يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

موسم الإنفلونزا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يناير 2014)

آلية للطبيعة الموسمية للأنفلونزا[عدل]

 الآلية الدقيقة وراء الطابع الموسمي لوباء إنفلونزا الطيور غير واضحة .يوجد بعض التفسيرات المقترحة وهي كما يلي:

  • يبقى الناس من منازلهم أكثر غالباً في فصل الشتاء،  وهذا يعزز انتقال المرض من شخص إلى آخر.
  • درجات الحرارة الباردة تؤدي إلى جفاف الجوالذي قد يؤذي الأغشية المخاطية،ويمنع الجسم من الدفاع بفعالية ضد عدوى فيروس الالتهاب الرئوي. PMID 19204283 [1][2][3]
  •  قد تثار الفيروسات على السطوح المكشوفة (مقابض الأبواب، المنضدة، وما إلى ذلك) في درجات الحرارة الأكثر برودة.
  • في الأمم لايذهب الأطفال إلى المدرسة في فصل الصيف، وهناك  لموسم الإنفلونزا، تزامنا مع بدء العام الدراسي. ويعتقد أن البيئة حينية مثالية لتفشي المرض.
  • إنتاج فيتامين د من الأشعة فوق البنفسجية-باء في الجلد يتغير مع المواسم ويؤثر على الجهاز المناعي.[4][5][6]

وأظهرت البحوث في خنازير غينيا أن انتقال الفيروس الأيروسول يرتفع عندما يكون الجو بارد وجاف.[1] كما أن الاعتماد على الجفاف يظهر أن ذلك يعود إلى تحلل جزيئات الفيروس في الهواء الرطب، بينما يعتقد ان الجو البارد من مسببات الانفلونزا بسبب إصابة الجنود بالفيروس لفترة أطول من الزمنفي الجو البارد ولم يجد الباحثون أن البرد ضعف الاستجابة المناعية من خنازير غينيا للفيروس.

الأبحاث التي أجريت مؤخرا من قبل المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية (معاهد الصحة القومية) وجدت أن فيروس الانفلونزا له  تأثير شبيه ب "الطلاء" أي أنه يذوب عندما تدخل الجهاز التنفسي ولكن في فصل الشتاء يتصلب وبالتالي يمكنه البقاء على قيد الحياة في الطقس البارد كالبذره التي في فصل الصيف تذوب وتصل إلى الجهاز التنفسي .==مصادر والملاحظات==

  1. ^ أ ب Lowen, AC؛ Mubareka, S؛ Steel, J؛ Palese, P (2007). "Influenza virus transmission is dependent on relative humidity and temperature" (PDF). PLoS Pathogens. 3 (10): e151. doi:10.1371/journal.ppat.0030151. PMC 2034399Freely accessible. PMID 17953482. 
  2. ^ Shaman J, Kohn M (2009). "Absolute humidity modulates influenza survival, transmission, and seasonality". Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 106 (9): 3243–8. doi:10.1073/pnas.0806852106. PMC 2651255Freely accessible. PMID 19204283. 
  3. ^ Shaman J, Pitzer VE, Viboud C, Grenfell BT, Lipsitch M (2010). المحرر: Ferguson, Neil M. "Absolute humidity and the seasonal onset of influenza in the continental United States". PLoS Biol. 8 (2): e1000316. doi:10.1371/journal.pbio.1000316. PMC 2826374Freely accessible. PMID 20186267. 
  4. ^ Cannell, JJ; Vieth R, Umhau J, Holick M, Grant W, Madronich S, Garland C, Giovannucci E (2006). "Epidemic influenza and vitamin D". Epidemiol Infect. 134 (6): 1129–40. doi:10.1017/S0950268806007175. PMC 2870528Freely accessible. PMID 16959053.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)
  5. ^ Cannel, JJ; Zasloff M, Garland CF, Scragg R, Giovannucci E (2008). "On the epidemiology of influenza". Virol J. 5 (29): 29. doi:10.1186/1743-422X-5-29. PMC 2279112Freely accessible. PMID 18298852.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)
  6. ^ Adit, G; Mansbach J, Camargo C (2009). "Association Between Serum 25-Hydroxyvitamin D Level and Upper Respiratory Tract Infection in the Third National Health and Nutrition Examination Survey". Arch Intern Med. 169 (4): 384–90. doi:10.1001/archinternmed.2008.560. PMID 19237723.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)

لمزيد من القراءة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]