الاشتباكات الحدودية التركية السورية خلال الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاشتباكات الحدودية التركية السورية خلال الحرب الأهلية السورية
جزء من تداعيات الحرب الأهلية السورية
الاشتباكات الحدودية التركية السورية خلال الحرب الأهلية السورية على خريطة Turkey
Akçakale
Akçakale
Yayladağı
Yayladağı
Ceylanpınar
Ceylanpınar
الاشتباكات الحدودية التركية السورية خلال الحرب الأهلية السورية (Turkey)
معلومات عامة
التاريخ 22 يونيو 2012 – 31 ديسمبر 2014
الموقع سوريا وتركيا
المتحاربون
سوريا سوريا تركيا تركيا
القادة
سوريا بشار الأسد

سوريا علي عبد الله أيوب

تركيا عبد الله غول

تركيا رجب طيب أردوغان
تركيا نجدت أوزيل

الخسائر
مقتل 12 جنديًا
(مزاعم تركية)[1]
مقتل 14 جنديًا
إصابة 23 جنديًا
(مزاعم المعارضة السورية)[2]
مقتل 5 مدنيين

مع تحول مرحلة الانتفاضة المدنية من الحرب الأهلية السورية إلى حرب أهلية شاملة، فقد أصبحت الحدود السورية التركية التي يبلغ طولها 911 كيلومترًا (600 ميل)[3] مسرحًا لمواجهات عسكرية طفيفة بين الجيش التركي والفصائل المختلفة في حرب الجنوب.

وقع أحد أخطر هذه الحوادث في 3 أكتوبر 2012، عندما قتلت قذيفة مدفعية أطلقت من قبل الجيش السوري خمسة وأصابت ما لا يقل عن عشرة مواطنين أتراك في بلدة أقجة قلعة الحدودية في مقاطعة شانلي أورفة في تركيا. لقد قصفت مدفعية القوات المسلحة التركية قذائف التشبع على المواقع العسكرية السورية.[4][5][6]

مع الاحتلال التركي لشمال سوريا، تسيطر تركيا الآن على جزء كبير من المنطقة الحدودية داخل سوريا، معظمها مأخوذ من قوات سوريا الديمقراطية.

حوادث 2011 و2012[عدل]

تركيا، التي كانت تدعم الحكومة السورية في بداية الحرب الأهلية السورية،[7] أدانت الأسد بسبب استخدام القوة العنيفة ضد المتظاهرين وطلبت رحيله عن منصبه. في يونيو حتى يوليو 2011، بدأت تركيا في إيواء الجيش السوري الحر، وعرضت على المجموعة منطقة آمنة وقاعدة للعمليات. وبالتعاون مع المملكة العربية السعودية وقطر، قامت تركيا أيضًا بتزويد المتمردين بالأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى.[8]

في 5 ديسمبر 2011، حاول حوالي 35 مقاتلاً مسلحًا عبور الحدود السورية من تركيا، لكنهم اشتبكوا مع قوات الحدود السورية التي تمكنت من صدهم إلى تركيا. وحالما عادوا إلى الأراضي التركية، زعم أن الجيش التركي حملهم في شاحنات واعتنى بالمقاتلين الجرحى. حدثت محاولة أخرى خلال ليلة 12 ديسمبر، عندما حاول 15 متسللًا عبور الحدود مرة أخرى حيث لم يوفقوا، وقُتل اثنان منهم على يد دوريات الحدود السورية.

في 22 يونيو 2012، أسقطت القوات الحكومية السورية طائرة مقاتلة تركية من طراز F-4.[9] قتل كلا الطيارين.[10] ذكرت سوريا أنها أسقطت المقاتلة باستخدام المدفعية المضادة للطائرات بالقرب من قرية أم الطيور، بينما كانت تحلق فوق المياه الإقليمية السورية على بعد كيلومتر واحد من البر.[11] ذكر وزير الخارجية التركي أن الطائرة أسقطت في المجال الجوي الدولي بعد دخولها بطريق الخطأ إلى المجال الجوي السوري، بينما كانت في رحلة تدريبية لاختبار قدرات الرادار التركية.[12] تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالانتقام، قائلًا: «لقد تغيرت قواعد الاشتباك للقوات المسلحة التركية... ستدعم تركيا الشعب السوري بكل الطرق حتى يتخلصوا من الديكتاتور الدموي وعصابته».[13] اعترفت أنقرة بأن الطائرة قد حلقت فوق سوريا لفترة قصيرة، لكنها قالت إن مثل هذه التحليقات المؤقتة شائعة، ولم تؤد إلى هجوم من قبل، وزعمت أن المروحيات السورية قد انتهكت المجال الجوي التركي خمس مرات دون أن تتعرض للهجوم ، وأن طائرة بحث وإنقاذ ثانية تم إطلاق النار عليها.[14] عبر الأسد في وقت لاحق عن أسفه لهذا الحادث.[15] في أغسطس 2012، ظهرت تقارير في بعض الصحف التركية تدعي أن هيئة الأركان العامة التركية قد تعمدت تضليل الحكومة التركية حول موقع المقاتلة عندما تم إسقاطه. ذكرت التقارير أن مركز قيادة الناتو في أزمير وقاعدة بريطانية في قبرص أكدا أن المقاتلة أسقطت داخل المياه السورية وأن معلومات الرادار من القوات الأمريكية دحضت أي خطأ في «مسار المياه السورية بطريق الخطأ». مع هذا نفت هيئة الأركان العامة هذه المزاعم.[16]

حادثة 2 أكتوبر 2012 وما بعدها[عدل]

هجمات سوريا[عدل]

مع اشتداد الاشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة في سوريا، بدأت قذائف المدفعية تتساقط عبر الحدود على الأراضي التركية. في 3 أكتوبر 2012 الساعة 16:25 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (13:25 بالتوقيت العالمي المنسق)، أصابت قنبلة أطلقت من سوريا منزلًا في منطقة أقجة قلعة الوسطى. قُتل في الانفجار أم تبلغ من العمر 39 عامًا وأطفالها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و14 عامًا وامرأة أخرى تبلغ من العمر 40 عامًا. أصيب 13 آخرون، بمن فيهم ضباط شرطة. أصيب ثلاثة بجروح خفيفة بينما أصيب اثنان بجروح خطيرة. لا يزال مصدر القذائف وصانعها مجهولًا لأن السلطات التركية لم تُصدر اختبارًا باليستيًا.[17]

الانتقام العسكري التركي[عدل]

في الساعة 18:00 (بالتوقيت المحلي في تركيا؛ GMT / UTC + 02:00) وفي نفس اليوم، خمسة مقاتلات من طراز F-16 من مجموعة القاعدة النفاثة الرئيسية الثامنة التابعة للقيادة الجوية التكتيكية الثانية في قاعدة ديار بكر الجوية واستطلاع RF-4E أجرت طائرات تابعة لمجموعة القاعدة الرئيسية السابعة في قاعدة ملاطية إرهاش الجوية مهامًا استطلاعية على طول الحدود، وحددت أهدافًا عسكرية سورية، ونقلت إحداثياتها إلى قيادة القوات المسلحة التركية في أنقرة. بعد ذلك نفذت المدفعية التركية قصفًا تشبعيًا لهذه الأهداف باستخدام مدافع T-155 Fırtına، التي يتراوح مداها من 40–45 كيلومتر (25–28 ميل). كانت المنطقة المستهدفة هي عين العروس التابعة لبلدة تل أبيض بمحافظة الرقة عبر أقجة قلعة.[18]

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد أدى القصف التركي على نقطة عسكرية في سوريا في 4 أكتوبر 2012 إلى مقتل ثلاثة جنود سوريين.[19]

التفويض من قبل البرلمان التركي[عدل]

في 4 أكتوبر 2012، أقرت الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا اقتراحًا بتصويت 320 مقابل 129 يأذن باستخدام القوات البرية العسكرية لدخول «دول أجنبية» للعمليات. ووفقًا لمسؤولين أتراك، من غير المتوقع أن يتم تنفيذ التفويض الذي تبلغ مدته عام واحد.[20][21]

حوادث أكتوبر 2012[عدل]

تم إنشاء ست بطاريات لأنظمة الدفاع الصاروخي المدعومة من الناتو في جنوب شرق تركيا للحماية من الهجمات الجوية من سوريا.[22]

في 5 أكتوبر 2012، سقطت قذائف المدفعية السورية على اللاذقية في ريف من قرية أشاجيبولويازي (الاحداثيات: 35°51′32.54″N 36°09′13.23″E / 35.8590389°N 36.1536750°E / 35.8590389; 36.1536750 ) في منطقة Yayladağı في مقاطعة هاتاي. وفي اليوم السابق، أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي خلال الزيارة الرسمية التي قام بها النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي أن قذيفة سورية سقطت في ألتنوزو بمحافظة هاتاي. لم تتسبب الحادثة الثانية في إلحاق أي ضرر بالأشخاص أو الممتلكات.[23][24] مباشرة بعد هذا الحادث الثاني في هاتاي، أطلقت مدفعية كتيبة الحدود التركية الثالثة المتمركزة في يايلاداغي النار على أهداف عسكرية سورية.[24]

أصيب مستودع حبوب في أقجة قلعة بأضرار طفيفة من شظايا قذيفة هاون سورية انفجرت في 6 أكتوبر 2012، مع عدم الإبلاغ عن وقوع إصابات. ردت تركيا بقصف أهداف عسكرية سورية على الحدود ووضع فصيلة من ناقلات الجنود المدرعة طراز ACV-300 على الطرف الجنوبي من أقجة قلعة، مع توجيه أسلحتها إلى تل أبيض، وهي بلدة تقع على بعد بضعة كيلومترات داخل سوريا.[25][26]

في 8 أكتوبر 2012، أصيبت التينوزو مرة أخرى بقذائف الهاون السورية، فقد سقطت القذائف الست في منطقة ريفية دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح. ردت تركيا بعد ذلك بقصف مواقع سورية.[27]

في 10 أكتوبر 2012، اعترضت طائرات القوات الجوية التركية F-16 طائرة إيرباص إيه 320 التابعة للخطوط الجوية السورية، الرحلة RB442 من موسكو إلى دمشق، في المجال الجوي التركي وأجبرتها على الهبوط في مطار إيسنبوغا الدولي، للاشتباه في أنها كانت تحمل أسلحة روسية الصنع.[28] [29] زعم المفتشون مصادرة ذخائر ومعدات اتصالات عسكرية ومواد «يعتقد أنها أجزاء صاروخية»، ولكن لم يتم عرض الأدلة علنًا. نفى وزير الخارجية الروسي هذه المزاعم وقال إن شحن الطائرة شمل وحدات رادار فقط.[30]

في 17 أكتوبر 2012، أطلقت المدفعية التركية النار على سوريا بعد سقوط قذيفة هاون سورية على الأراضي التركية في محافظة هاتاي. ولم ترد انباء عن سقوط ضحايا من الجانبين.[31]

في 23 أكتوبر 2012، أصابت قذيفة مضادة للطائرات مركزًا صحيًا في الريحانية، على بعد 200 يارد (180 م) تقريبًا من الحدود السورية. سقطت القذيفة في غرفة فارغة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات. يبدو أنها أطلقت من حارم بمحافظة إدلب، حيث ورد أن الاشتباكات تدور بين المتمردين والقوات الحكومية.[32]

في 29 أكتوبر 2012، سقطت قذيفتان سوريتان مضادتان للطائرات على مسافة 300 متر شمال قرية بيساكلان في مقاطعة هاتاي بتركيا، وردت تركيا على الفور بإطلاق قذائف مدفعية على سوريا. لم يذكر الجانبين وقوع خسائر.[33][34]

في ساعات الصباح من 12 نوفمبر 2012، قصفت مروحية عسكرية سورية مواقع المتمردين حول بلدة رأس العين بالقرب من الحدود التركية عبر جيلان بينار في محافظة شانلي أورفا، فرد المتمردون بنيران الرشاشات الثقيلة. بعد ذلك بوقت قصير، قصفت طائرة مقاتلة سورية المنطقة. تحطم زجاج النوافذ في بعض المباني في وسط جيلان بينار بسبب الانفجار. وبحسب ما ورد أصيب جندي تركي ومدنيان من الجانب التركي خلال الحادث. عَبَر المدنيون السوريون الفارون والمسلحون الحدود إلى الأراضي التركية. تم نقل العديد من اللاجئين الجرحى إلى مستشفى في جيلان بينار بواسطة سيارات الإسعاف. حذّر رئيس بلدية البلدة السكان من الاقتراب من الحدود حفاظا على أمنهم.[35]

2013-2014[عدل]

حادثة يناير 2013[عدل]

في الساعات الأولى من يوم 14 يناير 2013، سقطت قذيفة أطلقت من قبل قوات سورية مجهولة في بستان زيتون بالقرب من قرية أكاباجيلار الحدودية، دون وقوع إصابات.[36] في 30 يناير، حاول اللاجئون السوريون عبور الحدود بين تركيا وسوريا، لكنهم عادوا إثر إطلاق النار عليهم من قبل القوات التركية. أصيب مدنيان سوريان في الحادث ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات تركية.

تفجير معبر حدودي فبراير 2013[عدل]

في 11 فبراير 2013، انفجرت قنبلة على المعبر الحدودي التركي السوري في سيلفيجوزو، مما أسفر عن مقتل 14.[37] ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، فقد تسبب الهجوم المميت في مقتل 17 شخصًا وإصابة 30 آخرين.[38]

حادثة أقجة قلعة مايو 2013[عدل]

في 2 مايو 2013، وقع قتال بين المتمردين السوريين المناهضين للحكومة وحرس الحدود الأتراك عند معبر أقجة قلعة الحدودي. قُتل أحد حرس الحدود الأتراك في الاشتباك، ويقال إنها أول اشتباكات مسلحة بين عملاء الحكومة التركية ومسلحين مناهضين للأسد.[39]

تفجيرا الريحانية مايو 2013[عدل]

في 11 مايو 2013، انفجرت سيارتان مفخختان في مدينة الريحانية ذات الأغلبية الشيعية التركية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 40 وإصابة أكثر من 100. ورد أن سكان البلدة الأتراك هاجموا لاجئين سوريين وسيارات تحمل ألواح ترخيص سورية بعد التفجير.[40][41][42]

إسقاط مروحية سورية في سبتمبر 2013[عدل]

في 16 سبتمبر 2013، أسقطت الطائرات المقاتلة التركية التي أقلعت من قاعدة ملاطية ارهاتش طائرة هليكوبتر سورية من طراز Mi-17 انتهكت المجال الجوي التركي وفقا لنائب رئيس الوزراء بولينت أرينج.[43]

حادثة يناير 2014 على حدود كردستان سوريا[عدل]

قُتل خمسة أكراد سوريين أثناء عبورهم الحدود إلى تركيا في 20 يناير 2014.[44] قُتل زاهر ملا ومحمد أحمد مع ثلاثة رجال آخرين (لم يتم التعرف على هوياتهم)، عندما فتح حرس الحدود التركي النار عليهم. كما تعرض آخرون ممن رافقوا الضحايا للضرب على أيدي الحراس الأتراك بشدة.

مارس 2014 إسقاط تركي لطائرة سورية[عدل]

في 23 مارس 2014، أسقطت مقاتلات تركية طائرة حربية سورية. تزعم الجمهورية العربية السورية أن طائرتها كانت في الأجواء السورية في مهمة لمهاجمة المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في مدينة اللاذقية عندما أسقطتها تركيا في «عدوان سافر». قفز الطيار السوري بنجاح من الطائرة.[45] وذكر رئيس الوزراء التركي أردوغان أن طائرات F-16 التركية أسقطت الطائرة لانتهاكها المجال الجوي التركي، وقال إن «الرد التركي سيكون ثقيلًا إذا انتهكت مجالنا الجوي».[46]

حوادث 2015[عدل]

في ليلة 21-22 فبراير 2015، دخلت قافلة من 572 جنديًا تركيًا في 39 دبابة و57 عربة مدرعة سوريا عبر كوباني لإخلاء الحامية العسكرية التركية المكونة من 38 فردًا والتي تحرس قبر سليمان شاه ونقل بقايا سليمان شاه إلى موقع مختلف بسبب إشاعة تهديد هجومي من تنظيم الدولة الإسلامية. لم يطلب الجيش التركي إذنًا من سوريا لتنفيذ المهمة، لذلك نددت وزارة الخارجية السورية بهذه الخطوة وقالت إن تركيا «ارتكبت عدوانًا صارخًا على الأراضي السورية».

في 16 مايو 2015، أسقطت طائرة تركية من طراز F-16 طائرة مهاجر 4 إيرانية الصنع انتهكت المجال الجوي التركي فوق مقاطعة هاتاي ودخلت 11 كيلومتر إلى المجال الجوي التركي. أشارت الإدعاءات الأولية للحكومة التركية إلى إسقاط طائرة هليكوبتر اقتحامية، ولكن تم الاعتراف لاحقًا بأن الطائرة التي تم إسقاطها كانت طائرة بدون طيار كما ادعى الجانب السوري.[47][48]

في مايو، كانت هناك فضيحة عامة بشأن لقطات فيديو نشرتها صحيفة جمهوريت تُظهر شحن المخابرات التركية للأسلحة إلى المتمردين الإسلامويين السوريين. يواجه رئيس التحرير وأكثر من ثلاثين ضابطًا ضالعين في البحث ومحاولة تفتيش شاحنة أخرى من الأسلحة في وقت سابق الآن اتهامات بخرق قوانين مكافحة الإرهاب، ومحاولة للإطاحة بالحكومة والتجسس العسكري.[49]

حوادث 2016[عدل]

في 1 فبراير، اتهمت سوريا الجيش التركي بقصف موقع في محافظة اللاذقية شمال البلاد. أصيب مدنيون بسبب القصف.[50] أدانت الحكومة السورية الهجوم.[51]

قدّمت وزارة الدفاع الروسية مقطع فيديو يدعي أن الجيش التركي يقصف الأراضي السورية باستخدام المدفعية الثقيلة المتمركزة بالقرب من الحدود.[50][52] طبقًا لهيئة الأركان العامة السورية، فقد قدمت جماعات المعارضة السورية أيضًا أدلة فيديو على قصف الجيش التركي للأراضي السورية.

في 13 فبراير 2016، بدأت تركيا قصفًا مدفعيًا ثقيلًا ضد الأكراد في شمال حلب وفي أعزاز وهم يتقدمون ضد جماعات المعارضة.[53] حثت الولايات المتحدة تركيا على وقف قصف الأكراد والتركيز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية،[54] إلا أن تركيا تحدت الدعوات الأمريكية والفرنسية وواصلت القصف في اليوم التالي أيضًا.[55] وفي اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن تركيا ستواصل ردها على المقاتلين الأكراد في سوريا.[55] قال مسؤولون أكراد إن ثلاثة على الأقل من مقاتلي وحدات حماية الشعب قتلوا منذ بدء القصف يوم السبت.[56]

وصفت سوريا الضربات التركية بأنها انتهاك لأراضيها، وحثت مجلس الأمن على اتخاذ إجراءات «لوضع حد لجرائم النظام التركي».[55] كما اتهمت أنقرة بالسماح لحوالي 100 مسلح بدخول سوريا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حوالي 350 مقاتلًا إسلامويًا سُمح لهم بالسفر عبر الأراضي التركية يوم السبت 14 فبراير 2016 لتعزيز المتمردين الإسلامويين في أعزاز وتل رفعت.[55]

كما استهدفت المدفعية التركية القوات السورية في كلا اليومين.[57][58]

اتهمت الحكومة السورية تركيا وقطر والسعودية بالوقوف وراء موجة من التفجيرات في مدينتي طرطوس وجبلة الساحليتين.[59][60] تسبب خمسة انتحاريين وجهازين مزروعين في سيارات في مقتل ما يقرب من 150 شخصًا وإصابة 200 على الأقل. تبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجمات.[59][60] كانت هذه الهجمات الأولى من نوعها في طرطوس وجبلة.[59][60] نجا هذا الجزء من سوريا من الحرب الأهلية حتى وقعت هذه الهجمات.[59][60] كانت هذه المدن منطقة تسيطر عليها الحكومة واستضافت قواعد عسكرية روسية. كان لروسيا

حصار كوباني[عدل]

في أوائل خريف 2014، حاصر تنظيم الدولة الإسلامية بلدة كوباني الكردية، على بعد أمتار من الحدود التركية. كان الجيش التركي يرد عندما كانت القذائف والذخائر الأخرى تعبر من حين لآخر إلى الأراضي التركية. كانت هناك أيضًا مشكلة كبيرة للاجئين، مما أدى إلى أعمال شغب في تركيا وإجراءات أخرى من قبل البرلمان.

اشتباكات داخل سوريا[عدل]

قُتل 91 جنديًا من الجيش السوري على يد القوات المسلحة التركية والجماعات المتحالفة معها في عفرين خلال عملية غصن الزيتون عام 2018 (قُتل 96 جنديًا تركيًا في هذه الاشتباكات).[61]

في 13 يونيو 2019، خلال هجوم متواصل من قبل الحكومة السورية ضد المتمردين في إدلب وحماة، ورد أن القوات الموالية للحكومة استهدفت قوات المراقبة التركية المتمركزة في المنطقة كجزء من اتفاق نزع السلاح بين روسيا وتركيا وإيران. ذكر وزير الدفاع التركي أن الهجوم على القوات التركية تضمن 35 قذيفة هاون، وأن 3 جنود أتراك أصيبوا نتيجة لذلك، وهذا بعد وقت قصير من ادعاء الحكومة الروسية التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين تركيا وروسيا والمتمردين والحكومة السورية، نفى المتمردون والحكومة التركية تنفيذ وقف لإطلاق النار.[62] وردًا على الهجمات، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الهجمات كانت متعمدة، وذكرت الحكومة التركية أيضًا أن الجيش التركي سيرد على أي هجمات على مواقعهم في سوريا.[63] نفى الجيش الروسي أن تكون الحكومة السورية وراء الهجوم، لكنه بدلًا من ذلك ألقى اللوم على المتمردين السوريين الذين وصفهم بأنهم «إرهابيون»، لمهاجمتهم مواقع تركية، كما زعمت الحكومة الروسية أن الحكومة التركية طلبت المساعدة من الجيش الروسي لحماية القوات التركية في إدلب وأن الحكومة التركية أعطت إحداثيات مواقع المتمردين للجيش الروسي.[64][65]

في 14 يونيو، في اليوم التالي أرسل الجيش التركي تعزيزات إلى إدلب.[66] في 16 يونيو، ادعت الحكومة التركية أن المواقع التركية في إدلب تعرضت مرة أخرى لنيران الحكومة السورية وانتقمت بقصف مواقع الحكومة السورية.[67][68] في 19 أغسطس، استهدفت الطائرات الحربية السورية قافلة عسكرية تركية متجهة نحو خان شيخون عدة مرات. أسفرت الغارات الجوية عن وقوع إصابات وأجبرت القافلة على التوقف.[69][70] في 23 أغسطس، وعقب الاستيلاء على جيب للمتمردين في المنطقة، طوّق الجيش السوري نقطة المراقبة التركية في موراك بالكامل.[71]

في عام 2019، قُتل 29 جنديًا من الجيش السوري على يد القوات المسلحة التركية والجماعات المتحالفة معها في شمال شرق سوريا خلال الهجوم التركي على شمال شرق سوريا.[72]

استجابة الناتو[عدل]

نظام الدفاع الصاروخي المدعوم من الناتو المتمركزة في غازي عنتاب في تركيا.[22]

وبعد احتجاج أنقرة بالمادة الرابعة من معاهدة واشنطن، صرح مجلس شمال الأطلسي التابع لحلف شمال الأطلسي أن الحلف: «...   يطالب بالوقف الفوري لهذه الأعمال العدوانية ضد حليف، ويحث النظام السوري على وضع حد للانتهاكات الصارخة للقانون الدولي ...[73]

في 9 أكتوبر 2012، أفاد الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن أن الناتو أكمل وضع خطط للدفاع عن تركيا من الهجمات السورية.[74]

كجزء من خطة الدفاع عن تركيا، تم إرسال صواريخ إم آي إم-104 باتريوت من هولندا وألمانيا والولايات المتحدة إلى تركيا وقد بدأت نشاطها.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Turkish retaliatory fire has killed 12 Syrian soldiers -report"، The Daily Star Newspaper - Lebanon، مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
  2. ^ Turkey Strikes Syria The Wall Street Journal نسخة محفوظة 2020-05-26 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Syria – Turkey Boundary نسخة محفوظة 27 February 2008 على موقع واي باك مشين., International Boundary Study No. 163, The Geographer, Office of the Geographer, Bureau of Intelligence and Research، US Department of State (7 March 1978).
  4. ^ "Turkey shells Syria: live"، The Daily Telegraph، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  5. ^ Weaver, Matthew؛ Whitaker, Brian (04 أكتوبر 2012)، "Turkey-Syria border tension"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  6. ^ "Turkish PM says he does not want war with Syria - World - CBC News"، Cbc.ca، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  7. ^ admin، "President al-Assad's interview given to al-Sourya and al-Ikhbarya TVs – Syrian Arab News Agency"، Sana.sy، مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  8. ^ "Syria News"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2012.
  9. ^ "Turkey confirms Syria shot down F-4 military jet, search for pilots ongoing"، Al Arabiya، 22 يونيو 2012، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2012.
  10. ^ "Bodies of Turkish jet crew shot down by Syria found"، BBC News، 04 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2012.
  11. ^ Sabbagh, H. (23 يونيو 2012)، "Military Spokesman: Anti-Air Defenses Intercepted a Target That Violated Syrian Airspace Over Territorial Waters, Shot It Down West of Lattakia"، Syrian Arab News Agency، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012.
  12. ^ "Turkey goes to Nato over plane it says Syria downed in international airspace"، The Guardian، London، 24 يونيو 2012، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2012.
  13. ^ "Turkey dubs Syria 'a clear threat', vows to retaliate"، The Nation، Agence France-Presse، 26 يونيو 2012، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2012.
  14. ^ Borger, Julian؛ Chulov, Martin؛ Elder, Miriam (26 يونيو 2012)، "Syria shot at second Turkish jet, Ankara claims"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2012.
  15. ^ "Syria-Turkey tension: Assad 'regrets' F-4 jet's downing"، BBC News، 03 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2012.
  16. ^ Hurriyet Daily News, 11–12 August 2012, page 5, "No Misinformation on Downed Jet: Army".
  17. ^ "Akçakale'ye top mermisi düştü: 5 ölü, 10 yaralı"، صحيفة حريت  [لغات أخرى] (باللغة التركية)، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2012.
  18. ^ "Türkiye, Suriye'deki hedefleri bombaladı"، Radikal (باللغة التركية)، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2012.
  19. ^ "Erdoğan says another Syrian mortar falls in Turkey, can't be accident"، Todayszaman.com، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  20. ^ Peker, Emre (04 أكتوبر 2012)، "Turkey Hits Syria, Adds War Powers"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  21. ^ Göksel Bozkurt (04 أكتوبر 2012)، "POLITICS - Parliament gives green light to Syrian cross-border raids"، Hurriyetdailynews.com، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  22. أ ب "Missile Defense System Keeps Watch on Syria"، YouTube، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
  23. ^ "Muhammed Rıza Rahimi Ankara'da"، TRT Haber (باللغة التركية)، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  24. أ ب "Suriye'ye yine karşılık verildi"، صحيفة حريت  [لغات أخرى] (باللغة التركية)، 05 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  25. ^ "Erdoğan says another Syrian mortar falls in Turkey, can't be accident"، Todayszaman.com، 04 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  26. ^ The Associated Press، "Turkey returns artillery fire at Syria for 5th day - World - CBC News"، Cbc.ca، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2012.
  27. ^ 8 Oct 2012، "Turkey shells Syria for sixth day"، Telegraph، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2012.
  28. ^ "Turkey, Seeking Weapons, Forces Syrian Jet to Land"، New York Times، 10 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019.
  29. ^ "Turkey: Syrian plane was carrying ammunition"، San Francisco Chronicle، 11 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2012.
  30. ^ "Turkey: Syrian plane was carrying ammunition"، Associated Press، 12 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  31. ^ "Turkish artillery strikes back after Syrian mortar bomb hit"، The Daily Star، 17 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2012.
  32. ^ "Syria anti-aircraft shell reportedly hits Turkish health center"، Fox News، 23 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2012.
  33. ^ "Turkey strikes Syria after shells hit Turkish village"، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
  34. ^ "Damascus car bombings as Syria 'ceasefire' ends." BBC News. 29 October 2012. Accessed 29 October 2012.
  35. ^ "Three Turks wounded as Syrian jets bomb near Turkish border"، صحيفة حريت، 12 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2012.
  36. ^ AFP (14 يناير 2013)، "Syrian shell strikes Turkey, no injuries"، NOW، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2013.
  37. ^ "The brave Syrian risking his life to help kids like this cross the border." Independent.ie. 10 April 2013. Accessed 14 April 2013. http://www.independent.ie/world-news/middle-east/the-brave-syrian-risking-his-life-to-help-kids-like-this-cross-the-border-29185757.html نسخة محفوظة 2019-12-28 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "Blasts kill dozens in Turkish town Reyhanli on Syria border"، BBC News، 11 مايو 2013، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013.
  39. ^ Mourtada, Hania and Rick Gladstone. "Syrian Forces Strike Rebels in Wide-Ranging Assaults." The New York Times. 3 May 2013. Accessed 3 May 2013. https://www.nytimes.com/2013/05/03/world/middleeast/syria.html?_r=0 نسخة محفوظة 2018-11-28 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "At Least 40 Killed in Turkey Bombings Near Syrian Border." The Daily Star. 11 May 2013. Accessed 11 May 2013. http://www.dailystar.com.lb/News/Middle-East/2013/May-11/216733-explosions-shake-turkish-town-on-syria-border-official.ashx#axzz2T00KHPBf نسخة محفوظة 2019-04-28 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Reyhanlı attack may be linked to peace process, Turkish PM suggests." Hurriyet Daily News. 11 May 2013. Accessed 11 May 2013. http://www.hurriyetdailynews.com/reyhanli-attack-may-be-linked-to-peace-process-turkish-pm-suggests.aspx?pageID=238&nID=46684&NewsCatID=338 نسخة محفوظة 2017-10-19 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ "Blasts kill dozens in Turkish town Reyhanli on Syria border." BBC News. 11 May 2013. Accessed 11 May 2013. https://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-22494128 نسخة محفوظة 2020-03-22 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "Turkey shoots down Syrian helicopter"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
  44. ^ Halim, Ivana (23 يناير 2014)، "Five Syrian Kurds killed while crossing borders into Turkey"، ARA News، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2017.
  45. ^ "Turkish jet downs Syrian warplane near border"، The Big Story، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
  46. ^ By Staff writer، "Turkey downs Syria warplane on border"، Al Arabiya English، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  47. ^ Harro Ranter، "ASN Aircraft accident 16-MAY-2015 Mohajer-4"، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015.
  48. ^ "F-16'ların vurduğu İHA, İran yapımı 'Muhacir'"، 18 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015.
  49. ^ "Video purports to show Turkish intelligence shipping arms to Syria"، Reuters، 29 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2015.
  50. أ ب "Syria accuses Turkey of shelling northern Latakia province"، rt، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019.
  51. ^ "Syria condemns Turkey 'cross-border shelling'"، yahoo news، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  52. ^ "Turkish artillery shells Syrian territory – Russian military presents video proof"، rt، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019.
  53. ^ "Activists say Turkey shelling Kurds in Syria"، abruzzo.tv، 13 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2016.
  54. ^ "Syria conflict: Turkey shells Kurdish militia"، bbc، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019.
  55. أ ب ت ث "Hopes for Syria ceasefire dim as Turkey shells Kurds"، yahoo، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  56. ^ "France urges Turkey to stop Syria shelling"، dw، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2020.
  57. ^ "Turkish forces shell Kurdish camp in Syria, reportedly hit govt forces"، rt، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2019.
  58. ^ "Turkey strikes Kurd, regime forces in Syria, mulls ground attack"، livemint، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2017.
  59. أ ب ت ث "Syria blames Turkey, Qatar and Saudi Arabia for deadly bombings"، bbc، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2019.
  60. أ ب ت ث "Bombs kill nearly 150 in Syrian government-held cities: monitor"، reuters، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020.
  61. ^ "On the eve of Nowruz festivals…Afrin witnesses arrests against its residents by the factions of "Olive Branch" on charge of celebrating and setting fire in the festival's anniversary • The Syrian Observatory For Human Rights"، 21 مارس 2019، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2019.

    "3 members including a Turkish soldier were killed as a result of targeting by unidentified persons to a military checkpoint in Afrin city north-west of Aleppo • The Syrian Observatory For Human Rights"، 05 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2019.
  62. ^ 13 Jun 2019 10:13 GMT (13 يونيو 2019)، "Turkey says Syrian forces hit observation tower in Idlib | Syria News"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  63. ^ "Turkey vows to respond if Syria's attacks on its bases continue - Turkey News"، Hurriyetdailynews.com، 13 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  64. ^ https://uk.reuters.com/article/uk-syria-security-northwest-russia-idUKKCN1TE1QG نسخة محفوظة 2020-01-01 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ https://www.almasdarnews.com/article/turkey-asks-russia-for-help-after-its-troops-come-under-heavy-fire-in-idlib/ نسخة محفوظة 2019-06-24 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ "Turkey retaliates against regime attack in Syria's Idlib"، Aa.com.tr، 16 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  67. ^ "Turkey retaliates against regime attack in Syria's Idlib"، Aa.com.tr، 16 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  68. ^ https://in.reuters.com/article/syria-security-turkey-idINKCN1TH05N نسخة محفوظة 2019-06-21 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Agency, Step News (19 أغسطس 2019)، "الطيران الحربي يستهدف السيارات المرافقة للرتل التركي بالرشاشات في معرة النعمان على الطريق الدولي بريف #إدلب مما أدى لمقتل عنصر من قوات المعارضة."، @Step_Agency، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019.[تحقق من المصدر]
  70. ^ "Syrian government air strikes intercept Turkish military convoy in Idlib"، Middle East Eye (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019.[تحقق من المصدر]
  71. ^ "Syrian Regime Forces Surround Turkish Army Post"، Asharq AL-awsat (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2019.[تحقق من المصدر]
  72. ^ "30 يوما من نبع السلام: "قسد" تخسر نصف مساحة سيطرتها تقريبا.. وروسيا و"النظام" لاعب جديد في الشمال السوري.. وانتهاكات الفصائل التركية تجبر المدنيين على الفرار.. وأكثر من 870 شهيداً وقتيلاً.. وأوضاع إنسانية وصحية كارثية تهدد المنطقة"، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019.
  73. ^ "Turkey strikes targets in Syria in retaliation for shelling deaths"، CNN.com، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2012.
  74. ^ "NATO says plans in place to defend Turkey from Syrian attacks"، AP، 09 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2012.

روابط خارجية[عدل]