معركة صخرة جربيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة صخرة جربيرة
Batalla de Cervera
جزء من سقوط الأندلس   تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
صورة معبرة عن معركة صخرة جربيرة
معلومات عامة
التاريخ 29 يوليو 1000 ( 24 شعبان 390 هـ)
الموقع إسباينوزا دي كيرفيرا, إسبانيا
إحداثيات: 41°54′N 3°28′W / 41.900°N 3.467°W / 41.900; -3.467
النتيجة انتصار الدولة الأموية في الأندلس
المتحاربون
Sign of Sancho VII of Navarre.svg مملكة نافارا
Leon banner.svg مملكة ليون
Pendon del Reino de Castilla.svg مملكة قشتالة
Allah.svg الدولة الأموية في الأندلس
القادة
Pendon del Reino de Castilla.svg سانشو غارسيا
Leon banner.svg غارسيا غوميث
Allah.svg محمد بن أبي عامر
القوة
غير معروف تقدير الحديث:
محتمل 20٬000
الخسائر
كبيرة +700
موقع معركة صخرة جربيرة على خريطة إسبانيا
معركة صخرة جربيرة

معركة صخرة جربيرة (بالإسبانية: Batalla de Cervera) هي معركة حدثت قرب إسباينوزا دي كيرفيرا عند صخرة جربيرة في 24 شعبان 390 هـ/29 يوليو 1000 م بين جنود سانشو غارسيا كونت قشتالة وغارسيا غوميث كونت سلدانيا من جهة، وقوات الدولة الأموية في الأندلس بقيادة الحاجب المنصور من جهة أخرى، وانتهت بانتصار قوات المسلمين.

الأسباب والاستعدادات[عدل]

في عام 999 م، كسر سانشو غارسيا المعاهدة التي بينه وبين المنصور، ورفض دفع الجزية، سار لمساعدة جاره غارسيا سانشيز الثاني ملك نافارا الذي تعرض لحملة عسكرية بقيادة الحاجب المنصور له. فغادر المنصور قرطبة في رجب 390 هـ، في حملة لتأديب قشتالة. الرواية الأساسية التي تناولت المعركة كانت لابن الخطيب، الذي نقلها من ابن حيان القرطبي، الذي حضر أبوه خلف بن حسين بن حيان المعركة. ذكر ابن الخطيب أن الحملة كانت من أصعب الحملات التي واجهها المنصور.

عبر المنصور نهر دويرة، وغزا قشتالة وبالقرب من مدينة سالم، جاءته معلومات بتجمع جيش تحت سانشو غارسيا مع قوات من بنبلونة وأسترقة. مرّ المنصور بحصون أوسمة وغرماج وقلونية التي كان قد انتزعها من الممالك المسيحية قبل أعوام، ثم فوجيء شمال قلونية بجيش مسيحي كبير بقيادة سانشو غارسيا معسكرًا عند صخرة جربيرة الوعر وصعب الاختراق، مما أعطى افضلية لجيش سانشو.

المعركة[عدل]

وفقًا لابن الخطيب، فقد أقسم المسيحيون على الاستماتة في قتال المنصور، وعدم الانسحاب من المعركة. ثم، فجأة دون تخطيط ودون استراتيجية، هاجم الجيش المسيحي ميمنة وميسرة قوات المسلمين، مما أصاب جناحي جيش المسلمين بالاضطراب وحاول البعض الفرار.

ووفقًا لرواية ابن حيان، المنصور، كان المنصور ومرافقية يراقبون المعركة من فوق تلة قريبة من أرض المعركة. ولولا ثبات قلب الجيش الذي كان ولدي المنصور عبد الملك وعبد الرحمن يقودانه، بجنودهما من البربر، وردّه الهجوم بهجوم مضاد لانهزم المسلمين في المعركة. انتهت المعركة بانتصار جيش المنصور الذي ظل يطارد فلول جيش المسيحيين لعشرة أميال، كما نهب معسكر جيش المسيحيين، وقتل في المعركة من جيش المسلمين أكثر من 700 رجل.

مراجع[عدل]