محمود الغزنوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمود الغزنوي

محمود بن سبكتكين (971 - 1030) من الملوك الغزنويين وقد ارتفعت الدولة الغزنوية إلي الأوج في قليل من الزمن بفضل همة محمود وحسن قيادته. عرف محمود بالعديد من الألقاب من بينها بطل الإسلام وفاتح الهند ومحطم الأصنام ويمين أمير المؤمنين ويمين الدولة. استطاع محمود أن يغلب السامانيين على أمرهم وأن يغزو الهند ويهزم الهنود في اثنتي عشرة معركة في أربع وعشرين سنة وأن يزيد حدود مملكته التي ورثها حتى امتدت من بخارى وسمرقند إلى كوجرات وقنوج وشملت أفغانستان وما وراء النهر وسجستان وخراسان وطبرستان وكشمير وجزءاً كبيراً من الولايات الواقعة في الشمال الغربي من الهند. حتى إذا كانت سنة 1030 م (421 هـ) أدركته الوفاة وبعد ذلك بسبع سنين انتقل ملكه العريض فعلياً إلي أيدي السلاجقة. إلا أن دولته التي أسسها لم يقض عليها القضاء النهائي إلا في سنة 582 هـ عندما استولى الغوريون على آخر ممتلكاتها في الهند وأوقعوا بها الواقعة القاصمة.

إن محموداً الغزنوي كان نصيراً كبيراً للأدب والفنون. كان يعيش في عهده كثير من العلماء والشعراء، منهم: ابن سينا وأبو الريحان البيروني وأبو الفتح البستي والعسجدي والفردوسي والبيهقي والفرخي والمنوجهري والعنصري والكسائي والدقيقي والغضائري.

وفاة سبكتكين واستيلاء محمود على الحكم[عدل]

في سنة 387 هـ في شعبان توفي سبكتكين ونقل إلى غزنة ميتاً ودفن فيها بعد أن دام حكمه عشرين سنة، كان ابنه محمود أول من لقب بالسلطان، وقبل أن يموت سبكتكين كان قد أوصى بالملك لابنه إسماعيل وبعد أن مات بايع الجنود إسماعيل، ولما علم محمود الملقب يمين الدولة الذي كان في نيسابور بالخبر أرسل رسالة إلى إسماعيل يعزيه فيها على أبيه ويخبره أن أباه ما أوصى له بالحكم إلا لأنه قريب منه وهو بعيد، ويقول له أن الكبير أحق بالسلطة (لأنه كان أكبر من أخيه إسماعيل) وأخذ يطلب منه تسليم العرش له، ولكن أخاه الأصغر إسماعيل لم يكن موافقاً على أن يترك العرش لأخيه بهذه البساطة وأخذت تتردد الرسل بينهما ولكن لم يرض أحدٌ منهما برأي الآخر كان كلاهما يريد السلطة قبل أي شيء، وتسبب ذلك في نشوب حرب بين الأخوين فذهب محمود (يمين الدولة) إلى هراة تاركاً نيسابور عازماً على عزل أخيه من العرش والذي قد كان في غزنة، وفي هراة تقابل محمود (يمين الدولة) مع عمه "بُغراجق" فوافق عمه على مساعدته لإنهاء حكم أخيه إسماعيل، وبعد ذلك سار إلى "بُست" وهناك التقى بأخيه نصر والذي وافق أيضاً على مساعدته، وهكذا سار محمود إلى غزنة وبرفقته عمه وأخوه يساعدانه ولكن عندما علم إسماعيل الذي كان حينها في مدينة بلخ اتجه فوراً إلى غزنة وبدأ يجهز نفسه للمعركة، ولكن قبل توجه محمود إلى غزنة كان قد راسل أمراء الدولة وقد وعدوه بمساندته على الاستيلاء على الحكم، والتقى محمود بالنهاية مع إسماعيل عند غزنة واستمر القتال طويلاً ثم هزم إسماعيل في النهاية فهرب واختبأ في قلعة غزنة، فحاصره محمود وقال له أنه سوف يكرمه ولن يؤذيه إذا ترك القلعة فاستسلم إسماعيل ونزل فأحسن إليه محمود وأكرمه، ثم ذهب محمود إلى بلخ وأطاعه الأمراء، وقد كانت مدة حكم إسماعيل سبعة أشهر وهكذا أصبح محمود القائد العظيم حاكماً للدولة الغزنوية وقد أمضى محمودٌ عمره وهو يحارب في الهند ويفتح أقاليمها الواحد تلو الآخر.

غزو نَيسابور[عدل]

لما انتهى محمود من أخيه عاد إلى بلخ، فوجد بكتوزون قد تولّى ملك خراسان، عندها أرسل محمود رسالة إلى الأمير المنصور بن نوح، ذكره فيها بطاعته له وطلب منه أن يعطيه خراسان فلم يقبل المنصور، فطلب محمودٌ نفس الطلب مرةً أخرى فلم يقبل المنصور، حينها تأكد محمودٌ من رفض المنصور توليته على خراسان، فسار إلى نيسابور والتي كان بكتوزون بداخلها، وعندما علم بكتوزون بسير محمودٍ إليه فرّ هارباً من نيسابور فاستولى عليها محمود، عندما علم المنصور باستيلاء محمود على نيسابور سار إليها، وعندما علم محمودٌ بذلك سار إلى مرو الروذ، ثم أخذ ينتظر ما سيفعله المنصور.

صورة لمجلس محمود حيث كان يجتمع مع النبلاء.

غزو خراسان[عدل]

التقى المنصور وبكتوزون واتجهوا نحو مرو، ودخلوا في معركة مع محمود في جمادى الآخرة، وفي النهاية هزم بكتوزون والمنصور وانسحبا. ذهب عبد الملك وفائق إلى بخارى، وبكتوزون إلى نيسابور، وأبو القاسم بن سيمجور قستهان، فقرر محمودٌ أن يسير إلى أبو القاسم وبكتوزون، وأن يعجّل قبل أن يجتمعا مع بعضهما، فسار على طوس فهرب بكتوزون إلى نواحي جرجان، فأرسل محمود القائد أرسلان الجاذب لكي يقضي عليه، وذهب إلى جرجان فهرب بكتوزون إلى هَراة، فولّا محمودٌ أرسلان على طوس وسار إلى هَراة، وعندما علم بكتوزون بمسير محمود إليه ترك هَراة وتوجه إلى نيسابور واحتلها، عندها عاد محمود إليها فهرب بكتوزون إلى مرو ونهبها ثم ذهب واستقر ببخارى، كانت بخارى خارج حدود مملكة محمود فاستقر محمود في خراسان وترك بكتوزون، وأزال محمود الدولة السامانية وخطب في الدولة للخليفة العباسي القادر بالله. ولّى محمود على جيوش خراسان أخاه نصر، وقد دخلت معظم خراسان في طاعته دون حرب مثل: آل فريغون، أصحاب الجوزجان، والشار شاه.

غزو سجستان[عدل]

كان سبب استيلاء محمود على سجستان هو أنه بعدما صالح خلف بن أحمد ملك سجستان عهد بالخلافة إلى ولده الطاهر في عام 393 هـ، بينما كرَّس هو وَقته للعبادة والعلم وقد كان عالماً ويحب العلماء، وقد كان يريد مِمَّا فعله أن يوهم محمود أنه ترك المُلك وأصبح يُكرِّسُ حياته للآخرة حتى لا يطمع محمودٌ بمَملكته. عندما أصبح طاهر هو الملك أصبَح عاقّاً لأبيه، وحاول أبوه الرِّفق به وملاطفته أملاً في تغيير الوضع، وبعد ذلك مرض واستدعى ولده "طاهر" لِيَقرأ عليه الوصية، وحينها حضر طاهر دون حرسٍ وكان قد نَسيً إساءته لأبيه، وحين وصل طاهر قبض عليه أبوه ووضعه في السجن إلى أن مات.

عندما سَمع جيش خلفٍ بالأمر عصوه وكرهوه، ونقلوا طاعتهم إلى محمود وخطبوا له في المنابر وأرسلوا رسائل إليه يطلبون منه فتح سجستان، وقد وافق محمود على الأمر فبدأ مسيرته إلى خلف الذي كان في حصن الطاق، وهو حصنٌ يحيط به خَندقٌ عريضٌ وعميق وراءه سبعة أسوار، وكان له جسرٌ قابلٌ للرفع رفعوه عند وصول محمود، وعندها أمر محمودٌ بِطَمر الخندق ليتمَكَّنوا من عبوره، وتَقدَّم جيش محمود مع الفيلة الكبيرة التي تَقدَّم أحدُها واقتلع باب الحصن بأنيابه، وأخذ رجال خلفٍ يتراجعون من سورٍ إلى سور، وحينها ارتعد خلفٌ وأرسل رسالةً إلى محمود يطلب فيها الأمان فوافق محمودٌ وأكرَمه واحترمه وأتاح له السَّكن في المكان الذي يريد، وحينها ذهب وسكن الجوزجان وأقام فيها أربع سنين. وقد وّصلت أخبارٌ إلى محمودٍ تقول أن خلف يراسل "إيلك الخان" ويغريه بغزو البلاد، فَنَقلهُ إلى جردين وراقبه حى مات سنة 399هـ وورث ابنه أبو حفص كلَّ أملاكه. وعندما فتح محمود سجستان اختار لها قنجى الحاجب أميراً وقد أحسن هذا الأمير إدارة البلاد، ولكن بعض الطوائف الفاسدة ثارت على محمود فسار إليهم وحاصرهم في حصن أراك وبدأت الحرب بينهم في شهر ذي الحجة من سنة 393هـ، وانتصر عليهم وألحق بهم شرَّ هزيمةٍ وطارد الهاربين منهم في البلاد.

غزو المولتان[عدل]

سبب غزو محمود للمولتان هو أنّ ملكها أبا الفتوح ملحد وقد دعى شعبه إلى الإلحاد واستجابوا له، ولكن نهر سيحون لم يسمح له بالعبور إلى المولتان، فأرسل محمود رسالةً إلى إلى أندبال (وهو ملك دولةٍ تقع بين الدولة الغزنوية والمولتان) يطلب منه فيها الإذن بعبور بلاده إلى المولتان لكن أندبال لم يجبه، فقرَّر أن يجمع بين الغزوتين، وغزى محمودٌ بلاد أندبال ولاحقه من بلدٍ إلى بلدٍ حتى وصل إل حدودى كشمير. وعندما سمع أبو الفتوح بالأمر أدركَ أنه لا يستطيع الوقوف في وجه محمود وقتاله فأَرسل أمواله إلى سَرَنْديب (جزيرة سريلانكا)، ثم وصل محمودٌ إلى المدينة فقاتله أهلها فحاصرهم حتى فتحوا له المدينة من تلقاء أنفسهم، ثم غَرَّمهم بعشرين ألف درهمٍ عقوبةً للعصيان.

محاولة استيلاء إيلك الخان على خراسان[عدل]

بعد أن استقرّ ملك خراسان لمحمود وملك ما وراء النهر لإيلك الخان تصالحا واستقرَّت أمورهما، لكن إيلك الخان كتم كرهه لمحمود حتى ذهب إلى المولتان حين أرسل جيشه بقيادة سباشي تكين بينما اتجه أخوه جعفر تكين مع مجموعةٍ من الأمراء إلى بلخ. وكان ذلك في سنة 396 هـ. كان محمود قد وضع "أرسلان الجاذب" حاكماً لحين عودته وأوصاه أن ينسحب إلى غزنة في حال هاجمه أحد الجيوش، فذهب إلى غزنة حين وصل خبر جيوش إيلك الخان وحينها استولى سباشي تكين على هراة وأقام فيها وأرسل من يحتلُّ نيسابور.

في تلك الأثناء كان محمود قد خرج من الهند وفي طريقه إلى خراسان فأنفق الأموال على جيشه لتقويته وجاء ببعض المحاربين من قبائل الأتراك، وسار محمودٌ إلى بلخ والتي فيها جعفر أخ إيلك الخان واسترجعها ولكن جعفر هرب إلى ترمذ، وبعد ذلك أرسل محمود جيشه إلى هراة، فذهب سباشي إلى مرو لكي يعبر النهر هرباً من جيش محمود فقابله التركمان الغزية فهزمهم وقتل منهم الكثير ثمّ سار إلى أّبِيورد، وظلّ محمود يطاردهم حتى وصل سباشي إلى جرجان فأخرجه أهلها منها فعاد إلى خراسان وهناك قبض محمودٌ على أخيه وأسره ولكنه هرب.

وفي تلك الأثناء أرسل إيلك الخان أخاه جعفر إلى بلخ لكي يلهي محمود عن مطاردة سباشي، لكن محمود لم يكترث له وتابع مطاردته حتى هرب سباشي من خراسان، وحينها عاد محمود إلى بلخ وقاتل جعفر وهزمه شرّ هزيمة وسُلِّمت خراسان إليه.

كان إيلك الخان مصرّاً على الاستيلاء على خراسان ولذلك فقد راسل قدرخان بن بغراخان ملك الختن وقد كانت توجد قرابةٌ بينهما، ثم جاء قدرخان إلى إيلك الخان وعبرا معاً النهر إلى خراسان، وقد وصل خبر هجومهما إلى محمود وهو في طخارِستان فذهب على عجلٍ قبل وصولهما إلى بلخ، فبدأ يستعد للحرب وجمع الأتراك الغزِية والخلج والهند والأفغانية والغزنوية وذهب وعسكر في مكانٍ فسيحٍ جيّدٍ للحرب.

ووصل إيلك وقدرخان وتقاتلوا مع محمودٍ حتى الليل، واستمرّ القتال في اليوم التالي وأخذ محمودٌ يبتهل بالدعاء إلى الله للنصر في المعركة، ثم انتصر في المعركة وردّ إيلك الخان وهزمه شر هزيمة.

غزو بلاد الغور[عدل]

كانت بلاد الغور تقع بجانب غزنة، وكان الغور يهاجمون القوافل ويقطعون الطرق ويسكنون في جبال عاليةٍ يحتمون فيها، فقرّر محمود في عام 401 هـ أن يسير إليهم وقد انطلق مع أهم أميرين في دولته وهما تونتاش حاجبه وملك هراة، وأرسلان الجاذب ملك طوس. في أثناء مسيرة الأميرين اعترضتهما بعض الجيوش فهاجموهم ونشبت معركة، وحين سمع محمودٌ بما حدث سار إليهما وهزم الأعداء فهربوا إلى ملك الغور المعروف بابن سوري في مدينته التي تدعى أهنركان، وأصبح مجموع المقاتلين في المدينة عشرة آلاف، ولكن محمود سار إليهم ونشبت معركة، وحين رأى محمودٌ الوضع أمر جيشه باستدراج الأعداء إلى منطقةٍ بعيدة، فبدى الأمر كأنه انسحاب ففرح الغور بالنصر واستمروا بالهجوم وملاحقة جيش محمود، وحينها حاصرهم محمودٌ وهاجمهم وقتل الكثير منهم وأسر معظمهم، وقد كان من ضمن الأسرى زعيمهم ابن سوري، وبعد ذلك فتح محمود المدينة، وحين رأى ابن سوري ما حصل لمدينته وله شرب سماً وانتحر.

غزو قصدار[عدل]

كان محمود قد صالح ملك قصدار على مبلغٍ من المال يدفعه ملكها إلى محمود كل فترة، لكن عندما وجد ملك قُصدار بلاده محصّنة توقف عن دفع المال، بالإضافة إلى أنه كان قد تحالف مع إيلك الخان فقرّر محمود السير إليه، ولكن قبل أن يذهب محمود إليه حدثت مشكلةٌ بينه وبين إيلك الخان وتوقّف التحالف فسار محمود إليه على الفور في سنة 402 هـ، وترك غزنة في جمادى الأول وأعلن أنه ذاهبٌ إلى هراة للتمويه لكنه غير طريقه بسرعةٍ باتجاه قُصدار، وحاصر محمود قُصدار في الليل وطوّقها فاستسلم ملكها في الصباح عندما أدرك أن محمود قد وصل وحاصر بلاده، وأخذ محمود منه ما تراكم عليه من المال لكنه تركه حاكماً على قُصدار.

غزو خوارزم[عدل]

في سنة 407 هـ طلب محمود من ملك خوارزم (والذي يدعى خوارزمشاه) أن يخطب له في بلاده، وعندما استشار خوارزمشاه الوزراء حذّروه من أن يخطب لمحمود وهددوه بقتله إن فعل ذلك، ثم تآمروا عليه وقتلوه ووضعوا واحداً من أولاده حاكماً ببلاد بدلاً منه، فسار يمين الدولة إلى خوارزم وحين اقترب محمود من خوارزم جمع قائد جيوشها ألب تكين البخاري جيوشه وذهب لقتال محمود، ثم انتصرت جيوش محمود وانسحب الخوارزميون وهرب ألب تكين البخاري في سفينة لينجو من محمود، ولكن حدث شجارٌ بينه وبين من هم على السفينة فقيدوه وسلّموه إلى محمود، وعندما جاؤوا إلى محمود قبض على جميع من كان في السفينة (وقد كان من بينهم وزراء خوارزم الذي رفضوا أن يخطبوا لمحمود) وصلبهم عند قبر خوارزمشاه، بينما أخذ بقية الآسرى من الجيش إلى غزنة وجندهم ووضعهم حاميةً في مدن الهند، ثم ولّى حاجبه الذي يدعى التونتاش على مقاطعة خوارزم.

حربه مع بيدا[عدل]

عندما فتح محمود قنوج (وهي ولايةٌ هندية) هرب ملكها رآي قنوج (ورآي هو لقب الملك كالخليفة والقيصر) منه، وحينه أرسل إليه بيدا (وهو من أعظم الملوك الهنود ومملكته تسمى كجوراهة) يؤنّبه على تسليم بلاده للمسلمين والهرب منها، وفي النهاية اختَلَفي ودخلا في معركةٍ قُتل فيها قنوج ومعظم جنوده، ثم هزم بيدا معظم الملوك الهنود الآخرين الذين فرّوا من محمود ووضعهم تحت رحمته ووعدهم بإعادة بلادهم إليهم، فغضب محمودٌ وسار إلى بيدا وهزمه وغنم منه وعاد إلى غزنة.

ثم سار وعبر نهر كنك ثم تابع سيره، وحينها وصلت إليه أخبارٌ عن ملكٍ هنديِّ يسمّى تروجنبال، فسار إليه حتى التقيا على جانبي نهر من الأنهار فهزمه محمود، فطلب الأمان ولكن محمود لم يقبل بذلك إلا في حال أسلم تروجنبال فهرب إلى بيدا، ولكن أثناء طريقه إلى هناك قتله بعض الهنود ممّن رافقوه، وبعد ذلك أخذ الكثير من ملوك الهند يراسلون محمود ويُظهرون له الطاعة.

بعد ذلك سار محمودٌ إلى مدينة باري وغزاها ودمّرها، وسار مجدّداً يبحث عن "بيدا"، ثم لحقه بيدا والتقيا معاً في معركةٍ عظيمة قرب أحد الأنهار، وقد كان مع بيدا 55000 فارسٍ و185000 مقاتلٍ و750 فيل، واقتتلوا في المكان حتى الليل، ولكن في اليوم التالي وجد محمود أنّ جنود بيدا قد هربوا كلٌّ منهم في اتجاهٍ مختلفٍ وتفرّقوا في النطقة وقد تركوا الأموال والأسلحة، فغنمها محمودٌ ثم سار إلى جنود بيدا فقتل معظمهم لكن بيدا نجا بعد أن قُتلت جيوشه.

غزو سومنات[عدل]

في سنة 416 هـ فتح محمود الكثير من الولايات الهندية والحصون والمدن، حتى وصل إلى الصنم المعروف بـ"سومنات"، وهو صنمٌ مقدسٌ عند الهنود يحجّون إليه في كل ليلةٍ فيها خسوف قمر، وقد وضع في حصنٍ على ساحل البحر، والمكان كله مليئ بالذهب والفضة والأشياء الثمينة، وقد كان يحملون إليه الماء كل يومٍ لغسله من نهر "كنك" الذي يبعد مئتي فرسخٍ عن التمثال، وكان الهنود يقولون كل ما فتح محمود فتحاً أن الصنم ساخطٌ عليهم وإلا لأهلك محمود، فرأى محمودٌ أن يحطّمه فقد ظن أنه إذا حطّم الصنم وأثبت للهنود خطأ ديانتهم فسوف يدخلون في الإسلام، واستخار محمودٌ الله ثم سار من غزنة بتاريخ 10 \ 8 \ 416 هـ مع 30000 فارس، حتى وصل إلى الملتان في منتصف شهر رمضان حيث تزود بعشرين ألف جملٍ تحمل الماء والطعام، وقد كان في طريقه إلى الهند أرضٌ مقفرةٌ لا يوجد فيها ماءٌ أو بشرٌ أو مدن، ثم وصل في طريقه إلى بعض الحصون الهندية وتقاتل معهم حتى هزمهم وفتح حصونهم وحطم الأصنام وتابع طريقه، وقد كانوا قد حفروا آباراً داخل الحصون خشية أن يحاصروا في يومٍ من الأيام ولا يصل إليهم الطعام، فشرب محمود وجيشه منه وأخذوا بعضاً منه معهم ثم تابعوا المسير، وقد قرر محمود السير إلى "أَنْهَلْوارة"، ولكنه عندما وصل إليها وجد أن حاكمها "بَهِيم قد هرب من المدينة وتركها فافتتحها محمودٌ وتابع سيره إلى سومنات.

في الطريق فتح عدة حصونٍ حتى وصل إلى صحراء، وهناك وجد عشرين ألف مقاتلٍ هندي لم يطيعوا الملك، فبعث إليهم سراياه فهزمتهم وعادت فتابع سيره حتى وصل إلى "دبُولْوَارة"، وقد ظن سكانها أن سومنات سوف يساعدهم ويدعمهم فقاوموا محمود فهزمهم وفتح المدينة وغنم منها وتابع سيرها، وأخيراً وصل إلى سومنات في يوم الخميس في منتصف شهر ذي القعدة، وقد كان من فيها على الأسواء متجهزين لقتال المسلمين وواثقين من أن سومنات سوف يدعمهم ويساعدهم. في اليوم التالي (يوم الجمعة) بدأ القتال، وقد قاتل المسلمون بقوةٍ فترك الهنود السور وانسحبوا، فمدّ رجال محمودٍ السلالم وصعدوا السور، واستمرّ القتال حتى الليل، وفي اليوم التالي خرج المسلمون وأكملوا القتال، وتراجع الهنود إلى بيت الصنم "سومنات"، واستمر تراجعهم وقتل معظمهم فركب معظم من بقي في زوارق وحاولوا الهرب، ولكن المسلمين هاجموهم فمات وغرق معظمهم.

بعد ذلك حطّم محمود الصنم وعاد إلى غزنة، وقد كانت قيمة ما في المكان من جواهر وذهبٍ تزيد على العشرين مليون دينار، وعدد القتلى من الهنود يزيد عن خمسين ألف، وبينما كان محمود في سومنات وصل إليه أن "بهيم" ملك أَنْهَلْوَارة الذي كان قد هرب منها عندما وصلها محمود هو الآن في قلعة "كندهَة" وهي على إحدى جزيرة، وعندما وصل محمود إلى هناك وجد صيّادين فسألهما عن الإبحار في المكان، فقالا له أنه يمكن الإبحار لكن إن كان الهواء قويّا قليلاً فسوف تغرق الزوارق، فاستخار الله ثم انطلق مع جنوده إلى القلعة، ووصلوا دون أضرار لكنهم وجدوا أن بهيم قد هرب وأخلى القلعة فعادوا إلى البر، وحينها سار إلى المنصورة لأن ملكها (الذي وضعه هو) قد ارتد عن الإسلام، فوجده قد هرب فلاحقه وحاصره وقتل معظم من معه. ثم سار إلى غزنة ووصلها في شهر صفر من سنة 417 هـ.

غزو الري[عدل]

كانت الري من ضمن الدولة البويهية التي كان يحكمها مجد الدولة بن فخر الدولة بن بويه، وقد كان حاكماً فاسداً ولم يستطع إدارة الدولة جيداً ولذلك فقد كانت أمه تتولّى هذا الأمر، وعندما ماتت أمه وبدأت تتدهور الأوضاع في الدولة، حينها أخذ يراسل محمود ويخبره عن تدهور الأوضاع في الدولة ويستنجد فيه (وقد كان ذلك في سنة 420 هـ)، فأرسل محمود جيوشه إلى الرَّي، وحين وصل مجد الدولة إليهم قبضوا عليه وأخذوه أسيراً إلى غزنة (بأوامرٍ من محمود)، وعندما قُبض على مجد الدولة سار محمود إلى الري ووصلها في ربيع الآخر من سنة 420 هـ، وقد أخذ من أملاك مجد الدولة مليون درهمٍ ومن الجواهر ما يساوي نصف مليون درهم.

حين وصل محمود جاء إلى مجد الدولة وقال له: أما قرأت شاهنامه (تاريخ الفرسوتاريخ الطبري؟ فقال: بلى. فقال له محمود: ما حالك حال من قرأها، أما لعبت الشطرنج؟ فقال: بلى. فقال محمود: فهل رأيتَ شاهاً يدخل على شاه؟ فقال: لا. فقال محمود: فما حملك على أن سلمت نفسك إلى من هو أقوى منك؟ بعد ذلك صلب حمود الكثير من الباطنية الذين كانوا مثل مجد الدولة وأحرق كتب الفلسفة والتنجيم، ثم سار إلى "منوجهر بن قابوس" والذي كان قد أفلت منه سابقاً، واستمرّ يلاحقه من مكانٍ إلى مكانٍ حتى مات، وحين وليَ ابنه أنوشروان، وقد أخذ منه محمود جزيةً نصف مليون دينار وأصبح يخطب لمحمود في معظم بلاد الجبل التي تمتد حتى أرمينيا، ووضع ابنه مسعود حاكماً للرَّيّ بينما توجه هو إلى أصبهان (التي يحكمها علاء الدولة) وفتحها ووضع لها حاكماً، ثم ثار أهلها وقتلوا حاكمها فعاد إليها وقتل من أهلها خمسة آلاف شخصٍ ووضع عليها حاكماً جديداً ثم عاد إلى الرَّي وأقام بها.

وفاته[عدل]

توفي محمود بن سبكتكين أو "أبو القاسم" أو "يمين الدولة" في يوم 11 صفر سنة 421 هـ، وقد كان مريضاً منذ سنتين وقد عرض في بعض الأحيان أن يَعتزل الإمارة بسبب مرضه، وف عندما كان على فراش الموت أوصى إلى ابنه محمد بالحكم ومات بعدها بقليلٍ.

شكله وصفاته[عدل]

ُاشتهر محمودٌ بين الناس بأنه عاقلٌ وديِّنٌ وخيرٌ وعنده الكثير من العلم والمعرفة وكان يهتم بالعلماء ويستضيفهم، وكان عادلاً ويُحسن إلى رعيّته ويغزو ويُجاهد كثيراً، وكان من عيوبه القليلة جداً أنه يحاول الحصول على المال بأيَّة طريقةٍ ممكنة. أما شكله فقد كان حسن الوجه ذو عينين صغيرتين وشعرٍ أحمر.

المصادر[عدل]