المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

وينونا رايدر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
وينونا رايدر
وينونا رايدر

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة وينونا لورا هورويتز
الميلاد 29 أكتوبر 1971 (العمر 45 سنة)
مقاطعة أولمستيد، مينيسوتا
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممثلة،  وممثلة أفلام،  ومنتجة أفلام،  وممثلة صوت،  وممثلة تعبيرية،  وممثلة تلفزيونية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1986 - الآن
الجوائز
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على السينما.كوم  تعديل قيمة خاصية معرف السينما.كوم للأشخاص (P3136) في ويكي بيانات

وينونا رايدر (بالإنجليزية: Winona Ryder) ممثلة أمريكية من مواليد 29 أكتوبر 1971، حاصلة على جائزة الغولدن غلوب 1994 كأفضل ممثلة في دور مساند عن فيلم عصر البراءة.

النشأة[عدل]

ولدت وينونا رايدر في العام 1971 وقد سميت بوينونا نسبة إلى بلدتها الصغيرة في مينيسوتا وقد انتقلت عائلتها عندما كانت في السابعة من العمر للعيش في وحدات سكنية فقيرة في أحد أحياء كاليفورنيا، ولم يكن هناك كهرباء فكانت وينونا تقوم بالقراءة للسكان هناك لتسليتهم، وقد تلقت رايدر معاملة سيئة من قبل زملائها في المدرسة الذين كانوا يعتقدون انها صبي شاذ وكانت هي تنتقم من كل من يضايقها إلى ان طردت من المدرسة ثم انتقلت وعائلتها إلى سان فرانسيسكو، وهناك درست الفن والتمثيل وكانت تمثل في المسارح المحلية الصغيرة في سان فرانسيسكو.

مهنة التمثيل[عدل]

في أحد الأيام عندما كانت تمثل في إحدى المسرحيات لفتت انتباه المخرج (ديفيد تايلور) الذي كان وقتها من بين الحضور ثم عرض عليها دور في فيلم Lucas، ولم تكن تتجاوز الثالثة عشرة من عمرها. وحين سألوها كيف تحب أن يظهر اسمها في شارة الفيلم قالت: وينونا رايدر، ورايدر ليس اسم عائلتها ولكن اختارت الاسم نسبة إلى فرقة موسيقية كان والدها يحب أن يستمع إليها كثيرًا.

والأفلام التي جاءت بعد ذلك هي التي صنعت اسمها وشهرتها، ففي العام 1988 ظهرت رايدر بدور الفتاة الشابة الحساسة التي تصادق شابًا يعاني الإعاقة الجسدية والعقلية وذلك في فيلم Square Dance الذي حقق نجاحًا كبيرًا في ذلك الوقت.

ثم جاء فيلم 1969 التي مثلت فيه رايدر مع الممثل كيفر سثرلند وحققت نجاحًا كبيرا، وفي العام 1989 قدمت الفيلم الذي حفر اسمها في هوليوود وصنع شهرتها التي ما تزال إلى اليوم Heathers الذي اعتبره النقاد مصدر إلهام وتوعية للمراهقين وهو أي الفيلم بحسب ما قال النقاد أثر كثيرًا على أحاسيس وتفكير المراهقين بصورة إيجابية.

وبعد ذلك بدأت رايدر بأخذ أدوار أكبر وأنجح ففي العام 1990 مثلت مجموعة من الأفلام الناجحة مثل Great Balls Of Fire وفيلم Mermaids الذي التقت في حفل افتتاحه بالممثل جوني ديب، حاول بعدها أن يتعرف عليها بأي طريقة إلى أن جمعهم صديق مشترك بعد 3 شهور وأقاما علاقة حب قوية من أشهر علاقات هوليوود إلى الآن قال خلالها جوني أنه كان محطم بسبب فشل بعض أفلامه، ولكنه الآن أسعد إنسان في العالم ولا يريد شيء إلا تمضية أكبر وقت مع وينونا حيث كان يجهد نفسه بالعمل ويسافر يوميًا بالطائرة من فانكوفر ليستطيع العشاء معها ويرسل يوميًا لها الكثير من بالونات الهيليوم. ودفعه حبه الشديد لها بحفر اسم وينونا على ذراعه بالوشم الدائم رمزًا لحبه لها للأبد، ولكن العلاقة دامت أربع أعوام فقط، وفي عام 1990 مثلا معًا في الفيلم الرومانسي Edward Scissorhands الذي حقق نجاحًا كبيرًا وبعد ذلك بدأت الشائعات تتردد في الصحف بأن جوني ديب قطع علاقته بوينونا رايدر وقد سبب لها هذه الشائعات ألمًا كبيرًا بسبب تعلقها به، سافرا بعدها لروما لتقوم بدور في الفيلم الشهير العراب، لكنها وجدت فاقدة للوعي في غرفتها بالفندق وخسرت دورها في العراب للمخرج فرانسيس فورد كوبولا ، من ذلك مثلت في فيلم Night On Earth وظهرت في فيديو كليب للمغنية ديبي جيبسون.

وفي العام 1992 مثلت رايدر في فيلم Bram Stoker's Dracula الذي قامت هي بعرض نصه على المخرج فرانسيس فورد كوبولا الذي تربطها علاقة صداقة معه بعد أن أدخلت عليه بعض التعديلات.

وفي العام 1993 مثلت رايدر بجانب الممثلة الكبيرة ميريل ستريب في فيلم The House Of The Spirits ، وبعد الانتهاء من التصوير تعرضت رايدر لانهيار عصبي بسبب التوتر الكبير التي كانت فيه جراء وقوفها أمام الممثلة ستريب، وبسبب انهيار علاقتها بجوني ديب التي أثرت عليها كثيرًا وأدمنت الحبوب المنومة وعانت من اكتئاب لفترة طويلة، إلا أنها كانت تجهد نفسها بالعمل وترفض العلاج، ومع ذلك كانت أفضل فترة لها فنيًا فقد قدمت خلالها تحف فنية وأفلام مع ممثلين كبار أمثال ميريل ستريب في عصر البراءة الذي فازت بجائزة غولدن غلوب وترشحت لجائزة أوسكار على أدائها فيه ومثلت دور بطولة بجانب دانيال دي لويس في The Crucible

وفي العام 1994 جاء فيلم Reality Bites وكذلك فيلم امرأة صغيرة (فيلم 1994) الذي ترشحت على إثره لنيل جائزة أوسكار ثانية، وبعد ذلك بعام جاء فيلم How to Make An American Quilt الذي حقق نجاحًا كبيرا، كما وأعاد رايدر إلى حياتها الطبيعية بعد أن أقامت علاقة حب مع المغني ديف بيرنر.

وفي العام ذاته مثلت في فيلم Boys بدور امرأة كبيرة في السن على غير العادة وقد حقق الفيلم نجاحًا باهرا. وجاء العام 1996 حاملاً معه نجاحًا آخر لرايدر التي مثلت في فيلم شبه وثائقي مع الممثل آل باتشينو Looking For Richard.

وفي العام 1996 مثلت دور البطولة في فيلم The Crucible الذي اقتبس قصته من رواية أدبية وقبل عرض الفيلم قالت رايدر "يجب أن يعرض هذا الفيلم على المدارس والجامعات كمادة أدب. ويلاحظ من خلال مسيرة رايدر الفنية أنها تقدم دائمًا الأعمال الدرامية الراقية الكلاسيكية ويمكن اعتبارها شخصية أكاديمية مثقفة وتفكيرها عميق ومع ذلك فقد أرادت دائمًا في أعماقها أن تلعب دور مختلف وغريب وفي العام 1997 تحققت أمنيتها ومثلت في فيلم فضائي: القيامة ، ثم في فيلم Celebrity سنة 1998 للمخرج وودي آلن الذي كان نصه قد كتب لممثلة درو باريمور ولكن رايدر أخذت الدور عوضًا عنها بجانب الممثل ليوناردو دي كابريو.

وفي العام 2000 عادت رايدر إلى أفلام الدراما مع فيلم Autumn In New York مع الممثل ريتشارد جير الذي لعب دور رجل يقع في غرام شابة تصغره في السن كثيرا وتكون مصابة بمرض يودي بحياتها وقد حاز الفيلم على إعجاب النقاد والجمهور على حد سواء وحصل على عدة جوائز وفي نفس العام مثلت رايدر في فيلم رعب بعنوان Lost Souls وقد نال الفيلم إعجاب النقاد وقالوا عن رايدر أنها تجيد أداء أدوار الرعب باتقان.

وفي العام 2002 مثلت رايدر في فيلم Mr Deeds مع الممثل آدم ساندلر وفي نفس العام كرمت رايدر بنجمة في ممشى المشاهير في هوليوود.

وفي نفس العام قامت بسرقة أحد أشهر المتاجر العالمية في بيفرلي هيلز بالرغم من أنها لاتحتاج لذلك وخلال تحقيق شرطة لوس انجلس في حادثة السرقة وجد بحوزتها حبوب منومة ومهدئة قوية المفعول من دون وصفه طبية حكم عليها باعادة المسروقات ودفع غرامه مالية، أصيبت باكتئاب حاد وتعرضها لعدة انهيارات وأجبرت على العلاج هذه المرة، رفضت خلال فترة علاجها القيام بأدوار بطولة كي لاتشكل عليها ضغط وابتعدت عن التمثيل 4 سنوات عادت في 2007 وأدت بعض الأفلام كانت لم تكن راضية عنها؛ فقد قالت في موتمر فيلم The Dilemma 2010 الذي احتفلوا فيه بعودتها " من الصعب أن ابتعد أربع سنوات وأعود كما كنت في السابق هناك أفلام قمت بها وأنا غير راضيه عنها ".

أيضًا في عام 2010 بالرغم من كل ما مرت به عادت عودة قوية من خلال دور ثانوي في فيلم بلاك سوان الذي حقق نجاح كبير أيضًا قدمت الفيلم التلفزوني When Love Is Not Enough: The Lois Wilson Story وترشحت لجائزة نقابة ممثلي الشاشة على أدائها فيه.

عام 2011 يحمل الكثير لها فستقوم خلاله بأداء دور البطولة في فيلم Gardel الذي يحكي قصة ملك التانغو الشهير Carlos Gardel الذي توفي في حادث طائرة مأساوي سنة 1935

الحياة الشخصية[عدل]

أقامت علاقة قوية بالممثل جوني ديب وشم خلالها الوشم الشهير على ذراعه " Winona Forever " بعده أصيبت باكتئاب ولم تقم أي علاقة ناجحة. في 1997 أقامت علاقه لم تتجاوز خمس شهور فقط، وفي عام 2000 أقامت علاقة مع الممثل مات ديمون وانفصلت عنه بداية عام 2003 وحتى الآن لم تقم أي علاقة أخرى.

تجمع وينونا عدة صداقات في هوليوود منهم تيم بورتن فقد كان من أوائل المخرجين الداعمين لها مثلت معه في فيلمين، وستقوم بدور بطولة في فيلم معه عام 2012. وكانت وتربطها صداقة بالمذيع والممثل جيمي فالون والممثل دانيال دي لويس تربطها فيه صداقة قديمة بعد ما مثلت معه في فيلم (عصر البراءة) و(The Crucible). وأيضا المخرج الشهير فرانسيس فورد كوبولا وكانت الممثلة غونيث بالترو من أعز صديقاتها وصديقتها بالسكن أيضًا ولكن انفصلوا بعدها، ولها علاقه قوية بالممثلة بريتني مورفي التي توفيت عام 2009

تقوم رايدر ببعض الأعمال التطوعية والخيرية وهي تتحدث باستمرار باسم منظمة العفو الدولية كما وتدعم منظمة الطفولة ولحبها الشديد للاطفال قامت عام 1993 بعرض مبلغ 200000 دولار مكافأة لمن يعثر على الطفلة الشهيرة المفقودة بولي كلاس التي نشأت في نفس المنطقة التي نشأت فيها رايدر.

وحاولت التبني لكنها تراجعت عام 2010 صرحت ان أكثر ما تفكر فيه هو تكوين عائلة، وتفكر دائمًا في ترك التمثيل والتبني والبعد عن هوليوود وأضواء الشهرة وصخبها، لكنها الآن مرتبطة ببعض الأفلام وتنتظر الوقت المناسب لتنفيذ ذلك.

مصادر[عدل]


مواقع خارجية[عدل]