الحملة الصليبية التاسعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحملة الصليبية التاسعة
EdwardICrusadeMap.jpg
عمليات الحملة التاسعة
التاريخ 1271-1272
الموقع الشرق الأدنى
النتيجة وقوع الصليبيين في ورطة شاملة.
نهايتهم في المشرق.
وبداية نهاية الممالك الصليبية في الشام.
تغييرات
حدودية
تمكن المماليك من السيطرة على الأراضي المقدسة
المتحاربون
الصليبيون وخانات المغول المماليك
القادة
Image-Blason Sicile Péninsulaire.svg كارلو الاول
Armoiries Chypre.svg هيو الثالث
England COA.svg الأمير ادوارد
Armoiries Bohémond VI d'Antioche.svg بوهيموند السادس
Il-Khanate Flag.svg أباقا خان
Armoiries Héthoumides.svg ليو الثاني
Mameluke Flag.svg بيبرس
القوى
60,000[1] غير معروفة

الحملة الصليبية التاسعة (1271 - 1272) حملة عسكرية قادها الأمير ادوارد وانهزمت على يد الظاهر بيبرس الذي هاجم إمارة طرابلس الصليبيه.

استغل أباقا خان إيلخان مغول فارس الهدوء على الجبهة الشرقية في شن هجمات كر وفر على حدود سوريا لكنه لم يستغل الموضوع لشن هجمات كبيرة [2].

في صيف 1270 لويس التاسع ملك فرنسا شن الحملة الصليبية التامنة على تونس بهدف تحويلها لقاعدة يهاجم منها مصر، وهذا كان مخالف للذي جاء في الجوابات التي تبادلها آباقا مع بابا الكاتوليك كليمينت الرابع (1268-1267) بخصوص خطة لمحاصرة الجيش المصرى بين الصليبيين والمغول عن طريق انزال جيش صليبى في مصر أو سوريا [3]. وبعدما مات لويس في تونس ادوارد ملك إنجلترا الذي كان معه في تونس طلع على عكا (الحمله الصليبيه التاسعه) وأول ما نزل بعت فورا مراسيله لآباقا ورد عليه آباقا بجواب قاله فيه انه بعد تفكير قرر انه يبعث له جيش ضخم بقيادة سماغار لكي يساعده وطلب منه انه يتفق بالظبط على اليوم الذي سوف يهاجم فيه الأعداء. نتيجة الاتصلات دى شن ساماغار والسلاجقه هجوم يوم 20 أكتوبر 1271 على شمال سوريا. بيبرس الذي كان متوقع الهجوم كان في هذا الوقت في سوريا فسرعان ما ارسل قوات من مصر وجهز جيشه وسار به على الشمال وعندما نظر إلى المغول بيبرس هربوا وبهذا انتهت إمكانية حصول تعاون عسكري بين المغول والصليبيين في هذه المرحله [4].

استمرت الاتصالات والمراسيل بين المغول والصليبيين بهدف التحالف ومحاصرة مصر في جنوب البحر المتوسط. في مايو 1274 انعقد مجلس الكنايس في ليون بإشراف بابا الكاتوليك جريجورى العاشر الذي كان مهتم بمستقبل الأراضى المقدسه وقرر توحد الكنايس الكاتوليكيه واليونانيه، وتحضير حمله صليبيه جديده. المغول حضروا الاجتماعات ووفدهم كان يضم الدومينيكانى ريتشارد مترجم آباقاخان. جواب آباقا للمجلس تحدث عن العلاقات المغوليه-اللاتينيه وان آباقا يتمنى عمل تحالف مع اللاتين ضد المصريين، وبعد ما قرى الجواب، صلى بابا الكاتوليك واتمنى ان آباقا ينضم للكنيسه الكاتوليكيه، ووعد بانه سيبعت رسل لأباقا يقولوله هو اهله عن حاجات روحانيه قبل ما يبعت جيش صليبى في أسرع وقت ممكن. اتنقل جواب آباقا لإنجلترا وقرى على الملك ادوارد الأول الذي رد عليه في بداية 1275 بمديح لآباقا، وعبر عن امانيه ان بابا الكاتوليك يحضر حمله بسرعه، وقال ان بمجرد الحمله ما تجهز سوف ينظم ليها. في أواخر سنة 1976 وصل روما مبعوثين جداد من المغول (جون وجيمس فاسالى) ومعاهم جواب من آباقا لجون الواحد وعشرين، الذي بقى بابا الكاتوليك بعد ما مات جريجورى سنة 1276، وطلب آباقا في الجواب ان اللاتين يشنوا هجوم على الاراضى المقدسه، ووعد بتقديم مساعدات لوجوستيه وبتدخل عسكري مباشر لما توصل الحمله، وبعد الرسل ما سلموا الجواب للبابا في روما راحوا على فرنسا وانجلترا وسلموه لفيليب التالت وادوارد الأول، ولادوارد كان فيه اضافه خاصه بيه قدم فيها آباقا اعتذاره على انه لم يقدر مساعدته كويس سنة 1270 وقت الحمله الصليبيه التاسعه. لكن كل هذا الكلام لم ياتي بنتيجة وكل اهتمامات البابا كانت منصبه على تحويل آباقا والمغول لكاتوليك [5].

في مصر، بيبرس كان على علم بالاتصالات ، وكان قلقان من حصول تحالف فيهجم الصليبيين على اسكندريه أو دمياط فينشغل الجيش المصري في الدفاع عن مصر، فيهجموا المغول على سوريا وياخدوها، لكن لحسن حظه وحظ سوريا لم يحصل فرصة التحالف ضاعت على آباقا، فلو دخل المغول وقتها بكل ثقلهم في المعركه كانوا اربكوا الجيش المصري، لكن الحاح آباقاخان وجواباته الكثيرة التي بعثها للاتين يوضح قد كان مهتم بتوجيه ضربه قويه للظاهر بيبرس الذي كسر المغول في معركة عين جالوت [6].

انظر أيضاً
الحمله التي قبلها
حملات صليبيه
الحمله التي بعدها
الحملة الصليبية الثامنة تاريخ الحملة: 1271 - 1272 الحملة الصليبية العاشرة

فهرست وملحوظات[عدل]

  1. ^ The Gospel in All Lands, Methodist Episcopal Church Missionary Society, Methodist Episcopal Church, p. 262
  2. ^ Amitai-Preiss, p. 88
  3. ^ Amitai-Preiss, p. 88&98
  4. ^ Amitai-Preiss, p. 99
  5. ^ Amitai-Preiss, p. 99-101
  6. ^ Amitai-Preiss, p. 105

مراجع[عدل]

  • Amitai-Preiss, Reuven, Mongols and Mamluks: The Mamluk-Ilkhanid War, 1260-1281، Cambridge University Press 2004, ISBN 0-521-52290-0
  • Curtin, Jeremiah,The Mongols, A History,Da Capo Press 2003 ISBN 0-306-81243-6