وقعة الربض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ثورة الربض أو وقعة الربض هي ثورة حدثت بقرطبة في 13 رمضان 202 هـ / 25 مارس 818م قام بها أهل قرطبة، خاصة سكان ربض شقندة ضد حكم الأمير الحكم بن هشام، وكادت أن تنهي حكمه. وكان من نتائجها إجلاء قطاع كبير من سكان الربض عن قرطبة.

أسباب الوقعة[عدل]

وفي عام 198 هـ، دبر مجموعة من فقهاء قرطبة منهم يحيى بن يحيى الليثي وعيسى بن دينار[1] وطالوت بن عبد الجبار المعافري[2] لخلع الحكم بن هشام، لما راوه منه من قسوة والخروج على أحكام الدين،[3] وبذخ وشغف باللهو والشراب،[4] وألبوا العامة ضده من على المنابر. رأى الفقهاء في أموي آخر يدعى محمد بن القاسم المرواني بديلاً يصلح للحكم.[5] خشى الرجل على نفسه عاقبة فشل المؤامرة، فأبلغ الحكم الذي قبض فقبض على بعضهم وفر البعض،[1] وكان ممن فر يحيى بن يحيى وعيسى بن دينار.[6] أمر الحكم بصلب اثنين وسبعين رجلاً منهم،[5] مما أدخل البغضاء والرهبة إلى قلوب العامة.

الثورة[عدل]

وفي عام 202 هـ، اضطرمت بقرطبة ثورة أخرى كادت تقلع الحَكَم عن الحُكْم. كان هناك أسباب للثورة ضد الحَكَم، أولها فرضه لضرائب مرهقة، مما أسخط العامة الذين تعرضوا له بالقول وهو يمر من سوق الربض، وهو ما جعل الحكم يأمر بالقبض على عشرة من زعمائهم وصلبهم. تلى ذلك مشادة وقعت في 13 رمضان 202 هـ، بين أحد مماليك الحكم وبين رجل يصقل السيوف قتله على إثرها المملوك.[7] عندئذ، ثار العامة وحملوا السلاح، وعلى الأخص أهل ربض شقندة الواقعة جنوب قرطبة.[8] توجه الثائرون إلى القصر من كل ناحية، واستعد الحكم وحراسه لصدهم. ثم بعث قائده وابن عمه عبيد الله البلنسي وحاجبه عبد الكريم بن عبد الواحد بن مغيث في قوة قاتلت الثائرين، وطردتهم من فناء القصر، ثم واصلت القتال حتى دخلت ربض شقندة وأشعلت فيه النار، فتفرق الثائرين ليدركوا بيوتهم المحترقة. عندئذ، أحاط الجنود بالثوار وقتّلوهم ونهبوا دورهم، ففر عدد كبير من أهل الربض. استمر القتل والنهب ثلاثة أيام،[9] وأمر الحكم بصلب 300 ثائر منكسين.[10] ثم أمر الحكم جنوده بالكف عن الثوار، وأمر بهدم دورهم وإجلائهم عن قرطبة،[9] فتفرقوا في أنحاء الأندلس وعبر عدد منهم إلى المغرب، كما توجه نحو 15,000 منهم إلى الإسكندرية في الفترة التي نشب فيها فتنة أخرى في المدينة، ثم ما لبث أن شاركوا فيها فأجلاهم عبد الله بن طاهر والي مصر،[11] فتوجهوا إلى جزيرة إقريطش عام 212 هـ، وأسسوا فيها دويلة[12] استمرت حتى عام 350 هـ، حيث هزمهم البيزنطيون.[13][14]

مراجع[عدل]

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]