ميجالودون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
الميجالودون
العصر: الميوسين المبكر - نهاية الپليوسين،
~23–2.6 مليون سنة
نموذج لفكَّي الميجالودون في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي
نموذج لفكَّي الميجالودون في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي

المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الأسماك الغضروفية
الرتبة: لمنيات الشكل
الفصيلة: الأوتودونتيات
الجنس: الكارتشيروكليس
النوع: ميجالودون الكارتشيروكليس
الاسم العلمي
Carcharocles megalodon
لويس أجاسيز، [[1843[1]]]
‏‏
معرض صور ميجالودون  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

الميجالودون (Carcharocles megalodon)، يعني "سِن كبير" هو نوع منقرض من القروش عاش تقريبًا في الفترة من 23 إلى 2.6 مليون سنة، خلال الإيوسين المبكر إلى نهاية الپليوسين. كانت هناك بعض المناظرات حول تصنيف الميجالودون: تحجج بعض الباحثين بأنه كان من فصيلة اللمنيات ويرتبط ارتباط وثيق بالقرش الأبيض الكبير، بينما تحجج آخرون بأنه ينتمي إلى فصيلة الأوتودونتيات المنقرضة، وحاليًا هناك شبه إجماع على الرؤية الثانية صحيحة. إلا أن تحديد جنسه لا يزال موضع نقاش، حيث يضعه الكُتَّاب إما في الكارتشيروكليس (Carcharocles)، الميجاسيلاكس (Megaselachus)، الأوتودس (Otodus)، أو البروكارتشيرودون (Procarcharodon).

يقترح العلماء أن الميجالودون كان يشبه نسخة ممتلئة من القرش الأبيض الكبير، على الرغم من أن شكله ربما كان مماثلًا للقرش المتشمس أو قرش الرمل الببري. وباعتباره واحد من أكبر وأقوى الحيوانات المفترسة التي عاشت على الإطلاق؛ فإن بقايا حفريات الميجالودون تشير إلى أن هذا القرش العملاق وصل طوله إلى 18 متر (59 ft). ويمكن أن تصل قوة عضّة فكَّيه الكبيران من 108,514 إلى 182,201 نيوتن (11,065 إلى 18,579 كجم؛ 24,395 إلى 40,960 رطل). أسنانه كانت سميكة ومتينة، بُنيَت من أجل انتزاع الفريسة وكسر العظام.

ربما كان للميجالودون تأثير عميق على بنية المجتمعات البحرية، ويشير السجل الأحفوري إلى أنه كان له توزيع عالمي. وربما استهدف فرائس كبيرة مثل الحيتان وزعنفيات الأقدام والسلاحف العملاقة. وكان الصغار يسكنون المياه الساحلية الدافئة حيث تغذوا على الأسماك والحيتان الصغيرة. وعلى عكس القرش الأبيض الكبير الذي يهاجم الفريسة من الجانب السفلي الأملس، ربما كان الميجالودون قد استخدم فكَّيه القويان لاختراق تجويف الصدر وخرق القلب والرئتين لفريسته.

وقد واجه الميجالودون منافسة من الحيتان آكلة الحيتانيات، مثل الليڤياتان والحيتان القاتلة القديمة (Orcinus citoniensis) والتي ربما ساهمت في انقراضه. وبما أنه كان يفضل المياه الأكثر دفئًا فيُعتقَد أن التبريد المحيطي المرتبط ببداية العصور الجليدية، مقرونًا بانخفاض مستوى سطح البحر وما نتج عنه من فقدان مناطق حضانة مناسبة، ربما ساهما أيضًا في انخفاض أعداده. إن الانخفاض في تنوع الحيتان البالينية والتحول في توزيعها نحو المناطق القطبية ربما قلل من مصدر الغذاء الرئيسي للميجالودون. ويبدو أن انقراض القرش يؤثر على الحيوانات الأخرى؛ على سبيل المثال، إزداد حجم الحيتان البالينية بشكل ملحوظ بعد اختفاء القرش.

التصنيف[عدل]

التسمية[عدل]

التطور[عدل]

علم الأحياء[عدل]

المظهر[عدل]

الحجم[عدل]

الإحصائيات[عدل]

التقديرات[عدل]

قوة الأسنان والعضّة[عدل]

التشريح الداخلي[عدل]

علم الأحياء البيولوجية[عدل]

النطاق والمسكن[عدل]

مواقع الحفريات[عدل]

الافتراس[عدل]

المنافسة[عدل]

استراتيجيات الغذاء[عدل]

مناطق الحضانة[عدل]

الانقراض[عدل]

تغير المناخ[عدل]

تغيير النظام البيئي[عدل]

في الخيال وعلم الحيوانات الخفية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Agassiz، Louis (1843). Recherches sur les poissons fossiles [Research on the fossil fishes] (باللغة French). Neuchatel: Petitpierre. صفحة 41. 

قراءات إضافية[عدل]

وصلات خارجية[عدل]