بيلي غراهام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بيلي غراهام

بيلي غراهام عام 2008
ولادة ويليام فرانكلين غراهام
7 نوفمبر 1918 (العمر 93)
شارلوت بولاية نورث كارولاينا
جنسية علم إسكتلندا إسكتلندا (من عدة أجيال)
مواطنة علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
تعليم دبلوم في الدراسات التوراتية 1940، بكالوريوس في الأنثروبولوجيا 1943
عمل مبشر
لقب دكتوراة (فخرية)
دين الإنجيلية
زوج روث غراهام (توفت عام 2007)
أولاد فرانكلين، نيلسون، فرجينيا ،آن، روث
توقيع
موقع
billygraham.org


ويليام فرانكلين بيلي غراهام جونيور (7 نوفمبر 1918) مبشر مسيحي إنجيلي أميركي وصل إلى مرحلة الشهرة بعد دعم الإعلام الوطني الأمريكي له عام 1949. كانت مواعظه تبث عبر الراديو و التلفزيون مما جلب له شهرة كبيرة داخل الشارع الأميركي ولا يزال يعاد بث بعض من مواعظه إلى اليوم. عمل مستشارا روحيا لعدد من الرؤساء الأميركيين وكان مقربا من ريتشارد نيكسون ودوايت أيزنهاور [1] بنى مؤسسة دعوية كبيرة جعلته من أكثر الوعاظ تأثيرا ونفوذا في العالم حتى وصل عدد متابعيه إلى 2.2 بليون متابع [2] وحاز على جائزة مؤسسة غالوب لأكثر رجل إثارة للأعجاب لخمسة وخمسين مرة منذ عام 1955 وهو لم يحصل عليه أحد منذ بداية إصدار التقرير [3]

السيرة[عدل]

غراهام في شبابه

حياته المبكرة[عدل]

ولد في نوفمبر 7 1918 لوليام فرانكلين غراهام(1888 - 1962) وموروو كوفيي (1892 - 1981) في مزرعة للألبان بالقرب من تشارلوت, أكبر مدن ولاية كارولاينا الشمالية وكانت عائلته من أصول أسكتلندية [4][5]. تربى في بيئة محافظة للغاية لدرجة أن والده أجبره على شرب البيرة حتى التقيؤ بعد أن رفعت الولايات المتحدة حظرها على الكحوليات عام 1933 [6] مماخلق لديه شعورا مبكرا بالإمتعاض إتجاه المشروبات الكحولية طيلة حياته [7]. بدأ اهتمامه بالإنجيل وهو في سن 16 وتبنى وجهات نظر أتباع الكنيسة الإنجيلية عام 1934 بعد عدة لقاء ات مع واعظ إنجيلي يدعى مردخاي هام [8]

التحق جامعة بوب جونز المسيحية المحافظة في كليفلاند ولاية تينيسي عام 1936 ولم يستطع الاستمرار فيها أكثر من فصل دراسي واحد. كان على وشك أن يفصل إلا أن رئيس الجامعة ومؤوسسها بوب جونز نصحه أن يستخدم قدراته الخطابية في التبشير [9] في عام 1937 التحق غراهام بمعهد الإنجيل في فلوريدا (تسمى حاليا بكلية التثليث)لكنه لم يتخرج منها بل من جامعة ويتون البروتستانية المحافظة كذلك عام 1947 في ولاية إلينوي وتخصص في مادة الأنثربولوجي. وحينها توصل إلى قناعاته بأن الإنجيل يحوي الحقيقة التي يبحث عنها وقبله بلا شك على أنه كلمة "الله الحق".

نشاطه التبشيري[عدل]

عمل غراهام كواعظ في كنيسة القرية عام 1939 في إلينوي وبقي واعظا حتى سنة 1943 حينما بدأ أول برنامج إذاعي له "أغاني في الليل" (Songs of Night) والذي كان يقدمه صديقه توري جونسون وتوقف جونسون عن التقديم لقلة المستمعين.أطلق البرنامج الإذاعي يوم 2 يناير عام 1944 وأبقى على اسمه. ووظف غراهام الباريتون جورج بيفرلي شيه مديرا. برنامجه التبشيري استمرت لسنوات عديدة، ولكن قرر غراهام لمضي قدما في في وقت مبكر من عام 1945. في عام 1947 وهو سن 30، تم التعاقد معه كرئيس للنورث وسترن كلية الكتاب المقدس في سانت بول بولاية مينيسوتا، ويعد أصغر شخص لشغل منصب رئيس كلية. شغل جراهام منصب رئيس للنورث وسترن كلية الكتاب المقدس للفترة 1948-1952 [10] أراد غراهام أن يعمل واعظا في القوات المسلحة ولكنه أصيب بالنكاف وأضطر أن يقضي فترة نقاهة في فلوريدا وخلال فترة النقاهة عين رئيسا لجمعية "شباب من أجل المسيح" (youth for Christ) والتي أسسها صديقه توري جونسون والكندي تشارلز تمبلتون و خلال رئاسته للجمعية, سافر غراهام عبر الولايات المتحدة وأوروبا ولكن كان ينقصه التدريب. فاقترح عليه تمبلتون أن ينضم معه إلى كلية برنستون الثيولوجية ولكن غراهام رفض لإنه كان رئيسا لكلية الكتاب المقدس في ساينت بول مينيسوتا[7]

الدعم الإعلامي[عدل]

بدأ غراهام بإلقاء عدة محاضرات تبشيرية ودعوية في لوس أنجلوس كاليفورنيا حتى جذب إنتباه أحد أقطاب الإعلام الأمريكي ويليام راندولف هيرست والذي أعجب بحس غراهام الوطني ورأى في قدراته الخطابية ما يروج لأراء هيرست المحافظة والمعادية الشيوعية[11] لم يلتق هيرست بغراهام شخصيا, أرسل هيرست تيليغراف إلى محرري جريدته طالبا منهم "نفخ غراهام" وخلال خمسة أيام تحول غراهام إلى ظاهرة إعلامية وبقي غراهام في لوس أنجلوس لمدة ثمانية أسابيع وهي غير المدة التي خططها لبقاءه هناك بسبب التغطية الإعلامية الكبيرة [12][13] هذه التغطية الإعلامية لغراهام بسبب وطنيته وعداءه للشيوعية جعلت منه رمزا وطنيا[14]

"الصليبيين"[عدل]

بحلول عام 1947، وسع غراهام نطاق حملاته حتى بلغت 400 حملة في 185 دولة عبر ستة قارات.. أول حملاته كانت من 13 -21 سبتمبر 1947 و بلغ عدد الحضور 6000 والذين أسماهم غراهام "صليبيين" تمينا بمقاتلي الحملات الصليبية في القرون الوسطى. وكان كل حضوره يحصل على نسخة من الإنجيل وقام بتجميع 5000 تابع ليغنوا معا في جوقة. بلغ عدد الحضور في حملته التي أقامها في موسكو عام 1992 155,000 حاضر وورد أن ربع هولاء استجابوا لدعوته[7]

جمعية بيلي غراهام الإنجيلية[عدل]

أنشأ غراهام "جمعية بيلي غراهام الإنجيلية" في مينيابولس عام 1950 ثم نقل الإدارة إلى مسقط رأسه في تشارلوت نورث كارولينا. وتكونت الجمعية من :

  • ساعة القرار (Hour of Decision) : برنامج إذاعي قدمه غراهام لخمسين سنة,
  • بث برنامج تلفزيونية متعلقة بحملاته في الولايات المتحدة وكندا
  • إنشاء عمود صحفي معنون إجاباتي في عدة صحف أمريكية.
  • إنشاء مجلة القرار (Decision magazine) كمجلة رسمية للجمعية.
  • إنشاء مجلة المسيحية اليوم (Christianity Today) عام 1956 وتعد هذه المجلة أكثر المطبوعات ذات التوجه المسيحي المحافظ شعبية.
  • إنشاء مؤسسة وورلد وايد بيكتشرز (World Wide Pictures) للإنتاج السينمائي والتي أنتجت أكثر من 130 فيلم.
غراهام مع مارتن لوثر كينغ
  • إنشاء برنامج مخصص للأطفال وجذبهم إلى دعوة غراهام Passageway.org.

حركة الحقوق المدنية[عدل]

مع ظهور حركة الحقوق المدنية المطالبة بإيقاف التمييز العنصري ضد السود في الولايات المتحدة، قام غراهام بإلقاء محاضرات وعظات لجمهور مختلط من السود والبيض ويعتبر من الأوائل الذين فعلوا ذلك وتعرض لإنتقادات كثيرة إزاء هذا الفعل [15] بينما أيده مارتن لوثر كينغ وعدد من زعماء الحركة ولكنه إضطر إلى إلقاء عظات لجمهور منفصل في الولايات الأكثر محافظة مثل تكساس ونورث كارولينا [16] وبعد أن قضت المحكمة العليا الأمريكية عام 1954 بعدم دستورية الفصل العنصري في المدارس، زاد غراهام من حدة خطاباته ضد التمييز والعنصرية.[17] وفي عام 1957 قرر غراهام أن يشرك مارتن لوثر كينغ في مواعظه في نيويورك والتي حضرها زهاء 2.3 مليون شخص في تايمز سكوير ويانكي ستاديوم وماديسون سكوير غاردن [18] وكان هو الظهور العلني الوحيد لغراهام مع مارتن لوثر كينغ ولكنه دفع كفالة إخراجه من السجن في برمنغهام ألاباما[19]

دوره السياسي[عدل]

غراهام مسجل كديمقراطي في سجلات وزارة العدل الأمريكية [20] إلا أن له الكثير من المواقف الموافقة لأفكار الحزب الجمهوري الأمريكي وظهرت جلية خلال عهد نيكسون [21] إلا أنه حاول إبعاد نفسه عن اليمين المسيحي قائلا أن المسيح ليس عضوا في أي حزب [21]

رفض الانضمام إلى منظمة الأغلبية الأخلاقية بقيادة جيري فالويل عام 1979، قائلا:

   
بيلي غراهام
أنا مع الأخلاق، ولكن الأخلاق تتجاوز الجنس إلى حرية الإنسان والعدالة الاجتماعية. نحن كرجال الدين نعرف القليل جدا للتحدث مع السلطة عن قناة بنما أو التفوق في مجال التسلح. لا ينبغي أن يرتبط الإنجيليين بشكل وثيق مع أي حزب أو شخص معين يجب علينا أن نقف في المنتصف حتى تصل دعوتنا لكل الناس، يساريين ويمينيين
   
بيلي غراهام

.

مع ذلك لايمكن إهمال دور غراهام الكبير في معاداة الشيوعية خلال الحرب الباردة. إذ كان أول مبشر إنجيلي يتحدث من وراء الستار الحديدي مخاطبا جماهير عريضة في أوروبا الشرقية والإتحاد السوفييتي داعيا إلى "السلام".[22] وذهب إلى كوريا الجنوبية والشمالية والصين [23]

وفقا لمقابلة نيوزويك عام 2006 : " لغراهام، السياسة تعتبر ثانوية " عندما سألت نيوزويك جراهام عن رجال الدين وعن تدخلهم في الشؤون السياسية، أجاب [24]:

   
بيلي غراهام
"أعتقد أن لأمر متروك للشخص ليتحدث بما يشعر أنه من الرب. أشياء كثيرة علقت عليها لم تكن كذلك، ولكن أمور مثل الشيوعية والفصل العنصري أعتقد أن من واجب الجميع التحدث عنها
   
بيلي غراهام

.

كان متحدثا ضد الشيوعية بشكل علني وأيد حرب فيتنام وسياسيات الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة إلا أن علاقته كانت جيدة مع رئيس كوريا الشمالية الراحل كيم إل سونغ واصفا إياه "بالشيوعي المختلف" مادحا بأنه أنه أحد "أعظم قادة بلاده الذين تصدوا للمد الياباني" [25] وأيد حرب الخليج الثانية كذلك [26]

في عام 2012، عبر غراهام عن دعمه لمرشح الحزب الجمهوري ميت رومني [27] مما حدا بالمشرفين على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت بإزالة العبارة التي تشير إلى الديانة المورمنية بعبارات مسيئة حسب المفاهيم في الأوساط الأمريكية [28] رجح مراقبون أن دعم رومني نابع من توجهات إبنه فرانكلين وليس الأب نفسه كونه توقف عن الظهور العلني ومقابلة الصحفيين، فالأفكار المنشورة باسم غراهام حاليا توافق توجهات اليمين المسيحي وهو ماجعل بعض المراقبين يعتقد أنها أفكار إبنه في الحقيقة [29]

عمله كمستشار روحي للرؤساء[عدل]

غراهام مع رونالد ريغان وزوجته نانسي ريغان يستقبلان ريغان خلال إفطار الصلاة الوطني في فندق هيلتون بواشنطن عام 1981

عمل غراهام كمستشار روحي لعدد من الرؤساء الأميركيين مثل ريتشارد نيكسون، دوايت أيزنهاور، بيل كلينتون، جورج بوش الأب، جورج بوش الإبن، جيمي كارتر، رونالد ريغان، ليندون جونسون، جيرالد فورد وباراك أوباما [30] بعد لقاء مع هاري ترومان عام 1950، أخبر غراهام الصحافة أن ألح على الرئيس محاربة الشيوعية في كوريا الشمالية [7] مما سبب إمتعاضا لترومان جعله يمتنع عن مقابلته لسنوات. أعتبرغراهام مقابلاته مع الرؤساء سرية بعد ذلك التصريح [21]

و قد قال هاري ترومان عن غراهام في مذكراته اللفظية لأحد الصحفيين [31] :

   
بيلي غراهام
"لدينا الآن هذا المدعو بيلي غراهام لقد ضل طريقه وسلك مسلكا خاطئا. هو... حسنا، لم أكن أريد أن أقول ذلك ولكنه أحد هولاء المزيفين الذين كنت أحدثك عنهم.إنه يدعي صداقة مع كافة رؤساء الولايات المتحدة ولكنه لم يكن صديقي عندما كنت رئيسا. أنا لا أستسيغ أمثاله من الناس، كل مايهمه هو أن يظهر اسمه في الصحف
   
بيلي غراهام

كانت علاقته أقوى مع أيزنهاور وتطورت علاقته مع نيكسون حينها عندما كان نائبا للرئيس [21] بعد إقرار قانون خاص عام 1952، قام بغراهام بطقوس تعبدية على مداخل مبنى الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة الأمريكية.[7] وعبر الواعظ عن دعمه لريتشارد نيكسون في انتخابات 1960 ضد جون كينيدي [7] وظهر نيكسون إلى جانب غراهام خلال موعظة ألقاها في تينيسي وكان نيكسون أول رئيس أمريكي يلقي خطابا من أرضية إنجيلية [21] وعرض نيكسون على غراهام أن يكون سفيرا للولايات المتحدة في إسرائيل إلا أنه رفض [21] سائت علاقتهم بعد فضيحة ووترغيت[32] إلى أنها عادت لما كانت عليه بعد إستقاله نكسون [33]

مواقف مثيرة للجدل[عدل]

خلال فضيحة ووترغيت أشيع أن غراهام كان متفقا في الكثير من ملاحظات نكسون الموصوفة بعداء السامية، إلا أنه نفى الإشاعات وأكد أنه يحاول مد جسور التواصل مع اليهود. إلا أن القضية ظهرت على السطح من جديد بعد أن تم نشر أشرطة وتسجيلات تتعلق بالفضيحة عام 2002. وأظهرت السجلات أن غراهام كان متفقا مع نيكسون بشأن سيطرة اليهود على الإعلام في أمريكا [34] وصفته رابطة مكافحة التشهير اليهودية الأمريكية بقيادة أبراهام فوكسمان بأنه " معاد للسامية"[35] إعتذر غراهام بعد نشر السجلات وعبر عن ندمه "رغم عدم تذكره للحادثة" [36]

في عام 2009، نشرت المزيد من الأشرطة تظهر غراهام وهو يصف اليهود :"بكنيس الشيطان" وبرر متحدث باسم غراهام بأنه كان يقصد هولاء الذين يدعون أنهم يهود ولكن لا يمارسون تعاليمها [37] إلا أن المجتمع اليهودي الأميركي لم يقبل التبرير ولا الإعتذار [36]

مصادر[عدل]

  1. ^ ^ "The Transition; Billy Graham to lead Prayers". The New York Times
  2. ^ The Cincinnati Post (Cincinnati, OH)
  3. ^ [1] Gallup.com list of admired people for the 20th century
  4. ^ James E. Kilgore, Billy Graham, The Preacher, Exposition Press, 1968
  5. ^ David George Mullan, Narratives of the Religious Self in Early-Modern Scotland, Ashgate Publishing, Ltd., 2010, p27
  6. ^ Wayne Curtis, "Bootleg Paradise," American Heritage, April/May 2007.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Nancy Gibbs & Richard N. Ostling, "God's Billy Pulpit", Time, November 15, 1993
  8. ^ "Who led Billy Graham to Christ". Archives, Billy Graham Center, Wheaton College.
  9. ^ "Who led Billy Graham to Christ...". Archives, Billy Graham Center, Wheaton College.
  10. ^ Farewell to God: My Reasons for Rejecting the Christian Faith By Charles Templeton
  11. ^ Ben Bagdikian, The Media Monopoly, Boston, Mass: Beacon Press, 2000 6th ed., p. 39 ff)
  12. ^ "When worlds collide: politics, religion, and media at the 1970 East Tennessee Billy Graham Crusade.Randall E. King
  13. ^ Bagdikan (2000), Media Monopoly, p. 39
  14. ^ Time, Billy Graham, June 14, 1999
  15. ^ [2] The Day Billy Graham Did the Unthinkable
  16. ^ Michael G Long, ed., The Legacy of Billy Graham: Critical Reflections on America's Greatest Evangelist, (Westminster/John Knox Press, 2008), 150–151
  17. ^ Miller (2009), Rise of the Republican South, p. 30.
  18. ^ Barry M. Horstmann (27 June 2002). "BILLY GRAHAM: A MAN WITH A MISSION IMPOSSIBLE.(SPECIAL SECTION)". Cincinnati Post
  19. ^ Long (2008), Critical Reflections, pp. 150–151
  20. ^ "Rev. Billy Graham on his lasting legacy". Today Show. June 23, 2005
  21. ^ أ ب ت ث ج ح Randall E. King (March 22, 1997). "When worlds collide: politics, religion, and media at the 1970 East Tennessee Billy Graham Crusade". Journal of Church and State
  22. ^ Duffy, Michael and Gibbs, Nancy. TIME. "Billy Graham: A Spiritual Gift to All", TIME, 31 May 2007
  23. ^ Stoddard, Maynard Good (March 1, 1986). "Billy Graham: the world is his pulpit". Saturday Evening Post. Highbeam.com
  24. ^ "Pilgrim's Progress, page 4". Newsweek. August 14, 2006
  25. ^ Preacher power: America's God squad Independent Article,Preacher power: America's God squad, July 25, 2007
  26. ^ "Quotation of section". Procinwarn.com
  27. ^ O'Keefe, Ed (October 11, 2012). "Billy Graham to Mitt Romney: ‘I’ll do all I can to help you’". Washington Post. Retrieved Nov. 1, 2012.
  28. ^ "Billy Graham site removes Mormon 'cult' reference after Romney meeting – CNN Belief Blog - CNN.com Blogs". Religion.blogs.cnn.com. Retrieved Nov.1, 2012.
  29. ^ Gordon, Michael (October 24, 2012). "Billy Graham speaks with his own voice, son Franklin says". Charlotte Observer.
  30. ^ The 2010 TIME 100 Time, Billy Graham
  31. ^ Miller, Merle (1974) Plain Speaking: An Oral Biography of Harry S. Truman. New York: Putnam. p. 363.
  32. ^ Achim Nkosi Maseko (2008). Church Schism & Corruption. Durban. p. 399. ISBN 978-1-4092-2186-9.
  33. ^ Randall E. King (March 22, 1997). "When worlds collide: politics, religion, and media at the 1970 East Tennessee Billy Graham Crusade". Journal of Church and State.
  34. ^ Graham regrets Jewish slur BBC, Graham Regrets Jewish Slur, March 2, 2002
  35. ^ Billy Graham Responds to Lingering Anger Over 1972 Remarks on Jews, New York Times, March 17, 2002
  36. ^ أ ب Graham Apology Not Enough Eric J Greenberg, United Jewish Communities
  37. ^ Cathy Lynn Grossman (June 24, 2009). "In Nixon tapes, Billy Graham refers to 'synagogue of Satan'". USA Today.