن يأمر ببناء مثل هذه المرافق في متحف اللوفر والقصور الأخرى. تضمنت الاختراعات الأخرى التي قدمها البولنديون للفرنسيين حمامًا به ماء بارد وساخن منظم، بالإضافة إلى شوك طعام.

في عام 1578 أنشأ هنري وسام الروح القدس للاحتفال بذكرى تتويجه كأول ملك لبولندا ولاحقًا ملكًا لفرنسا في عيد العنصرة وأعطاه الأسبقية على وسام القديس ميخائيل الذي فقد الكثير من هيبته الأصلية جراء منحه مرارًا وتكرارًا. احتفظ الوسام بمكانته باعتباره وسام الفروسية الأول لفرنسا حتى نهاية النظام الملكي الفرنسي.[6]

حكم فرنسا (1575-1589)[عدل]

توج هنري ملكًا على فرنسا في 13 فبراير 1575 في كاتدرائية ريمس. كان من المتوقع أن ينجب وريثًا بعد أن تزوج لويز من لورين، البالغة من العمر 21 عامًا، في 14 فبراير 1575، لكن زواجهما لم يثمر.

في عام 1576 وقع هنري مرسوم بوليو، الذي منح العديد من الامتيازات للهوغونوتيين. أدى عمله إلى تشكيل الناشط الكاثوليكي هنري الأول، دوق غيس، للتحالف الكاثوليكي. بعد الكثير من المواقف والمفاوضات، اضطر هنري إلى إلغاء معظم التنازلات التي قُدمت للبروتستانت في المرسوم.[7]

في عام 1584 توفي الأخ الأصغر للملك ووريثه المفترض فرانسيس دوق أنجو. بموجب القانون السالي، كان الوريث التالي للعرش البروتستانتي هنري من نافارا، وهو سليل لويس التاسع (سانت لويس). وبضغط من دوق غيس، أصدر هنري الثالث مرسومًا بقمع البروتستانتية وإلغاء حق هنري من نافارا في العرش.

في 12 مايو 1588 عندما دخل دوق غيس باريس، اندلعت انتفاضة عفوية باسم يوم المتاريس لمناصرة الكاثوليك. فر هنري الثالث من المدينة.

وبعد هزيمة الأرمادا الإسبانية في ذلك الصيف، تضاءل خوف الملك من الدعم الإسباني للتحالف الكاثوليكي. وبناء على ذلك، دعا دوق غيس، في 23 ديسمبر 1588، في قصر شاتو دي بلوة، إلى قاعة المجلس حيث انتظر بالفعل شقيق الدوق لويس الثاني، كاردينال غيس. قيل للدوق أن الملك يرغب في رؤيته في الغرفة الخاصة المجاورة لغرفة النوم الملكية. هناك، قتل الحرس الملكي الدوق، ثم الكاردينال. وللتأكد من عدم وجود أي منافس على العرش الفرنسي يمكنه التصرف ضده، فقد سجن الملك ابن الدوق.

كان دوق غيس يتمتع بشعبية كبيرة في فرنسا، وانقلب المواطنون ضد هنري بسبب جرائم القتل. اتخذ البرلمان اتهامات جنائية ضد الملك، الذي اضطر إلى توحيد قواه مع وريثه البروتستانتي هنري من نافارا، من خلال إنشاء برلمان تورز.

العلاقات الخارجية[عدل]

في عهد هنري، عينت فرنسا أول قنصل لفرنسا في المغرب وهو غيوم بيرار. جاء الطلب من الأمير المغربي عبد الملك، الذي أنقذه بيرار، وهو طبيب ممارس، أثناء تفشي وباء في القسطنطينية، ورغب في الإبقاء على بيرار في خدمته.[8]

شجع هنري الثالث استكشاف وتطوير مناطق العالم الجديد. في عام 1588 منح جاك نويل، ابن شقيق جاك كارتييه، امتيازات في الصيد وتجارة الفراء والتعدين في فرنسا الجديدة.

الأشقاء[عدل]

شبابه[عدل]

في شبابه كان يعتبر من أفضل أبناء كاثرين ميديسي وهنري الثاني. على عكس أبيه وأشقاءه الأكبر منه، لم يكترث هنري كثيرا بالتقاليد القديمة التي تتعلق بالصيد والتمارين (على الرغم من براعته في المبارزة)، ولكن في المقابل كان له اهتمام بالفنون والقراءة - هذه الميول قد اكتسبها من أمه الإيطالية.

كما أظهر أيضا، في مرحلة معينة في شبابه، ميل نحو البروتستانتية كوسائل للثورة - في سن التاسعة، أطلق على نفسه الهوجونت الصغير، رفض حضور القداس، غنى المزامير البروتستانتية لشقيقته مارجوت (محاولة منه لجعلها تغير دينها)، كما كسر أنف تمثال القديس بول.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ العنوان : Kindred Britain
  2. ^ http://genealogy.euweb.cz/lorraine/lorraine4.html — تاريخ الاطلاع: 20 يناير 2016
  3. ^ Warfare, state and society on the Black Sea steppe, 1500–1700 by Brian L. Davies p.25-26 [1] نسخة محفوظة 6 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Manetsch, Scott M. (2000)، Theodore Beza and the quest for peace in France, 1572–1598، ص. 80، ISBN 9004111018.
  5. ^ Stone, Daniel (2001)، The Polish-Lithuanian state, 1386–1795 [A History of East Central Europe, Volume IV.]، Seattle: University of Washington Press، ص. 120–121، ISBN 0-295-98093-1.
  6. ^ Krzysztof Prendecki (30 أكتوبر 2006)، "Kuracja wiedzą"، placet.pl (باللغة البولندية)، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2009.
  7. ^ George 1875، صفحة table XXX.
  8. ^ Garcés, María Antonia (2005)، Cervantes in Algiers: a captive's tale'&#39، ص. 277 note 39، ISBN 9780826514707.
  • Lettres de souverain-|Henri III, roi de France, recueillies par Pierre Champion, publiées avec des compléments, une introduction et des notes pour la Société de l'Histoire de France (Legs Pierre Champion) par Michel François.
  • Pierre de L'Estoile, Registre-journal du règne de قالب:Souverain-, édition établie par Madeleine Lazard et Gilbert Schrenck, Genève, Droz, قالب:Coll. « Textes littéraires français », 1992-2003, 6 volumes.
  • René de Lucinge, sieur des Allymes, Lettres sur la cour d'قالب:Souverain- en 1586, texte établi et annoté par Alain Dufour, Genève, Droz / Paris, Minard, , قالب:Coll. « Textes littéraires français », 1966, 340قالب:Nb p. قالب:Lire en ligne.
  • Pierre du Marteau (1666) « Recueil de diverses pièces servant a l'histoire de قالب:Souverain-., Roy de France et de Pologne », augmente en cette nouvelle édition. Cologne (numérisé par Google).
  • Jacqueline Vons (éd.), « Rapport d'autopsie du roi قالب:Souverain- par le chirurgien Jacques Guillemeau », extrait de : Jacques Guillemeau, Les Œuvres De Chirurgie, Rouen, 1649, chez Jean Viret, François Vaultier, Clement Malassis et Jacques Besonge [De l’imprimerie de Pierre Maille], ص. 857

152-163 [lien DOI] .

579-607 [النص الكامل] .

  • Pierre-Gilles, Girault (2010)، Fêtes & crimes à la Renaissance، Paris / Blois: Somogy éditions d'art / Château royal de Blois، ص. 151، ISBN 978-2-7572-0379-8. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة).
  • Isabelle, Haquet (2012)، L'énigme [[:قالب:Souverain-]]، Nanterre: Presses universitaires de Paris Ouest، ص. 390، ISBN 978-2-84016-097-7. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة)، وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة).
  • Christiane Lauvergnat-Gagnière, « Snobs et Lettrés à la Cour de قالب:Souverain- », في Bulletin de l'Association d'études sur l'humanisme, la réforme et la renaissance, no 15 « Les rapports entre les langues au XVIe قرن. Actes du colloque de Sommières, 14-17 septembre 1981 », 1982, ص. 

48-55 [النص الكامل] .

  • Xavier Le Person, « « Les larmes du roi » : sur l'enregistrement de l'Édit de Nemours le 18 juillet 1585 », في Histoire, économie et société, Paris, CDU SEDES, no 3 (قالب:17e année) « L'État comme fonctionnement socio-symbolique (1547-1635) », 1998, ص. 

353-376 [النص الكامل] .

349-365 [النص الكامل] .

  • Xavier Le Person, « Les « practiques » du secret au temps de قالب:Souverain- », في Rives méditerranéennes, no 17, 2004, ص. 

349-365 [النص الكامل] .

  • Nicolas Le Roux, « Courtisans et favoris : l'entourage du prince et les mécanismes du pouvoir dans la France des guerres de religion », في Histoire, économie et société, Paris, CDU SEDES, no 3 (قالب:17e année) « L'État comme fonctionnement socio-symbolique (1547-1635) », 1998, ص. 

377-387 [النص الكامل] .

61-83 [النص الكامل, lien DOI] .

  • Mary L. Levkoff, « L'art cérémonial de l'Ordre du Saint-Esprit sous قالب:Souverain- », في Bulletin de la Société de l'Histoire de l'art français, Paris, Société de l'Histoire de l'art français « Année 1987 », 1989, ص. 

7-23 .

  • Guy Poirier, « Le retour de Pologne d'قالب:Souverain- : images alexandrines du roi au Bucentaure », في Renaissance and Reformation / Renaissance et Réforme, vol. 21, no 4, automne 1997, ص. 

41-55 [lien JSTOR] .

474-489 [lien JSTOR] .

Il apparaît également dans certains volumes de Fortune de France de روبرت مرلي dont Le Prince que voilà, ainsi que dans le roman Charly 9 de Jean Teulé et dans le roman La Saga des Bourbons : Henry, roi de Navarre, de Louis-Gilles Pairault (La Geste, 2018, 372 p., présentation en ligne).