إلى كل حسب مساهمته

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

"إلى كل حسب مساهمته" هو مبدأ التوزيع يعتبر إحدى السمات المميزة للاشتراكية. ويشير إلى ترتيب يعبر فيه التعويض الفردي عن مساهمة الفرد في الناتج الاجتماعي (الناتج الكلي للاقتصاد) من حيث الجهد والعمل والإنتاجية.[1] ويتم ذلك على النقيض من طريقة التوزيع والتعويض في الرأسمالية حيث يحصل أصحاب الممتلكات الخاصة على دخل غير مكتسب في شكل فائدة أو إيجار أو ربح بحكم ملكيتهم وبغض النظر عن مساهمتهم في الناتج الاجتماعي.[2]

شكل هذا المفهوم أيضا التعريف الأساسي للاشتراكية بالنسبة للاشتراكيين ما قبل ماركس، بما في ذلك الاشتراكيين الريكارديين، والاقتصاديين الكلاسيكيين، واللاسلطويين الفرديين.

التعريف والغاية[عدل]

عرّف المفكرون الاشتراكيون التحرريون، مثل اللاسلطوي الأميركي بنيامين تاكر، الاشتراكية بأنها نظام يحصل فيه العامل على كامل ناتج عمله، وذلك للقضاء على "الاستغلال" والدخل "غير المكتسب" المتراكم عند الرأسماليين.

المصطلح يعني ببساطة تلقي كل عامل في المجتمع الاشتراكي تعويضا وفقا لكمية وقيمة العمل الذي ساهم به. وهذا يترجم إلى حصول العمال ذوي الإنتاجية العالية على أجور ومزايا أكثر من العمال ذوي الإنتاجية المتوسطة، وأكثر بشكل كبير عن العمال ذوي الإنتاجية المنخفضة. ويمكن أيضا توسيع نطاق هذا المبدأ بحيث كلما ازدادت صعوبة عمل المرء - بغض النظر إن كانت هذه الصعوبة مستمدة من متطلبات تدريب أكبر أو صعوبة العمل أو مخاطر السلامة، وما إلى ذلك - ازداد التعويض الذي يحصل عليه مقابل مساهمته. والغرض من هذا المبدأ، كما قال تروتسكي في وقت لاحق،[3] هو تعزيز الإنتاجية. ويتم ذلك من خلال خلق حوافز ليعمل المرء بجد ولفترة أطول وأكثر إنتاجية. هذا المبدأ يختلف عن الرأسمالية التي، وفقا لماركس، سوف تضمحل مع تحول العمل إلى الأتمتة ويصبح ممتعا، وستصبح السلع متاحة بشكل وافر.

"إلى كل حسب مساهمته" كان مفهوما تبناه العديد من أعضاء الحركة الاشتراكية والعمالية. ويمكن العثور على أمثلة على ذلك من تصريحات فرديناند لاسال وأوجين دوهرنغ إلى كتابات ليون تروتسكي. ومع ذلك، كان فلاديمير لينين، بناء على كتابات ماركس حول هذا الموضوع في نقد برنامج غوتا، من ادعى أن هذا المبدأ عنصرا "لا مفر منه" "في الطور الأول من المجتمع الشيوعي (الذي يسمى عادة بالاشتراكية)" بحسب النظرية الماركسية وقد رأى إلغاء هذا "الغبن" لن يتحقق إلا في الطور الأعلى من الشيوعية.[4]

تفسير ماركس للمبدأ في غوتا[عدل]

تعود جذور هذا المبدأ إلى الطريقة التي تدير بها الرأسمالية شؤونها.  فتتم مكافأة كل حسب كمية إنتاجه. وتزداد المكافآت مع زيادة مقدار العمالة. ولكن في الرأسمالية، فإن وسائل الإنتاج ملك أقلية صغيرة لا تنتج، بل تعيش من عمل الآخرين. ويقال إن الاشتراكية تعالج ذلك عن طريق وضع وسائل الإنتاج في ملكية مشتركة ومكافأة الأفراد وفقا لمساهماتهم

في نقد برنامج غوتا، بينما كان ينتقد أفكار لاسال، يسهب ماركس بشرح النظرية. ووفقا لتحليل ماركس للبرنامج، يقترح لاسال أن "دخل العمل يخص بشكله غير المنقوص، وبالحق المتساوي، جميع أعضاء المجتمع". وبينما يوافق ماركس على أن المواطنين في مجتمع العمال يجب أن يكافأوا وفقا للمساهمات الفردية، يدعي أن منحهم "الدخل الكامل" لعملهم مستحيل لأن بعض العائدات ستكون ضرورية للحفاظ على البنية التحتية وما إلى ذلك.[5] ثم يفسر طبيعة المجتمع الشيوعي في طوره الأول (المجتمع الاشتراكي)، الذي لا يتطور "على أسسه الخاصة، بل بالعكس، كما يخرج لتوه من المجتمع الرأسمالي، أي مجتمع لا يزال، من جميع النواحي، الاقتصادية والأخلاقية والفكرية، يحمل سمات المجتمع القديم الذي خرج من أحشائه". وهكذا، "فالمنتج يتلقى إذن بصورة فردية –بعد جميع الاقتطاعات– ما يوازي تماماً ما قدمه للمجتمع". ويوضح ما يلي:

«وما قدمه للمجتمع، إنما هو نصيبه الفردي من العمل. مثلا، إن يوم العمل الاجتماعي يمثل مجمل ساعات العمل الفردية؛ ووقت العمل الفردي الذي بذله كل منتج هو النصيب الذي قدمه من يوم العمل الاجتماعي، هو القسط الذي أسهم به في هذا العمل. وهو يتلقى من المجتمع سندا يثبت إنه قدّم قدرًا معينًا من العمل (بعد اقتطاعات العمل المبذول من اجل الصناديق الاجتماعية) وبهذا السند، يأخذ من المخزون الاجتماعي كمية من أشياء الاستهلاك تناسب قدر عمله. وهكذا فإن نفس النصيب من العمل الذي قدمه للمجتمع بشكل معين، إنما يتلقاه من المجتمع بشكل آخر.[5]»

وفي الفقرة التالية مباشرة يكمل ماركس شرحه لكيفية ارتباط نظام التبادل هذا بنظام التبادل الرأسمالي:

«ومن الواضح إننا نواجه هنا نفس المبدأ الذي ينظم تبادل البضائع طالما إنه تبادل قيم متساوية. إن المحتوى والشكل يتغيران لأنه، نظراً لتغير الأحوال، لا يستطيع احد إن يقدّم شيئا غير عمله، هذا من جهة، ولأنه، من جهة أخرى، لا يمكن لغير أشياء الاستهلاك الفردي أن يدخل في ملكية الفرد. أما فيما يتعلق بتوزيع هذه الأشياء بين المنتجين بصورة فردية، فإن المبدأ الموجه هو نفس المبدأ الذي يسود فيما يتعلق بتبادل البضائع المتعادلة: فإن قدرا معينا من العمل بشكل ما يبادل لقاء نفس القدر من العمل بشكل آخر.[5]»

يقول ماركس إن هذا أمر عقلاني وضروري، وأنه بمجرد تقدم المجتمع من الطور الأول للمجتمع الشيوعي، سيصبح العمل غاية رئيسية للحياة، ويحدث التوزيع على خطوط مختلفة. خلال الطور الأعلى من الشيوعية، يكون المعيار "من كل حسب كفاءاته، ولكل حسب حاجاته"

استخدام البلاشفة والماركسيين-اللينينيين[عدل]

كتب لينين في الدولة والثورة للرد على جميع الأسئلة المهمة للحركة، ولمنع الماركسية من أن بلوثها "الانتهازيون" و "الإصلاحيون"، على حد قوله. المؤلف مهم جدا لأنه يصنف "الطور الأول من المجتمع الشيوعي" كالاشتراكية، والطور الأعلى للشيوعية. كما يجيب الكتيب على جميع أسئلة ومخاوف الماركسيين في عصره من خلال الاستفادة من الأعمال الماركسية الكلاسيكية.

عند وصفه الاشتراكية وخصائصها الاقتصادية يرجع إلى كتابات ماركس، ولا سيما نقد برنامج غوتا. يدعي لينين أن الاشتراكية لن تكون مثالية لأنها، كما قال ماركس، انبثقت من أحشاء الرأسمالية وهي تحمل من جميع النواحي طابع المجتمع القديم. هذا المجتمع، الاشتراكي، لن يكون قادرا على توفير المساواة الكاملة للأشخاص، على وجه التحديد لأنه لا يزال يحمل سمات الرأسمالية. كما يفسر الفرق بين المجتمع القديم والجديد كالتالي:

«فإن وسائل الإنتاج لا تبقى ملكا خاصا لأفراد. إن وسائل الإنتاج تخص المجتمع كله. وكل عضو من أعضاء المجتمع يقوم بقسط معين من العمل الضروري اجتماعيا وينال من المجتمع إيصالا بكمية العمل التي يقوم به. وبموجب هذا الإيصال ينال من المخازن العامة لبضائع الإستهلاك الكمية المناسبة من المنتوجات. وبعد طرح كمية العمل التي توجب للمخصصات العامة، ينال كل عامل إذن من المجتمع بمقدار ما أعطاه.»

يقول لينين أن مثل هذا المجتمع سيكون الاشتراكية حقا لأنه يحقق مبدأي الاشتراكية "من لا يعمل لا يأكل" و "لقاء كمية متساوية من العمل كمية متساوية من المنتوجات".[4]

ذكر كل من جوزيف ستالين وليون تروتسكي هذا المصطلح في مؤلفاتهما.

  • استخدام ستالين الأكثر شهرة لهذا المفهوم هو في الدستور السوفيتي لعام 1936. يكتب فيه "المبدأ المطبق في الولايات المتحدة الأمريكية هو مبدأ الاشتراكية: من كل حسب قدرته، إلى كل حسب عمله."[6] ويجدر بالذكر أنه يقول أن مبدأ الاشتراكية وليس الشيوعية الكاملة.
  • يذكر تروتسكي في كتابه الشهير الثورة المغدورة. ويقول إن "لقد أوجدت الرأسمالية الظروف والقوى الملائمة للقيام بثورة اشتراكية: وهي التقنية والعلم والبروليتاريا. ولا يستطيع المجتمع الشيوعي مع ذلك أن يعقب المجتمع البرجوازي مباشرة، فالإرث المادي والثقافي غير كاف لهذا الانتقال". ويواصل دفاعه عن موقفه بالقول "ولا تستطيع الدولة العمالية في بداية نشوئها أن تفسح المجال لكل فرد أن يعمل "حسب قدرته"، أي بقدر ما يطيق ويحلو له. كما أنها عاجزة عن مكافأة كل فرد "حسب حاجاته" بشكل مستقل عن العمل الذي يقدمه." ويعرض هذا المبدأ على أنه الأسلوب الذي ستستخدمه الاشتراكية بالقول: "إن الرغبة في زيادة القوى الإنتاجية تجبرها على اللجوء إلى نظام الأجر العادي، وهذا يعني توزيع الثروات حسب نوع العمل الفردي ومقداره.[3]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Gregory and Stuart، Paul and Robert (2003). Comparing Economic Systems in the Twenty-First (باللغة الإنجليزية). South-Western College Pub. صفحة 118. ISBN 0-618-26181-8. Under socialism, each individual would be expected to contribute according to capability, and rewards would be distributed in proportion to that contribution. Subsequently, under communism, the basis of reward would be need. 
  2. ^ O'Hara، Phillip (September 2003). Encyclopedia of Political Economy, Volume 2 (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 1135. ISBN 0-415-24187-1. Property income is, by definition, received by virtue of owning property. Rent is received from the ownership of land or natural resources; interest is received by virtue of owning financial assets; and profit is received from the ownership of production capital. Property income is not received in return for any productive activity performed by its recipients. 
  3. ^ أ ب تروتسكي، ليون (1991) [1936]. الثورة المغدورة - نقد التجربة الستالينية - (الطبعة الطبعة الثالثة). بيروت. تمت أرشفته من الأصل في 24-02-2007. اطلع عليه بتاريخ 11-06-2017. 
  4. ^ أ ب لينين، فلاديمير (1970) [1918]. "الفصل 5 ،القسم 3: الطور الأول للمجتمع الشيوعي". الدولة والثورة. موسكو: دار التقدم. تمت أرشفته من الأصل في 22-02-2006. اطلع عليه بتاريخ 11-6-2017. بوجه عام، قد أظهر مجرى تطور المجتمع الشيوعي المضطر في البدء إلى القضاء فقط على ذلك «الغبن» الذي يتلخص في تملك أفراد لوسائل الإنتاج، ولكنه عاجز عن أن يقضي دفعة واحدة على الغبن الثاني الذي يتلخص بتوزيع مواد الاستهلاك «حسب العمل» (لا حسب الحاجة). [...] يقول ماركس أن هذا «نقص»، ولكن لا مفر منه في الطور الأول من الشيوعية، لأنه لا يمكن الظن، بدون الوقوع في الطوبوية، بأن الناس، بعد اسقاطهم للرأسمالية، يتعلمون على الفور العمل للمجتمع بدون أية أحكام حقوقية، ناهيك عن أن إلغاء الرأسمالية لا يعطي فورا ممهدات إقتصادية لمثل هذا التغير. 
  5. ^ أ ب ت ماركس، كارل (1975) [1875]. "الفصل الأول". نقد برنامج غوتا. أرشيف الماركسيين العرب. تمت أرشفته من الأصل في 28-04-2014. اطلع عليه بتاريخ 7-6-2017. 
  6. ^ 1936 Soviet Constitution

وصلات خارجية[عدل]