الجيش العثماني (1826-1922)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الجيش العثماني
Ta551.jpg
جنود عثمانيون يتدربون على رشاش.


الدولة  الدولة العثمانية
الانشاء 1826
الحجم 405,000 في وقت السلم (1908)[1]
336,742 في وقت السلم (1912)[2]
المقر الرئيسي أسطنبول
مناطق العمليات البلقان، القوقاز، الشرق الأوسط، شمال أفريقيا
الاشتباكات الحرب الروسية العثمانية، الحرب العالمية الأولى

الجيش العثماني الحديث (1826 - 1922) أمر السلطان محمود الثاني بعد الواقعة الخيرية سنة 1826 بحل قوات الإنكشارية ليحل محلها جيش عثماني حديث على النمط الأوروبي، فتأسس في 1826[3] وأطلق على الجيش اسم العساكر المحمدية المنصورة المدربة ثم اسم "أوردوي عثماني" أي الجيش العثماني ثم أستقر على اسم "أوردوي همايون" أي الجيش الهمايوني.[3]

التاريخ[عدل]

مشاة الجيش العثماني

بدأت الإصلاحات العسكرية العثمانية في عهد السلطان سليم الثالث الذي تولى الحكم في سنة 1789 فبعد انتهاء الحرب الروسية العثمانية 1887-1892 أمر باستحداث نظام عسكري جديد اسماه النظام الجديد (بالتركية: Nizam-ı Cedid). نتج عن الإصلاحات العسكرية التي شملت على إصلاحات إدارية ومالية جيش نظامي على النمط الأوربي جهز بأسلحة حديثة وزي جديد كما وفرت له موارد ماليه مستقلة. ومع حلول عام 1807 كان الجيش الجديد قد بلغ تعداده 23,000 جندي.[4]

عارضت قوات الإنكشارية الإصلاحات الجديدة وقامت بالتعاون مع رجال الدين بخلع السلطان سليم عام 1807 ليتقلد ابن عمه السلطان مصطفى الرابع مقاليد السلطنة حتى 1808.[4]

الإصلاحات العسكرية[عدل]

عهد محمود الثاني[عدل]

في السلطان محمود الثاني (1808 - 1839) استكملت الإصلاحات العسكرية في الجيش العثماني الأمر الذي تسبب في قيام الأنكشارية بالثورة ضد مشاريع السلطان الهادفة إلى إصلاح الفيالق العسكرية الأنكشارية، ونتيجة لثورة الأنشكارية أمر السلطان محمود قواته من المدفعية بضرب مهاجع الأنشكارية في إسطنبول مما تسبب في مصرغ غالب الأنشكارية، في اليوم التالي أعلن السلطان رسميا في 15 يونيه 1826 م عن حل فيالق الأنشكارية وتأسيس جيش جديد أطلق عليه اسم العساكر المحمدية المنصورة المدربة (بالتركية: Muallem Asakir-i Mansure-i Muhammadiye) بلغ تعداد الجيش الجديد في نهاية عهد السلطان محمود 23,000 جندي كما انشئ حرس إمبراطوري يضم 11,000 جندي إضافة إلى جيش احتياط قوامه 100,000 جندي (1836) اطلق عليه اسم "العساكر الرديفة المنصورة" (بالتركية: Asakir-i Redife-i Mansure) ينتشر في الأقاليم ويكلف بواجبات حفظ الأمن وتطبيق النظام.[4]

عهد عبد المجيد الأول[عدل]

في عهد السلطان عبد المجيد الأول تم تغير اسم الجيش إلى "العساكر النظامية السلطانية" (بالتركية: Asakir-i Nizamiye-i Şahane) وتقرر تقسيم الجيش إلى عدة قيادات إقليمية يكون لكل منها قائد برتبة مشير يعين من قبل السرعسكر في اسطنبول أدى هذا الأمر إلى انهاء سيطرة حكام الولايات على القوات العسكرية الواقعة ضمن حدودهم الإقليمية وربط قيادة الجيش مباشرة بإسطنبول، التقسيمات العسكرية العثمانية جاءت كما يلي:[5]

  • الجيش الأول: يسمى "جيش الحرس الإمبراطوري" (بالتركية: Hassa Ordusu) ينتشر في العاصمة على ضفاف البسفور ومقر قيادته في أسكودار.
  • الجيش الثاني: يسمى "جيش اسطنبول" (بالتركية: Istanbul Ordusu) ينتشر في شمال غرب الأناضول وتراقيا.
  • الجيش الثالث: يسمى "جيش الروملي" (بالتركية: Rumeli Ordusu) ينتشر في باقي الأراضي الأوروبية العثمانية ومقر قيادته في موناستير ولاحقا في إشكودرا بألبانيا.
  • الجيش الرابع: يسمى "جيش الأناضول" (بالتركية: Anadolu Ordusu) ينتشر في شرق الأناضول مقر قيادته في سيفاس.
  • الجيش الخامس: يسمى "جيش بلاد العرب" (بالتركية: Arabistan Ordusu) ينتشر في سورية والعراق والجزيرة العربية ومقر قيادته دمشق
  • الجيش السادس: تشكل عام 1848 ليتولى مسؤولية الدفاع عن العراق والجزيرة العربية بدلا عن الجيش الخامس، مقر قيادته في بغداد.
  • الجيش السابع: تشكل عام 1869 من الوحدات العسكرية العثمانية المتواجدة في اليمن.

عهد عبد الحميد الثاني[عدل]

كتيبة مشاة عثمانية 1897

في ولاية السلطان عبد الحميد الثاني (1876-1909) مر الجيش العثماني بالعديد من الإصلاحات العسكرية لاسيما في الفترة التي أعقبت العام 1880 م ،إذ استهل هذه الفترة بالاستفادة من الضباط الألمان وذلك بتعيين كل من الكولونيل كولكر وكومر كمستشارين عسكريين. وقام بتطور مناهج الكلية العسكرية لتوائم النظام الأوروبي.وقد تم تغيير تسمية الكلية العسكرية إلى كلية العلوم الحربية.وتم في هذه الكلية العمل بنظام الدرجات والترقيات المهنية. اتسمت هذه الفترة بالتنظيم الشديد للجيش إلا أن الأمر اختلف كثيرا في السنوات الأخيرة لحكم عبد الحميد خصوصا مع تقليل الميزانية المخصصة للجيش التي كانت تقدر بحوالي 7 ملايين ليرة سنويا من أصل 18.9 مليون ليرة للميزانية الكلية للدولة.

التشكيلات العسكرية[عدل]

1908[عدل]

حشود الجيش العثماني في مرج بن عامر بفلسطين خلال الحرب العالمية الأولى
رتل عسكري للجيش العثماني عام 1914

كانت القوات العثمانية تتألف من سبعة جيوش يضم كل جيش عثماني وقت السلم قوة بحجم فيلق مؤلف من أربع فرق يضاف إليه وقت الحرب فيلقان من الرديف وفرقة من المستحفظة كذلك يتضمن الجيش قواته الخاصة به من المدفعية والخيالة.[1]

القيادة العسكرية بيد السرعسكر، وهو رئيس الجيش وكذلك وزير الدفاع ورئيس أركان القوة البرية، فقط القوة البحرية والأسطول ليست ضمن صلاحياته. يحمل السرعسكر رتبة مشير، في عام 1908 تغير هذا المسمى إلى اسم ناظر الحربية.[1]

التجنيد إجباري للمسلمين، مدة الخدمة العسكرية ثلاث سنوات للمشاة والبحرية وأربع سنوات للخيالة والمدفعية، ست سنوات احتياط وتسع سنوات رديف وسنتان مستحفظة.[6]

مجموع القوات وقت الصلح 405,000 جندي (1908) يصل العدد وقت الحرب إلى 1,683,000 جندي دون احتساب أفراد الجندرمة (الدرك) والضبطية (الشرطة)، الميزانية السنوية للجيش تبلغ سبعة ملايين ليرة عثمانية (1908).[1]

1914[عدل]

خسرت الدولة العثمانية العديد من ولاياتها نتيجة الحروب التي تلت فترة حكم عبدالحميد الثاني ففي عام 1911 خسر العثمانيون ولاية طرابلس الغرب نتيجة الحرب العثمانية الإيطالية، كما تسببت حرب البلقان الأولى عام 1912 في خسارة الدولة العثمانية لأغلب أراضيها في أوروبا وفقدت خمس ولايات كاملة وهي ولايات شكودرا وسالونيك ويانيه وكوسوفا ومناستر. وقد تقلص نتيجة لذلك تعداد الجيش العثماني.

قبيل الحرب العالمية الأولى عام 1914 كان الجيش العثماني يتألف من 36 فرقة مشاة

  • الجيش الأول (اسطنبول): يتكون من 5 فيالق كل فيلق مؤلف من 3 فرق (بمجموع 15 فرقة)
  • الجيش الثاني (حلب): يتكون فيلقين كل فيلق مؤلف من فرقتين كما يضم الفيلق فرقة مستقلة (بمجموع 5 فرق)
  • الجيش الثالث (أرزينجان): يتكون من 3 فيالق كل فيلق من 3 فرق (بمجموع 9 فرق)
  • الجيش الرابع (بغداد): يتكون من فيلقين كل فيلق من فرقتين (بمجموع 4 فرق)
  • الفيلق السابع (صنعاء): يتكون من فرقتي مشاة
  • الفيلق الحجازي (عسير) يتكون من فرقة مشاة واحدة

تم إلغاء نظام الرديف حيث ستقوم قوات الاحتياط بتعبئة الفرق النظامية بدلا من أن يتم تشكيل فرق جديدة من قوات الرديف.


التنظيم الداخلي للتشكيلات العثمانية[عدل]

التنظيم الثلاثي (1910)[عدل]

في عام 1910 اعتمدت القيادة العثمانية التنظيم الثلاثي للفرق العسكرية[7]، فأصبحت الفرقة العثمانية تتألف من 3 أفواج وكل فوج يتألف من 3 كتائب بمجموع 9 كتائب مشاة إضافة كتيبة قناصة لكل فرقة ليصبح إجمالي عدد الكتائب 10 لكل فرقة، ويبلغ حجم الكتيبة العثمانية نحو 1,065 جنديا ليكون عدد الجنود بالفرقة 10,650 جنديا ، وإضافة إلى كتائب المشاة يلحق بالفرقة فوج مدفعية ميدان من 3 بطاريات كل بطارية تضم 6 مدافع[8]

المدفعية[عدل]

مدفع هاوتزر عثماني خلال الحرب العالمية الأولى

يملك الجيش العثماني عام 1908 نحو 1626 مدفعاً متحركاً في 15 لواءً من 271 بطارية مدفعية، إضافة إلى 876 مدفع قلعة موزعين على 146 بطارية.[9]

الجيش عدد البطاريات[9]
الجيش الأول 39 بطارية
الجيش الثاني 58 بطارية
الجيش الثالث 77 بطارية
الجيش الرابع 39 بطارية
الجيش الخامس 26 بطارية
الجيش السادس 17 بطارية
الجيش السابع 7 بطاريات

الرتب العسكرية[عدل]

  • مشير
  • فريق أول
  • فريق
  • ميرلوا (لواء)
  • مير آلاي (عميد)
  • قائم مقام (عقيد)
  • بكباشي (مقدم)
  • صاغ (رائد)
  • يوزباشي (نقيب)
  • ملازم أول
  • ملازم ثاني

مواضيع مرتبطة[عدل]

هوامش[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج يلماز أوزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، الجزء الثاني ص.414
  2. ^ Defeat in detail: the Ottoman Army in the Balkans, 1912-1913 By Edward J. Erickson P.52
  3. ^ أ ب يلماز أوزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، الجزء الثاني ص.412
  4. ^ أ ب ت Encyclopedia of the Ottoman Empire By Gábor Ágoston, Bruce Alan Masters. P.594
  5. ^ History of the Ottoman Empire and modern Turkey. Stanford J. Shaw. Ezel Kural Shaw. P.85‏
  6. ^ يلماز أوزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، الجزء الثاني ص.415
  7. ^ King of Battle: Artillery in World War I , Sanders Marble , P.173
  8. ^ وثيقة من الأرشيف البريطانية تحمل رقم IOR/L/MIL/17/15/27 بعنوان دراسة استراتيجية لفارس والخليج العربي، أعدت من رئاسة الأركان العامة في الهند البريطانية عام 1913، صفحة 71، منشور في موقع مكتبة قطر الرقمية (QDL)
  9. ^ أ ب يلماز أوزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، الجزء الثاني ص.417

مراجع[عدل]

  • يلماز أوزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، إستانبول، منشورات مؤسسة فيصل للتمويل 1988،محمود الأنصاري الناشر العلمي، سلمان عدنان محمود المترجم.
  • Encyclopedia of the Ottoman Empire by Gabor Agoston and Bruce Masters
  • History of the Ottoman Empire and modern Turkey, Stanford J. Shaw‏, Ezel Kural Shaw‏