اضطهاد مسلمي الدولة العثمانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
 
المهاجرون الذين خرجوا من البلقان خلال الحرب الأولى في 1912، (أعلى) ومنازل في أرضروم 1918، أحرقتها العصابات الأرمنية وهو مليء بالأتراك وأحرقتهم."(الأسفل)"

اضطهاد ومذابح المسلمين خلال الانكماش العثماني أو مجازر الأتراك المسلمين[1][2] أو المذبحة التركية (المجزرة - الأعمال الوحشية)[3][4][5][6][7][8][9] جرت خلال أفول الدولة العثمانية ثم انهيارها وسقوطها، حيث وجد السكان المسلمون (من الأتراك العثمانيون والألبان والبوشناق والصرب والمسلمون اليونانيون [الإنجليزية] والبوماق والشركس) من الذين عاشوا في مناطق خاضعة سابقًا للسيطرة العثمانية أنفسهم أقلية مضطهدة بعد إعادة ترسيم الحدود. فتعرضوا لمصادرة أراضيهم والمذابح وحتى التطهير العرقي، بعدما كانوا يتمتعون بوضع أقلية مميزة في ظل الهيمنة العثمانية.[10][11] وصرح جاستن مكارثي أن معظم المتضررين من الأحداث يتحدثون التركية.[12]

شهد القرن التاسع عشر صعود القوميات في البلقان بالتزامن مع تراجع القوة العثمانية، مما أدى إلى استقلال اليونان وصربيا في عشرينيات وثلاثينيات القرن التاسع عشر. ثم توسعت الإمبراطورية الروسية على حساب مناطق خاضعة أو متحالفة مع العثمانيين في القوقاز ومنطقة البحر الأسود خلال الحرب الروسية العثمانية (1877–1878). وكذلك بلغاريا ورومانيا خلال حروب البلقان، فخلقت تلك الصراعات أعدادًا كبيرة من اللاجئين المسلمين. ثم استؤنف اضطهاد المسلمين في الحرب العالمية الأولى من قبل القوات الروسية الغازية في الشرق، وتمرد العصابات الأرمنية، واحتلال اليونان للأناضول أثناء حرب الاستقلال التركية في غرب وشرق وجنوب الأناضول من اليونانيين والأرمن. بعد الحرب اليونانية التركية حدث تبادل سكاني بين اليونان وتركيا، وغادر معظم مسلمي اليونان. خلال هذه الأوقات استقر العديد من اللاجئين المسلمين (وسموا المهاجرين) في تركيا.

ذكر مايكل مان في تقرير مؤسسة كارنيجي لسنة 1914 أن تلك الأعمال وصفت بأنها تطهير عرقي قاتل على نطاق واسع لم يسبق له مثيل في أوروبا.[13][14] تشير التقديرات إلى أن 4.4 مليون مسلم عاشوا في المناطق الخاضعة للسيطرة العثمانية في البلقان في مطلع القرن العشرين.[15] ووفقًا لماريا تودوروفا فقد غادر أكثر من مليون مسلم البلقان في الثلاثين عامًا الأخيرة من القرن التاسع عشر.[16] بين عامي 1912 و 1926 قُتل ما يقرب من 2.9 مليون مسلم أو أجبروا على الهجرة إلى تركيا.[15] تشير التقديرات إلى أن 2.5 مليون مسلم ماتوا في الأناضول خلال الحرب العالمية الأولى وحرب الاستقلال التركية.[17]

كما أن هناك مجازر ارتكبتها العصابات الأرمنية في القوقاز أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. وهناك معلومات مختلفة عن الخسائر في هذه الفترة من مصادر مختلفة. بينما يذكر جاستن مكارثي أن 260 ألف شخص اختفوا في الحرب الروسية العثمانية، فقد قال كمال كربات أن 300 ألف شخص قتلوا. استمرت الحركات الأرمنية المعادية للمسلمين الأتراك في المنطقة في بداية القرن العشرين وأثناء الحرب العالمية الأولى وشُنّت هجمات على القرى.

حركات الاستقلال اليونانية[عدل]

قام الجنود اليونانيون خلال حرب الاستقلال اليونانية بمجازر بحق الأتراك والألبان في المنطقة. وعمل كلا الطرفين في هذه الحرب على قتل بعضهم البعض. وقد أعلنت بعض المناطق اليونانية قضائها على جميع الأتراك الموجودين فيها.[18] وشرع جانب آخر من اليونانيين بمهاجمة السفن التركية على الشواطئ اليونانية، وقتل من فيها من الأتراك. وقد أشار المؤرخ وليام اوجدن نيلس أنه تم قتل 3000 شخص من هؤلاء في شهر أغسطس من عام 1821م.[19]

بيلوبونيز[عدل]

يظهر بالصورة بانيوس كفالس الذي يغرس علم اليونان على حائط تريبوليتشا، وفي الجانب الأيسر الموتى والمنارة المهدومة.

عانى السكان الأتراك والألبان الذين كانوا يعيشون في شبه جزيرة بيلوبونيز من المذابح التي شنها العساكر اليونانيون،[20] فقد عمل هؤلاء على إعدامات جماعية بحق جميع السكان الأتراك والألبان في المنطقة.[21][22] ويذكر المؤرخون أنه تم قتل أكثر من عشرين ألف مسلم في شبه الجزيرة بمباركة قساوسة كنائس المنطقة.[23] ويقدر بعض المؤرخون الآخرين أن عدد المقتولين من المسلمين 15 ألف.[24] ويقدر المؤرخون أن عدد الذين قتلوا في مذبحة تربوليتشا يصل إلى 35 ألف شخص. وقام الجنود الروس واليونانيين في مدينة ميسترس عام 1770م بقتل أربعمائة تركي، وتذكر المصادر أنهم قاموا بإلقاء الأطفال الأتراك من أعلى المآذن.[25] ويذكر المؤرخ وليام اوجدن نيلس أنه تم قتل حميع الأتراك في مدينة باتراس خلال أعمال شغب في المدينة ما عدا أقلية صغيرة.[26]

ففي أغسطس عام 1821 وفي نهاية المحاصرة التي أستمرت طويلاً فقد واجه الأتراك الذين عاشوا في قرية مونامفاسا الجوع. وحتى أنهم حاولوا أكل الجثث الميتة. وفي تلك الأثناء فقد قتل اليونانيون ستون رجلاً وامرأة قد استولوا عليهم بالبحر خارج أسوار القرية. وبعد ذلك فقد أعلن اليونانيون أنهم سينقلون الأتراك إلى الأناضول وفتحت الأبواب. ولكن قد سلب الأتراك القرية وقتلوا كثيراًمن الأتراك وبعد ذللك قد جعلوا مايقرب من خمسمائة تركياً يستقلوا سفينة ما وتركوهم على سطح جزيرة مهجورة على حدود الأناضول أما عن الذي بقي على قيد الحياة من بين الاتراك الذين واجهوا المجاعة قد تم أنقاذهم على يد تاجر فرنسى.[27]

وطبقا لوليام س ت كلير فإن الإبادة في بيلوبونيز قد أنتهت فقط عندما لم يبقى تركياً يقتلونه.[28]

مذبحة نافارين[عدل]

إن الشعب التركى القائمين بمدينة نافارين والتي حُصرت من قبل اليونانين قد تضورا جوعاً وفي النهاية فقد قُرر إرسال الأتراك بشكل أمن إلى مصر. ولكن في يوم التاسع عشر من أغسطس عام 1821وعندما فتحت أبواب المدينة، هاجم اليونانيون الأتراك وقد تم قتل شعب المدينة بأكمله والبالغ عدده حوالي مايقرب من 3000ماعدا مائة وستون شخصا استطاعوا الهرب.[29][30]

مذبحة تريبوليتشا[عدل]

إن مذبحة تريبوليتشا واحدة من أكبر المذابح التي شُنت ضد الأتراك في المنطقة خلال تمرد بيلوبونيز.[23] فيعتقد ثامثون جاردون البيريطانى الذي قَدم إلى المدينة بعد عدة أيام قليلة من استيلاء اليونان على المدينة، أنه قد تم قتل 8000 شخصاً. فقد تم التمكن من تحرير بعض النساء اللاتى اتخذن كرقيق من المذبحة وبعض الأتراك المشهورين الذين تم التحفظ عليهم من أجل الفدية.[31] وأوضح جاستن مكارثى أيضا أن عدد القتلى في المذبحة خمسة وثلاثون ألف شخصاً.[32] وتحدث أيضا نيدور كولوكوتورس عن المذبحة بهذا الشكل.[33] فقد قتل العساكر اليونانيون النساء والأطفال والشباب منذ يوم الجمعة حتى يوم الأحد. ليصل مجموع عدد الأشخاص الذين قتلوا في تريبوليتشا وما حولها إلى إثنين وثلاثون شخصاً. وفي النهاية جاء ساعِ لتقف المذبحة.

وسط اليونان[عدل]

وقد سُلم 1190 تركياً الذين يتلاْمون لأداء 190 فقط لأداء الخدمة العسكرية في أثينا، وذلك بسبب الوعود التي قد أُعطت فيما يتعلق بسلامتهم. وطبقا ل أليسون فليس فإنه قد تابع مسرحية مرعبة تشبه إلى حد كبير ما في هذه الحرب المخيفة.[34] ففي قرية أجرينو يعيش خمسمائة أسرة مسلمة ومائتى أسرة يهودية.[35] ففي البداية قد قتل السكان اليهود وتلاهم السكان المسلمون.[36]

الجزر الإيجية[عدل]

قُتل أيضا الأتراك الموجودون في الجزر الإيجية في عهد الهيمنة اليونانية.[37] ففي مارس عام 1821 أعد اليونانيون هجوماً على جزيرة خيوس،وقتلوا الأتراك.[38] فقام اليونانيون الذين تمردوا على العثمانيين في جزيرة خيوس بمهاجمة السفن التركية التجارية المارة من المنطقة والسفن الوافدة والمتجهة إلى الحج، وقتلوا المسافرين والبحارة.[39] حيث أوضح ثيدروس كولوكرنس أنه تم قتل أكثر من تسعين مسلماً في جزيرة هيدرا[33] وبخلاف المذابح التي أستهدفت السكان المسلمين لجزيرة هيدرا إلا أنه تم قتل أيضا كامل المسلمين الموجودين بالسفينة.[40][41]

المذابح التي شنها البلغاورين[عدل]

تمرد إبريل[عدل]

في بداية الثورة البلغارية التي شُنت في إبريل عام 1876، تعرض المئات من الأتراك للقتل. ويُعتقد في بعض المصادر أن عدد الأتراك المسلمين الذين قتلوا قد وصل إلى ألف شخصاً.[42][43] حيث كتب ستندروف شو أنه قد تم قتل أربعة ألاف قبطياً مدنياً في بلغاريا، وأن المسلمين الذين قتلوا أيضا كان أعدادهم أكثر من ذلك بكثير. فأوضح أن المذابح كانت متبادلة ما بين قرى المسلمين والأقباط.[44] ووفقاً لأقوال لورد كنروس فإنه قال" أنهم هاجموا الأتراك المسلمين بطريقة وحشية وبدأوا باغتيالهم".[45] وقال دانيس ب هبتشك "إن الثوريون الموزعين والذين تم تسليحهم بطريقة سيئة، قد ألقوا الأغانى الوطنية والتي كُتبت حديثا ولم يفعلوا أى شئ غير مقاطعة جيرانهم الأتراك والذين كانوا أغلبهم سلميين."[46] وقال ستندروف شو " انتشرت الثورات وبدأت المذابح المناهضة لمئات المسلمين، وتم الاستيلاء على القلاع الرئيسة للعثمانيين والتي بالقرب من ميناء البلقان".[47]

المذابح الأخرى التي قام بها البلغاريون[عدل]

أثناء الحرب الروسية العثمانية وجدت معاناة أيضا من المذابح التي قام بها البلغاريون. وطبقاً للتاريخ العثماني فقد استولت العصابات البلغارية عام 1908 على القرى الموجودة في البلقان وقتلوا المسلمين الموجودين بها.[48][49] ففي نوفمبر عام 1912, قتل البلغاريون ثلاثين مسلماً من قرية استروميكا الموجودة بمقدونيا. ومن جديد في نهاية عام 1912 شن البلغاريون مذبحة ضد المسلمين استمرت شهراً في مقدونيا وقد قتلى حوالى ثلاثة أو أربعة ألاف شخصاً.[50]

الحرب الروسية العثمانية 1877-1878[عدل]

يوجد معلومات متضاربة حول كم الخسائر التي حصرت خلال الحرب الروسية العثمانية.أفاد ريتشارد كرامبتون ان المجتع التركى وصلت اعدادة من 130.000 إلى 150.000 وأن نصف هذا العدد استمد قوتة من مؤتمر برلين ليعود مرة اخرى خلال فترة العودة.كما اشار دنيس هاتشبوك وجاستن مكاثى أن 500.000 شخص اصبحوا من اللاجئين وان 260.000 فقدوا[51][52]).يدعى كمال كاربات أن 300.000 شخص قتلوا و 1-1.5 مليون اخرين أجبروا على الهجرة.[53] يعطى ناديم ايبك نفس الاحصائيات.[54] وفقا لمصدر امريكى انه خلال الحرب قتل حوالى 400.000 تركى وأرغم مليون تركى اخرون على الهجرة.[55]

اوضح القائد الفرنسى روميو في تقرير ارسله لوزارة الحرب الفرنسية انه في خلال عام 1878 والأعوام التي تليها ان الارمن مارسوا أعمال ارهابية ضد الشعب التركى وكنوا لهم الكراهية.[56][57] في يناير 1878 عندما جاءت القوات الروسية والتطوعين البلغاريون إلى الجنوب مارسو أعمال العنف والقهر ضد الشعب.[58] .تحتوى التقارير البريطانية الخاصة بتلك الفترة على معلومات تخص تلك المجازر. وفقاً لهذه التقارير هناك 96 من اصل 170 منزل ومدرسة احرقوا في قرية ايسوفا.[59] وقتل اهل قرية سوفورا.[60] وقبل ذلك احرق 13 منزل وجامع ومدرسة من اصل120.[61] ومن قرية كوزلوجا قتل 18 تركي وأحرقت أجسادهم.[62] وقتل أيضا مسلمو مدينة كازانلك.[62] وفقاً للتقرير الإنجليزية في قرية مولفيس القريبة من مدينة كازانلك قام الروس والبلغاريون بخطف 127 تركى بهدف قتلهم. 20 منهم قتلوا اثناء محاولتهم الهرب.[63] وفقاُ للمصادر العثمانية ان أكثر من 400 شخص قتلوا.[64] وقتل 11 شخص في قرية كتشيدار القريبة من مدينة شبكا.[63] في فترة 1878 و 1881 حين فقد العثمانيين اراضيهم في القوقاز افادت مصادر روسية ان حوالى 82 ألف مسلم هاجروا إلى منطقة قارص.[65]

حروب البلقان والبلقان أثناء الحرب العالمية الأولى[عدل]

هروب الأتراك من المسيحين، و البلغاريون من اليونانيين و الأتراك ،واليونانيون والأترك من بلغارى الصرب .
تقرير كارنيغى اندومنت [66][67]
المهاجرين الذين انتقلوا من البلقان أثناء حرب البلقان الأولى إسطنبول 1912
المهاجرين الأتراك الوافدين من أدرنة

قد سُردت المذابح التي قد شنها البلغاريون واليونانيون والأرمن ضد الأتراك المسلمين وبشكل مفصل في تقرير كارنيغى اندومنت وذللك عام 1912.[68] حيث يعتقد دنيس هوبتشك أنه في نهاية حروب البلقان قد تم قتل ما يقرب من مليون ونصف مسلماً ونتج عنها ربعمائة ألف لاجئاً.[69]

وطبقا للتقارير العلمية فإنه أثناء حروب البلقان قد شُنت مذابح مناهضة للألبان من قبل جيوش صربيا والجبل الأسود.[70] فأثناء حروب البلقان الأولى ومابين عامى 1912 و 1913 قد اقترفت صربيا والجبل الأسود جرائم حربية عديدة ضد الشعب الألبانى وذلك بعد استبعاد القوات العثمانية من جمهورية كوسوفو وألبانيا. وبهدف تناول هذه الجرائم قد كونت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي مجلساً وأرسلته إلى البلقان عام 1913 حيث يُخمن أن أعداد الضحايا الموجودين بكسوفو التي تحت سيطرة جمهورية صرب قد وصل عددهم إلى خمسة وعشرين ألفاًفي الشهور الأولى.[71][72][73] فطبقا لجوزيف حمزة فإنه قد تم قتل أكثر من ثلاثة مائة ألف تركياًفي مقدونيا ومقدونيا اليونان وذلك أثناء حروب البلقان. واضطر بعض الأتراك إلى أعتناق الدين المسيحي. وقد تم قتل مائتى ألف في بوروى وعشرة آلاف في سيرس وخمسة ألاف تركياً في أدرنة.[74] حيث أوضح تقرير كارنيغى أندومنت أنه أثناء الهيمنة على سيرس من قبل البلغاريون قد تم قتل السكان الأتراك بعد فترة وجيزة.[75] وكتب جيستن مكارثى أنه بعد دخول البلغار إلى دراما قد تم قتل المئات من المسلمين.[76] وفي التاسع عشر من نوفمبر عام 1912 قام بلغارى أليكساندروبولي "متطوعى مقدونيا"بسلب ونهب أحياء مدن المسلمين وقتلوا أكثر من مائة مسلماً.[76]

خبر نيويورك تايمز الذي يتعلق بالمذابح التي شُنت ضد الألبان المسلمين على يد الصرب في البلقان 31ديسمبر 1912

وقد أوضح فريدز ماجنيس المحرر بجريدة ريجرت الدنماركية مؤكداًأنه تم قتل ثلاثة ألاف ألبانياً في منطقتى كومانوفو وسكوبيه على يد الصرب. وهدموا قرى الألبان حتى أنهم تعقبوا سكانها كالفئران. مضيفاً تفاخر عساكر الصرب بهذا.[77] وفي مدينة بريشتينا قد قام مسلمى الألبان بنزع العلم الأبيض من قلعة المدينة وخدعوا الصرب وقتلوا كثيرا من الصربيين.[71] ولهذا بمجرد دخول جيش الصرب إلى المدينة، تهجم على الشعب وبدأ بقتل المسلمين من أجل الانتقام.[72]

حيث يُعتقد أن أعداد الألبان الذين قتلوا في الأيام الأولى من حكم الصرب للمدينة، قدوصل إلى خمسة ألاف شخصاً [71][78] وفي فريزوفيك فسيطر الصرب على المدينة ضد انتفاضة الألبان. وبعد سيطرة الألبان على المدينة، أمر قائد جيش الصرب بالدخول إلى منازل الشعب وتسليم أسلحتهم؛ فقد قُتل مابين 300 إلى 400 شخصاً قد بقوا من بعد الانتفاضة.[72] وتواصلوا بهدم قرى المسلمين المحيطة بفريزوفيك.[79] وأثناء الحرب العالمية الأولى قد شن اليونانيون الموجودين بدوكست مذبحة مناهضة للأتراك بالمنطقة وذلك عام 1914، ونهبوا أموالهم. ووقع اليونانيون على وثائق تتعلق بترك أراضى الأتراك لليونانين.[80] وقد تم قتل 300 تركياً بواسطة الهراوات الحديدية في المنطقة وفي إذيسا.[81] فقد أوضحت الوثائق العثمانية أنه قد قام الروم "باضطهادات ومذابح" في أليكساندروبولي والتي انضمت للحكم اليوناني.[82] ومابين عامى 1912 و 1922 استمرت المذابح في المنطقة بشكل مكثف. وطبقاً لتقرير كارنيغى اندومنت فإنه تم قتل الأتراك في المنطقة على يد المسيحين والصرب واليونانيون والبلغاريون، وكذلك الألبان قد تم قتلهم على يد الصرب [66][83] أما في جمهورية كوسوفو وجدت حركات للتوجه إلى فكر الصرب مقللين أعداد المسلمين. واستمرت المذابح التي شُنت على الألبان حتى عام 1914.[84][85]

المجازر التي ارتكبها الارمن في 1905-1920[عدل]

متحف وتذكار للشهداء الأتراك الذين قتلوا على يد الارمن

المادة الاساسية:مسرح احداث الشرق الأوسط خلال الحرب العالمية الاولى والحملة القوقازية وعصيان الارمن

ارتكبت المجازر ضد القوقاز والأرمن والأتراك والأكراد. يرجح حاستن مكارثنى أن سبب ذلك انهم ارادوا ان يضموا ولاية ستة إلى حدود الدولة الارمنيى ة التي يبلغ عدد سكانها 19%(وفقاً للمصادر الأرمنية 39%) مثل هذا المعدل المنخفض والطريق لكى يزداد ذلك المعدل كان عن طريق تقليل عدد المسلمين في المنطقة.[56][86]

مظهر منازل المسلمين بعد احداث مارس في باكو

أفاد اوفانس كاتشازونونى بحدوث احداث دامية بين المسلمين والارمن خلال 1905-1906. يمكننا القول أن في عام 1914 بدا الأرمن هذة الأفعال ضد الأتراك.[87] في عام 1905 اصدر وإلى وان ارام القائد الروسي امراُ بقتل الكرد في النمطقة ولكن اوضح ارام أن الامر لم ينفذيوضح لنا الارشيف العثماني أن في العوام ما بين 1910-1922 أن 523,000 ترك قتلو على يد الأرمن.[88] وفقاُ لهودافندجار اونر في الاأعوام 1914-1918 فقد الشعب الميلم حياتة بعد ان كان عددهم 3 ملايين اصبح 2.5 في تلك الأحداث.[89] ورد في مكتوب ارسلتة وزارة الخارجبة الفرنسية لسفارة باريس في روسيا 14 مايو 1915 أن خلال عصيان وان قُتل 6000 مسلم في المنطقة.[90][91] افاد جنرال روسي بارتكاب الارمن تجاوزات ضد المسلمين ايضاً.[92] تحدثت السفارة النمساوية عن المجازر التي ارتكبها الرمن ضد الاتراك على نطاق واسع لكنها لم تحدد من الذي بدا هذا الصراع 19 اغسطس.[93][94] في عام 1916 سيطرت الجيوش الروسية على أرضروم في 16فبراير [95] وعلى أرزينجان في يوليو.[96] مارس المقدم الروسي تفردوهليبوف اعمال القمع والعنف لكى يجمع الاسلحة من يد الشعب الارمنى في ربيع عام 1917.[97] ومع انسحاب الجيس الروسي بدات المذابح تزداد.[97] عام 1918 قتل الأرمن 800 تركى مدني في أرزينجان.[98] خلال انسحاب الارمن من أرزينجان قتلوا الأتراك الذين قابالوهم في الطريق.[99] قًتل الاتراك الذين لم يستطيعوا الهرب من الارمن في العزيزية.[99] قتل كل مسلمى تيبيكوى في 17 فبراير1918.[100] وُجدت اجساد الأتراك الذين قتلوا في تيبيكوى خلال التنقيب الذي قامت بة جامعة أتاتورك واثبت ان اعدادها 150.[101] في 26 فبراير 1918 قتل الأرمن جميع المسلمين الذين قابلوهم في طريقهم أثناء انسحابهم من تيكيدرسية، وكانوا يسرقون حيوانات القرويون.[102] في 27 فبراير 1918 قتل الأرمن أتراك قرية الاجا مدين أرضروم.[103] بدا الأرمن يحرقون أسواق الأتراك في أرضروم.[104] في ليلة 26-27 عام 1918 قتل الارمن 3000 [104] من 8000 [105][106] 0 من مسلمين أرضرووم.[104] أوضح المقدم الروسي تفردوهليبوف في نهاية فبراير 1918 أن الاتراك الموجودن بالقرب من أرضروم قد اخرجوا من قراهم.[107]

اللاجئين الاتراك الذين جرحوا اثناء المواجهات في حسن كالى

في ديسمبر 1918 تعرض شعب اولوهانلى وكامرلى وديريليز للظلم من الأرمن.[108][109][110] أوضح الجيش العثماني في مايو 1918 الذي سيطر على المنطقة أن الارمن قتلوا 250 من المسلمين حرقا.[111] في يوليو 1919ارسل المقدم الامجليزى مكتوبا لمقر الرئاسة موضحا فية ان الارمن ارتكبوا المجازر من اولتو حت حدود بايزيد.[112] وفقا لوثيقة عثمانية في 16 فبراير 1919 بعد ان قتل الارمن مسلمى قريتا نخجوان وشارور القوا بجثثهم في نهر اولتو وانهم هاجموا 45 قرية.[113] في مقابل تلك المجازر الحادي والعشر من القوقاز نقلوا إلى المنطقة وانتصروا على العصابات الارمنية.[114] اوضح المقدم الارمنى في تقريراً مجمل خلال النقسامات الارمنية، أن ما يقرب من 30 قرية تركية تم السيطرة عليها وقتل اهلها ونهبوا ويوضح رغبتة في الحصول على أذن لمهاجمة 29 قرية اخرى.[115] في عام 1920 اوضح ضابط ارمنى في تقريراً لة ان اهل باسار-جتشار قتلوا دون تميز.[116]

ذكرى الشهداء الذين قتلوا في ارضروم مارس 1918

وفي اعقاب عام 1920 القرى الموجودة في قارس قتل اهلها من الاتراد والكراد، ونهبت القرى.[117] وفقاً لوثيقة عثمانية في 4 ديسمبر 1920 ارتكب الارمن المجازر في 13 قرية تابعة لساريكميش وفي ذلك النطاق قتل 1975 شخص وخربت 267 خمارة.[118] اوضح احمد اسد اوراس ان الارمن ارتكبوا المجازر دون تفريق بين الرجال والنساء وذلك وفقا للمصادر الروسية.[119] الشعب الرمنى المقيم في الولايات المتحدة المريكية كان مؤيد لعذة المجازر.[120][121]

في تلك الفترة هماك عدة تقرير تفيد بتسبب الارمن في الاضرار بجوامع الاتراك والمباني العامة.[93] فيما بعد في عام 1920 عقدت اتفاقية غيومرى والتي وفرت الامن لارواح وممتلكات المسلمين.[122] فيما بين 30 مارس و 3 ابريل عام 1918 في احداث مارس ومجازرة 3000[123] إلى 12,000 ازرى ومسلمون صنفوا تصنيفاً عرقياً اخرون قتلوا.[124][125][126] حرقت منازل الازرين وكل من اعتقدوا أنة ازرى.[127]

يعتقد أن في مارس 1920في منطقة جمهورية ازربيجان الديمقراطية التي تقع تحت سيطرة الارمناحرقت منازل 300 مسلم وقُتل اهلها.[128]

حرب الإستقلال التركية[عدل]

الجماعات اليونانية في إزمير
بالقرى التي أحرقها جماعات اليونانيون أثناء انسحابها، يحمل المسعفون المصابين. (أغسطس 1922)
القرى التي تم حرقها بغرب الأناضول

بعدإحتلال إزمير يومى الرابع عشر والخامس عشر من مايو قامت مجموعة من اليونانيون بقتل جزء من السكان الأتراك بالمدينة. وأثناء تلك المذبحة تجول عصابات الروم بالشوارع.[129] ووفقا لمصادر مجموعة دول الحلفاء قد قُتل مابين 300إلى 400 تركياً يوم الخامس عشر من مايو عام 1919.[130][131] وبمجرد توجه الجيش اليونانى إلى قلب الأناضول مباشرة قد واجهوا التجاوزات والخراب.[129] حيث أعلن هارولد أرم استرونج وهو واحد من العساكر البريطانين المسؤلين أنه بمجرد دخول الجيش اليونانى من إزمير إلى قلب الأناضول قام بقتل المدنين وسرقتهم وحرقهم.[132] وكتب أرنولد توينبي أنه وبعد احتلال إزمير على يد اليونانيون في يوم الخامس عشر من مايو عام 1919 فإنه قد تم تمرير الوحشية بشكل منظم. حيث أوضح أنه قد شهدت مناطق مثل إزمير ويالوفا وحتى جمليك ظلماً، وحتى أن تلك المناطق المذكورة قد تعرضت المنازل بها للسرقة والهدم.[133] وكتب مرخورى هوسبين أنه قد تم قتل أربعة ألاف مسلماً في أزمير والتي كانت تحت الاحتلال اليوناني.[134]

ووفقا للأخبار التي انبثقت من مانيسا فقد قام الجيش اليونانى بضرب الأتراك وقتلهم.[132] وقد وقع الظلم على المسلمين في قرى شتالجا وهدم كوى من قِبل المجموعات اليونانية.[135] وفي يومى السادس عشر والسابع عشر من يونيو وفي مدينة منمن قام الجيش اليونانى بمذبحة والتي تعرف بمجزرة منمن. ووفقاً لمصادر أوربية فقد وصل أعداد الذين قُتلوا بتلك المذبحة مالايقل عن مائتى تركياً وإصابة أكثر من مائتى تركياً أخرين. ويُعتقد ببعض المصادر التركية بوصول تلك الأعداد إلى ألف تركي.[136][137] وقد أوضح هدكين سون وهو من رواد مجموعة دول الحلفاء، الظلم الذي وقع على الأتراك على يد اليونانيون وذلك في مدن تورجتلو وإزمير ونازللى.[138] ووفقاً لتقرير بحث الهيئة، فبعد هدنة مودروس قامت عصابات الروم بكثير من السلب والنهب وقتل الأتراك وذلك حول مدينة إيفاليك.[130] وأثناء الأيام الأولى من الاحتلال قد أدان الجيش الونانى بعض العساكر ورجال العصابات لحرقهم مدينتين.[130]

وتوضح المصادر العثمانية بأن اليونانين قد قاموا بقتل الأتراك في مدينتى أك هيسار وجوريوس وحرقوها.[139] وأوضح هنرى فورد بقيام العساكر اليونانيون بالتجاوزات على النساء الأتراك بشكل مبالغ فيه في المنطقة التي تمتد من أزمير حتى كونيا.[140] واستخدم العساكر اليونانيون الشدة والحزم مه الأهلى الأتراك في منطقتى أسكي شهر وأفيون قره حصار.[141] وأوضح جونس كلومودين أن المجموعات اليونانيية أثناء أنسحابهم حرقوامائتى وخمسون مدينة ومهدوا الطريق لحريق ازمير عام 1922. وأوضح أيضا أنه قد امتلأت المساجد بالقرويين ببعض المناطق وتم احراقها.[142] وبتاريخ الرابع عشر من فبراير عام 1911 وفي تلك الفترة قد امتلأت المساجد بأهالى فريتين قريبتين من قرتبة والتي متصلة بإزمير. وبعد ذلك قد نشب حريق بالمساجد مستخدمين البترول. وتم قتل المجموعات المكونة من النساء والأطفال والصبية.[140] وعندما تراجع اليونانيون من غرب الأناضول طبقوا سياسة الأرض المحروقة.[143] وقد صور المؤرخ الإسكتلندى كنروس الانسحاب اليونانى بما يلى :-"إن أغلب القرى التي كانت أمامهم (الجيش اليونانى )كانت مدمرة في الأصل. فالذي استطاع ان يبقى صامد500 مبنى فقط من أصل 18 ألف مبنى في مانيسا المدية التاريخية القديمة.[144] وكتب مؤرخ الشرق الأوسط نلتون قشرعن الموضوع السابق ذكره مايلى :-"تبنى جيش اليونان المرتد نظرية سياسة الأرض المحروقة، وطبقوا كل الأساليب الوحشية على الأترك العزل ".[143] وفي عام 1929 أوضح جرجى سلدس أن المذابح التي شنها اليونانيون ضد الأتراك في الأناضول قد كانت أكبر بكثير من التي شنها الأتراك ضد اليونانيون.[145]

وفي منطقة جنوب شرق الأناضول قام العملاء الأرمانيون والفرنسيون بعمليات قتل وضرب وسرقة ونهب مناهضة للأتراك.[146] أما في منطقتى أيجه ووسط الأناضول فقام المنتفعين من الاحتلال اليونانى بعمليان قتل وضرب واغتصاب وسرقة ونهب. وقد شُهدت المذابح في كل حدب وصوب.[147] أما عصابات الروم فقامت أيضا بفرض بعض الضغوطات والإكراهات في إسطنبول. ^ a b c d e Mustafa Turan ولم توجد أى وثائق موثقة فيما يتعلق بفرض الإيطاليون أيضا أى ضغوطات. حيث استمرت بعض الضغوطات المفروضة على الأتراك بشكل ممنهج.[148] وفي نهاية حرب الاستقلال تم عقد دراسات فيما يدور حول أيطن وبحث الهيئة الذي قد تكون من المحققين. فقد أُطلق على هذا التقرير "تقرير بحث الهيئة "

المادة 32:- يقوم العسكر اليونانيون الذين يسيطرون على كامل الطرق التي ترتبط بالضواحى حتى القسم الشمالي للمدينة، بقتل القسم الأكبر من الأتراك الأطفال أو الشباب أو حتى النساء الذين يحاولون الفرار من الضواحى التي تحت تأثير الحريق.[149]

المادة 40 :- يتسبب الاحتلال لولاية أيطن من قبل القوات اليونانية خسائر مادية فادحة فيما يتعلق بالمحصول أو الممتلكات.[149]

إن الجيش اليونانى الذي قد إنهار في نهاية معركة دوملوبونار قد بلغ أشده في ارتكب الجرائم العديدة وعمليات السلب والنهب والتي كانت يومى التاسع والعشرون، والثلاثون من شهر أغسطس.[150] وقد سلبوا مخزونات ولاية أيطن من التين والشمندر والفاصوليا مما أدى إلى خسارة فادحة في الوضع المالي. ليصل حجم الخسارة المالية في النهاية إلى حوالى مايبلغ من 1,2 مليون جنيهاً إسترليني.[150] أما عصابات الروم فقد سلبوا أيضا مائات من الأبقار من الشعب في منطقة إيجه.[147][151] وأاثناء تراجع الجيش اليونانى قد عملوا على عدم ترك أى شيئاً يستطيع أن يستخدمه الأتراك. حيث فجروا السكك الحديدية والكبارى وحرقوا الكثير من القرى.[152] ففي نهاية التجاوزات والحروق والنهب التي قد شُنت ضد الأتراك المدنين وأثناء تراجع الجيش اليونانى تسببوا بتراك ما يقرب من مليون تركياً مشرداً لا نَاَرَ لَه ولاَ قَرَارَ.[153]

ردود الفعل والتقارير الأكاديمية والتذكار[عدل]

المجلس البلدى الذي ارسلتة مؤسسسة كارنيغي للسلام الدولى

يوجد في تركيا كتب ومقالات حول الفترة إلتى تعرض فيها الأتراك المسلمون للقتل الجماعى(المجازر).بالأضافة إلى تلك التقارير أضُيف إليها تقارير الأرشيف.[90][117] نشر الارشيف الخاص برئاسة الجمهورية التركية مجموعة وثائق بأسم "القضية الأرمنية" ومن ضمن هذة المجموعة ما يتعلق بالمجازر.[154] ذُكرت ايضاً تلك المجازر في الوثائق الخاصة بقوات الأحتلال.[6] فيما عدا ذلك جاستن مكارثنى "الموت والنفي" [155] باسمها الاصلى ( Death and Exile: The Ethnic Cleansing of Ottoman Muslims, 1821-1922)فقد تناول في ذلك الكتاب قضية المجازر. تم تناول قضية المجازر ايضاً من مصادر غير تركية.كم ورد عن حزب الطاشناق الذي يرأسة اوفانس كاتشازونونى في تقرير اسمة "لا يمكن فعل شئ",[156] الجنرال الروسي l.h بولهوفيشيون تحدث في تقرير أرمنى بتاريخ 11 ديسمبر 1915 عن تلك الأحداث.[92] في تقرير كتبة اشخاصُ معروفون قاموا بابحاث في نهاية حرب الاستقلال التركية والمناطق المحيطة بمنطقة أيطن وكونوا وفد في تقرير مكتوب باسم "تكتيك" , يحتوى على معلوات خاصة بالمجاز والقتل الجماعي.[157] كما توجد وثائق عثمانية عن المجازر إلتى ارتُكبت خلال فترة حرب الأستقلال التركية [158] وحاول العثمانيون اعطاء خبر لممثلى دول الأئتلاف عن تلك التقرير.[158][159]

هناك بعض المصادر التركية والعثمانية التي تسمى المجازر بأسم "الإبادة الجماعية".[160] يتحدث القديس ويليام كلير عن المجازر التي حدثت اثناء حصول اليونانيون على استقلالهم في شبة جزيرة مورا واصفاً تلك الأحداث بالقتل الجماعى.[161]

يدعى مارك لفينيه ان الشعب في عام 1870 خلال فترة فيكتوريا، اتجة أكثر ألى المجازر التي ارتكبت ضد المسيحين على الرغم أن ألتى ارتُكبت ضد المسلمين كانت على نطاق أكبر.يؤكد ليفينيه، أن القوى المهيمنة في كونجرس برلين قد شرعت التطهير العرقى من اجل تاسيس الدولة القومية في البلقان.[162]

تحدثت مؤسسة كارنيغى للسلام الدولى في تقريريها الخاصان بعامى 1912[163] و 1914[164] ,عن مجازر منطقة البلقان بشكل مفصل.

يقول مارك مازور، أن المجازر التي ارتكبها الصرب "لم تكن بهدف القتل الجماعى ولكن بهدف الأنتقام.[165] يقول أحد القادر النرويجيون هنرك اوجست انجل ان الصرب يسمون الشرق "بالشيطان " "منطقة الظلم المخيفة ".[166]

قال Dimitrije Tucović معلقاً عل تلك المجازر : نحن ( الصرب) عملنا عل قتل جميع الأقوام بشكل متعمد. لقد قبض وهو يرتكب الذنب ولم نمنعة. نحن الان مجرين على ان ندفع ثمن اخطائنا....الاراضى الصربية في حروب البلقان إلى جانب اعدائنا في الخارج، مما ازاد العبء علينا.[167]

كانت تنُظم مظاهرات حاشدة في المدن إلتى بها عدد كبير من المسلمين خلال فترة الحكم العثماني للتنيد بالمجازر ضد المسلمين.[168] كان الشعب العثماني لتلك الفترة يرى أن المجازر التي ارتكيها اليونان خلال احتلال الأناضول ضد المسلمين ليست إلا تدخلاً يهدف إلى ابادة الامة المسلمة.

وصفت لجنة حماية الحقوق العثمانية في ازمير مجازر 1919, (بانها تدخل يونانى يهدف لمحو الهيمنة المسلمة الكبيرة في المنطقة).[169]

احتلت المجازر مكانة في اعلام الغرب.[58][123][170]

تدعى تركيا في اطروحة أن المجزر الأرمنية ضد الأتراك المسلمين لم تكن قتل جماعى.[171]

أدعى باراك أوباما خلال خطابة في 24 أبريل 2011 أنه في الأتحاد الامريكى التركى أنه نفى المجازر والتطهير العرقي الذي تعرض له الأتراك.[172]

يزور حوالى 4 الف شخص متحف وتذكار الشهداء الذين قتلوا على يد الأرمن في اغدير كل شهر.[173] يصل ارتفاع التذكار إلى 43.5 متر، ويحتوي علة مصادر خاصة بالمجازر.[174]

مراجع[عدل]

  1. ^ ^ Akçam, Taner (1992). Türk ulusal kimliği ve Ermeni sorunu. İletişim Yayınları. ss. sf. 76.
  2. ^ Murat Belge, Tanıl Bora, Murat Gültekingil. Milliyetçilik (2002), İletişim Yayınları, sf. 59
  3. ^ Ural, Selçuk İzmir'in İşgali ve Yunan Soruşturma Heyetinin Faaliyetleri (Atatürk Üniversitesi)
  4. ^ Duran, Tülay; "Milli Mücadele Yıllarında Yunan ve Türk Katliamları Karşısında Anadolu'dan İstanbul'daki Türklere Bir Çağrı", Belgelerle Türk Tarihi Dergisi, C. XIV, S.79-80-81, 1974, (ss. 9-16)
  5. ^ Muhittin Birgen, Zeki Arıkan. İttihat ve Terakki'de on sene, 1. cilt (2002), Kitap Yayınevi, sf. 255
  6. أ ب Dayı, Esin Elviye-i Selâse/Üç Sancak (Kars, Ardahan ve Batum)'da Ermenilerin Türklere Yaptıları Mezalim (Atatürk Üniversitesi Türkiyat Araştırmaları Enstitüsü Dergisi)
  7. ^ Munyar, Hüseyin. Ermeni sorunu rehberi (2001), Kocaeli Üniversitesi, sf. 102
  8. ^ Third International Symposium on Atatürk (1998), Atatürk Kültür, Dil ve Tarih Yüksek Kurumu, Atatürk Araştırma Merkezi, [sf. 498
  9. ^ Aydemir, Şevket Süreyya. Makedonyaʾdan Orta Asyaʾya Enver Paşa: cilt. 1914-1922. Remzi Kitabevi. ss. sf. 489.
  10. ^ McCarthy, Justin Death and Exile: The Ethnic Cleansing of Ottoman Muslims, 1821–1922, Darwin Press Incorporated, 1996, (ردمك 0-87850-094-4), Chapter one, The land to be lost, p. 1 نسخة محفوظة 2013-06-22 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Adam Jones. (2010).Genocide: A Comprehensive Introductionpage 65 & 152. "إن دمج منظور عالمي مقارن حول الإبادة الجماعية في النصف الأخير من الألفية قد مكّن من تحقيق تقدم هام في فهم الأحداث المركزية في مجال دراسة الإبادة الجماعية - مثل عملية تحلل الدولة العثمانية، والقتل المتبادل في الإبادة الجماعية (أثناء تفكك البلقان) ... فالخسائر البشرية من هذا "الانهيار الكبير" من حرب الاستقلال اليونانية في أوائل القرن التاسع عشر إلى حروب البلقان الأخيرة في 1912-1913 كانت هائلة. مئات الآلاف من المسلمين العثمانيين ذبحوا في حملات الانفصال..." نسخة محفوظة 2021-06-14 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ McCarthy, Justin, Ölüm ve Sürgün نسخة محفوظة 1 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Mann, Michael, The dark side of democracy: explaining ethnic cleansing, Cambridge University Press, 2005, s. 113. (بالإنجليزية)
  14. ^ Report of the International Commission to Inquire into the Causes and Conduct of the Balkan Wars (Washington, DC: The Endowment, 1914) (بالإنجليزية)
  15. أ ب Cornis-Pope, Marcel & Neubauer, John, History of the literary cultures of East-Central Europe, John Benjamins Publishing Company, 2004, ISBN 9789027234520, s. 21. (بالإنجليزية)
  16. ^ Todorova, Maria, Imagining the Balkans, Oxford University Press, 2009, ISBN 9780195387865, s. 175. (بالإنجليزية)
  17. ^ Shissler, Ada Holland. (2003), Between two empires, sf. 22
  18. ^ ^ Judson, Harry Pratt. Europe in the nineteenth century (1845), Flood and Vincent, sf. 261
  19. ^ ^ Niles, William Ogden (1821). Niles' national register, Volume 20. H. Niles. ss. sf. 366
  20. ^ ^ Peacock, Herbert Leonard, A History of Modern Europe, (Heinemann Educational Publishers; 7th edition edition, September 1982, s. 219-220. (İngilizce)
  21. ^ ^ St. Clair 1972, 2.
  22. ^ ^ Fisher, H.A.L, A History of Europe, Edward Arnold, London, 1936 & 1965, s. 881-882
  23. أ ب ^ a b St. Clair 1972, 12 (2008 baskısı).
  24. ^ ^ Jelavich, Barbara. History of the Balkans: Eighteenth and Nineteenth Centuries. Cambridge University Press, 1983, sf. 217
  25. ^ ^ Creasy, Edward Shepherd (1961). History of the Ottoman Turks. Khayats. ss. sf. 225. "Misitra, the chief place in Maina, in particular, was the scene of fearful atrocities, afterwards still more fearfully revenged. Four hundred Turks were slaughtered there in cold blood ; and Ottoman children, torn from their mothers' breasts, were carried up the tops of the minarets, and thence dashed to the ground."
  26. ^ ^ Niles, William Ogden (1821). Niles' weekly register, Volume 20. H. Niles. ss. sf. 318.
  27. ^ ^ William St Clair, That Greece Might Still Be Free: The Philhellenes in the War of Independence (2008 baskısı), sf. 41 (İngilizce)
  28. ^ ^ a b St. Clair 1972, 12
  29. ^ ^ St. Clair 1972, 43
  30. ^ ^ "Navarin". Büyük Larousse. 16. Milliyet Gazetesi. ss. sf. 1559.
  31. ^ ^ Finlay 1861, sf. 269
  32. ^ ^ McCarthy 1996
  33. أ ب ^ a b Hercules Millas, "History Textbooks in Greece and Turkey", History Workshop, sf. 31, 1991.
  34. ^ ^ W. Alison Phillips, a.g.e., sf. 101
  35. ^ ^ W. Alison Phillips, a.g.e., sf. 57
  36. ^ ^ Finlay 1877
  37. ^ ^ Olnay, Jesse, The family book of history; comprising a concise view of the most interesting and important events in the history of all the civilized nations of the earth, (G.N. Loomis, 1839, s. 430.) (İngilizce)
  38. ^ ^ St. Clair 1972, 79.
  39. ^ ^ William St Clair (2008), sf. 2
  40. ^ ^ W. Alison Phillips, a.g.e., sf. 66
  41. ^ ^ W. Alison Phillips, a.g.e., sf. 67
  42. ^ ^ Quataert, Donald. "The Ottoman Empire, 1700-1922 ", Cambridge University Press 2005, sf. 69
  43. ^ ^ Millman, Richard. “The Bulgarian Massacres Reconsidered.” sf. 218-231
  44. ^ ^ Crowe, David M. A history of the gypsies of Eastern Europe and Russia (1996), Palgrave Macmillan, s. 241.
  45. ^ ^ Lord Kinross, The Ottoman Centuries: the rise and fall of the Turkish empire, Morrow Quill, 1977, ISBN 978-0-688-03093-3, s.509. (İngilizce)
  46. ^ ^ Hupchick, Dennis P., The Balkans: from Constantinople to communism, Palgrave Macmillan, 2002, ISBN 978-1-4039-6417-5 s.263. (İngilizce)
  47. ^ ^ Shaw, Stanford J. and Ezel Kural Shaw, History of the Ottoman Empire and Modern Turkey: Volume 2, Reform, Revolution, and Republic: The Rise of Modern Turkey 1808–1975, Cambridge University Press, 1977, ISBN 978-0-521-29166-8, s.162. (İngilizce)
  48. ^ ^ BOA. HR. SYS. 304/160: Paravadi kazası jurnallerinden (31 Ekim 1879); 305/153: Başvekâlet’ten Hariciye Nezareti’ne tezkere (22 Aralık 1880); 306/155: Bulgaristan Komiserliği’nden gelen tahrirat (5 Şubat 1905); 306/87:Bulgaristan Komiseri Sadık Paşa’dan sadarete gönderilen tahrirat (5 Mart 1905).
  49. ^ ^ Köse, Osman. Bulgaristan Emareti ve Türkler
  50. ^ ^ a b Macedonian Muslims During the Balkan Wars (1912 Carnegie Endowment Raporu'ndan tanıkların vermiş olduğu ifadeler)
  51. ^ Hupchick, Dennis P., a.g.e., s. 265.
  52. ^ McCarthy 1995, 64, 85.
  53. ^ Karpat, Kemal H., Studies on Ottoman social and political history: selected articles and essays, Brill, 2004, ISBN 978-90-04-12101-0, s. 764. (İngilizce)
  54. ^ İpek, Nedim (1994), Turkish Migration from the Balkans to Anatolia, sf. 40-41
  55. ^ Library Information and Research Service. The Middle East, abstracts and index, Part 1 (1999), Northumberland Press, sf. 493, During that war nearly 400000 Rumelian Turks were massacred. About a million of them who fled before the invading Russian armies took refuge in the Thrace, lstanbul and Westem Anatolia
  56. أ ب Halaçoğlu, Yusuf. Sürgünden Soykırıma Ermeni İddiaları. Babıali Kültür Yayıncılığı. ss. sf. 26.
  57. ^ Fransa Milli Arşivi, Guerre Mondial, 1914-1918/Turquie/Vol. 890, Légion d'Orient-I (Septembre 1915-Novembre 1916)
  58. أ ب THE TURKISH CAMPAIGN.; NOTES FROM THE OTTOMAN CAPITAL. REFUGEES AT CONSTANTINOPLE--DOING JUSTICE TO THE TURKS--A GOOD WORD FOR THE MUSSULMANS--ATTEMPTED APOSTASY OF A WOMAN--NEWS FROM THE FRONT--THE TWO GHAZIS. 14 Aralık 1877 Çarşamba, The New York Times, [1], 23 Kasım 1877, The New York Times
  59. ^ David Gillard, Kenneth Bourne, Donald Cameron Watt, Great Britain. Foreign Office. British documents on foreign affairs--reports and papers from the Foreign Office confidential print (1984), University Publications of America, sf. 150.
  60. ^ David Gillard, Kenneth Bourne, Donald Cameron Watt, Great Britain. Foreign Office. British documents on foreign affairs--reports and papers from the Foreign Office confidential print (1984), University Publications of America, sf. 197.
  61. ^ British documents on foreign affairs--reports and papers from the Foreign Office confidential print, sf. 152.
  62. أ ب British documents on foreign affairs--reports and papers from the Foreign Office confidential print, sf. 163.
  63. أ ب British documents on foreign affairs--reports and papers from the Foreign Office confidential print, sf. 268.
  64. ^ Russian Attrocities in Asia and Europe (1877), İstanbul, No. 51.
  65. ^ Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. "Kars oblast". St. Petersburg, Russia, 1890-1907
  66. أ ب ^ a b Mazower, M. (2000) The Balkans: From the End of Byzantium to the Present Day. Londra: Phoenix Press, sf. 118
  67. ^ ^ a b Duru, Deniz. "Multiculturalism and Coexistence: from the Ottoman Empire to
  68. ^ ^ Carnegie Report, Macedonian Muslims during the Balkan Wars, 1912. (İngilizce)
  69. ^ ^ Dennis Hupchick, a.g.e., s. 321.
  70. ^ ^ Report of the International Commission to Inquire into the Causes and Conduct of the Balkan War (1914) (İngilizce)
  71. أ ب ت ^ a b c Archbishop Lazër Mjeda: Report on the Serb Invasion of Kosova and Macedonia (İngilizce)
  72. أ ب ت ^ a b c Leo Freundlich: Albania's Golgotha (İngilizce)
  73. ^ ^ Hudson, Kimberly A., Justice, Intervention, and Force in International Relations: Reassessing just war theory in the 21st century, Taylor & Francis, 2009, ISBN 978-0-415-49025-2, p. 128. (İngilizce)
  74. ^ ^ Hamza, Jusuf, Mladoturskata revolucija vo Osmanskata imperija, Logos-A, 2003, ISBN 978-9989-601-21-7, sf. 437. (İngilizce)
  75. ^ ^ Report of the International Commission to Inquire into the Causes and Conduct of the Balkan Wars (Washington, DC: The Endowment, 1914), sf. 75 (İngilizce)
  76. أ ب ^ a b McCarthy 1996, 142
  77. ^ ^ Hall, Richard C. The Balkan Wars, 1912-1913: prelude to the First World War (2000), Routledge, sf. 137
  78. ^ ^ a b Servian Army Left A Trail of Blood (The New Tork Times, 31 Aralık 1912]
  79. ^ ^ Leo Trotsky: Behind the Curtains of the Balkan Wars
  80. ^ ^ a b Report of the International Commission to Inquire into the Causes and Conduct of the Balkan Wars (Washington, DC: The Endowment, 1914), sf. 288 (İngilizce)
  81. ^ ^ Balkania, Volumes 1-2 (1967), Balkania Pub. Co., sf. 11, "In the districts of Voden and Karadja-Abad- ski, more than 300 Turks were massacred with iron rods."
  82. ^ ^ Arşiv belgelerine göre Balkanlar'da ve Anadolu'da Yunan mezâlimi, 2. cilt (1995), T.C. Başbakanlık, Devlet Arşivleri Genel Müdürlüğü, sf. 17
  83. ^ ^ a b Duru, Deniz. "Multiculturalism and Coexistence: from the Ottoman Empire to Modern Turkey" (İngilizce). eastbordnet.org. Erişim tarihi: 4 Kasım 2010.
  84. ^ ^ Florian Bieber, Židas Daskalovski, Understanding the war in Kosovo, Taylor & Francis, 2003, ISBN 978-0-415-49025-2, sf. 17. (İngilizce)
  85. ^ ^ New York Times, 25 Ekim 2000
  86. ^ Justin McCarthy, "Osmanlı Ermeni Nüfusu", Osmanlı'nın Son Döneminde Ermeniler, (Ed. Türkkaya Ataöv), TBMM Yayınları, Ankara 2002, sf. 65
  87. ^ Kaçaznuni, Ovanes. Taşnak artisi'nin Yapacağı Bir Şey Yok. Kaynak Yayınları - Çukurova Ünviersitesi. ss. 32-33.
  88. ^ Henham, Ralph J. The criminal law of genocide: international, comparative and contextual aspects (2007), Ashgate Publishing, sf. 25
  89. ^ Hüdavendigar Onur: Milleti Sadıkadan Hayk’ın Çocuklarına, İstanbul, 1999, s.126.
  90. أ ب Halaçoğlu, Yusuf. Sürgünden Soykırıma Ermeni İddiaları. Babıali Kültür Yayıncılığı. ss. sf. 46.
  91. ^ Fransa Milli Arşivi, Guerre Mondial, 1914-1918/Turquie/Vol. 890, Armenie-I (Août 1914-Décembre 1915)
  92. أ ب Bolhovitinov, L.H.. 11 Aralık 1915 Tarihli Resmi Ermeni Raporu. Kaynak Yayınları.
  93. أ ب Lewy, Guenter. The Armenian massacres in Ottoman Turkey: a disputed genocide (2005), University of Utah Press, sf. 117
  94. ^ Ohandjanian. Österreich - Armenien, cilt 6, sf. 4675
  95. ^ Türkiye Diyanet Vakfı İslâm ansiklopedisi, cilt 11 (1994), Türkiye Diyanet Vakfı, İslâm Ansiklopedisi Genel Müdürlüğü, sf.324
  96. ^ Erzincan Tarihi (T.C. Erzincan Valiliği), Erişim tarihi: 28 Nisan 2011
  97. أ ب Tverdohlebof 1918, 5-6.
  98. ^ Tverdohlebof 1918, 7.
  99. أ ب Tverdohlebof 1918, 8.
  100. ^ Tverdohlebof 1918, 23.
  101. ^ Ermeni Vahşeti Tepe Köy toplu mezar kazısıyla bir kere daha gözler önüne serildi (Atatürk Üniversitesi) Tarih: 15 Haziran 2010, Erişim tarihi: 6 Haziran 2011
  102. ^ Tverdohlebof 1918, 36.
  103. ^ Tverdohlebof 1918, 9-10.
  104. أ ب ت Tverdohlebof 1918, 11-12.
  105. ^ Demirel, Muammer. Birinci Dünya Harbinde Erzurum ve çevresinde Ermeni hareketleri, 1914-1918 (1996), Genelkurmay Basımevi, sf.97
  106. ^ Türközü, Halil Kemal. Armenian atrocity according to Ottoman and Russian documents (1986), Institute for the Study of Turkish Culture, sf.72: "In brief, the victims of Erzurum massacre, including aged men women and children totaled at 8000."
  107. ^ Tverdohlebof 1918, 30.
  108. ^ ATASE, A1/2, Kls.65
  109. ^ Aliyev, Kanlı Günlerimiz, sf.88-89
  110. ^ Richard Bovannisian,The Republic of Armenia, Vol.1, 1918/1919, Los Angeles, 1971, sf. 229.
  111. ^ McCarthy 1995, 2106.
  112. ^ Rawlinson, Alfred, The Adventures in the Middle East, New York, 1923, sf. 218
  113. ^ Karacakaya, Recep. Kaynakçalı Ermeni meselesi kronolojisi, 1878-1923 (2001), T.C. Başbakanlık Devlet Arşivleri Genel Müdürlüğü, sf. 166
  114. ^ Güler Eren, Kemal Çiçek, Halil İnalcık, Cem Oğuz. Osmanlı, 2. cilt (1999), Yeni Türkiye Yayınları, Karabağ Harekâtı
  115. ^ Ermenistan Devlet Arşivi (Gosarhiv Armenii) f. 67, d. 644, y. 1-2'den aktaran: A. Lalayan, s. 99 vd.
  116. ^ Lalayan, A. (1936). "Kontrerevolyutsionny "Daşnaksutyun" İ İmperiaistiçeskaya Voyna 1914-1918 gg.". Revolyutsionnıy Vostok.
  117. أ ب Perinçek, Mehmet. Taşnak Partisi'nin Yapacağı Bir Şey Yok (Önsöz). Kaynak Yayınları - Çukurova Üniversitesi. ss. 17-20.
  118. ^ BOA. HR. SYS. 2878/63
  119. ^ Ahmet Esat Uras. The Armenians in history and the Armenian question (1988), Documentary Publications, sf. 880
  120. ^ Harbord, James G. American Military Mission to Armenia, New York 1920, s. 20.
  121. ^ Şahin, Naci. "Ermeni Sorunu ve Birinci Dünya Savaşi ve Sonrasında Doğu Anadolu'da Ermeni Faaliyetleri". Sosyal Bilimler Dergisi: sf. 123-149.
  122. ^ Gümrü Antlaşması Metni (Vikikaynak) Erişim: 25.9.2010
  123. أ ب "2000 killed and 3000 wounded in struggle between Russians and Mussulmans. Mussulmans and Bolshevist forces are engaged in a deadly conflict at Baku, on the Caspian Sea." Baku in flames as battle rages (Associated press) // New York Times, 20 Mayıs 1918, Monday, page 2. query.nytimes.com/gst/abstract.html?res=F50D11FC3D5A11738DDDA90A94DD405B888DF1D3
  124. ^ "New Republics in the Caucasus", The New York Times Current History, v. 11 no. 2 (March 1920), p. 492
  125. ^ "The results of the March events were immediate and total for the Musavat. Several hundreds of its members were killed in the fighting; up to 12,000 Muslim civilians perished; thousands of others fled Baku in a mass exodus". Michael Smith. "Anatomy of Rumor: Murder Scandal, the Musavat Party and Narrative of the Russian Revolution in Baku, 1917-1920", Journal of Contemporary History, Vol 36, No. 2, (Apr. 2001), p. 228
  126. ^ James B. Minahan. Miniature Empires: A Historical Dictionary of the Newly Independent States, Greenwood Press, 1998, ISBN 0-313-30610-9, p. 22: "The tensions and fighting between the Azeris and the Armenians in the federation culminated in the massacre of some 12,000 Azeris in Baku by radical Armenians and Bolshevik troops in March 1918"
  127. ^ (Rusça) Michael Smith. "Azerbaijan and Russia: Society and State: Traumatic Loss and Azerbaijani National Memory"
  128. ^ McCarthy 1995, 216.
  129. أ ب ^ a b Shaw,Stanford J. & Shaw, Ezel Kural (2002), History of the Ottoman Empire and modern Turkey, Volume 2, Cambridge University Press, sf. 342
  130. أ ب ت ^ a b c d e REPORT OF THE INTER-ALLIED COMMISSION OF INQUIRY (MAY-SEPTEMBER 1919) (Erişim tarihi: 27 Nisan 2011)
  131. ^ ^ Archivio Storico Diplomatico Ministero Degli Affari Esteri, Affari Politici, Busta: 1644-7738
  132. أ ب ^ a b c Steven Béla Várdy, T. Hunt Tooley, Ágnes Huszár Várdy, Ethnic cleansing in twentieth-century Europe (2003), Social Science Monographs, sf. 190
  133. ^ ^ Toynbee, Arnold J (1922). The Western question in Greece and Turkey: A study in the contact of civilisations. Boston: Houghton Mifflin, sf. 260
  134. ^ ^ Housepian, Marjorie. The Smyrna Affair. New York: Harcourt Brace Jovanovich, 1966, p.153
  135. ^ ^ Arşiv belgelerine göre Balkanlar'da ve Anadolu'da Yunan mezâlimi, 2. cilt (1995), T.C. Başbakanlık, Devlet Arşivleri Genel Müdürlüğü, sf. 24
  136. ^ ^ Michael Smith. "Anatomy of Rumor: Murder Scandal, the Musavat Party and Narrative of the Russian Revolution in Baku, 1917-1920", Journal of Contemporary History, Vol 36, No. 2, (Apr. 2001), p. 228
  137. ^ ^ Yalazan, Talat. Türkiye'de vahşet ve soy kırımı girişimi (1994), Genelkurmay Basımevi, sf.50
  138. ^ ^ Sonyel, Salahi Ramadan. The Turco-Greek conflict (1985), Kıbrıs Türk Kültür Derneği, sf. 22
  139. ^ ^ Arşiv belgelerine göre Balkanlar'da ve Anadolu'da Yunan mezâlimi, 2. cilt (1995), T.C. Başbakanlık, Devlet Arşivleri Genel Müdürlüğü, sf. 251
  140. أ ب ^ a b Ford, Henry. Dearborn Independent Magazine January 1927-May 1927, Dearborn Publishing Company, sf. 24
  141. ^ ^ Arşiv belgelerine göre Balkanlar'da ve Anadolu'da Yunan mezâlimi, 2. cilt (1995), T.C. Başbakanlık, Devlet Arşivleri Genel Müdürlüğü, sf. 255-257
  142. ^ ^ Özdalga, Elizabeth. The last dragoman: the Swedish orientalist Johannes Kolmodin as scholar, activist and diplomat (2006), Swedish Research Institute in Istanbul, sf. 63
  143. أ ب ^ a b Sydney Nettleton Fisher, The Middle East: a history, New York: Alfred A. Knopf, 1969, sayfa 386
  144. ^ ^ Lord Kinross, Atatürk: The Rebirth of a Nation, 1960, sayfa 318
  145. ^ ^ Seldes, George. You Can't Print That! the Truth Behind the News 1918 to 1928 (1929), Kessinger Publishing, sf. 395
  146. ^ ^ Gary D. Solish (2010) The Law of Armed Conflict: International Humanitarian Law in War, ISBN 978-0-521-87088-7
  147. أ ب ^ a b c d e Mustafa Turan
  148. ^ ^ H. Saral, Vatan Nasıl Kurtuldu, s.28
  149. أ ب ^ a b c Em. Korg. Hüseyin Işık, Türk-Yunan İlişkileri, Genelkurmay ATASE Başkanlığı Yayını, Ankara 1986, s. 377-394
  150. أ ب ^ a b Türk İstiklal Harbi, s. 361
  151. ^ ^ Ataşe Arş. Klas. 81 Dos. 128-301 Fih. 5-4
  152. ^ ^ Michael Llewellyn Smith "Ionian Vision" Hurst & Company London 1973 ISBN 1-85065-413-1, sayfa 234
  153. ^ ^ Christopher Chant "Warfare of the 20th. Century - Armed Conflicts Outside the Two World Wars" Chartwell Books Inc. New Jersey 1988. ISBN 1-55521-233-6, sayfa 23
  154. ^ Ermeni Meselesi (Başbakanlık Devlet Arşivleri) Erişim tarihi: 1 Mart 2011
  155. ^ McCarthy, Justin, Ölüm ve Sürgün
  156. ^ Kaçaznuni, Ovanes. Taşnak Partisi'nin Yapacağı Bir Şey Yok. Kaynak Yayınları - Çukurova Ünviersitesi. ss. 32-33.
  157. ^ Em. Korg. Hüseyin Işık, Türk-Yunan İlişkileri, Genelkurmay ATASE Başkanlığı Yayını, Ankara 1986, s. 377-394
  158. أ ب Mustafa Turan
  159. ^ Ataşe Arş. Klas. 22 Dos. 45-87 Fih. 71.
  160. ^ Karacakaya, a.g.e., sf. 209
  161. ^ St. Clair 1972, 12
  162. ^ Levene, Mark, Genocide in the Age of the Nation State, I.B. Tauris, 2005, ISBN 978-1-84511-057-4, s. 225-226. (İngilizce)
  163. ^ Macedonian Muslims During the Balkan Wars (1912 Carnegie Endowment Raporu'ndan tanıkların vermiş olduğu ifadeler)
  164. ^ Report of the International Commission to Inquire into the Causes and Conduct of the Balkan Wars (Washington, DC: The Endowment, 1914), sf. 288 (İngilizce)
  165. ^ Mazower, Mark. The Balkans, From the End of Byzantium to the Present Day.
  166. ^ Vlahović, Dragan (25 Aralık 2010). "Istorija — mit i zablude [History — myth and misconceptions]" (Sırpça). Politika (Belgrad: Politika Newspapers and Magazines). "Igrom slučaja.... prejahao poprište i sopstvenim nogama išao tragom turske i srpske vojske... Srbima naneta sramotna nepravda... sanjao dopisnik iz Budimpešte"
  167. ^ T. Gallagher, The Balkans in the New Millennium: In the Shadow of War and Peace, Routledge, 2006. ISBN 0-415-34940-0
  168. ^ Güler Eren, Kemal Çiçek, Halil İnalcık, Cem Oğuz. Osmanlı, 2. cilt (1999), Yeni Türkiye Yayınları, [2]
  169. ^ Steven Béla Várdy, T. Hunt Tooley, Ágnes Huszár Várdy, Ethnic cleansing in twentieth-century Europe (2003), Social Science Monographs, sf. 190
  170. ^ Servian Army Left A Trail of Blood (The New Tork Times, 31 Aralık 1912]
  171. ^ Samuel Totten, Paul Robert Bartrop, Steven L. Jacobs. Dictionary of Genocide: A-L (2008), ABC-CLIO, sf. 21
  172. ^ "Obama ignored Turks' sufferings", TCA (TRT) Tarih: 25 Nisan 2011, Erişim tarihi: 24 Mayıs 2011
  173. ^ “ERMENİLER TARAFINDAN KATLEDİLEN ŞEHİT TÜRKLER ANIT MÜZESİ” GÖRÜLMEYE DEĞER… (Iğdır Haber)
  174. ^ Iğdır Soykırım Anıtı (makale), Prof. Dr. C.A.Kıyasi