صنوبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الصنوبر

أشجار صنوبر بحري Pinus pinaster
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الفرع: النباتات الأرضية
القسم: النباتات الوعائية
الشعبة: شعبة البذريات
الشعيبة: المخروطيات
الصف: Pinopsida
الرتبة: الصنوبريات Pinales
الفصيلة: الصنوبرية Pinaceae
الجنس: صنوبر
الاسم العلمي
Pinus
لينيوس
الأنواع

طالع النص

الصنوبر جنس من الأشجار من الفصيلة الصنوبرية.

من أهم أنواع الاخشاب حيث أنه مهم للعديد من الصناعات كالأثاث والآلات الموسيقية وغيرها حيث أنه يتميز بصلابته ومقاومته (حسب النوع) وتتميز الادوات المطبخية المصنوعة من الصنوبر بمقاومتها الشديدة للجراثيم ولا غنى عن ذكر أهمية الصنوبر في العطورات عند استخلاص زيته.

التوزيع الجغرافي[عدل]

ينتشر الصنوبر في المناطق الباردة والمعتدلة. في الوطن العربي توجد أنواع من الصنوبر وهو موجود في جبال بلاد الشام، فهو يتواجد في مناطق جبل لبنان (المتن وكسروان والشوف وعاليه) وفي سوريا في جبال اللاذقية وجبل حلب وفي مناطق الغابات السورية ويوجد في شمال ووسط فلسطين والأردن. وفي المغرب العربي يتواجد في الغابات شمال غرب تونس وفي جبال الجزائر والريف المغربي، ويوجد في المناطق المجاورة لمدينة البيضاء والجبل الأخضر في ليبيا.

الشكل الخارجي[عدل]

الوصف النباتي[عدل]

الصنوبر الثمري شجرة يبلغ ارتفاعها / 30/ م تعيش حتى / 150/ سنة وأحيانا حتى /250/ سنة التاج شكله كروي عند الأشجار الفتية ثم يصبح منبسطا على شكل مظلة عند الأشجار الناضجة, القشرة مشققة حرشفية، البراعم اسطوانية تجتمع كل ورقتان في غمد واحد الأزهار صفراء مرصعة بالبني أحادية المسكن، المخاريط الثمرية كبيرة الحجم يصل طولها من / 8- 15 / سم تنضج المخاريط خلال ثلاث سنوات ويتم جمعها في نهاية الصيف وخلال الخريف. شجرة الصنوبر شكل منتصب يصل ارتفاعها15- 40 مترا ,لها جذع مفرد شديد النحافه وكثير التفرع وقد يصبح قويا وملتويا, وتمتد اغصانة يشكل افقي تقريبا, اما اوراقها فانها تكون في البداية شكل هرم تام تقريباً ثم يصبح فيما بعد مستديرا ومسطحاً,ويظهر لون الاوراق في مجموعها لون مدهام ضارب إلى السواد, ويكون شكل الاوراق ابرية ويتراوح طولها من8-15 سم وهي قاسية غير ملتوية ولا مكتفه.. وهي شجرة احادية المسكن,تزهر وتتفتح بفصل الربيع.. اما لونها فهو اخضر قاتم ,وتجتمع كل ورقتين اثنتين منهابالفرع الرئيسي ويكون ترتيبها على الاغصان غير منتظم فبعضها تكون عمودية واحيانا مائلة واخرى تكون بزاوية حاده نحو الخارج او نحو اسفل الغصن تبعا لأعمارها.. ومخاريط الصنوبر مميزة إذ تتجمع مثنى مثنى او رباع رباع , ويبلغ طول كل مخروط بين 4-8 سم وتترتب بشكل متناظر على جانبي الغصن الذي تتعامد معه.. وتكون المخاريط اما بيضوية او مخروطيه الشكل مؤنقة ذات لون اسمر خفيف او اسمر مصفر . وتنضج هذه المخاريط في خريف العام الثاني بعد الالقاح ولا تسقط مخاريط الصنوبر هذة على الارض الا في هذا الوقت تكون الحراشف قد تفتحت أيضا..²الصنوبر المثمر :- يكثر زراعة هذا النوع في مختلف الهضاب وتهام البحر المتوسط من فلسطين ولبنان إلي إيطاليا والأندلس . ويكون جذعها قائما يصل من20-35 مترا ,وقشورها متراصة الطبقات وأغصانها غليظة فارشه تتميز قمتها بشكلها المظلي وبراعمها اسطوانية ,حراشفها ناشزة , أوراقها ابريه تجتمع كل ورقتين في غمد واحد وقلما تجتمع ثلاثة, ويتراوح طول هذه الاوراق من6-10سم .. وتكون ثمارها بيضوية الشكل مقطوعه القاعدة تكسوها الحراشف السميكة وبذورها كبيرة مستطيلة ومغطاة بجدار سميك يصعب كسرة كما تستعمل في طعام الإنسان وصنع الحلويات.. الصنوبر كي تصل إلى مرحلة الإنتاج الاولي إلى ما بين 17 و 25 سنة، ثم يتزايد إنتاجها بحسب موقعها ونوعية التربة ونموها مع الزمن. ويستخدم الصنوبر في إعداد أصناف من أطباق المقبلات والحلوى في لبنان والعديد من الدول الأخرى. تبدأ عملية القطاف في كانون الأول، حين يصعد العمال إلى أشجار الصنوبر ويسقطون الأكواز عبر عصي طويلة، وهي عملية خطرة، إذ قد يصل ارتفاع الأشجار إلى ما يزيد على عشرة أمتار. بعد جمع أكواز الصنوبر تترك عادةً على أسطح المنازل وتتعرض لأشعة الشمس والهواء لتجف ثم تستخرج منها حبات الصنوبر عبر آلات تسمى «كسارة الصنوبر».

المعلومات الغذائية[عدل]

يحتوي كل كوب من الصنوبر (135غ) بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

  • السعرات الحرارية: 909
  • الدهون: 92.30
  • الدهون المشبعة: 6.61
  • الكاربوهيدرات: 17.66
  • الألياف: 5
  • البروتينات: 18.48
  • الكولسترول: 0

التصنيف[عدل]

هناك عشرات الأنواع من الصنوبر نذكر منها في الوطن العربي:

  • الصنوبر الحلبي: يتألف من خشب طري أبيض مصفر ومن خشب قلب بني محمر، ويحتوي خشب الصنوبر على أقنية راتنجية تفرز مادة الراتنج في جذع الشجرة ويقدر الإنتاج الوسطي للشجرة حوالي 3 كغ في السنة، إن الجذوع المتعرجة تعطي أخشاباً لاستعمالات النجارة العادية والصناديق وفي صناعة عجينة الورق بعد إزالة الراتنج. أما الجذوع المستقيمة فإن أخشابها تستعمل في أعمدة الهاتف والكهرباء وفي النجارة وفي صناعة عجينة الورق.
  • صنوبر بروتي: إن خشب صنوبر بروتيا قاس وثقيل نسبياً ويستعمل في النجارة وأعمدة الهاتف والكهرباء وفي الصناديق وصناعة عجينة الورق بعد إزالة المادة الراتنجية. ويتميز خشب صنوبر بروتيا عن خشب الصنوبر الحلبي بأن حلقات النمو السنوية تكون متميزة تماماً، يعطي صنوبر بروتيا كمية من الراتنج أقل من الصنوبر الحلبي إذ يقدر إنتاج الشجرة من الراتنج في السنة بحوالي 1.5-2 كغ.
  • كما أنه هناك نوع ثالث ينتشر في الصين بشكل خاص وعلى جبل هوانغشان (وهو منطقة سياحية معروفة بشكل كبير في الصين) وتسمى تلك الاشجار بـ ينغكهسونغ. وتعنى صنوبر استقبال الضيوف وهي الشجرة المشهورة في الصين إلى درجة ان قاعة الشعب الكبرى في بكين تتزين بصورتها. هناك نوع اخر في نفس الجبل يتفرع عند جذعه إلى شجرتين ويطلقون عليه اسم تونغشينسونغ وتعنى صنوبر القلب الواحد وشجرة صنوبر تشينغليوسونغ تعني صنوبر الحبيبين أو شجرة صنوبر فنغهوانغسونغ وتعني العنقاء لأن شكلها يشبه طائر العنقاء الأسطوري.
  • الصنوبر الثمري: يوجد عدة ضروب للصنوبر الثمري بعضها متوفر في السوق المحلية باسم الصنوبر الثمري التركي والصنوبر الثمري الصيني والصنوبر الثمري البلدي.

البيئة[عدل]

الصنوبر سهل الزراعة لا يحتاج إلى متطلبات بيئية كثيرة كما أنه يمنع انجراف التربة ويقاوم التصحر. والصنوبر الثمري بشكل عام مرن من ناحية المتطلبات البيئية فهو أليف للضوء والحرارة ويتحمل الأراضي الجافة نسبياً ويفضل الصنوبر المناطق الرطبة وشبه الرطبة، ويمكن ان يعيش في الطابق نصف الجاف كما يمكنه ان يتحمل درجات حرارة صغرى مطلقة قد تصل إلى - 20 درجة مئوية ودرجات حرارة عظمى مطلقة أعلى من 40 درجة مئوية، معدل الأمطار السنوي أكثر من / 400/ مم ينتشر في المناطق السهلية وحتى ارتفاع /1300 / م عن سطح البحر لكن يجود عند الارتفاع / 300/ متر. لا يبال بدرجة حموضة التربة PH=4-9 يتحمل حتى 50% من الكلس الكلي و 15% من الكلس الفعال في التربة لذا يعتبر من الأنواع النافرة للكلس، يتحمل الأراضي الجافة والمحجرة ولا يتحمل الأتربة المالحة.

تنقع البذور لمدة 24 ساعة في الماء بدرجة حرارة (4 - 5) درجة مئوية ثم تزرع في الكيس الحاوي على خلطة ترابية بالنسب التالية (1:1:1) رمل- تراب – سماد وذلك خلال أشهر الخريف وتبقى الشتلة في المشتل مدة عام كامل ثم تنقل بعدها إلى الأرض الدائمة ليتم تحريجها في المكان المناسب. تبدأ غراس الصنوبر بالحمل التبشيري عندما يصل عمرها حوالي (12- 15) سنة وتصل إلى ذروة حملها بعمر من (40-50) سنة.تبلغ كمية البذور التي يمكن الحصول عليها بالهكتار الواحد وسطياً 300 كغ ويمكن ان تعطي أكثر من ذلك تبعاً للظروف البيئية للشجرة وعمر الشجرة وأعمال الخدمة... الخ. علماً ان شجرة الصنوبر الثمري تحمل سنوياً أي لا تتصف بالمقاومة ولكن تختلف كمية إنتاجها من البذور من عام إلى آخر.

الاستعمالات[عدل]

هي شجرة دائمة الخضرة تحوي جذورها وسوقها على مادة راتنجية زيتية (فعند جرح ساق هذه الاشجار ينساب منها سائل عطري زيتي عند تقطيره ينفصل عنه الراتنج المعروف بالقلفونية ويبقى الزيت المعروف بزيت التربنتين حيث يستعمل هذان المكونان في الصناعة والطب) وللصنوبر فائدة طبية لا تخفى على أحد حيث انه يوصف لأمراض الصدر, مكافح للسعال، يؤخذ منقوع براعم شجره بنسبة 25-40 غ في ليتر ماء ثلاث ساعات ويشرب ضد الرشوحات المستعصية والنزلات الصدرية عامة وكل علل مجاري التنفس كما أن زيت التربنتين يستعمل في الصناعات وفي الطب مطهراً ومحمراً للجلد ويستعمل موضعياً في طب الأسنان لوقف النزيف بعد قلع الأضراس كما يستعمل لتسكين المغص وطرد الديدان

كما أن له فائدة غذائية حيث ان القدماء كانوا يستخرجون من الصنوبر دقيقاً لصنع الخبز ويعتصر من بذوره زيت وتستخرج منه أنواع كثيرة مثل الراتنج والتربنتين والقطران النباتي، تصنع من الصنوبر حلويات لذيذة ويشترك مع غيره من المكسرات في صناعة الحلويات, ويدخل في صنع عدد من المأكولات كتوابل ومزين لها ومطيب لنكهتها وطعمها.

مراجع[عدل]