تاريخ الأبجدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كتابة العصر ما قبل الأبجدية[عدل]

بلاد ما بين النهرين[عدل]

هناك توثيق مثبت عن كتابات وجدت منذ 5000 سنة قبل الميلاد في كتابات بلاد ما بين النهرين المسمارية والأثار الفرعونية الهيليغريفية. وكانتا هاتان الكتابتان معروفتين في منطقة الشرق الأوسط حيث ظهرت أول أبجدية انتشرت بشكل جامح وهي الأبجدية الفينيقية وأبجدية اوغاريتية. وهناك دلائل تشير إلى تطور الاشكال المسمارية باتجاه الخصائص الأبجدية في بعض اللهجات التي استخدمتها، وخاصة الفارسية القديمة، إلا أنه لا يوجد دلائل على أنها كانت أصل الأبجدية. وهناك كتابة بيبلوس المقطعية والتي لها خصائص الهليغريفية الهيراطيقية، إلا أن العلماء لم يستطيعوا فك رموزها وبالتالي لا يمكن الجزم ان كانت أبجدية أولية أم لا، وأقدم أبجدية تم اكتشافها هي في اوغاريت التي تعد أقدم واكمل الابجديات.

البداية الفرعونية[عدل]

كان هناك في حوالي 2700 ق.م.، 22 رمزا هيليغريفيا ليمثل كل واحد منهم أحد الاصوات الساكنة. كما كان هناك رمزا اخر يستعمل كمصوت لبدايات أو نهايات الكلمات. وكانت تستعمل هذه الرموز كأحرف للمساعدة في لفظ الكلمات عند شرح قواعد التصريف، وفيما بعد استعملت لكتابة كلمات مستعارة من لغات أخرى أو لكتابة الأسماء الأجنبية. وبالرغم من ظهور خاصية الأبجدية في هذه الكتابة، إلا أنها كانت دائما تستعمل مع كتابة تصويرية معتمدة على الكتابة التصويرية الهيليغريفية المعقدة.

واكتشف حديثا وجود أبجدية استعملت مع الساميين العاملين في مصر حوالي سنة 2000 ق.م.[1]. وخلال الخمسة الآف سنة التالية، انتشرت إلى الشمال. ويعتقد أن كل الأبجديات التي تلتها مستمدة من مبادئها واصولها ما عدا الأبجدية الميرتية (وهي الأبجدية النوبية المعتمدة على الهيروغليفية والتي عرفت في القرن الثالث ما قبل الميلاد). وهناك بعض العلماء الذين يناقشون ارتباطها.

الأبجدية السامية[عدل]

يشك العلماء أن الكتابات السامية التي وجدت في مصر في العصر البرونزي الوسيط لها خصائص وميزات الأبجدية. إلا أن عدم فك رموزها يمنع العلماء من تثبيت هذا الظن باليقين. وأقدم الدلائل عن هذه الكتابات ترجع لرسومات حائط وجدت في وسط مصر تعود لعام 1800 ق.م.[2].

تألفت هذه الأبجديات السامية من 30 رمزاً لم تعتمد على الرموز المصرية الصوتية المتعارفة في ذلك الزمن وحسب بل استعملت الرموز الهيلوغريفية التصويرية أيضا. ومن المعتقد، من دون دليل، أنها دعيت بسماء سامية وليس مصرية. فمثلا "بير" بالهيليغريفية (وتعني "منزل" في المصرية) أصبحت في هذه الأبجدية "بيت" (وتعني "منزل" في السامية[3]. وبسبب عدم فك طلاسم هذه الرموز، لا يمكن الجزم ان كانت تمثل أحرفا صوتية أو رموزا تصويرية لكلمات أو عبارات[4].

الارامية والفينيقية[عدل]

كان الفنيقيون أول من استعمل الأبجدية من الكنعانيين. ولذلك سميت الكتابات الكنعانية اللاحقة ب[الأحرف الفينيقية]. وبسبب تَبحُر أبناء فينيقية وتجارتهم القوية في ذلك الزمن، انتشرت فكرة الأبجدية حول البحر المتوسط كله. ويعتبر أن شكلين من الأبجدية الفينيقية ال(لاتينية والأرامية) هما أساس كل الأبجديات والمسبب الأساسي لتاريخ الأبجدية[5].

وكانت الكتابة الفينيقية تعتمد على أشكال يرمز كل شكل منها إلى مخرج صوتي. وتسمى هذه الأشكال حروفاً. وكان هناك 22 حرفا في اللغة الفينيقية. وكان كل حرف يبداء بحرف ساكن يسمى به وبنفس الوقت كان يرمز إلى الصوت الذي يشكله. فمثلا، الصوت "به" والذي يصدر بالنفخ والشفتين مغلقتين يسمى "باء" ويرمز إلى حرف "ب" بالفينيقية. ومن الجدير ذكره، أن أول 4 حروف كانت تمثل الاصوات "ء" ثم "به" ثم "جه" ثم "ده"، لذا سمية بالـابجدية. واستعمل الفينيقيون خطا أفقيا للفصل بين الكلمات في البداية ثم تطورت واستعملت مساحة فراغ بدلا منها. ومنها تطوَر نظامين من الكتابة وهما الأرامية واللاتينية.

أبجديات من أصول أرامية[عدل]

يبدو أن الأحرف الأرامية (السورية القديمة) هي أساس أهم أبجديات آسيا. ففي القرن السابع ما قبل الميلاد، اعتمدت الدولة الفارسية الأحرف الأرامية كأحرف رسمية. ومنها تطورت الأبجديات الأسيوية:

  • الأبجديه العبرية: انطلقت العبرية الحديثة من العبرية القديمة والتي تعتبر من تشكيل للأحرف الأرامية المحلية. واستطاع السومريون أن يحافظوا على الأبجدية العبرية القديمة إلى يومنا هذا[6][7].
  • الأبجدية العربية: تطورت الأبجدية العربية الحديثة عن الأرامية عن طرق الأبجدية النبطية التي ازدهرت في جنوب الأردن.
  • الأبجدية السريانية: تطورت الأبجدية السريانية بعد القرن الثالث الميلادي من الأرامية عن طريق الخط البهلوية والخط الاویغوری ومنثما إلى أبجديات شمال آسيا مثل الأورخون والأوغورية والمنغولية والمنشوية.
  • الأبجدية الجورجية: لايوجد اي توثيق للغة الجيورجية إلا أن لها خصائص من الفارسية الأرامية وبعض ملامح الإغريقية.
  • أبجدية البراهمة: وجذورها تعود إلى الأرامية وهي تستعمل في شبه القارة الهندية ومنها انتشرت إلى التبت ومنغوليا والهند الصينية وأرخبيل الملايو مع انتشار الديانة البوذية. ولم تصل إلى الصين أو اليابان على أساس انهم كانو يستعملون أبجدية تصويرية متطورة.
  • أبجدية الهانغول: هي الأبجدية المستعملة في كوريا. لقد استنبطت في القرن الخمس عشر الميلادي. يعتبر الكثيرون انها اخترعت من دون أي تأثر من خطوط سبقتها. إلا أن غاري ليديارد يعتقد أن أكثر من ستة من أحرفها الصوتية اعتمد على أحرف تيبيتية مستمدة من الأحرف البراهمية. أما بقية الأحرف فلها خاصيتها الفريدة[8].
غربية ← فينيقية → براهمية → كورية
لاتيني إغريقي كوجارتي ديفانكاري تيبيت
A Α Aleph
B В Beth ㅂ, ㅁ
C, G Г Gimel ㄱ, (ㆁ)
D Δ Daleth ધ (ઢ) ध (ढ) -
E Ε He (ㅱ)
F, V Ϝ, Υ Waw
Z Ζ Zayin દ (ડ) द (ड) ད (ཌ) ㄷ, ㄴ
H Η Heth -
- Θ Teth થ (ઠ) थ (ठ) ཐ (ཋ)
I, J Ι Yodh
K Κ Kaph
L Λ Lamedh
M Μ Mem
N Ν Nun
- Ξ Samek
O Ο Ayin  ?
P Π Pe પ, ફ प, फ པ, ཕ
- Ϡ Sade ㅈ, ㅅ
Q Ϙ Qoph
R Ρ Res
S Σ Sin
T Τ Taw ત (ટ) त (ट) ཏ (ཊ)

جدول: انتشار الأبجدية في الغرب (الإغريق واللاتين) والشرق (البراهمية والكورية..

الأبجدية اللاتينية[عدل]

الانتقال إلى الإغريقية[عدل]

بحلول القرن الثامن الميلادي، استعار الإغريق الأحرف الفينيقية في كتاباتهم. وكانت الأحرف الإغريقية هي نفس الأحرف الفينيقية وحتى ترتيب الأحرف كان نفسه[9]. إلا أن غياب حروف العلة قد جعل من الصعب بمكان كتابة كل الكلمات المستعملة. لذلك، حول الإغريق بعض الأحرف الفينيقية الفنيقية التي لا يلفظوها إلى أحرف علة لتحريك الكلمات. فمثلا، لم يستطع الإغريق لفظ الأحرق الحلقية مثل الهمزة (وبالفينيقية سميت ألف) لذلك حولوا رمز الهمزة إلى حرف علة وسموه "الفا" ليستعمل كحرف علة. وبهذه الطريقة، استطاع الإغريق كتابة ستة من احرف علتهم ال 12 مستعملين حروفا فينيقية. ولتعويض بقية أحرف العلة، دمجوا حرفين معا ليشكلا حرف علة واحد مثلا، دمجوا الـ O مع _ ليخلقوا حرف O الذي أصبح Ω (أوميغا) الحالية. وفي بعض الحالات، فقد أهملوا بعض لفظاتهم (مثل الألف الممدودة)[10].

ومنها، تطورت العديد من الأبجديات مثل أبجدية الإغريق الغربية وعرفت بلغة الكوماي واستعملت بغرب أثينا وجنوب إيطاليا. وأخرى سيميت بالاغريقية الشرقية وهي الأحرف المستعملة في المناطق الشرقية (أي تركية الحالية) وشرقي اثينا. والأبجدية الثانية هي التي تطورت إلى الابجديات الغربية الحالية. في البداية، كتب الاغريق من اليمين إلى اليسار مثل الفينيقيو الا انهم تحولوا إلى الكتابة من اليسار إلى اليمين.

أبجديات من أصول إغريقية[عدل]

الإغريقية أساس كل أبجديات أوروبا. فالأبجدية الإغريقية الغربية ولدت الأبجدية الإيطالكية القديمة والتي حافظ على حرف الأيتا كمرادف لحرف الـ"هـ". كما ولدت الأبجدية الرومانية. إما اللهجات الإغريقية الغربية فاستعملت حرف الأيتا كحرف علة وهذا ما يزال مستعملا في كل الأبجديات من أصل اغريقي شرقي مثل أبجدية غلاغوليتسا، أبجدية سريلية، أبجدية ارمنية، والأبجدية الغوثية وعلى الأرحج الجورجية[11][12].

والجدير ذكره ان الوصف السابق هو تبسيط عملي لمراحل التطور. وفي الحقيقة، فإن عملية التطور تأثرت بأكثر من عامل واحد.

تطور الأبجدية الرومانية[عدل]

وفي الألفية الأولى، عاشت في شبه الجزيرة الإيطاليا قبيلة عرفت باللاتين ثم أصبحت تعرف بالرومان. وتعلم اللاتين اساليب الكتابة من الإتروسكان في القرن الخامس. لكنهم أهملو استعمال أربعة رموز من الأبجدية الإغريقية الغربية وأضافوا بعض الحروف من الإتروسكانية مثل ال S وال F. وبهذا التزاوج دخلت الأحرف التالية، G، J، U، W، Z وY.

وبهذه الأبجدية أصبح هناك ثلاثة أحرف للفظ صوت الـ"ك" وهي C و K وQ. بينما الـ C تستعمل للفظ ال G. اخترع الرمان حرف ال G ووضعوه بين ال F وال H لسبب غير معروف. وبعد عدة قرون من فتوحات الإسكندر المقدوني، بدء الرومان باستعمال الكلمات الإغريقية مما دفعهم لتعديل أحرفهم للفظ الكلمات الجديدة فأدخلوا الأحرف Y و Z وأضافوهم إلى آخر لائحة أبجديتهم.

وفي القرن السادس، وبعد نشر المسيحية في بريطانيا بواسطة أغسطين الكانتبري، بدء الأنجلوسكسونيون باستعمال الأحرف الرومانية. وبسبب التشابك بين الأحرف، استعملوا حرفي U للفظ صوت الـ "و". ومع الوقت، تحولت ال UU إلى VV وانتجت حرف الW. ثم استعملوا الاستدارة للتفرقة بين حرف العلة U والحرف الساكن V. وظهرت ال J كتحويل لل I بإضافة ذيل لها. بالقرن الخامس عشر استعملت ال I كحرف علة وال J كحرف ساكن.

أسماء الأحرف وترتيبها[عدل]

ترتيب الأحرف يعود إلى للأغارتيين السورية من ايام القرن الرابع عشر ما قبل الميلاد.[13]. ففي لوائحهم وجد 30 رمز مسماري مكتوبين بترتيبيت أبجديين (أبجدية اوغاريت). واحد بحسب العبرية القديمة والآخر بترتيب الأبجدية الأثيوبية[14].

الأبجديات المستقلة[عدل]

من غير المعلوم عدد أحرف أو ترتيب الأبجدية السامية الأولى. ومن لأبجديات المتحدرة منها نجد أن الأبجدية العربية الجنوبية تتألف على 29 حرفا بترتيب HMĦLQ والأبجدية الفينيقية تتألف من 22 حرفا وبترتيب ABGDE. أما الأحرف الفنيقية فقد حافظت على اسمائها في كل الأبجديات التي انحدرت منها مثل السريانية، الأرامية والعبرية والإغريقية. إلا أن التسمية اختلفت بالعربية واللاتينية. وبقي ترتيب الأحرف نفسه في الأرمنية والغوثية والسيرليكية واختلفت في البراهمية, الرونيكية والعربية التي اعادة ادراج "الأبجدهوز" فيما بعد.

الابجديات الغير صورية[عدل]

ان الأبجدية الوطنية الحديثة والتي لا تمت بصلة للأبجدية الكنعانية هي الكتابة المالديفية إذ أن أحرفها مستمدة من الأرقام العربية والهندية والأبجدية العثمانية للغة الصومالية فهي مبتكرة بالكامل.

اما بين اللغات الغير وطنية، هناك القليل منهم المبتكرين مثل أبجدية زجهيين فهي مستمدة من الرموز الصينية. وأبجدية سانتالي في الهند الشرقية فتعتمد على اشكال تقليدية مثل "خطر" و"نقطة لقاء".

وفي العالم القديم، تألفة لغة الأوغام من علامات تجميعية. وفي فارس القديمة، استعملت احرف مسمارية صممت خصيصا للنتحت على المناصب.

أبجديات متحولة بسبب الوسائط[عدل]

في بعض الأحيان، تكون الوسائط المستعملة سبب في تحول اشكال الكتابة. فأبجدية مورس تألفت لتسهيل التخاطب بالإشارات، كذلك الأعلام البحري والتخاط بالصابع للأصم. وفي عصرنا الحديث، وبسبب انتشار التخاطب بواسطة الكمبيوتر، استعملت بعض اأرقام الإنكليزية لتمثل أحرفا عربية غير موجودة في الأبجدية الإنكليزية مثل استعمال الـ 2 للدلالة على "ء" لشبهها بها وكذلك ال 7 للاستدلال على الحرف "ح". فكتابة كلمة "استحلال" بأحرف إنكليزية تكون "2sti7lal". راجع كرشنة.

مواضيع ذات صلة[عدل]

أبجدية كنعانية أولية

مراجع[عدل]

  1. ^ اليزابيث هايفارب، أبجدية في مصر، مجلة Archeology، عدد 1، يناير 2006
  2. ^ أقدم ابجدية وجدت في مصر، بي بي سي
  3. ^ [ماكارتر،، مجلة أثار الكتاب المقدس، العدد 37، رقم 3، سبتمبر 1974]
  4. ^ مثلاً لا يمكن الجزم ان كان رمز "منزل" يرمز إلى لفظة "ب" أو أو كلمة "بيت".
  5. ^ [غوردون هاملتون، W. F. Albright and Early Alphabetic Writing، مجلة اثار المشرق الأدنى ()، عدد 65 رقم 1، 2002]
  6. ^ هوكر واخرون، Reading the Past: Ancient Writing from Cuneiform to the Alphabet، نشر جامعة كاليفورنيا، 1990
  7. ^ أندرو روبنسون، The Story of Writing: Alphabets, Hieroglyphs & Pictograms، نشر: Thames & Hudson Ltd، لندن، 1995
  8. ^ غاري ليديارد، The Korean Language Reform of 1446، سيئول، 1998م.
  9. ^ [بي كايل ماكارتر، The Early Diffusion of the Alphabet، مجلة أثار الكتاب المقدس (The Biblical Archaeologist)، عدد 37، رقم 3، 1974]
  10. ^ أندرو روبنسون، The Story of Writing: Alphabets, Hieroglyphs & Pictograms، الناشر:Thames & Hudson Ltd، 1995.
  11. ^ أندرو روبنسون، The Story of Writing: Alphabets, Hieroglyphs & Pictograms، نيويورك، Thames & Hudson Ltd، 1955.
  12. ^ بي بي سي
  13. ^ روبنسون
  14. ^ [ميلارد، The Infancy of the Alphabet، أثار العالم (World Archaeology) عدد 17 رقم 3، فبراير 1986.]

وصلات خارجية[عدل]