اقتصاد البحرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اقتصاد البحرين
Bahrain17.JPG
«أفق المنامة»
عملة الدينار البحريني
الاحصائيات
الناتج الإجمالي 33.63 مليار دولار (2012)
نمو الناتج الإجمالي 3.91% (2012)
نصيب الفرد من الناتج الإجمالي 29200 دولار
الناتج الإجمالي حسب القطاعات الزراعة (0.04%) الصناعة (51.3%) الخدمات (48.4%) (2012)
التضخم الاقتصادي (CPI) 2.8% (2012)
القوة العاملة 705900
القوة العاملة
حسب القطاع
الزراعة (1%) الصناعة (79%) الخدمات (20%) (1997)
البطالة 3.8% (2010)
الصناعات الرئيسية تكرير النفط، الألومنيوم، الحديد، السماد، الصيرفة الإسلامية والعادية،التأمين، إصلاح السفن، السياحة
الشركاء التجاريين
الصادرات 21.4 مليار دولار
نوع الصادرات النفط ومنتجاته، الألومنيوم، النسيج
شركاء التصدير علم السعودية السعودية 3%
علم الهند الهند 2.2%
علم الإمارات الإمارات 2.0%
علم كوريا الجنوبية كوريا الجنوبية 1.9% (2012)
الواردات 15.17 مليار دولار (2012)
نوع الواردات النفط الخام، الآلات، المواد الكيميائية
شركاء الاستيراد علم السعودية السعودية 26.8%
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 9.7%
علم الصين الصين 9.6%
علم اليابان اليابان 6.4%
علم الهند الهند 4.9%
علم فرنسا فرنسا 4.7% (2012)
الدين الخارجي الإجمالي 27.12 مليار دولار (2012)
المالية العامة
الايرادات 8.378 مليار دولار (2012)
المصروفات 8.675 مليار دولار (2012)
كل القيم هي بالدولار الأمريكي إلا إذا ذكر غيره

البحرين لديها اقتصاد مفتوح. العملة البحرينية هي ثاني أعلى قيمة في العالم.[1] منذ أواخر القرن 20 والبحرين استثمرت بكثافة في قطاعات البنوك والسياحة. عاصمة البلاد المنامة هي موطن لكثير من الهياكل المالية الكبيرة. صناعة التمويل في البحرين ناجحة جدا. في عام 2008 كانت البحرين المركز المالي الأسرع نموا في العالم من حيث مؤشر المراكز المالية العالمية في لندن. الخدمات المصرفية والمالية للقطاع في البحرين وخصوصا المصرفية الإسلامية استفادت من الطفرة الإقليمية يقودها الطلب على النفط. إنتاج البترول هو منتج البحرين الأكثر تصديرا وهو ما يمثل 60٪ من عائدات التصدير و70٪ من الإيرادات الحكومية، و11٪ من الناتج المحلي الإجمالي. إنتاج الألومنيوم هو ثاني أكثر المنتجات المصدرة تليها مواد البناء والتمويل.

وفقا لمؤشر الحرية الاقتصادية 2011 لدى البحرين الاقتصاد الأكثر حرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو الاقتصاد الأكثر حرية الثالث عشر حسب عام 2014 في العالم.[2] مؤشر بديل نشره معهد فريزر ويضع البحرين في المرتبة 44 وتعادل مع 7 دول أخرى.[3] اعترفت بالبحرين من قبل البنك الدولي كاقتصاد الدخل المرتفع.

اتجاه الاقتصاد الكلي[عدل]

هذا هو الرسم البياني للاتجاه من الناتج المحلي الإجمالي للبحرين بأسعار السوق حسب تقديرات صندوق النقد الدولي مع الأرقام الواردة بملايين الدينار البحريني.

العام الناتج المحلي الإجمالي التبادل بالدولار الأمريكي مؤشر التضخم (2000=100)
1980 1,158 0.37 دينار بحريني 79
1985 1,375 0.37 دينار بحريني 97
1990 1,703 0.37 دينار بحريني 94
1995 2,199 0.37 دينار بحريني 100
2000 2,996 0.37 دينار بحريني 100
2005 4,859 0.37 دينار بحريني 104

قوة تبادل الدولار الأمريكي عند 0.30 دينار بحريني فقط. كانت الأجور يعني 19،81 دولار أمريكي لكل عامل في عام 2009.

ميزان المدفوعات[عدل]

يتميز ميزان الحساب الجاري في البحرين من حيث الفائض في تجارة البضائع والخدمات الدولية وعجز كبير في التحويلات من جانب واحد والذي استأثرت به العمالة الوافدة الكبيرة في البلاد التي ترسل جزء كبير من أرباحها إلى موطنهم. في عامي 2003 و2004 فإن أداء ميزان المدفوعات تحسن بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة الإيرادات من قطاع الخدمات. ونتيجة لذلك سجل ميزان الحساب الجاري فائضا قدره 219 مليون دولار أمريكي في عام 2003 وفائضا قدره 442 مليون دولار أمريكي في عام 2004 مقارنة مع عجز قدره 35 مليون دولار أمريكي في عام 2002. زيادة إجمالي الاحتياطيات الدولية في البحرين بشكل كبير في عام 2004 إلى 1.6 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 1.4 مليار دولار في السنوات الثلاث السابقة.

التنويع[عدل]

على الرغم من انكماش الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد الحالي بنسبة 2.4٪ في الثمانينات فقد عاد إلى النمو 36٪ في التسعينات نتيجة لمبادرات التنويع الناجحة.[4] ويرجع ذلك إلى حاجتها لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط من أجل التحرر الاقتصادي. على عكس الجيران في الخليج العربي فإن البحرين لديها ثروة نفطية كبيرة وتوسع في الاقتصاد المصرفي وصناعات ثقيلة وتجارة التجزئة والسياحة. المملكة تعتبر المحور المصرفي الرئيسي في الخليج العربي ومركزا للتمويل الإسلامي والتي جذبهم الإطار التنظيمي القوي للصناعة. وفقا لتقييم استقرار النظام المالي لصندوق النقد الدولي من البيئة التنظيمية المالية في البحرين التي نشرت في 6 مارس 2006 وجدت:

  • النظام المالي يتمتع بالأداء القوي في ظل ظروف مواتية ومن المرجح أن يظل مساهما رئيسيا في النمو الإجمالي. ينبع الخطر الرئيسي من ارتفاع درجة الحرارة المحتملة في اقتصادات المنطقة ولكن ينبغي أن يكون النظام مرنا للصدمات المحتملة.
  • اللوائح التحوطية حديثة وشاملة والإشراف فعال عموما وخاصة في القطاع المصرفي المهيمن. تحتاج القدرات الإشرافية لتوسيعها بما يتماشى مع لوائح جديدة ومواكبة النمو والتطور المتزايد للمؤسسات المالية.
  • مزيد من التوسع في القطاع الإسلامي وتطوير التمويل الإسكاني وتعميق أسواق الأوراق المالية من الأهمية بالنسبة للنمو المستقبلي للنظام المالي. سوف يخضع قطاعي البنوك والتأمين في نهاية المطاف للتوحيد.

في عام 2005 وقعت البحرين اتفاقية بينها وبين الولايات المتحدة للتجارة الحرة لتصبح أول دولة في الخليج العربي توقع على مثل هذا الاتفاق التجاري الثنائي مع الولايات المتحدة. برنامج خصخصة واسع النطاق يجري حاليا لبيع الأصول الحكومية الرئيسية: المرافق والبنوك والخدمات المالية والاتصالات بدأت تخضع لسيطرة القطاع الخاص.

ونتيجة لذلك الاقتصاد الجيد فقد تم استغلال العائدات الإضافية وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط المستمر منذ عام 2002. في يناير 2006 استشهدت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا البحرين أنها صاحبة الاقتصاد الأسرع نموا في العالم العربي.

بين عامي 1981 و1993 زادت النفقات الحكومية بنسبة 64٪ في البحرين. خلال ذلك الوقت نفسه واصلت الإيرادات الحكومية عدم الاعتماد إلى حد كبير على صناعة النفط وبنسبة 4٪ فقط. تلقت البحرين دعما في بعض الأحيان ومشروع المنح الكبيرة في الميزانية من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.

استخدمت الحكومة عائداتها النفطية المتواضعة لبناء بنية تحتية متقدمة في مجال النقل والاتصالات السلكية واللاسلكية. البحرين هي المركز المالي والتجاري الإقليمي. السياحة وخصوصا من المنطقة قد أثبتت أنها تعد مصدرا هاما آخر للدخل.

استفادت البحرين من ازدهار النفط منذ عام 2001 مع النمو الاقتصادي من 5.5٪. نجحت في جذب استثمارات من الخليج العربي ودول أخرى ويرجع ذلك جزئيا أنها تستخدم عائدات الطفرة السبعينات والثمانينات للاستثمار في تطوير البنية التحتية وغيرها من المشاريع لتحسين مستوى المعيشة والصحة والتعليم والإسكان والكهرباء والمياه والطرق.

نجاح مشاريع مثل سباق جائزة البحرين الكبرى جنبا إلى جنب مع الطفرة في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية شجع شركات الطيران الكبرى إلى استئناف الخدمات إلى البلاد مع إعلان شركة لوفتهانزا في 14 مارس 2006 أنها سوف تجدول ثلاث رحلات في الأسبوع إلى المنامة من فرانكفورت.

كجزء من جهودها الرامية إلى بناء اقتصاد حديث بدأت البحرين بسلسلة من الإصلاحات في إطار العمل تحت قيادة وزير العمل مجيد العلوي من أجل تحقيق سوق العمل متماشيا مع المعايير الدولية. تعتزم توسيع الصناعات ذات التقنية العالية والاستثمار في البحث والتطوير وتعزيز قدرتها التنافسية في الاقتصاد العالمي. في عام 2006 أعلن أن منطقة البحرين علوم وتكنولوجيا وهي مبادرة بيت التمويل الكويتي سيكون له انعكاس لخلق اقتصاد متنوع وتوفير وظائف نوعية عالية للسكان المحليين والقوى العاملة الدولية وتوفير مكان للابتكار والتفكير الخلاق الذي سيكون له فوائد مباشرة للناس.

في عام 2009 أعلن أن الحكومة البحرينية ستطور الأرض بجانب حلبة البحرين الدولية. المشروع يدار من قبل شركة @البحرين هي مزيج من الطراز العالمي من المرافق بما في ذلك معرض للدولة من بين الفن ومرفق الاتفاقية واختيار الإقامة في الفنادق بدءا من منتصف السوق للترفيه وساحة داخلية متعددة الأغراض ونادي السيارات ومنشأة هندسية وتجارة التجزئة والترفيه والتكنولوجيا ومعهد البحوث وحديقة التكنولوجيا والتركيز على التعليم والتدريب. @البحرين هو جزء من مجموعة شركات ممتلكات وستكرس أكثر من مليون متر مربع من الأعمال والترفيه والفضاء التعليمي بقيمة تتجاوز 850 مليون دينار بحريني (2 مليار دولار أمريكي) مما يجعلها واحدة من أكبر المشاريع الاستثمارية في البحرين في السنوات الخمس الماضية.

الاستثمار[عدل]

بلغت قيمة رسملة سوق الأوراق المالية للشركات المدرجة في البحرين 21.176 مليون دولار أمريكي في عام 2008 من قبل البنك الدولي. البحرين عموما هي البلد المفتوح لخلق اقتصاد فريد ينمو بسرعة ومفتوح للجميع لخلق فرص تجارية.

صناعة النفط والغاز[عدل]

البترول والغاز الطبيعي من الموارد الطبيعية الهامة في مملكة البحرين. بسبب الاحتياطيات المحدودة فقد عملت البحرين على تنويع اقتصادها خلال العقد الماضي. استقر انتاج البحرين من النفط بنحو 40،000 برميل في اليوم الواحد ومن المتوقع أن تستمر الاحتياطيات من 10 إلى 15 سنة. تم بناء مصفاة شركة نفط البحرين في عام 1935 لديها القدرة من حوالي 250،000 برميل في اليوم الواحد وكان الأول من نوعه في الخليج العربي. بعد تأميم 60٪ من مصفاة شركة نفط البحرين الوطنية لشركة كالتكس الأمريكية لصالح الدولة في عام 1980 فإن السعودية تمتلك حاليا 40٪ وتوفر معظم النفط الخام لتشغيل مصفاة عن طريق خط الانابيب. كما تتلقى البحرين جزء كبير من المخرجات الصافية والإيرادات من حقل النفط البحري أبو سعفة في السعودية.

شركة البحرين الوطنية للغاز تدير محطة تسييل الغاز التي تستخدم أنابيب الغاز مباشرة من حقول النفط في البحرين. احتياطيات الغاز ستستمر حوالي 50 عاما بمعدلات الاستهلاك الحالية. شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات هو مشروع مشترك بين الصناعات البتروكيماوية من الكويت والشركة السعودية للصناعات الأساسية وحكومة البحرين. المصنع الذي أنجز في عام 1985 ينتج الأمونيا والميثانول واليوريا للتصدير.

وتشمل صناعات البحرين الأخرى الألمنيوم التي تدير مصهر للألمنيوم الأكبر في العالم حيث يبلغ الإنتاج السنوي حوالي 525،000 طن متري والمصانع ذات الصلة مثل شركة سحب الألمنيوم وشركة الخليج لدرفلة الألمنيوم (جارمكو). وتشمل غيرها من المصانع مثل مصنع الحديد والصلب العربي (4 ملايين طن سنويا) وشركة إعادة بناء وإصلاح السفن.

وقد تم تطوير البحرين كمركز مالي رئيسي مبشر على نطاق واسع. المؤسسات المالية الدولية تعمل في البحرين سواء في الداخل والخارج من دون عوائق. في عام 2001 أصدر مصرف البحرين المركزي 15 ترخيص جديد. أكثر من 100 مصرف ومكاتب تمثيلية في البحرين وكذلك 65 شركة أمريكية. مطار البحرين الدولي هو أحد أكثر المطارات ازدحاما في الخليج العربي والذي يخدم 22 ناقلة. المنفذ الحديث يوفر وصلات شحن البضائع مباشرة ومتكررة إلى الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأقصى. وتشمل الشركات البحرينية المعترف بها دوليا إنفستكورب.

الاقتصاد - نظرة عامة[عدل]

البحرين لديها العديد من المؤسسات المالية الكبيرة وكما هو معروف في العاصمة التجارية للخليج العربي. مع مرافق الاتصالات والنقل المتطورة في البحرين هي موطن العديد من الشركات المتعددة الجنسيات مع قطاع الأعمال في منطقة الخليج العربي. حصة كبيرة من الصادرات تتكون من المنتجات النفطية المصنوعة من الخام المستورد. البحرين لديها أيضا إنتاج للألمنيوم كبير. البناء على العديد من المشاريع الصناعية الكبرى. البطالة خاصة بين الشباب واستنزاف كل من النفط وموارد المياه الجوفية هي مشاكل اقتصادية كبيرة على المدى الطويل.

فرض الضرائب[عدل]

تطبيق الضرائب وقوانين الواردات على حد سواء للشركات البحرينية والمملوكة للأجانب ويجب على المستثمرين الأجانب الامتثال لنفس المتطلبات والتشريعات كما الشركات المحلية.

يتم فرض ضرائب شركات النفط والغاز 46 في المئة على الدخل المتأتي من بيع النفط والغاز والمنتجات المشتقة.

لا توجد ضريبة على الدخل الشخصي في البحرين.

يجب على أصحاب العمل والعمال دفع اشتراكات التأمينات الاجتماعية على النحو التالي:

  1. للشيخوخة والعجز وحماية الناجين: للموظفين البحرينيين وأصحاب العمل دفع 10٪ من الراتب بالإضافة إلى مخصصات ثابتة أما العمال فيدفعون 5٪ بالاضافة الى بدلات ثابتة وللموظفين غير البحرينيين وأرباب العمل دفع 3٪ من الراتب بالإضافة إلى مخصصات ثابتة.
  2. للتأمين ضد البطالة: منذ 1 يونيو 2007 فإن جميع الأجور تخضع لضريبة بنسبة 2٪ تدفع بالتساوي من قبل صاحب العمل والموظف والتي تنطبق على كل من المواطنين وغير المواطنين وتكملها مساهمة الحكومة من 1٪. وهذا يجعل البحرين أول دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تنفيذ مخطط واجهة المستخدم.

مصادر[عدل]