كيت بلانشيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كيت بلانشيت
(بالإنجليزية: Cate Blanchett)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Cate Blanchett-0547 (cropped).jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة كاثرين إليز بلانشيت
الميلاد 14 مايو 1969 (العمر 53 سنة)
ملبورن، فيكتوريا،  أستراليا
الجنسية
الزوج أندرو أبتون (ز. 1966)
الأولاد
    • داشيل جون أبتون
    • رومان روبرت أبتون
    • إغناتيوس مارتن أبتون
    • إديث فيفيان باتريشيا أبتون
عدد الأولاد 4   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
مناصب
رئيس لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2018  – 2018 
الحياة العملية
المدرسة الأم المعهد الوطني للفنون المسرحية
المهنة
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1990–حتى الآن
الجوائز
القائمة كاملة
التوقيع
Cate Blanchett signature (autograph).svg
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على موقع السينما

كاثرين إليز بلانشيت (بالإنجليزية: Catherine Elise Blanchett)‏؛ (/ˈblænət/؛[2][3] من مواليد 14 مايو 1969 –)[4]، ممثلة أسترالية ومخرجة مسرح. إحدى أكثر الممثلات نجاحًا في أستراليا، فضلًا عن كونها واحدة من أفضل الممثلات في جيلها،[5][6] وهي معروفة بأدوارها في كل من الأفلام السينمائية واسعة النطاق، والأفلام المستقلة منخفضة الميزانية، والأعمال المسرحية. وقد حصلت على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزتي أوسكار، وثلاث جوائز غولدن غلوب، وثلاث جوائز من الأكاديمية البريطانية للأفلام، وثلاث جوائز نقابة ممثلي الشاشة. صَنّفت مجلة التايم بلانشيت كواحدة من الـ100 شخص الأكثر تأثيرًا في العالم في عام 2007، وفي عام 2018، صُنّفت بين الممثلات الأعلى أجرًا في العالم.[7][8][9]

بعد تخرجها من المعهد الوطني للفنون المسرحية، بدأت بلانشيت مسيرتها الفنيّة على المسرح الأسترالي، حيث أخذت أدوارًا في إلكترا في عام 1992 وهاملت في عام 1994. وقد لفتت الانتباه الدولي بعد تجسيدها دور إليزابيث الأولى في فيلم الدراما إليزابيث (1998). فازت عنه بجائزة بافتا لأفضل ممثلة وجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة - فيلم دراما، وحصلت على ترشيحها الأول لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة. جعلها تجسيدها لكاثرين هيبورن في فيلم السيرة الذاتية لمارتن سكورسيزي، ذا أفياتور - الطيار (2004)، تحصل على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة، وفازت بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة لاحقا عن تجسيدها دور امرأة عصبيّة ذات مكانة اجتماعية سابقة في فيلم الدراما الكوميدية لوودي آلن، ياسمين أزرق (2013). كانت أدوارها الأخرى التي ترشحت عنها لجائزة الأوسكار في الأعمال الدرامية ملاحظات حول فضيحة (2006)، وإليزابيث: العصر الذهبي (2007)، وأنا لست هناك (2007)، وكارول (2015).

تشمل أفلام بلانشيت الأكثر نجاحًا تجاريًا السيد ريبلي الموهوب (1999)، وثلاثية سيد الخواتم (2001–2003) وثلاثية ذا هوبيت (2012–2014) لـبيتر جاكسون، وبابل (2006)، والحالة المُحيرة لبنجامين بتن (2008)، وإنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية (2008)، وثلاثية كيف تُروض تنينك (2014–2019)، وسندريلا (2015)، وثور: راجناروك (2017)، وأوشنس 8 (2018). قدمت بلانشيت أكثر من 20 إنتاجًا مسرحيًا. من عام 2008 إلى عام 2013، عملت بلانشيت وزوجها، أندرو أبتون، كمخرجين فنيين لشركة مسرح سيدني. كانت بعض أدوارها المسرحية خلال هذه الفترة في إحياء وتجديد المسرحيات مثل: مسرحية عربة اسمها الرغبة (بالإنجليزية: A Streetcar Named Desire)‏، والعم فانيا (بالإنجليزية: Uncle Vanya)‏، والخادمات (بالفرنسية: Les Bonnes)‏. ظهرت بلانشيت لأول مرة في مسرح برودواي في عام 2017 بمسرحية الحاضر، والتي حصلت بسببها على ترشيح لجائزة توني.

منحت الحكومة الأسترالية بلانشيت ميدالية المئوية في عام 2001 وعينتها وصيفة وسام أستراليا لعام 2017.[10] وقد مُنحت وسام الفنون والآداب برتبة نبيل من قِبل الحكومة الفرنسية عام 2012. حصلت على دكتوراه في الآداب من جامعة نيو ساوث ويلز، وجامعة سيدني، وجامعة ماكواري. في عام 2015، كُرّمت بلانشيت من قِبل متحف الفن الحديث وحصلت على زمالة المعهد البريطاني للسينما.

عن حياتها[عدل]

ولدت في مدينة ملبورن، بقارة أستراليا. عملت والدتها الأسترالية، جون غامبل،[11] في تطوير العقارات والتدريس، بينما عمل والدها الأمريكي، روبرت ديويت بلانشيت الابن، مواليد تكساس، في بحرية الولايات المتحدة برتبة رقيب أول وعمل لاحقا كمدير إعلانات.[12][13][14] لدي بلانشيت أصول إنجليزية، وبعض الجذور الاسكتلندية، وأصول فرنسية نائية.[15][16][17] تقابل والداها عندما تحطمت سفينة روبرت في ملبورن.[18] توفي والدها أثر أزمة قلبية عندما كانت بالعاشرة من عمرها، تاركًا والدتها لتربي الأسرة بمفردها.[15][19] ترتيب بلانشيت هو الثاني من أصل 3 أبناء، فهي تتبع شقيقها بوب (مواليد 1968) وتسبق شقيقتها جينفييف (مواليد 1971).[19]

وصفت بلانشيت نفسها بأنها طفلة "جزء مُنفتحة، وجزء خجولة".[19] خلال سنوات مراهقتها، كانت مُولعة بارتداء الملابس التقليدية الذكورية، ومرت في المراحل القوطية والبانك، كما حلقت رأسها.[19] التحقت بلانشيت بمدرسة إيفانهو إيست الابتدائية في ملبورن؛ التحقت بمدرسة إيفانهو النحوية للبنات في سنوات دراستها الثانوية، ثم الكلية الميثودية للسيدات، حيث اكتشفت شغفها بالفنون المسرحية.[20] عملت بلانشيت خلال أواخر سن المراهقة وأوائل العشرينات من عمرها في دار تمريض بفيكتوريا.[21] درست بلانشيت الاقتصاد والفنون الجميلة في جامعة ملبورن لكنها تركت الدراسة بعد عام واحد للسفر إلى الخارج. وبدأت مشوارها الفني بالتمثيل عندما كانت بمصر في دور ثانوي في فيلم مصري من بطولة الفنان أحمد زكي، وهو فيلم كابوريا، ولقد أُنتج في عام 1990، وتم اختيارها عن طريق الصدفة عندما قامت بزيارة القاهرة وعرض عليها صديقها التمثيل في الفيلم.[22] كان دورها عبارة عن مشجعة أمريكية، ولحاجتها للمال، قبلت الدور.[19][23] وظلت فكرة التمثيل تدور في بالها وقررت دخول المجال الفني بأدوار أكبر في بلدها، ولقد حققت نجاحًا متواصلًا وحصلت على العديد من الجوائز، منها نجمة على ممر الشهرة في هوليوود، و3 جوائز نقابة ممثلي الشاشة، و3 جوائز غولدن غلوب، و3 جوائز بافاتا، وجائزتي أوسكار. بدأ الموضوع فور عودتها إلى أستراليا، حيث عملت في مسارح الجيب في ملبورن ومنها مسرح لا ماما، ثم انتقلت إلى سيدني لتلتحق بالمعهد الوطني للفنون المسرحية (NIDA).[23] تخرجت بلانشيت من المعهد عام 1992 ومعها بكالوريوس الفنون الجميلة.[19]

حياتها المهنية[عدل]

1992–2000: عملها المبكر وإنجازها الدولي[عدل]

كان أول دور مسرحي لبلانشيت مثلته أمام جيوفري راش، في مسرحية من تأليف ديفيد ماميت بعنوان أوليانا (1992) وعُرضت في شركة مسرح سيدني. في نفس العام، جسدت شخصية كليتيمنيسترا في إنتاج مسرحي لمسرحية إلكترا للكاتب التراجيدي سوفوكليس. بعد أسبوعين من البروفات، انسحبت الممثلة التي كانت ستلعبت دور البطولة، فأعطت المخرجة ليندي ديفيز الدور لبلانشيت. وأصبح أدائها لشخصية إلكترا أحد أكثر أدوارها شهرة في المعهد.[18] في عام 1993، حصلت بلانشيت على جائزة نقاد مسرح سيدني لأفضل قادم جديد لأدائها في مسرحية رقصات كافكا لـتيموثي دالي وفازت بجائزة أفضل ممثلة عن أدائها في أوليانا، مما جعلها أول ممثلة تفوز بكلتا الفئتين في نفس العام.[18] لعبت بلانشيت دور أوفيليا في إنتاج مسرحي لمسرحية هاملت (1994–1995) للمخرج نيل أرمفيلد وإنتاج شركة بي، وبطولة راش وريتشارد روكسبيرج، وترشحت المسرحية لجائزة الغرفة الخضراء.[24] ظهرت بلانشيت في عام 1994 في المسلسل التلفزيوني القصير هارتلاند أمام إرني دينجو، والمسلسل القصير المدينة الحدودية (1995) مع هوغو ويفنغ، وفي حلقة من مسلسل بوليس ريسكيو بعنوان "الفتى المُحمل".[25][26] ظهرت بلانشيت أيضًا في فيلم الدراما القصيرة باركلاندز (1996)، والذي مدته 50 دقيقة، والذي حصل على ترشيح من معهد الفيلم الأسترالي (AFI) لجائزة أفضل سيناريو أصلي.[27][28]

قامت بلانشيت بأول دور في فيلم روائي طويل لها كدور مساعد في شخصية ممرضة أسترالية شابة ونشيطة قبض عليها الجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية، في فيلم للمخرج بروس بيريسفورد بعنوان طريق الفردوس (1997)، والذي شارك في بطولته غلين كلوز وفرانسيس مكدورماند.[15] حقق الفيلم ما يزيد قليلاً عن 2 مليون دولار في شباك التذاكر مقابل ميزانية قدرُها 19 مليون دولار[29] وتلقى آراءً مختلطة من النقاد، حيث انتقد روجر إيبرت "افتقار الفيلم إلى قصة".[30] جاءت لها الفرصة لتلعب دورًا رئيسيًا في نفس العام أمام رالف فاينس في فيلم درامي رومانسي من إخراج جيليان آرمسترونغ وعنوانه أوسكار ولوسيندا، فيلم مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الأسترالي بيتر كاري، حيث لعبت دور وريثة غريبة الأطوار تُدعي لوسيندا ليبلسترير.[15] تلقت بلانشيت إشادة واسعة على أدائها[23]، حيث صرح إيمانويل ليفي من مجلة فارايتي، "القادمة الجديدة الذكية بلانشيت، في دور كان مخصصًا في الأصل لجودي ديفيس، مقدّر لها أن تصبح نجمة كبيرة".[31] حازت بلانشيت على أول ترشيحاتها لجائزة الأكاديمية الأسترالية لفنون السينما والتلفزيون (AFI) لأفضل ممثلة رئيسية عن الفيلم.[32] فازت بلانشيت بجائزة الأكاديمية الأسترالية لفنون السينما والتلفزيون (AFI) لأفضل ممثلة في نفس العام عن دور البطولة في شخصية ليزي في الفيلم الكوميدي الرومانسي الحمد لله أنه التقي بليزي (1997)، بطولة ريتشارد روكسبيرج وفرانسيس أوكونور.[23] بحلول عام 1997، نالت بلانشيت الثناء والتقدير من بلدها الأصلي أستراليا.[23]

أخرج شيكار كابور فيلم بلانشيت إليزابيث (1998)، والذي ترشحت عن دورها فيه لجائزة الأوسكار.

وجذبت كيت الانتباه الدولي بسبب دورها إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا في شبابها في فيلم الدراما التاريخية «إليزابيث»، والذي أُنتج عام 1998، والذي أخرجه شيكار كابور، حيث نال الفيلم استحسانًا كبيرًا ونالت بلانشيت شهرة عالمية وواسعة، وحصلت على جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام وجائزة غولدن غلوب، وأول ترشيح لها لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، بالإضافة لأول ترشيح لجائزة نقابة ممثلي الشاشة.[18][24] كتب الناقد ديفيد روني خلال مراجعته لمجلة فارايتي عن أداء بلانشيت، "تنقل بلانشيت برشاقة، واتزان، وذكاء أن إليزابيث كانت مفكرة ماكرة، وحاسمة، ومُتقدمة، ومُدركة إلي حد بعيد لطبيعتها الاستثنائية بحيث لا تستطيع الانحناء أمام أي رجل. [هي] تبني الشخصية المثيرة بشكل غير محسوس تقريبًا من شابة ذكية ولكن حذِرة قد تكون فوق رأسها إلى مخلوق قوي من اختراعها."[33] كتبت جانيت ماسلين من نيويورك تايمز أن أداء بلانشيت "يجلب الروح، والجمال، والجوهر لما كان من الممكن أن يتحول إلى دور فارغ"،[34] وكتبت أليشيا بوتر من بوسطن فينيكس: "في النهاية، تُعد جوهرة تاج كابور قصة تحولات مُزدوجة، قصة إليزابيث إلى واحدة من أكثر النساء غموضًا وقوة في التاريخ، وقصة بلانشيت إلى ملكة شاشة جيدة وحسنة النية."[35]

في العام التالي، ظهرت بلانشيت في فيلم نقانق، وهو فيلم قصير أسترالي وجزء من مجموعة قصص النفوس الضائعة، وهي مجموعة من القصص القصيرة ذات صلة بالموضوع. كتب وأخرج القصة القصيرة زوج بلانشيت أندرو أبتون، وكانت بلانشيت وزوجها أبتون هما المنتجين للقصة.[36][37] ظهرت بلانشيت أيضًا في الفيلم الكوميدي للمخرج مايك نيويل بوشينج تين (1999)، وشاركها البطولة بيلي بوب ثورنتون وأنجلينا جولي بحيث تم اختيار أدائها من قِبل النقاد،[23] وفي الفيلم الذي نال استحسان النقاد وحقق ناجحًا ماليًا للمخرج أنتوني مانغيلا السيد ريبلي الموهوب (1999)، بمشاركة مات ديمون، وجوينيث بالترو، وجود لو، وفيليب سيمور هوفمان. حصلت بلانشيت على ترشيح لجائزة البافتا للمرة الثانية لها عن أدائها في الفيلم لشخصية ميريديث لوج، وهي وريثة أمريكية ساذجة وغنية.[15]

2000–2007: سيد الخواتم ورسوخها كممثلة[عدل]

بعد أن أصبحت بالفعل ممثلة مشهودة، حصلت بلانشيت علي عدد كبير من المعجبين الجدد عندما ظهرت في ثلاثية بيتر جاكسون البلوك باستر التي حازت علي جوائز الأوسكار سيد الخواتم، حيث لعبت دور قائدة الآلف غالادريال في الثلاثية.[15] حققت الثلاثية نجاحًا كبيرًا نقديًا وماليًا، حيث حققت 2.981 مليار دولار في شباك التذاكر بجميع أنحاء العالم،[38][39][40] وتم تصنيف الثلاثية لاحقا ضمن أفضل 10 أفلام فنتازيا على الإطلاق في استطلاع أجرته مجلة وايرد الأمريكية في عام 2012.[41] بالإضافة إلي سيد الخواتم، شهد عام 2001 أيضًا تنوع بلانشيت في أدوارها مثل: دورها في فيلم الدراما شارلوت غراي، وفيلم الدراما أخبار الشحن، وفيلم الكوميديا والجريمة قطاع الطرق، والذي حصلت عن دورها فيه علي ترشيحها الثاني لجائزتي الغولدن غلوب ونقابة ممثلي الشاشة.[42] كان فيلم قطاع الطرق أول محاولة دخول بارزة لبلانشيت للنوعية الكوميدية من الأفلام، حيث صرح بن فلك من البي بي سي أن بلانشيت والنجم بيلي بوب ثورنتون "اكتشاف حقيقي ككوميديانيين" ووصف أداء بلانشيت كربة منزل غير راضية عالقة بين اثنين مُدانين هاربين، "بالمجنونة، على الرغم من أنها مثيرة بشكل لا يمكن إنكاره".[43]

في عام 2002، تألقت بلانشيت أمام جيوفاني ريبيسي في فيلم الجنة للمخرج توم تيكوير، وهو أول فيلم في ثلاثية لم تُكتمل للكاتب والمخرج الشهير كريستوف كيشلوفسكي.[24][44] حظي أداء بلانشيت في الفيلم كامرأة حزينة ترتكب عملًا إرهابيًا يائسًا بالثناء الشديد، حيث وصفه ستيفن هولدن من نيويورك تايمز بأنه "أكثر أداء مُقنع علي الشاشة في مسيرتها المهنية"، وتابع قائلًا، "على الرغم من أن وجه السيدة بلانشيت قد سجل دائما المشاعر مع طبيعة مُتغيرة مُتقلبة، إلا أن فورية الشعور الذي تنقله في "الجنة" أمر مذهل."[45] قدمت بلانشيت 4 أفلام عام 2003 هي: الجزء الثالث والأخير من سلسلة أفلام سيد الخواتم، سيد الخواتم: عودة الملك (الذي فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم)[46]؛ وفيلم الإثارة والغرب الأمريكي المفقودين للمخرج رون هاوارد وبطولة تومي لي جونز؛ وفيلم قهوة وسجائر للمخرج جيم جارموش – لعبت دوران (كلاهما ضد نفسها) – الذي ترشحت عنه لجائزة الروح المستقلة لأفضل ممثلة مساعدة[47]؛ وفيلم السيرة الذاتية فيرونيكا غيران، والذي ترشحت عنه لجائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة - فيلم دراما.[24] في 2004، قامت بلانشيت بدور صحفية حامل تقوم بتدوين رحلة تحت الماء قام بها عالم محيطات غريب الأطوار في فيلم الحياة المائية لستيف زيسو للمخرج ويس أندرسون.

بلانشيت في برلين في 2005.

في 2005، فازت بلانشيت بأول جائزة أوسكار لها كأفضل ممثلة مساعدة عن دورها المشهود كاثرين هيبورن في فيلم الطيار (2004) للمخرج مارتن سكورسيزي.[48] هذا الدور جعل بلانشيت أول ممثل في التاريخ يفوز بجائزة الأوسكار عن تجسيد ممثل آخر حائز على جائزة الأوسكار.[49] وقد قدمت بلانشيت تمثال الأوسكار الخاص بها إلي المركز الأسترالي للصور المتحركة.[50] في مراجعته لمجلة نيوزويك، كتب ديفيد أنسن أن بلانشيت صورت هيبورن بـ"الحيوية التي تصفع الشفاه"[51] وأشاد روجر إيبرت بأداء بلانشيت، واصفًا إياه بأنه "مُبهج ومؤثر مع ذلك؛ مُتكلّف وغُلامي".[52] وأثناء تحضيرها للدور وبناءً علي طلب سكورسيزي، راجعت بلانشيت مطبوعات بحجم 35 ملليمترًا من جميع عروض هيبورن الخمسة عشر الأولي على الشاشة لدراسة وحفظ اتزانها، وسلوكياتها، ونمط كلامها.[53] في مقابلة مع نيويورك تايمز، تحدثت بلانشيت عن مسؤولية تمثيل مثل هذه النجمة الشهيرة، "لتمثيل كيت بنفس الوسيلة، كان الفيلم، والذي كانت موجودة فيه أمرًا مرعبًا جدًا. ولكن لأنها كانت خاصة جدًا وقليل من الناس يعرفونها حقًا، نحن نعرف هيبورن أساسًا من خلال أفلامها. لذلك بالطبع عليك أن تعطي إيماءة إلى شخصيتها على الشاشة عندما تلعب دورها."[53]

أيضًا في عام 2005، فازت بلانشيت بجائزة معهد الفيلم الأسترالي كأفضل ممثلة عن دور تريسي هارت، مدمنة هيروين سابقة، في الفيلم الأسترالي سمكة صغيرة، والذي شاركت في إنتاجه هي وشركة زوجها الإنتاجية، ديرتي فيلمز.[36] على الرغم من أنها أقل شهرة علي المستوي العالمي من بعض أفلامها الأخري، إلا أن فيلم سمكة صغيرة "الرصين والحساس"[54] تلقى إشادة كبيرة من النقاد في أستراليا، موطنها الأصلي لبلانشيت، وتم ترشيحه لــ13 جائزة من معهد الفيلم الأسترالي.[55][56]

بلانشيت في حدث خاص بفيلم الألماني الطيب في مهرجان برلين السينمائي الدولي 2007.

في عام 2006، لعبت بلانشيت دور البطولة أمام براد بيت بدور زوجين حزينين وقعا في حادثة دولية في المغرب في فيلم الدراما الجماعي متعدد اللغات ومتعدد السرد بابل، إخراج أليخاندرو غونزاليز إيناريتو. تلقى الفيلم سبعة ترشيحات لجوائز الأوسكار.[57] شاركت بلانشيت أيضًا جورج كلوني بطولة فيلم الدراما عن الحرب العالمية الثانية الألماني الطيب، إخراج ستيفن سودربرغ، وشاركت جودي دينش بطولة فيلم الإثارة النفسية الشهير ملاحظات حول فضيحة.[23][24] حصلت بلانشيت علي ترشيحها الثالث لجائزة الأوسكار عن أدائها بالفيلم الأخير.[58] في فيلم ملاحظات حول فضيحة، لعبت بلانشيت دور معلمة فنون وحيدة تُدعي شيبا هارت، والتي تبدأ في علاقة غرامية مع طالب يبلغ من العمر 15 عامًا، فتصبح موضوع هوس لامرأة أكبر سنًا تلعب دورها دينش. نال أداء كل من بلانشيت ودينش استحسانًا كبيرًا، حيث كتب بيتر براشاو من صحيفة الغارديان، "يحصل المخرج ريتشارد إير، بسلطة غير واضحة، علي أفضل ما في دينش وبلانشيت، ويستخلص من هاتين الممثلتين، بذكاء كبير، كل التوترات الصغيرة والسخط - وكذلك الرقة الحقيقية - في علاقتهما المشحونة بشكل مأساوي."[59]

في 2007، تم اختيار بلانشيت كواحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم بواسطة مجلة تايم،[60] وظهرت في قائمة الـ100 مشاهير التابعة لمجلة فوربس.[61] ظهرت بلانشيت كضيفة شرف بدور جانين، عالمة الأدلة الجنائية والصديقة السابقة لشخصية سايمون بيج، في الفيلم الكوميدي والأكشن الزغب الساخن، إخراج إدغار رايت. كان الدور غير مُعتمد وقدمت بلانشيت أجرها للجمعيات الخيرية.[62][63] أعادت بلانشيت تمثيل دور الملكة إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا في التتمة إليزابيث: العصر الذهبي (2007)، إخراج شيكار كابور، وجسدت دور جود كوين، أحد الستة تجسيدات لبوب ديلن في فيلم تجريبي من إخراج تود هينز وعنوانه أنا لست هناك. فازت بلانشيت بجائزة كأس فولبي لأفضل ممثلة في مهرجان البندقية السينمائي (قبلها زميلها الأسترالي وأحد المشاركين في فيلم أنا لست هناك هيث ليدجروجائزة الروح المستقلة، وجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة مساعدة - فيلم عن دور جود كوين.[64][65][66] في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثمانون، تلقت بلانشيت ترشيحين - أفضل ممثلة عن فيلم إليزابيث: العصر الذهبي (لتصبح بذلك أول ممثلة تترشح للأوسكار مرتين عن نفس الدور) وأفضل ممثلة مساعدة عن فيلم أنا لست هناك.[67] قال روجر إيبرت عن إنجاز بلانشيت في ذلك العام، "أن تظهر بلانشيت في نفس مهرجان تورونتو السينمائي الدولي بدور إليزابيث وبوب ديلن، وكلاهما رائع، هو أعجوبة في التمثيل."[68]

2008–2011: إدارتها لشركة مسرح سيدني[عدل]

ظهرت بلانشيت في فيلم إنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية (2008) للمخرج العالمي ستيفن سبيلبرغ، حيث ظهرت بشخصية وكيلة الكي جي بي الشريرة العقيدة الدكتورة إيرينا سبالكو، وهي الشخصية الشريرة المُفضلة لسبيلبرغ من السلسلة بأكملها.[69] تلقي الفيلم آراءً متباينة من قِبل النقاد والجماهير. بالرغم من ذلك، إلا أن الفيلم حقق نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر، حيث حقق أكثر من 790 مليون دولار بجميع أنحاء العالم.[70] ظهرت بلانشيت أيضًا في فيلم براد بيت المُرشح لجوائز الأوسكار الحالة المحيرة لبنجامين بتن (2008) للمخرج ديفيد فينشر، وفيه لعبت دور حبيبة بيت، ديزي فولر، ليشهد العمل ثاني تعاون بين بلانشيت وبيت بعد فيلم بابل. وفي نفس العام، أدت بلانشيت صوت غرانماماري في النسخة الإنجليزية لفيلم الرسوم المتحركة بونيو للمخرج هاياو ميازاكي، والذي صُدر في يوليو 2008.[71]

أيضًا في عام 2008، أصبحت بلانشيت وزوجها أندرو أبتون مديرين تنفيذيين مشاركين ومخرجين فنيين لشركة مسرح سيدني.[72][73] عادت بلانشيت إلي التمثيل في المسرح في عام 2009 من خلال إنتاج مسرحي قامت به شركة مسرح سيدني لمسرحية عربة اسمها الرغبة لـتينيسي وليامز، إخراج ليف أولمان. قامت بلانشيت بدور بلانش دوبوا وشاركها البطولة جويل إجيرتون بدور ستانلي كوالسكي. كانت أولمان وبلانشيت تعتزمان التعاون في مشروع منذ أن تساقط فيلم أولمان المُقتبس من مسرحية بيت الدمية علي الطريق. اقترحت بلانشيت علي أولمان المباشرة في عربة اسمها الرغبة، والتي انتهزت الفرصة بعد المناقشة الأولية.[74][75]

انتقلت مسرحية عربة اسمها الرغبة من سيدني إلى أكاديمية بروكلين للموسيقى في نيويورك، ومركز كينيدي في واشنطن العاصمة.[76][77] حققت المسرحية نجاحًا نقديًا وتجاريًا وحصلت بلانشيت علي إشادة لأدائها دور بلانش دوبوا.[81] وقال الناقد بين برانتلي من نيويورك تايمز: "لقد أدت السيدة أولمان والسيدة بلانشيت المسرحية كما لو أنها لم تُعرض من قبل، ونتيجة لذلك، كما قال أحد أصدقائي، 'إنك تشعر وكأنك تسمع كلمات كنت تعتقد أنك تعلم نطقها بشكل صحيح لأول مرة.'"[82] كتب جون لاهر من النيويوركر عن تجسيدها، "بعقلها المُتيقظ، وقلبها المُستنير، وظلها الأرستقراطي الرشيق، [بلانشيت] تتقن الأمر من أول نبضة … لا أتوقع أن أري أداءً أفضل لهذا الدور في حياتي."[83] اعتبرته جين فوندا، والتي حضرت عرض نيويورك، "ربما كان أعظم أداء مسرحي رأيته في حياتي"،[84] كما أعلنت ميريل ستريب، "كان هذا الأداء واضحًا، وطبيعيًا واستثنائيًا، ومذهلًا، ومُفاجئًا ومخيفًا مثل أي شيء رأيته في حياتي … لقد ظننت أنني رأيت هذه المسرحية، ظننت أنني أعرف كل الأسطر عن ظهر قلب، لأنني رأيتها مرات عديدة، لكنني لم أشاهد المسرحية حتى رأيت هذا الأداء."[85] فازت بلانشيت بجائزة مسرح سيدني لأفضل ممثلة في دور رئيسي.[86] حصلت المسرحية وبلانشيت على جائزتي هيلين هيز، جائزة الإنتاج غير المُقيم المتميز وجائزة الممثلة الرئيسية البارزة في إنتاج غير مُقيم، علي التوالي.[87]

في عام 2010، تألقت بلانشيت في دور السيدة ماريان في فيلم راسل كرو الملحمي روبن هود، إخراج ريدلي سكوت. تلقي الفيلم مراجعات مُختلطة من النقاد،[88] علي الرغم من تحقيقه نجاحًا ماليًا، محققًا 321 مليون دولار في شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم.[89] في 2011، لعبت بلانشيت دور وكيلة المخابرات المركزية الأمريكية الغريمة ماريسا ويجلر في فيلم الإثارة والأكشن هانا، إخراج جو رايت وبطولة سيرشا رونان وإريك بانا.

بلانشيت في مهرجان سيدني السينمائي 2011.

في عام 2011، شاركت بلانشيت في مسرحيتين من إنتاج شركة مسرح سيدني. لعبت بلانشيت دور لوت كوت في الترجمة الجديدة لمسرحية بوتو شتراوس (بالألمانية: Groß und klein) (بالعربية: كبير وصغير) (1978)، ترجمة مارتن كريمب وإخراج بيندكت أندروز.[90] بعد عرض المسرحية في سيدني، تم عرضها في لندن، وباريس، ومهرجان فيينا، ومهرجان الرور.[14] تلقت بلانشيت والمسرحية إشادة واسعة.[96] ترشحت بلانشيت لجائزة إيفنينغ ستاندارد لأفضل ممثلة بلندن،[97] وفازت بجائزة مسرح سيدني لأفضل ممثلة في دور رئيسي[98] وجائزة هيلبمان لأفضل ممثلة.[99] ثم لعبت دور يلينا، أمام هوغو ويفنغ وريتشارد روكسبيرغ، في مسرحية العم فانيا لأنطون تشيخوف، إخراج أندرو أبتون، والتي عُرضت في مركز كينيدي ومركز مدينة نيويورك كجزء من مهرجان مركز لينكون.[100] تلقت المسرحية وبلانشيت إشادة من النقاد،[103] حيث صرح بين برانتلي من نيويورك تايمز قائلًا: "أعتبر الثلاث ساعات التي قضيتها ليلة السبت في مشاهدة [الشخصيات] تشكو من مدي ضجرها من بين أسعد المسرحيات في حياتي … العم (فانيا) هذا يضايقك كما لم أري مثله من قبل ... [بلانشيت] تؤكد مكانتها كواحدة من أفضل وأشجع الممثلات علي وجه الأرض."[104] وصف بيتر ماركس من واشنطن بوست المسرحية كأفضل حدث مسرحي في واشنطن العاصمة لعام 2011.[11] فازت بلانشيت بجائزة هيلين هيز للممثلة الرئيسية البارزة في إنتاج غير مُقيم، وجائزة هيلبمان لأفضل ممثلة.[99][105]

2012–2016: ياسمين أزرق وعودتها إلي هوليوود[عدل]

بلانشيت في مهرجان تروبفيست 2012 في سيدني، أستراليا.

عادت بلانشيت إلي دور غالادريال في ثلاثية بيتر جاكسون الهوبيت (2012–2014)، بادئة سلسلة أفلام سيد الخواتم، والتي تم تصويرها في نيوزيلندا.[106] بالرغم من حصوله علي إشادة نقدية أقل من تلك التي حازت عليها ثلاثية سيد الخواتم، إلا أن سلسلة أفلام الهوبيت حققت نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر، حيث حقق ما يقرُب من الـ3 مليار دولار بجميع أنحاء العالم.[107][108][109] لم تظهر شخصية غالادريال في رواية جاي آر آر تولكين الأصلية، ولكن تم تعديل القصة من قِبل الكاتب غييرمو ديل تورو، الذي شارك في كتابة الفيلم، وبيتر جاكسون بحيث يمكن لبلانشيت أن تظهر في الثلاثية.[110] قدمت بلانشيت صوتها في دور "بينيلوبي" في حلقة "السيد والسيدة ستيوي" من مسلسل الرسوم المتحركة فاميلي غاي، والتي بُثت في 29 أبريل 2012، والملكة إليزابيث الثانية في حلقة "فاميلي غاي فيور ميل 2".[111][112] عادت بلانشت إلي السينما الأسترالية مع ظهورها في فيلم التحول (2013)، وهو فيلم أنثولوجي مبني علي مجموعة من القصص القصيرة من تأليف تيم وينتون.[113] كانت بلانشيت رئيسة لجنة تحكيم مهرجان دبي السينمائي الدولي لعامي 2012 و2013.[114] وكان موسم شركة مسرح سيدني في عام 2013 آخر موسم لبلانشيت كمديرة تنفيذية مُشاركة ومخرجة فنية.[72][115]

بلانشيت في مهرجان دوفيل السينمائي.

في عام 2013، لعبت بلانشيت دور ياسمين فرانسيس، وهو الدور الرئيسي في فيلم لوودي آلن بعنوان ياسمين أزرق، وشاركها البطولة أليك بالدوين وسالي هوكينز. تلقي أداء بلانشيت بالفيلم إشادة واسعة النطاق، حيث اعتبر بعض النقاد أنه الدور الأفضل في حياتها المهنية حتي تلك اللحظة (متجاوزًا بذلك أدائها المشهود في إليزابيث).[116] خلال مراجعته لصحيفة الغارديان، صرح مارك كيرمود أن "بلانشيت تواجه التحدي مثل عداء لياقة بدنية عالية يواجه ماراثونًا، وتشق طريقها عبر 26 ميلاً من الطريق العاطفي ضاربةً، مع كل صعود وهبوط، وضغوط ودموع، وانقلابات المعدة وحروق الفؤاد المُستلزمة، إنجازًا عظيمًا يتركها (ونحن) أحيانًا نلهث للتنفس."[117] وصف بيتر ترافرز، أثناء مراجعته للفيلم لـرولينغ ستون، أداء بلانشيت بأنه، "غير معقول"، متابعًا الكتابة، "مشهد ياسمين – ضائعة، ووحيدة، وغير قادرة علي استحضار السحر من واقع عنيد – مشهد مُدمر. هذا هو انتصار بلانشيت، ولا ينبغي تفويته."[118] فازت بلانشيت عن دورها بأكثر من 40 جائزة، منها جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة، وجائزة البافتا لأفضل ممثلة في دور رئيسي، وجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة - فيلم دراما، وجائزة نقابة ممثلي الشاشة للأداء المتميز لممثلة في دور رئيسي، وجائزة اختيار النقاد للأفلام، وجائزة الروح المستقلة، وجائزة جمعية نقاد السينما في لوس أنجلوس، وجائزة الجمعية الوطنية لنقاد السينما، وجائزة دائرة نقاد السينما في نيويورك، وجائزة الأداء المتميز للعام في مهرجان سانتا باربارا السينمائي الدولي.[119] بعد فوزها بالأوسكار، أصبحت بلانشيت سادس ممثلة تفوز بالجائزة في كلتا فئتي التمثيل، وثالث ممثلة تفوز بفئة أفضل ممثلة بعد فئة أفضل ممثلة مساعدة، وأول أسترالية تفوز بأكثر من جائزة أوسكار واحدة في فئة التمثيل.[120][121][122]

ومنذ ذلك الحين، انتقدت ديلان فارو، ابنة وودي آلن بالتبني، بلانشيت وغيرها من الممثلات لعملهن مع آلن.[123][124] علقت بلانشيت وقالت: "من الواضح أنه كان وضع طويل ومؤلم للعائلة وآمل أن يجدوا بعض الحلول والسلام." ردًا علي الأسئلة المُتعلقة بمناصرتها للنساء في هوليوود فيما يتعلق بحركة أنا أيضًا، أكدت بلانشيت أن نظام العدالة، وليس وسائل التواصل الاجتماعي، يجب أن يكون "القاضي وهيئة المحلفين" في مثل تلك الحالات.[125][126]

في 2014، شاركت بلانشيت مع جورج كلوني ومات ديمون في بطولة فيلم رجال الآثار، وهو فيلم مُقتبس من قصة حقيقية عن فريق مُكون من مؤرخي الفن وأمناء المتحف يتم تكليفهم باسترداد أعمال فنية مشهورة سُرقت من قِبل النازيين.[127] يتضمن الفيلم طاقم تمثيل مُكون من بيل موري، وجون غودمان، وهيو بونفيل، وجان دوجردان. كانت الشخصية الفرنسية روز فالاند مصدر إلهام لشخصية كلير سيمون، والتي جسدتها بلانشيت.[128] تلقي فيلم رجال الآثار مراجعات مُختلطة من النقاد وحصد 155 مليون دولار في شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم.[129] أيضًا في عام 2014، أدت بلانشيت صوت فالكا في فيلم الرسوم المتحركة كيف تروض تنينك 2، إنتاج دريم ووركس أنيميشن.[130] حصل الفيلم علي إشادة من النقاد مع تحقيقه إيرادات عالية في شباك التذاكر.[131] ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة مع فوزه بجائزة الغولدن غلوب لأفضل فيلم رسوم متحركة.[132][133] ظهرت بلانشيت كضيفة شرف في دور النسخة النسائية من بطل القصة المارق، كليفر (الذي جسد دوره ريتشارد روكسبيرغ)، علي الشاشة في المسلسل التلفزيوني الأسترالي ريك.[134] في 29 يناير 2015، استضافت بلانشيت حفل توزيع جوائز الأكاديمية الأسترالية للفنون السينمائية والتلفازية الرابع مع ديبورا ميلمان.[135]

بلانشيت في العرض الأول لفيلمها كارول في مهرجان كان السينمائي 2015.

في عام 2015، ظهرت بلانشيت في 4 أفلام. كان الأول هو دور نانسي في فيلم فارس الكؤوس، إخراج تيرينس ماليك، والذي تم افتتاحه في مهرجان برلين السينمائي الدولي.[136] صنفت إندي واير أداء بلانشيت في الفيلم كواحد من أفضل 15 أداء في أفلام ماليك.[137] ظهرت بلانشيت أيضًا في دور الشريرة السيدة تريمين في الفيلم الذي حاز علي إشادة نقدية، سندريلا (2015)، إنتاج أفلام والت ديزني وإخراج كينيث براناه، وهو فيلم مُقتبس من فيلم الرسوم المتحركة سندريلا (1950)، إنتاج استديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة وإخراج ويلفريد جاكسون، وهاميلتون لوسك، وكلايد جيرونيمي.[138][139] كتب ريتشارد كورليس لمجلة تايم أن "بلانشيت [تفوز بأعلي مكانة]، تطلق عجرفة تقشعر لها الأبدان كما تسلي؛ الأداء رائع دون محاكاة ساخرة مُحاذية."[140] كذلك أدت بلانشيت دور البطولة مع روني مارا في فيلم كارول، وهو فيلم مُقتبس من رواية ثمن الملح لباتريشيا هايسميث، والذي كان من إخراج تود هينز (في ثاني تعاون بينهما بعد فيلم أنا لست هناك) ولاقي استحسانًا كبيرًا. تلقت بلانتشيت، والتي كانت منتجة تنفيذية للفيلم أيضًا، مراجعات نقدية إيجابية لأدائها الشخصية التي تحمل نفس اسم الفيلم، والذي تم اعتباره علي نطاق واسع واحد من أفضل أفلامها في حياتها المهنية، بجانب إليزابيث وياسمين أزرق. قال جاستن تشانغ من فارايتي: «كدراسة عن الطريقة التي يمكن بها للأسطح الجميلة أن تُخفي وتكشف في الوقت نفسه عن معاني أعمق، يمثل أداء [بلانشيت] محورًا ملائمًا جدًا لهذا الفيلم الذي تم تحقيقه بشكل عظيم.»[141][142] ترشحت بلانشيت لجوائز الأوسكار، والغولدن غلوب، والبافتا مرة أخري.[143][144][145]

مقابلة مع بلانشيت في عام 2016.

جسدت بلانشيت شخصية الصحفية ماري مابز في فيلم حقيقة (2015) أمام روبرت ريدفورد الذي جسد شخصية الصحفي دان راذير، وهو فيلم عن وثائق كيليان المثيرة للجدل. شاركت شركة الإنتاج التي تملكها بلانشيت مع زوجها في إنتاج الفيلم.[146] أيضًا لعبت بلانشيت دور البطولة في فيلم بيان رسمي، وهو عمل فني مُركب من قِبل يوليان روزفيلت للفيديو متعدد الشاشات، حيث تم تصوير 12 بيان فني من قِبل 13 شخصية مختلفة قامت بلانشيت بأدائهم كلهم.[147] تلقي الفيلم وبلانشيت إشادات نقدية[148]، إذ قالت روبرتا سميث من نيويورك تايمز: "إذا وزع عالم الفن جوائز الأوسكار، يجب أن تفوز كيت بلانشيت عن جولة القوة الخاصة بها لأدوار البطولة في 'بيان رسمي'".[149] في عام 2016، كانت بلانشيت الراوية لإحدي النسختين من الفيلم الوثائقي، رحلة الوقت، فيلم يتحدث عن الأرض والكون ومن إخراج تيرينس ماليك، والذي عُرض لأول مرة عالميًا في الدورة الثالثة والسبعين من مهرجان البندقية السينمائي.[150][151][152]

2017–حتى الآن: أولي تجاربها في مسرح برودواي ونجاحها التلفزيوني[عدل]

في 2017، لعبت بلانشيت دور البطولة في مسرحية لشركة مسرح سيدني الحاضر، وهي اقتباس من زوجها أندرو أبتون لمسرحية بلاتونوف لـأنطون تشيخوف، إخراج جون كرولي.[153] عُرضت المسرحية للمرة الأولي في سيدني في عام 2015، وتلقت بإشادة من النقاد، فانتقلت المسرحية في عام 2017 إلي مسرح برودواي،[154][155] لتصبح المسرحية أول عمل مسرحي لبلانشيت علي مسرح برودواي.[156] أثناء عرض المسرحية في مسرح برودواي، حصل أداء بلانشت علي إشادة. لاحظ بين برانتلي من نيويورك تايمز أن "بلانشيت تعرف كيف تمسك خشبة المسرح، وإن لزم الأمر، تستولي عليها … مثل هذه الكاريزما الآمرة، والمجربة لأي شيء مفيدة إذا كنت تحاول أن تمسك مجموعة مجتمعة بشكل سيئ أو، لهذا الأمر، مسرحية."[157][158] حصلت بلانشيت علي ترشيح عن دورها لجائزة توني كأفضل ممثلة في مسرحية[159]، وترشيح لجائزة دراما ديسك[160]، وترشيح من جائزة رابطة الدراما لجائزة الأداء المتميز.[161] في 2017، ظهرت بلانشيت أيضًا في فيلم أغنية إلى أغنية،[162] إخراج تيرينس ماليك، وقد جسدت دور هيلا، إلهة الموت، في فيلم ثور: راجناروك، إنتاج مارفل ستوديوز وإخراج تايكا وايتيتي.[163] حقق ثور: راجناروك نجاحًا نقديًا وماليًا، محققًا 854 مليون دولار في شباك التذاكر بجميع أنحاء العالم.[164]

بلانشيت تروج لفيلم أوشنس 8.
بلانشيت في مهرجان كان السينمائي 2018، حيث كانت رئيسة لجنة التحكيم هناك.

في 2018، لعبت بلانشيت دور البطولة في فيلم أوشنس 8، وهو النسخة النسائية الفرعية من سلسلة أفلام أوشنس، حيث شاركها البطولة ساندرا بولوك، وآن هاثاواي، وسارة بولسون، وميندي كالينغ، وهيلينا بونهام كارتر، وريانا، وأوكوافينا، ومن إخراج غاري روس.[165][166][167] تلقي الفيلم مراجعات مُختلطة بشكل رئيسي، لكنه حقق نجاحًا في شباك التذاكر، حيث حصد 297 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.[168] أعرب أوين غليبرمان من فارايتي عن أسفه لأن بلانشيت وسارة بولسون النجمة المُشاركة "لا تحصلان علي فرصة لخلق شخصيات لا يمكن محوها".[169] جسدت بلانشيت أيضًا دور فلورنسا زيمرمان في فيلم المنزل ذو ساعة الحائط، إخراج إيلي روث، المُقتبس من رواية تحمل نفس الاسم، تأليف جون بيليرز.[170] تم تعيين بلانشيت كرئيسة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي 2018[171]، وفي نفس العام، أدرجتها مجلة فوربس كواحدة من أعلي الممثلات أجرًا في العالم بأرباح سنوية قدرها 12.5 مليون دولار.[7]

جسدت بلانشيت دور النسخة النسائية من الأصَلة قاع في فيلم ماوكلي: أسطورة الغابة، فيلم تم اقتباسه من كتاب الأدغال ومن إخراج أندي سركيس. استخدم سركيس مزيجًا من لاقط الحركة، والتحريك الحاسوبي، والحركة الحية في الفيلم، وقد تم كتابة دور قاع ليكون أقرب إلي الشخصية الأصلية بالقصص القصيرة لمؤلفها روديارد كبلينغ، والذي كان بمثابة مرشد لماوكلي.[172] تم إصدار الفيلم في عام 2019 علي نتفليكس.[173] في نفس العام، لعبت بلانشيت دور البطولة في فيلم أين ذهبتِ، يا برناديت الذي أخرجه ريتشارد لينكليتر، والذي تم اقتباسه من رواية حققت أعلي المبيعات وتحمل نفس الاسم لكاتبتها ماريا سيمبل.[174] حصل الفيلم علي آراء مختلطة في الغالب، محققا 10.4 مليون دولار بشباك التذاكر مع ميزانية قدرها 18 مليون دولار.[175][176] بالرغم من ذلك، إلا أن أداء بلانشيت في دور الشخصية التي تحمل نفس اسم الفيلم حظي بالثناء، إذ كتب بيت هاموند في مراجعته لددلاين، "[الفيلم] لا يرتقي بمستوى التوقعات تمامًا، بالرغم من لعب الأداء من المتوهجة كيت بلانشيت، والتي من الواضح أنها أفضل سبب لمشاهدة هذا الفيلم."[177] تلقت بلانشيت ترشيحها العاشر لجائزة الغولدن غلوب عن الفيلم.[178] كما عادت إلي دور فالكا في فيلم الرسوم المتحركة كيف تروض تنينك: العالم الخفي الذي ترشح لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثاني والتسعون.[179][180]

بلانشيت علي السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب 2020.

في عام 2020، عادت بلانشيت إلي التلفزيون، حيث لعبت دورًا مساعدًا في المسلسل الدرامي الأسترالي مُشرد، وهو مسلسل قصته مستوحاة من قضية الاحتجاز الإلزامي المثيرة للجدل لكورنيليا راو. تم تمويل المسلسل من قِبل سكرين أستراليا مع بلانشيت، حيث كانت بلانشيت منتجة تنفيذية للعمل الذي شاركت في ابتكاره أيضًا.[181] تم بث المسلسل من 1 مارس 2020 إلي 5 أبريل 2020 علي هيئة الإذاعة الأسترالية العامة إيه بي سي، وتم عرضه علي المستوي الدولي لأول مرة في يوليو 2020 علي النتفليكس.[182] فازت بلانشيت بجائزتين في حفل توزيع جوائز الأكاديمية الأسترالية للفنون السينمائية والتلفازية العاشر عن المسلسل؛ جائزة أفضل ضيفة أو ممثلة مساعدة عن أدائها، وجائزة أفضل مسلسل قصير عن دورها كمنتجة تنفيذية.[183] أيضا في عام 2020، قامت بلانشيت بإنتاج ولعب بطولة مسلسل سيدة أمريكا، مسلسل قصير من نوعية الدراما التاريخية، تم عرضه علي قناة إف إكس / هولو. لعبت بلانشيت دور فيليس شلافلي، ناشطة سياسية مُحافظة (1924–2016).[184] عُرض المسلسل لأول مرة في الولايات المتحدة في 15 أبريل 2020، وهو مُؤلف من 9 أجزاء. تلقي المسلسل إشادة نقدية علي نطاق واسع،[185][186] حيث كتب جيمس بونيووزيك في مراجعته لـنيويورك تايمز: "مشهدها الأخير، الصامت والمُحطم، قد ينتهي أيضًا بتسليم بلانشيت إيمي علي الشاشة"[187]؛ كما قال مايكل إيداتو لـسيدني مورنينغ هيرالد: "سجل مسار بلانشيت يتحدث عن نفسه، ولكن هناك شيء آخر يحدث. في كل مرة تنزلق شلافلي بلانشيت بشكل مثالي في الإطار، لا يوجد ببساطة أي مكان آخر للنظر."[188] في حفل توزيع جوائز الإيمي برايم تايم الثاني والسبعون، تلقت بلانشيت ترشيحان كأفضل ممثلة رئيسية في مسلسل قصير أو مسلسل أنثولوجي أو فيلم تلفزيوني وجائزة أفضل مسلسل قصير أو مسلسل أنثولوجي، بالإضافة لترشيحات لجائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة - مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني، وجائزة نقابة ممثلي الشاشة لأفضل ممثلة في مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني، وجائزة جمعية نقاد التلفزيون للإنجاز الفردي في الدراما.[189][190][191][192]

وقعت شركة إنتاج بلانشيت وزوجها أندرو أبتون ديرتي فيلمز مع نيو ريبيبليك بيكتشرز للأفلام الطويلة،[193] وشبكات إف إكس للمسلسلات التلفزيونية.[194] كانت بلانشيت منتجة تنفيذية في الفيلم اليوناني تفاحات (2020)، إخراج كريستوس نيكو.[195] تم عرض الفيلم لأول مرة في مهرجان البندقية السينمائي الدولي، محققا ثناءا نقديا، كما تم اختياره ليكون ممثلا لليونان لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية، بالرغم من فشله في نهاية المطاف بالفوز بالترشيح.[196][197][198][199]

في عام 2021، ظهرت بلانشيت أمام برادلي كوبر في فيلم زقاق الكوابيس، إخراج جييرمو ديل تورو، وهو فيلم تم اقتباسه من رواية كتبها وليم ليندسي غريشام تحمل نفس الاسم. تم إصدار الفيلم في ديسمبر 2021 بواسطة سيرش لايت بيكتشرز، محققا مراجعات إيجابية.[200][201] ظهرت بلانشيت أيضا أمام ليوناردو دي كابريو وجينيفر لورنس في فيلم لا تنظر للأعلى لآدم مكاي، وهو فيلم هجاء سياسي. تم إصدار الفيلم في ديسمبر 2021 علي النتفليكس.[202]

حياتها الشخصية[عدل]

بلانشيت في الحفل السنوي الأول لتوزيع جوائز الأكاديمية الأسترالية للفنون السينمائية والتلفازية.

بلانشيت متزوجة من الكاتب المسرحي والسيناريست أندرو أبتون. التقي الزوجان للمرة الأولي في وقت ما منتصف التسعينات،[203] ولاحقا، بالتحديد عام 1996، أثناء إنتاج فيلم الحمد لله أنه التقي بليزي،[204][205] وفي عام 1997، حيث كانت تؤدي في مسرحية النورس، مع شركة بي في مسرح شارع بيلفوير،[206][207] وتزوجا في 29 ديسمبر 1997.[208]

لدي الثنائي 3 أبناء وابنة واحدة؛ داشيل جون أبتون (مواليد 2001)[209]، ورومان روبرت أبتون (مواليد 2004)[210]، وإغناتيوس مارتن أبتون (مواليد 2008)[211]، إديث فيفيان باتريشيا أبتون (تم تبنيها في 2015).[212][213] قالت بلانشيت إنها وزوجها كانا يرغبان في التبني منذ ولادة ابنهما الأول.[214]

أفلامها[عدل]

لفتت بلانشيت انتباهًا دوليًا نحوها بعد دورها في فيلم إليزابيث (1998). أعمال كيت الأخري المشهورة تشمل فيلم بابل في عام 2006، وإنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية في عام 2008، وحالة بنجامين بتن الغريبة في عام 2008، وياسمين أزرق في عام 2013.

سنة عنوان دور ملاحظات
2000 The Gift آني
The Man Who Cried لولا
2001 أخبار الشحن Petal Quoyle
Charlotte Gray شارلوت غراي ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة في فيلم دراما
The Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring غلادريل جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل الممثلين في السينما
Bandits كيت ويلر ترشحت - جائزة معهد الفيلم الأمريكي لأفضل ممثلة
جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة في فيلم دراما
2002 The Lord of the Rings: The Two Towers غلادريل ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل الممثلين في السينما
Heaven فيليبا
2003 The Lord of the Rings: The Return of the King غلادريل جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثلة في السينما
The Missing ماغي ترشحت - جائزة زحل لأفضل ممثلة
Coffee and Cigarettes نفسها وشيلي
Veronica Guerin فيرونيكا غيرن
2004 The Life Aquatic with Steve Zissou جين وينسيلت-ريتشاردسون
The Aviator كاثرين هيبورن جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة
جائزة بافاتا لأفضل ممثلة في دور مساعد
ترشحت - جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثلة في السينما
2005 Little Fish تريسي هارت
2006 Babel سوزان جونز
The Good German لينا براندت
Notes on a Scandal شبيا هارت ترشحت - جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة
ترشحت - جائزة السينما المستقلة البريطانية لأفضل ممثلة مساعدة
ترشحت - جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثلة في السينما
2007 Elizabeth: The Golden Age الملكة إليزابيث الأولى ترشحت - جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة
ترشحت -جائزة بافاتا لأفضل ممثلة في دور رئيسي
ترشحت - جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة في فيلم دراما
I'm Not There جود كوين (بوب ديلن) ترشحت - جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة
جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
جائزة الروح المستقلة لأفضل ممثل مساعد أنثى
ترشحت - جائزة بافاتا لأفضل ممثلة في دور مساعد
ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثل أنثى في دور مساعد
2008 Indiana Jones and the Kingdom of the Crystal Skull ايرينا سبالكو
The Curious Case of Benjamin Button ديزي فولر ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم
ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثلة في السينما
2009 Ponyo Granmamare الصوت في النسخة الناطقة الإنكليزية
2010 Robin Hood يدة ميران
2011 Hanna ماريسا ويغلير
2012 The Hobbit: An Unexpected Journey غلادريل
2013 Blue Jasmine جانيت 'ياسمين' فرانسيس جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة
جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثل في فيلم - دراما
ترشحت - جائزة الروح المستقلة لأفضل ممثل رئيسية
ترشحت - جائزة ستالايت لأفضل ممثلة في فيلم
ترشحت - جائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثل أنثى في دور رئيسي
The Hobbit: The Desolation of Smaug غلادريل ظهور بسيط
2014 The Monuments Men روز فالند
How to Train Your Dragon 2 فالكا
There and Back Again غلادريل
2015 سندريلا السيدة تريمين
2015 كارول كارول أيرد
2017 Untitled Terrence Malick project يعلن لاحقاً
2015 Knight of Cups يعلن لاحقاً
2018 أوشنس 8 لو
2018 The House with a Clock in Its Walls Florence Zimmerman
2018
Mowgli kaa
2018 THOR RAGNAROK Hela
2019 How to Train Your Dragon: The Hidden World Valka
2019 Documentary Now Izabella Barta مسلسل تلفزيوني
2019 Where'd You Go, Bernadette Bernadette Fox لم يعرض بعد

جوائزها وترشيحاتها[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Cate Blanchett Was Briefly Mistaken For Kate Upton"، The Late Show with Stephen Colbert، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2021.
  2. ^ "Say How: B"، National Library Service for the Blind and Physically Handicapped، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2021.
  3. ^ "Cate Blanchett | Biography, Movies, & Facts"، Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2021.
  4. ^ "Cate Blanchett"، IMDb، مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2021.
  5. ^ Grierson, Will Leitch, Tim (3 نوفمبر 2017)، "Every Cate Blanchett Performance, Ranked"، Vulture (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2021.
  6. ^ "Cate Blanchett in 10 memorable roles"، Vogue Paris (باللغة الإنجليزية)، 5 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2021.
  7. أ ب Robehmed, Natalie (16 أغسطس 2018)، "The World's Highest-Paid Actresses 2018: Scarlett Johansson Steals The Spotlight With $40.5 Million"، Forbes، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2018.
  8. ^ "Say How: B"، National Library Service for the Blind and Physically Handicapped، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 7 مايو 2018.
  9. ^ "Cate Blanchett Thinks the Concept of Anti-Aging Can Be Eradicated"، YouTube، 7 نوفمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 7 مايو 2018.
  10. ^ "Queen's Birthday 2017 Honours: The full list"، The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية)، 12 يونيو 2017، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017.
  11. أ ب ت Haun, Harry (16 يوليو 2012)، "From Hedda to Streetcar to Vanya: The Many Colors of Cate Blanchett"، بلايبل  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  12. ^ "Cate Blanchett's biography"، ديسمبر 2003. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)، الوسيط غير المعروف |صحية= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Stein, Danielle (يونيو 2010)، "With a theater company to run and her brood of boys to raise, Cate Blanchett barely has time to be a movie star. Good thing she's a natural"، دبليو، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  14. أ ب ت Lennan, Jo (2012)، "Cate Blanchett, Theatre Boss"، Intelligent Life، Economist Group، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  15. أ ب ت ث ج ح "Episode #10.3"، Inside the Actors Studio، 14 ديسمبر 2003، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021. {{استشهاد بحلقة}}: الوسيط غير المعروف |حلقة= تم تجاهله (مساعدة)، الوسيط غير المعروف |شبكة= تم تجاهله (مساعدة)، الوسيط غير المعروف |موسم= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Daybreak: Cate Blanchett discusses 'The Monument Men'"، Yahoo!، 4 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  17. ^ "Cate Blanchett's Surprising Spy History"، أنسيستري.كوم، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  18. أ ب ت ث Lahr, John (12 فبراير 2007)، "Disappearing Act"، النيويوركر، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2021.
  19. أ ب ت ث ج ح "Cate Blanchett on madness, motherhood and working with Woody Allen"، The Herald، 20 سبتمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  20. ^ "Famous alumni on Latham's hit list"، Crikey، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  21. ^ "Enough Rope with Andrew Denton: Cate Blanchett"، 9 مايو 2005، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  22. ^ نجمة الأوسكار بدأت بـ 5 جنيهات مع أحمد زكي نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. أ ب ت ث ج ح خ Cammila Collar (2015)، "Cate Blanchett – Biography"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  24. أ ب ت ث ج "Cate Blanchett – Hollywood Walk of Fame"، Walk of Fame، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  25. ^ "Cate Blanchett To Helm 'Stateless'; Drama Series Has Oz Immigration Focus"، Deadline Hollywood، 21 يوليو 2015، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2021.
  26. ^ "Police Rescue: Season 3 Episode 5"، LocateTV، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2021.
  27. ^ "Parklands (1996)"، نيويورك تايمز، 2015، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2021.
  28. ^ "Kathryn Millard"، RoninFilms.com.au، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2021.
  29. ^ "Paradise Road"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  30. ^ Ebert, Roger، "Paradise Road movie review & film summary (1997) | Roger Ebert"، RogerEbert.Com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  31. ^ Levy, Emanuel (7 ديسمبر 1997)، "Oscar and Lucinda"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  32. ^ "1998 Winners & Nominees"، aacta.org، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  33. ^ Rooney, David (9 سبتمبر 1998)، "Elizabeth"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  34. ^ Maslin, Janet (6 نوفمبر 1998)، "Film Review; Amour and High Dudgeon in a Castle of One's Own (Published 1998)"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  35. ^ "Archives 1998 | R: Archive, S: Movies, D: 11/19/1998, B: Alicia Potter"، bostonphoenix.com، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  36. أ ب "Andrew Upton"، جامعة سيدني، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  37. ^ "Bangers (1999)"، Screen Australia، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  38. ^ "The Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  39. ^ "The Lord of the Rings: The Two Towers"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  40. ^ "The Lord of the Rings: The Return of the King"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  41. ^ "And the Winner Is ... Reader's Choice for Top 10 Fantasy Movies"، Wired (باللغة الإنجليزية)، ISSN 1059-1028، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  42. ^ "The Goods: Cate Blanchett's 10 Best Performances"، Reel Georgia، 18 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  43. ^ "BBC - Films - review - Bandits"، www.bbc.co.uk، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  44. ^ "The Essentials: 5 Great Cate Blanchett Performances"، اندي واير  [لغات أخرى]، 23 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  45. ^ Holden, Stephen (4 أكتوبر 2002)، "Film Review; When Fate Intrudes, Death on Screen as Well as Off (Published 2002)"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  46. ^ "The 76th Academy Awards | 2004"، Oscars.org | Academy of Motion Picture Arts and Sciences (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  47. ^ Indiewire؛ Indiewire (1 ديسمبر 2004)، ""Sideways" and "Maria Full of Grace" Lead Spirit Award Nominations"، IndieWire (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  48. ^ "Cate Blanchett's Top 10 Films"، آي جي إن، 13 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  49. ^ "Cate Blanchett- Biography"، Yahoo! Movies، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  50. ^ Manelis, Michele، "Cate Blanchett"، GoldenGlobes.com، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2021.
  51. ^ Ansen, David (19 ديسمبر 2004)، "The Aviator: 'scuse Me While I Kiss the Sky"، Newsweek (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2021.
  52. ^ Ebert, Roger، "The Aviator movie review & film summary (2004) | Roger Ebert"، RogerEbert.Com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2021.
  53. أ ب de Vries, Hilary (12 ديسمنبر 2004)، "The Cate Who Would Be Kate (Published 2004)"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2021. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  54. ^ "Little Fish"، تايم آوت، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  55. ^ "Jacquelin Perske"، RGM Artists، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  56. ^ "Rake – About"، ABC Online، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  57. ^ "The 79th Academy Awards | 2007"، Oscars.org | Academy of Motion Picture Arts and Sciences (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  58. ^ "Oscars 2007: full list of winners and nominees"، The Guardian، لندن، 26 فبراير 2007، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  59. ^ "Notes on a Scandal"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، 2 فبراير 2007، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  60. ^ Corliss, Richard (3 مايو 2007)، "Cate Blanchett – The 2007 Time 100"، Time، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  61. ^ "The Celebrity 100"، Forbes (باللغة الإنجليزية)، 14 يونيو 2007، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  62. ^ "29 Things We Learned From the 'Hot Fuzz' Commentary"، FilmSchoolRejects.com، 22 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  63. ^ Topel, Fred، "Inside 'Hot Fuzz' with Filmmaker Edgar Wright"، آبوت.كوم، مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  64. ^ Goodwin, Christopher (14 أكتوبر 2007)، "Cate Blanchett as Elizabeth I is no surprise"، ذا تايمز، المملكة المتحدة، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  65. ^ "Juno cleans up at Indie Spirit Awards"، Entertainment Weekly (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  66. ^ "Winners & Nominees 2008"، www.goldenglobes.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  67. ^ Hellard, Peta (23 يناير 2008)، "Cate's double Oscar nod"، الصحيفة الأسترالية، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  68. ^ Roger Ebert (11 أكتوبر 2007)، "Elizabeth: The Golden Age Movie Review (2007)"، RobetEbert.com، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2021.
  69. ^ "Ford, Spielberg and Lucas Talk 'Indiana Jones'"، Moviefone، 17 أبريل 2008، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر 2021.
  70. ^ "Indiana Jones and the Kingdom of the Crystal Skull"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر 2021.
  71. ^ Child, Ben (27 نوفمبر 2008)، "English-language cast announced for Miyazaki's Ponyo on the Cliff"، The Guardian، لندن، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر 2021.
  72. أ ب "Cate Blanchett on why being CEO is a matter of instinct"، Business Review Weekly، 27 يونيو 2014، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2021.
  73. ^ Margot Saville (27 يونيو 2014)، "A class act: the discreet charm of cate blanchett"، dailyreview.crikey.com.au، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2021.
  74. ^ "The Charlie Rose Show"، Charlie Rose، 10 ديسمبر 2009، بي بي إس، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2021. {{استشهاد بحلقة}}: الوسيط غير المعروف |حلقة= تم تجاهله (مساعدة)، الوسيط غير المعروف |موسم= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Masterclass: Liv Ullmann"، Masterclass، 25 أبريل 2010، إتش بي أو، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2021. {{استشهاد بحلقة}}: الوسيط غير المعروف |حلقة= تم تجاهله (مساعدة)، الوسيط غير المعروف |موسم= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "A Streetcar Named Desire, with Cate Blanchett, to Play Kennedy Center and BAM"، بلايبل  [لغات أخرى]، 22 أغسطس 2008، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2021.
  77. ^ "Cate Blanchett Coming to BAM and Kennedy Center in A Streetcar Named Desire"، Key Brand Entertainment، 25 أغسطس 2008، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2021.
  78. ^ "A Streetcar Named Desire"، Sydney Theatre Company، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2021.
  79. ^ Healy, Patrick (14 ديسمبر 2009)، "Is Desire Enough to Bring 'Streetcar' to Broadway?"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2021.
  80. ^ "Blanchett Impresses New York Audience"، Newyork.usa.embassy.gov.au، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2021.
  81. ^ [14][78][79][80]
  82. ^ Brantley, Ben (3 ديسمبر 2009)، "A Fragile Flower Rooted to the Earth"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  83. ^ Lahr, John (14 ديسمبر 2009)، "Dangerous Liaisons"، The New Yorker، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  84. ^ Jane Fonda (11 ديسمبر 2009)، "Cate Blanchett"، Janefonda.com، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  85. ^ Masterson, Lawrie (2 يناير 2010)، "Meryl Streep's complicated life"، هيرالد صن، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  86. ^ "Streetcar and When the Rain Stops Falling Earn Sydney Theatre Awards"، بلايبل  [لغات أخرى]، 18 يناير 2010، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  87. ^ "Ragtime, Streetcar, Eclipsed and Antebellum Are Helen Hayes Award Winners"، بلايبل  [لغات أخرى]، 6 أبريل 2010، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  88. ^ Robin Hood، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2020
  89. ^ "Robin Hood"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020.
  90. ^ "Cate Blanchett to Star in Big and Small at London's Barbican Theatre"، Key Brand Entertainment، 30 يناير 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  91. ^ "Gross und klein – Wiener Festwochen featuring Cate Blanchett and the Sydney Theatre Company" (PDF)، Austria.embassy.gov.au، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  92. ^ "Big and Small – Spectacles – Théâtre de la Ville"، Théâtre de la Ville، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  93. ^ "Barbican – Sydney Theatre Company : Big and Small (Gross und Klein)"، مركز باربيكان، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  94. ^ "Easter Success: STC's Gross und Klein (Big and Small) a triumph in Paris"، Aussietheatre.com، 8 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  95. ^ Tucker, Matthew (14 مايو 2012)، "Cate Blanchett On Stage: 'Gross Und Klein' Review"، HuffPost، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  96. ^ [91][92][93][94][95]
  97. ^ "Evening Standard Theatre Awards: Adrian Lester and his writer wife Lolita Chakrabarti shortlisted"، London Evening Standard، 12 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  98. ^ "Sydney Theatre Company's Big and Small, Starring Cate Blanchett, Opens in London April 14"، بلايبل  [لغات أخرى]، 14 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  99. أ ب "Cate Blanchett wins fourth Helpmann Award"، هيرالد صن، 18 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  100. ^ "A Letter From Australia: Love Never Dies, Annie, Cate Blanchett, David Williamson and More"، بلايبل  [لغات أخرى]، 1 فبراير 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  101. ^ McNulty, Charles (14 يوليو 2012)، "In the moment with Cate Blanchett"، لوس أنجلوس تايمز، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  102. ^ "Tomcast: Uncle Vanya, Plus Reviews"، Sydney Theatre Company، 27 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  103. ^ [11][101][102]
  104. ^ Brantley, Ben (7 أغسطس 2011)، "Chekhov's Slugfest, With Pratfalls"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  105. ^ "Hayes names theater award winners"، Variety، 24 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2021.
  106. ^ "Torn Exclusive: Cate Blanchett, Ken Stott, Sylvester Mccoy, Mikael Persbrandt join cast of Peter Jackson's The Hobbit"، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، TheOneRing.net، 7 ديسمبر 2010، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  107. ^ "The Hobbit: An Unexpected Journey"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  108. ^ "The Hobbit: The Desolation of Smaug"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  109. ^ "The Hobbit: The Battle of the Five Armies"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  110. ^ Child, Ben (8 ديسمبر 2010)، "Peter Jackson tinkers with Tolkien to hand Cate Blanchett Hobbit role"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  111. ^ "'Family Guy': Cate Blanchett + Stewie + exploding wallet = ? – Exclusive Video"، Entertainment Weekly، 27 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  112. ^ "A look at movie and TV portrayals of Queen Elizabeth II"، ديلي نيوز، 9 سبتمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  113. ^ "The Turning' Trailer: Directed by Mia Wasikowska and Sixteen More"، SlashFIlm، 25 يونيو 2013، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  114. ^ "Cate Blanchett Heads Jury of Second IWC Filmmaker Award at Dubai International Film Festival"، Dubai Film Festival، 7 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  115. ^ "Cate Blanchett's next step"، 6 سبتمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021 – عبر YouTube.
  116. ^ "Blue Jasmine"، Metacritic، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  117. ^ "Blue Jasmine – review"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، 28 سبتمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2021.
  118. ^ Travers, Peter (25 يوليو 2013)، "Blue Jasmine"، رولينغ ستون (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2021.
  119. ^ قائمة الجوائز والترشيحات التي تلقتها كيت بلانشيت
  120. ^ Eng, Joyce (2 مارس 2014)، "12 Years a Slave, Gravity Top Oscars"، تي في غايد، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2021.
  121. ^ "Will Cate Blanchett join Meryl Streep and Jessica Lange in Oscars upgrade lounge?"، Goldderby.com، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  122. ^ "Oscars 2014 Winners Room: Cate Blanchett on being the first Australian actress to win two Oscars"، 16 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2021 – عبر YouTube.
  123. ^ "Woody Allen's daughter Dylan Farrow calls out Cate Blanchett"، The New Zealand Herald، 7 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  124. ^ Ross, Martha (5 يناير 2018)، "Dylan Farrow calls hypocrisy on Blake Lively, Cate Blanchett for working with Woody Allen"، The Mercury News، سان خوسيه (كاليفورنيا)، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  125. ^ "Cate Blanchett on Woody Allen: 'I don't think I've stayed silent at all'"، The Guardian، 22 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  126. ^ Robinson, Joanna (22 مارس 2018)، "Cate Blanchett: Social Media Is "Not the Judge and Jury" of Woody Allen"، Vanity Fair، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  127. ^ "George Clooney Sets Daniel Craig, Bill Murray, Cate Blanchett, Jean Dujardin For WWII Drama 'The Monuments Men'"، Deadline Hollywood، 29 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  128. ^ Mashberg, Tom (29 يناير 2014)، "History, Yes, but Movie History"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  129. ^ "The Monuments Men"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  130. ^ "'How to Train Your Dragon 2′: New Image & Details for Cate Blanchett's Character"، Screen Rant، 16 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  131. ^ "Box Office: 'How To Train Your Dragon 2' Crosses $500M Following China Debut"، فوربس، 15 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  132. ^ "Golden Globes: 'How to Train Your Dragon 2' Wins Best Animated Feature Film"، هوليوود ريبورتر، 11 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  133. ^ "'Birdman,' 'Budapest' lead Oscar nominations"، يو إس إيه توداي، 15 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  134. ^ "Cate Blanchett in first TV role for 15 years as a lesbian in ABC's Rake"، News.com.au، 2 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  135. ^ "Cate Blanchett flies into Sydney to begin rehearsals with Deborah Mailman for the AACTA Awards"، The Daily Telegraph، 19 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  136. ^ "Terrence Malick's 'Knight of Cups' Won't Get U.S. Release Until 2016; 'Weightless' to Be Retitled"، The Film Stage، 20 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  137. ^ Kiang, Jessica (3 مارس 2016)، "The 15 Best Performances in Terrence Malick Films"، اندي واير  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  138. ^ "Raves for Blanchett, mixed chances for Oscar nominees, Fifty Shades dominates: Short Cuts"، Brisbane Times، 18 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  139. ^ "Cate Blanchett on adopting baby Edith, making Cinderella and heading overseas to live"، سيدني مورنينغ هيرالد، 28 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  140. ^ "Cinderella Review: Disney Rekindles Old Magic"، Time، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  141. ^ "5 things we learned about 'Carol' at NYFF"، يو إس إيه توداي، 10 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  142. ^ Chang, Justin (16 مايو 2015)، "Film Review: 'Carol'"، Variety، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  143. ^ Ford, Rebecca (14 يناير 2016)، "Oscar Nominations: The Complete List"، هوليوود ريبورتر، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  144. ^ "Golden Globe Nominations: The Complete List"، The Hollywood Reporter، 10 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  145. ^ "BAFTA Awards: 'Carol' and 'Bridge of Spies' Lead Nominations"، The Hollywood Reporter، 7 يناير 2016، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  146. ^ "'Truth', 'Room', 'The Assassin' & A Netflix Title Vie For Specialty Crowds – Preview"، Deadline Hollywood، 16 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  147. ^ Rule, Dan (12 فبراير 2016)، "Art: Melbourne gallery shows include Andy Warhol/Ai Weiwei and Julian Rosefeldt"، The Sydney Morning Herald، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  148. ^ "Cate Blanchett-starring 'Manifesto' gets North American deal"، Screen International، 10 فبراير 2017، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  149. ^ "12 Faces of Cate Blanchett: A Chameleon in the Armory"، The New York Times، 15 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  150. ^ "Voyage of Time: Life's Journey – Terrence Malick"، مهرجان البندقية السينمائي، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  151. ^ "Terrence Malick's 'Voyage Of Time' Will Push The Boundaries Of Documentary Form"، مهرجان تريبيكا السينمائي، 4 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  152. ^ "The Lowdown on Terrence Malick's Three New Films"، The Hollywood Reporter، 3 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  153. ^ "The Present"، Sydney Theatre Company، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2021.
  154. ^ Meares, Joel (9 ديسمبر 2016)، "STC's The Present on Broadway but Cate Blanchett promises a return to Sydney"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2021.
  155. ^ Clement, Olivia (17 ديسمبر 2017)، "Cate Blanchett and the Cast of The Present Spill Their Party Secrets"، بلايبل  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2021.
  156. ^ "Cate Blanchett and Richard Roxburgh make Broadway debuts in all-Australian production of The Present"، News.com.au، 18 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2021.
  157. ^ Bowden, Ebony (10 يناير 2017)، "Cate Blanchett and Richard Roxburgh receive rave reviews in Broadway debut"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2021.
  158. ^ Khomami, Nadia (9 يناير 2021)، "Cate Blanchett's Broadway debut in The Present delights critics"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2021.
  159. ^ "2017 Tony Award Nominations: The Great Comet and Hello, Dolly! Lead the Pack"، بلايبل  [لغات أخرى]، 2 مايو 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2021.
  160. ^ "Hello, Dolly!, Come From Away, and Anastasia Lead 2017 Drama Desk Award Nominations"، بلايبل  [لغات أخرى]، 27 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2021.
  161. ^ Cox, Gordon (19 أبريل 2017)، "Daniel Craig, Cate Blanchett, Allison Janney Nominated for Drama League Awards"، فارايتي، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2021.
  162. ^ "AFM: FilmNation Unveils Back To Back Terrence Malick Films 'Lawless' And 'Knight Of Cups,' With Ryan Gosling, Christian Bale And Cate Blanchett"، ددلاين هوليوود، 1 نوفمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021.
  163. ^ Breznican, Anthony (20 مايو 2016)، "Thor: Ragnarok: Cate Blanchett, Jeff Goldblum, and more join cast"، إنترتينمنت ويكلي، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021.
  164. ^ "Thor: Ragnarok"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021.
  165. ^ "Exclusive: Cate Blanchett Is Circling The All-Female 'Ocean's Eleven' Film"، The Playlist، 3 يونيو 2016، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021.
  166. ^ Evry, Max (9 يونيو 2016)، "Mindy Kaling & Helena Bonham Carter Join Ocean's 11 Reboot"، Comingsoon.net، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021، Not only has Showbiz 411 confirmed last week's news that Cate Blanchett (Cinderella, Blue Jasmine, Carol) will join fellow Oscar winner Sandra Bullock (Gravity, The Blind Side) in Warner Bros.' all-new, all-female Ocean's Eleven reboot, they have also added two new names to the roster as Mindy Kaling ('The Mindy Project,' 'The Office') and Helena Bonham Carter (Fight Club, Alice Through the Looking Glass) join the heist film.
  167. ^ Fleming, Mike Jr. (10 أغسطس 2016)، "Warner Bros Firms 'Ocean's 8' Lineup: Anne Hathaway, Rihanna, Awkwafina, Helena Bonham Carter, Mindy Kaling Join Sandra Bullock & Cate Blanchett"، Deadline Hollywood، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2021.
  168. ^ "Ocean's 8"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2021.
  169. ^ Gleiberman, Owen (5 يونيو 2018)، "Film Review: 'Ocean's 8'"، فارايتي، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2021.
  170. ^ Kroll, Justin (15 أغسطس 2017)، "Cate Blanchett Joins Jack Black in Amblin's 'House With a Clock in Its Walls' (Exclusive)"، Variety، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2021.
  171. ^ "Cate Blanchett Jury President of the Festival de Cannes 2018"، Ikon London Magazine، 5 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  172. ^ Franich, Darren (20 أغسطس 2015)، "Cate Blanchett, Christian Bale, others join Andy Serkis' Jungle Book' | EW.com"، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  173. ^ Hazelton, John (27 يوليو 2018)، "Netflix buys worldwide rights to Warner's 'Mowgli'"، Screen (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  174. ^ Kit, Borys (12 نوفمبر 2015)، "Cate Blanchett in Talks to Star in 'Where'd You Go, Bernadette?' Adaptation"، The Hollywood Reporter، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  175. ^ "Where'd You Go, Bernadette"، Box Office Mojo، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  176. ^ D'Alessandro, Anthony (7 يوليو 2019)، "'Spider-Man: Far From Home' Hooks $185M 6-Day Opening Records For Sony & Independence Day Stretch – Sunday Final"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  177. ^ Hammond, Pete (16 أغسطس 2019)، "'Where'd You Go, Bernadette' Review: Cate Blanchett Rises Above A Quirky But Uneven Adaptation Of Best Seller"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  178. ^ "Golden Globes 2020: The Complete Nominations List"، Variety، 3 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  179. ^ "How to Train Your Dragon 3 Release Date Pushed to 2019"، The Hollywood Reporter، 5 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  180. ^ Hipes, Patrick (13 يناير 2020)، "Oscar Nominations: 'Joker' Tops List With 11 Noms; '1917', 'Irishman', 'Hollywood' Nab 10 Apiece"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2021.
  181. ^ White, Peter (14 مايو 2019)، "Cate Blanchett Co-Creates & Stars In Australian Immigration TV Drama 'Stateless' Featuring Dominic West & Yvonne Strahovski"، Deadline Hollywood، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  182. ^ Ravindran, Manori (24 فبراير 2020)، "Netflix Swoops in for Global Rights to Cate Blanchett Refugee Drama 'Stateless' (Exclusive)"، Variety، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  183. ^ "Aacta awards 2020: Cate Blanchett's Stateless and Shannon Murphy's Babyteeth win big"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، 30 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  184. ^ Crucchiola, Jordan (30 أكتوبر 2018)، "Cate Blanchett to Grace American Television With FX Series Mrs. America"، Vulture، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  185. ^ Petski, Denise (9 يناير 2020)، "FX Sets Premiere Dates For 'Fargo', 'Mrs. America', 'Better Things', 'Devs', 'Archer' & More – TCA"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  186. ^ "Mrs. America"، Metacritic، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021
  187. ^ Poniewozik, James (14 أبريل 2020)، "'Mrs. America' Review: The Voice of an E.R.A."، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  188. ^ Idato, Michael (1 مايو 2020)، "Challenged, confused, charmed? Expect it all from Cate Blanchett's Mrs America"، The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  189. ^ "Cate Blanchett"، Television Academy (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  190. ^ Oganesyan & Moreau, Natalie & Jordan (3 فبراير 2021)، "Golden Globes 2021: The Complete Nominations List"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  191. ^ Hipes, Patrick (04 فبراير 2021)، "SAG Awards Nominations: 'Ma Rainey', 'Minari' Lead Film List; 'The Crown', 'Schitt's Creek' Top TV And 'Bridgerton' Arrives – Full List"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2021.
  192. ^ Hayes, Dade (9 يوليو 2020)، "'Watchmen', 'Unbelievable' Lead TCA Award Nominations With Four Apiece; HBO Tops With 16 Overall Noms"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  193. ^ McNary, Dave (30 يونيو 2020)، "Cate Blanchett Signs First-Look Production Deal With New Republic"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  194. ^ ghermanns (10 يوليو 2020)، "Cate Blanchett & Her Dirty Films Banner Ink First-Look TV Deal at FX"، ComingSoon.net (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  195. ^ Fleming, Mike Jr. (12 أكتوبر 2020)، "Cate Blanchett And Her Dirty Films Team Board As Exec Producers Of Venice Premiere Pic 'Apples'"، ددلاين هوليوود، مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  196. ^ "Apples (2020)"، روتن توميتوز، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  197. ^ "Apples"، ميتاكريتيك، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  198. ^ "Mila (Apples)"، Labiennale.org، 15 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  199. ^ Vourlias, Christopher (4 نوفمبر 2020)، "Greece Selects Venice Horizons Opener 'Apples' for International Feature Film Oscar Race"، Variety، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  200. ^ "Rooney Mara Joins Guillermo Del Toro's 'Nightmare Alley' At Fox Searchlight"، Deadline Hollywood، 4 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  201. ^ Sharf, Zack (21 يناير 2021)، "Searchlight Sets Guillermo del Toro's 'Nightmare Alley' for December, 'French Dispatch' Still Undated"، IndieWire (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  202. ^ Sneider, Jeff (11 مايو 2020)، "Exclusive: Cate Blanchett to Join Jennifer Lawrence in Adam McKay's Netflix Movie"، Collider، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  203. ^ Lennan, Jo (24 فبراير 2012)، "Cate Blanchett, theatre boss"، ذي إيكونوميست، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022، Catherine Blanchett met Andrew Upton some time in the mid-1990s. Neither of them now remembers the date, though Blanchett did retain one impression of the man she later married. "The first part of your body that I actually met," she says, "was your bottom." The way she tells it, both were at the house of a friend, helping on a short film, and Upton had his head in the oven. Upton neither confirms nor denies the story, but says it was on an Adelaide set in 1996 that they "got on". So well did they get on, they married before the next year ended.
  204. ^ Lahr, John (5 فبراير 2007)، "The Evolution of Cate Blanchett"، النيويوركر، Condé Nast، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022، He and Blanchett got to know each other in 1996, while working on one of her lesser-known Australian movies, 'Thank God He Met Lizzie.' 'We were both taken by surprise,' Upton said. 'I mean, it could have been a one-night stand. We just kept going. Three weeks into our relationship, Cate says she thought, Oh, God, he's gonna ask me to marry him. I'm gonna have to say yes. I asked her three weeks later.'
  205. ^ Jones, Alice (19 أغسطس 2008)، "Andrew Upton: Life in the shadow of his wife"، ذي إندبندنت (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022، Hitting a "brick wall" with the theatre, he went into film to earn a living, spending a decade working as an assistant editor (on the film Babe, among others) and in continuity. He met Blanchett while working on 'Thank God He Met Lizzie' in 1996 – "I'd already met her socially because the theatre world is fairly small but then the relationship developed" – and they married soon afterwards in 1997.
  206. ^ Company B at Belvoir Street Theatre (1997)، The Seagull: (poster)، مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (باللغة الإنجليزية)، أديلايد، أستراليا: State Library of South Australia، OCLC 980343023، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، Performances of "The Seagull" by Anton Chekhov, held at the Space Theatre, 17–26 April 1997; sponsored by the Adelaide Festival Centre and Company Belvoir; performed as part of World Theatre 97.
  207. ^ Jacobs, Laura (مارس 1999)، "Cate Blanchett's Pale Fire"، Vanity Fair، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022، They met in 1997 while she was performing Chekhov—Nina in The Seagull— and they didn't like each other at first. "He thought I was aloof and I thought he was arrogant. And it just shows how wrong you can be. But once he kissed me, that was that."
  208. ^ "Cate Blanchett"، Encyclopedia.com، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022، married Andrew Upton (a writer, director, and producer), December 29, 1997;
  209. ^ "Cat Blanchett and Dashiell hop to it"، People، 4 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  210. ^ "Cate Blanchett gives birth to a son"، People، 26 أبريل 2004، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  211. ^ "Cate Blanchett welcomes third son, Ignatius Martin"، People، 13 أبريل 2008، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  212. ^ "Cate Blanchett Has Adopted a Baby Girl"، The Hollywood Reporter، 6 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  213. ^ Rothman, Michael (6 مارس 2015)، "Cate Blanchett and Husband Andrew Upton Adopt a Baby Girl"، ABC News، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.
  214. ^ Milligan, Lauren (31 مارس 2015)، "When Three Became Four"، فوغ، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2022.

وصلات خارجية[عدل]