مذبحة سربرنيتسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مذبحة سربرنيتشا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 44°06′N 19°18′E / 44.100°N 19.300°E / 44.100; 19.300

سقوط سربرنيتسا وژيپا
Srebrenica massacre map.jpg
خريطة العمليات العسكرية
التاريخ من 6 يوليو إلى 25 يوليو 1995
الموقع شرق البوسنة
النتيجة قصف الناتو
المتحاربون
Flag of Republika Srpska.svg جمهورية صربية Flag of Bosnia and Herzegovina (1992-1998).svg البوسنة والهرسك
Flag of the Netherlands.svg هولندا
القادة
Flag of Republika Srpska.svg راتكو ملاديتش
Flag of Republika Srpska.svg راديسلاف كرستيتش ميلوراد پيليميش
دراژين ارديموفيتش
Flag of Bosnia and Herzegovina (1992-1998).svg ناصر أوريتش
Flag of Bosnia and Herzegovina (1992-1998).svg ابدو باليتش
Flag of the Netherlands.svg تون كاريمانز
القوى
Flag of Republika Srpska.svg 9,750 Flag of Bosnia and Herzegovina (1992-1998).svg 5,500-6,200 (سربرنيتسا)
Flag of Bosnia and Herzegovina (1992-1998).svg 1,500 (ژيپا)
Flag of the Netherlands.svg 370 من قوات حفظ السلام و 2 إف-16
الخسائر
500 قتيل وجريح 2,000+70 قتيل (سربرنيتسا+ژيپا)
(10,000+)35,632 ملتجي (سربرنيتسا، ژيپا←توزلا)
150-200 تهجير الجرحى(ژيپا←سراييفو)
800 ملتجي (ژيپا←صربيا)
750+1,500 أسير (سربرنيتسا+ژيپا)

مذبحة سربرنيتسا، مجزرة شهدتها البوسنة والهرسك سنة 1995 على أيدي القوات الصربية وراح ضحيتها حوالي 8 آلاف شخص ونزح عشرات الآلاف من المدنيين المسلمين من المنطقة. تعتبر هذه المجزرة من أفظع المجازر الجماعية التي شهدتها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

رادوفان كاراديتش صباحا 3 مارس 1994

حماية الامم المتحدة[عدل]

في إبريل 1993 أعلنت الأمم المتحدة بلدة سريبرينيتسا الواقعة في وادي درينا في شمال شرق البوسنة "منطقة آمنة" تحت حماية قوات الأمم المتحدة، ممثلة بعناصر الكتيبة الهولندية في قوات الأمم المتحدة والتي يبلغ تعدادها 400 عنصر ، وبناءاً على ذلك قام المتطوعون البوسنييون الذين كانوا يدافعون عن المدينة ، بتسليم أسلحتهم .

إلا أن إعلان المدينة كمنطقة آمنة تحت حماية الامم المتحدة ، لم يحل دون وقوع المجزرة[1] ، كما أن عناصر الكتيبة الهولندية لم يتدخلوا لأجل حماية سكان البلدة ذوي الأغلبية المسلمة .[2]

تفاصيل المجزرة[عدل]

قامت القوات الصربية وباوامر مباشرة من أعضاء هيئة الأركان الرئيسية لجيش جمهورية صربياالقادة-العسكريين والسياسيين- بالقيام بعمليات تطهير عرقي ممنهجة ضد المسلمين البوسنيين والمعروفين باسم "البوشنياق" ،وقد حدثت على مرأى من الفرقة الهولندية التابعة لقوات حفظ السلام الاممية دون أن تقوم بأي شيء لإنقاذ المدنيين ، علما أنها كانت قد طلبت من المسلمين البوسنيين تسليم أسلحتهم مقابل ضمان أمن البلدة ، الأمر الذي لم يحصل بتاتاً. فبعد دخول القوات الصربية البلدة ذات الاغلبية المسلمة ، قامت بعزل الذكور بين 14 و 50 عاماً عن النساء والشيوخ والأطفال ، ثم تمت تصفية كل الذكور بين 14 و 50 عام ودفنهم في مقابر جماعية ، كما تمت عمليات اغتصاب ممنهجة ضد النساء المسلمات[3].

بقايا ضحية لمذبحة سربرنيتشا

دور الولايات المتحدة[عدل]

الصورة التي عرضتها مادلين أولبريت في جلسة مغلقة لمجلس الأمن

في اجتماع مغلق لمجلس الامن 10 اب 1995 أي بعد شهر من سقوط البلدة بأيدي القوات الصربية ،عرضت مادلين أولبريت وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك صور ملتقطة بواسطة اقمار صناعية ، تظهر فيه مكان دفن ألاف المسلمين البوسنيين من المدنيين ولا سيما الذكور ، الذين تم قتلهم من قبل الجيش الصربي ودفنهم في حقل زراعي قرب بلدة Nova Kasaba على بعد 19 كم من سربرنتسا، في الحقيقة تم العثور على 33 جثة فقط في المكان المذكور ، بينما تمت العثور على أكثر من 400 جثة في 20 موقع على أطراف بلدة سربرنتسا ، مما يبعث الكثير من التساؤلات عن الدور الأمريكي في صرف الانتباه عن المكان الحقيقي للمجزرة .

تذكار ضحايا المجزرة "صخور الألم"

يعتقد جورج بَمفري George Pumphrey ان الحكومة الأمريكية ممثلة بوزيرة خارجيتها حاولت صرف انتباه المجتمع الدولي عن مكان وقوع المجزرة ، قامت به الولايات المتحدة أثناء المجزرة[4] .

تبعات المجزرة[عدل]

أسماء ضحايا مجزرة سربرنتسا على حجر تذكاري

تم تحميل رادوفان كاراديتش الزعيم السياسي لصرب البوسنة والجنرال راتكو ملاديتش الذي قاد المليشيا الصربية بالإضافة للعديد من القادة السياسيين والعسكريين وشبه العسكريين المسؤولية عن تنظيم عمليات قتل المدنيين وتشريدهم. فيما لا يزال معظمهم متواري عن الأنظار وملاحقين من قبل الإنتربول وقوات الأمم المتحدة في البوسنة. كذلك، اتهم أهالي الضحايا القوات الهولندية العاملة في نطاق قوات الأمم المتحدة بعدم الدفاع عن أهالي المدينة وتسليم من التجأ لثكنة هذه القوات لميليشا صرب البوسنة التي قتلتهم جميعاً لاحقاً [5]. في عام 2004 أعلنت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الخاصة بيوسغلافيا السابقة ICTY ،[6] فيما سُمّي بقضية كراديتش ، أن ما حصل في سربرنتسا هي عملية تطهير عرقي عن سبق الإصرار والترصُّد ، وذلك وفقا للقوانين الدولية ، باعتبار توفر ادلة قطعية تدين القادة الصرب الذين خططوا للمجزرة.
و في عام 2005، أشار الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك السيد كوفي عنان في رسالة الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة للإبادة الجماعية،إلى أن اللوم يقع بالدرجة الأولى على أولئك الذين خططوا ونفذوا المذبحة والذين ساعدوهم ،ولكنه يقع أيضا على الدول الكبرى والامم المتحدة كون الاولى فشلت في إتخاذ إجراءات كافية ، والثانية - أي الأمم المتحدة- ارتكبت أخطاء جسيمة قبل وأثناء وقوع المجزرة ، ولذلك ستبقى مأساة سربرنيتشا نقطة سوداء في تاريخ الأمم المتحدة إلى الأبد" [المصدر ناقص أو غير مذكور]


في شباط/فبراير 2007، أكدت محكمة العدل الدولية ما أصدرته محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة [7] بأن ماجرى في سريبرينيتسا كان إبادة جماعية [8].

دفن 465 ضحية تم تحديدها من المجازر (2007)

انظر ايضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "UN Srebrenica immunity questioned". BBC. 18 June 2008. اطلع عليه بتاريخ 1 November 2008. 
  2. ^ ICTY, Prosecutor vs Krstic, Judgement, Case No. IT-98-33, United Nations, 2 August 2001[1] بي دي إف  (685 KB), "Findings of Fact", paragraphs 18 and 26 "prosecutor%20vs%20krstic%20judgement"
  3. ^ "Radislav Krstic Trial Chambers Judgement". Icty.org. 5 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 26 May 2011. 
  4. ^ "The Srebrenica Massacre": A Hoax? By George Pumphrey Bonn, Germany November 1998
  5. ^ [2] هولندا تدافع عن نفسها أمام الناجين من إبادة سربرنيتسا، من بي بي سي العربية
  6. ^ "ICTY "Prosecutor v. Krstic"". Un.org. 5 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 11 July 2012. 
  7. ^ [3] حكم محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة: الإدعاء ضد كرستيج
  8. ^ [4] إنفاذ ميثاق محكمة العدل الدولية بما يخص مجازر الإبادة الجماعية (البوسنة والهرسك ضد صربيا والجبل الأسود) لاهاي، 26 شباط 2007

وصلات خارجية[عدل]